أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - حول اصلاح الوضع الفلسطيني














المزيد.....

حول اصلاح الوضع الفلسطيني


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 2389 - 2008 / 8 / 30 - 02:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


معظم الكتابات النقدية التى نقراءها هذه الايام تشير الى الخلل الموجود فى السلطة الفلسطينية و هو امر ليس بمستغربا لاننا منذ اعوام
لم نعد نرى و نسمع للاسف الا عن الفساد المالى و السياسى الذى انتشر الى الحد الذى اعتبرت فيه السلطة الفلسطينية من اكثر (الدول) الفاسدة فى العالم, واذا كان هذا الامريتعلق بسلطة لم تنجز بعد مرحلة التحرر الوطنى فلنا ان نتخيل كيف سيكون شكل الدولة العتيدة المراد اقامتها (ان اقيمت ) لان هناك ارتباطا قويا كما كان يقول المناطقة القدماء ما بين الشكل و المضمون.
و اذا اضفنا الى هذا الصراعات الداخلية التى وصلت لمراحل باتت تسبب اذى حقيقييا بصورة الكفاح الوطنى الفلسطينى لبات من السهل الوصول لقناعة مفادها ان المجتمع الفلسطىنى برمته وليس الطبقة السياسية لوحدها تمر فى ازمة حقيقية لا بد من معالجتها. و لذا فانا اعتقد ان الوضع الفلسطينى بات يشبه وضع المريض الذى يراه الجميع و لكن لا احد يفعل شيءا حقيقيا لمساعدته.و افضل ما يفعله البعض لا يتعدى تحسين وضع المريض لكن بدون التصدى للمرض الذى يفتك بالمريض.
السؤال الان ما العمل للاصلاح هذا الخلل?
بداية لا اظن ان هناك امكانية لاصلاح الامر بضربة واحدة لان الفساد قضية متراكمة على مستوى الادارة السياسية كما انها تملك جذورا فى الثقافة الشعبية التى و لاسباب تتعلق بتا ريخ طويل من الاضطهاد باتت تنظر للخلاص الفردى كنوع من الشطارة التى ينظر لها بنوع من الاعجاب.
و لذا من المؤكد ان مقا لة سريعة لا يمكن ان تتناول كافة جوانب هذا الموضوع الذى تتداخل قيه عوامل متعددة و متداخلة لكن من المهم التاكيد كما اشار محمد عبدة الجابرى على الفرق ما بين الطب البشرى الذى يمكن حله بالدواء او بعملية جراحية و طب المجتمعات الذى يحتاج غالبا الى جهود اجيال.
هذا لا يعنى انه لا يوجد امكانية للقيام باصلاحات ضمن الامكانية المتاحة فى الوقت الحاضر و هذا امر يتعلق بالارادة السياسية للقوى السياسية الفلسطينية بالدرجة اللاولى. بمعنى اخر من الصعب التقكير فى تغييرفعلى بغياب ارادة سياسية فلسطينية مصممة على التغيير. فصورة الوضع الفلسطينى صورة حزينة وسوداوية بل و مخجلة حقا. القوى السياسية الفلسطينية منقسمة ما بين حزب سلطة فاسد و معارضة توظف الدين بطريقة لا علاقة بها بالتراث الدينى الفلسطينى المعروف بتسامحه و يسار فلسطينى منقسم و غير فاعل.
و هذه القوى منشغلة بالصراعات التى وصلت حد القتل و التهجير و الاتهامات و الا اتهامات المضادة الى مستوى غير مسبوق فى تا ريخ الشعب الفلسطينى .و لعلها اول مرة فى تاريخ فلسطين ان عددا غير قليل من الفلسطينين با ت يقلق على مستقبل فلسطين من القيادات السياسية الفلسطينية كخشيتهم من المستوطنين الاوروبين الصهاينة.
لذا ليس من المستغرب ان نسمع دعوات مثل دعوة عبد الستار قاسم لاجل ان يلعب الاكاديميين الفلسطينين دورا فى عملية التغيير و هى دعوة تعبر عن خيبة الامل التى تعم اوساط النخب الثقافية بل الشعب الفلسطينى كله من عجز النخب السياسية الفلسطينية من تقديم نموذج سياسى يحظى بالاحترام. و على الرغم من تفهمى للدوافع الطيبة لللاستاذ قاسم الا انه من الصعب التفكير بمشروع تغيير بدون ان تقوده قوى سياسية , اذ حسب علمى لا يوجد فى تاريخ الشعوب مشروع تغيير راديكالى بدون قيادة نخب سياسية متحالفة مع نخب ثقافية. على كل حال انها دعوة لان يفتح حوار واسع حول الاصلاح الفلسطينى و حول خيارات الشعب الفلسطينى فى المرحلة المقبلة بعدما تاكد عقم سياسات المرحلة الماضية.



#سليم_نزال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مجلس النواب الأمريكي يقر حزمة مساعدات جديدة لإسرائيل وأوكران ...
- القوات الإسرائيلية تحتجز طواقم طبية أمام المستشفى الحكومي بط ...
- انفجار داخل قاعدة عسكرية عراقية
- تحت التهديد.. فلسطينيون يخلون أحد أحياء رفح جنوب غزة قبيل غا ...
- شاهد لحظة إلقاء عناصر من الجيش الإسرائيلي لمعتقل جريح من داخ ...
- نعيم قاسم: لم يكن من اللائق بالدول العربية أن تساند إسرائيل ...
- تركيا ترد على انتقاد وزير الخارجية الإسرائيلي لأردوغان بسبب ...
- -أكسيوس-: عقوبات أمريكية مرتقبة ضد وحدة في الجيش الإسرائيلي ...
- الدفاعات الجوية الروسية تسقط عدة مسيرات فوق مقاطعة كالوغا
- مقتل فلسطيني وإصابة 2 آخرين في مواجهات مع مستوطنين إسرائيليي ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - حول اصلاح الوضع الفلسطيني