شارك-ي برأيك: هل تعتقد ان حرب حماس وأسرائيل الاخيرة في غزة ستعزز من مكانة ونفوذ قوى الاسلام السياسي؟

اقرا سجل الزوار/التعليقات

مساحة حرة : ساهم بالرأي والتعليق حول أي قضية أوموضوع

الاعلانات في  الحوار المتمدن استفتاء   أرشيف الاستفتاءات  



  

خدمة جديدة -  تجريبية
شارك في الحوار على الموضوع من خلال نظام مدموج بالفيسبوك - التعليق سينشر في الحوار المتمدن والفيسبوك في ان واحد


اختار اللغة         نتيجة البحث - 0 - الموضوع / عرض من - 1 - الى - 0 -
العدد: 21574 Monday, March 30, 2009  
المغرب City/Country مهدي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان الاسلام السياسي ينتشر لان الرفاق في اليسار يساهمون في دلك

العدد: 21400 Wednesday, March 11, 2009  
فرنسا City/Country عماد الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ماذا لو لم يكن هناك اسلام ولا يهودية ولا مسيحية ؟
اعتقد ان الاديان مصدر الكراهية والتفرقة بين البشر ،

العدد: 21164 Tuesday, February 10, 2009  
العراق City/Country ناهض أمين الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
بدأ-, لا يمكن اعتبار ما حصل في غزة -حربا-, بل مذبحة لمدنيين عزّل من قبل قوة غاشمة, وأجد أن من يتحمل وزر هذه المذبحة هو عنتريو حماس, الذين يتاجرون بالدم الفلسطيني مقابل الشعارات الفارغة.فالحرب اليوم يجب أن تتحول الى حرب دبلوماسية يتم فيها استعمال الذكاء والمعرفة السياسية لتحقيق ما يمكن تحقيقه من المكاسب للشعب الذي شبع من متاجرة القادة العرب بمأساته. فهو يتطلع الآن للعيش بأمان وسلام, وواهم من يعتقد بإمكان حسم الخلاف مع الدولة الصهيونية عسكريا. ومن جانب آخر فما يسمى الإسلام السياسي, هو مبدأ متخلف ولا يمكن أن يكون أساسا- لمستقبل تتطلع له الشعوب العربية والإسلامية لبناء المستقبل الذي تتطلع اليه.فالإسلام رسالة ومبدأ لتنظيم الحياة والمجتمع على أساس القناعة الشخصية التي يتم بموجبها الإلتزام الشخصي الطوعي, وليس أسلوبا- لإدارة دولة بفرضها على المواطنين, والذين قد لا يدين عدد كبير منهم بالدين الإسلامي, بل قد لا يجد عدد كبير منهم سببا- للإلتزام الديني ويجدون بالإلتزام الأخلاقي بديلا- كافيا- للعيش بشكل يتلائم وقناعاتهم الفكرية.

العدد: 21144 Monday, February 9, 2009  
الجزائر City/Country عادل الجزائري الاسم
تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
السلام عليكم.
الحقيقة أنه ينبغي أولا أن نعيد إعادة صياغة السؤال على النحو بما يجعل العدوان الأخير على قطاع غزة استهدف الشعب الفلسطيني المحاصر في القطاع بشكل كلي جعله أشبه بمعاتقل غوانتنامو ولكن بحجم أكبر وبمأساة أكبر.
ثانيا أن الحاصل والظاهر من العدوان ومن تصريحات قادة العدو الصهيوني أن الحرب ضد حماس فيه من التمويه الكثير وللاسف تم تناقلها على اطلاقها خدمة لاغراض الناشر كيفما شاء وللتوجه الذي يتوجهه.
لماذا ؟هل لان حماس تحكم القطاع وبالتالي فهي المسؤولة عما يحصل وكل حرب تكون ضدها ؟ هل لان حماس خرجت عما يسمى الشرعية الدولية في مفهومهاالتمكين لها الكيان بالوجود رغم أنف اصحاب الارض ولو جزء منهم ؟ أم لانها رفضت كل السياسات الاستعمارية والاستيطانية في المنطقة ؟أم لان حماس تطلق الصواريخ ؟ الاكيد أن كل الاذرع العسكرية لمختلف الفصائل تتبنى سياسة القاومة واطلاق الصواريخ بما فيها الجناح العسكري لحركة فتح . والاكيد من كل ذلك أن كل القوى الوطنية لا تتنصل من الخيار الذي اختارته حماس في المواجهة والمقاومة وكانت العنوان الابرز لسياستها .
اذن الكيان الصهيوني بشنه الحرب على قطاع غزة واعلانها أنها ضد حماس عملت كل جهدها وتوصلت الى نتيجة لم تكن تتوقعا وهي أنها مكنت لحماس وقوى المقاومة وركزت قدمها داخل هذا الشعب المضطهد بما اكسبها مؤازرة وتاييدا مطلقين فكانت هذه الحرب بحق فرصة لتعزيزمكانة ونفوذ القوى المقاومة والاسلامية في المنطقة العربية عامة وداخل الاراضي الفلسطينية المحتلة رغم كل التوجهات والسيسات المناهضة لهذا الخيار.

العدد: 21135 Sunday, February 8, 2009  
فلسطين City/Country مروان العلان الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
المستقبل لهذا الدين
هذا ما أكّده الكاتب الإسلامي الكبير سيد قطب قبل إعدامه بقليل، وهو يشرح للقراء كيف أن هذا الدين يحمل في طيّاته بذور استمراره التي لا تتوقف عن إنتاج القوى التي تدعم حضوره وتفاعله مع جماهيره. وفي روايته سمر قند يؤكد أمين معلوف مقوله الشيخ الإمام الذي تمّ الحكم بإعدامه، فقال وهو على حبل المشنقة: يمكن لكم أن تعدموني ولكن المستقبل هذا الدين، وها هي نبوءته تحققت في ثورة الخميني وقيام الجمهورية الإسلامية، وببرنامج تصدير الثورة الذي اعتمده الخميني ومارسه الآتون بعده في الحكم بدأ الإسلام يتشكل موجة في إثر موجة، وساهمت القوى الإمبريالية والإشتراكية التقدمية في دفع هذا الاتجاه للأمام وإخراجه إلى السطح، سواء بدعم مباشر كما الحال في مجاهدي أفغانستان، أو غير مباشر من خلال استفزاز هذه القوى دون إعداد حقيقي لمقاومتها
في منطقتنا ظلّ الإسلام يظهر ويختفي.. يمارس انتشاره بين الناس بهدوء بناء على مقولة: سئل الحقّ، أين كنت في صولة الباطل؟ قال: كنت أجتثّ جذوره
لكنه ومع تزايد ظلم الأنظمة واستبدادها وتفشي الفساد في أركانها شكّل حلّاً لدى الناس فارتفعت شعارات انتخابية تقول بأن الإسلام هو الحل، والمفاجئ بشكل أكبر هو أن القوى اليسارية التنقدمية، والجاهزة للتصالح مع الشيطان لتحقيق مكاسب لقادتها، دفعت باتجاه التصالح والتحالف مع ما كان ينمو من أعشاب التجمعات الإسلامية، لنرى مثلاً تحالف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مع حماس، مثلاً وتحالف العماد مشيل عون مع حزب الله. وكان كل انتصار ولو كان صغيراً تصنعه القوى الإسلامية هو رصيد في جماهيريتها وامتدادتها، لذا كان فساد السلطة الفلسطينية وتمسّك حماس بما أسمته برنامج المقاومة دافعاً للناس للوقوف معها، لدرجة اكتساحها المجلس التشريعي الفلسطيني ثم كان تآمر السلطة على حماس بعد ذلك للقضاء عليها بالنيابة عن إسرائيل قد جعل حماس في طليعة من تهفو قلوب الناس إليه، وفجأة تضع إسرائيل اللبنة الأخيرة في وصول حماس إلى أرقى ما كانت تحلم به، وهو المطالبة بتغيير منظمة التحرير أو إيجاد مرجعية بديلة لها. هذا يعني أن قوى الإسلام السياسي قادمة وبقوّة للسيطرة ضمن تحالفاتها مع بعض الأعداء على مقاليد الأمور في بلادها. فهناك إيران وتركيا كقوتين إقليميتين، وهناك حزب الله وحماس كقوتين محليتين وهناك عشرات القوى والأحزاب التي تشكل في كل يوم انتصاراً يظلله انتصار حماس (ولا أدري معنى الانتصار هنا، إلا بأن إسرائيل عجزت عن قتل المزيد فتوقفت). لقد انتصر الإسلام للمرة الألف دون أن نعترف نحن الذين لا يقفون معه في خندقه بأنه يزحف علينا، وبنا، نحو القضاء على بقايانا... فما العمل؟؟؟؟ نعيد سؤال لينين التاريخي، ولكن دون أن نتمكن من الإجابة عليه كما فعل لينين

العدد: 21121 Saturday, February 7, 2009  
تركيا City/Country عبدالعزيز محمد واحد الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا الحماس ولا الاسلام يشغل بالي عسى ان ينتهي الاثنان في يوم واحد ونرتاح من الشهادتين

العدد: 21107 Saturday, February 7, 2009  
فلسطين City/Country واصف صافي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
التعاطف الشعبي مع الشعب الفلسطيني اثناء العدوان على غزة وجمع التبرعات الشعبية لاهالي غزة الذين يعانون من اثار هذا العدوان وسياسة التجويع والحصار , لا بد ان ينعكس كل ذلك ايجابيا على قوة حماس وتعاطف الشعوب معها لانه لم تكن سابقة مثيلا لها في تاريخ الصراع مع اسرائيل هذا الصمود الاسطوري لللشعب والمقاومة الفلسطينية في غزة , ومع ذلك قفد تنحدر شعبية حماس اذا لم تستطع توظيف هذا التعاطف في انتهاج سياسة وطنية اساسها الوحدة النضالية مع باقي فصائل م.ت.ف

العدد: 21082 Wednesday, February 4, 2009  
المغرب City/Country المحجوب الايتوسي الاسم
جيد تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
في البداية اود أن أشكر كل المتدخلين رغم اختلافي مع بعضهم , الا انه ومن المعلوم ان الاختلاف لا يفسد للود قضية , فغياب الاختلاف صمت و موات وانعدام التعارض عطالة للفكر وتمجيد للأحكام الجاهزة .وكمحاولة للإجابة عن السؤال المطروح أقول . ان مسألة التقتيل والابادة وانتهاك حقوق وكرامة الانسان لا نقبلها بصرف النظر عن الفاعل والمفعول به , سواء أكانوا يشتركون معنا في الدين والعروبة والتاريخ وغيره أم لا , فموقفنا تأييد للإنسان كانسان دفاعا عنه وحماية له . الموقف الفتحاوي كان أبعد مايكون عن مصلحة الشعب الفلسطيني المقاتل , التاريخ أكد أن ما انتزع بالقوة لا يعود الا بالقوة , والتاريخ أثبت أن المرء في ظل الاحتلال مخير بين أمرين لا ثالث لهما الأول المقاومة والثاني المساومة . والفتحاويين قد خانوا العهد ولم يوفوا بالقسم . لقد ارتموا في احضان الاحتلال من أجل أغراض دنيئة خسيسة , المزيد من الاموال أو انتصارا لايديولوجية متجاوزة , الشعب ومصالحه فوق كل لااعتبار , وبخصوص المد الاسلامي , أعتبر أن هذه الحركات والاحزاب والمنظمات الاسلامية ورغم اختلافنا مع كثير منها من حيث المواقف واليات العمل , كانت ربما الحل الوحد امام الغزو الامبريالي والصهيوني المدعم من طرف الانظمة العربية المتخلفة , المد الاسلامي ازداد قوة وسيزداد لان هناك معطيات موضوعية تؤكد ذلك من قبيل فشل الخطاب العلماني وادعات المقاومة المسالمة والديمقراطية وغيرها . وختاما نحن لسنا ضد أي تيار أو ادلوجة ولكن ما نرفضه كل الرفض هو تحويل هذه القناعات والتوجهات الى اصنام جديدة تعبد من دون الله , لا نريد من يدعي القطيعة مع الفكر اللاهوتي بينما هو أكثر مكرس له فعلا وقولا متجلي .؟

العدد: 21072 Wednesday, February 4, 2009  
لعراق City/Country عزيز الملا الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لم تعزز حماس من مكانة ونفوذ قوى الاسلام السياسي ..فالمكانه المرموقه لاتتحقق الابفعل انساني سامي ونبيل اونتيجة ععل بطولي كبير يحقق المكاسب والمردودات التي تنسجم مع تطلعات الشعب الفلسطيني الذي لايريد الاباده والقتل للاطفال والشيوخ والعزل كما مارست وتمارس حماس في السلم والحرب تجاه الشعب المغلوب على امره بما يسمى بالشرعيه وغيرها من ذرائع الحماسيون.وبذلك فهي تتسفهه وتبقى في المستنقع حتى تلفظ انفاسها الاخيره غير مؤسوف عليها

العدد: 21039 Tuesday, February 3, 2009  
العراق City/Country محمود غازي سعدالدين الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لعل من المفيد ان نقول هنا او ان نعلق على ما دار من احداث في الاونة الاخيرة في غزة على ان من يدعون انهم ممثلوا حركات (اسلاموية) وليست اسلامية لان هناك فرقا شاسعا بين المصطلحين كتطبيق وادعاء , وحسب راينا المتواضع حول الموضوع ان الحركات الاسلاموية بدأت عدها التنازلي في السقوط والانحدار نحو الهاوية وعلينا ان لانفرق بين تطرف شيعي وتطرف سني لاسيما اذا ما التقى الاثنان في نقاط عديدة واذا كان الخطاب الاعلامي واحدا تدمير اسرائيل او رميها بالبحر ,لقد اثبت حزب فشله في حربه الاخيرة ضد الجيش الاسرائيلي وانهك اقتصاد الدولة اللبنانية المنهك اصلا علاوة على ماتسبب من فقدان العشرات من المدنيين جراء سياسات قادته الحمقاء , ليخرج قادته وهم يدعون النصر لمؤزر على اسرائيل , والحال ينطبق على حماس الارهابية وقاداتها الذين لم يؤولوا جهدا وماكناتهم الاعلامية المختلفة وبشتى الوانها مابرحوا ادعاء النصر على اسرئيل كأن المشهد واحد والمأساة واحدة , لقد توضحت الصورة وبدأت تتوضح شيئا فشيئا للمواطن العربي عموما وفي غزة خصوصا وهو محور تعليقنا ,لأن النعيق والقاء الخطب الفارغة التي لن تزود اهالي غزة بالكهرباء ولا بالمياه خطابات فضحت من يلقيها من عواصم وفنادق فارهة وعودا على بدء ان قوى من يدعون الاسلام بدات تترنح وتعيش اقسى ظروفها فالمظاهر والخطابات لاتحكم اما على أرض الواقع فان المواطن الذي يعاني شظف العيش ونق في جميع وسائل الحياة بدأ يعي وسيقول كلمته اجلا وليس عاجلا

العدد: 21023 Monday, February 2, 2009  
City/Country فيصل آورفــاي الاسم
جيد تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أعتقد بان الحرب التي كانت كارثة علىة غزة بسبب رعونة حماس و سوء حساباتها ، لم تعزز مكانة او نفوذ قوى الاسلام السياسي ، بل ولا قللت من ذلك النفوذ . لانها و بكل بساطة كانت مؤشرا على تداعي ذلك النفوذ و تضاؤله ، مقارنة بحرب تموز االبنانية عام 2006 ،و التي تسبب فيها نصرالله بكارثة على الشعب اللبناني اذا فتلك الحرب لم تعزز ولم تضعف بل هي انعكاس لضعف قوى الاسلام الجهادي
تحياتي
.

العدد: 21009 Saturday, January 31, 2009
SWEDEN City/Country نهاد شامايا الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اعتقد ان العنف يولد العنف,والوحشية التي تعتمدها اسرائيل في تحقيق مشاريعها الاستراتيجية ستزيد من صوت الكراهية والحقد والرغبة في الانتقام وتقلل من صوت العقل والرغبة الحقيقية في التعايش وتجاوز الارث التاريخي المضطرب.من هذا المنطلق فان القوى التي تنتهج العنف ستكون مطلوبة اكثر وذات جماهيرية اكبر وبالتالي ذات نفوذ اكبر

العدد: 21007 Saturday, January 31, 2009
عبد العزيز خليل City/Country ابو العز الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان الحرب الاخيرة كانت لاول مرة تعبر عن الشرخ الكبير بين اتجاهين احد اطرافها هو الاسلام السياسي والذي يخدم النظام الاسرائيلي الحاكم. لانه في الفترات السابقة كان شكل الصراع هو عروبي اكثر مما هو فلسطيني. اما هذه الاخيرة فهي بشكل او باخر استمرار للاسلام السياسي من الاخوان والقاعدة والوهابية التي ترى في اللاهوت غايتها على اشلاء الاطفال والنساء والشيوع الذين يدعون بحمايتهم من الاحتلال وتحريرهم منها. وكل ما جرى هو هلوسة بمباركة من الحكام في المنطقة والدول المسيطرة على الاحداث. متى يستيقظ هذا الشعب ويرمي جكامه وسجانيه من موقع السلطة ويكون لتضحياته اللامتناهية نتيجة؟
الا ايها الليل ..... كما قال الشاعر ولكن الليل لا ينجلي دون توجيه القوى باتجاه صحيح
اصبح الدين هو الخطوة المعرقلة الاولى في التخلص من الظلم لانه وجه كما هو متوقع الطاقات باتجاه خاطئ لم يودي الا الى المزيد من المأسي ما دام رجالها بدلا من القيم الانسانية وتحسين الحياة يدعون للموت والبحث عن وهم الجنة والعامة اما ساكتة ام مؤيدة لهم

العدد: 20994 Friday, January 30, 2009
العراق City/Country ابن العراق الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الى ابناء غزة الاعزاء من مدينة الكرار النجف الاشرف اقسم بلله العزيز الجليل لو اخدو ابناء غزة الاعزاء اخد العبرة من قظية ابي عبداللة الحسين ابن علي ابن ابي طلب عليعهم السلام وفوقفة الاسلام كليه بوجه الكفر كله

العدد: 20993 Friday, January 30, 2009
العراق City/Country مهند جبار الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
شكرا لاتاحه الفرصه لاعطاء راينا. انا اعتقد ان المواجهه الاخيره بين حماس واسرائيل اضرت بالاسلام كعقيده ودين تسامح ومحبه وكذلك بعلاقه المسلميين وخاصه العرب والفلسطيين بالعالمى الغربي.وكان على حماس ان تنتبه من اهداف الصهيونيه في تشويه صوره الامسلميين ونعتهم بالارهابيين والقتله من جراء تصرف حماس الاهوج

العدد: 20989 Thursday, January 29, 2009
اعيش في المغرب City/Country العراقي الاسم
متوسط تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا نريد لا حكم الاسلامي ولا الاستيبداد العروبي نريد الديموقرطية في البلادنا ان الحكم بالدين سيشوه الاسلام والانضمة الدكتاتورية التي خربت العباد والمستقبل البلاد لا نريدها اما بعض المتدخلين منها صفاء من قا ل لكي ان العراق عربي العراق للجميع العراقيين من الاشور والكيلدان و الصائبة الاكراد وتركمان والعرب والشيعة العراق ادا اتينا اللي التاريخ سنجيده الاشور والكيلدان هم السكان الاصلين وايضا سوريا لسورين والاراميين وايضا لمصر للاقباط ونوبيين والامازيغ شمال افريقيا ما يسمى المغرب العربي وهو ليس كدلك

العدد: 20987 Thursday, January 29, 2009
maroc City/Country sadouk الاسم
سيء تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أعتقد أن الأفكار التي كتبت في موضوع الاسلام السياسي، واختارت لنفسها حكما يصدر الأحكام، على أن حماس، وأن حزب الله يفتحون الطريق لإسرائيل ( بعبع) الغول ليأكل الشعوب، أكيد أن هذه الأفكار المتشتتة لم تأت من دول تحكم العقل وتنطق من منطلق العاقل، ولكنها دخلت من النافدة لتظهر لنا بأن حكامها على صواب، كمصر والسعودية، والحكومة العراقية المولودة من رحم أمريكي، تبعا بذلك تونس التي حاكمها معروف ا عند العام والخاص.
إننا نقول لهؤلاء الكتاب، نحن رأينا ماذا فعله الاسلام السياسي، في لبنان، وفي حماس، ونغمض عينينا عن ذلك الانتصار، ونحسبه هزيمة، فهل أنتم قادرون أن تحموا شعب فلسطين بالعلمانية السياسية ، أم أن بوليتيكامور أي سياسة الحب هي التي تتعظمون بها،

العدد: 20984 Thursday, January 29, 2009
اليمن City/Country أنيس محمد صالح الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
حرب حماس وإسرائيل الأخيرة هي عرت وفضحت التحالف والترابط الوثيق بين الإله الحاكم في واقعنا العربي المريض ومشرعيهم وكهنوتهم في المؤسسات الكهنوتية المتأسلمة وتدعي بإسلام سياسي مكشوف ومفضوح ولا يمكن إستثناء وجود منافقين وأئمة لآشد الكفر والنفاق مهمتهم تكمن تحديدا في التطبيل والتزمير لصالح قوى الإسلام السياسي وعلى حساب السلام والعيش الآمن بين الشعوب.

العدد: 20982 Wednesday, January 28, 2009
مصر City/Country المصري الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الإسلام السياسي هو مجموعة من التنظيمات الفاشية تستخدم الدين ستارا والتطرف وسيلة فعالة تضرب بها شعوب المنطقة، وتقدم خدمات جليلة للاستعمار والصهيونية. العمل الذي قامت به حماس منذ قيامها حتى اليوم لا يخدم سوى إسرائيل. حزب الله دمر لبنان لحساب إسرائيل، وإسرائيل زعمت أنها هُزِمت أمام حزب الله زورا وافتئتا، حتى تُمَكِّن حزب الله من السيطرة على لبنان لحسابها. السيد أحمدي نجاتي الذي يزعم أنه سيدمر إسرائيل التقي بزعماء الصهيونية في نيويورك وتبادلا الهدايا (منذ شهور قليلة وظهرت صورهم على بعض مواقع الإنترنيت) احتفالا بالخراب المشترك الذي حققاه معا للمنطقة العربية. عندما تدعي إسرائيل وأمريكا أنهما سيقومان بأي عمليات عسكرية ضد إيران أو سوريا فاستعد لضربة في موقع آخر لا علقة له بإيران أو سورية فكلاهما يعملان لحساب الصهيونية العالمية. حرب 1967 بدأت كأنها حرب ضد سورية ولم تكن إلا لعبة لاصطياد مصر. ومن ذلك الوقت كم مرة أذيع أن هناك عملا عسكريا ضد سوريا أو إيران وفي كل مرة يتحول العمل لاتجاه آخر مثل لبنان أو العراق أو فلسطين أو مصر.
اللعبة الأخيرة في غزة كانت تستهدف مصر وقد فشلت بسبب الوعي المصري والخبرة الطويلة. فهذه المرة نجت مصر من بين سندان الإسلام السياسي ممثلا في حماس والإخوان المسلمين ومطرقة الصهيونية ممثلا في إسرائيل.
يا عرب استيقظوا وبطلوا سذاجة لا تنخدعوا وراء مظاهر الإسلام التي نخفي خلفها وحش فاشي استعماري صهيوني مجرم.


العدد: 20981 Wednesday, January 28, 2009
اليابان City/Country مهماز مغربي الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لماذا نلوم حماس ولانلوم الأنظمة العربية الديكتاتورية والمتسلطة على رقاب ومصير شعوبها؟أحد المعلقين يغمز من جهة ايران ويتهمها بمساندة حماس؛وأن حماس صنيعتها.طيب..والحكام العرب النازيين الجدد من يعضدهم ويساندهم لأدامة قمعهم لشعوبهم؟أليست أمريكا والغرب؟فلماذا ننكر على الضحية أن يتسلح بالمساعدة وندافع عمن يقمع شعبه؟أليس هذا الفعل والتصرف يصب في خدمة الأنظمة الفاشية العربية؟

العدد: 20979 Wednesday, January 28, 2009
iraq City/Country adheed الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
انها بالتاكيد كارثه على الاسلام السياسي لان تداعياتها ستضع ضوابط للحد من ظاهرة الاسلام السياسي مدعومه دوليا

العدد: 20977 Wednesday, January 28, 2009
عراقي ولكن اعيش في هولندا City/Country صفاء الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الرجاء انتبهوا الى هذه المنظمه المسنوده من قبل بلد هو اصلا ضد الاسلام كون الاسلام دخل بلادهم وحطم امبراطوريتهم وهم الفرس الذين لايزالون الى يومنا هذا يحتفلون بعيد الناروهو21 من اذار وهم يسمونه عيد الشجره يشعلون فيه النار وهوعيد راس السنه عندهم وانتبهو بان حماس الان تتشاجر على اموال اعاده الاعمار كي تسرق اموال المسلمين وتشتري بها سلاح من الكفار مهما تكون الدوله لان لايوجد سلاح غير السلاح الروسي والاميركي والاثنان هم كفره دوله تحارب الاسلام ودوله لاتعترف بالله اصلا وهؤلاء المساكين في فلسطين يموتون ويتعوقون الى مدى الحياة وللعلم لينتبه العالم الاسلامي بان حماس اضعفت الاسلام اكثر لانها قسمته انظروا الى روؤساء الدول الاسلاميه كيف هم منقسمين والعرب بالخصوص وهذا مايريده الفرس ان يتقاتل العرب فيما بينهم اتدرون بان مايسمى بمرشد الثوره الاسلاميه في ايران اطلق فتوى بعدم التدخل بقضيه غزه لانها فخ للدوله الفارسيه!!!!!!!!!!!!! ايعقل هذا؟قبل ايام وهم يقولون باهم سوف يمحون اسرائيل من الخارطه هاهي اسرائيل اعطتهم الحجه بضرب المسلمين اين هم؟؟؟؟؟؟

العدد: 20976 Wednesday, January 28, 2009
عراقي ولكن اعيش في هولندا City/Country صفاء الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ارجو من حماس ان تعرف انها تقاتل الكفار بارواح الاطفال والنساء والشيوخ وهذا لايجوز في الاسلام وحماس لاتمثل الاسلام لانها منظمه ضعيفه كي تقاتل الكفار وانهم ليسوا افضل من الله سبحانه وتعالى عندما قال للرسول محمد صلى الله عليه وسلم في بدايه الاسلام بان يرسل المسلمين الى مكان امن خوفا عليهم من ابو لهب لان الله اقوى من كل المخلوقات كون الله خالق الكون ولكن هذه فيها حكمه وهي ان ..لاترمو انفسكم في التهلكه

العدد: 20975 Wednesday, January 28, 2009
sudan City/Country dr gamil الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أرجو المطالبة بالقبض علي كل قيادات حماس ومحاكمتهم عربيا ودوليا والسبب ستجدونه في في هذا الرابط
http://docs.google.com/Doc?id=dgc846bt_0dv7dg8c2&hl=en

العدد: 20971 Wednesday, January 28, 2009
السعودية City/Country ابو الهول الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات

يا سيدى لاتوجد فى التاريخ القديم او الحديث اى حرب بنية على ايدلوجية دينة انتصرت .واين هو الانتصار وانت ترى اكثر 1500 قتيل ونصف غزة انهدمت وترى القادم اسوى وماذا جنة حركة حماس غير اتفاقية امنية بين امريكا واسرائيل وفرقاطة فرنسية لحارسة البحر ومنطقة عازلة بين مصر واسرائيل ودخول الحلف الاطلنطى لحماية اسرائيل فهل هذا انتصار . كفى الضحك على الناس البسطاء واستخدام الدين اسوا استخدام .والمثل المصرى يقول زغرتى ياللى انتى مش غرمانة

العدد: 20969 Wednesday, January 28, 2009
العراق City/Country حسن الاوري الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
كلا وبالعكس

العدد: 20968 Wednesday, January 28, 2009
هولندا City/Country سامر عنكاوي الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا يعزز مكانة ونفوذ قوى الاسلام السياسي او اي قوة دينية اخرى في اي مجتمع غير الجهل والامثلة واضحة في اميركا اللاتينية و الامة العربية والشعوب الاسلامية واجزاء من جنوب اسيا وافريقيا, واذا كانت هذه الحرب ستقود الى الياس والجهل فانها قد تعزز من مكانة الاسلام السياسي

العدد: 20967 Wednesday, January 28, 2009
مصر City/Country أحمد الشاتفعي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
دأبنا نحن العرب في كل الأقطار نسمي أفعالنا بمسميات غريبة عن الواقع والمنطق، فالهزيمة نصر ، والنصر معجزة مؤزرة بجند من عند الله، ما مقاييس النصر والهزيمة عند العرب؟ . من أسف لا توجد معايير حقيقية ومنطقية. فحين نهزم عسكريا، نقول نحن انتصرنا لأن إرادتنا لم تهزم وقاومنا مقاومة شرسة ولم يستطع العدو اقتحام حصوننا، أبعد تدمير البنية الأساسية وقتل الرجال والنساء والأطفال بالآلاف، وتدمير المدن وتهجير سكانها نصف بأن ذلك نصرا، وفي كل مرة ويوقف العالم أو أمريكا القتال ونقول أننا انتصرنا. في عام 56 هزمنا عسكريا وانسحب المعتدون بعد الإنذار الروسي والأمريكي قلنا أننا انتصرنا سياسيا، وسنويا نحتفل بعيد النصر في حين أن سيناء كان لها وضعا مغايرنا لما قبل الحرب ووضع ترتيب مغاير قوات دولية بيننا وبين اسرائيل لحمايتها من الفدائيين. وليت الأمر عند هذا الحد قد توقف، وإنما اتصالات سرية لترتيب أوضع لحماية إسرائيل . والجعجعة لم تنته، فبعد هزيمة67 سميناها نكسة، وبعد حرب 73قلنا انتصرنا لأننا عبرنا القناة ولكن هم عبروا أيضا، فبماذا نسمي عبورهم؟ وفي الدفرسوار ضربت الفرقة 23 مش ميكا واستشهد خيرة شباب مصر وحوصر الجيش الثالث ودخلت القوات الإسرائيلية ميناء الأدبية وأسر أكثر من 15 ألف عسكري وتم تدمير قواعد الصواريخ المضادة للطائرات فحدث خلل استرتيجي وفراغ عسكري من جنوب الاسماعلية حتى ميناء الأدبية جنوب السويس، حرمت الطائرات من التحليق في عمق سيناء ولم نسمع بمحاسبة المتسبب في الثغرة وكأنها قدر، ولم يحاسب استطلاع الجيش الثاني الميداني لأنه لم ير سوى سبع دبابات والذي عبر فرقة كاملة من ثغرة الدفرسوار، وأيضا شرخا أسميناه ثغرة كانت الظروف العالمية تسمح بأن نجعل من الهزيمة العسكرية عام 56نصرا سياسيا وأن نسمي هزيمة 67نكسة وعام 73 نصرا مؤزرا في حين أن محادثات الكيلو 101 وكامب ديفيد تقول أننا هزمنا
فسيناء بها قوات دولية ورادار أمريكي في أم خشيب لمراقبة المنطقة كلها ويديره الأمريكان ولا فرق بين أمريكا وإسرائيل. علاوة على أن سيناء منزوعة السلاح والسيادة.انتهت الحرب الباردة وانهار الاتحاد السوفيتيولا تسمح المعطيات الدولية بأن يشجع أحدا المقاومة المسلحة أو أي منظمة متطرفة مهما كانت دعواها فأي مقاومة وطنية هي إرهاب حسب التفسير الأمريكي للمقاومة لأن إسرائيل في نظر أمريكا دولة ديمقراطية وتحرر أرضيها من سكان ليسوا من أهلها وإنما هم ضيوف فيجب أن يكونوا مؤدبين يعملون ويأكلون حسب تعطف وأوامر اليهودي الصهيوني. فبالمقاييس المنطقية والعقلية المجردة حماس لم تنتصر لأن من أوقف الحرب هو أمريكا بسبب تنصيب أوباما المُخلص الجديد. وإسرائيل لديها من الترسانة العسكرية ما يمكنها من إبادة قطاع غزة ويجبر مصر على أن تستقبل آلاف من سكان غزة وليتجمهر العالم كله متى كانت المظاهرات توقف الحروب والمجازر؟ وحماس لن تحقق أي مكاسب، بالعكس ستقبل صاغرة كل ما يملى عليها وعلى حكام المنطقة، لأنهم أقل وأضعف من أن يعترضوا.وبس. أحمد الشافعي

العدد: 20965 Tuesday, January 27, 2009
مصر City/Country أبو الحسن سلام الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
إذا كانت مكانة حزب الله أو مكانة القاعدة قد قويت بعد حربها مع دولة صهيون قد حققت الأمن والأمان وعودة مزارع شبعا ، ومكنت حزب الله من أن يستمر في التحدي الفعلي العملي وليس تحدي الخطب والشعارات ، وإذا كانت عمليات القتل والانتحار كقنابل بشرية في العراق العظيم أو في فلسطين السليبة قد حققت أهداف الشعب في لبنان أو في فلسطين بحيث يستطيع حزب الله وتستطيع حماس وتسطيع القاعدة فرض إرادتها علي أرض الواقع ورسم خريطة سياسية وطنية حرة وفق ماتعتقده وتؤمن به إ عئذ يمكن القول بإن حأيا من تلك الفصائل والحركات النضالية باساليب بدائية وعقليات مبرمجة ، لا تمنهج نضالاتها مرحليا لتحقق هدفها النهائي قياسا علي فن التعامل مع الواقع والتوفيق بين ماتريد وماتستطيع فالإرادرة بلا استطاعة هي كالإكتفاء بالشسرط الذاتي ، لخوض معارك التغيير ، دون تحقق الشرط الموضوعي ؛ دون إدراك إلي حقيقة توأمتهما معا في آن واحد عند طلب تحقيق تغيير فعلي ناجز علي الأرض ، ودون إدراك إلي أن الحروب بوصفها فعل عنيف لابد وأن تفضي في النهاية إلي التفاوض ، فهل تتفاوض حماس ، وهل تتفاوض دولة التجييش العنصرية وهل تتفاوض القاعدة وهل تتفاوض عصبة التفكير العولمي العسكرتاري في أمريكا والغرب ، فكيف تزداد مكانة من تسبب في بعدم مواءمته بين مايريد ومايستطيع في قتل وجرح آلاف المواطنين وتسبب في هدم 21 ألف مسكن ، ليترك شعبه في العراء ، دون أن يحقق مطلبا مما طلب . الذي انتصر هو شعب فلسطين الذي تحمل وتشرد وقتل وجرح وجاع وتعري دون أن يتذمر من حماس التي قدمت إرادتها علي استطاعتة كل الفصائل .

العدد: 20964 Tuesday, January 27, 2009
تونس City/Country محمد ثامر إدريس الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
إن الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل على غزة، ضاربة عرض الحائط بكل القيم والقوانين الدولية، وصمود المقاومة أمام المساعي الاسرائيلية لإجتثاث تنظيم حماس الإسلامي المتشدد، لهو مطية بدون شك لتدعيم نفوذ الحركات الإسلامية في فلسطين وفي غيرها من الدول العربية. إن الحرب على غزة ستعزّز من دون شك من نفوذ الاسلام السياسي. ويخطئ من يقلل من الوزن السياسي لحماس التي أكسبتها الحرب الأخيرة شرعية المقاومة، وقدمتها إلى الرأي العام العربي والاسلامي على أنها تمثل الصمود من أجل تحرير فلسطين من الاحتلال الاسرائيلي



 



'

مواضيع أخرى للنقاش

شارك-ي برأيك: التدخل العسكري الأمريكي وحلفائها في سوريا   1
شارك-ي برأيك: هل تعتقدـين بضرورة فرض عقوبات دولية على الدول التي تضطهد المرأة وتحرمها من حقوقها الإنسانية؟   2
شارك-ي برأيك: كيف يمكن النظر إلى قيام  دول غربية - ديمقراطية - بتسليح مجموعات إرهابية في الشرق الأوسط؟   3
شارك-ي برأيك: هل تؤيد-ين إلغاء خانة القومية والدين من البطاقة الشخصية؟ ولماذا؟   4
شارك-ي برأيك: بمناسبة الذكرى الحادية عشر لتأسيس الحوار المتمدن، الإعلام الالكتروني إلى أين؟   5
شارك-ي برأيك: ماهي برأيكم أفضل طريقة يستخدمها الحوار المتمدن للتعليق؟ تعليقات الفيسبوك ام الموقع ام كلاهما؟   6
شارك-ي برأيك: كيف تر-ين مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي، مثلا الفيسبوك والتويتر؟   7
شارك-ي برأيك: ما هي باعتقادكم الطريقة الأمثل لمشاركة المرأة في الانتخابات في العالم العربي؟   8
شارك-ي برأيك: دور وأجندة قوى الإسلام السياسي في الاحتجاجات العنيفة التي رافقت فلم -براءة المسلمين-   9
شارك-ي برأيك: هل تعتقد-ين ان ثورات -الربيع العربي- انحرفت على مسار مطالب الجماهير؟   10
شارك-ي برأيك: العلاقة بين الأحزاب اليسارية والطبقة العاملة ومنظماتها ونقاباتها   11
شارك-ي برأيك: تأثير التطور التكنولوجي على تركيبة الطبقة العاملة كما ونوعا   12
شارك-ي برأيك: أسباب ضعف الأحزاب اليسارية و النقابات العمالية في العالم العربي   13
شارك-ي برأيك: تأثير وصول الإسلام السياسي إلى سدة الحكم على أوضاع العمال والحركة النقابية   14
شارك-ي برأيك: قرارات وزارة المرأة العراقية المعادية لحقوق المرأة ومساواتها   15
شارك-ي برأيك: نسب الأطفال للام او الأب ام اختياري حسب اتفاق الطرفين   16
شارك-ي برأيك: انعكاس وصول الإسلام السياسي للحكم على حركة تحرر المرأة ومساواتها   17
شارك-ي برأيك: مناهضة وتجريم مايسمى ب - جرائم الشرف - في البلدان العربية والإسلامية   18
شارك-ي برأيك: مقاطعة / مشاركة القوى اليسارية في انتخابات ما بعد ثورات وانتفاضات العالم العربي   19
شارك-ي برأيك: الدور السعودي-القطري في احتواء ثورات الربيع العربي ودعم الإسلام السياسي   20


عدد زوار هذا الموضوع: 3316         اقترح/ي موضوعا للنقاش