أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عزام محمد مكي - السفير الامريكي في العراق - نيكروبونتي- هل سيحول العراق الى هندوراس الشرق الاوسط؟؟-














المزيد.....

السفير الامريكي في العراق - نيكروبونتي- هل سيحول العراق الى هندوراس الشرق الاوسط؟؟-


عزام محمد مكي
h


الحوار المتمدن-العدد: 869 - 2004 / 6 / 19 - 05:16
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


السفير الامريكي في العراق " نيكروبونتي"
هل سيحول العراق الى هندوراس الشرق الاوسط؟؟
اعداد عزام محمد مكي
لقد اثار تعيين نيكروبونتي كسفير للادارة الامريكية في العراق ليدير اكبر سفارة امريكية في العالم، الكثير من التسائلات والاحتجاجات بين الناشطين في مجال حقوق الانسان. أحد هؤلاء الناشطين هو (اندريس كونتريس) الذي حضر الى جلسة الاستماع في الكونكرس لمناقشة تعيين نكروبومنتي. أثناء المناقشة رفع كونتريس صوته احتجاجا وعلى اثرها تم طرده من الجلسة. يقول كونتريس وهو من امريكا اللاتينية عن سبب احتجاجه:"لقد رفعت صوتي احتجاجا عندما بدأ نيكروبونتي يتحدث عن السيادة. لقد عشت في الهندوراس لمدة 5 سنوات في بداية الثمانينات، وانا اعرف التأثير الذي احدثته سياسات نيكروبونتي هناك في تلك الفترة .. تلك الفترة التي كانت تعرف الهندوراس بحاملة الطائرات الامريكية (حاملة طائرات محتلة). لقد ساهم نيكروبومتي بكل نشاط في تدمير السيادة لدول اخرى عديدة : فيتنام، الفيلبين كما حاول عرقلة سيطره بنما على القناة."
في جلسة الاستماع تلك وجهه احد اعضاء الكونكرس السؤال التالي الى نيكروبونتي: " اذا لم يكن للحكومة العراقية صاحبة السيادة بعد الاول من تموز، صلاحية (الفيتو) على عمليات عسكرية [في حالات مثل] الفلوجة؟ .... اذا كانت للحكومة السيادة ، فماذا تسمي هذا ايها السيد السفير؟......."
يجيب نيكروبونتي:" لهذا السبب انا استخدم مصطلح ‘ممارسة السيادة‘. أنا اعتقد بانه في حالة العمليات العسكرية، فأن قواتهم ستكون تحت أمرة القيادة الموحدة للقوات المتعددة الجنسيات. هذه هي الخطة ......". أن القوات الامريكية يستمر نيكربونتي قائلا " ستكون حرة في العمل في العراق كما يتناسب و وضعها." حالات مثل الفلوجة ممكن ان" تخضع لحوار بين قياداتنا العسكرية، الحكومة العراقية الجديدة وكذلك مع بعثة الولايات المتحدة الامريكيةفي بغداد."

لقد مثل تعيين نيكروبونتي كسفير لاميركا في الهندوراس نقلة نوعية لسياسة امريكا في امريكا الوسطى. لقد خدم نيكرويونتي كسفير لبلاده في الهندوراس في الوقت الذي كانت فيه قوات الكونترا (المعارضة اليمينية المسلحة لنيكاراغوا) متمركزة في الهندوراس، وتمارس نشاطها لقلب نظام الحكم في نيكاراغوا.
لقد تم تعيين نيكروبونتي من قبل ادارة ريغان (1981-1989) في بداية 1981 لتحويل الهندوراس الى قاعدة عسكريه و مخابراتية لمحاربة نيكاراغوا والحركة اليسارية المسلحه في السلفادور، الدولة المجاورة للهندوراس ....تلك المهمة التي استطاع نيكروبونتي من تحقيق جزء كبيرمنها اثناء السنوات الاربع التي قضاها بأدارة ماكانت تعتبر ذلك الوقت اكبر سفارة امريكية في الامريكتين الشمالية والجنوبية. ليتمكن نيكروبونتي من تحقيق ذلك اوجد بالتعاون مع مدير مكتب وكالة المخابرات الامريكية (سي آي أي)، دونالد وينتر، تحالف وتعاون وثيق مع الجنرال كوستافو الفارو ذلك العسكري الطموح والمتعطش للاجرام الذي قام يتطبيق ما كان عرف بتاكتيك "الحرب القذرة" التي تعلمها من الجيش الارجنتيني في نهاية السبعينات. لقد قامت الطغمة الحاكمة في الارجنتين بارسال المستشارين بناء على رغبة الفارو من اجل المساعدة على بناء ما اصبح يعرف بقوات الكونتراس المدعومة من قبل الولايات المتحدة الامريكية.
خلال خدمة نيكروبونتي في الهندوراس: ازدادت المساعدات العسكرية الامريكية للهندوراس من 4 مليون دولار الى 77.4 مليون دولار؛ قامت الولايات المتحدة الامريكية باطلاق الحرب السرية ضد نيكاراغوا (التي حصدت ارواح 50000 من مواطني نيكاراغوا) وتلغيم موانئها، وتدريب الجيش الهندوراسي لاجل دعم قوات الكونترا. لقد عمل نيكروبونتي بشكل وثيق مع الجنرال الفارو،رئيس اركان القوات المسلحة في الهندوراس من المساعدة على تدريب الجنود الهندوراسيين على الحرب السيكولوجية، عمليات التخريب والكثير الاعمال التي تنتهك حقوق الانسان كالتعذيب والخطف واغتيال المئات من معارضي النظام.
بعد هذه النظرة السريعه على الخلفية التاريخية لنيكروبونتي، نأتي الى مايمكن ان يتوقع منه عندما يبدأ خدمته الفعلية في اكبر سفارة امريكية في العالم (3000 موظف).
تقول الواشنطن بوست (20 نيسان2004) تعليقا على قرار بوش بتعيين نيكروبونتي كسفير لاميرك في العراق: بان هذا القرارسيشمل تأثيره كل شئ من توجه السياسي وطريقة صرف مبلغ المساعدات البالغ 18 مليون دولار المخصصة لدعم العلاقات الامريكية العراقية، كما صرح للصحيفة مسؤولون امريكيون.
وخلال الاعلان عن تعيين نيكروبونتي، تحدث جورج بوش للصحفيين الحاضرين في المكتب البيضاوي، عن نيكروبونتي كونه مبعوث " صاحب تجربه ومهارة كبيرتين" واستطاع انجاز " عمل جيد" في تمثيل المصالح الامريكية وفي نشر" الحرية والسلام" حول العالم.
فعن اي سلام وحرية يتحدث عنها الرئيس الامريكي التي سيتولى رجل له خبرة وممارسة نيكروبونتي، القيام بتحقيقها ونشرها.
واذا اخذنا بالاعتبار مايسمى بمشروع الشرق الاوسط الكبير ومسعى الادارة الامريكية لنشر "الديمقراطية والحرية" في منطقة الشرق الاوسط، فستتضح اهمية تعيين رجل مثل نيكروبونتي كسفير لاميركا في المنطقة.

عزام محمد مكي
[email protected]
http://www.duiraq.org






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- هل سيتمكن التجمع الوطني اليميني المتطرف من تولي السلطة في فر ...
- العنف في القدس: غارات إسرائيلية عنيفة على غزة بعد إطلاق صوار ...
- هل سيتمكن التجمع الوطني اليميني المتطرف من تولي السلطة في فر ...
- أدرعي يستشهد بفيديو لقناة -الجزيرة- لإثبات -إجرام حماس- ويسأ ...
- توطين الوظائف التعليمية في السعودية… ما مصير المعلمين الأجان ...
- الرئاسة الفلسطينية تدين -الجريمة الإسرائيلية البشعة- التي أد ...
- دراسة: التجمعات الكبيرة أقل تأثيرا في عدوى كورونا من الصغيرة ...
- ارتفاع عدد ضحايا الغارة الإسرائيلية على قطاع غزة إلى 20 قتيل ...
- الاتحاد الأوروبي: نعتمد سياسة -العصا والجزرة- في لبنان
- صاروخ -بدر 3- الذي أطلقته -سرايا القدس- على عسقلان.. ما هي أ ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عزام محمد مكي - السفير الامريكي في العراق - نيكروبونتي- هل سيحول العراق الى هندوراس الشرق الاوسط؟؟-