أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - قاسم هادي - مشروع السلامة الوطنية.. أعادة أنتاج الاستبداد














المزيد.....

مشروع السلامة الوطنية.. أعادة أنتاج الاستبداد


قاسم هادي

الحوار المتمدن-العدد: 902 - 2004 / 7 / 22 - 05:19
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حكومة مؤقتة.. غير شرعية.. منصبة في ظل الاحتلال وبعيدا عن أرادة الجماهير، بل وبتغييب متعمد للجماهير، هذا لأنهم يعرفون ان الحكومة التي ستختارها الجماهير لن توافق على أستمرار المخطط الأمريكي فعليهم اذن ان ينصبوا "الأوفياء" و "المعبرين بصدق" و"المدافعين بقوة" عن آمال وتطلعات البيت الأبيض, هؤلاء الذين ينظرون دائما الى النتائج ويصبون جام غضبهم على الضحايا والأمثلة على ذلك كثيرة.. بدلا من ان يحلوا أزمة الوقود, وبذلك لن يعود هناك "بائعي الوقود" في الشوارع كي تخصص حملة لأعتقالهم وأعتبارهم مجرمين بـ "حق الوطن" وأخرى على الباعة المتجولين وانهم سبب"الاختناقات المرورية" و"أعاقة حركة المارة" و "الأنهيار الاقتصادي" دون إن يتذكروا إن عليهم, وعليهم وحدهم حل أزمة البطالة بشكل جذري وبخطوات جدية, واضحة ووفق برنامج واضح معلن, كي لا يضطر العاطلين عن العمل الى أحتجاز الشوارع كباعة متجولين أو باعة وقود أو عرضة للبيع والشراء بأيدي السماسرة والمضاربين والموظفين المرتشين أو هجوم الشرطة.
بالتالي فان حكومة بلا برنامج واضح, بلا ادنى رؤية لحل معضلات المجتمع والأجابة عليها والسير في خطوات جدية لحل أزمة البطالة, الماء, المجاري, الكهرباء, السكن والشوارع التي تسهل ممارسة "طفر الموانع", بالتأكيد هكذا حكومة تقف عاجزة عن الحلول وتتخبط في أزمتها لأنها لم تتسلم السلطة كي تجيب على حاجات الجماهير وآمالها وتطلعاتها, وطريق لايتجاوز خدمة مخطط الأحتلال سيتجه ــ حتما ــ الى الأستبداد, اما المسميات فلا خلاف عليها ان كانت "أمن المواطن" أو "حماية المواطن حتى من نفسه" أو "مشروع السلامة الوطنية" حيث يبدأ الأخير حملة تصفية "العصابات المسلحة" ويقوم باكتساح المناطق السكنية كما حدث في مناطق (الفضل والكفاح) دون تمييز بين طفل (بائع سجائر) أو شيخ الكل معرض لإطلاق النار, الكل مدان حتى تثبت براءته - إن استطاع إثباتها في هذا الوقت الأقصر حتى من ارتداد البصر ـ فلا مجال هنا لأعتقال انساني وبقرار قاضي, ولو لم تثبت البراءة وخر احد صريعا نتيجة "خطأ أثناء المداهمة" و "هذا يحدث في كل دول العالم" و "نحن مضطرون لضبط الأمن" و "لابد من تضحية من اجل السلام" و "لابد من قبضة حديدية", هذا هو علاوي بطاقمه, و المؤطر بالوطنية وصوت الشعب وحق المواطنة هذه هي صرعة الحرية الجديدة المتناغمة مع "العراقيون ليسوا جاهزين للديمقراطية والحرية", رغم انهم يدركون ان المجتمع في العراق, مدني أساسا وبناءا, وهو يعرف الحرية جيدا, الا انها ليست الحرية التي يريدونها للمجتمع, لأن حريته بادارة شؤونه واختيار ممثليه هي حتما ستلقي بكل الطاقم الذي يتبادل الأدوار منذ عام ونصف, الى سلة المهملات الخاصة بالمجرمين, وأن عليهم أن يقفوا ويقف اسيادهم, بوش وبلير وشارون على عتبة واحدة مع صدام حسين كي تحاكمهم جماهير العراق, وليس المحكمة غير الشرعية للحكومة غير الشرعية لأحتلال مغرق في الرجعية والعنصرية والأستبداد.



#قاسم_هادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رداً على تصريحات وزارة العمل


المزيد.....




- بالصور.. الجيش الأمريكي يسحب المنطاد الصيني بعد إسقاطه فوق م ...
- تقرير: فرص العمل السبب الرئيسي للالتحاق بالجماعات المتطرفة، ...
- شاهد: نشوب حريق كبير في ميناء اسكندرون التركي إثر الزلزال
- 200 زلزال في القرن العشرين.. ما هي أبرز الهزات الأرضية التي ...
- شاهد: دون جنازة رسمية.. برويز مشرّف رئيس باكستان السابق يُوا ...
- بالفيديو: بعد فاجعة الزلزال... فرق الإنقاذ تسابق الزمن لإخرا ...
- مخاوف أوروبية من -أزمة هجرة أخرى- وخلاف حول بناء سياج حدودي ...
- وسائل إعلام: هزة أرضية جديدة شعر بها سكان فلسطين
- تسقيف النفط الروسي.. عود على بدء
- بالفيديو.. مواد غربية تشبه رغوة تغمر ميناء تل أبيب


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - قاسم هادي - مشروع السلامة الوطنية.. أعادة أنتاج الاستبداد