أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاتن فيصل - متى يفيق هذا الجيل من المخدر الدينى الذى يتعاطاة














المزيد.....

متى يفيق هذا الجيل من المخدر الدينى الذى يتعاطاة


فاتن فيصل

الحوار المتمدن-العدد: 2432 - 2008 / 10 / 12 - 09:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المشكله ليست برجال الدين فقط وفتاويهم المضحكه المبكيه.
المشكله بهؤلاء الشباب الذين تجمد ت عقولهم و راحوا يبحثوا عن حلول لمشاكلهم الدينيه والحياتيه عند رجل الدين المتخلف الذى لا يبصر ابعد من مصلحته الذاتيه وغرائزة ....
كيف تجمدت عقول هؤلاء الشباب واصبحت كل تساءلاتهم واستفهاماتهم لايجيب عليها الا شيخ الجامع؟!.
.كل همومهم هو رضاالله على حسب فهم شيخ الجامع لهذا الرضا وتطبيقاته ,.
انها ردة فكريه وثقافيه, عاش جيل الخمسينيات والستينيات والسبعينيات وهو يجهر بتساءلاته وشكوكه .كانت همومه وطموحاته وتطلعاته اكبر بكثير من رضا شيخ الجامع.
كان يبحث عن نفسه ووجدها كل على طريقته واهتماماته وبحثه وقراءته وظروفه.... لم يجدوا اليقين بالتاكيد ولكن وجدوا الطريق ولم يكونوا عدائيين ولا عدوانيين.
اما هذا الجيل فقد وجد يقينه عند شيخ الجامع ولاشىء بعدة....سوى
العدوانيه والتخطيء والتفكيرلمن يختلف ويخالف شيخ الجامع, الغى
عقله واصبح لايفكر ولا يحتاج اليه, هناك من يفكر عنه لايقرأ ولا يبحث فى الكتب ويفتح اذنيه ويفغر فاة لشيخ الجامع ولا يوجد قبله ولا بعدة
ام اخطاء شيوخ الجوامع وفتاويهم المضحكه لاتستفزهم ولها الف مبرر ومبرر
لانه يخاف ان يفكر وان يبحث وان يجد ما لايحب...!! العمى الدينى يغلف قلوبهم حتى انهم يرون بعيونهم ما لايبصرون ويسمعون باذانهم ما لايفهمون.
المشكله الحقيقيه فى الشباب الساذج الذى يسمح لنفسه ان ينخدع وراء شيوخ الجوامع والفقهاء الذين يستغلون نفوذهم الدينى فى الابتزاز لمصالح شخصيه يكيلون التهم وينشرون الفتنه.
الحل فى خلق شباب واعى مثقف,وخلق وعى شعبى.
فمتى يفيق هذا الجيل من المخدر الدينى الذى يتعاطاة.!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,234,521,755





- مستوطنون يعتدون على الكنيسة الرومانية في القدس (صورة)
- دوري الدرجة الاولى: اسلامي قلقيلية للمركز الثاني
- كيف أسهم رجال دين مسلمون في الحد من عنف العصابات في كيب تاون ...
- المحكمة العليا الإسرائيلية تجيز الحصول على الجنسية لمعتنقي ا ...
- حكم تاريخي في إسرائيل يسمح بتدفق المزيد من اليهود
- ساويرس: الإخوان لديهم مشكلة مع الآخر... حتى لو مسلم لا ينتمي ...
- الجهاد الاسلامي ترد على تعيين سفير للامارات في الاراضي المحت ...
- نائب الرئيس الإيراني يقر بإهمال حقوق الطائفة السنية والنساء ...
- تعرف على أبرز الطوائف المسيحية في العراق
- رام الله: الاحتلال يستغل الأعياد الدينية لتصعيد الاعتداءات ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاتن فيصل - متى يفيق هذا الجيل من المخدر الدينى الذى يتعاطاة