أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بوبوش - هل حان الوقت لأمين عام أسيوي؟















المزيد.....

هل حان الوقت لأمين عام أسيوي؟


محمد بوبوش
الحوار المتمدن-العدد: 1670 - 2006 / 9 / 11 - 06:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يمكن الحديث عن منظمة الأمم المتحدة دون التعرف على أمينها العام الذي يرأسها، فمنصب الأمين العام عنصر من البناء المؤسسي للأمم المتحدة وبالتالي جانب من بنية النظام الدولي الحالي، فللأمين العام تأثير في سير المنظمة وفي أسلوب تعاملها مع القضايا والأزمات الدولية، وحين الحديث عن دور الأمين العام فإننا نعني بذلك تحليل مجموعة من المهام والأنشطة التي يمكن أن ينهض بها الأمين العام بحكم قدراته وخبراته وطموحاته السياسية والعالمية، ولذلك يشكل الدور آفاقا جديدة للوظيفة وليس قيدا لها·

و بحلول الحادي والثلاثين من شهر دجنبر القادم ستنتهي الولاية الثانية للإفريقي(الغاني الجنسية) كوفي أنان الأمين العام الحالي للأمم المتحدة ويكون قد أكمل عشر سنوات كاملة في منصبه. ولكنه قد يتنحى قبل الموعد المحدد وفق ما ذكرته وكالات أنباء وتقارير دولية. فمن سيخلف أنان؟ وما هي جنسيته؟ وما هي الأوصاف التي تجعله مقبولا لدى الأعضاء الخمسة الكبار؟

المواصفات التي يحددها ميثاق الأمم المتحدة قد تكون أي شيء، إلا أن المواصفات الواقعية التي تشترطها القوى المؤثرة تقول أنه يجب أن يخدم المصالح الأمريكية ويجيد الفرنسية ولا يكون مسلما.

أولا: مركز الأمين العام داخل الأمم المتحدة
الأمين العام هو أعلى موظف في الجهاز الإداري والمتحدث باسم الأمم المتحدة ويعتبر، بصفته رئيسا للجهاز الإداري مسؤولا عن أداء هذا الجهاز، ومن ثم فإن وظيفته الأساسية هي إدارة هذا الجهاز والتأكد من حسن قيامه بالمهام الإدارية المطلوبة منه بأعلى قدر من الكفاءة وأقل قدر من النفقات، لكن دوره الإداري عادة ما يقتصر على الإشراف والتوجيه ووضع السياسات العامة، أما التنفيذ والمتابعة الفعلية، فيقوم بهما مساعدوه وباقي الموظفين ويعتبر الأمين العام المسؤول عن تعيين باقي موظفي الأمانة العامة·
إن الأمين العام الذي يتساوى في كونه ديبلوماسيا ونشطا مع كونه موفقا ومشجعا، يعتبر لدى المجتمع الدولي رمزا للأمم المتحدة ذاتها· والمهمة تحتاج إلى قدر كبير من النشاط والحساسية والخيال، وهي صفات يجب أن يضيف إليها الأمين العام إحساسا بالتفاؤل لا يتزعزع، أي الإيمان بأن المثل العليا المعبر عنها في الميثاق يمكن أن تتحول إلى واقع ملموس·
ثانيا: تعيين الأمين العـام

الجمعية العامة للأمم المتحدة هي التي تقوم بتعيين الأمين العام، ولكن بناء على توصية من مجلس الأمن ، ومع ذلك فإن هذه التوصية تعتبر من بين المسائل الموضوعية أي التي تطلب موافقة 9 أصوات بشرط أن يكون من بينها أصوات الدول الخمس دائمة العضوية، ومعنى ذلك أنه يستحيل عملا تعيين أمين عام للمنظمة مالم يكن هناك إجماع على شخصيته من جانب القوى الكبرى·
وقد جرى العرف على تجنب اختيار الأمين العام من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، أو الدول الكبرى بصفة عامة، ومع ذلك فقد أثار تعيين الأمين العام أو تجديد تعيينه في بعض الأحيان مشكلات حادة كما أثار أسلوبه في إدارة المنظمة انتقادات من هنا وهناك·
والأمناء العامون السابقون لكوفي عنان هم بطرس بطرس غالي، من مصر، الذي شغل المنصب من عام 1992 إلى عام 1996 ، و"خافيير بيريز دي كوييار"، من بيرو، والذي استمر في منصبه من عام 1982 إلى عام 1991، و"كورت فالدهايم"، من النمسا، الذي شغل منصبه من عام 1972 إلى عام 1981 ، "ويوتانت"، من بورما(ميانمار حاليا)، الذي استمرت مدة خدمته من عام 1961 إلى عام 1971، "وداغ هامرشولد"، من السويد، الذي شغل المنصب من عام 1953 حتى وفاته في حادث تحطم طائرة في إفريقيا عام 1961 ، و"تريغف لي"، من النورويج الذي استمر في الخدمة من عام 1945 إلى عام 1953 .
ثالثا: اختصاصات ووظائف الأمين العام
الأمين العام هو الموظف الإداري الأول في هيئة الأمم المتحدة، وبالتالي فهو يسهر على التسيير الإداري للهيئة، ويمكن اعتبار اختصاصات الأمين العام بأنها إدارية وسياسية، وأهم الاختصاصات الإدارية هي:
- إعداد تقرير سنوي عن نشاط المنظمة يقدم لجمعية العامة في كل دورة من دورات انعقادها العادية(المادة98 من الميثاق)· ويتضمن هذا التقرير عامة بيانا عن التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعرضا للمسائل المالية والإدارية·
- الاشتراك في اجتماعات الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ومجلس الوصاية، والقيام بالوظائف الأخرى التي تكفلها إليه الفروع·
- تعيين موظفي الأمم المتحدة طبقا للوائح الخاصة التي تضعها الجمعية العامة·
وينطوي العمل الذي يطلع به الأمين العام على قدر من التوتر الطبيعي الخلاق الذي ينبع من تعريف الميثاق لوظيفته، فقد أسند الميثاق للأمين العام بعض المهام السياسية، وقد أصبحت هذه المهام السياسية بمكان إلى درجة أنها بدأت تطغى على وظيفته الإدارية والتنفيذية الأصلية· وللأمين العام، وفقا لنص المادة 99 من الميثاق، أن ينبه مجلس الأمن إلى أية مسألة يرى أنها قد تهدد السلم والأمن الدوليين، وتنطوي هذه الصلاحية على سلطة كبيرة، إذ يترتب عليها بالضرورة منحه الحق في الاتصال بأطراف النزاع المختلفة للتعرف على وجهة نظر كل منهم وربما أيضا في المبادرة باتخاذ خطوات معينة أو التقدم بمقترحات معينة لحل النزاع قبل أن يقرر لف نظر المجلس إليه·
وتشير الممارسة الواقعية إلى أن الدور السياسي للأمين العام الأممي قد تطور كثيرا وخصوصا خلال الحرب الباردة، فقد جرى العمل على تكليف الأمين العام أو من يمثله بالقيام بالعديد من المهام السياسية مثل الوساطة في نزاع ما أو متابعة تنفيذ قرارات مجلس الأمن أو الجمعية العامة· وعندما م استحداث عمليات حفظ السلام أصبح هو المسؤول أمام مجلس الأمن عن إدارة هذه العمليات، مما تسبب في إثارة العديد من المشاكل السياسية·
بيد أن مهمة الأمين العام تقتضي منه أيضا إجراء مشاورات اعتيادية مع زعماء العالم وأفرادا آخرين، وحضور دورات مختلف أجهزة الأمم المتحدة، والسفر إلى جميع أنحاء العالم في إطار سعيه إلى حسين الأوضاع الدولية·
رابعا: محدودية التأثير الدبلوماسي للأمين العام
لقد كشفت ممارسات الأمين العام عن دوره الدبلوماسي وماله من تأثير على مجرى الأزمات والمنازعات الدولية ومصالح الدول، ومن تم كان احتراس الدول الكبرى اتجاه الأمين العام·
فقد واجه "تريغف لي" الأمين العام الأول انتقادات حادة من جانب الإتحاد السوفياتي ودول أوربا الشرقية ، بسبب دوره في الحرب الكورية وانحيازه للمعسكر الغربي إلى درجة أن الإتحاد السوفياتي أعلن عن عدم اعترافه به ورفضه التعاون معه بسبب بطلان إجراءات تعيينه، وبناء على هذا اضطر"تريغف لي" في 10 نونبر عام 1952 إلى توجيه خطاب إلى رئيس الجمعية العامة يعلن فيه عزمه على تقديم استقالته، ولم يمكن مجلس الأمن من الإتفاق أخيرا على التوصية بتعيين السويدي "داغ هامرشولد" إلا في 31 مارس 1953 ، وهي التوصية التي وافقت عليها الجمعية العامة في 17 أبريل 1953 ،لكن "داغ هامرشولد الذي كان يساند قضايا العالم الثالث(تصفية الاستعمار، حق الشعوب في تقرير مصيرها··) أصبح هو الآخر محل هجوم ضار من الإتحاد السوفياتي الذي اعترض على أسلوب إدارته لقوات الأمم المتحدة في الكونغو، ولقي مصرعه في حادث طائرة في 17 شتنبر 1961 ( بعد أن كان قد تم التجديد له لمدة 5 سنوات أخرى تبدأ في 10 أبريل 1958 )· وجاء موت" هامرشولد- بل اغتياله- ارتياحا ظهر صداه في دوائر الشرق والغرب الأوربي على السواء، كما كان اختفاؤه مصدر أسى وحزن عميق لدى الشعوب المقهورة·
وفي هذه الأثناء تقدم الإتحاد السوفياتي باقتراحه الشهير المعروف باسم" الترويكا" مطالبا بقيادة جماعية للأمانة العامة مكونة من 3 أشخاص يمثلون المعسكرين المتصارعين بالإضافة إلى مجموعة عدم الانحياز، لكن الاقتراح رفض ومنذ ذلك التاريخ ولى قيادة الأمانة العامة رجال أقل إثارة للمشاكل·
إن تحفظ الدول الكبرى إزاء أي تعاظم لدور الأمين العام أدى بهذا الأخير إلى التزام الحذر في مساعيه الدبلوماسية، والعمل في صمت، من جهة أخرى فإن أي فعالية أي دور للأمين العام في أي نزاع مسلح مرهونة بمصداقية قرارا مجلس الأمن، أو بالرغبة المتوفرة لدى أطراف النزاع المباشرة وغير المباشرة في الوصول إلى حل لهذا النزاع، ففي حرب الخليج لم يكن للأمين العام أي تأثير لأن نفوذه ليس بالحجم الذي يعادل أهمية المصالح التي من أجلها تدور هذه الحرب·



خامسا: الأمـين العام الثامن

وقد بدأ السباق مبكرا للفوز بمنصب الأمين العام للأمم المتحدة خلفا لكوفي أنان الذي تنتهي فترة ولايته الثانية نهاية عام 2006.

وقالت مصادر في الأمم المتحدة إن دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) قررت دعم ترشيح وزير الخارجية التايلندي الحالي "سوراكيارت ساثيراثاي للمنصب".

قال سفير الفلبين في الأمم المتحدة "لاورو بايا" للصحفيين إن الدول العشر الأعضاء في الرابطة اتخذت القرار بالإجماع في اجتماع عقدته في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. لكنه أوضح أن دولا آسيوية أخرى لا تنتمي إلى الرابطة يمكن أن تقدم مرشحا آخر.

وتضم الرابطة بورما وبروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام ويبلغ تعداد سكانها 500 مليون نسمة. وقد أكد الوزير الفلبيني أنه قد حان دور آسيا لتولي الأمانة العامة للأمم المتحدة.

والمرشحون الأربعة الآخرون آسيويون، ويقول أغلب أعضاء الأمم المتحدة إن الدور على آسيا في شغل المنصب. والأردن عضو بمجموعة الدول الآسيوية في المنظمة الدولية. وهؤلاء الأربعة هم وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي مون، والهندي "شاشي ثارور" نائب الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإعلام، و"السريلانكي جايانثا دانابالا" وهو مسؤول سابق معني بشؤون نزع السلاح بالمنظمة الأممية، و"سوراكيارت ساتيراتاي" نائب رئيس الوزراء التايلندي.

و قال مندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة الأمير "زيد رعد زيد الحسين" إنه انضم إلى قائمة المرشحين لمنصب الأمين العام للمنظمة الدولية.وزيد الذي رشحته الحكومة الأردنية هو خامس مرشح معلن لخلافة الغاني كوفي أنان الذي تنتهي آخر العام فترته الثانية بالمنصب وهي خمسة أعوام.

ورغم أن مضمار السباق لا يزال مفتوحا يقول كثيرون في الأمم المتحدة إنه دور آسيا لتولى رئاسة المنظمة الدولية التي تضم 191 دولة، فأنان من غانا وسلفه بطرس بطرس غالي من مصر وكليهما من أفريقيا.
يذكر أن ولاية الأمين العام للأمم المتحدة تمتد خمسة أعوام. وقد ألمح أنان الذي انتخب عام 1996 ثم أعيد انتخابه في 2001 إلى أنه لا يعتزم ترشيح نفسه في نهاية ولايته الحالية.

وتضم المجموعة الآسيوية في الأمم المتحدة 56 بلدا وهي الأكبر عددا في المنظمة الدولية تليها أفريقيا برصيد 53 بلدا. وشغلت منصب الأمين العام للأمم المتحدة مرة واحدة بانتخاب البورمي "يو ثانت" الذي تولى المنصب بين عامي 1961 و1971.

سادسا:ضرورة تعزيز صلاحيات الأمين العام
ينبغي على الأمين العام أن يشجع على تطوير القانون الدولي وأن يكون رقيبا على حقوق الإنسان وحاميا لها· وتضاعف الحاجة إلى التصدي لطائفة من المشاكل العالمية قدر التحدي الذي تتسم به مهمته بالفعل·إن نهجا ناجحا للتصدي للمشاكل العالمية تتطلب قائدا يصوغ جدول الأعمال العالمي، ويوفر القيادة الفكرية ويشجع العمل الجماعي·
وللنجاح في هذه المهام ذات المطالب الكثيرة بلا نهاية، يكون على الأمين العام تنسيق عمل ما يشكل حاليا منظومة متحولة للأمم المتحدة من الوكالات والبرامج المتخصصة، وتقوية هيكل الأمانة العامة، والسماح بالتفويض المنتظم لبعض من مهام المنصب الكثيرة·
إن على العالم أن يمنح نفسه فرصة لضمان اختيار أفضل شخص ممكن لتولي الوظيفة، وأقل ما يقال أن الإجراءات الحالية لتعيين الموظف المدني الدولي الرئيسي في العالم، تتم كيفما اتفق وبلا تنظيم، وبالإضافة إلى ذلك فإن سلطة النقض التي يحظى بها الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن تهيمن على العملية وتعرقلها، وعلى مر السنين، أصبحت هذه العملية أسلوبا ضيق الأفق لضمان ترشيح من يمكن أن يحصل على تأييد الأعضاء الخمسة الدائمين والأصوات المطلوبة في الجمعية العامة، وليس هناك بحث منظم عن المرشحين المناسبين، ولا مقابلات لتقييمهم، ولا تقييم منهجي للمؤهلات المطلوبة، أو المتوافرة في المرشحين، ولن نجد شركة واحدة في قطاع الأعمال يحظى ببالها تعيين المسؤول التنفيذي الأول فيها بهذه الطريقة·
إن إصلاح منصب الأمين العام مسألة ضرورية ضمن إصلاح المنظمة الأممية ككل والتحسين الجذري لمنصب الأمين العام لا بد أن يتضمن العناصر التالية:
-ألا ينطبق حق النقض على تسمية الأمين العام، ولكن يمكن النظر في أمر مرشحين من البلدان الخمسة دائمة العضوية وقد تم استبعادهم حتى الآن ·
- لا ينبغي أن يرشح الأفراد أنفسهم للمنصب·
- ينبغي أن يكون التعيين لفترة واحدة مدتها 7 سنوات
- ينبغي للحكومات أن تدرس بجدية المؤهلات المطلوبة في الأمين العام·
- ينبغي لمجلس الأمن أن ينظم عملية بحث على النطاق العالمي من أفضل المرشحين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,135,041
- قضية الصحراء ومفهوم الاستقلا الذاتي


المزيد.....




- لائحة اتهام ضد زوجة نتنياهو بسبب قضية -وجبات الطعام-
- وزارة العدل الإسرائيلية: زوجة نتانياهو متهمة بـ-الاحتيال وخي ...
- لائحة اتهام ضد زوجة نتنياهو بسبب قضية -وجبات الطعام-
- النظر في الطعن على تعديل قانون الانتخاب
- وزير خارجية البحرين ينتقد رعد الحسين!
- رئيس كوريا الجنوبية أمام مجلس الدوما الروسي
- وصول كبير مستشاري ترامب إلى القاهرة
- منتخب السعودية يخسر أمام الأوروغواي
- الجيش الليبي يسيطر على منطقة الهلال النفطي
- تقنية ثورية تخفي الجنود والمركبات


المزيد.....

- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بوبوش - هل حان الوقت لأمين عام أسيوي؟