أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عباس النوري - ما هي نقاط التلاقي والخلاف؟ بين مواد الدستور العراقي والقوانين الدولية.














المزيد.....

ما هي نقاط التلاقي والخلاف؟ بين مواد الدستور العراقي والقوانين الدولية.


عباس النوري
الحوار المتمدن-العدد: 1886 - 2007 / 4 / 15 - 11:51
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



هل لحقوق الإنســـان أي معنى في الدستور العراقي؟ هل السلطات التشريعية والتنفيذية والرئاسية ملزمة بقواعد وقوانين حقوق الإنسان حسب المواثيق الدولية, وهل العراق يعتمد على التشريعات العالمية وضمن لائحة حقوق الإنسان المقرة من قبل هيئات ولجان الأمم المتحدة. هل طلب أحد من المحكمة الدولية للنظر في الخروقات التي تحدث بحق جميع القوانين والمواثيق التي تتحدث عن حقق الشعب.

أليس من حق العراقيين الذين تضرروا من اللانظام المقبور ورموزه أن يتقدموا بشكاوى للمحكمة الدولية, أليس من حق العراقيين الذين تسلب أرواحههم بالمئات يومياً أن يتقدموا بدعوى للمحكمة الدولية على الأقل يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته القانونية نحو ما يصيب العراق وشعبه من مأسي وقتل جماعي يومي.

لماذا هذه الحصانة لمجرمين, ولو انهم كانوا برلمانيين, وما هم يقترفوه أبشــــع جريمة بحق الإنسانية والديمقراطية...أليس المفروض أن تسحب حصاناتهم ويقدمون لمحكمة العدل الدولية. أليست مسؤولية الأمم المتحدة والدول الأعضاء أن يحركوا ساكناً, وأليس من أهم واجبات مجلس الأمن أن يضع حداً لسفك الدماء... أي معنى لكل تلك القوانين والمواثيق, أي دورٌ لهم ...أليس هم شركاء في الجريمة ومن يقدمهم لمحكمة العدل الدولية.

على الأساتذة المختصين في القانون الدولي توضيح المواضيع أعلاه, لكي يتعرف الشعب العراقي على صديقه من عدوه. ما معنى المحكمة الدولية وما هو دورها؟ ما هو القانون الدولي؟ حقوق الإنسان مسؤولية من...الحكومة...أم الحكومة والدول التي وقعت على تلك القوانين؟ ما معنى حقوق الشعب والفرق بينه وبين حقوق البشر؟

مصادر حقوق الشعب يعتمد على الأتفاقيات الدولية من خلال عمل المنظمات العالمية. وهذا العمل نتاج الأمم المتحدة وبالتحديد لجنة حقوق الشعب
Inter national Law Commission ILC
حيث ان عدد أعضاء هذه اللجنة تتكون من 34 عضواً انتخب عام 1947 من قبل الجمعية العمومية. ومن أهم أهداف اللجنة تطور القانون العالمي على غرار النظام الداخلي للأمم المتحدة الفقرة 13:1. وقد طورت هذه اللجنة امور وقواعد كثيرة منها العلاقات الدبلوماسية ةالتبادل العلاقات الدولية بين دول من ناحية وبينها من جهة أخرى أي مع المنظمات الدولية. وهناك أيضاً لجان أخرى ضمن منضومة الأمم المتحدة طورت حقوق الشعب منها اللجنة المختصة بحقوق الإنسان.

قانون حقوق الشعب – هو نظام لقواعد قانونية تُحكم الدولة لما لها من حقوق وعليها من واجبات.
International law is part of the law of the land>>

ولكي أرقب الصورة, كيف يمكن أن نحكم على نظام قانون لدولة بأنها ديمقراطية ولكنها لا ترجع حقوق مواطنيها التي سلبت آبان اللانظام المقبور. الكرد الفيليين الذي سحبت منهم جميع الوثائق التي تثبت انتمائهم لدولة العراق, لكن لم نلاحظ أي تقدم في هذه المسألة المهمة. بل التمادي بمثابة مخالفة للقوانين الدولية فيما يخص حقوق الشعب والأنظمة والوقاعد والمواثيق الموقع عليها من قبل أعضاء الجمعية العمومية للأمم المتحدة. لماذا لم ينصح المختصين الكرد الفيليين بتقديم شكوى لدى المحكمة الدولية لإسترجاع حقوقهم. ولماذ لم تقدم قضايا كثيرة وهي خروقات واضحة بحق الشعب العراقي بصورة عامة للمحكمة العدل الدولية, أليست النصوص القانونية في العديد من بنود حقوق الشعب وفي القوانين والمواثيق الدولية تؤيد وتشجع الأنتقاص من المقصرين.

من أحدى المفارقات الموجودة في مثل هذه الحقوق, أن لو حزباً أو مجموعة سيطرت على منطقة جغرافية معينة. ونظمت امورها بشكل يشير لوجود حكومة قادرة على السيطرة على تلك الرقعة الجغرافية, حسب قانون الشعب يعتبر حق مشروع, وحتى لو ان الحكومة المركزية لم تنهي الصراع مع تلك المجموعة. بينما نلاحظ سياسيين يرفضون فكرة تكوين دولة كردية في الوقت الذي انفصلت كردستان عن سيطرة الحكومة المركزية لأكثر من خمسة عشر عاماً.

الأساتذة الكرام المختصين في مجال الحقوق, والقوانين الدولية. بينوا للشعب العراقي حقوقه, وكيف عليه أن يتحرك لوضع حد من المجازر التي لم نسمع مثيلها في أي دولة.
أخواني الأفاضل أخواتي الفاضلات, أنه من واجبكم بيان الحقائق ولنحرك الضمير العالمي الذي لم يتحرك إلا اذا اجبرناه على التحرك. الحقوق لا تعطى بل تؤخذ. وعلى جميع المنظمات الإنسانية العراقية والعالمية ان تبدأ بالعمل من أجل بيان حقيقة القانون الدولي وحقيقة عمل المحكمة الدولية, وواجبات الأمم المتحدة اتجاه الشعوب, وواجب الحكومة العراقية ومسؤولياتها مما يحدث وعدم قدرتها من التصدي لهذا الواقع المشين, بل قد تكون الحكومة من خلال بعض أعضائها سبباً في تفاقم الأزمة العراقية. أنني أحمل كل ذي خبرة ومعلومة مسؤولية وطنية بأن تحرك, ولو بكلمة لكي لا يكون شريكا في الجريمة بحق الشعب العراقي, لأن من يعرف ويسكت ... ومن يرى المجرم ولا يحيده او في أسوء الأحوال يرفض الجريمة بالقول أو بالكتابة. تحياتي لجميع المخلصين العراقيين, والخزي والعار لكل القتلة المجرمين والعار على الحكومات التي تدعم الارهاب وتقتل العراقيين الأبرياء, والعار على الدول التي تنظر لما يحدث لشعبنا العراقي المظلوم ولا تحرك ساكناً. وعارٌ على الأمم المتحدة إن لم تتخذ إجراءاً لوقف نزيف دماء العراقيين...فلا معنى لها ولمنظماتها... عليها تقديم المجرمين للعدالة مهما يكن مناصبهم.

المخلص
عباس النوري
سياسي مستقل& ناشط في المجتمع المدني
20070414





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,339,675
- لا للترابط بين الاحزاب السياسية والمؤسسات المدنية
- هل للكلمة تأثير في العقلية؟
- الليبرالية مفهوم يمكن تطبيقه
- الليبراليو والمجتمع المدني
- الكرد الفيليين أصالة عراقية وواقع مهمش
- الليبرالية العراقية
- الحجاب أم السفور
- هل يمكن التقارب بين المجتمعات العراقية؟
- الاستراتيجية الأمريكية - الثمن الباهض
- المجتمع العرقي -ليس مدنياً ولا ينطبق عليه مفهوم المجتمع
- رؤوس الفتن وأسباب المحن
- هل هناك حل للمعضلة العراقية؟
- مستلزمات بناء مجتمع مدني علماني ديمقراطي في العراق
- أين المدنية من العراق؟
- المجتمع المدني ومصادر التمويل


المزيد.....




- شاهد كيف تصنع شوكولاته -كيت كات- الشهيرة
- روسيا تطور ذخائر منظومة -ديريفاتسيا- المضادة للجو
- دول أوروبية تقاطع القمة المصغرة حول الهجرة
- علماء: السكري علامة مبكرة للسرطان
- -T-72- الروسية ستصبح ماركة مسجلة
- فلسطين تنضم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
- عيد الميلاد الـ 70 لأول حاسوب رقمي على وجه الأرض (صورة)
- هجوم تركي وشيك في شمال العراق؟
- أوروبا في مواجهة الخطر الإرهابي..لا حلول جذرية في الأفق
- السعودية تتحالف مع روسيا لمواجهة "التهديد الإيراني" ...


المزيد.....

- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عباس النوري - ما هي نقاط التلاقي والخلاف؟ بين مواد الدستور العراقي والقوانين الدولية.