أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - نائب القائد ماركوس - لا للحرب رسالة من نائب القائد ماركوس في الجبال الجنوبية الشرقية المكسيكية















المزيد.....

لا للحرب رسالة من نائب القائد ماركوس في الجبال الجنوبية الشرقية المكسيكية


نائب القائد ماركوس

الحوار المتمدن-العدد: 605 - 2003 / 9 / 28 - 06:58
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    



لا للحرب:

منشورات ومظاهرات
إنّ الفعل العسكريّ المؤسس للقرن الجديد ليس انهيار البرجين التوأمين، ولا هو السقوط غير الجميل ولا المشهدي لتمثال صدّام حسين. لقد انطلق القرن الحادي والعشرون مع عبارة «لا للحرب» التي أعادت للبشرية جوهرها، وجمعتها حول قضية. لقد هزّت تلك الـ «لا» الكوكب كما لم يحصل سابقاً في تاريخ البشرية.
من المثقفين متنوعي الانتماء إلى السكان الأميين في مجاهل الأرض، تحوّلت تلك الـ «لا» إلى جسرٍ ربط التجمعات البشرية من قرى ومدنٍ صغيرة ومدنٍ كبرى وأرياف وبلدان وقارات. في المنشورات والمظاهرات، تقدمت كلمة «لا» على المطالبة العقلانية بمواجهة القوة.
على الرغم من أنّ تلك الـ «لا» قد انطفأت جزئياً مع احتلال بغداد، إلاّ أنّ الأمل الذي يولّده صداها أقوى من العجز. مع ذلك، تحرّك البعض على الأرضية النظرية، وغيّروا سؤال «ما العمل لإيقاف الحرب؟» بحيث أصبح «أين سيكون الغزو القادم؟»
هناك من يساندون بصراحة نظرية أنّ إعلان الولايات المتحدة عدم نيّتها بالقيام بشيءٍ ضدّ كوبا يبرهن على أنّ العمل العسكري الأمريكي الشمالي ضدّ تلك الجزيرة الكاريبية ليست أمراً يخشى. إنّ رغبة الحكومة الأمريكية في غزو واحتلال كوبا حقيقية، لكنّها تتجاوز الرغبة بقليل. لقد أصبحت خططاً وتوقيتاً واحتمالاتٍ ومراحل وأهدافاً جزئية ومتتابعة. كوبا ليست أرضاً ينبغي الحصول عليها وحسب، بل هي، فوق ذلك كلّه، إهانة. إنّها حدبةٌ لا يمكن احتمالها على ظهر العربة الفاخرة للحداثة النيوليبرالية. و«المارينز» هم سائقو تلك العربة. وإذا ما تجسدت تلك الخطط، فسوف يتوضّح، كما هي الحال اليوم في العراق، بأنّ الهدف لم يكن إزاحة السيد كاسترو روث، ولا حتى فرض التغيير على النظام السياسي. إنّ غزو واحتلال كوبا (أو أيّة بقعةٍ أخرى من الكرة الأرضية) ليس لهما علاقة بالمثقفين «المندهشين» من عمليات المراقبة الداخلية لدولةٍ وطنية (ربما كانت الأخيرة الموجودة بصفتها تلك في أمريكا اللاتينية).
وإذا كانت الحكومة الأمريكية الشمالية لم تحرّك ساكناً تجاه الرفض الفاتر للأمم المتحدة ولحكومات العالم الأول، كما لم تهتزّ لها شعرة بسبب الإدانة الصريحة التي وجهها ملايين البشر في كافة أرجاء كوكبنا، فإنّ كلمات الرفض أو التأييد من المثقفين لن تؤثر فيها أو توقفها عند حدّها (بالحديث عن كوبا، فقد تمّ منذ فترة وجيزة الكشف عن عملٍ «بطولي» قام به الجنود الإسرائيليون: فقد أعدموا فلسطينياً برصاصةٍ في النقرة. كان عمر الفلسطيني سبعة عشر شهراً. هل صدر تصريحٌ أو بيانٌ جمعت فيه توقيعات الاستنكار؟ هل الاستنكار انتقائي؟ هل هو تعبٌ في القلب؟ أم أنّ عبارة «نحن ندين ما يجري من أيّ مصدرٍ كان» تشمل كلّ جرعة رعبٍ يكبّدها أولئك الذين في الأعلى حتى الغثيان لأولئك الذين في الأسفل؟ هل يكفي أن نقول «لا» مرةً واحدة؟).
كما أنّ مظاهرات الاحتجاج، مهما كانت كبيرة ومستمرة، وحتى داخل الاتحاد الأمريكي، لن توقفها.
أقصد: ليست وحدها.
هناك عنصرٌ أساسي: قدرة المعتدى عليه على المقاومة، والمهارة في تركيب أشكال المقاومة، بالإضافة إلى أمرٍ قد يبدو «ذاتياً»، وهو قرار البشر المعتدى عليهم. ينبغي بهذه الصورة أن تتحول الأرض المستهدفة (سواءً كان اسمها سورية أو كوبا أو إيران أو جبال الجنوب الشرقي المكسيكي) إلى أرضٍ مقاوِمة. وأنا هنا لا أقصد كمية الخنادق والأسلحة والأفخاخ وأنظمة الأمن (التي ستكون ضرورية مع ذلك)، بل أقصد استعداد هؤلاء البشر للمقاومة (قد يدعوه البعض بـ «المعنويات»).

المقاومة
الأزمات تسبق إدراك وجودها، غير أنّ التفكير في نتائجها أو المخارج من تلك الأزمات ينقلب إلى أفعال سياسية. إنّ رفض الطبقة السياسية ليس رفضاً للسياسة، بل شكلاً من أشكال ممارسة السياسة.
إنّ غياب أيّ تعريفٍ لشكلٍ جديد من أشكال ممارسة السلطة في الأفق المحدود للغاية على أجندة السلطة لا يعني بأنّ السياسة لا تتقدم في البعض أو العديد من أجزاء المجتمعات في كافة أرجاء العالم.
لقد بدت كافة أشكال المقاومة في تاريخ البشرية غير مفيدة، وليس فقط عشيّة حصول الاعتداء، بل في نفس ليلة حدوثه. لكن المفارقة تكمن في أنّ الوقت يلعب لصالح تلك المقاومة إذا ما صمّمت لهذا الهدف.
يمكن أن يسقط العديد من التماثيل، لكن إذا بقي قرار الأجيال وتغذى، فإنّ انتصار المقاومة ممكن. لن يكون لهذا الانتصار تاريخٌ محدد، ولن تصاحبه استعراضات فخمة، غير أنّ جهازاً يحوّل ميكانيكه الخاص إلى برنامجٍ ذي نظامٍ جديد سينتهي به الأمر ليستهلك بالكامل.
لست أتنبأ بأملٍ دون أساس، لكنني أذكّر فقط ببعض التاريخ العالمي، وببعض التاريخ الوطني في كلّ بلد.
سوف ننتصر، ليس لأن ذلك سيكون قدرنا، أو لأنّ ذلك مكتوبٌ في ألواحنا المتمردة أو الثورية، بل لأننا نعمل ونناضل من أجل ذلك.
وللوصول إلى ذلك الهدف، يتوجّب علينا بعض الاحترام للآخر المختلف في مكانٍ مختلف، وأن يكون لدينا الكثير من التواضع لنتذكّر بأنه لا يزال لدينا الكثير لنتعلّمه من ذلك الشخص المختلف، والكثير من الحكمة كيلا ننسخ عنه، بل ننتج نظريةً وممارسةً تستبعد الجوهر في مبادئه، لكنها تعترف بآفاقه والدروب التي تؤدّي إلى تلك الآفاق.
ليس المطلوب تقوية التماثيل الموجودة، بل العمل من أجل عالمٍ لا تفيد فيه التماثيل إلاّ لكي تقضي العصافير حاجتها عليها.
عالمٍ سيكون للمقاومة مكانها فيه. لا أقصد أمميةً للمقاومة، بل رايةً متعددة الألوان، لحناً من الأنغام المتعددة. وإذا ما بدت نشازاً، فذلك فقط لأنه لا يزال من مهام أولئك الذين في الأسفل توزيع النغمات بحيث تجد كلّ نغمةٍ مكانها، وحجمها، وبشكلٍ خاص ارتباطها مع النغمات الأخرى.
لا يزال التاريخ بعيداً عن النهاية. سيكون التعايش ممكناً في المستقبل، وليس ذلك بفعل الحروب التي حاولت الهيمنة على الآخر، بل بفضل «اللاءات» التي أعطت للبشر، كما حصل في فترة ما قبل التاريخ، قضيةً مشتركة، ومعها الأمل: أمل الحياة... للبشرية ضدّ النيوليبرالية.

من الجبال الجنوبية الشرقية في المكسيك
نائب القائد المتمرد ماركوس
أيار 2003

 



#نائب_القائد_ماركوس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- موسكو تشنّ غارات في دونيتسك وكييف تفاوض الغرب بشأن الصواريخ ...
- صحيفة روسية: الأوكرانيون لن يصبحوا سوريين جددا في الاتحاد ال ...
- قتيلان وعشرات الإصابات في زلزال يضرب شمال غرب إيران
- زلزال بمنطقة حدودية بين إيران وتركيا.. 3 قتلى ومئات المصابين ...
- أوكرانيا تنفي نيتها الحصول على 24 طائرة مقاتلة من الحلفاء
- انفجار في مصنع للذخائر تابع لوزارة الدفاع الإيرانية في أصفها ...
- طعن شاب عشريني في متجر هارودز بلندن
- أوكرانيا تفاوض حلفاءها للحصول على صواريخ بعيدة المدى
- بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي يتعهد برد -سريع- بعد ...
- 3 قتلى وأكثر من 440 جريحا في زلزال ضرب مدينة خوي شمال غرب إي ...


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - نائب القائد ماركوس - لا للحرب رسالة من نائب القائد ماركوس في الجبال الجنوبية الشرقية المكسيكية