شارك-ي برأيك: هل ساهم الحوار المتمدن في توسيع المعرفة بالاتجاهات اليسارية والعلمانية؟

اقرا سجل الزوار/التعليقات

مساحة حرة : ساهم بالرأي والتعليق حول أي قضية أوموضوع

الاعلانات في  الحوار المتمدن استفتاء   أرشيف الاستفتاءات  



  

خدمة جديدة -  تجريبية
شارك في الحوار على الموضوع من خلال نظام مدموج بالفيسبوك - التعليق سينشر في الحوار المتمدن والفيسبوك في ان واحد


اختار اللغة         نتيجة البحث - 0 - الموضوع / عرض من - 1 - الى - 0 -
العدد: 24202 Sunday, February 7, 2010  
العراق City/Country مؤيد داود البصام الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لاشك أن تجربة الحوار المتمدن، ساهمت بشكلواخر في التعريف بالفكر اليساري، في عالم تتلاطم به المواقع والفضائيات للاساءة الى اليسار، وارجو لهذه التجربة الرائعة الاستمرار والتطور لتشكل اساس في حركة الترر العالمية.

العدد: 23782 Saturday, January 2, 2010  
العراق City/Country فارس خليل ابراهيم صالح الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لا يسعني سوى القول ان تجربة الحوار المتمدن هي من التجارب اليسارية القليلة التي كتب لها النجاح و الاستمرار و التي نتمنى لها مزيدا من التقدم و الازدهار

العدد: 23591 Saturday, December 19, 2009  
usa City/Country raad butris الاسم
جيد جدا تقييم الموقع رابطة من موقع آخر كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ساهم في بناء المعرفه في الفكر اليساري بدون ادنى شك كذلك ساهم في الحوار الديمقراطي فتح الحوار المتمدن بابه من الحوار الانساني بين مختلف الافكار والعقائد والاحزاب من اجل الوصول الى حل افضل لمشاكل الانسانيه

العدد: 23572 Friday, December 18, 2009  
المغرب City/Country مالكة عسال الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من صديق كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
طبعا وانا من عشاق متابعة الحوار المتمدن ،نظرا لما يقدمه من مواضيع جيدة وراقية بنظرة علمية ثاقبة ورؤية تمحيصية للواقع والحياة يلامس فيها جوهر الإنسان بدقة ،وبمنهج علمي دقيق ،حيث تتوهج الحقيقة أمام الأعين ناضحة لاغبار عليها ..ويفسح المجال للقراء ليطلعوا على مواضيع مختلفة في جميع المجالات ،،بفلسفة علمية علمانية متطورة تبعث على التطوير والتغيير ...
مالكة عسال

العدد: 23496 Tuesday, December 15, 2009  
المـــــــــــغــــــــــرب City/Country امين شنقيطي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
عمل موفق اتمنى الانتصار لك مشاريع التنوير في العالم العربي

العدد: 23494 Monday, December 14, 2009  
الكويت City/Country مازن الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
yes

العدد: 23492 Monday, December 14, 2009  
مراكش / المغرب City/Country محمد كوحلال الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أكيد ان موقع الحوار المتمدن التهم ذالك الفراغ الكبير في ما يخص مذهب العلمانية العقلاني هاذ امر اعترف به و اقر به في العام الماضي كنت انشر مقالات لطلبة من جامعة مراكش / القاضي عياض / لكن بعد مرور الوقت طلبت منهم الكتابة على الموقع و هو ما كان.
اضافة اخرى هامة الحوار المتمدن يعجبني كتيرا نظرا لانه موقع علماني و في نفس الوقت موقع متفتح على مواضيع لكتاب هم من اعدائنا فكريا / طبعا / ممتاز ..
هاذ ما يجعلني ان ابقى وفيا لموقع رزكار المتقف الكبير و تاج على رأس كل علماني عقلاني معتدل اكتر من الاعتدال نفسه.
بالحوار المتمدن أشكرا كل من يسهر على نشر الكلمة الصادقة من مذهبنا او مذهبهم............
اخوكم محمد كوحلال // المملكة المغربية // مراكش

العدد: 23489 Sunday, December 13, 2009  
UK and Ireland City/Country araya huamn rights organzation الاسم
جيد تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات



Araya Human Rights Organization
منظمة الراية لحقوق الانسان
Arayahro@yahoo.ie
12.12.2009دبلن في
ان الاستفتاء السويسري غير قانوني ويجب اعادته
ان المقترح بان يمنع بناء صوامع المساجد او منع اجراس الكنائس او نجمة سليمان انما هو غير قانوني. وحتى التفكير بوضع مقترح مثل هذا يعتبر غير قانوني. كما تنص عليه فقرة 18 من القانون العام لوثيقة حقوق الانسان العالمية التي تقول:
-كل انسان له حق الحرية في المعتقد,وحق الدين والضمير, وهذا يضمن حرية تغيير الدين أوالمعتقد, لوحده او في مجموعة وعلى الملأ او خاصة-
تطبيق المعتقد والصلاة خمس مراة في المسجد ليس عدائيا لاي جهة. انه لمن المضحك كيف اثرت منارة المساجد سلبيا في تصويت المواطن السويسري. وان القانون الذي اسفتي عليه لهو ضرب من العبث بآلية الاستفتاء الديمقراطية ووضعها في غير محلها.
بالاضافة الى ما ورد ذكره القانون الصادر في الامم المتحدة بتاريخ 1981 :
الهيئة العامة لحقوق الانسان 2005. 40
4,ب. الهيئة العامة لحقوق الانسان تطالب الحكومات بان - تمارس اقصى جهدهم بما يتماشى مع قوانينهم وقوانين الهيئة العامة لحقوقو الانسان , بان اماكن العبادة ومواقعها والمباني وتعبيراتها يجب ان تحترم كلية, ووجب عليها حمايتها, وخاصة اماكن العبادة التي تتعرض لطمس الهوية او الهدم..
4,د. الهيئة العامة لحقوق الانسان تهيب الحكومات - بان يضمنوا حق العبادة لكل شخص يريد الاجتماع بسبب معتقد او دين , واقامة وصيانة اماكن العبادة او التجمع لذلك الغرض-
الهيئة العامة لحقوق الانسان تعليق 22
فقرة 4. -فكرة العبادة تضمن اقامة اماكن العبادة-

المسلمون تحت ضغوط كبيرة ويعانون من التمييز العنصري وطمس الهوية, في حين ان الجالية الاسلامية في سويسرا منتجة وتحترم القانون وتقاليد البلد وهي تعتبر مندمجة في المجتمع السويسري.
فمعاملة المسلمين بهذه الطريقة العنصرية سوف لن يخدم الحكومة ولا الشعب.
كيف ان منارة المسجد تهاجم في حين ان اجراس الكنيسة ونجمة سليمان لا تهاجمان؟ هذا ان دل على شئ فانما هو التمييز العنصري الديني الاعمى بعينه وان الويسريين يريدون ان يرجعوا محاكم التفتيش التي حدثت في الاندلس. انه قريبا من التمييز عنصري الذي طبقة النازيون في 1940.
ان مدينة الفاتيكان لا تسمح بان تبني فيها مساجد كما هو لا يسمج لبناء كنائس في السعودية. وهذا معروف منذ الوف السنين بسبب ان المكانان مقدسان. ولكن سويسرا تعتبر دولة علمانية لا دينية وقانونها يحترم الاديان ومبانيها بدون تمييز عنصري. فكيف يستفتى على قانون تحرم اساسه قوانين دولية وعرف عالمي في جميع انحاء العالم.
فاذا كان هذه هي الديمقراطية التي سياتي بها الغرب الى الشرق الاوسط فان هناك سؤولا كبيرا بالنسبة لتقبل معتقدات الاخرين؟؟؟
فمثلا الكنائس والمعابد اليهودية والمساجد كانت ولا تزال موجودة في ارض المسلمين منذ عصورا وهناك التعايش الديني . كل هذا ولا يعتبر هذا تهديدا للاسلام او اي دين اخر.
ان الشعب السويسرا يجب ان يعرف انه قد مضى عهد الفاشية. وان العالم الان مختلط واصبح كقرية كل يعرف الاخر وكل يتعايش مع الاخر باحترام وتحضر. وان الفاشية والصليبية في اوروبا قد اندثرت ولا مكانا لها في العالم اليوم.
نطالب الشعب السويسرى بان يسترد احترامه في العالم بان يعيد الاستفتاء على مآذن المساجد وان يصوت بنعم لبنائها.

الادارة
http://arayahro.blogspot.com/

العدد: 23487 Sunday, December 13, 2009  
العراق -کردستان City/Country قادر رشيد الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
کل التوفيق والتقدير لجميع العاملين والمساهمين في موقع الحوار المتمدن

العدد: 23481 Friday, December 11, 2009  
العراق City/Country ميلاد الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
يساهم بشكل كبير مع قرائه في هذا المجال

العدد: 23480 Friday, December 11, 2009  
usa تللسقف City/Country يوسف حنا بطرس الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كلمة فم كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اولا تهاني القلبيه الى كل العاملين والساهرين على هذا الموقع الممتاز الذي اتاح لنا الفرصه للتعبير عن كل ما في خواطرنا من نقد بناء واكاديمي وللتعرف على افكار كتاب الحوار ولنتعلم ما لا نعرف ونعلم من كتابات هولاء ابطال الكلمه المعبرين عما يجيش في داخلهم لخدمه وتوضيح للاخرين من قراء الموقع

العدد: 23478 Friday, December 11, 2009
السعوديه City/Country جيفارا الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
نرجولكم التقدم والرقي وإلى الأمام فلن يتطورالعرب حتى يويحوا الكهنوتيه من على ظهورهم فحين إذن سوف
يحترمهم الجميع بمافيهم الخصوم ولكن لايتأتى ذلك إلا ببذل الغالي والنفيس كما بذله أسلافنا وشكرآ.

العدد: 23475 Friday, December 11, 2009
City/Country من مغتربة الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
ليتني كنت حذاءً عراقياً???
هناك اعتقاد بأنه كلما كان الحذاء نظيفاً وأنيقاً, كلما ارتفع شأن لابسه حتى ولو كان نكرة _ وهو فعلاً نكرة لاننا لا نتعرف عليه الا من حذائه الجميل.
ببداية أي حضارة تكون هناك حركة تحررية تسمى(مقاومة الحفاء) بسبب غلاء سعره, ثم تأتي حركة أكثر ديمقراطية من سابقتها تسمى(مقاومة الحذاء) وأيضاً بسبب غلاء سعره, فكنت كثيرا ما أحلم وخاصة يوم العيد بحذاء جديد ونظيف الى أن أتى العراق ومعه كربلائي الحبيبة فتغيرت أحلامي وأصبحت أسعى الى أن أكون ذلك الحذاء الفقير المحمل برائحة التراب والتعب, المتشبع بثقافة الحزن, المتألق دائماً بحضارة أكون أو لا أكون.
شعب اذا ضرب الحذاء به صاح الحذاء ما ذنبي كي أضرب
المحبة والنور لكم
أختكم أم تراب

العدد: 23470 Thursday, December 10, 2009
العراق City/Country د. شاكر عبد اللطيف الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لقد نحج الموار المتمدن في كسر الطوق المفروض على الكلمة الحرة والمبدئية وسطاع من خلال كتابة تنوير القارئ بثقافة لتطور والمستقل الافضل للبشرية وبالاحص في عالمنا

العدد: 23466 Wednesday, December 9, 2009
اليمن City/Country رداد السلامي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الحوار المتمدن ساحة معرفية وتثقيفية وحقوقية رائعة هنيئا لنا بكم

العدد: 23465 Wednesday, December 9, 2009
أميركا City/Country جمان حلاّوي الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
تحية الى الموقع الذي تحمّـل أخطاءنا وانفعالاتنا . انه المنقذ ؛ أو الباب الذي وجدته وحيدا- من احتضن رؤاي ومنهجي العلماني في تفسير ظهور ألاديان ومسبباتها , وكان مرشدا - وموجها - ودافعا ومدافعا- أمام هجمات الجهل والبداوة الشرقية والذكورية العفنة التي وصلتني من خلال أيميلي من خلال السباب أو التهجـّم ، أو من خلال المتطفلين الحاسدين وكان الحوار المتمدن واقفا- معي
الحوار المتمدد هو الرئة التي نتنفس من خلالها الحرية والديمقراطية , وهو الرافعة الناهضة نحو العلمانية التجريبية وتطبيق المادية التاريخية و اليالكتيكية التي تفسـّر حقا- الوجود ومصيره
الحوار المتمدن شعلة للتقدم بدون تلميع
الحوالر المتمدن من سلخني من صمتي نحو انسان منتج اخرج كتبا كنت قد رميتها في خزانتي ، والآن قد خرجت
وسيقرأها الجميع وبفضل هذا الموقع المهم ،
أتمنى لكم التوفيق ، والنصر للسلام العادل والحرية الحقة والمنهج المكاركسي التجريبي
جمان حلاّوي / ناشط ماركسي - أميركا .

العدد: 23464 Wednesday, December 9, 2009
City/Country مازن البلداوي الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لقد كانت انطلاقة الحوار المتمدن كموقع الكتروني يهتم بالفكر العلماني واليساري وحتى الأسلامي الذي لديه قابلية الحوار مع الأفكار الأخرى،أنطلاقة أسهمت في فتح آفاق فكرية واسعة امام الكثير من الناس عن طريق فنح المجال كي يطلعوا على الأفكار المتنوعة الموجودة في العالم العربي وعوالم البلدان الأخرى، او من خلال فتح المجال للكتابة على صفحات الموقع للتعبير عن وجهة النظر او الرأي وبموجب المعايير الأخلاقية المتفق عليها بين حملة الفكر الأنساني المثقف، لذا فأني أقدم شكري وتقديري للأدرارة العامة لهيئة الحوار وأثمن ماقاموا به من خطوة لا بل خطوات أسهمت في زيادة التواصل بين الكثير من المثقفين والأحرار الذين يصبون الى فجر الحرية والخلاص من انعتاقهم الى فكر الظلام والتخلف المتقوقع.
راجيا ان تسمح الظروف كي يتحول الحوار الى قناة فضائية او برنامج تلفزيوني في احدى القنوات الفضائية، كي يستمر العطاء ويثمر.

العدد: 23462 Wednesday, December 9, 2009
المانيا City/Country عصام الياسري الاسم
جيد تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
أعتقد أن موقع الحوار المتمدن قد استطاع من خلال فتح أبواب الحوار الفكري في صفحاته ، قد أسهم وساعد على تنويع وتعدد مفهوم تقبل الرأي والرأي الآخر من حيث المبدأ العام لروح العصر وفلسفة الرغبة في الاطلاع والمعرفة والاستكشاف ، لا من باب الفضول ..نأمل أن يستمر الحوار في منهجه ويبقى منفتحاً على الجميع ، يرسي ثقافة التحرر واحترام الرأي الآخر

العدد: 23458 Wednesday, December 9, 2009
فلسطين City/Country بسام عودة الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
نعم ، الموقع ساهم بشكل كبير فى نشر وأرساء ثقافه يساريه علمانيه وفتح نوافذواسعه للأطلاع على الفكر الماركسى وعلى التجارب الشخصيه والتنظيميه للقوى اليساريه العربيه وغير العربيه وساهم فى تلاقح الأفكار للخروج بمحصلات لرؤى عصريه ومنفتحه تؤشر لنمو وتطور ةتبلور وجهةنظر عصريه وحضاريه لدى مثقفينا من اليساريين ومن غيرهم للتعاطى الأيجابى مع ما يطرح من آراء وتخريجات حول القضايا الفكريه والسياسيه والأقتصاديه والثقافيه بشكل عام . وأرى أن ينآى الموقع بنفسه عن أن يكون موقعا لتبادل السباب والشتائم والأتهامات بين بعض الكتاب والقراء فيما يتعلق بمعتقداتهم وآراءهم فالموقع فسحه للتعاطى مع كل الآراء ومن غير المقبول ان يدعى أحد بأنه الوحيد الذى يمتلك ناصية الحقيقه المطلقه وأيضا من غير الصحيح أ، نسفه أو نطعن بأراء بعضتا البعض فلكل حقه فى ابداء الرأى والتعاطى بموضوعيه مع لآراء الآخرين. أن تأسيس القواعد الرصينه للنقد وبخاصة نقد الدين لابد أن يبنى على اسس منطقية وعلميه صحيحه ولايمكن تناول هذا الموضوع الحساس بأسلوب الأستهجان والقذف والتسفيه فمن لايمتلك الأدوات العلميه والحجه العلميه لمناقشة قضية كهذه عليه عدم الخوض بها لكى لا يتحول الموقع الى ساحة للتبارى غير المجدى ، الكتابه مسؤوليه كبيره وعلى كل من يكتب ان يتحمل مسؤولية ما يكتب ويعى تأثيره على الآخرين فالمنطق العلمى المقنع والمستند الى القواعدوالأسس العلميه الموضوعيه هو السبيل المفضى الى الحقيقه.
لقد نجح موقع الحوار المتمدن فى خلق الأجواء المناسبه لتبادل الآراء الناضجه والتى يمكنها وحدها أن تسمو بتفكيرنا الى مستوى حضارى ومتمدن فعلا والشكر لهذا الموقع لأحتضانه ما نكتب وما يجيش فى صدورنا كمن قضايا تمس حياتنا ومستقبلنا وأتمنى على الموقع توسيع قاعدة نقاشاته وحواراته وأستبياناته الى مواقع عالميه كالفيس بوك لتكون للموقع صفحه على الفيس بوك يمكنها أن تجر ملايين القراء لمتابعة ما يجرى على الموقع من حوارات هادئه وهادفه. تحياتى للقائمين على الموقع متمنيا لكم دوام التقدم والنجاح

العدد: 23457 Wednesday, December 9, 2009
Iraq City/Country Ali M. الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
المثل الصيني يقول بدل ان تلعن الظلام اشعل شمعة , انتم اوقدتم تلك الشمعة في ظلام التخلف والافكار السوداوية الجائرة التي تفرض على الانسان مفاهيم سخيفة انبثقت منذ الالاف السنين لتجبر الانسان على التقيد بها ومسح انسانيته ليذوب في تلك البوتقة البالية,انتم تحفرون في الصخر لتخرجوا الماس الذي سيدحض كل تلك المفاهيم القاتمة .العمل شاق والطريق طويل ولكن لابد من الاستمرار بكل الطاقات من اجل مستقبل مشرق للاجيال القادمة

العدد: 23451 Tuesday, December 8, 2009
السويد City/Country عوني الداوودي الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
نعم أن الحوار المتمدن ساهم بشكل فعال في توسيع المعرفة بالإتجاهات اليسارية والعلمانية، ليس هذا وحسب، بل إن إنطلاق الحوار المتمدن،وتأكيده على خيار اليسار والعلمانية، وعدم إحتكار السلطة بيد الإتجاهات الفكرية الإحادية التوجه، يعد بحد ذاته ثورة بيضاء ووردية تقارع الإستبداد والأفكار الظلامية بالفكر النير، وبالحجة والبرهان ... المتابع للحوار المتمدن يرى بوضوح مدى تزايد قراء ومريدي وكتاب هذا المنبر الحر، وفي المقابل يلمس أيضاً هلع الحكومات المستبدة والقوى التكفيرية والظلامية من شعاع الحوار المتمدن الذي فرض عليهم سلطة الحوار والعقلانية في تناول مصائر الشعوب المعذبة من نير الفكر الواحد والحزب الواحد واللون الواحد، حتى بات الرقم واحد من الأرقام غير المحببة التي تخدش طبلة آذان الإنسان الحر الذي يصبو للعيش بكرامة.
في فترة من الزمن، وكنتيجة طبيعية لغياب الديمقراطية في المعسكر الإشتراكي بقيادة الإتحاد السوفيتي ، وسقوطها أخيراً بين مخالب الرأسمالية المنفلتة من عقالها، خُيل للكثيرين بأن الفكر اليساري كان طارئاً على البشرية، وقد أنتهى من غير عودة، لكن سرعان ما أنبرى المتشربين بمفاهيم الفكر اليساري إلى دحض الأفكار المناوئة وإعادة بريق اليسار إلى الواجهة كمنهج، ونبراس ... ولهذا نرى اليوم ألتفاف مئات الألوف من كافة أرجاء المعمورة حول مؤسسة الحوار المتمدن، وهذا يدل على مدى مساهمة الحوار المتمدن في نشر وتوسيع المعرفة بالإتجاهات اليسارية والعلمانية

العدد: 23449 Monday, December 7, 2009
US City/Country Samir Mahmoud الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الأخوه في هيئة الحوار المتمدن المحترمين.

اجمل الأمنيات لكم وانتم توقدون الشمعه الثامنه من عمر موقعكم المنير، الشيّق المفيد، هو موقع ثقافي سياسي جامع في غالب موضوعاته لاراء وطروحات سياسيه ولأفكار ولوحات ثقافيه وادبيه لا غنى للقارئ والمتابع الميال لمثل هكذا اهتمامات عنها وعن الأستفاده من مفرداتها ومن المساهمه في اغنائها وهذا كله بفضل ادارتكم الكفوئه للموقع وكذلك بفعل مساهمات الكتاب المشاركين في نتاجاتهم ومواضيعهم اتمنى لكم التوفيق واستمرار النجاح في اعلاء صرح الحوار المتمدن

مع خالص تقديري لجهودكم خدمة للحقيقه والثقافه التقدميه والرأي البناء اضافة لتوفيركم الفرصه للمساهمات و لاطلاع القراء على الوان الأدب والفن بمختلف مناهله ومشاربه الأنسانيه.

بوركت مساعيكم.

العدد: 23448 Monday, December 7, 2009
عراق City/Country هاشم كوجر الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
حقا موقعكم موقع جيد وقد ساهم موقعكم في جميع المجالات وخاصة في توسيع معرفةبالاتجاهات اليسارية والعلمانية عمل موقعكم على المساوات بينالمرأة والرجل وعمل لصالح المرأة وكذلك تقرب بين الوجهات النظر للقوى والاتجاهات اليسارية والعلمانية والدينية .وهناك شيء مهم لموقعكم لقد ساعدت الكثير على كتابة المقالات الجريئة ويوجد الحرية كاملة للكتاب على كتابة المقالات في جميع المجالات وهناك كاتيبات كثيرة يكتب لموقعكم وهذا الشيء مهم جدا وبواسطة هذا الموقع اني شخصيا تعلمت الكثير وتعرفت على العديد من الكتاب واتمنى ان يكون من اكثر المواقع تقدما واتمنى لكم الموفقية

العدد: 23445 Monday, December 7, 2009
الكويت City/Country احمد الاسم
سيء تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
لااعرف ماذا تريدون ايها الملحدون هل تريدون الشيوعية خبتم وخسرتم احلام سفاهة وضياع وسعيكم الي جهنم وبئس المصير..الاسلام هوالغالب لانه دين الله ودين الفطرة السوية..وانتم لن تنالوا الاالخسران المبين..
اللهم اهد ضال المسلمين الي ماتحبه وترضاه...وخيب اللهم سعي العلمانين والشيوعين والمنافقين
وانصر اللهم دينك وعبادك المؤمنين ..وانشر اللهم الحجاب والنقاب بين نساء المسلمين

العدد: 23443 Sunday, December 6, 2009
City/Country emadhelal الاسم
جيد تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
كل الشكر لهذا المجهود الرائع لاعادة ونشر الفكر الحر وبعث الأمل لاحياء الفكر اليسارى والاشتراكى عبر موقعكم الرائع

العدد: 23437 Sunday, December 6, 2009
العراق City/Country كاظم مطر ناصر الاسم
جيد جدا تقييم الموقع محرك بحث كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الاخوة الاعزاء في موقع الحوار المتمدن نشكر لكم الجهد الكبير الذي تبذلونه من اجل نشر الثقافة الانسانية واتحاتكم الفرصة لكل الاراء من تدلو بدلها في هذا المنبر الحر
لكي يكون هنالك راي وراي اخر وبذلك ينفتح الكل على الكل ويكون هنالك تجاذب وتقارب وردم الهوه بين الافكار لكي تتلاقح مع بعضها البعض الاخر انا ايها الاعزاء من المساهمين في بعض حملات الحوار المتمدن المتواضعين واعتقد أن الموقع ينشط بين جمهور النخبة ونحن نأمل أن يكون متاحا للكل وخاصة الناس اصحاب المصلحة الحقيقة في التنوير فقراء العمال والفلاحين وشغيلة الفكر بطرق اكثر أنتشارا لان خدمة الانترنيت قد لا تمون متاحة لمعظم من ذكرت اما يخص توسيع المعرفة بالاتجاهات اليسارية والعلمانية فأعتقد ان الموقع قد ساهم بنسبة لاباس بها في التعريف بهذا الموضوع المهم لمعظم الشباب من الجيل الحالي حيث تخلى معظم الشباب عن قراءة الكتاب وصار يلهو مع الفضائيات والعاب الكومبيوتر وان الشباب حتى في الانترنيت غير جيد يمل المواضيع الطويلة لذا ممكن ان هذا المقالات موجزة ومباشرة وعلى تعريفات واضحة غير مغرقة بالتفسير الاكاديمي والبحث الفلسفي وتقبلوا منا وافر التقدير

العدد: 23428 Sunday, December 6, 2009
USA City/Country د.لمى محمد الاسم
جيد جدا تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
كل عام و أنتم بألف خير...تحياتي

العدد: 23424 Sunday, December 6, 2009
اسنراليا City/Country ثامر يدكَو الاسم
جيد جدا تقييم الموقع بريد من الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
الموقع ممتاز واعطى مساحة من الحرية للراي والرأي الخر اتمنى له الاستمرار ومزيد من التقدم

العدد: 23422 Saturday, December 5, 2009
syria City/Country afteem delavega الاسم
جيد جدا تقييم الموقع رابطة من موقع آخر كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
اهنئكم بالبدايه واعتبر موقعكم من اهم المواقع العربيه لانه يمنح الفرصه لعرض جميع وجهات النظر فمزيدا من النجاح والتقدم ولاسرة التحرير كل الاماني الصادقه

العدد: 23420 Saturday, December 5, 2009
جنوب كوردستان-كركوك- بردي City/Country رابةر رةشيد الاسم
تقييم الموقع كيف وجدت موقعنا
:التعليق والملاحظات
تحية صادقة مليئة بالحب والوئام من كوردستان الى أحبائنا في موقع الحوار المتمدن في ذكراه الجديد. اقول بكل صراحة : نعم، هذا الموقع أحدى المواقع المشعة للفكر اليساري والتقدمي في هذا الوضع المزري لأزمة الفكر، وخاصة في العالم العربي والشرق الأوسطي، لذا اتمنى لكم عمرا مديدا، وحياة سعيدا، وأياما مزدهرا.
رابر رشيد
صحفي من كركوك



 



'

مواضيع أخرى للنقاش

شارك-ي برأيك: التدخل العسكري الأمريكي وحلفائها في سوريا   1
شارك-ي برأيك: هل تعتقدـين بضرورة فرض عقوبات دولية على الدول التي تضطهد المرأة وتحرمها من حقوقها الإنسانية؟   2
شارك-ي برأيك: كيف يمكن النظر إلى قيام  دول غربية - ديمقراطية - بتسليح مجموعات إرهابية في الشرق الأوسط؟   3
شارك-ي برأيك: هل تؤيد-ين إلغاء خانة القومية والدين من البطاقة الشخصية؟ ولماذا؟   4
شارك-ي برأيك: بمناسبة الذكرى الحادية عشر لتأسيس الحوار المتمدن، الإعلام الالكتروني إلى أين؟   5
شارك-ي برأيك: ماهي برأيكم أفضل طريقة يستخدمها الحوار المتمدن للتعليق؟ تعليقات الفيسبوك ام الموقع ام كلاهما؟   6
شارك-ي برأيك: كيف تر-ين مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي، مثلا الفيسبوك والتويتر؟   7
شارك-ي برأيك: ما هي باعتقادكم الطريقة الأمثل لمشاركة المرأة في الانتخابات في العالم العربي؟   8
شارك-ي برأيك: دور وأجندة قوى الإسلام السياسي في الاحتجاجات العنيفة التي رافقت فلم -براءة المسلمين-   9
شارك-ي برأيك: هل تعتقد-ين ان ثورات -الربيع العربي- انحرفت على مسار مطالب الجماهير؟   10
شارك-ي برأيك: العلاقة بين الأحزاب اليسارية والطبقة العاملة ومنظماتها ونقاباتها   11
شارك-ي برأيك: تأثير التطور التكنولوجي على تركيبة الطبقة العاملة كما ونوعا   12
شارك-ي برأيك: أسباب ضعف الأحزاب اليسارية و النقابات العمالية في العالم العربي   13
شارك-ي برأيك: تأثير وصول الإسلام السياسي إلى سدة الحكم على أوضاع العمال والحركة النقابية   14
شارك-ي برأيك: قرارات وزارة المرأة العراقية المعادية لحقوق المرأة ومساواتها   15
شارك-ي برأيك: نسب الأطفال للام او الأب ام اختياري حسب اتفاق الطرفين   16
شارك-ي برأيك: انعكاس وصول الإسلام السياسي للحكم على حركة تحرر المرأة ومساواتها   17
شارك-ي برأيك: مناهضة وتجريم مايسمى ب - جرائم الشرف - في البلدان العربية والإسلامية   18
شارك-ي برأيك: مقاطعة / مشاركة القوى اليسارية في انتخابات ما بعد ثورات وانتفاضات العالم العربي   19
شارك-ي برأيك: الدور السعودي-القطري في احتواء ثورات الربيع العربي ودعم الإسلام السياسي   20


عدد زوار هذا الموضوع: 4043         اقترح/ي موضوعا للنقاش