أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبراس المعموري - سمفونية الاقدار














المزيد.....

سمفونية الاقدار


نبراس المعموري

الحوار المتمدن-العدد: 2321 - 2008 / 6 / 23 - 05:57
المحور: الادب والفن
    


في ليلة مظلمة وباردة جاءني هاجس غريب يحمل معه ضمأ الماضي وحرقة المستقبل وتساءلت في نفسي... لماذا تاتي هواجسنا في ليال مظلمة وبالذات عندما تكون باردة ؟؟ تساؤل يبحث عن جواب يروي الضمأ ويطفأ الحرقة ........اعيد ذاكرتي وافتش فيها عن الاسباب لعلي اجد ذلك الجواب وهاهو يأتي متأرجحا بين طفولة وصبا ومدرسة وشباب ومن ثم زواج ...قد يكون جوابا صحيحا عندما استرسل في ذكر مراحل عمر كل فرد فينا لكن هذا الاسترسال يقودنا الى افة كبيرة في مجتمعنا تجعلنا نظجر من لحظة ولادتنا ونحن نصرخ وبقينا للاسف نصرخ لكننا هذه المرة صراخنا غير مسموع فبيئتنا ومفكري عصرنا المميزون رسمو لنا قواعد ونصوص باتت لزاما لنا في كل خطواتنا ومن يتجاوز هذه النصوص اصبح خارجا عن القاعدة وشاذا ومنبوذا وبقينا نتعايش مع هذه النصوص دون ان نبحث عن التغيير هناك من اراد ان يغير لكن صوته ظل حبيس انفاسه فكلما اراد النطق جاء من يكبله ويعاقبه بحجة القانون الشرع العرف وبكل الاحوال صبت كل هذه الاشياء ضمن اطار الممنوع ..........في لقاء اجرته احدى الفضائيات مع الاستاذ جمال البنا قبل فترة قصيرة قال لو كل من وضع نصوصا وفتاوى ومن بينهم اخي المرحوم حسن البنا تمنع وتحذر وتوصي وتشدد في مرحلة مجتمعية سابقة واصبحت مخالفة لواقعنا الحالي واعيد مرة اخرى وعاش هذه الفترة وشهد التغيير والتطور العلمي والمجتمعي لتغيرت تصوراته ولكان اول من قال كلا لهذه الافكار البالية...........
كنت اشاهد التلفاز وانا سعيدة بان هناك من يعي ان مجتمعنا يجب ان يتغير وان يكون مؤهلا وعنصرا فاعلا في حياة المجتمع فلماذا هذا الاصرار على تكميم الافواه بحجة الممنوعات التي باتت غير مجدية ولعل بلدي العراق خير دليل على مأساة امتدت لسنين طويلة ...........علينا ان نعي اننا يجب ان نسعى الى التغيير وفي كافة المجالات وان نكون على قدر من المسؤولية فثقافة الخوف العنف الالتزام بأطر ولى عليها الدهر وبمسميات تحمل زيفا عبرت عنه التجربة المؤلمة التي احرقت الاخضر واليابس وجعلت من حياتنا سردابا مظلم من يريد السير يتعثر بالذي امامه اصبحت ثقافة الاموات وليس الاحياء، مشكلة عانا منها الكثير والتغيير يبدا من اول محيط لنا وهو البيت والعائلة ، المدنية السلوك المتحظر الاستعانة بالغير الاستماع للاخرين والثقة والتسامح ادوات لسلوك مدني يؤسس لقيم مجتمعية راقية بعيدة عن رموز او اشخاص يكونو هم المبجلين والناهين والمقرين لكل مجريات حياة الفرد فليالينا الباردة والمظلمة صارت افة تكسر العظام وتضعف الامل وتسحق الروح لنكسر هذا البرد القارص بصوتنا ووعينا باننا بشر متساوون في كوننا نجتمع تحت لواء مفردة الانسانية بغض النظر عن الدين والمذهب والعرق ...........قد اكون اطلت في الحديث في تشخيص مشكلتنا بما يحيطنا من افكار ومعتقدات لكن لابد من الاشارة من ان من ساهم في مد الحبل لهذه الامراض التي شكلت هما لايفارق الكثيرين هم الكارهين للحياة بشكلها الواقعي وصانعي العبودية واحتكار الغير ، و في استعراض لتاريخنا المجتمعي نجد ان هناك كثير من الاشياء الهجينة قد دخلت واستفحلت دون العمل على علاجها فهناك من كان يحمل العلاج لكنه كتف بايد غريبة او انه قد باع العلاج لغرض الانتفاع وقد شهدنا الان ماحصل على الساحة العربية قاطبة وفي مقدمتها العراق فمن امتلك العلاج طور الامراض لكي تكون صعبة الاستطباب وبدا بالشكل الصحيح بدا مع صرخة كل طفل ومع بلورة فكر كل فرد فينا ..........وبكل الاحوال لايجب ان نقف مكتوفي الايدي علينا ان نعالج انفسنا لاننا اموات في هذه الدنيا ما لم نعي من اين نبدا ؟واين نقف؟ لكي نشاهد ما صنعناه وما سيصنعه من بعدنا فسمفونية الاقدار لايمكن ان تقف عند مفردة القدر فلنغيرها ونجعلها سمفونية الحياة لمن يريد الحياة .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبراس المعموري - سمفونية الاقدار