شارك-ي برأيك: أيمان سكان العالم العربي بالعلم وهل من الممكن ان يتفوق تفكيرهم العلمي للحياة على التفكير الديني

اقرا سجل الزوار/التعليقات

مساحة حرة : ساهم بالرأي والتعليق حول أي قضية أوموضوع

الاعلانات في  الحوار المتمدن استفتاء   أرشيف الاستفتاءات  



  

خدمة جديدة -  تجريبية
شارك في الحوار على الموضوع من خلال نظام مدموج بالفيسبوك - التعليق سينشر في الحوار المتمدن والفيسبوك في ان واحد


اختار اللغة         نتيجة البحث - 0 - الموضوع / عرض من - 1 - الى - 0 -
العدد: 21141 Sunday, February 8, 2009  
City/Country لميس حامد الهاشمي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان للاديان ادوار اجتماعية وتربوية واخلاقية اما بلنسبة للعلم فهو موضوع مختلف عن الين تماما ولايمت للدين باي صلةاو باي شكل من لاشكال واي محاولة لعكس هذا المفهوم هي تشوية للدين اولا وللعلم ثانيا وتؤدي الى نتائج مجتمعية كارثية مع لاسف فكثير مانجد اناس متعلمين ويمتلكون اعلى الشهادات ولكنهم مع لاسف يتعاملون مع هذا الموضوع بطريقة غير علمية ابدا ويلجؤن الى التفسيرات الدينية ويعتبرون العلم والمنطق ماهو الاعبث ولعب بلعقول ولايمت للحقيقة بصلة وخصوصا اذا تعارض هذا العلم مع النصوص الدينية

العدد: 20998 Friday, January 30, 2009  
العراق City/Country ابن العراق الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
براي ان الدين السلامي هو اساس العلم والعلماء

العدد: 20986 Thursday, January 29, 2009  
العراق City/Country محمدليلوكريم الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
سوؤال يطرح نفسه وهو...لماذا بعض الشعوب تتطور وأخرى لا تتطور؟؟؟ جواب هذا السؤوال هو الحل والمبرر لسبب تخلف وجهل العرب وقبل ان نجيب على هذا التساؤول يجب ان نكون شجعان في الاجابة وأن لا نخجل من قول الحقيقة وأن لا يأخذنا التعصب والانفعال والكبرياء فهذا لا يفيدنا في التقدم ولو لخطوة واحدة للامام ومن الضروري ان نحس بالخجل من انفسنا ومن العالم الذي نعيش فيه من تخلفنا وأتكاليتنا وخمولنا المخزي فالشعوب الحية المحترمة لا ترضى ان تكون مجرد قطعان من الاغنام يقودها كبش غبي يسوقها بتصرفاته الهمجية ليقع هو وهي في مصيدة الذئاب وعندها يصرخ الكبش بالاغنام ويدعوها للثبات في معركة الجهاد العظيم ويالها من معركة مضحكة تدفعنا للضحك الى حد البكاء فمنذ ان تأسس الكون والذئاب هي التي تأكل الاغنام وفي مسيرة الاغنام تمر الايام والكبش الضرغام مازال بين الاغنام يردد نفس الكلام ومازالت الاغنام تصدق الكلام

العدد: 20452 Saturday, December 27, 2008  
الولايات المتحدة City/Country ليث جبار الخفاجي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
انا لست متفائل بالعالم العربي لاننا امة نفتخر بماضينا السخيف من بطولات عنترة ومجزرة كربلاء وفحولة هارون الرشيد وجوارية الالف وكل علمائنا من الاعاجم من ابن سينا الى البخاري فنحن امة نحب الاقوياء القتلة وليس العلماء وكما قال يوما جساس البكري لجلسائه اننا قوم نحب ان نتجبر ان للأسف لدينا القلة من العقول المتفوقة بالعلم وملايين الجهلة الذين ينفخون ليل نهار ليطفئوا نور الحرية والعلم والتطور ولو رأيت ان احد المجتمعات العربية وجد سبيل الخلاص نحو العلم والانعتاق من ظلاميات الافكار الدينية ستجد كل الامة العربية المجيدة تهب لأطفاء نور هذه الشعلة الوليدة وينفقون الانفس والاموال للقضاء على اي امل انها مجتمعات تسير الى الزوال وسيلعنها التاريخ وسيلعنها ابناء هم الذين يكتشفون الحقيقة هل نسينا عمليات الابادة الوحشية الموجهة من الغرب والممولة من شيوخ البترول ضد الحركات اليسارية العربية ماذا كان السبب الكفر والالحاد ووووووووو حتى ان احد المؤمنيين اسرني قائلا هل تعلم لماذا الله نصر البعثيين على الشيوعيين فقلت لا لا اعرف ما السبب فقال لانهم لا يحرمون اخواتهم على انفسهم هذه عقلية رجل يخاف النظام البعثي الذي قمعهم وانتهك حرماتهم انه لا يميز بين الخنجر والجرح للاسف هذه الامة تحتاج الى الكثير من العظماء ليستطيعوا تحمل طريق هدايتهم الشاق وختاما اقول ----- نامي جياع الشعب نامي حرستك اله الطعام
alkhafaji68@hotmail.com
alkhafaje@yahoo.com
nada2008@att.net

العدد: 20352 Monday, December 22, 2008  
العراق City/Country عشتار العراقية الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
في ظل الحصارات الاقتصادية والحروب التي تفرضها القوى الكبرى على عالمنا العربي، وفي ظل قتل العلماء والمثقفين والمفكرين وتشريدهم، وفي ظل انحدار الطبقة المتعلمة المثقفة الى ماتحت خط الفقر بسبب اما سياسات دولهم او الدول الكبرى، وبسبب فسح المجال للغيبيات وتشجيع الخزعبلات كما يحدث في (العراق الجديد) من طقوس صارت تعتبر (حرية دينية) يحميها الغرب المستعمر، فلا مناص من ان يغوص الانسان العربي في الغيبيات.إن سؤالكم يوحي بأن الانسان العربي هو اصلا مناهض للعلم وانه يغلب التفكير الديني على العلمي. ولنتجرد الان من هذا الانحياز ، ولنفكر بالعراق. على مر عصوره الحديثة ، هل كان الانسان العراقي يغلب الدين على العلم؟ كيف تعلمنا اذن ووصلنا الى اعلى مراتب الدراسة والتفوق وكيف تخرج منا علماء وأطباء ومهندسين واكاديميين؟ ولكن انظروا الان بعد ان تم احتلال العراق. انظروا الى ثقافة العراق. تجدونها تعود الى 1400 سنة ، حتى المهرجانات الثقافية والجوائز صارت تسمى بتسميات دينية وباسماء شخصيات دينية من لون واحد.

العدد: 20307 Thursday, December 18, 2008  
العراق City/Country مروة ربيع الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ومن قال لكم ان الدين واقصد الاسلام هنا لايؤمن بالعلم والطريقة العلمية بانها احدى وسائل الحصول على المعرفة الانسانية
الاسلام دين العلم ودين العقل ولو تمعنا جيدا بالقران الكريم سنجد ان مفردة العلم والعقل تتكرر مئات المرات في القران او مرادفاتهما
لعلهم يتفكرون...يتدبرون..يعلمون ..يعقلون...وهل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون....وهنا نجد مئات المرات تتكرر تلك العباران او ما يماثلها تحث على العلم والتفكير العلمي واستعمال العقل كوسيلة للحصول على المعرفة
اما من يحاول ان يفصل بين الاسلام كدين لايؤمن بالعلم وما بين العلم فهو واهم لايفهم من الاسلام شيئا وعليه ان يفهم الاسلام جيدا قبل ان يحكم
واعتقد ان هذه الاسئلة قديمة من ارث الستينات ومنتصف السبعينات فقد اكل الدهر عليها وشرب مثلها مثل الشخص الذي يسال المارة هل يوجد في الصحراء صيادوا الاسماك بكثرة وكانه متيقنتماما ان في الصحراء صيادوا اسماك ولكن يسال عن العدد والكثرة فقط
وحتى اكون منصفة ان الاسئلة تمت صياغتها باسلوب جديد يتفق مع ثياب العولمة الجديدة يختلف عن اسلوب الستينات والسبعينات الذي كان يتفق مع ثياب الاممية والشيوعية
ولكل زمان مقال وبثوب جديد لكن لنفس السؤال تبعا لتغير الاحوال تتغيرالوان الحروف وتبقى قديمة نفس الاقوال
شكرا لكم لاني من حفظة تاريخ الستينات والسبعينات فقط فقد كنت في هذا الزمن اعيش بعقلي
شكرا لكم
شكرا لكم شكرا لكم



العدد: 20271 Wednesday, December 17, 2008  
مصر City/Country صلاح فرج الله على الاسم
تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
بسم الله الرحمن الرحيم
الخلافة فى الأرض تقتضى من الانسان أن يتسلح بالعلم والتكنولوجيا وقد أعطاه الله العقل والمنطق وجعله سميعا بصيرا
كما زوده فى فطرته وخلقه وخلقه بقيم العدالة والحق من خلال الرسل وعلى ذلك فانه لا يمكن الاستغناء عن الجانبين القيمى والعلمى من أجل الخلافة الحقه فاذا تخلى عن الايمان بالله أصبح قارونيا وأوصله علمه الى الطغيان والى دروينية البقاء للأقوى وأصبح فرعونا(دكتاتورا)وفصل ذاته وقومه عن المسار الانسانى والتاريخ حتى الحديث يرينا من أمثال هؤلاء الذين دمروا شعوبهم
واذا تخلى عن عمارة الدنيا وهو دوره الأساسى وتدروش فقد أخل بالمعادلة والميزان وسيكون عبدا للأقوياء لأن الايمان بالله مرتبط بالعمل الصالح والمفيد.
والطامة الكبرى أن يتخلى عن الجانبين المادى والمعنوى فيصبح كالموات.
والمطلوب ألا نتخلى عن الجانبين الايمانى والمادى من أجل الاستفاده مما سخره الله لنا فى الأرض من نعم ومن أجل شكر الله الذى علم الانسان مالم يعلم بفطرته المميزة على جميع خلقه.























ا

العدد: 19871 Thursday, November 27, 2008  
مصر City/Country وائل عمران الاسم
جيد تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا أجد ضرورة لتقسيم الفكر الإنساني بين فكر ديني وفكر علمي فلا تعارض بين الإثنين ...ولكن أجد أن المشكله باتت في سيطرة أصحاب الفكر الجاهلي ....وإسباغهم صفة الدينيه على فكرهم ....وقد نجحوا إلى حد بعيد للاسف في سحب المثقفين والبسطاء بالطبع غلى إعتقاد أن الفكر العلمي شئ والفكطر الديني شئ تاني .....لدرجة أنهم نجحوا في توثيق فكرة غريبه جدا مثلا عن الحجاب .....فلا شك أن الحجاب فرض ذكر في القرآن ولكن هل كيفيته أو شكله تم ذكره .....!!!! فتجد أنهم نجحوا في أن الحجاب هو 9تلك الطرحه التي توضع لتغطية الشعر عند المرأه وللأسف ....أصبح من يحاول أن يفهم الناس أن الحجاب ليس تغطية الشعر ...يتهم بالكفر .....وياريت حد يقولي ...فين في القرآن إن الشعر لدى المرأه لازم يتغطى......وهكذا
لجئو إلى أحاديث موضوعه وضعيفه ......وهم يعلموا ذلك ....لتأكيد فكرتهم التي لن تزيد المرأه عفه ولا شرف ....
المهم أنه يجب على كل إنسان قادر على الكلام والحوار أن يفند فكر الجاهليه ولا يساعدهم دون أن يقصد على تأكيد أن فكرهم ديني وإلاهي ....وفكر غيرهم مدني أو علمي .....فالحقيقه أن أرقى ألأفكار العلميه تؤكد قدرة وعزة وجلال الخالق
علينا أن نضعهم في مكانتهم الأصليه ....هم جاهليين ....ويريدون الإضرار بديننا ...أو بالعربي أكثر ...الإنتفاع المادي من المتجرة بكلمات الله ورسوله

العدد: 19800 Tuesday, November 25, 2008  
australia City/Country thamer yago الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان العلم والدين شيئان لا يلتقيان ومتنافران العلم هو سبر لاغوار الكون التي حيرت الانسان منذ وجوده على هذه البسيطة العلم يسعي الى رفاه الانسان وتسهيل حياته ورقيها في ما يؤدي بالتالي الى خدمته اما نحن الشعوب العربية لا يمكن ان يتفوق تفكيرنا العلمي على تفكيرنا الديني طالما بقينا رازحين تحت الفتاوي والانظمة الديكتاتورية وهذا ما ابقانا في هذا التخلف وهذا البؤس

العدد: 19797 Tuesday, November 25, 2008  
australia City/Country thamer yago الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان العلم والدين شيئان لا يلتقيان ومتنافران العلم هو سبر اغوار الكون التي حيرت الانسان منذ وجوده على هذه البسطة العلم يسعي الى رفاه الانسان وتسهيل حياته ورقيها في ما يؤدي بالتالي الى خدمته اما نحن الشعوب العربية لا يمكن يتفوق تفكيرها العلمي على تفكيرها الديني طالما بقيت رازحة تحت الفتاوي والانظمة الديكتاتورية وهذا ما ابقانا في هذا التخلف وهذا البؤس

العدد: 19748 Sunday, November 23, 2008  
الكويت City/Country مازن الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أقرء هكذا قيل اى نوع من القراءه اقرء هل اقرء علم الفضاء هل اقرء الرياضيات هل اقرء الهندسه هل اقرء فى جامعات متخصصه كى اصبح عالم ومبدع واقدم خدمة جليله ملموسه الى البشريه ام ماذا اقرء هل اقرء فكر الاسلام وما ينتج عنه من ضغائن وعنف ورفض الاخر الذى لايشاطرنى العقيده هل اقرء عن تاريخ دينى معبىء بالدماء لدى المسلمين ومازال مستمر حتى هذه اللحظه هل اقرء عن الحقد بين ابناء الديانات هل اقرء لمن يقدس الكعبه هل اقرء لمن يقدس العذراء هل اقرء لمن يريد هدم الاقصى وبناء حائط المبكى هل اقرء عن الشيعه هل اقرء عن السنه هل اقرء عن ديانات يشحن ابناءها بالحقد تجاه الاخر هل اقرء الماضى العنيف ام احلم بالمستقبل العلمى لى ولابنائى ؟

العدد: 19730 Friday, November 21, 2008
City/Country يحيى الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا اعرف لماذا يطرح الدين كعقبة امام العلم ونحن نعيش الان في بحبوبة تقنية مردها لما انجزه علماء اوربامن تقدم علمي وهم يعيشون انذاك منذ 1600 بعد الميلاد في ظل عروش امارات واقطاعيات عرقية وقبلية ودينية تعتبر الانظمة العربية الان بالنسبه لها كامثولة في التطور والتقدم. ما اقصده ان التقدم العلمي يمكن ان ينهض اذا ماظهرت له الحاجة ومشكلة العرب ليس في عدم قدرتهم على الامساك بناصية العلم بقدر ماهي متعلقة بعدم حاجتهم للعلم او على الاقل عدم احساسهم بوجود هذه الحاجة. اما القاء اللوم على الحكومات العربية فهو اطروحة باطلة يردها المليارات التي انفقها هولاء الحكام لاجل الحصول على تقنيات حديثة مثل القنبلة النووية او الصواريخ وغيرها ولا اعتقد ان حاكما يدفع المليارات من اجل استيراد الطائرات او الدبابات سيرفض دفع ضعف هذا المبلغ من اجل صنع هذة المعدات في بلده. ان من اهم مشاكل التخلف العلمي عندنا هو اننا نحاكي الغرب المتقدم بدون ان نحاول فهم اسباب وعوامل تقدمه وبناء رويه خاصة بنا نسير عليها . فنحن نجلب احدث المصادرلندرسها فيجامعاتنا ونرسل خيرة عقولنا ليدرسوا في احسن جامعات الدول الاوربية واميركا والنتيجة اننا لا نحصل على علم بل على ضرب من ضروب الخيال العلمي لان هذه المصادر لم تكتب لنا لا لطلابنا ولا لاساتذتنا ولا للتقانه التي نمتلكها اما خريجوا الغرب فمرحبا بهم في البطاله الحقيقية بعد حصولهم على اعلى الدرجات. لكي يكون لدينا علم يجب ان نربط التعليم الجامعي بالواقع ومقدار الحاجة ونضع اعلى المعايير للخريج الجامعي والا فنتوجه نحو التعليم التقني المهني والتعليم المتوسط والجامعة او الموسسه العلمية التي لا يحضر حفلات تخرج طلابها مندوبين عن الشركات العالمية الكبرى للتعاقد معهم تغلق غير ماسوف عليها. اما هذا الكم الهائل من الخريجين السيئين فهو هدر في الوقت والثروة . اي باختصار ان نبدا من الصفر اما عندنا تعليم صحيح عالي المستوى او لا داعي له لان وجوده اضر من عدمه.

العدد: 19710 Thursday, November 20, 2008
United States City/Country abdo soliman الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
التفكير العلمي يبدء بتعليم حديث يقوم به مدرسين مستنرين و لهم دراية واسعة بموضوعات تخصصهم ، امهات وآباء يملكون وقت فراغ للآستماع والرد علي آسئلة آطفلهم و فوق ذلك مصادر للمعرفة. وللحق آن المصدار المعرفية آصبحت متاحة لقاعدة عريضة من خلال بنوك المعلومات الآلكترونية ولكن العقول الصغيرة المفتوحة تحتاج إلي قليل من الآرشاد.


العدد: 19707 Wednesday, November 19, 2008
المانية City/Country يسار يسار الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
تحياتي لكم باعتقادي مايجري اليوم هو مناطحة الدين امام الحياة المفروض للمفكرين ان يسيروا الى الامام وعدم النظر الى الخلف الكئيب المسأوي المجرم بحك الفكر المتنور في حياتنا لم ينصفنا الحياة ولا التاريخ للاسف نحنو كشعوب هضمنا كل الماسي التي جرت علينا ولاكن المفكرين الماجورين واصحاب الاقلام الصفراء كانو دوما فالحين رغم فشلهم الذريع ولاكن اليوم هناك عالم مفتوح وابواب مفتوحة على مصرعيها للاقلام الصادقة والنزيهة والتعويل على المفكرين هو الضمان لتخليص الشعوب من الكوارث ومأسات مجتمعاتنا من التخلف ورواسب الماضي نعم سيتفوق العلم بكل اشكالة على هؤلاء الجهلة في الدين مثل ايران والسعودية والمليشيات الاسلامية في العراق وحزب البعث في سوريا وكثير من الانظمة الفاشلة وثقتي في حركة الشعوب هو الظمان سيأتي.
يوم الخلاص عاجلا ام اجلا هنا تفسيرات كثيرة بتفوق الفكر العلمي في الحياة . انا اقول اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر. وايماني بقدرات الشعوب هو اقوى من الطغات والقتلة عبر التاريخ قتلو من المفكرين الذين اعطو حياتهم مثل شمعة تشتعل من اجل تنوير الدرب وسؤالي ماذا قدمو المفكرين ذوي الافكار العفنة الى شعوبهم غير التخلف فل نسئل انفسنا لماذا هناك ملاين من المشردين في المهجر وفي زنزانات الانظمة ان كان هناك فسحة للتفكير في اوطاننا والتعبير عن الراي فلم يخرج مواطن من بلدة مهما كان ولاكن عندما سيواجة الموت او الاختيال المنظم سيجبر لترك كل الذكريات وتاريخه واحبائه من اجل الفكر وهذا هو جريمة كبرى بحق الانسانية . سياتي ثورة العبيد في السنوات القادمة من اجل كسح كل المتخلفين والذين لايرغبو بتطور المجتمعات مثل الثراء والكورسي والعمامة بكل اشكالها والوانها . محبتي لكم

العدد: 19706 Wednesday, November 19, 2008
المانية City/Country يسار يسار الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
تحياتي لكم باعتقادي مايجري اليوم هو مناطحة الدين امام الحياة المفروض للمفكرين ان يسيروا الى الامام وعدم النظر الى الخلف الكئيب المسأوي المجرم بحك الفكر المتنور في حياتنا لم ينصفنا الحياة ولا التاريخ للاسف نحنو كشعوب هضمنا كل الماسي التي جرت علينا ولاكن المفكرين الماجورين واصحاب الاقلام الصفراء كانو دوما فالحين رغم فشلهم الذريع ولاكن اليوم هناك عالم مفتوح وابواب مفتوحة على مصرعيها للاقلام الصادقة والنزيهة والتعويل على المفكرين هو الضمان لتخليص الشعوب من الكوارث ومأسات مجتمعاتنا من التخلف ورواسب الماضي نعم سيتفوق العلم بكل اشكالة على هؤلاء الجهلة في الدين مثل ايران والسعودية والمليشيات الاسلامية في العراق وحزب البعث في سوريا وكثير من الانظمة الفاشلة وثقتي في حركة الشعوب هو الظمان سيأتي.
يوم الخلاص عاجلا ام اجلا هنا تفسيرات كثيرة بتفوق الفكر العلمي في الحياة . انا اقول اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر. وايماني بقدرات الشعوب هو اقوى من الطغات والقتلة عبر التاريخ قتلو من المفكرين الذين اعطو حياتهم مثل شمعة تشتعل من اجل تنوير الدرب وسؤالي ماذا قدمو المفكرين ذوي الافكار العفنة الى شعوبهم غير التخلف فل نسئل انفسنا لماذا هناك ملاين من المشردين في المهجر وفي زنزانات الانظمة ان كان هناك فسحة للتفكير في اوطاننا والتعبير عن الراي فلم يخرج مواطن من بلدة مهما كان ولاكن عندما سيواجة الموت او الاختيال المنظم سيجبر لترك كل الذكريات وتاريخه واحبائه من اجل الفكر وهذا هو جريمة كبرى بحق الانسانية . سياتي ثورة العبيد في السنوات القادمة من اجل كسح كل المتخلفين والذين لايرغبو بتطور المجتمعات مثل الثراء والكورسي والعمامة بكل اشكالها والوانها . محبتي لكم

العدد: 19694 Wednesday, November 19, 2008
مصر City/Country راندا شوقى الحمامصى الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ضرورة توافق العلم والدّين. بالعلم والدّين تميّز الإنسان على سائر المخلوقات، وفيهما يكمن سرّ سلطانه، ومنهما انبثق النّور الّذي هداه إلى حيث هو اليوم، وما زالا يمدّانه بالرّؤية نحو المستقبل. العلم والدّين سبيلان للمعرفة. فالعلم يمثل ما اكتشفه عقل الإنسان من القوانين الّتي سنّها الخالق لتسيير هذا الكون، وأداته في ذلك الاستقراء: فيبدأ بالجزئيّات ليصل إلى حكم الكلّيّات. والدّين هو ما أبلغنا الخالق من شئون هذا الكون، ونهجه في تفصيل ذلك هو الاستنتاج: استنباط حكم الجزئيّات من الكلّيّات. فكلاهما طريق صحيح إلى المعرفة، ويكمّل أحدهما الآخر، ولعلّ اختلاف الدّين عن العلم ناتج عن فساد أسلوب مِراسنا، لأنّهما وجهان لحقيقة واحدة.
طالما تعاون العلم والدّين في خلق الحضارات وحلّ ما أشكل من معضلات الحياة. فالدّين هو المصدر الأساسيّ للأخلاق والفضائل وكلّ ما يعين الإنسان في سعيه إلى الكمال الرّوحانيّ، بينما يسمح العلم للإنسان أن يلج أسرار الطّبيعة ويهديه إلى كيفيّة الاستفادة من قوانينها في النّهوض بمقوّمات حياته وتحسين ظروفها. فبهما معًا تجتمع للإنسان وسائل الرّاحة والرّخاء والرّقي مادّيًّا وروحانيًّا. هما للإنسان بمثابة جناحي الطّير، على تعادلهما يتوقّف عروجه إلى العُلى، وعلى توازنهما يقوم اطّراد فلاحه. إن مال الإنسان إلى الدّين دون العلم، سيطرت على فكره الشّعوذة والخرافات، وإن نحا إلى العلم دون الدّين، سيطرت على عقله المادّيّة، وضعف منه الضّمير. واختلافهما في الوقت الحاضر هو أحد الأسباب الرّئيسيّة للاضطراب في المجتمع الإنسانيّ، وهو اختلاف مرجعه انطلاق التّفكير العلميّ حرًّا، مع بقاء التّفكير الدّينيّ في أغلال الجمود والتّقليد.
واتفاق الدين والعلم هو من المبادئ الأساسية للدين والعقيدة البهائية.

العدد: 19693 Tuesday, November 18, 2008
المانيا City/Country سيد صباح بهبهاني الاسم
مقبول تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات

التسامح نهجنا.....!

أولا انشروا التسامح في بلدانكم وسيروا على نهج الرسول الكريم واحترام ا لأديان كما قال تعالى : (لكم دينكم ولي دين) وقال وتعالى : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عندالله أتقاكم) الحجرات وهذه صرخة الإسلام قبل 1429 سنة بالدعوة لحرية والعدالة والعلم لتحرير الشعوب من نير الاستعباد، ومن ضغط الظلم . وظلمة الجهالة :ـ سرقة ثروات الشعوب والاعتداء عليهم وغصب أراضيهم .كانت الأمم ترحب بهذه الدعوة الإنسانية ،وتجد آمالها متحققة في ظل الإسلام العادل فتدخل في دين الله أفواجا، أفواجا من غير إكراه ، أو عنف ( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) هكذا عرف الإسلام نفسه .وهكذا عرفته الأمم فأقبلت تعتنقه عن طوع ورغبة. أن الإسلام دين ينبذ العنصرية ويحاربها حربا شعواء لا هوادة فيها . إن القوميات تنصهر في بوتقة الدين الإسلامي لتكوين أمة واحدة تبتني وحدتها على أساس العقيدة والإيمان بالله. وأقول أن الإسلام برئ من الشعوبية والعنصرية إنما هو دين العقيدة والإيمان يعني لا وجود للطائفية والتفرق والجور والظلم . وإنشاء الله أن يوحدوا درب الحياة من جديد لتنتهي الأمم عن غيها وجهلها ، وتهتدي إلى سبيل الصلاح والسلام والعلم والعدل والإنصاف لخدمة الإنسانية الفاضلة التي دعانا الله ورسول بها من قبل خمسة عشر قرن ، وأن الله سبحانه وتعالى بارز قانون الاستعباد البشري لعني لا درجات ولا اختلافات لقوله تعالى : يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ـــ أي كلكم من أب واحد ومن أم واحدة ،وكلكم أخوة وبنوا أب واحد .ـــ وجعلناكم شعوبا وقبائل ــ مختلفة في العادات ، وفق اختلاف الأصقاع والبيئات ـ ليتعرف بعضكم إلى بعض ، ويسعى كل أمة في ترفيع مستواها على أختها ، وبذلك . يتدرج الإنسان على مدارج المدنية الراقية إلى غيرها من آيات . وأعلن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وعلى أصحابه السلام : لا فضل لأبيضكم على أسودكم ،كما لا فضل لعربي على عجمي . والبشر سواسية من ولد أب واحد وأم واحدة . ومن ناحية عقوبة الإعدام هي غير موفقة وطبعاً جوازها أو حذفها هو للمفتي والشارع ، ولكن لي رأي لقول الأئمة رضوان الله عليهم لعل يولد من صلبه من يخدم البشرية وهذا دليل كراهية الإعدام ، ولقول الله سبحانه ومن أعفى ..! وهذه ترجع للمشرعين الكرام وأنا لست مشرعا وإما أحب الجد والمثابرة لخدمة الجيل وشده الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للأسف أن اكثر الأباء نسوا هذه الفروع الدينة وهي مشكلتنا اليوم لعدم وجود الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأستخدم بعض الأحزاب المأجورة الباطلة نفوذها وأغراء الشباب بالمال والدعم الباطل لتمزيق صفوف المسلمين ومستخدمين فرق تصب وأصابوا شبابنا وبهذا الداء . وما يذكر عن الإمام علي كرم الله وجهه ورضوان الله عليه - إن امرأتين أتتا علياً كرم الله وجهه ورضوان الله عليه عند القسمة إحداهما من العرب والأخرى من الموالي فأعطى كل واحدة خمسة وعشرين درهما وكرا من طعام ، فقالت العربية يا أمير المؤمنين إني امرأة من العرب وهذه امرأة من العجم ، فقال الإمام علي والله لا أجد لبني إسماعيل في هذا الفيئ فضلا على بني إسحاق- . وأن مثل هذه العدالة اليوم ليس لها ذكر ، وروي عن الفاروق عمر بن الخطاب رضوان الله عليه كان على المنبر وقال :من رأى منكم اعوجاجاً فليقومه ، فنهض من المصلين رجلً ويده على قبضة سيف وقال أن رأينا لقومناك بسيوفنا. نحن اليوم نفقد هذه الأجواء الديمقراطية . و،سأل الله أن يكون هذا الحوار يوافق الكتاب والسنة ونهج الرسل ،أو الدلالة على الخير .
ونعم ما قيل :
لكل امرئ شكل من الناس مثله .... فأكثرهم شكلا أقلهم عقلا
لأن صحيح العقل لست بواجد له ..... في طريق حين تفقده شكلا.
المحب المربي
سيد صباح بهبهاني
behbahani@t-online.de
Postfach 240122 -85039-Ingolstadt




العدد: 19685 Tuesday, November 18, 2008
العراق / مقيم في النمسا City/Country خالص عزمي الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أن يؤمن سكان العالم العربي بالعلم فهو من المتطلبات الاساسية لمسايرة روح العصر ووالانطلاق في رحاب التقدم والتطور مع ما ينهض به العالم من اختراعات وابتكارات فب مختلف مجالات العلم الحديث من مرحلة بسيطة الى مراحل عليا في التكنولوجيا والفضائيات وعوالم اكتشاف المجهول في بواطن المحيطات والبحار الى اعالى الكون الشاسع .بحيث لا يبقى هذا العالم العربي مستهلكا ومستخدما لعبقريات الخلق والابداع ؛ بينما يجلس هو خاملا غارقا في احلام اليقظة التي يؤطرها المظهر الشكلي المخدر . اما طرح المعلومة على نمط ( تفوق التفكير العلمي على التفكير الديني ) فهي استفزاز للآخرين ؛ اذ لماذا لا يتعايشان بخطين متعاونين في مجال خدمة البشرية والارتفاع بها الى حالات من الرفاهية والامان والسلم الرغيد . لماذا يتوجب ان يناصب احدهما الآخر العداء ؟ بل وينصب شباكه للايقاع ومن ثم الاجهاز على الآخر ورحم الله شوقي حينما قال ( وفيم يكيد بعضكم لبعض وتبدون العداوة والخصاما ) . أليس العالم الانساني سيكون افضل واسعد في جو من شد ألاصرة مع العلم وتطوره المذهل

العدد: 19675 Tuesday, November 18, 2008
danmark City/Country Naser Jamel الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ان مشكلة الاحرار او العلمانيين او بتعبير ادق اللا دينيين هي المهادنة.. والسكوت عن التطاول بشكل يوحي بالجبن او الافلاس على اقل تقدير مما ادى الى اندحار الفكر اللاديني بشكل مريع.. هناك بالتاكيد عوامل اخرى اهمها فشل المشروع السوفيتي الذي اعطى صورة قبيحة مشوهة عن الفكر الاجتماعي الديمقراطي نتيجة سيطرة مافيا وصولية على الدولة والحركة السياسية ادى الى تدمير الفكر الشيوعي الاجتماعي رغم نجاحه المبهر في الدول الاسكندنافية وكندا وبريطانيا حيث ان الاجتماعية الديمقراطية هي المنهج العام الذي ينضوي تحته النظام والمجتمع. اقول ان المهادنة هي اهم عوامل الفشل اذ لو ان اللادينيين لم يسكتوا على الاعتداء اليومي للجوامع على مسامعنا بالدعوة الى دين الاسلام اقول لو انهم فقط قادوا حركة اجتماعية بسيطة تشرح الازعاج الذي يسبسبه الزعيق اليومي منذ الفجر حتى المساء لكان هذا مفتاح النجاح في عدم المهادنة وتحجيم المد الديني .. لا احد يجروء على التصريح بانه لا يصوم لعدم الاقتناع ..لا احد يجرو ان يقول انه لا ديني وان الدين اسوأ اختراع عرفته البشرية بل على العكس حتى اللادينيون يتسابقون بتقديير الدين ورجاله حتى قبل ان يطالبهم احد بذلك .. انهم لا يجراون حتى على المطالبة بوضع الاراء المختلفة على قدم المساواة مع الفكر الديني بل انهم يقولون ان الدين الاسلامي متسامح رغم امتلاءه بالدعوات المفرطة لقتل الاخر الكافر وغير الكافر او اذلاله بالجزية... يتعامون عن حقائق لغرض عدم اثارة غضب الاخر المتدين وتجنب شره حتى جاء اليوم الذي انفلت شر الدين بشكل فاق كل تصور وخرج عن نطاق السيطرة .
يقال ان 95% من البشر مؤمنون باله ما بشكل او باخر واستطيع ان ارى صعوبة عمل وحياة اللادينيين في هذا الجو المعادي من اناس قد ينقلبون الى مجموعة من المجانين القتلة باي لحظة.. ولكن هذا كله لا يبرر المهادنة بل يبرر عدم السكوت غن اصغر الامور كآذان الجوامع كي لا ننزلق الى اعظمها الا وهي التفجيرات الانتحارية

العدد: 19673 Monday, November 17, 2008
العراق City/Country احمد هاشم الحبوبي الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لقد تفوق الفكر العلمي على الفكر الديني في وطننا العربي طوال تاريخه الحديث، عزز ذلك انتشار الفكر الماركسي واليساري العلماني. ولكن الغزو السوفيتي لافغانستان في عام 1979، واختيار امريكا للجماعات الاسلامية المتشددة للوقوف بوجه ذلك الاحتلال وما تمخض ذلك من تخصيص دعم مادي وتعبوي امريكي مباشر ودعم خليجي مادي هائل بمباركة وضغط امريكيين. وفي نفس العام نجحت الثورة الاسلامية في ايران في اسقاط نظام الشاه، وأسس الايرانيون لنظام حكم اسلامي شعاره تصدير الثورة وزعزعة الانظمة المجاورة، الامر الذي اضطر الدول الخليجية وبالذات المملكة العربية السعودية لزيادة دعم التنظيمات التي تتبنى الفكر السلفي لتقف بوجه التطلعات الايرانية. هذان الحدثان الكبيران هما اللذان اسسا لتنامي الفكر الديني الاقصائي المتشدد

العدد: 19671 Monday, November 17, 2008
jordan City/Country najah mohamed الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الدليل الواقع الذي نعيشه كل شيئ في الدنيا من خلق الانسان الحمل الولاده .... الخ كلها تفسر بانها من الله فقط لا احد يحاول تفسيرها بشكل علمي واذا ناقشت يتهموك بالكفر، لكن لا يبقى شيئا على ما هو الا ويتغير لكن متى باعتقادي طويله جدا.

العدد: 19670 Monday, November 17, 2008
jordan City/Country najah mohamed الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الدليل الواقع الذي نعيشه كل شيئ في الدنيا من خلق الانسان الحمل الولاده .... الخ كلها تفسر بانها من الله فقط لا احد يحاول تفسيرها بشكل علمي واذا ناقشت يتهموك ، لكن لا يبقى شيئا على ما هو الا ويتغير لكن متى باعتقادي طويله جدا.

العدد: 19669 Monday, November 17, 2008
جمهورية العراق City/Country علي الشمري الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الدين لم يقف حجر عثرة في يوم من الايام بوجه العلم والتطور , والدليل على ذلك ما ذكر في القران الكريم ( أقرأ بأسم ربك الاكرم, الذي علم باقلم ,علم الانسان ما لم يعلم ) والحديث النبوي الشريف الذي يحث على طلب (أطلب العلم من المهد الى اللحد) هذه مبادي الاسلام الصحيحة واما من يريد أن يسيس الدين أو يجعله وسيلة لبلوغ غايات معينة ففي هذه الحالة يصبح معوق وحاجز لتطوير معارف الانسان وفي هذه الحالة تتغلب الثقافة الدينية على جميع الثقافات الاخرى

العدد: 19663 Monday, November 17, 2008
Italy City/Country Michael Nagib ميشيل نجيب الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أعتقد أن الإنسان العربى يعيش حالة من الغيبوبة الإنسانية التى زرعها فى داخله رجال الدين الذين لا عمل لهم إلا الحديث عن عبقرية الدين الذى يتبعونه وبدون الدين لا وجود للعلم ، ومن هنا كان تخلف التفكير الدينى الذى قاد الإنسان العربى إلى تخلف التفكير العلمى.
كل شئ فى عالم الإنسان العربى يتم تفسيره بمنظار الدين ورجال الدين حتى تخلى العربى عن عقله وأستخدامه الأستخدام الصحيح كبشر مخلوقين لهم هبة ونعمة التفكير، لذلك عندما يترك العربى الدين فى مكانه الصحيح سيستطيع الدخول إلى عصر التفكير العلمى والنهوض بالمجتمعات التى يعيش فيها.

العدد: 19658 Monday, November 17, 2008
مصر City/Country محمد عابدين الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لم أجد من بين الكلمات ما يستحقه الموقع من مدح ، ولكن عذري سأحاول أن أقدمه في مقالاتي ، تمنياتي بالتقدم دائما ًإلى الأمام ... محمد عابدين

العدد: 19651 Monday, November 17, 2008
سوريا City/Country حسام مطلق الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ساختصر الامر بسرد حادثة وقعت معي: صديق من الطائفة الشيعية كنت اعتقد على قول قريبة له ان الصدقة تبعث السلام لان الله ينزل سكينته على العمل الصالح قائلا ان الانسان حين يفعل ما يتوافق مع المنظومة الاجتماعية يحرك الدماغ اشارات تؤدي الى افرازات هرمونية تحقق توازن كيميائي مثالي تماما كما حين يكون الانسان بحاجة الى فنجان قهوة كي ينبه اعصابه من حالة خمول او قل قليل من النبيذ كي يشعر بتوازن امثل , طبعا كما تلاحظون ان اقدم الفكرة ولا اقدم التفاصيل العلمية لانني عادة ما احتفظ بها لا في ذاكرتي بل في كتيب صغير اعود اليه ان دعت الحاجة واكتفي بسرد الفكرة في الحوارات العامة. صديقي الشيعي تصدى للقضية وقدم تفاصيل علمية كاملة ليس فقط اسماء الغدد ولا الاسم العلمي للمادة التي تفرزها ولا فقط تفاعل الكيمياء ولكن حتى الاسم العلمي للمادة التي تقوم بنقل الاشارات داخل الدماغ, ببساطة اذهلني بقدرته على الحفظ والفهم معا. تلك كانت واحدة ما اسعد السهرات في حياتي, طبعا حتى اشعار اخر, لانني توقعت انني قد التقيت ليس فقط بانسان ذو اخلاق عالية ولكنه ايضا ذو سوية فكرية عالية للاسف لم تنقضي السهرة حتى وصل الحوار عن الانقسامات الطائفية في العراق وبدلا من ان يكون له موقف مستند الى الحصافة العلمية التي تمتع بها عاد الى تقسيمات اهل البيت وحب اهل البيت والبركات التي تنزل على العبد حين يخلص لاهل البيت. نفس هذه الحادثة ان راقبتم هي تتكرر مع كل منكم مع فارق ان يكون المتحدث شيعي او سني او مسيحي . فقط من يومين لا اكثر كان محاضر يتلقي على مستمعين موضوع عن اللغة العصبية وشيئا فشيئا صار صاحبنا وهو يجيب عن اسئلة الحضور يتحدث عن العين ورد العين مستجيا لمداخلة احدهم عن الذات الكونية,وهي تعبير بوذي, بانها ان يكون الانسان ابن الله, مع انه غير خافي على احد ان الذات الكونية الايمان بها ياتي من منطلق ان الكون هو الله وانه المعادلات النهائية غير المنتهية فيما الله المسيحي او اليهودي او المسلم هو كائن خارج الكون . لا اعتقد ان الانسان العربي قادر على ان يغادر مرحلة السحر الديني ما لم يتعرض الدين لمواجهة مكشوفة علنية وغير متحفظة من العلم تماما كما حدث في اوربا حتى انسحب رجال الدين من معادلة ربط حياة الناس والعلوم بالاقوال الدينية. في كل الاحوال لمن يريد مزيد من التفاصيل عن تاريخ الدين مصدره وحاضره له ان يعود الى مقال بعنوان - السبيية بين السحر والدين والعلم - وهو منشور على صفحات موقع http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=123284الحوار المتمدن

العدد: 19650 Monday, November 17, 2008
City/Country شامل عبد العزيز الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
من الصعب جدا في الوقت الحاضر ان يتم تفوق العلم على الدين في بلادنا ولكنه ليس مستحيلا ونحتاج الى جهود جبارة في ذلك لعلها تنقذنا مما نحن فيه علما بان العلم والدين على طرفي نقيض وان الافكار الدينية تتقاطع مع الافكار العلمية الا ان تغلب الدين على اكثر شعوبنا هو السبب في تاخر تفوق العلم في بلادنا علما بان العلم له فضل على البشرية بدون اي فضل للدين عليها وكم اتمنى ان ياتي يوم يكون منهاج حياتنا العلم وطريقة التفكير فيه بدون ان يكون للدين اي تاثير.

العدد: 19648 Monday, November 17, 2008
Sudan City/Country المنصور جعفر الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات

التفكير الديني قائم على جهود فردية وإجتماعية لصحة النفس ولصحة المجتمع من خلال مجموعة التعاليم الدينية (أفعل ولا تفعل) والبعد عن الأمور المشتبهات بينهما وكان التفكير الديني هو الميسم الظاهر شكلاً لتبلور المجتمعات البشرية بعد البداوة الأولى

أما التفكير العلمي فهو تفكير في جانب منه قديم (جعل لنا منه قسم الله بالقلم ووصف تراتب تكوين السماوات والأرض والجبال والمياه والكائنات الحية نباتا وحيوانا وبشراً سويا) وفي جانب منه حديث متطور سبق وجوده الأديان الثلاثة وجاوز بفعاليته جميع ما تم فيهم وهو قائم على درس وحساب المواقع والأبعاد والعناصر والعلاقات والبدايات والمآلات التي تختص بشيئ معين أو تمثل في ظاهرة عامة محددة. ويتم ذا الحساب والدرس من خلال مجموعة عمليات ذهنية مرتبة نهجاً وبصور شتى (تشمل الإضافة بالجمع أو الضرب والحذف بالنقص والقسمة والجذرور والنسب) وذلك لتحقيق فائدة معينة من مجموعة العناصر محل إشتغال العلم والخروج من ذلك بنتائج عامة تفيد زيادة خير هذه العناصر أو زيادة خير الذهن وعقله من العمل عليها والعبرة بقصصها تاريخاً ومستقبلاً.و


التفكيران يعانيان الإغتراب في العالم العربي لسبب من بعدهما عن طبيعة الإنتاج المتخلفة والتابعة وفي أحيان عدداًيناقضان بعضهما بصورة طفولية لسبب من السمات التاريخية الإستعبادية والإقطاعية للتفكير الديني ودولته والسمات التاريخية الر أسمالية للتفكير العلمي ودولته.


شيوعية وسائل وموارد الإنتاج وتوزيع جهوده ومنافعه يفتح الطريق لإندغام الخيرات الروحية والمادية في العمل الإنساني والبعد بهذا العمل عن أن يكون في واد غريب عن وادي التكوين الحضاري الثقافي للسكان في العالم العربي على مختلف أديانهم.


للعالم العلم الأسطون محمد أبو القاسم حاج حمد رؤية كبرى في ذلك حيث رأى: ان الدائرة الحضارية الإسلامية الأولى بدأت منذ إبراهيم عليه السلام وإلى تأسيس دولة إسرائيل وان الدائرة الحضارية الإسلامية العالمية الثائية بدأت منذ ظهور الإسلام وستنتهي بشيوعية الخيرات المادية والثقافية والروحية والأخوة الإنسانية والسلام.و


القيمة الأساس لإندغام الثقافة الروحية والمادية في عملية العمل موصولة بعملية تحريره شيوعية من طغيان الطاغوت وعبادة المال وتحويله إلى مقوم لحرية الإنسان وكرامته من نقص ضرورات العيش وما يتبع ذلك من إستغلال وتهميش. فبدون تحويل التفكير الديني والتفكير العلمي إلى مقومات للحرية العامة والسلام الإجتماعي عن طريق إستثمار سياسي فعال لهما في معارك التحرر الطبقي والقومي يبقى كل منهما غريباً .

العدد: 19641 Monday, November 17, 2008
Syria/Hungary City/Country د. فاضل الخطيب الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا أريد طرح وجهة نظري حول الدين ـ أيّ دين ـ كعامل كابح في تطور المجتمع والانسان, لكنني لا بدّ أن أؤكد أن مجتمعاتنا ما زالت تحمل عبء التخلف, والذي أحد أسبابه الدين والنفوذ الديني.
إن مجتمعاتنا تحمل أيضاً بذور العلمانية والليبرالية, والتي هي أساس لتطور المجتمع واللحاق بركب الدول المتطورة!

ويعترف الكثير من المهتمين بهذا الشأن, أنه لا بدّ من فصل الدين عن الدولة لما فيه مصلحة للاثنين, ونحن في عصر يجب أن يبقى الدين ورجاله ضمن حدود العلاقة الروحية بين الانسان المؤمن وبين ربه.
وتثبت التجارب ـ لا سيما تجارب الدول المتطورة ـ أن الدين قادر على هدم نظام ما, لكنه غير قادر على بناء مجتمع ودولة عصرية, غير قادر على تلبية المتطلبات والحاجات الضرورية للتطور سواء كانت روحية أو فكرية أو اقتصادية.

لكن درجة تطور مجتمعاتنا قادرة يا تُرى على إعادة الدين إلى مكانه الطبيعي, قادرة على خلع مفهوم السلطة والحكم عنه, قادرة على خلع البدلة العسكرية عنه, قادرة على تسريح الإله من الخدمة العسكرية!

أسئلة صعبة والجواب عليها صعبٌ أيضاً, الجواب لا يكون إلاّ بالعلم والثقافة, بإعادة تأهيل وتربية الانسان, باعتبار الوطن والانتماء للوطن هو فوق كل المعتقدات الدينية واللا دينية والسياسية والقومية, وليكن كل منها ضمن إطاره ودوره وعلى أساس الدستور.

إن القمع الذي تعاني منه شعوبنا ومجتمعاتنا يُضعِف روح الانتماء الوطني, ويقوّي روح الشعور الديني, لأن الدين ـ الطائفة ومع الأسف تصبح الهوية مقابل هوية الوطن.

إن التطور الذي تعيشه الدول المتطورة كان نتيجة طبيعية لفصل الدين عن الدولة, ومخطئ من يعتقد أن التطور الحضاري في الدول الأوربية يرافقه انحلال أخلاقي وروحي.
إنني على قناعة أن القيم الروحية في أوربا والأخلاقية منها هي أرفع مستوى من مثيلاتها في دولنا المؤمنة, والفارق فقط هو أن مجتمعات أوربا صادقة وصريحة مع نفسها ومع أفرادها, بينما مجتمعاتنا يوّحدها النفاق والكذب.

العدد: 19640 Monday, November 17, 2008
اليمن City/Country أنيس محمد صالح الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
العلم ظل مُحاربا طيلة أكثر من 1300 عام, وتمثل هذا من خلال تجهيل الرسول محمد بتحريفهم لكلمة أُمَي وجعلوا منه جاهلا للقراءة والكتابة!! وهم يعلمون يقينا إنه متى ما أدرك الناس وتعلموا فإنهم لن يرضوا بأن تحكمهم أسر حاكمة وممالك وسلاطين وأمراء ومشايخ تنتهك كرامة وحقوق الإنسان. لا تقوم الأمم والحضارات إلا بالعلم , وبدون العلم والوعي سنظل مخدرين مبرمجين على العدوان والحرب على الله وعلى الإنسانية جمعاء.



 



'

مواضيع أخرى للنقاش

شارك-ي برأيك: التدخل العسكري الأمريكي وحلفائها في سوريا   1
شارك-ي برأيك: هل تعتقدـين بضرورة فرض عقوبات دولية على الدول التي تضطهد المرأة وتحرمها من حقوقها الإنسانية؟   2
شارك-ي برأيك: كيف يمكن النظر إلى قيام  دول غربية - ديمقراطية - بتسليح مجموعات إرهابية في الشرق الأوسط؟   3
شارك-ي برأيك: هل تؤيد-ين إلغاء خانة القومية والدين من البطاقة الشخصية؟ ولماذا؟   4
شارك-ي برأيك: بمناسبة الذكرى الحادية عشر لتأسيس الحوار المتمدن، الإعلام الالكتروني إلى أين؟   5
شارك-ي برأيك: ماهي برأيكم أفضل طريقة يستخدمها الحوار المتمدن للتعليق؟ تعليقات الفيسبوك ام الموقع ام كلاهما؟   6
شارك-ي برأيك: كيف تر-ين مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي، مثلا الفيسبوك والتويتر؟   7
شارك-ي برأيك: ما هي باعتقادكم الطريقة الأمثل لمشاركة المرأة في الانتخابات في العالم العربي؟   8
شارك-ي برأيك: دور وأجندة قوى الإسلام السياسي في الاحتجاجات العنيفة التي رافقت فلم -براءة المسلمين-   9
شارك-ي برأيك: هل تعتقد-ين ان ثورات -الربيع العربي- انحرفت على مسار مطالب الجماهير؟   10
شارك-ي برأيك: العلاقة بين الأحزاب اليسارية والطبقة العاملة ومنظماتها ونقاباتها   11
شارك-ي برأيك: تأثير التطور التكنولوجي على تركيبة الطبقة العاملة كما ونوعا   12
شارك-ي برأيك: أسباب ضعف الأحزاب اليسارية و النقابات العمالية في العالم العربي   13
شارك-ي برأيك: تأثير وصول الإسلام السياسي إلى سدة الحكم على أوضاع العمال والحركة النقابية   14
شارك-ي برأيك: قرارات وزارة المرأة العراقية المعادية لحقوق المرأة ومساواتها   15
شارك-ي برأيك: نسب الأطفال للام او الأب ام اختياري حسب اتفاق الطرفين   16
شارك-ي برأيك: انعكاس وصول الإسلام السياسي للحكم على حركة تحرر المرأة ومساواتها   17
شارك-ي برأيك: مناهضة وتجريم مايسمى ب - جرائم الشرف - في البلدان العربية والإسلامية   18
شارك-ي برأيك: مقاطعة / مشاركة القوى اليسارية في انتخابات ما بعد ثورات وانتفاضات العالم العربي   19
شارك-ي برأيك: الدور السعودي-القطري في احتواء ثورات الربيع العربي ودعم الإسلام السياسي   20


عدد زوار هذا الموضوع: 3040         اقترح/ي موضوعا للنقاش