أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد أبو مطر - هل أصبح الظواهري مرشدا لمليار وربع من المسلمين؟






















المزيد.....

هل أصبح الظواهري مرشدا لمليار وربع من المسلمين؟



أحمد أبو مطر
الحوار المتمدن-العدد: 2250 - 2008 / 4 / 13 - 11:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كارثة عقلية وأخلاقية التي يمرّ بها المسلمون خاصة العرب منهم، لأن الإسلام ارتبط أساسا بالعرب ( إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون )، لذلك لا تجد أي شعب من الشعوب المسلمة مشغولا بالفتاوي ونقيضها، واستغلال الدين ونصوصه لمصالح شخصية وتنظيمية وخرافية وإرهابية كما هم المسلمون العرب، رغم أن بعض الشعوب المسلمة كالشعب الاندونيسي والماليزي والهندي والباكستاني أضعاف عدد المسلمين العرب، وعلى سبيل المثال فالمسلمون في الهند يقترب عددهم من مائة وخمسين مليون مسلم، ولم نسمع أية فتوى من علماء المسلمين الهنود تتدخل في كل صغيرة و كبيرة من شؤون مسلمي بلادهم أو المسلمين في العالم . ولأن الإسلام ارتبط بالعرب واللغة العربية منذ نزول الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم ، وتأثير هذه المسألة النفسي فيما يزيد على مليار وربع مسلم اليوم، تخصصت نسبة كبيرة من علماء وفقهاء وجهلاء ومتعصبي وتكفيريي العرب في إصدار الفتاوي والإجابة على أسئلة الجماهير، لدرجة أنه من المستحيل وجود أية مسألة في حياة المسلم العربي، إلا وصدرت فيها فتاوي متعددة متناقضة، يصعب على المسلم العادي المتفرغ لطاعة الله وتنفيذ أوامره أن يعرف من يتبع من هؤلاء مدّعي العلم والفقه، بعد أن أصبح هذا الحقل سوقا مفتوحة بدون رقابة، يعرض فيها كل طالب للشهرة بضاعته غير العلمية التي مردودها فقط هو الإساءة للإسلام والمسلمين، وهي بضاعة يستغلها كل من يريد تقصد هذه الإساءة من العرب وغيرهم.

سوق استهلاكي جديد

انتشر بازار الفتاوي في الأقطار العربية بشكل لا تنافسه أية سلعة استهلاكية مهما كانت رخيصة الثمن، فالسلع المتعلقة بإصدار الفتاوي والإرشادات الإسلامية كما يسميها أصحابها، هي السلعة الوحيدة في العالم العربي بدون جمارك أو ضرائب، لأنها مباشرة من المنتج (مدّعي الإفتاء ) إلى المستهلك عبر الانترنيت تحديدا، فإذا نحن على أبواب تعداد يقول: (مفتي لكل ألف مواطن ) وربما أقل . ومن خلال رصدي وتتبعي لهذه السلعة، يمكنني تصنيف هؤلاء الدعاة الأدعياء إلى ثلاثة فئات:

الأولى: فقهاء السلاطين والحكام

وهم غالبية العاملين في سوق الفتوى ، إذ تجدهم لا يتركون صغيرة أو كبيرة من حياة المواطن المقهور المغلوب على أمره إلا وتدخلوا فيها كوكلاء لله تعالى في أرضه، بينما هم (صمّ بكمّ عمى لا يعقلون ) في كل ما يرتكبه ويمارسه الحاكم . وأفضل من شخّص هذه المهنة هو الدكتور على الوردي في كتابه المشهور ( وعاظ السلاطين ) الذي صدرت طبعته الأولى حوالي عام 1955 ، إذ يقول تعقيبا على حادثة الخليفة سليمان بن عبد الملك الذي أمر بخصي أحد المغنيين لأنه كان يغني بصوته الرخيم في الهواء الطلق، فاعتبره الخليفة خطرا على عفاف النساء ، يقول الدكتور الوردي: ( الواعظون لا يهتمون لو كان المغني يغني للخليفة فتهتز على صوته بطون الجواري، ولكنهم يهتمون كل الاهتمام إذا رأوا صعلوكا يغني لنفسه أو لأهل قريته من الفقراء والمساكين. ويبدو لي هذا دأب الواعظين عندنا ، فهم يتركون الطغاة والمترفين يفعلون ما يشاءون ، ويصبّون جلّ اهتمامهم على الفقراء من الناس فيبحثون عن زلاتهم وينغّصون عليهم عيشهم وينذرونهم بالويل والثبور في الدنيا و الآخرة ) - ص 11 - . وهاهم وعاظ وفقهاء اليوم من العرب المسلمين، لا يسكتون فقط على مفاسد الحكام واستبدادهم وسرقة ثروات الشعب، بل يروجون لبقائهم وتكفير من يعصاهم ويخرج على أوامرهم الظالمة ( وأطيعوا أولي الأمر منكم ) ، وكثيرة هي الفتاوي التي تأمر بطاعة ولي الأمر وعدم الخروج عليه طالما هو لم يعلن كفره ، أي أن من حقه أن يرتكب كل المعاصي والمفاسد ويقتل شعبه ويصادر حريته ويفتح من السجون أكثر من المدارس ورياض الأطفال ، و تظلّ طاعته واجبة طالما هو لم يخرج للعلن ويقول ( أنا كافر ملحد ). وأيضا إصدار الفتاوي التي تخدم الحاكم وهي لا تحصى، و كان آخرها ما أشرت له في مقالة سابقة وهي فتوى عندليب سورية المفتي أحمد حسون، الذي أفتى بأن ( حضور القمة العربية في دمشق فرض عين على كل حاكم عربي)، أو ذلك الشيخ المصري الذي يصرّ على أن الرسول( ص) زاره في منامه أكثر من مرّة وحمّله رسالة للرئيس حسني مبارك، ما يزال متحفظا على مضمونها إلى أن يقابل الرئيس مبارك شخصيا.

الثانية: فقهاء خالف تعرف

وهذه الفئة تشمل عناصر الفئة السابقة، يضاف لهم ألآف يتصيدون أمورا يومية عادية، لا علاقة لها بالخطأ والصواب والحلال والحرام ، ليصدروا فيها فتاوي غالبا بمضمون التحريم والتكفير والوعيد بالويل والثبور، كفتاوي تحريم الجلوس على الكراسي وألآرائك لأن الجن يدخل من بين فخذي المرأة وينكحها نكاحا حقيقيا، تصل المرأة معه إلى ذروة النشوة، و منع استعمال حرف إكس اللاتيني لأنه يشبه شكل الصليب متناسين علامة الضرب في الحساب والرياضيات وهي بنفش الشكل، مما يعني حسب هؤلاء المفتين أن هذا الشكل حرام عندما يكون في كلمة لاتينية وحلال في الحساب والرياضيات ، و تحريم دخول المرأة شبكة الانترنت بدون محرم، وموضة تكفير الكتاب والمفكرين الذي لا يخلو شهر في السنّة من تكفير عدد جديد منهم، وفتوى جواز استحمام الفنانات في أحواض من اللبن الخالص ، وربما يضيف عليها ذلك المفتي ألآن أن لا يكون اللبن من المنتجات الدانمركية والهولندية.

وأهم هذه الفتاوي هي التي أطلقها شيخ صليّنا وراءه صلاة الجمعة في عاصمة إسكيندينافية، حيث نصح المصلين من الرجال والنساء، بأنه يحظر على المرأة الإمساك بقطع كاملة من الموز أو الجزر أو الكوسا أوالخيار، لأن شكل هذه الخضراوات والفواكه وهي في يد المرأة، يذكرها بقضيب الرجل مما يستدعي لديها تخيلات معينة، من المؤكد أن تقودها للإثارة والشعور بالرغبة الجنسية ، وفي أغلب الحالات الوصول إلى ذروة النشوة أي العملية الجنسية كاملة، وكأنها مع رجل حقيقي في الفراش. وبعد صلاة الجمعة سأله أحد المصلين: سيدي الشيخ، ماذا أفعل و زوجتي وبناتي البالغات يحببن هذه الأنواع من الفواكه والخضروات؟ فأجابه، تأخذها أنت أو أحد أبنائك الشباب إلى زاوية في المطبخ أو المنزل، كي لا تراها زوجتك وبناتك، وتقوم بتقطيعها قطعا صغيرة تفقدها الشكل المثير، ثم تقدمها لهن ليأكلنها. فقاطعه أحد المصلين قائلا بسخرية: طيب سيدي وكيف سأراقبهن وهن في السوق، فربما يشترين خيارة أو موزة، ويمسكنها بأيديهن فترة طويلة يتلذذن بأكلها في فمهن؟. فما كان من الشيخ المفتي الغيور على العفة والأخلاق إلا أن أجاب: دي مش شغلتي..دي بينهن وبين ربّنا!!!.

الثالثة: إرهابيون و فقهاء

وهذه الفئة هي أحدث أنواع هذه المهنة، حيث حقق رموزها أوسع انتشار يفوق الفقهاء الحقيقيين الذين يحوزون على كافة الشروط المطلوبة لمهنة الإفتاء، وهم الذين مارسوا قتالا فترة وإرهابا فترات أطول، ومن أشهرهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري والمقبور الزرقاوي ومن على شاكلتهم وبمواصفاتهم ، وهم الذين دأبوا على نشر أشرطة الفيديو والرسائل الصوتية ، فأصبحوا أشهر من أية مطربة أو فنانة ،وأشرطتهم ورسائلهم أشهر من أشرطة الرقص الشرقي والغربي على حد سواء .

واشهرهم ألآن هو من يسمونه الرجل الثاني في القاعدة، المدعو أيمن الظواهري، وأنا على قناعة مؤكدة أنه مريض نفسي ، مصاب بالعديد من العقد في فترة سجنه في السجون المصرية . لأنه ليس شخصا طبيعيا من يتنطح للتدخل في كافة شؤون المليار وربع من المسلمين ، واضعا نفسه في موقع النصح والإرشاد والإفتاء والتقييم لكافة أمور الحياة ، إذ من المستحيل أن تجد أمرا عربيا وإسلاميا لم يصدر فيه حكما في السنوات الخمسة الماضية، مما جعله يتفوق على أستاذه أسامة بن لادن في الانتشار والشهرة، مما يجعلني لا أستبعد أن يخطط ابن لادن لقتله، كما فعل سابقا وقتل أستاذه ومرشده الشيخ الدكتور عبد الله عزام.

سؤال وجواب من الظواهري

آخر موضة لهذا المريض طالب الشهرة ، هي ما أعلنته المواقع القريبة من هذه الجماعات، كموقعي السحاب والفجر، أن الظواهري سيجيب على أسئلة الجمهور في أي شأن من شؤون الحياة ، وأن فترة تلقي الأسئلة ستكون من السادس عشر من ديسمبر 2007 إلى السادس عشر من يناير 2008 ، ثم الإعلان عن أن المرشد الفقيه العالم الإرهابي الظواهري قد تلقى 2000 سؤال، ومن المتوقع نشر إجاباته عليها خلال هذه الأيام. والسؤال المنطقي: هل الظواهري في موقع علمي وفكري وفقهي يسمح له أن يضع نفسه في هذا المركز؟.ا لجواب الموضوعي على هذا السؤال هو أن نعرف من هو الظواهري ؟ وما هي الشروط التي يتوجب تحققها في الشخص الذي يعمل مفتيا وفقيها ومرشدا ؟. وبعد صدور إجابات الظواهري سوف ندرسها تطبيقيا ليرى الجمهور الذي سأل واستمع وقرأ مستوى هذا المريض الذي لا أعتقد أنه قابل للشفاء من هذا المرض.

من هو أيمن الظواهري؟

سوف أجيب على هذا السؤال بالاعتماد على كتاب المحامي المصري منتصر الزيات ( أيمن الظواهري كما عرفته) ، الصادر عام 2002 في القاهرة عن " دار المحروسة " في 247 صفحة .

أيمن الظواهري من مواليد عام 1951 في حي المعادي الراقي في القاهرة . وتعتبر أسرته من الأسر الأرستقراطية ، ووالده من أطباء مصر المشهورين و هو الدكتور محمد الظواهري. نشأ في أسرة ملتزمة دينيا فكان حريصا على حضور الدروس الدينية ، ورغم ذلك الالتزام والدروس الدينية، فقد أقام حفل زفافه عام 1979 في فندق الكونتيننتال، أشهر فنادق مصر آنذاك . ودرس الطب في جامعة القاهرة، وحصل على الماجستير عام 1978 . وشارك في تأسيس الجماعة الإسلامية في مصر. ألقي القبض عليه في أكتوبر 1981 وكشف أن الجماعة المصرية هذه تضم جماعات وأشخاص مختلفين ومتناقضين في الرؤية والسلوك . أفرج عنه من السجون المصرية عام 1985 ، وغالبا بسبب تعاونه مع الأجهزة الأمنية من خلال إعطائه معلومات عن الجماعات الإسلامية وقياداتها، حيث من المؤكد كما سنرى أنه أعطى معلومات أدت لاعتقال العديد من زملائه كي ينجو بجلده ، ويدّعي النضال والجهاد رغم أن تقديمه لهذه المعلومات مهما كان حجم الضغوط عليه، لا تصنفه بمفهوم المناضلين والمجاهدين إلا في خانة العملاء والخونة. ثم سافر للسعودية ومنها لباكستان وأفغانستان، وكان مع ابن لادن في السودان عام 1993 . ويعدّد منتصر الزيات الأخطاء الكبرى في سلوك وتفكير الظواهري ، الناجمة عن اعتداده المبالغ بنفسه ( النرجسية الفائقة ) وجنوحه نحو الصدام مع مخالفيه أي عدم قدرته على التعامل مع الرأي الآخر . وتصوروا بعض جرائم هذا المجاهد ، وهل يقبلها أي قانون في العالم ، وتخيلوا حجم الجريمة عندما ينسب هذا المجرم كل أعماله للإسلام ؟.

أولا: أعدم الظواهري صبيا في الثالثة عشرة من عمره، وهو ابن لأحد قادة تنظيم جماعته الإسلامية، بذريعة أن هذا الصبي يتجسس على الجماعة، وقد تمّ إعدام الصبي في السودان عام 1994 بإطلاق الرصاص على رأسه بيد الظواهري أمام والده القيادي في الجماعة. أي جماعة هذه وأي دين يسمح بذلك؟

ثانيا: أعدم الظواهري في باكستان القيادي في جماعته محمد عبد العليم، بحجة أنه أثناء اعتقاله في مصر ، قدّم معلومات أدت لاعتقال عصام عبد المجيد أحد أعضاء الجماعة السريين. هذا رغم أنّ الظواهري نفسه كان قد قدّم معلومات لأجهزة الأمن المصرية أدت لاعتقال زميله عصام القمري وإعدامه ، والظواهري نفسه تمّ استخدامه شاهد إثبات على زملاء له أدينوا بأحكام قاسية وطويلة .

ويعلق على ذلك " عمر عبد الرحيم " الباحث في الشؤون الإسلامية في برنامج ( صناعة الموت ) الذي قدمته ريما صالحة في قناة العربية بتاريخ الثامن من سبتمبر لعام 2006 قائلا:

( وهو لم يتذكر قبل هذا أنه اعترف ليس فقط كان واشيا على التنظيم ، ولكنه اعترف اعترافات تفصيلية على كافة أعضاء التنظيم ) ويؤكد عمر عبد الرحيم " أن الظواهري اعترف على كافة زملائه بالاسم بما فيهم عصام القمري الذي لم يكن مكشوفا لأجهزة الأمن حتى هذا التوقيت. ذهب بنفسه للمنزل الذي يختبىء فيه عصام القمري ، وسلّمه بنفسه لأجهزة الأمن ). ونسأل مريدوه: أي مناضل ومجاهد هذا ؟.

ثالثا: قاد وخطط عام 1977 للعملية الإرهابية في مدينة الأقصر المصرية، التي أودت بحياة أكثر من خمسين سائحا و مصريا، وضربت السياحة في مصر لسنوات لاحقة.

لذلك يعتقد المحامي منتصر الزيات ، أن هجرة الظواهري عام 1985 من مصر للسعودية ثم باكستان وأفغانستان " كانت بسبب الألم النفسي وعذاب الضمير الذي تسبب فيه اعترافه على زملائه " ، وأنا أقول : لقد هرب من جرائم إلى جرائم أشد فتكا ، وهو يمارس دور الداعي والفقيه والموجه ، كي ينسي الجماهير هذه الجرائم التي ارتكبها في موطنه مصر، وما زال يمارسها في باكستان وأفغانستان وغيرها، وأخطرها جريمة تنصيب نفسه موجها ومرشدا لمليار وربع من المسلمين، وهو الذي لم يدرس أي علم من علوم الدين، ولا تخصص في الفقه والشريعة، وهو لا يلام طالما أصبحت هذه وظيفة القتلة والإرهابيين، في ظل سكوت العلماء والفقهاء الحقيقيين.

الشروط الواجب توفرها في المفتي

وسأترك الإجابة على هذا السؤال لفضيلة الشيخ الدكتور علي القرا داغي ، رئيس لجنة القضايا والأقليات بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إذ يحدد هذه الشروط كما وردت بتاريخ الثاني عشر من تموز 2007 في موقع الاتحاد:
www.iumsonline.net

أولا: العلم بكتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما يتعلق بهما من علوم.
ثانيا: العلم بمواطن الإجماع والخلاف والمذاهب والآراء الفقهية.
ثالثا: المعرفة التامة بأصول الفقه ومبادئه وقواعده ومقاصد الشريعة، والعلوم المساعدة مثل النحو والصرف والبلاغة واللغة والمنطق وغيرها.
رابعا: المعرفة بأحوال الناس وأعرافهم، وأوضاع العصر ومستجداته، ومراعاة تغيرها فيما بني على العرف المعتبر الذي لا يصادم النص.
خامسا: القدرة على استنباط الأحكام الشرعية من النصوص.
سادسا: الرجوع إلى أهل الخبرة في التخصصات المختلفة لتصور المسألة المسؤول عنها، كالمسائل الطبية والاقتصادية ونحوها.

وعلى ضوء هذه الشروط وما سبقها من سيرته الذاتية نسأل. هل يحق للمدعو الظواهري الإفتاء وتنصيب نفسه موجها لمليار وربع من المسلمين؟ وسنرى أيضا
كيف سيجيب الإرهابي المريض الظواهري على ألفي سؤال للمضللين الذين وجهوا له الأسئلة؟. هذا ما سنجيب عليه بعد دراسة وتحليل أجوبته التي من المتوقع نشرها هذه الأيام .
ahmad64@hotmail.com
www.dr-abumatar.com






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,647,210,599
- نجحت القمة العربية.. ألف مبروك يا عرب
- إيران ما بعد الانتخابات: أخطر و أسوأ
- بشرى سارة من فضائية حماس
- سكن كريم لعيش كريم..ماذا يعني؟
- إرهابيون وشهداء...كيف ذلك؟
- الواقع المخيف للحركة النقابية في إيران 2 / 2
- السجل الأسود لحقوق الإنسان في إيران
- الاستثمارفي الإنسان: التجربة الأردنية
- الوداع لا يعني التمجيد والتأليه
- وداعا ياحكيم الثورة
- فيروز إذهبي وغني في دمشق
- صناعة الطاغية غنائيا
- هل يمكن الإطمئنان عربيا لإيران
- الاتجاه المعاكس وأمجاد يا عرب أمجاد
- مغزى إقالة حسن نصر الله من الحقيقة إلى النفي
- التفريق في النقد بين الأنظمة وشعوبها
- زيارة ملكية استدعت قرارات رئاسية
- سقوط إسلاميي الأردن
- جرائم البعث
- مخابرات عن مخابرات بيتفرق يا إخوان الأردن


المزيد.....




- الدولة الإسلامية تقتل 85 آخرين من أفراد عشيرة عراقية
- ألمانيا مستعدة لتدريب سنة عراقيين وأكراد لمحاربة الدولة الاس ...
- منتدى الاقتصاد الاسلامي في دبي
- الاكراد يصدون هجوما جديدا لتنظيم الدولة الاسلامية في عين الع ...
- ألمانيا مستعدة لتدريب سنة عراقيين وأكراد لمحاربة الدولة الاس ...
- -عاشور-: الإخوان لن يحصلوا على مقاعد في البرلمان القادم
- حبس أبطال فيديو «زواج الشواذ» 3 سنوات مع الشغل
- إيران تدين بشدة الانتهاكات الاسرائيلية لحرمة المسجد الأقصى
- نعيم النّور
- الأستاذ الياس


المزيد.....

- الدولة الإسلامية .. كابوس لا ينتهي.! / أحمد سعده
- إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس / العفيف الأخضر
- كيف تناولت الماركسية مسألة الدين؟ / تاج السر عثمان
- الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً / العفيف الأخضر
- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور
- تاريخ الاسلام المبكر / محمد آل عيسى
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل (1) / هشام حتاته
- البحث عن منقذ : دراسة مقارنة بين ثمان ديانات / فالح مهدي
- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد أبو مطر - هل أصبح الظواهري مرشدا لمليار وربع من المسلمين؟