شارك-ي برأيك: مشاركة القوى اليسارية والعلمانية في - الانتخابات - في الدول العربية

اقرا سجل الزوار/التعليقات

مساحة حرة : ساهم بالرأي والتعليق حول أي قضية أوموضوع

الاعلانات في  الحوار المتمدن استفتاء   أرشيف الاستفتاءات  



  

خدمة جديدة -  تجريبية
شارك في الحوار على الموضوع من خلال نظام مدموج بالفيسبوك - التعليق سينشر في الحوار المتمدن والفيسبوك في ان واحد


اختار اللغة         نتيجة البحث - 0 - الموضوع / عرض من - 1 - الى - 0 -
العدد: 22252 Monday, July 6, 2009  
sweden City/Country فاروق عبد اللة الاسم
جيد تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
انا انصح ان لايشاركو السبب ----- نتائج انتخنبات الجزائر و غزة و الحليم تكفيه الاشارة -- و حتى فى العراق قبل حوالى 40 عام تم الغاء النتائج عندما فازة القائمة المهنية

العدد: 21225 Friday, February 13, 2009  
iraq City/Country نوئيل عيسى الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
مشاركة قوى اليسار والعلمانية في الانتخابات في الدول العربية ضرورة حتمية لامفر منها خاصة بعد ان كشرت القوى الدينية والعرقية والطائفية عن انيابها ومخالبها وكشفت عن مدى عصبيتها التي اشاعت القتل والفوضى واللاامن في ربوع العراق وعدد اخر من العالم العربي والاسلامي فدفعت جماهير الشعب العربي الى مقتها والبحث عن بديل . ان فترة الخمسين عاما ونيف التي مضت منذ عام 1963 افقدت الشعوب العربية اية ثقة بجدوى مجئ قوى دينية او قومية الى الحكم

العدد: 21100 Thursday, February 5, 2009  
العراق City/Country محمدليلوكريم الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
في انتخاباة مجالس المحافضات التي جرت مؤخرا في العراق ضهر بروز للقوى العلمانية من ناحية تصويت الناخبين لها وهذا شيء ممتاز ولكن هل ان العلمانيين سيستثمرون هذا التغيير في قناعات الناخبين وهل تم اعداد ادوات وخطط لمثل هكذا تحول ايجابي في ميول المجتمع العراقي فعدم استثمار هذه الفرصة هو خطيئة واكثر من خطيئة وعدم اعداد ادوات وخطط لمثل هكذا تحول هو ذنب يرتكبه العلمانيون بحق انفسهم ومجتمعهم ومبادئهم واخلاقياتهم وسيكون دليل ذلك هو اهتزاز الثقة في داخل النخب العلمانية وسوء تقدير وعجز ودليل سوء فهم للمجتمع بل انتقاص منه ومن وعيه

العدد: 20966 Tuesday, January 27, 2009  
City/Country محمد بسام الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
تحيه طيبه وبعد
لا اكثر من الحديث والكتابه علي هيئه المنتخبين العرب ولكن هي عده كلمات
ياامه العرب اصبحتم عبيد لحكامكم واستعبدت بيموفقتكم وضحكات عليكم شعوب العالم بمعني
ياامه ضحكه من جاهلها الامم

اقرؤا للشاعر الكبير التي لم تاتي مثله نساء الارض حيث ذكر كل مصائبكم

الشاعر مظفر النواب
مع تحياتي

العدد: 20897 Saturday, January 24, 2009  
السعودية الوهابية المتحجرة City/Country rawndy الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا يوجـــــــــد شيء عندنــــا اسمه علمانيــة ويســارية وديمقراطيـــة فالكل لصــــوص متوثبــــين وبمجرد وصول أحـــدهم للــسلطة يأتــــــــي باقاربــه وأعــوانه واصهاره وأذنابه وخدامه ومطيعية وجنوده ويتخذ الـــــــدين والتقاليد والزعيق مطيــــــــة لنيـــل أحسن القصور والطائرات وأروع السيارات ومن ثم الوصـــول الميمـــون الدائــــــــــم للسلطة بشكل نهائــي ثم يقوم بتوريثها لأولاده السفلــلة وكل دول لعرب وراثيــة ديكتاتورية باستثناء : الجزائر ولبنان وموريتانيا مع التحفظ

أي انتخابات تتحـــــــــــدثون عنها ؟؟؟
أكيــــــــــــد تمزحـــــــــــــون ؟؟

أو أنكـــــــــــــــم سكـــارى
!
rawndy.blogspot.com

العدد: 20885 Saturday, January 24, 2009  
الولايات المتحدة City/Country ليث جبار عبدالحسين الخفاجي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
نعم نعم
ان اي دوله في العالم ليس فيها قوى يسارية وعلمانية هي دول عوراء ترى بعين واحده نحن مع دخول اليسار في انتخابات الدول العربية لأنها اي اليسار والعلمانية هي الامل الخير في تغير واقع مجتمعاتنا التي تعيش في احلام الماضي وبقوى اليسار والعلمانية ستنبعث روح المنطقة من جديد بعيدا عن التخلف والرجعية والعصبية والقبلية وغيرها من الموروث القبيح الذي ورثناه عن اسلافنا ومن لا يفتح الباب للتقدم فالتقدم سيحطم هذا الباب ويسحق الرؤوس العفنه ويبني حياة جديدة رغما عنا

العدد: 20838 Thursday, January 22, 2009  
النرويج City/Country علي الثامر الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا وجود لديمقراطية حقيقية ولا انتخابات حرة نزيهة في الدول العربية وان وجدت في بعض الدول فهي شكلية ومزيفة
فعلى قوى اليسار والعلمانية ان تقوم بتعبئة الشعوب ببرامجها السياسية التي تدعو الى التقدم والرفاهية واحترام حقوق الانسان وعلى قوى اليسار والعلمانية ان تشارك في الانتخابات التي ستجري في العراق حيث ان كل الدلائل تشير في الاستفتاءات الاخيرة بتفوق اليسار والعلمانية على قوى الظلام والطائفية والتخلف والدجل

العدد: 20837 Thursday, January 22, 2009  
النرويج City/Country علي الثامر الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا وجود لديمقراطية حقيقية ولا انتخابات حرة نزيهة في الدول العربية وان وجدت في بعض الدول فهي شكلية ومزيفة
فعلى قوى اليسار والعلمانية ان تقوم بتعبئة الشعوب ببرامجها السياسية التي تدعو الى التقدم والرفاهية واحترام حقوق الانسان وعلى قوى اليسار والعلمانية ان تشارك في الانتخابات التي ستجري في العراق حيث ان كل الدلائل تشير في الاستفتاءات الاخيرة بتفوق اليسار والعلمانية على قوى الظلام والطائفية والتخلف والدجل

العدد: 20833 Wednesday, January 21, 2009  
ترغيب الناس لا ترهيب الناس.....! City/Country سيد صباح بهبهاني الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ترغيب الناس لا ترهيب الناس...!

بسم الله الرحمن الرحيم
ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب.

أخي الكريم التطبير حرام و ضرب السناسل ( الزنجير) حرام وهذه أذية النفس والدرباشة الذبحية أيضاً حرام ،، اصحوا والله لو أن علي بن أبي طالب وعمر أبن الخطاب والحسين عليهم رضوان الله جميعاً ، اليوم يرجعوا .. صدقوني سوف يحاربكم ، وحدوا صفكم سيد حسين وسيد عباس وسيد ... وشيخ زيد وشيخ عمر ..كلهم يوم العرض الأكبر يتبرئون منكم لقوله تعالى : (
1. يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ
2. وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ
3. وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ
4. لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ) عبس / من34 ـ 37. والقرآن واضح وصريح وإنشاء الله أن تجتمعوا على حب الخير والصلاح وتحرصون عليه، وتسارعون إليه ، وهذه من أهم الخيرات ، وأفضل الطاعات وهذه الرحمة ساقها الله لنا ، وهو فضل منه ولماذا نحن خائفين من أبو القامه وأبو الدرباشه كله بدع صدقني ، حاضرت تكياتهم الشيعية والسنية ، يجب أن نعمل كما عمل به الخلفاء الراشدين والصحابة وآهل البيت، وغيرهم لا نعطيهم حجم أكثر من هذه المهازل أن المر شدة ، إن لم يحصل النظر في الرفق ما بينا لقوله تعالى : ( إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون) ، وفي الخير قال تعالى : ( وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم) والكتاب المتقين منظرون ثمرة الخير والعدل والإخاء ، وأن فعلتم يا عباد الله فأجركم عند الله لقوله تعالى : ( أن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون). عزيزي كل شيء خلاف للشرع من البديهي هو خلاف لقوله تعالى : ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ).فوجب على العلماء الأعلام حينئذ بيانه ، وحرم علينا السكوت .إذن الدولة اليوم هي المسؤولة عن تموين الناس العاجزين من الشيوخ والأيتام والأرامل والفقراء ـ الذين ليس لهم عمل فعلاً ولم أقصد الكسالى ..! وهنا دوائر الضمان الاجتماعي التي هي من خزينة الدولة، كما هو الواقع في جميع البلدان لتفريغ باقي الرعية لمصالحهم ، من الزراعة والصناعة وغيرها ، مما يحتاج الناس كلهم إليها فهذا هو اليوم الجهاد الأكبر ..(لا الأحزاب والعصابات ) لأن لا يحل أن يؤخذ من الرعية شئ ما دام في بيت المال ( يعني خزينة الدولة) من نقد أو متاع أو أرض وغير ذلك . وعلى علماء المسلمين أعزهم الله أن يتفقوا على وحدة الصف وإجبار خزينة الدولة أن يسعوا لسعادة المواطنين وبناء الوطن والتوفيق له وضرب الأعداء من السارقين والماقتين ونستعين بالله عليهم .. مشكلتكم كانت صدام حسين وحزب البعث وكلاهما ذهبوا ... ولماذا اليوم أنتم تتناحرون ؟ عزيزي كيف يقاس المسلم المؤمن وأهل القرآن بطغاة الكفار؟ صدام كان يشكل خطر على العلماء والدين وأهل العلم من الشيعة والسنة ، فلمرجو اليوم من العلماء أن يسلطوا الضوء ويبعدون كل بدعة سميت باسم الدين ودخلت في الأمة .
وحسب ما أعتقد أن هذا واجب على كل مكلف ، وما ترتب على الواجب فهو خير وزيادة عند الله تعالى : ( إنما هذه الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار. وأفوض أمري إلى الله ، أن الله بصير بالعباد. واكرر أن الإنسان يجب أن لا يبع الآخرة بالدنيا ويجب أن يكون سبباً لدوام الخيرات له وللمجتمع ، وأن يخلد ذكره على ممر الأيام والسنين بالعمل والجد والمثابرة لبناء وطنه ويحمي مواطنيه ويخلد الحق ، حتى ينال الجنة ، والجنة لا تأتي إلا بالعمل والعلم كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام : طلب العلم فريضة على كل مسلم ، ألا أن الله يحب بغاة العلم.
ونعم ما قيل :
ألا أيها الليل الطويل إلا أنجل .... وبصبح وما الإصباح منك بأمثل
فيا لك من ليل كأن نجومه .... بكل مغار الفتل شدت بيذبل.
وقال آخر ونعم ما فيل:
من كان في الحشر له شافع ... فليس لي في الحشر من شافع
سوى النبي المصطفى أحمد ... ثم المزكي الخاشع الراكع .
المحب المربي
سيد صباح بهبهاني
behbahani@t-onlne.de

العدد: 20824 Tuesday, January 20, 2009  
City/Country الدكتور رياض محمد جواد الصفار الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لايزال الدور منحسرا,بسبب تنابز هذه القوى في طروحاتهاوبسبب لغة الخطاب المترفعه عن المتلقين احيانا غير قليله,نعم يوجد هناك كم لايستهان به من المتعلمين غير ان الخلفيه الثقافيه عند الكثير منهم لاترقى الى المستوى الذي يمكنهم من التحرر عن كثير من الموروث الاجتماعي الذي يساهم في تحرير الفكر باتجاه المدنيه الحديثه بصوره متوازنه تداري متطلبات التغيير دون فقدان الخصوصيه(الايجابيه )للمجتمع والدوله والتي قد تكون ضروريه لعدم فقدان الظل تماما.منجهة اخرى فان القوى المضاده للتغيير المدني تتمتع بامكانات كبيره تستحوذ معها على فرص القوى العامله باتجاه التغيير المدني الضروري لوضع الدول العربيه في مسار التقدم الحضاري,وان هذه القوى تجتهد في العمل نحو تكريس التغيير باتجاه الانحلال(وليس)المدنيه وسعة الافق للناس وحسن التصور او انها توجه لآنغلاق فكري اكثر,وهي في ذلك تستثمر أخطاء القوى التقدميه او لامبالاتها بكامل الموروث الاجتماعي وتقاليد المجتمع التي من غير السليم قياسها بذات المسطره على طول الخط ,على اية حال فان الحديث لايمكن اختصاره هكذا ولن يسمح المجال هذا باكثر من الايجاز المتقدم انفا

العدد: 20819 Tuesday, January 20, 2009  
Iraq-Kurdistan Region City/Country Omar الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الانتخابات هي ركن من اركان الاساسية للديمقراطية، وهي عبارة عن حق المرء في المشاركة بالانتخابات وانتخاب ممثله وتصويت به، وهذا التصويت معيار للوعي الناس لمن يصوت ومن هم ممثلهم الشرعي والصحيح، واعتبر مشاركة التيار الديمقراطي والعلماني شرط من شروط مدى مصداقية هذه الانتخابات، واعتبر المشاركة القوى الديمقراطية والعلمانية خوض للصراع التاريخي بين هذه القوى والقوى المحافظة والدينية واليمينية، ومشاركة القوى الديمقراطية والعلمانية عامل مهم لتحقيق والحفاظ على مبادئ الاساسية التي من اجلها ناضلت الشعوب مئات والاف سنين ومن هذه المبادئ الاساسية هي الديمقراطية وحرية والسلام وحقوق الانسان. ومع الشكر

العدد: 20816 Tuesday, January 20, 2009
City/Country معذى جبر عبدالله الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
سوف اسأل اولا- لماذا تجرى الانتخابات اي- كانت؟ اليس للتعبير عن رأي المنتخب وبحريه مطلقه وبصورة ديموقراطيه وحضاريه؟ ام ان الانتخابات ليس الا لتظهر الصوره كما يريدها اصحاب الشأن في حكومات الدول العربيه؟
برأي ان ما يجول في الدول العربيه وحكوماتها ليس الا تعبيرا عن خيبة امل شخصيه منهم انفسهم اولائك الذين ينعمون في زمام الحكم. ولو برأي يتمتعون بالقليل من الثقه في هم هم لكانت حياتنا بالدول العربيه افضل بكثير مما هي عليه الان. والجدير ذكره ان اساليب الدعايه لا تمنح الشعب تعبير عن رأيه فبالحري ان يكون ذلك المواطن حرا في التعبير عن رأيه وراء الستاره (خوفا من فقدانه الى حريته بقية حياته خلف القضبان) . ورأي لا تجدي كل الاساليب الحاليه نفعا ولاتعود بالفائده الى المواطن العربي. واريد ان انوه ان زمن الانتداب والاستعمار ولى , فما النفع من الاخوان المسلمين والحركات الدينيه والمقاومه التي تظهر بين الفينه والاخرى هل ضد الاحتلال ؟واي احتلال الاجنبي ام احتلال الحكام العرب اصحاب الثروه والماده, ام هي بوابه هرب نستعين بها ونزينها بالايات القرأنيه لتحمل الموافقه الالهيه على ما لا نستطيعان نتحرك بدونه.

العدد: 20811 Tuesday, January 20, 2009
العراق City/Country محمود الشمري الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
المستقبل هو للقوى العلمانية واليسارية لذا عليها المشاركة وبقوة حتى تأخذ دورها الحقيقي

العدد: 20810 Tuesday, January 20, 2009
الدنمارك City/Country علي ذيبان الاسم
مقبول تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ارى على قوى اليسار العربي والقوى العلمانية عموما
في البلاد العربية ان تقاطع الانتخابات باعتبار تلك الانظمه انظمه ظالمه وغير عادله لذا يتوجب المقاطعه الانتخابيه كشكل للدفاع عن حق الانسان العربي المسلوب في مجالات عده واولها حقه في ممارسه الديمقراطيه الحقيقيه والتي هي غائبه ومصادره في بلادنا العربيه

العدد: 20808 Tuesday, January 20, 2009
مملكة البحرين City/Country باحث عن الحقيقه الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا فائده في ذالك لانه لا توجد دموقرطيات في البلدان العربيه والاسلاميه .وما التثبث بالدموقراطيه وبالاخص من الاسلاميين الا
الى الوصول الى الحكم كا هو حاصل الان في العراق.

العدد: 20805 Monday, January 19, 2009
ليبى لاجىء و مقيم فى سويسرا City/Country شعبان معيو الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اليسار الوطني التقدمي المهموم بمشاكل الناس و تطلعاتهم لغد أفضل لابد له من إعادة قراءة الفكر اليساري و تفكيك نصوصه و إعادة تركيبها من جديد وفق نظره أكثر تقدميه و ديمقراطيه , نعم لا شك إن المستقبل سيكون لليسار
ما الإحداث الاخيره إلا دليل على إن اليمين أفلس ولم يعد لديه ما يقدمه , لم يعد لديهم كنز أخر ليحذرهم و يقدم لهم
علاجات لأزماتهم المستعصية .
إما مشاركة قوى اليسار في العملية الانتخابية في ظل انظمه عربيه فاشيه , أتصور رغم تحفظي و خشيتي على الخطاب اليساري من تفريغه من محتواه من قبل سلطة اليمين إلا أنى أرى لا مفر من خوض هذه التجربة الصعبة حتى يصل الصوت و البرنامج السياسي اليساري للناس , نعم ربما هذا يستغرق وقت طويل ونضال مرير في ظل يمين شرس مرتبط بالمشروع الغربي و الامريكى . أنى على ثقة إن اليساري الحقيقي هو هو الإنسان المدرك و الموضوعي وانه
لا يستعجل جني الثمار حتى تنضج . الوعي العام لم ينضج بعد لان التركة الثقافية المتخلفة لا زالت هي سيدة الموقف في الشارع العربي وعلى اليساري إن يتعلم الصبر لان حساباته ليست لها علاقة بمفهوم الربح و الخسارة
بل علاقة بخطاب فكرى تقدمي يسعى إن يكون الرابح فيه في الأخير هو الناس كله

العدد: 20803 Monday, January 19, 2009
مصر City/Country محمد المصري الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات


مازالت ولأمد غير معلوم الإنتخابات في بلدان ما يسمى بالشرق الأوسط, المشرق العربي, الوطن العربي...الخ , شكل من أشكال الدجل /الخداع غير المؤثر على نخب الحكم القائمة في تلك البقعة من العالم, وإنما محض تجميل لوجه قبيح لتلك النخب المتطفلة على معاني الإنسانية والحضارة, باستغلال مشاعر البسطاء في وهم بحياة أفضل في ظل واقع تمليه هذه النخب...

لكن للكلمة والحضور الإيجابي, فعل كفعل الرمال والماء في الصخر على مر الأزمان, من الأفضل أن يبقى صوت من ضمير مخلص طالما نحيا.





العدد: 20801 Monday, January 19, 2009
الاردن City/Country محمد محفوظ جابر الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
من الضروري جدا خوض المعارك الانتخابية فهي فرصة مهمة جدا لاطلاع الجماهير على برامج الاحزاب اليسارية وفرصة للتفاعل مع الجماهير وحشدها ضد البرامج الرجعية والتبعية للامبريالية. مع الاخذ بعين الاعتبار ان النجاح لايتحقق الا بنسبة مدروسة من النظام العربي وحسب مصالحه لان الديمقراطية في الوطن العربي مازالت غير
حقيقيةوتزوير نتائج التصويت هي صفة ملازمة لانظمة الحكم العربي.

العدد: 20790 Sunday, January 18, 2009
City/Country سلام خالد الحمداني الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اعتقد ان من حق كل التيارات السيايسة والفكرية ان تشارك في حكم البلاد ولكن في الوقت ذاته الشعوب غير ملزمة بالتصويت لهذه التيارات وعلى هذه التيارات ان لا تتهم هذه الشعوب بالرجعية والاسلامية لأن من حق الشعوب ان تختار من يمثلها ويحكمها كما يجب ان يحترم حق الشعوب في الاختيار ، كما اعتقد ان الاسلاميين فشلوا مؤخرا في قيادة البلاد مما جعل التيارات الغير اسلامية تحظى بفرصة اكبر.

العدد: 20783 Sunday, January 18, 2009
Iraq City/Country Dheyaa الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا شيىء افض من الانتخابات في بلد تتسيد فيه الفوضى والصراع والفساد. ولكن... هل نعطي للكلمة حقها، اي معناها الحقيقي؟ ان تنتخب (سيليكت) يعني ان تمارس حرية الاختيار الدقيق والسليم لمن يستطيع ان يلبي ويحقق الطموحات التي من شأنها ان تخدمك وتخدم ابناء البلد عموما، لا ان تقوم بادراج اسم او اسماء من فرضه عليك باي اسلوب كائن من كان، او من قدم ويقدم المغريات والوعود الوردية الزائفة، او من يتبع جهات خارجية تسعى لتمزيق وحدة العراق. اذن علينا ان نمارس عملية الانتخاب بكامل معناها وجوهرها لنرتقي بعراقنا الى الطموح الذي نريد.
اما من وجهة النظر الشخصية، فاني اريد ان امارس حقي السليم باختيار الاتي:
1. الاشخاص الذين لا ينتمون اى الاحزاب الدينية بكافة اشكالها.
2. لا اريد ان انتخب اي علماني كردي في بغداد، لكي لا اعطيهم اكثر من حقهم في مدينة بغداد، وهذا ليس تحيزا او كرها بل حقا مشروعا اؤمن به مادام ان الاكراد لا يسمحون او لا يصوتون لأي عربي او تركماني او صابئي او مسيحي في بلاد المرج الاشورية الكلدانية العراقية (ما يسمونه اليوم كردستان العراق، حيث لا وجود لمثل هذه التسمية في القاموس التاريخي).
ان انتخب الاشخاص الذين تشهد لهم اعمالهم وانجازاتهم وسيرتهم بالوطنية الحقة غير الزائفة التي تبنى على المصالح الشخصية او الفئوية، واخص بانتخابي في الاولوية لحملة الشهادات العلمية (التكنوقراط).
افضل ان انتخب من هم في ارض العراق سابقا وحاليا، اي اسعى لأن اعطي صوتي لكل من تحمل ظروف الحرب ودافع عن ارض العراق بكل ما يملك، ولم يهجره يوما او يفكر ان يملأ جيبه ليهاجر غنيا. نحن من عانى ونحن من دفع الثمن ونحن الذين نقرر وننتخب من يمثلنا ويدافع عن حقوقنا ويطالب لنا بها، بل ويرسم سياسة محترمة للعراق نستطيع من خلالها ان نواجه العالم برأس مرفوع.

العدد: 20781 Sunday, January 18, 2009
ألمانيا / العراق City/Country عصام الياسري الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ما لم تجر عملية تغيير فكري وثقافي وحضاري في مفاهيمنا العامة ومنها ما هو مطروح حول مسألة الانتخابات ، لا يمكن ايجاد أرضية صالحة لانتخاب من يمثلون المجتمع في المجالس التشريعية وحتى التنفيذية .. لان هدف المرشح لخوض الانتخابات ليس من وارد القبيل على أن لديه أو لدى حزبه برنامجاً واضحا يعتمده الناخب ليستطيع التمييز بين الصالح والطالح في عملية الانتخاب، ولان المرشح هو في العموم جزء من الحزب الحاكم الذي يعرضه النظام القائم في العالم العربي وهذا بالضرورة يستغل ويزور ويرشي ويهدد كي يفوز بالمقعد المنشود .. تغيير الآليات والوسائل والمفاهيم ضروري، كما هو ضروري وضع قوانين للانتخاب واضحة من الناحية القانونية والقضائية والادارية لا يسمح بخرقها أو التجاوز عليها ، عندها سنتوصل الى انتخابات حقيقية ومرشحين نزيهين يخضون الانتخاباتبشكل متكافيء لاجل الاصلاح والبناء وليس بهدف الاثراء على حساب الفقراء والجياع

العدد: 20758 Saturday, January 17, 2009
العراق بابل City/Country عادل الياسري الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
مشاركة القوى العلمانية واليسارية في الإنتخابات التي تجري هنا أو هناك في البلدان العربية أكثر من ضرورة تمليها
طبيعة الصراع الدائر في هذه المنطقة من العالم،فلو عمدت هذه القوى الى الإبتعاد عما يدور حولها ،وإستعذبت الركون
الى الخلود دون المشاركة في عملية الصراع،لما كان هناك أي تبدل في موازين القوى ،وما كانت هناك أية فاعلية للرؤى
والأفكار العلمية التي تنص على عدم إمكانية ذلك،فالإصطفافات السياسية والصراعات الط بقية تملي على هذه القوى أن
تكون حاضرة في خضم الصراع،وأن ترى ذات مشاركة في الإنتخابات أو البرلمانا ت ذات الصفة الرجعية كما كان يقول لينين، لأن تخليها عن دورها يعطي فرصة لأعداء التقدم والديمقراطية لأن يفعلوا ما يشاؤون،لكي يعرقلون ما إستطاعوا
مسيرة التأريخ.

العدد: 20757 Saturday, January 17, 2009
العراق بابل City/Country عادل الياسري الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
مشاركة القوى العلمانية واليسارية في الإنتخابات التي تجري هنا أو هناك في البلدان العربية أكثر من ضرورة تمليها
طبيعة الصراع الدائر في هذه المنطقة من العالم،فلو عمدت هذه القوى الى الإبتعاد عما يدور حولها ،وإستعذبت الركون
الى الخلود دون المشاركة في عملية الصراع،لما كان هناك أي تبدل في موازين القوى ،وما كانت هناك أية فاعلية للرؤى
والأفكار العلمية التي تنص على عدم إمكانية ذلك،فالإصطفافات السياسية والصراعات الط بقية تملي على هذه القوى أن
تكون حاضرة في خضم الصراع،وأن ترى ذات مشاركة في الإنتخابات أو البرلمانا ت ذات الصفة الرجعية كما كان يقول لينين، لأن تخليها عن دورها يعطي فرصة لأعداء التقدم والديمقراطية لأن يفعلوا ما يشاؤون،لكي يعرقلون ما إستطاعوا
مسيرة التأريخ.

العدد: 20725 Friday, January 16, 2009
العراق City/Country كريم الدهلكي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
شاركنا بالعمليه السياسيه منذ سقوط الصنم وشاركنا بانتخابات عام 2005 وتعرضنا لشتى انواع المخاطر في مدينة اصبحت بوره للار هاب البعثاقاعدي وكنا لنا معارضيين يتباهون بقوة النشاطات الفكريه المسلحه وسيطرة الارهاب القاعدي يوما بعد يوم على معاقل المدينه وقلنا لهم لاتفرحو فعمر الارهاب قصير وتجمعت الايادي الخيره من كل حدب وصوب لطرد فلول النظام السابق وطرد القاعده والميليشيات الطائفيه من مدينتا بعقوبه وهكذا مثلما قلنا لهم سنعود يوما والتاريخ يلفظ السيئيين تشمخ ثانيه رايات القوى الديمقراطيه ورايات حزبنا ورايات قائمتنا قائمة الحزب الشيوعي العراقي 307 وتعلو صوري ولافتاتي انا الذي تحديت ارهابهم الاعمى هم انخذبو ونحن الباقيين فجل ما عنيته بكتابتي هذه انه يجب على كل الاحزاب اليساريه والليبراليه والعلمانيه ان لاتترك الفرصه ولاتدعها تفلت من بيين ايديها ثانيه

العدد: 20722 Friday, January 16, 2009
Iraq City/Country hala الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان فصل الدين عن الدولة من اول اولويات الدولة العلمانية ... انا لا اقول ان الدين هو سبب خراب الدول العربية حيث ان الاسلامي الذي خطه النبي محمد هو ليس هذا الدين الممزق والمفرق للشعوب داخل الدولة الواحدة باسم الدين ذبح العراقيون بعضهم بعضا وباسم الدين قتل المسحيون وغيرها من الاعمال المفجة التي غطت بغطاء الدين فالدين الاسلامي انتهى منذ وفاة الامام علي بن ابي طالب وجاءت المصالح ونسبت الى الدين ونشره ما بقية من الدين فهو علاقة شخصية بين الله وبين العبد اما ما فعله اسامة بن لادن ونكب البلادالعربية فالدين برئ منه وما يفعله الاخرين في العراق باسم الدين فهو تشوية للدين فلو تركنا الدين وابقيناه في القلب واحسنا التعامل مع الاخرين على اساس العلم والمواطنة لصلحت اوطاننا وقويت وتوحدت فمن الافضل لجميع البلاد العربية ان تعود الى العلمانية وتترك الدين لقلوب الناس

العدد: 20712 Friday, January 16, 2009
العراق City/Country شامل عبد العزيز الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
خطوة على الطريق الصحيح . كم اتمنى ان يتاح المجال وتكون الانتخابات بصورة شفافية ودون اتباع المصالح والاهواء لكي تستطيع القوى اليسارية والعلمانية حجز مكانتها في الطريق الذي من الممكن ان يقدموا فيه شيئا لبلادهم. ولابد من الاستمرار ونشر الافكار الواعية حتى يستطيع المواطن العربي العادي فهم مايجري وهذه مسوؤلية كل القوى التي تؤمن بالعلمانية وانها هي الحل لكل المشاكل

العدد: 20708 Friday, January 16, 2009
الاردن City/Country احمد الجعافرة الاسم
جيد جدا تقييم الموقع رابطة من موقع آخر كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الديمقراطية والحقوق المدنية
الديمقراطية كنظام حكم تعني حكم الشعب لنفسه عن طريق نوابه الذين يختارهم بكل حرية وشفافية ودون تدخل من أي جهة سياسية أو دينيه او جهوية في حرية الفرد في اختيار ممثليه في إدارة شؤون ألدوله و من هنا نطلق كلمة نائب على العضو الذي نجح في البرلمان أي بمعنى انه ينوب عن الشعب في اتخاذ القرارات -التي يفترض أن يناقش النائب قيادات المجتمع المحلي في هذه القرارات قبل اتخاذها أي قبل البت بها في مجلس النواب-والديمقراطية التي ننشدها هي الديمقراطية التي يوجد في آليات تطبيقها حق الاقليه في التحول الى أكثريه بفضل إقرار الديمقراطية كنظام حياه بحرية الاعتقاد وحرية التعبير عن هذا الاعتقاد بنفس الوسائل والطرق ألقانونيه التي سمحت للاغلبيه بأن تصبح كذالك
ذالك ان الديمقراطية بما انها مسؤولية فهي تملي على الاقليه واجبات الالتزام برأي الاغلبيه ريثما تتمكن الاقليه من نشر فكرها بالطرق السلمية وإقناع الناس بوجهة نظرها لتتحول بعدها الى اغلبيه وعلى هذا الأساس نلاحظ نتائج الانتخابات في العالم المتقدم حيث لا ثبات لحزب سياسي دائم بل تتنافس الأحزاب السياسية بموجب برامجها وأخيرا من يقنع الناس بوجهة نظره هو الذي يصل الى الحكم فالحزب الذي يفوز في الانتخابات هو الذي يشكل الحكومة او ألدوله والأحزاب الأخرى تقوم بدور ألمعارضه بمعنى السعي عند الناس للحوز على أغلبية أصوات في الانتخابات القادمة
اما بالنسبة لتطبيق القواعد الديمقراطية في الحياة ألاقتصاديه والاجتماعية والثقافية فإنها تتمثل هنا بحقوق وليست آليات فقط كما تم إيضاحيها في تطبيقها على النهج السياسي السابق الذكر
أي بمعنى آخر بسبب توفر الاليه السياسية لتطبيق الديمقراطية بكل حرية فإننا نصل الى حقوقنا ألمدنيه والتي تتمثل في حق الإنسان في العيش الكريم وحقه في البحث عن رزقه او تأمين الدوله لهذا الرزق خصوصا عند بلوغه مرحلة الشيخوخة وهو ما يسمى بالضمان الاجتماعي وحق الإنسان في التعليم وحقه في التأمين الصحي وحقه في التفكير وحقه في الاعتقاد وحقه في التعبير عن أفكاره بموجب قوانين تنظمها ألدوله الديمقراطية التي هي بالأساس انبثقت عن آليات الانتخاب الديمقراطي وبالتالي ليس من حقها التراجع عن هذه الاستحقاقات التي أصبحت ملك للشعب وليس ملك لفئة بعينها والا حتما سيرفضها المجتمع في الانتخابات القادمة الا اذا انقلبت على المبدأ الديمقراطي نفسه وهنا تتحول الدوله من دوله ديمقراطية الى دوله دكتاتوريه ووجب ردعها لأنها نكثت العقد الاجتماعي الذي عقد بينها وبين أفراد دولتها ولنا مثال من التاريخ القريب الا وهو تجربة الحزب النازي في ألمانيا حيث وصل للحكم بموجب الآليات الديمقراطية الا انه سرعان ما انقلب على هذه الاليه وقام بإقصاء كل معارضيه واستفرد في الحكم لوحده مدخلا البلاد والعالم اجمع فيما اتفق على تسميته بالحرب ألعالميه ألثانيه التي إضافة لما جرت على ألمانيا من دمار وخراب فإنها أرجعت ألمانيا من دوله عظمى الى دوله في الصف الرابع او حتى الصف الخامس بسبب تقسيمها الى دولتين لمدة (45 )خمسه وأربعون سنه
ولان الديمقراطية تعني المساواة بين جميع أفراد المجتمع فإنني آمل أن بتمثلها الجميع بعيدا عن الاسطفافات ألتقليديه سواء كانت عرقيه او دينيه او جهويه او فئوية او طائفية او غيرها من الاسطفافات التي لن توصلنا في النهاية الا الى دوله ديكتاتوريه
وعليه فان تمسكنا بمطلب الديمقراطية ليس كافيا اذا لم يتزامن مع حصولنا على حقوقنا ألمدنيه حيث ان هذه الحقوق هي التي تدعم وترسخ الديمقراطية وتثبت ديمومتها




 



'

مواضيع أخرى للنقاش

شارك-ي برأيك: التدخل العسكري الأمريكي وحلفائها في سوريا   1
شارك-ي برأيك: هل تعتقدـين بضرورة فرض عقوبات دولية على الدول التي تضطهد المرأة وتحرمها من حقوقها الإنسانية؟   2
شارك-ي برأيك: كيف يمكن النظر إلى قيام  دول غربية - ديمقراطية - بتسليح مجموعات إرهابية في الشرق الأوسط؟   3
شارك-ي برأيك: هل تؤيد-ين إلغاء خانة القومية والدين من البطاقة الشخصية؟ ولماذا؟   4
شارك-ي برأيك: بمناسبة الذكرى الحادية عشر لتأسيس الحوار المتمدن، الإعلام الالكتروني إلى أين؟   5
شارك-ي برأيك: ماهي برأيكم أفضل طريقة يستخدمها الحوار المتمدن للتعليق؟ تعليقات الفيسبوك ام الموقع ام كلاهما؟   6
شارك-ي برأيك: كيف تر-ين مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي، مثلا الفيسبوك والتويتر؟   7
شارك-ي برأيك: ما هي باعتقادكم الطريقة الأمثل لمشاركة المرأة في الانتخابات في العالم العربي؟   8
شارك-ي برأيك: دور وأجندة قوى الإسلام السياسي في الاحتجاجات العنيفة التي رافقت فلم -براءة المسلمين-   9
شارك-ي برأيك: هل تعتقد-ين ان ثورات -الربيع العربي- انحرفت على مسار مطالب الجماهير؟   10
شارك-ي برأيك: العلاقة بين الأحزاب اليسارية والطبقة العاملة ومنظماتها ونقاباتها   11
شارك-ي برأيك: تأثير التطور التكنولوجي على تركيبة الطبقة العاملة كما ونوعا   12
شارك-ي برأيك: أسباب ضعف الأحزاب اليسارية و النقابات العمالية في العالم العربي   13
شارك-ي برأيك: تأثير وصول الإسلام السياسي إلى سدة الحكم على أوضاع العمال والحركة النقابية   14
شارك-ي برأيك: قرارات وزارة المرأة العراقية المعادية لحقوق المرأة ومساواتها   15
شارك-ي برأيك: نسب الأطفال للام او الأب ام اختياري حسب اتفاق الطرفين   16
شارك-ي برأيك: انعكاس وصول الإسلام السياسي للحكم على حركة تحرر المرأة ومساواتها   17
شارك-ي برأيك: مناهضة وتجريم مايسمى ب - جرائم الشرف - في البلدان العربية والإسلامية   18
شارك-ي برأيك: مقاطعة / مشاركة القوى اليسارية في انتخابات ما بعد ثورات وانتفاضات العالم العربي   19
شارك-ي برأيك: الدور السعودي-القطري في احتواء ثورات الربيع العربي ودعم الإسلام السياسي   20


عدد زوار هذا الموضوع: 3460         اقترح/ي موضوعا للنقاش