أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سامح عبد الرحمن عوده - قانا .... وأخواتها ...... وبنات الجيران














المزيد.....

قانا .... وأخواتها ...... وبنات الجيران


سامح عبد الرحمن عوده

الحوار المتمدن-العدد: 1630 - 2006 / 8 / 2 - 11:12
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


قانا .... وأخواتها ...... وبنات الجيران
عدت من عملي باكرًا ....... وذلك بعد ما انهيت مكالمة مع صديق على الهاتف الجوال .... وسألني: هل أنت موجود في المكتب ؟ أجبته بنعم
فعاد وسألني هل سمعت آخر الأخبار ؟
فأجبته بدهشة: لا........... ماذا جرى؟
أحسست بان مصيبة قد حلت...
قال لي اذهب إلى الأخبار العاجلة على الانترنت وأنت تعرف ماذا جرى .... وفي لمح البصر فتحت على موقع ( الجزيرة نت) وإذا بخبر عاجل مجزرة إسرائيلية في قانا .... شهداء وجرحى تحت الركام .... بدأت أتنقل بين مواقع الانترنت للحصول على أخر الأخبار العاجلة ، والجميع تناقل ان مجزرة إسرائيلية قد حدثت ، لم استطع البقاء في المكتب حتى الوقت المحدد للعودة الى البيت فالذهول كان قد سيطر على مخيلتي، والصدمة أربكتني لحد الموت... ففضلت العودة مباشرة.
وصلت المنزل، وقبل كل شيء، جلست أشاهد البث المباشر لآخر التطورات من التلفاز ، لم أستطع مشاهدة جثث الضحايا وقد عجنتهم إلة الحرب الإسرائيلية ، المزودة بالصواريخ الأمريكية ، صواريخ ذكية أطلقت على احد الملاجئ فجعلته ركاما خاويا على من فيه .
تعرضت قانا الى مجزرة سابقة في 18 نيسان 1996 م استشهد فيها 109 مدنيا لبنانيا و 321 جريح و 18 جثة لم يتم التعرف عليها ، نساء وأطفال وشيوخ لجاوا لمقر الأمم المتحدة ظنوا انه سيحميهم من غريب قادم ، لكن الغريب القادم كان لهم بالمرصاد فأحال البناء الى ركام .
وبفارق عشرة سنوات وكان الأيام تجري بلمح البصر قانا الثانية 30 تموز يوم سوف يسجل في التاريخ ، وأخشى ان تكون ذاكرة التاريخ ممتلئة يصعب فيها التدوين ، الطيران الإسرائيلي يقصف ملجا يأوي أطفالا ونساءا وشيوخ والحصيلة 60 شهيدا ومئات الجرحى بينهم 37 طفل في ريعان الصبا ، منهم 15 معاق ، ذنبهم أنهم لجاوا الى مكان ظنوا انه سيوفر لهم الأمن والطمأنينة .
اما أخوات قانا في فلسطين ، وهن المدن والبلدات الفلسطينية فلم يكن حالهن أفضل من قانا .. عدتُ بذاكرتي الى تاريخ المجاز الصهيونية في فلسطين لأوثق بعض المعلومات فوجدت القائمة طويلة... طويلة... طوييييييييييييلة.. قديمة جديدة ... تزداد وتكبر كلما مر الزمن ، كما هي كرة الثلج .... دمار ودم وقتل لا يتوقف من دير ياسين مرورا بكفر قاسم غزة نحالين نابلس و..و .....والقائمة تطول ، في كل قرية ومدينة مجازر صهيونية لا تنتهي ، هكذا هو حال أخوات قانا ...... موعد مع الجزار .
لكن ورغم شلال الدم الذي لا ينضب في فلسطين (أخوات قانا ) فقد آثرن الوقوف الى جانبها في مصيبتها ، فالهم واحد والمصير واحد ، والأخ لأخيه وقت الشدة ، هكذا علمنا التاريخ ، لذلك في اليوم الأول للمجزرة دعت القوى الوطنية والإسلامية في فلسطين الى مسيرات حاشدة تندد بما جرى في قانا ، وتدين المجاز المجازر الصهيونية ، وتلغي المظاهر الاحتفالية للأعراس ، الجماهير لبت النداء وانطلقت في مسيرات حاشده ، وألغت المظاهر الاحتفالية بالأعراس والاحتفالات ..... فلا فرحة والجرح ينزف دما ، وفي اليوم الثاني اعتصامات للنقابات ومسيرات وتشكيل لجان دعم ومسانده ، اليوم الثالث لم يختلف عما سبقه من ايام... برنامج فعاليات مركزي طويل .
اما جارات قانا من عواصم ومدن عربية ، ففضلن ان يكنّ على الحياد ، علما أنهن من أم وأب فهن أخوات معها في التاريخ وفي الثقافة وفي الدين .. والمصير ، لذلك فضلن ان يكن جارات لا أخوات ......( فلجار جار ولو جار ) علما ان قانا بداية البداية فلا احد في مأمن ، فالجزار على الأبواب والكل سيساق الى المذبح كما هي البهائم ، وما هي الا مسالة وقت قد تطول وقد تقصر.
السيد الأمريكي جاهز بمشروعه شرق أوسط جديد فلا احد بعيد او في مامن من العصا الأمريكية التي سوف تطال الجميع .
من غزة الى قانا جرح دام أبكانا ......شعارات نرددها دونما تطبيق ، كنت أتوقع أمام ما حدث في قانا ان نرى هبة جماهيرية امام السفارات الامريكية او مقار الامم المتحدة المتناثرة هنا وهناك ، كنت اتوقع جماهير غاضبة تزلزل العواصم العربية ..... لكن الجميع فضل الخنوع وكأن شيئا لم يحدث اللهم بعد اشكال التعبير العابرة والخجولة ، فهم يعتقدون وهم واهمين انهم بعيدين عن قانا فكم مسيرة خرجت في عواصم الدول العربية ؟ وكم احتفالا الغي حدادا على جرح قانا ؟
مر اليوم وكان شيئا لم يجري حفلات الغناء على أشدها وفضائياتنا تنقل ما لذ وطاب من أغاني هابطه وكليبات ماسخة ..... وكان الدم الذي سال لا يعنينا ليس دمنا .. وكان الأرواح التي أزهقت ليست أرواحنا ... فصبرا يا قانا .... لك الله ودعاء الضعفاء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,395,912,109
- من الكاسب والخاسر في الحرب الدائرة بين حزب الله وإسرائيل ؟


المزيد.....




- نساء -يتخبطن- بين جدران المستشفى وغرف نومهن..ما لم يُنقل عن ...
- هل القهوة تحمي من الإصابة بالتحلّل العصبي والأمراض الجلدية؟ ...
- في هذا المتجر بدبي.. لا زال بإمكانك -استئجار- فيلمك المفضل
- المنامة.. ورشة عمل دون طرفي النزاع
- 1919 - 1939 الهدنة قبل ...الحرب
- مليونير يطلب دمية جنسية بمواصفات خاصة!
- بريطانيا تحذر واشنطن وطهران من الانزلاق إلى حرب لا تريدانها ...
- بريطانيا تحذر واشنطن وطهران من الانزلاق إلى حرب لا تريدانها ...
- نجل مرسي: هكذا سلموني جثمان والدي
- لن نغيب بصمت في الظلام / ماجد توبة


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سامح عبد الرحمن عوده - قانا .... وأخواتها ...... وبنات الجيران