شارك-ي برأيك: هل تعتقد-ين إن وصول الإسلام السياسي للحكم أخطر من الأنظمة الدكتاتورية الحاكمة في العالم العربي؟

اقرا سجل الزوار/التعليقات

مساحة حرة : ساهم بالرأي والتعليق حول أي قضية أوموضوع

الاعلانات في  الحوار المتمدن استفتاء   أرشيف الاستفتاءات  



  

خدمة جديدة -  تجريبية
شارك في الحوار على الموضوع من خلال نظام مدموج بالفيسبوك - التعليق سينشر في الحوار المتمدن والفيسبوك في ان واحد


اختار اللغة         نتيجة البحث - 0 - الموضوع / عرض من - 1 - الى - 0 -
العدد: 28206 Sunday, June 23, 2013  
الجزائر City/Country محمد الصالح ونيسي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
موقع مهم جدا.يعالج اخطر قضية يعيشها المسلمون.انها اللائكية التي ترعب الحكام لان اللائكية هي الدعامة الاولى للديمقراطيةولا خلاص للمسلمين الا بالفصل النهائي بين الدين والسياسة

العدد: 26404 Wednesday, February 9, 2011  
الجماهيرية City/Country عبدالله المهدي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الاسلام السياسي إساءة للأسلام ، والإسلام دين وعقيدة ، والحكم بما جاء في الإسلام أمر جميل ولكنه ليس سلطة دنيوية ومن أجل غرض لأشخاص ، بل هو دين يحث على الفضيلة والأخلاق وحسن الجوار وحفظ الأمانة والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ،وهناك أشياء أفضل تطبيق الشريعة فيها كالزنى والسرقة وقتل النفس إلا إن تنازل ولى الدم، ولكن هناك أشياء وضعية ضرورية لم يفسرها الإسلام ولهذا سميت بالقوانين الوضعية،
الدين الأسلامي هو العقيدة السمحاء ولقد تبين الرشد من الغى ، أى لاتفسد ولا تسرق ولا تزن ولا تأكل الربى ولا مال اليتيم ولا تثذف المحصنات ولا ولا ولا وما جاء به الإسلام صراحة يجب تطبيقه وما ترك للأجتهاد فهو وضعى قابل للتغيير.
هذه وجهة نظر قابلة للرفض والقبول وشكرا للحوار المتمدن إتاحة هذه الفرصة لمن أراد أن يكتب رأيه بحرية ودون ضغوط أو مصلحة من أحد.

مودت

العدد: 26392 Tuesday, February 8, 2011  
tunisie City/Country sami الاسم
متوسط تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الإسلام رحمة للعالمين ومنبع الخير والحلم والتواضع وخفض الجناح ودعامة العدل والإنصاف للبشر أجمعين

العدد: 26331 Wednesday, February 2, 2011  
الولايات المتحدة الأمريكية City/Country رياض زوما الاسم
جيد تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لو لم يكن اخطر لما تم فصله عن الدولة منذ فترة طويلة في بالد الغرب مما ادى الى تقدمها .لا يجب ان يخفى على احد من ان الدول العربية هي دول متخلفة ولا يمكن ان يسود حكم الديمقراطية فيها اطلاقا واكبر مثال هو العراق الذي تخلف عن ما كان في زمن صدام حسين باكثر من عقود من الزمن في كل الميادين وهذا ما سيألو اليه حال جميع الدول التي ستحاول تبديل حكامها بالقوة لأن الديمقراطية ليست لهم ليس من قبيل التشاؤم او التطرف بل هي الحقيقة الناصعة التي لا يريد احد ان يراها.غير الدكتاتورية لا تنجح في الدول العربية وهناك اختلاف في من يحكم من الدكتاتوريين فمنهم من يخدم بلده ويدفع به نحو النهضة والتقدم لكي يجعل شعبه في حالة من الوعي تؤهله مستقبلا لأستلام السلطة عن طريق الأنتخاب كما هو الحال في دولة الأمارات العربية المتحدة وأيضا في تونس التي تركها رئيسها ليس خوفا بل لوعيه الكبير بعدم الدخول في حرب اهلية ولأن الذين حوله لديهو الوعي الذي يؤهلهم لأستلام السلطة بسلاسة بعكس مصر التي دخلت في دوامة الحرب الأهلية لا سامح الله من تطورها وهناك مثل جيد اخر الا وهو الأردن ولبنان التي لولا حزب الله لما كانت كما هي الان اما اليمن فهي ذا شعب متخلف لا يستوعب الديمقرلطية لذا فالدكتاتورية هي الأنسب له.

العدد: 26165 Friday, January 28, 2011  
Iraq City/Country Nazar Slewa Ojmaya الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
نعم هو كذلك

العدد: 26155 Thursday, January 27, 2011  
Iraq City/Country داؤؤد العلو الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
باتأكيد أخطر بمئة الف مره
وبالتأكيد الاسلام كله واحد لا يتجزأ فلا وجود لمصطلح الاسلام السياسي في قاموس السفاحيين الاوائل من أمثال خالد و عمر و علي و اخرون
و أن المثل الاعلى في الحكم في الاسلام هو حكم الاسوى الحسنه كما يدعوون وهو محمد طبعا
فهذا الرجل هو الذي قال لقريش -أتيتكم بالذبح - بعدما يأس من قبولهم لما يدعي من نبوه كاذبه
فلا يمكن لاله خلق الجميع ثم بأمر جماعه بذبح الاخرين كما لايمكن لاله خالق الكون أن يأمر الناس بالقوه كي يؤمنوا به
أي اله عاجز هذا عن أثبات نفسه ألا بالعنف
وأي اله هذا الذي يرضى بان يكون له أتباع مكرهين بدينه
هذا هو حكم الاسلام الحقيقي - الاكراه بالقوه- وجوب الأتباع و حرمة مجادلة المقدس
فمن يأتي الى الحكم باسم الاسلام لايمكن لك أن تعارضه لأنك أن فعلت فسوف تتهم بمعارضة الله لان الحاكم هنا هو حاكم بأمر الله
و ربما سمعتم عن أحكام الاعدام التي صدرت ضد بعض المتضاهرين في ايران ضد نتائج الانتخابات الرئاسيه الاخيره و التهمه كانت
- محاربة الله و رسوله- نعم و هذا هو نفس الحال في الحكم الاسلامي السني
هنا أنتهي و اقول أن صدام و بشار و حسني و بن علي أفضل بمليون مره من الحكم بالشريعه الاسلاميه

العدد: 26077 Tuesday, January 18, 2011  
مصر City/Country إيهاب الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الإسلام السياسى أخطر نظام على وجه الأرض

العدد: 26056 Saturday, January 15, 2011  
الاردن City/Country انزو الاسم
متوسط تقييم الموقع رابطة من موقع آخر كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اولا ان الاسلام لا يجزا الى سياسي واخر اقتصادي و ووووو الخ من كلام اصوره بالهذيان خاصة ان صدر عن مسلم (لانه يدل على جهل المتكلم بالدين فلا يحق له ان يتحدث ويعلق) وبالنسبة الى الاجابة عن السؤال فانه يجيب عن نفسه بالنظر الى المقارنة بين النظام الاسلامي الشامل لكل جوانب الحياة تنظيما من عند خالق الخلق الذي هو اعلم بحال الناس اما باقي الانظمة فهي فاسدة لانها قاصرة عن تحقيق التكامل والشموليةوعاجزة عن ضبط الناس وتنظيم كافة شؤون الحياة الخاصة والعامة من خلال تعزيز الضوابط الاخلاقية عند الشعوب والحرص على خلق وحدة تجمع الشعوب بل على العكس من ذلك فهي ترفع شعارات قديمة جديدة (الذل الفقر الجوع الخيانة العنصرية القومية الضيقة الى الابد)

العدد: 25992 Thursday, December 30, 2010  
النرويج City/Country محمود الفرج الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
بالتاكيد الاسلام السياسي اخطر من الانظمة الدكتاتورية والفاشية والدول العربية الدكتاتورية مثل سوريا ومصر والفاشي صدام في العراق وزين العابدين بن علي في تونس ونقارن بين السودان والبشير والنظام السعودي وايران باسم الاسلام يجلد الانسان وتلغى الثقافة وياخذ القمع والارهاب طريقه الاوسع في وصول الاسلام السياسي للحكم

العدد: 25933 Sunday, November 28, 2010  
العراق - بغداد City/Country صادق غانم الاسدي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لماذا كل هذا التخوف والانجرار وراء الاوهام والتخيلات التي تبديها بعض المؤسسات والتيارات المعادية للدين الاسلامي وتطلق صيحات واراء لاتتناسب مع طموح وواقع ادبيات هذا الدين الذي ساير المدنية وحالت التطور الى جنب حركة التطور بكل فروعه في العالم ولم يبخل عن صغيره وكبيرة من تخلف ومشاكل المجتمع الا ووضع لها الحل المناسب وبما يخدم الانسانية , اذا اردنا ان نحصل على جيل خلاق في المجتمع وذات قاعدة اساسية متينة وصلبة تنبعث منه الامال في حل قضايا الامة والتطور والازدهار ويحارب كل اشكال التفرقة والجهاد ولايقبل بالظلم علينا ان نتخذ من الاسلام هو الراعي الاول والمدبر الحقيقي لسياسة الحكومة وكما ان الاسلام قد صنع الانسان وزوده بعنصر الارادة والثقة جعل ايضا- منه مشروع فاعل ومؤثر في السياسات الدولية وكم حكومة اسلامية قد نجحت نجاحا- منقطع النظير لانها استخدمة الحرية بمفهومها الالهي وتمسكت بتعاليم الدين ودرسة تجارب الماضين للاستفادة من العثرات والتلكأ , ان الذي يعتبر الدين بعيد عن مفهوم السياسه فهذا رأي لايطابق مع واقع الطموح العالمي ليومنا ولكن يمكن ان تبتعد تطبيقات الدين ومفهومه الشرعي عن التناحر السياسي واللعبة الدبلماسية وقد يكون هذا هو عين العقل , اما من جانب اخر فان الحكم الفردي الدكتاتوري لم يظهر على الحياة السياسية الا من خلال الانقلابات العسكرية والقمع الجماهيري وليس له النظرة الثاقبة والبرىء في رسم سياسة المستقبل لان بدايته كانت بعنف وابتعد عن وضع برنامج يحدد فيه اهدافه المستقبلية ولو وضع فانه يعتبرها ضمن اطر واهدافه الشخصية , والشواهد على هذا الحكم كثيرة وماجرى من الويلات والدمار لشعبةاينما حل وحكم , وكثير ا- ماتتخوف الشعوب من هذا النظام لما خلف من اثار وانكسار في نفسية المواطن والبنية التحتية وتحطيم الحضارة ومحاربة الثقافة والوطنيين الا بما يتناسب مع مايرسمه لنفسه ومستقبله والشاهد ايضا- ماحدث في العراق من افشل واقبح انظمة الدكتاتورية في العالم الدكتاتور صدام الا حسين

العدد: 25891 Thursday, November 25, 2010  
مصر City/Country سامح الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اخطر شى وجد على الارض هوة الاسلام بس هية تجربة مش اكتر للمؤمنين الحقيقين باللة

العدد: 25878 Wednesday, November 24, 2010
المغرب الغريب City/Country ABDOULLAH BEN ABDOULLAH الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات

يا اخي ان كنت تريد كلمة الحق ،فلم اجد اعدل واقوم من الاسلام وإن قلت لك بأن الاسلام متكامل الجوانب فيه كل ما يريده الانسان ليرتقي لصف الاناسنية المفقودة فلم اكن قد اتيت بجديد وحتى ان قلت كلمت الحق هذه الثانية والتي والله لم اجد من هو افضع نفاقا من من ادعى انه يساري المنهج من خلال تجربتي الصغيرة والبسيطة والتي خصتني ومن التجربة التاريخية الكبرى الذي يعلمها العالم برمته، فلم اكن قد اتتيت بجديد كذلك. اما ما أعتقد انه جديد اتيت به فهو ان الانسان مجبر حب او كره ليكون عبدا لاديلوجية معينة منها الاسلام وغيره وعليه فاعتقد انه من الاجدر بنا ان نكون عبيدا للحق وعليه ثانية وبسبب الاجبار الذي يقع علينا للاعتقاد باديلوجية بعينها فيجب ان نعمل مليا وبكل حزم لاحترام الغير لانه ليس بالامر الهين ، فتحياتي لليساري المؤمن صدقا بعدالة يساريته واسأل له الله ان ينير طريقه لما هو احق. .

العدد: 25875 Wednesday, November 24, 2010
City/Country مرقس اسكندر الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الى موقع الحوار المتمدن الموقر
تحية الى القائمين بالتنظير الفكري جزيل الاحترام
نعم ان وصول الفكر السياسي الاسلامي الى السلطة يعد بمثابة الانتحار الجماعي لتلك الشعوب المبتلية بقيادة اسلامية دون النظر الى حرية الفرد سواء اكان منه رجلا او امرأة لان ذلك يوكد دور التشريع الاسلامي بكافة منعطفات السنن الاسلامية وتلك الطامة الكبرى واستلاب حقوق الغير المسلمين والعلمانيين من تلك الدولة
مع تحياتي
اخوكم مرقس اسكندر

العدد: 25829 Thursday, October 28, 2010
مصر City/Country منى الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
نعم متاكدة مش اعتقد لان الاسلام هو سلاحنا فى الايام القاده والدليل الرعب اللى هم فيه من الاسلام واغلاق كل القنوات الدينيه بس ربن موجود

العدد: 25796 Thursday, October 21, 2010
المغرب City/Country محمد بودواهي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا شك في أن الإسلام السياسي أخطر بكثير من الأنظمة الاستبدادية الحالية ، وهذا هو ما جعل هذه الأنظمة تفسح لها المجال واسعا للعمل في الساحة لمحاربة الشيوعيين والاشتراكيين واليساريين عموما أولا ولكي تستعملهم كفزاعة تخيف بهم جماهير الشعوب حتى يرضوا بالواقع السياسي الاقتصادي الاجتماعي الحالي رغم مرارته وأن يدعنوا لأنظمة التخلف والاستبداد ولسياساتهم الهوجاء ثانيا
على الشعوب أن تعي خطورة عملية تنسيق الأدوارالتي تتم بين الأنظمة الحاكمة المتسلطة وعصابات الإسلام السياسي من أجل إرهاب مجتمعاتنا وجعلها تقبل بالأمر الواقع بدعوى أن هذا الواقع سيكون أفضل من صعود المتأسلمين إلى سدة الحكم . إنه ابتزاز سياسي خبيث لا يمكن مواجهته إلا بتضافر جهود كل شرفاء أوطاننا من قوى التقدم والديموقراطية والاشتراكية والتحامها بالجماهير من أجل توعيتها وإرشادها نحو التغيير

العدد: 25737 Tuesday, October 12, 2010
العراق City/Country ابتسام يوسف الطاهر الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اتفق مع الكثير في خطورة الحكم باسم الاسلام او اي دين اخر، لان الحكم الديكتاتوري هناك امل بالتخلص منه ، اما الحكم الاسلامي فالتكفير جاهز لكل من يعترض او ينتقد! بالاضافة الى ان الدول العربية لم ولن تكن مثل دولة اسرائيل ذات الدين الواحد.. فكل الشعوب العربية عبارة عن مجموعة قوميات وطوائف واديان.. لانها مهد الحضارات ومهبط كل الاديان ، فلابد ان تلك الاقليات ستعاني الامرين في ظل حكم اسلامي متشدد.. فلحماية الدين من ماتؤل له السياسة ولحماية الشعوب من ظلمها باسم الدين ..لابد من ابعاد الدين عن السياسة وشؤون الدولة.

العدد: 25648 Thursday, September 30, 2010
العراق City/Country صبا عودة نعمه الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
بكل تأكيد هو خطر كبير جدآ

العدد: 25639 Tuesday, September 28, 2010
سوريا City/Country شيروان شاهين ..كاتب كردي سوريا الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أعتقد أن الأسلام السياسي أخطر من الأنظمة الدكتاتورية .. وذلك لأن طبيعة الأنظمة الدكتاتورية لا ترتبط بإيدولوجيا معينة وثقافة متجذرة.. وأنما ترتبط بطبيعة فئة ..أو مجموعة متسلطة في الحكم ..ودائما ما تواجه بالرفظ لأن أعمالها مكشوفة نتيجة التطور الديمقراطي في العالم ونقص أحتياجات المواطن اليومية..
ولكن الفكر الأسلامي السياسي.. هو مشروع وتكملة لمشروع قديم يقوم على موروث وعقيدة متكالمة الأطراف وجوهرها يقوم على فكرة الحاكمية لله وقيام دولة الله على الأرض ...والإسلام السياسي يملك مصوغات عى أرض الواقع لما يملكه من خلفية ثقافية وتراثية تعتمد على تراجيديا الدين الذي أنصهر الأنسان فيها وبات المسلم غير مدرك لذاته الحرة وأنا الدين هو نهاية التاريخ والتطبيق السياسي هو إكمال للمشروع الديني ..
وأن كل ذلك لا يجعل الفرد يفكر بحريته يجعله يتنازل عن قيمه لصاله الغائب وتطبيق الوهم دستورا للبلاد
لازلت القطعان في مجتمعاتنا تأخذ الخطب الدينية على أنها ندوات تثقيفية..
ولذلك الأسلام السياسي أخطر لأنه ينظر إلى نفسه بأنه حالة خلاص للبشرية للوصول غلى دولة الله
وإعطاء الفيزا للوصول للجنة
على خلاف الأنظمة الدكتاتورية التي بمجرد سقوطها ينته كل شيء
أين هو صدام..!
ولكن الأخطر في المجتمعات العرية هو النظام الدكتاتوري ذو الارضية الأسلامية مثال السودان ..سوريا الله حاميها .. السعودية بغطاء الملكي

العدد: 25595 Thursday, September 16, 2010
مصر City/Country بسمة الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
بالطبع الاسلام السياسي خطر ومن لا يري ذلك ؟ فإنه حكم بأمر الله والله لا يخطئ أليس كذلك ولا يجب أن تعترض على إرادة الله وإن كانت ستدمرك فإن عصيت فأنت مرتد ووجب على المرتد القتل وإن كنت لست مسلماً فإما الجزية وأنت صاغر وإما الموت والحرق والتشريد وإن كنت إمرأة فلا يجب لك أن تعملى أن تحققي نفسك بل ما يجب فعله هو الطاعة فقط لا غير .

العدد: 25569 Sunday, September 12, 2010
المغرب City/Country توفيقي بلعيد الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات

باعتقادي الأمر لايتعلق بالاسلام أو بالاشتراكية، الأمر يتعلق بنوعية الحاكمين..أليس أغلب معارضين عالمنا العربي ادعو الاشتراكية والديمقراطية فماذا فعل البعض منهم عنما وصل لكرسي المسؤولية؟
أليس أغلب الأنظمة تتمسح بمسوح الاسلام؟
ليست العقائد والشعارات ما يخصنا، نحن في حاجة لاعادة التربية، وتبدآ من المساواة في فسح الفرص لنيل الأرزاق، والتوزيع العادل للثروة الوطنية ،والمساواة أمام القانون....على الأقل
عندما ترى معاضا أو داعية أو مبشرا يعيش في نفس ظروف خصمه السياسي وليس مثل الشعب فلا تصدقة

العدد: 25560 Saturday, September 11, 2010
iran City/Country کریم علی الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الانظمه الدکتاتوریه الحالیه لم تتدخل بالشئون الخاصه للناس کاختیار الابسه والتبرج و.... لکن الاسلام السیاسی سیقوم بدکتاتوریه دینیه وتمنع الکثیر من الحریات وتفرض القوانین الجائره بسم الدین وبسم الله وهذا الامر یودی الی خلق الازدواج فی الشخصیه

العدد: 25541 Saturday, September 11, 2010
IRAO City/Country SHAMDIN الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اي الاسلام السياسي ،الاسلام السياسي شيعي او الاسلام السياسي السني .... فكلاهما خطيران على مستقبل العراق و اخطر من الديكتاتوريات السابقة

العدد: 25515 Monday, September 6, 2010
مصر City/Country ابو اسلام الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لقد دابت الانظمه العربيه محاربة اى تيار اسلامى ارضاء لامريكا وبالاخص بوش الابن منذ احداث سبتمبر المصطنعه فقد كنا نشاهد وزيرة الخارجيه حينئذ تسوق هؤلاء الحكام بالاشاره وبالتهديد والجميع خائف على كرسيه00من ناحية اخرى فان الاسلام منظومه متكتمله
سياسياواقتصاديا واجتماعيا
فلو طبق صحيحا لكان مثالا للنظام المستقر ولكن محاربة الاسلام كان الهدف الاسمى للغرب حتى لا يحكم الاسلام العالم لان المسلمين يملكون المقومات لذلك0000

العدد: 25512 Monday, September 6, 2010
كندا City/Country نبيل كوردي من العراق الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الأسلام كدين وسياسه وتوجه وعقيده وأيمان مرفوضٌ لدينا جملةً وتفصيلاً

العدد: 25510 Sunday, September 5, 2010
City/Country حسن الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أنا أعتقد بأن من الآفضل أن نعطي مجالا للأسلام السياسي كي يحكم في جميع البلدان العربية و الاسلامية، حتى يجرب الناس متعة الدولة الأسلاميةو الحكم بالشرع الأسلامي كما تمتع به المسلمون في ايران و افغانستان و الصومال و السودان و السعودية و العراق و باكستان، حينها حتما سيعتبر المسلمون الى أبد الدهر (كما حدث مع الشعوب الايرانية - مع قرب نهاية نظام الملالي ( و ينتهي هذا الصراع المرير بين العلمانيةو الأسلاموييين.)

العدد: 25505 Saturday, September 4, 2010
العراق بغداد City/Country صادق كريم العراقي الاسم
جيد تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
في بادئ الامر لا ينبغي القول أن تجربة سياسية واحدة تكون مقياساً يكون بمستوى قاعدة يبنى عليها حكم شمولي فلكل تجربة اسبابها ونتائجها وأنا من منبركم هذا لست مدافعاً عن التجربة الايرانية فهي لاتعتبر مقياساً على كل التجارب الاسلامية فالاسلام شئ والتجربة الايرانية شئ أخر وانطلاقاً من كل ذلك فأن الاسلام بكل تشريعاته غير مسؤول عن أناس ربما لم يخلصوا لقضيتهم أصلاً وهذا ما بينته سياساتهم المعروفه في الغاء الاخر وكبح جماح الحرايات المباحة في تقنيناتهم وحجب الاصوات التي تنادي بشرعة الديمقراطية التي قد لا تبصر النور في ظل حكم الفتوى السياسية التي تجهز على حرية الفرد ونبذ الشريك في السياسية كالانفتاحيين كنموذج ..... اما الاسلام فنموذجه الحقيقي هو حكومة على بن أبي طالب عليه السلام .

العدد: 25501 Saturday, September 4, 2010
maroc City/Country oummad ahmed الاسم
متوسط تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا ثم لا
لان الاسلام هودين الوسطيةوالاعتدال والشورىوالحكم بماانزل الله والعدل والمساوة اما مانراه في الواقع فهوبعيد عن مايدعو اليه الاسلام

العدد: 25499 Friday, September 3, 2010
Sweden City/Country Dr. Tahir Baban الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
yes

العدد: 25497 Friday, September 3, 2010
Bahrain City/Country ashkanani الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ألانظمة الديكتاتورية عجزت عن القضاء على القوى الشعبية و الوطنية فى تاريخ حياتها و ابرز دليل على ذلك كان نظام الشاه فى إيران و لكن نظام الإسلام السياسى الحالى ,نظام الملالى, الحالى فى إيران على سبيل المثال قد سحق و اباد جسدياً على جميع قوى المعارضة الامر الذى لم يستطع القيام به النظام البائد. وبالإضافة إلى ذلك فإن نظام الإسلام السايسى يقضى على كل ماهو جميل فى الحياة من فن و ادب وفكر. وعلى هذا الاساس فإن الانظمة الإسلامية الشمولية,أى الإسلام السياسى, يعتبر اعلى مراحل الانظمة الديكتاتورية. و يعتبر هذه الأنظمة مكملأ لجميع تلك الممارسات .و نستطيع القول بكل امانة تاريخية إن النظم الإستبدادية الغير إسلامية سياسية هى اقل شمولية مقارنة بنظم الحكم الإسلام السياسى....وعلى قول المثل الشعبى -رحم الله الحجاج عن إبنه -

العدد: 25494 Wednesday, September 1, 2010
City/Country کریم الشریفی الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
موقع الحوار رائع . ونحن نجد فيه نحب وكنية ممتازة.



 



'

مواضيع أخرى للنقاش

شارك-ي برأيك: التدخل العسكري الأمريكي وحلفائها في سوريا   1
شارك-ي برأيك: هل تعتقدـين بضرورة فرض عقوبات دولية على الدول التي تضطهد المرأة وتحرمها من حقوقها الإنسانية؟   2
شارك-ي برأيك: كيف يمكن النظر إلى قيام  دول غربية - ديمقراطية - بتسليح مجموعات إرهابية في الشرق الأوسط؟   3
شارك-ي برأيك: هل تؤيد-ين إلغاء خانة القومية والدين من البطاقة الشخصية؟ ولماذا؟   4
شارك-ي برأيك: بمناسبة الذكرى الحادية عشر لتأسيس الحوار المتمدن، الإعلام الالكتروني إلى أين؟   5
شارك-ي برأيك: ماهي برأيكم أفضل طريقة يستخدمها الحوار المتمدن للتعليق؟ تعليقات الفيسبوك ام الموقع ام كلاهما؟   6
شارك-ي برأيك: كيف تر-ين مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي، مثلا الفيسبوك والتويتر؟   7
شارك-ي برأيك: ما هي باعتقادكم الطريقة الأمثل لمشاركة المرأة في الانتخابات في العالم العربي؟   8
شارك-ي برأيك: دور وأجندة قوى الإسلام السياسي في الاحتجاجات العنيفة التي رافقت فلم -براءة المسلمين-   9
شارك-ي برأيك: هل تعتقد-ين ان ثورات -الربيع العربي- انحرفت على مسار مطالب الجماهير؟   10
شارك-ي برأيك: العلاقة بين الأحزاب اليسارية والطبقة العاملة ومنظماتها ونقاباتها   11
شارك-ي برأيك: تأثير التطور التكنولوجي على تركيبة الطبقة العاملة كما ونوعا   12
شارك-ي برأيك: أسباب ضعف الأحزاب اليسارية و النقابات العمالية في العالم العربي   13
شارك-ي برأيك: تأثير وصول الإسلام السياسي إلى سدة الحكم على أوضاع العمال والحركة النقابية   14
شارك-ي برأيك: قرارات وزارة المرأة العراقية المعادية لحقوق المرأة ومساواتها   15
شارك-ي برأيك: نسب الأطفال للام او الأب ام اختياري حسب اتفاق الطرفين   16
شارك-ي برأيك: انعكاس وصول الإسلام السياسي للحكم على حركة تحرر المرأة ومساواتها   17
شارك-ي برأيك: مناهضة وتجريم مايسمى ب - جرائم الشرف - في البلدان العربية والإسلامية   18
شارك-ي برأيك: مقاطعة / مشاركة القوى اليسارية في انتخابات ما بعد ثورات وانتفاضات العالم العربي   19
شارك-ي برأيك: الدور السعودي-القطري في احتواء ثورات الربيع العربي ودعم الإسلام السياسي   20


عدد زوار هذا الموضوع: 8246         اقترح/ي موضوعا للنقاش