أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الرابطة الأممية للعمال - برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية















المزيد.....



برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية


الرابطة الأممية للعمال

الحوار المتمدن-العدد: 6630 - 2020 / 7 / 28 - 09:41
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



1- الوباء والكساد العالمي يخلقان وضعاً عالمياً جديداً

عائلات العمال تنعي موتاها بسبب جائحة “كورونا” التي تعتبر الأسوأ منذ الأنفلونزا الإسبانية عام 1918. والآن عليهم أن يواجهوا البطالة والجوع الناتجين عن أكبر ركود عالمي منذ عام 1929.
يعاني العمال من أكبر الهجمات خلال القرن، حيث تتشابه آثارها الاجتماعية مع آثار الزلزال والتسونامي الهائلين في وقت واحد. أو كتأثيرات حرب عالمية.
لا الجائحة ولا الأزمة الاقتصادية نتاج الصدفة. إن الرأسمالية هي التي تقتل من خلال هذا الفيروس، الرأسمالية هي التي تتسبب بالبطالة والجوع من خلال أزماتها. الرأسمالية تعيد العالم إلى البربرية. فالبؤس الحالي يساوي الرأسمالية مضافة لبربرية المستقبل: بطالة هائلة، أجور بائسة دون أي ضمان وظيفي.
هل كان من الممكن تجنّب كل هذا؟ نعم! مع التكنولوجيا الحالية، يمكن للقوى الإنتاجية أن تسمح للجميع بتناول الطعام واللباس والعيش بكرامة، والحصول على الثقافة والترفيه. يمكن للعالم أن يعيش بدون أزمات اقتصادية.
ولكن من أجل ذلك، سيكون من الضروري إنهاء حكم البرجوازية التي تهدف إلى جعل الإنتاج في خدمة أرباحها المليونية، وليس لصالح الشعب. سيكون من الضروري تأميم الشركات الكبيرة وتخطيط الاقتصاد وفقًا لاحتياجات العمال.
يمكن أن يكون العالم على استعداد أفضل لحماية البشرية من الأوبئة. ولكن من أجل ذلك، سيكون من الضروري ألا تكون الصحة مجرد سلعة أخرى تحت سيطرة الشركات الكبيرة.
قبل حدوث الوباء، كان هنالك بالفعل عدة بؤر لتصاعد الصراع الطبقي والعمليات الثورية، كما هو الحال في تشيلي وكولومبيا وهونج كونج والعراق ولبنان.
في خضم الوباء، اندلعت ثورة في الولايات المتحدة، وأصبحت مركز الاهتمام في جميع أنحاء العالم. هذا رمز لفشل الرأسمالية. اهتزت الولايات المتحدة، أقوى دولة في العالم من خلال انتفاضة ضد العنصرية والعنف من قبل الشرطة، وتطورت بقوة أكثر من 40 مليون عاطل عن العمل بسبب الركود الاقتصادي، وأكثر من 3 ملايين مصاب بـ COVID- 19.
الرأسمالية، التي قدمت نفسها للعالم على أنها المخرج الوحيد للبشرية، تُظهر وجهها الحقيقي. لا يمكن للبرجوازية الإمبريالية الكبيرة أن تضمن الحياة على المستوى العالمي. لقد هيمنت العاصمة على الانتفاضة التي لم تشهد مثلها منذ عقود، حيث نزلت الجماهير الأمريكية إلى الشوارع تطالب بتغييرات جذرية في حياتهم ومعيشتهم، وهو ما يحبط الرأسمالية سياسياً وأيديولوجياً ويؤسّس لصراعات جماهيرية حول العالم.
من المحتمل أننا ندخل إلى وضع عالمي جديد مع استقطاب قوي للصراع الطبقي، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى ثورات وثورات مضادة. يمكن أن تحدث الانقلابات العسكرية مثل التي قام بها الرئيس المجري فيكتور أوربان. نحن نعني تغييرات مفاجئة في المواقف السياسية، ونعني أن إسقاط الحكومات والأنظمة احتمال قائم.
يمكن أن تحدث الحروب بين الدول أيضاً بسبب الانقسامات بين البرجوازية. ليس من المحتمل نشوب حرب عالمية جديدة بسبب التفوق العسكري الوحشي للولايات المتحدة. لكن الحروب الإقليمية مسألة واردة.

مرة أخرى، المطروح بقوة الآن: الاشتراكية أو الهمجية.
لقد أظهرت البرجوازية عجزها عن ضمان بقاء البشرية واحتياجاتها الأساسية. هناك حاجة لثورة اشتراكية عالمية تتحمل البروليتاريا من خلالها تقرير مصائر البشرية. لكن هذه العملية ستنجح فقط إذا كان لدى البروليتاريا قيادة ثورية. ولهذا، فإن المهمة ذات الأولوية في هذه اللحظة التاريخية هي بناء الأحزاب الثورية في جميع أنحاء العالم.

2- أسوأ جائحة في القرن

على عكس ما تقوله الحكومات، فإن الوباء ليس تحت السيطرة. الأوضاع تزداد سوءاً في جميع أنحاء العالم. هناك العديد من مصابي وقتلى فيروس “كورونا” وهو ما تعترف به الشخصيات الرسمية. تريد الحكومات إخفاء عدم قدرتها المطلقة على الحفاظ على حياة العمال. إنهم يريدون تبرير إنهاء الحجر الصحي الجزئي في جميع أنحاء العالم.
هنالك إبادة جماعية حقيقية تؤثر بوحشية على الفقراء والعمال والسود والمهاجرين. وصل الوباء إلى جميع الفئات والشرائح، ولكن ليس بالتساوي، فالفقراء هم الأكثر تعرضاً له، وهؤلاء ليس لديهم مساعدات طبية ولا رواتب أو منازل لتمكينهم من البقاء في الحجر الصحي.
بعد تأثيره الشديد على العمال في أوروبا والولايات المتحدة، ها هو الوباء يضرب ضواحي المدن في أمريكا اللاتينية وآسيا بقوة، وبدأ انتشاره الآن في أفريقيا. في هذه الأحياء الفقيرة العديد من العمال العاطلين عن العمل، أو لديهم وظائف محفوفة بالمخاطر. إذا لم يعملوا لمدة يوم واحد، لا يمكنهم الحصول على الطعام. منازلهم مكتظة، وغالباً ما تفتقر للمياه والصرف الصحي. وهي تفتقر للحد الأدنى من شروط الحجر الصحي. إن الفقراء هم الذين يموتون أكثر من غيرهم، فهم الأكثر عرضة فعلياً لهذا الوباء.
على مدى عقود، طبقت حكومات أحزاب “اليسار” واليمين والأحزاب الإصلاحية (الديمقراطية الاجتماعية، حزب العمال، إلخ) الخطط النيوليبرالية التي ألغت الصحة العامة، وخصخصت المستشفيات. لقد ضرب الفيروس البشرية وهي تفتقر للوقاية الكاملة في القرن الحادي والعشرين، إذ ليس هنالك ما يكفي من المستشفيات، ناهيكم عن وحدات العناية المركزة اللازمة. لقد انهارت النظم الصحية.
لا توجد حتى الآن أدوية أو لقاحات آمنة لـ C-19، حتى بعد تفشي الأمراض الناجمة عن فيروسات تاجية أخرى (سارس في عام 2002، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في عام 2012) لم يبحثوا عن لقاحات. بما أن هذا لم يؤد إلى أرباح لشركات الأدوية الكبيرة، لم يُستثمر في البحث العلمي. الآن فقط، مع انتشار هذا الوباء، يحاولون التعويض عمّا فُقد. لن يكون هناك لقاح على المدى القصير، ولا يوجد علاج آمن. بعد أشهر من أخطر جائحة في التاريخ الحديث، لا تزال البشرية عاجزة.
وتحت ضغط من الشركات، تخلت الحكومات في العالم عن الحجر الصحي الجزئي، وهم يُعرّضون العمال لجولة جديدة من الوباء. في بعض البلدان، يُعاد فتح الاقتصاد بقوة، فالحكومات تحمي الأحياء الراقية، وبمجرد أن تضمن السيطرة على الوباء بين الفئات الأغنى في المجتمع، فإنها تترك الأطراف الضعيفة لمصيرها دون الاكتراث لنتائج الوباء عليها.
وفقا للعلماء، لم يتم الوصول إلى مرحلة “مناعة القطيع” لضمان السيطرة على الوباء في أي بلد، حتى في البلدان الأكثر تضرراً. جميع البلدان مهدّدة من استمرار الموجة الحالية أو الموجة الجديدة قبل إنتاج لقاح أو علاج فعال.
من الضروري إيقاف العمل في الشركات التي لديها عمال مصابون. هناك حاجة ملحة لتطوير التنظيم الذاتي للعمال من أجل المطالبة بالرعاية الطبية في الأحياء والشركات.
نطالب بالحجر الصحي الآمن، مع السكن والأجور الكاملة لجميع العمال، ولجميع العاطلين عن العمل. نحن ندافع عن حق العمال الذين يعيشون في مساكن غير صحية للحصول على المأوى في الفنادق أو المنازل والشقق غير المأهولة.
هناك حاجة إلى فحوصات واختبارات ضخمة لتتبع الوباء ومراقبته. ورفض وإدانة اللامبالاة وعدم الإبلاغ عن الإصابات!
من الضروري ضمان الرعاية الطبية لجميع الناس، مع زيادة فورية في ميزانية خدمات الصحة العامة، وتأميم المستشفيات الخاصة وبناء مستشفيات جديدة ووحدات عناية مركزة.
يجب تحويل القطاعات الصناعية الأخرى إلى إنتاج أجهزة تنفس بسيطة وغير مكلفة، بالإضافة إلى الأقنعة والمواد الكحولية والمواد الأساسية الأخرى لمكافحة الوباء. يجب منح العاملين في القطاع الصحي ظروف عمل وأجور لائقة، بما في ذلك العمل الإضافي المدفوع لمكافحة COVID- 19، بالإضافة للدورات التدريبية!
يجب وضع صناعة المستحضرات الصيدلانية ومنتجات المستشفيات تحت إشراف العمال، كما يجب أن تكون اللقاحات والأدوية والاختبارات مجانية وتقدم لجميع السكان.
نحن ندافع عن أنظمة الصرف الصحي والرعاية الصحية والخدمات (الكهرباء والمياه والغاز والإنترنت وما إلى ذلك) للأحياء الفقيرة. إننا ضد عزل الأحياء الفقيرة وتحولها إلى أحياء غيتوية (كانتونات).
حياة العمال والفقراء مهمة!

3- مواجهة الأزمة الاقتصادية ممكنة

تعترف الحكومات بوجود أزمة اقتصادية ضخمة. سيكون من المستحيل إخفاء ذلك. لكنهم يقولون إن الوباء سينتهي قريباً وسيتعافى الاقتصاد بسرعة. هذه كذبة! هناك ركود عالمي خطير قيد التقدم، يمكن أن يتحول إلى كساد مشابه لما حدث عام 1929! لن يكون هناك انتعاش سريع تحت هذا النظام.
حياة سبع مليارات شخص تحددها مصالح بضعة آلاف من أصحاب الملايين والمليارديرات والمالكين والمساهمين الكبار في الشركات الإمبريالية.
إن “عولمة” الاقتصاد تجعل كل تعاريف لينين للإمبريالية صحيحة رغم كثرتها وضخامتها.
إن البرجوازية التي تحكم البلدان التابعة، خاضعة للإمبريالية. قد تكون لديهم صراعات جزئية ولكن بشكل عام، تظهر هذه التبعية الاقتصادية بقدر أكبر بكثير من التبعية السياسية، كما تعكسه المجموعات الاقتصادية التي تتركّز أيضاً في أيديها جزءاً كبيراً من الثروة الوطنية المرتبطة بالإمبريالية.
لقد تسببت الإمبريالية بالفعل بملايين القتلى في الحروب العالمية للحفاظ على حكمها. الآن، مرة أخرى، يوضح مزيج الوباء مع الأزمة الاقتصادية العواقب المميتة للبشرية بسبب تأخر الثورة الاشتراكية.
كانت هناك بالفعل أزمة اقتصادية عالمية خطيرة عندما ظهرت جائحة كوفيد – 19. إن منحنى هبوطي في الاقتصاد الرأسمالي بدأ في الظهور أثناء الركود العالمي الكبير في 2007- 2009 وهو ما حدد بالفعل اضمحلال مساحات كبيرة على هذا الكوكب.
إن الانقسامات والمواجهات بين قوى البرجوازية العالمية الكبرى، مثل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وأزمة الاتحاد الأوروبي، تعبر عن اختلال التوازن والإنحطاط المتزايد. تم الإعلان عن ركود عالمي جديد في أوائل عام 2020. ثم جاء الوباء. وهو عامل غير اقتصادي حَبَسَ نصف سكان العالم وشلّ الاقتصاد. ضربة قاسية لاقتصاد مأزوم أصلاً. ما تم الإعلان عنه على أنه ركود عالمي جديد يمكن أن يتحول إلى كساد مشابه لعام 1929.
وتتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أنه من المتوقع أن ينخفض الاقتصاد العالمي بين 6 و7.6٪ هذا العام. صندوق النقد الدولي يتوقع انخفاضاً بنسبة 4.9٪. وكلا التوقعات أسوأ بكثير من الانخفاض بنسبة 1.7٪ في ركود عام 2008. تشير التوقعات إلى انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي للدول الإمبريالية والناشئة الرئيسية بين 5 و11 ٪ في عام 2020. حتى الصين من المرجح أن تواجه الركود.
تشترك عمليات الإنقاذ الحكومية – التي غالباً ما تكون بمليارات الدولارات – في هدفها المركزي: إنقاذ الشركات الكبيرة. مرة أخرى، كما هو الحال في 2007- 2009، وضعت الحكومات جانباً الخطط النيوليبرالية لتنفيذ الخطط “الكينزية” العملاقة لضخ الأموال العامة في الشركات. يمكنهم تجنب إفلاس الشركات الكبرى، ولكن على حساب الدين العام المتوحّش الأكبر في 150 عاماً، أي أعلى من الذي حدث بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية. حتماً سيتم تحمل العمال هذه الديون العامة، مع الاعتداء على قطاعات الصحة العامة والتعليم والمعاشات التقاعدية، إلخ.
بالنسبة للعمال لن يكفي بعض الفتات والمساعدات المؤقتة لحل مشكلة الجوع المتفاقمة. إلى جانب ذلك، تستغل الحكومات فرصة تفشّي الوباء للمضي قدما في قمع حقوق العمال والحقوق الاجتماعية.
البطالة تنتشر بسرعة. سواء من خلال الفصل من العمل دون سابق إنذار أو عدم تجديد العقود. هكذا تفرض البرجوازية والحكومات بطالة هائلة. سيكون مئات الملايين من العمال عاطلين عن العمل في جميع أنحاء العالم. لا يزال العمال يشهدون انخفاض جزء كبير من دخلهم من خلال عمليات التسريح أو الإجازة أو تخفيضات الأجور، وليس لديهم ضمان للاحتفاظ بوظائفهم. ملايين الشركات الصغيرة تفلس. سيموت من الجوع ملايين العمال في القرن الحادي والعشرين في ضواحي المدن الكبرى حول العالم.
ستكون لدينا فترة تشنج طويلة على خلفية هذه الأزمة، ولحظات طويلة ومعقدة في كل بلد، حتى بعد نهاية الوباء.
تتيح الأزمة احتكار القلة المتعددة الجنسيات لزيادة تركيز الملكية في أيديهم. ستفرض الدول الإمبريالية الرئيسية، مثل الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا، هيمنتها بقوة أكبر. سوف يتصاعد الصراع بين الولايات المتحدة والصين، وأيهما يخرج من الركود بشكل أفضل وأسرع سوف يتقدم في تقسيم العمل العالمي.
الإمبريالية تعلن الآن عن المستقبل: الرأسمالية أو البربرية. قد تكون الجحافل الحالية من العاطلين عن العمل هي المحور الرئيسي للرأسمالية الحديثة باستخدام الذكاء الاصطناعي، 5G، إلخ. الأجور المنخفضة، التي لا تكفي حتى لتجديد قوة العمل لدى البروليتاريا والتي تستفيد منها الرأسمالية، وهذه حقيقة واقعة بالفعل في هايتي وبنغلاديش وهي الآن منتشرة على نطاق واسع. يضاف إلى ذلك عدم الاستقرار العام لعلاقات العمل.
الأزمات الاقتصادية في النظام الرأسمالي، هي أزمات دورية. بعد هذا، ستأتي أزمات أخرى، ربما تكون أكثر خطورة. لا يمكننا السماح للبشرية بمواصلة الموت والعيش في بؤس للحفاظ على الأرباح الفائقة للشركات متعددة الجنسيات.
من الضروري محاربة الجوع، وضمان الغذاء مباشرة في الأحياء الفقيرة. لا بد من التنظيم الذاتي للعمال لفرض أنفسهم في مواجهة الأزمة التي تسببها الرأسمالية. لهذا، من الضروري مصادرة الشركات المنتجة للأغذية والتجارة. نحن ندافع عن حق الفقراء في مصادرة المواد الغذائية من محلات السوبر ماركت في أي مكان.
لا بد من تنظيم العاطلين عن العمل في لجان الأحياء الشعبية، وتوحيد العاملين والعاطلين في أماكن العمل والأحياء.
من الضروري حظر الفصل من العمل بأثر رجعي منذ بداية الوباء، ومن الضروري أيضاً إنهاء حالات عدم استقرار العمل والاستعانة بمصادر خارجية، والمطالبة بالأمن الوظيفي لجميع العمال.
يمكن مكافحة البطالة من خلال ضمان راتب لدعم جميع العمال على الفور. هناك حاجة لخطة أشغال عامة لتوظيف جميع العمال.
علينا الوقوف ضد تخفيضات الرواتب وتسريح العمال! ومع تعديلات الرواتب حسب التضخم! دعونا نعمل أقل حتى يتمكن الجميع من العمل. النقابات والاتحادات العمالية تفترض هذه المقترحات لتوحيد العمال العاملين مع العاطلين عن العمل.
يجب أن تكون معاشات المتقاعدين مساوية لمعاشات العاملين! لا لتخفيضات المعاشات التقاعدية التي تحكم على المسنين بالجوع. تخفيض سن التقاعد: الراحة لأولئك الذين عملوا طوال حياتهم لإعطاء فرصة للشباب الذين بدأوا الآن في العمل، وعلينا الدفاع عن الإضرابات العمالية حتى يتمكن العمال من فرض مطالبهم ضد الأزمة الاقتصادية! معاكسة جميع الخطط النيوليبرالية فوراً! ضمان الوظائف مع حقوق العمل مثل الإجازة مدفوعة الأجر، ومكافأة عيد الميلاد، والمعاشات التقاعدية الكاملة لجميع العمال!
الرأسماليون، هؤلاء المستغلون الكبار، يبقون أسرارهم تحت القفل والمفتاح. الاحتكارات، التي تسيطر على 90 ٪ من إنتاج السلع، لا تخضع للمساءلة أبداً عن تعاملاتها المشبوهة وعملياتها المصرفية، وغسل أموالها في الملاذات الضريبية. يجب فتح دفاتر محاسبة الشركات، وإلغاء أسرار العمل.
لا توجد طريقة لتغيير الاقتصاد دون إنهاء السيطرة على رأس المال المالي. إذا سيطر العمال على البنوك، فسيكونون قادرين على توجيه الاقتصاد بشكل مختلف تماماً. من الضروري مصادرة البنوك والأصول المالية وإنشاء مصرف مركزي واحد لكل دولة، تحت سيطرة العمال: دع العمال يسيطرون على الاقتصاد.
لا لسداد الديون المحلية والأجنبية من أجل ضمان رأس المال الكافي لتمويل هذه الخطة، نعم لفرض ضريبة على الثروات الكبيرة، وإلغاء ديون العمال الجارية على البنوك وبطاقات الائتمان. تأمين المساعدات المالية للشركات الصغيرة، والتي يجب حفظها من الإفلاس.
من الضروري مصادرة الشركات الكبيرة وتخطيط الإنتاج لقمع الأزمات المماثلة وتلبية احتياجات العمال والفقراء. نحن نعتبر أن الرأسماليين – وليس العمال – من عليهم دفع ثمن الأزمة.

4- من الضروري تذكّر مثال اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية

عندما نقول أنه سيكون من الممكن تجنب الأزمات الاقتصادية ومواجهة الوباء، فإننا نتذكر التجارب التاريخية التي تثبت ذلك بوضوح.
كانت ثورة 1917 الروسية هي الثورة الوحيدة التي أعطت البروليتاريا السلطة. قامت كومونة باريس بذلك بالفعل، لكنها استمرت ثلاثة أشهر فقط. ديمقراطية أوسع من الديمقراطيات البرجوازية الأكثر ديمقراطية. ديمقراطية عمالية يمكنها أن تناقش وتقرر بشكل يومي المشاكل الأساسية للدولة والاقتصاد.
واجهت الثورة الروسية وباء التيفوس في عام 1918، بعد فترة وجيزة من الاستيلاء على السلطة، مع استمرار تدمير البلاد، دون شروط صحية أو مستشفيات. لكن كان من الممكن هزيمة الوباء، وتحويل هيكل الدولة العمالية الروسية الجديدة، بالموارد القليلة التي كانت لديها فعلا.
لسوء الحظ، هزمت الثورات الأخرى في العالم فيما كانت الثورة الروسية معزولة. ونتيجة لذلك، تم إنشاء البيروقراطية داخل الاتحاد السوفييتي، والتي استولت على السلطة من خلال الثورة الستالينية المضادة. على الرغم من كونها بيروقراطية، حافظ الاتحاد السوفييتي على ملكية الدولة والتخطيط الاقتصادي، مما مكّن من تحويل واحدة من أكثر البلدان المتخلفة في أوروبا وآسيا إلى الاقتصاد العالمي، في المرتبة الثانية خلف الولايات المتحدة مباشرة.
وهذا يفرض المقارنة الضرورية الثانية. عندما غرق العالم في ركود عام 1929، مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي السنوي في العديد من البلدان بين 20٪ و30٪، كان الاتحاد السوفييتي يتطور بقوة. نما الإنتاج الصناعي بنسبة 16٪ سنوياً بين عامي 1928 و1940.
تم محو كل هذه التجربة التاريخية من الذاكرة من خلال هيمنة البيروقراطية الستالينية وجرائمها البشعة التي لا تعد ولا تحصى. منعها عملها ضد الثوار وضد تمدّد الثورة عالمياً، وأبعد البروليتاريا بالكامل عن السلطة، وفرض هيمنة شمولية وحشية لا علاقة لها بالاشتراكية.
بعد تطفلها على الدول العمالية، أمرت هذه البيروقراطيات نفسها باستعادة الرأسمالية. حدث هذا في الصين (في السبعينيات، مع دينج هسياو بينج)، وفي روسيا (في الثمانينيات، مع جورباتشوف) وفي دول العمال البيروقراطية الأخرى.
لم تعد هذه الدول دول عمال، بل دول رأسمالية، عندما أطاحت الثورات الديمقراطية العظيمة بالديكتاتوريات الستالينية أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات. لذا، كانت البيروقراطية نفسها هي التي قامت بعملية الإصلاح الرأسمالي. حدثت انتفاضات التسعينات ضد الديكتاتوريات البرجوازية وكذلك ضد الانخفاض الوحشي في مستوى المعيشة الذي حددته بداية استعادة الرأسمالية.
كانت هذه الثورات تقدمية للغاية لأنها أطاحت بهذه الديكتاتوريات البرجوازية، ودمرت جهاز الستالينية العالمي. ومع ذلك، ونتيجة لغياب قيادة ثورية ذات وزن جماعي، كان القادة البرجوازيون هم الذين قادوا هذه العمليات. وحكمت في هذه الدول قطاعات برجوازية جديدة، ولد الكثير منها من البيروقراطيات القديمة.
هذا لم يحدث بعد في الصين وكوبا. هناك استعيدت الرأسمالية، لكن الديكتاتوريات الستالينية البرجوازية تسيطر على السلطة.
استغلت الدعاية البرجوازية هذين الحدثين اللذين حدثا في أوقات مختلفة – استعادة الرأسمالية بقيادة البيروقراطية ثم الإطاحة بالديكتاتوريات البرجوازية الستالينية – لنشر فكرة “موت الاشتراكية” في جميع أنحاء العالم، كما لو أن الجماهير تمردت ضد الاشتراكية، وليس ضد الديكتاتوريات البرجوازية.
ومنذ ذلك الحين تم فرض هذه الإيديولوجية في جميع أنحاء العالم، وهو ما يظهر الرأسمالية كبديل وحيد للبشرية.
ويظهر الواقع الحالي لهذه الدول، مثل روسيا أو الصين، أن العودة إلى الرأسمالية تسببت في تعرض السكان لنفس الكوارث التي تعاني منها البلدان الرأسمالية الأخرى، مثل الأوبئة والركود الاقتصادي وهو ما يعني أنهم بحاجة إلى ثورات اشتراكية جديدة.
تواجه الرأسمالية في جميع أنحاء العالم تحديات شديدة بسبب هذا المزيج من الوباء والركود العالمي. هناك طفرة في وعي جماهير العالم. حان الوقت مرة أخرى لرفع الأعلام الاشتراكية بكل قوة. نحن ندافع عن الاشتراكية وعن الديمقراطية العمالية، التي كانت سارية في السنوات الأولى من الاتحاد السوفياتي، وندين النسخة البيروقراطية الستالينية التي ما زالت قطاعات اليسار تدافع عنها.

5- الوباء كنتيجة لتدمير الطبيعة

الرأسمالية تدمر العمال وكذلك الطبيعة. يستهلك الإنتاج الرأسمالي المدفوع بالربح موارد طبيعية أكثر بكثير مما يمكن تجديده لمدة نصف قرن على الأقل. لهذا السبب لدينا ارتفاع درجات حارة الكرة الأرضية وتلوّث الأنهار والغلاف الجوي والحد من أنواع الكائنات الحية.
تتسبب إزالة الغابات بتدمير التوازنات البيئية وتمكين الطفرات غير المنضبطة للفيروسات التي كانت تفشيها في السابق محصوراً في الحيوانات البرية. هذا العدوان على الطبيعة مسؤول عن ظهور الأوبئة الحديثة مثل الإيبولا، والسارس، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والآن COVID- 19. وهكذا يتجه الكوكب نحو انهيار بيئي لا رجعة فيه، وإذا ما استمرت الرأسمالية، فستظهر أوبئة جديدة بعد الأزمة الحالية.
لكن هذا ليس حتميا. من الضروري إنهاء سيطرة الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات على الاقتصاد. من الضروري تخطيط وترشيد استغلال الموارد الطبيعية للكوكب مع مراعاة البيئة ضد جشع أقلية صغيرة من المليارديرات. ولكن لذلك، فإن مصادرة هذه الشركات وتحويلها إلى وسيلة إنتاج صديقة للبيئة أمر ملح، وهو ما سيضمن وقف الاعتداءات على الطبيعة ومنع الانهيار البيئي.

6- النضالات الجماهيرية في الولايات المتحدة

دفعت الانتفاضة الجماهيرية الثورية بعد اغتيال جورج فلويد في الولايات المتحدة الأمريكية إلى صدارة الصراع العالمي. وهذه لم تكن مجرد ثورة عرضية، لقد كانت المرة الأولى منذ عقود التي تقوم فيها الجماهير بالمبادرة والهجوم بينما ردت قوى البرجوازية البيضاء في العالم بشكل دفاعي. وهي المرة الأولى التي يفلت فيها صراع بهذا الحجم والراديكالية من القيادة البرجوازية للحزب الديمقراطي. وبغض النظر عن نتائجها الفورية، فقد دخلت الولايات المتحدة في وضع جديد من الاستقطاب وعدم الاستقرار.
أظهرت الإمبريالية الأمريكية تراجعاً في هيمنتها الصناعية، فهي تعاني بشكل متزايد من التطفل المالي الضخم. وهي لا تزال مهيمنة في العالم بسبب تفوقها المالي وتفوقها العسكري الضخم. لكن اضمحلالها ظهر بشكل مباشر وملون، حيث أصبحت المركز العالمي للوباء، بلغ عدد القتلى حوالي 130،000 (حتى لحظة صدور هذا البيان 9/ تموز/ 2020)، وهو أكثر من ضعف قتلى الحرب في فيتنام.
الآن الركود الاقتصادي يتقدم نحو الكساد، حيث ارتفعت نِسب البطالة من 4.4٪ في آذار/ مارس إلى 14.7٪ في نيسان/ أبريل. حتى مع انخفاض طفيف بعد إعادة فتح الاقتصاد، لم تحدث هذه المعدلات على الإطلاق منذ كساد عام 1929.
إن الدافع المباشر للثورة بعد وفاة جورج فلويد هو مكافحة العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية. مرة أخرى، تكتسب محاربة القمع دوراً أساسياً في تصاعد الصراعات حول العالم.
إن راديكالية هذه الصراعات وكثافتها تتغذى على عواقب الوباء والأزمة الاقتصادية. لم يكن الشباب البيض سينضمون إلى نشاطات الشباب السود لمحاربة القمع العنصري لو لم تتكرّر هذه الحوادث في هذا الوضع الاجتماعي الوحشي.
يحاول الحزب الديمقراطي استثمار الحركة النقابية في الولايات المتحدة دائماً، وتوجيه كل الانتفاضات والمعارضة للحكومة للاستفادة منها في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/ نوفمبر. ومع ذلك، كان عليه أيضاً قمع النضال مباشرة لمحاولة الحفاظ على السيطرة.
النضال الجماهيري في الولايات المتحدة يُضعف الإمبريالية ويقود الحركة الجماهيرية حول العالم، ولهذا نتائج ذات أهمية كبيرة للصراع الطبقي العالمي.
سيتعين على البروليتاريا الأمريكية التخلّص من براثن الحزب الديمقراطي والبيروقراطية النقابية لبناء استقلالها الطبقي. تكتسب مهمة بناء حزب ثوري في الولايات المتحدة أهمية هائلة اليوم.

7- أزمة الاتحاد الأوروبي

لقد أظهرت أوروبا بالفعل علامات واضحة على الاضمحلال في بداية العام، مع ركود الاقتصاد الألماني الرائد، وآفاق الركود في القارة بأكملها. لقد ضرب الوباء القارة بشدة، وخاصة إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا. ترى القارة الآن تراجعها واتجاهها إلى استقطاب الصراع الطبقي.
توقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للناتج المحلي الإجمالي الأوروبي هي انخفاض بين 9 و11.5٪. هذا الرقم أقرب إلى الاكتئاب من الركود.
تمكنت ألمانيا، على الرغم من ركودها، من تنفيذ خطة إنقاذ بقيمة مليار دولار لإنقاذ شركاتها الكبيرة والسيطرة على الوباء. الوضع أكثر خطورة في البلدان الإمبريالية الأخرى التي لا تستطيع القيام بشيء مماثل.
تعرض الاتحاد الأوروبي بالفعل لضربة خطيرة مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في مواجهة الوباء والركود، فإنه أكثر انقساماً، مما يدل على أنه لا يوجد “تضامن أوروبي” غير ربح شركات القوى العظمى. ولذلك، لم تتمكن هذه الدول من الحصول على أي استجابة مشتركة للوباء في البلدان الأكثر تضررا. إن سياسة الإقراض للدول لا تعمل إلا على إنقاذ الشركات الكبيرة وسيتم تحويلها قريباً إلى إجراءات تقشفية يتم تحميلها للعمال الأوروبيين.
تبشر الحكومات الأوروبية بشكل عام بسياسة “الوحدة الوطنية” لمواجهة الوباء. وهذا ما يظهر بشكل أقوى في الحكومات التي تقودها الاشتراكية الديمقراطية، كما هو الحال مع إسبانيا (سانشيز، PSOE) والبرتغال (كوستا، PS).
إنها عملية احتيال. لا توجد وحدة بين البرجوازية العظيمة والعمال. تمكنت هذه الحكومات بشكل أساسي من الحفاظ على الأرباح الكبيرة للشركات الكبيرة، دون حماية العمال الذين يعانون حقاً من الآثار الوحشية للوباء. هذه “الوحدة الوطنية” ستصطدم بحقيقة الأزمة الاقتصادية ووفيات “كوفيد”.
الآن، أنهت الحكومات الأوروبية الحجر الصحي الجزئي لإنقاذ الشركات، كما هو الحال في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا. هذا يعرّض العمال مباشرة إلى موجة جديدة من الإصابة بالفيروس.
قبل الأزمة الحالية، اهتزت فرنسا بسبب احتجاجات السترات الصفراء ثم إضراب هام لوسائل النقل. حتى أثناء الوباء، كانت هناك تعبئة مهمة ضد الحكومة، مستوحاة من المثال الأمريكي.
حدثت عمليات تعبئة جزئية مهمة في بلدان أخرى، مما يدل على الطريق لمحاربة الأزمة الحالية. قد يؤدي الوضع المتدهور إلى عملية ثورية في بعض الدول الأوروبية.
لقد أصبح اليمين المتطرف بديلاً بعد فشل الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية والمحافظة الأوروبية التقليدية بسبب دعمها لسياسات التقشف المتقهقرة والمضادة للعمال التي نفذها الاتحاد الأوروبي ويواجه الآن أزمة اجتماعية واقتصادية خطيرة. تلوم هذه القطاعات اليمينية المتطرّفة المهاجرين بسبب ارتفاع نِسَب البطالة، وتدعو إلى نهج قومي معادي للأجانب. لمواجهة النهج الإمبريالي للاتحاد الأوروبي، بديلنا ليس القومية البرجوازية المعادية للأجانب كلوبان، سالفيني، أو جونسون، ولكن الاستراتيجية الثورية والدولية لاتحاد جمهوريات اشتراكية في أوروبا، أوروبا الحقيقية للعمال والشعوب.

8- الصين في مواجهة الأزمة

منذ استعادة الرأسمالية، دخلت الصين في نظام تقسيم العمل العالمي كأشبه ما تكون بـ “مصنع العالم”. استقرت الشركات متعددة الجنسيات الكبيرة في البلاد للإنتاج للسوق العالمية مستفيدة من العمالة الرخيصة والديكتاتورية الصينية.
منذ ذلك الحين، قطعت الصين شوطا طويلا إلى الأمام في السوق العالمية. تنتج البرجوازية الصينية الكبيرة الجديدة على نطاق قاري للأراضي الصينية والسوق العالمية، مستفيدة من دعم البنوك الكبيرة المملوكة للدولة. كما تصدّر الصين رأس المال إلى البلدان شبه المستعمرة وتضطهد تلك البلدان. في الوقت نفسه، لها وزن أساسي في سوق السلع العالمية بسبب دورها في استيراد المواد الخام.
لقد اندمجت الصين في السوق العالمية كدولة فرعية متميزة. لكنها الآن تريد أن تتقدم خطوة في تقسيم العمل العالمي. هذا هو الأساس الرئيسي للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتي يتم التعبير عنها في الصراعات مثل السيطرة على تكنولوجيا 5G. الآن، مع استمرار الركود العالمي، ومن يخرج من الأزمة بشكل أفضل، يمكنه التقدم في هذا الصراع.
نشأ الوباء في الصين في مدينة ووهان. يبدو أنه كان تحت السيطرة ولكن الآن هناك علامات على ظهور حالات جديدة. تضرر الاقتصاد بشدة من الوباء والركود العالمي. من الممكن أنه في عام 2020، سيتباطأ الاقتصاد الصيني بسبب توقف الصادرات إلى السوق العالمية المتقهقرة. ربما يشق الركود طريقه، ويكون الأول منذ استعادة الرأسمالية. هذا أمر خطير للغاية بالنسبة للديكتاتورية العسكرية التي تسيطر على الصين من خلال الجمع بين القمع والنمو الاقتصادي القوي.
استفادت الدولة الصينية من الوباء، وعززت نظامها للرقابة الداخلية والقمع. والآن مدّت مخالبها إلى هونج كونج بعد الموافقة على المرسوم 23 لقمع الانتفاضة في تلك المدينة.
كانت البروليتاريا الصينية – وهي الأكبر اليوم في العالم – تنفذ بالفعل سلسلة من الإضرابات قبل الوباء والأزمة الاقتصادية. مع الركود المحتمل أو حتى الركود الاقتصادي، ستزداد ظروف المعيشة سوءاً، ومن المحتمل أن يكون هناك احتجاجات ضخمة. هل ستتمكن الصين من إنهاء الانتفاضة في هونك كونغ؟ هل ستثبت الديكتاتورية الصينية نفسها في السوق العالمية بعد الأزمة؟ هذه الاحتمالات موجودة. لكن هناك أخرى إذا ما اندمجت البروليتاريا الصينية في العمليات الثورية العالمية.

9- الدول شبه المستعمرة

إن البلدان شبه المستعمرة تتضرر بشدة من الوباء والركود العالمي.
انتقل مركز بؤرة كوفيد – 19 من الصين إلى أوروبا ثم إلى الولايات المتحدة. لكن ذروة الوباء تتركز في أمريكا اللاتينية وآسيا ودول شبه القارة الأفريقية. وهذا هو المكان الذي ستوفر فيه الملايين من الوفيات الأرقام النهائية للوباء.
يتوقع صندوق النقد الدولي انخفاض الإنتاج في أمريكا اللاتينية بنسبة 5،3٪. يجب أن تشهد إفريقيا انخفاضاً بنسبة 1،6٪، مع تراجع أسوأ في جنوب إفريقيا بنسبة 5،8٪. تواجه الهند انتكاسة قاسية جدا في اقتصادها. مئات الملايين من العمال قد يفقدون وظائفهم.
إن القتلى المتروكين في شوارع غواياكيل (مدينة اكوادورية) هم فقط مؤشّرات أولى على ارتفاع منسوب الهمجية. الوباء يجتاح البلدان التي لديها مستشفيات في غاية البؤس، مع وجود جزء كبير من السكان بدون مياه أو صرف صحي. يثقل الجوع كاهل الناس في شوارع الأحياء الفقيرة في أمريكا اللاتينية وأفريقيا السوداء بطريقة وحشية.
يختلف تعامل الحكومات البرجوازية مع الوباء. البعض لديهم موقف سلبي، ويقللون من شأن المرض، ويرفضون اتخاذ الحد الأدنى من تدابير العزل، كبولسونارو (البرازيل)، أورتيجا (نيكاراغوا)، لوبيس أوبرادور (المكسيك)، ماجوفولي (تنزانيا). الحكومات الأخرى انتهجت سياسة المواجهة على ما يبدو مع كوفيد – 19 والدعوة إلى الوحدة الوطنية، مثل فرنانديز (الأرجنتين). وقد اكتسب الأخير المزيد من الدعم السياسي من الجماهير في الأشهر الأولى من المرض.
ومع ذلك، فإنهم جميعا يسترشدون بالسعي لضمان أرباح الشركات ودفع الديون الخارجية للإمبريالية.
إن الواقع القاسي للتراجع الاقتصادي الوحشي والدمار الذي تخلّفه الأوبئة سيؤدي إلى أزمات في حكومات وأنظمة هذه البلدان. قد يؤدي هذا الواقع إلى استقطاب قوي في الصراع الطبقي، مع مواجهة أكثر حدة بين الثورة والثورة المضادة، إضافة إلى الانتفاضات الثورية، وسقوط الحكومات، والانقلابات العسكرية، إلخ.
كان هنالك بالفعل، بحلول بداية العام، حراكات ثورية مميزة في تشيلي وكولومبيا في أمريكا اللاتينية. الآن هناك اتجاه نحو ظهور حراكات ثورية جديدة في العالم.

في الإكوادور، بعد تمرد أكتوبر في العام الماضي، توقف الصراع. مع الأزمة والوباء، عاد الحراك الثوري الآن للظهور في شوارع كيتو وكوينكا وغواياكيل، مهدداً باستئناف العملية الثورية من جديد.
إن أزمة حكومة بولسونارو آخذة في الازدياد، مع وجود قطاع معارضة مهم ومتزايد في القاعدة، ولكنه ما زال يتلقى الدعم من جمهور الأقلية.
في مواجهة خطورة الوباء الوحشي والأزمة الاقتصادية، قد تندلع صراعات جديدة في البلاد، في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعد مرحلة الكفاح المعروفة باسم “الربيع العربي” 2011، حدثت هزائم مهمة في سوريا ومصر.
عادت العملية الثورية إلى الظهور في عام 2019 في الجزائر والسودان، وأسقطت حكوماتها، كما هو الحال في لبنان والعراق. بعد ذلك جاءت الأوبئة والأزمة الاقتصادية. أثّرت أسعار النفط المنخفضة بشدة على جميع دول المنطقة. لقد أضعف انخفاض الأسعار بشكل خاص إثنين من أهم ركائز الثورة المضادة في المنطقة. كان على المملكة العربية السعودية أن تنسحب جزئياً من اليمن، ومن تدخلها العسكري في الحرب الأهلية، فيما بدأت إيران باستعادة قواتها العسكرية لدعم الأسد من سوريا.
في فلسطين، وفي خضم هذا الوضع، تواصل الحكومة الأمريكية وحكومة نتنياهو الجديدة التوسع الاستعماري والتطهير العرقي وتنسيق تنفيذ “صفقة القرن”، وهي خطوة جديدة لضم الأراضي الفلسطينية. يجب أن يواجه الاقتصاد الفلسطيني، الذي يعتمد بشكل كبير على إسرائيل والإمبريالية، انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 14٪ وفقدان 2.5 مليار دولار أمريكي بسبب الوباء. هناك معارضة متزايدة لحكومة السلطة الفلسطينية، ولموقفها المتعاون مع “إسرائيل”، فيما تتصاعد المواجهات ودعوات المقاومة.
صراعات جديدة تظهر في لبنان والعراق، لا تزال أصغر، لكنها أكثر جذرية. قد تنشأ موجة جديدة من الاستقطاب الشديد بين الثورة والثورة المضادة في الشرق الأوسط.
في الهند، واجهت الحكومة القمعية اليمينية المتطرفة (حكومة مودي) صراعات كبيرة ضد قانون مناهض للمسلمين في بداية العام. إنها واحدة من أكبر البروليتاريا في العالم، مع استغلال مفرط وحشي. كانت الحكومة تدعم نفسها على أساس نمو اقتصادي جديد بنسبة 7 ٪ في السنوات الأخيرة، والذي انخفض فجأة، مع احتمالية الركود على مدار العام. ارتفعت البطالة من 8 إلى 26٪ منذ بداية الأزمة وحتى الآن. إن ركود الاقتصاد الهندي والتأثير القوي للوباء هما محفزان لثوران محتمل للبروليتاريا الهندية العملاقة.
ربما نتقدم نحو استقطاب جديد للصراع الطبقي بين الثورة والثورة المضادة في الدول شبه المستعمرة، مع انفجارات ثورية جديدة بمستويات أعلى مما كانت عليه في بداية العام.
في كل هذه العمليات، سيكون من الضروري مواجهة الهيمنة الإمبريالية والبرجوازيات الوطنية المرتبطة بها بشكل مباشر.
مرة أخرى، من الضروري الإشارة إلى استمرار المأساة لأزمة القيادة الجماهيرية الثورية التي قد تؤدي إلى هزائم في الحراكات الثورية الأكثر تقدماً. لهذا السبب، أصبح بناء الأحزاب الثورية ضرورة موضوعية مُلحّة.

10- النضال ضد العنصرية وأشكال القمع الأخرى

إن النضال ضد الظلم جزء أساسي من الحراكات الثورية حول العالم. ليس من قبيل الصدفة أن الثورة ضد العنصرية في الولايات المتحدة هي رمز عالمي للنضالات في هذه اللحظة.

يؤثر الوباء والكساد نوعيا على العمال والفقراء أكثر من غيرهم. وهي القطاعات الأكثر تعرّضاً للظلم من غيرها.
تحفز الحكومات العنصرية على كراهية الأجانب والتمييز الجنسي ورهاب المثليين من الجنسين لتقسيم الطبقات العمالة، فيحرّض السكان الأصليين ضد المهاجرين، والرجال ضد النساء، والأبيض ضد السود.
إن السود والمهاجرين هم الأكثر تعرضاً لأنهم يعملون في المصانع والقطاعات الأساسية التي لا تتوقف. وقد عبّرت قوافل المهاجرين في أمريكا الوسطى عن تطرف ويأس هذه القطاعات المظلومة.

من الضروري توحيد العمال في النضال ضد كل أنواع القمع. لا يوجد تقدم في وحدة العمال من دون النضال ضد الظلم الذي يفرقهم.
من أجل محاربة الظلم، من الضروري محاربة الرأسمالية التي تستخدم الاضطهاد للحفاظ على الهيمنة والإفراط في استغلال المظلومين. من أجل القيام بذلك، من الضروري أيضاً محاربة القيادات الإصلاحية التي تدافع عن الاستراتيجيات الرأسمالية. من ناحية، يضعون رهاناتهم على تمكين الفرد داخل الرأسمالية، وهو منظور خاطئ، خاصة مع هذا الركود العظيم. من ناحية أخرى، يقسمون العمال بين سود وبيض، رجال ونساء، ويمنعون النضال المشترك ضد العنصرية والتحيز الجنسي. مشاركة الشباب الأبيض في الكفاح ضد العنصرية في الولايات المتحدة هي مثال عالمي يجب اتباعه.
من الضروري النضال لإنهاء قمع الشرطة واغتيال السود! حل الشرطة! إعادة تنظيم الشرطة بمعايير ديمقراطية وتنظيم انتخابات لجميع المناصب الرسمية!

الأجر الفعلي مقابل العمل المتساوي! يجب أن يتقاضى الرجل والمرأة، الأسود والأبيض نفس الراتب لنفس العمل. من أجل حق المهاجرين في قوننة أوضاعهم، وحق اللجوء دون قيود، والمرتب المتساوي للعاملين المحليين، وكذلك التقاعد. من أجل الحق في الرعاية الصحية والسكن والغذاء لجميع المهاجرين. لوضع حد لعمليات الترحيل وتشريعات الهجرة التقييدية. من أجل الحق في الجنسية حسب مكان الميلاد، لذلك يجب أن لا يعتبر أحد مهاجر في البلد الذي ولد فيه. التوثيق والدعم لجميع المهاجرين العاطلين عن العمل.

11- ضد تعنيف ضد المرأة! دفاعا عن حقوق المثليين!

في السنوات الماضية، تصاعدت نضالات النساء، مترافقة مع احتجاجات عملاقة ضد العنف الجنسي ومن أجل الحق في الإجهاض. في أغلب الحراكات الثورية، كانت النساء في طليعة المشاركين، وفي الغالب، النساء هنّ الأكثر مشاركة.
جلبت الإجراءات الوبائية والحجر الصحي زيادة في العنف الجنسي في المنازل، كما هو الحال مع قتل النساء والانتهاكات التي يتعرّضن لها.

يجب تكثيف النضال من أجل عدم التمييز على أساس العرق أو الجنسية أو التوجه الجنسي في المساعدة الطبية. حياة المرأة مهمة!

ويجب النضال أيضاً من أجل الأجر المتساوي للعمل المتساوي، والفرص المتساوية! رفض تخفيض مرتبات النساء ومكافحة عدم توظيفهن، وإنهاء العنف ضد المرأة، وحقها في الإجهاض القانوني والآمن والمجاني في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى تخصيص حصص في الوظائف وفرص العمل لمجتمع LGBTI (المثليين، والعابرين جنسياً، وغيرهم) بأكمله.
تفكيك شبكات الاستعباد الجنسي للنساء وسجن جميع المتاجرين بهن، ومناهضة اضطهاد الشرطة للبغايا. يجب ألا يزيد الحجر الصحي من معاناة المرأة اليومية في رحلتها من وإلى عملها، وتخفيض ساعات العمل دون تخفيض الأجور لجميع النساء العاملات المسؤولات عن أطفالهن، بما في ذلك العاملات في المنازل.
زيادة ميزانيات سياسات حماية المرأة، كتوفير الخطوط الساخنة والملاجئ من العنف، وزيادة ميزانية الدفاع عن الطفولة، ضد العنف داخل الأسرة وأثناء فترة الحجر الصحي.
يسقط العنف ورهاب المثلية. نعم للحق الفوري والعالمي في تحديد الهوية الجنسية.

12- الإصلاح هو اليد اليمنى للبرجوازية في الحركة الجماهيرية

تميل الأحزاب والمنظمات الإصلاحية – الديموقراطية الاجتماعية، الستالينية، “حزب العمال”، سيريزا، إلخ – إلى أداء دور مركزي في الأزمة الحالية.
بسبب أزمة الحكومات والأنظمة، يجب على البرجوازية أن تتطلع إلى الاستفادة من هذه الأحزاب أكثر مما كانت عليه في الماضي لاحتواء الحركة الجماهيرية، ووقف أو تجنب العمليات الثورية الجديدة.
هذه الأحزاب ليست “حلفاء اليمين” بالنسبة للثوار. إنهم أعداء العمليات الثورية، لأنهم أذرع البرجوازية في الحركة الجماهيرية.
إنهم يستطيعون، كونهم سلطة وقيادات سياسية للمعارضة، وقادة النقابات والحركات النسائية، والسوداء، والمهاجرة، إعادة توجيه النضال نحو التوافق مع الحكومات البرجوازية. منهم من لا يزال داخل الحكومات، يساعد في تنفيذ خطط البرجوازية وقمع الصراعات.
في هذه اللحظة من الأزمة الرأسمالية المتوحشة، تكرس القيادات الإصلاحية نفسها في كل منعطف لتقديم البدائل “الرأسمالية الإنسانية”. يطرح بيرني ساندرز، الذي دعمه جزء كبير من اليسار الإصلاحي في جميع أنحاء العالم، نفسه كبديل انتخابي عن البرجوازي الإمبريالي بايدن.
لقد أظهر الإصلاحيون الجدد مثل “سيريزا” و”بوديموس” و”بلوكو دي إسكيردا”، إلخ – بالفعل دورهم المباشر في الحكومات البرجوازية. إنهم يدعمون أو يشاركون في الحكومات الديمقراطية الاجتماعية للدفاع عن الدولة البرجوازية باسم “الديمقراطية الراديكالية” في أوقات الأزمات أو التشنجات الاجتماعية. “تشيلي فرنتي أمبلا” التشيلية و PSOL في البرازيل يمشيان على خطاهما.
استراتيجية هذه الأحزاب ليست سوى نسخة حديثة من الإصلاحية البرنشتاينية. بالنسبة لهذه الأحزاب يقتصر الأفق على أنسنة الرأسمالية اليوتوبيا المستحيلة، كما يوضح الوباء كل يوم.
تلعب المؤسسات الكنسية أدواراً متميزة ومختلفة جداً في كل بلد، تبدأ من دعم الحكومات اليمينية إلى مساعدة الإصلاحيين. وهم ينجحون في أن يكون لديهم أساس أيديولوجي ومنظور عالمي يسمح لهم باستقطاب قطاعات مهمة من الشباب، ويراهنون عموماً على استراتيجية إصلاح الرأسمالية.
لا تزال أزمة القيادة الثورية بسبب هيمنة القيادات الإصلاحية على الحركة الجماهيرية، سبباً لهزائم العمليات الثورية. الآن، في الوضع الجديد الذي أوجده الوباء والأزمة الاقتصادية، قد تكون هناك عمليات ثورية جديدة، مما يجعل الأمر أكثر أهمية لمحاربة القيادات الإصلاحية.

13- الديكتاتوريات البرجوازية المدعومة من كاسترو تشافيز

تطورت الإصلاحية الستالينية والقومية البرجوازية الصغيرة لتتحول إلى برجوازيات جديدة تسيطر على أجهزة الدولة. كان الأمر كذلك في نيكاراغوا مع عائلة أورتيجا، وكذلك في فنزويلا مع التشافيزيه وفي سوريا مع الأسد.
في الصين وكوبا، كانت هناك عمليات مختلفة، لأنهم عاشوا ثورات اشتراكية في الماضي. ومع ذلك، فإن البيروقراطية الستالينية أمرت باستعادة الرأسمالية، حيث عملت كأساس ورافعة للبرجوازيات الجديدة، أيضاً من داخل جهاز الدولة.
في كل هذه البلدان توجد ديكتاتوريات برجوازية فاسدة وقمعية. الدعم الذي تقدمه لها الأحزاب الإصلاحية الكاستروية والتشافيزيه في جميع أنحاء العالم يشير فقط إلى درجة انحطاطها. إن دعم إبادة الشعب السوري من خلال قمع الأسد هو جزء من المسؤولية عن هذه الجريمة ضد الإنسانية. إن دعم ديكتاتورية مادورو في فنزويلا – التي تعيش من خلال الكساد الاقتصادي والأزمة الإنسانية بسبب عشرين سنة من حكم تشافيز في السلطة – يلوّث رايات الاشتراكية. إن دعم الديكتاتورية الصينية هو دفاع مباشر عن النموذج الرأسمالي المفرط في استغلال عمال العالم.
الآن ستواجه هذه الديكتاتوريات تحديات الوباء والركود الاقتصادي. حتماً سيزداد عدم الرضا بين القواعد الشعبية بشكل كبير.

قد تكون هناك انفجارات جديدة كما حدث مع الثورة السورية عام 2011، التي هُزمت من قبل الديكتاتورية، وانتفاضة 2018 ضد أورتيجا، التي هُزمت أيضا بسبب القمع الحكومي العنيف.
من الضروري مواجهة الإيديولوجية القائلة بأن الاشتراكية ما زالت موجودة في فنزويلا وكوبا والصين، كما قال الكثير من المدافعين عن البرجوازية العظيمة بالإضافة إلى دعمهم للستالينية.
مثلما كان علينا في الماضي أن نميز أنفسنا بشكل قاطع عن الديكتاتوريات الستالينية التي طرحت نفسها على أنها “أمثلة على الاشتراكية”، علينا اليوم واجب التنديد بها كدكتاتوريات برجوازية فاسدة. لا يوجد دليل واحد على الاشتراكية في هذه البلدان، وهي حكومات لا علاقة لها بمناهضة الإمبريالية.

14- الأناركيون الإصلاحيون الجدد

تمكنت الجماعات والحركات الأناركية والمستقلة الجديدة من اكتساب هيبة في طليعة النضالات، مستفيدة من اضمحلال المنظمات الإصلاحية والبيروقراطيات النقابية. هناك مجموعات متعددة، من “الزاباتية”، تلك التي تتّخذ من “جون هالواي”، “توني نيغري”، “شانتال موف” وغيرهم الكثير، مرجعيات لها. هذه المجموعات لديها الكثير من الاختلافات فيما بينها، لكنها تشترك في الأيديولوجيات المعارضة للماركسية.
هذه المجموعات لا تراهن على التنظيم العمالي، ولا يدافعون عن البروليتاريا كموضوع اجتماعي للثورة، كما أنهم لا يقترحون القضاء على الدولة البرجوازية. على عكس الأناركيين الكلاسيكيين. لذا فهم لا يدافعون عن الثورة الاشتراكية. إنهم يقتصرون على الممارسة الإصلاحية المتمثلة في تنظيم الجمعيات المحلية أو التعاونية. عدا ذلك، هم أعداء مباشرون لضرورة بناء وقيام الأحزاب الثورية.
وهم اليوم وجه آخر للإصلاحية، لكنهم يحاولون الظهور بمظهر اليسار التحرري. إنهم حلفاء استراتيجيون للإصلاح، لكن من داخل العملية الثورية، على الرغم من أنهم يبدون كأعداء لهذه الإصلاحية في الخطوات الأولى للعملية الثورية. لهذا السبب، ينتهي بهم المطاف، في كثير من الأحيان، كداعم انتخابي للبدائل الإصلاحية.
لا يكفي محاربة القيادات الإصلاحية، بل من الضروري أيضا مواجهة هذه الجماعات، لأنهم كلما تمكنوا من قيادة النضالات، ستأتي هزائم جديدة مؤكّدة.

15- دفاعا عن الرقابة العمالية

العمال هم الذين يبنون البلاد ويعرفون كيف يضمنون الإنتاج. في لحظة أزمة رأسمالية حادة مثل الأزمة الحالية، يصبح الدفاع عن الرقابة العمالية أكثر أهمية.
إن فرض الإرادة الشعبية للعمال هي وحدها التي يمكنها منع التدمير الهائل لقوى الإنتاج التي تسببها الأزمة الرأسمالية.
في مواجهة أكاذيب الحكومة حول أعداد ضحايا الوباء، فإن العمال من الأساس يجب أن يسيطروا على الوضع. قد يقوم العاملون في مجال الرعاية الصحية بدور لا تقوم به الحكومات. يجب على سكان الأحياء الشعبية الإبلاغ عمّا يحدث على الأرض فعلياً والسيطرة على وسائل مكافحة الوباء.
يجب على العمال معرفة الوضع المالي لكل مصنع، كما يجب أن يتولوا السيطرة على الشركات التي تهدد بتسريح العمال من وظائفهم.

6- يسقط القمع. نعم للجان الدفاع عن النفس!

عنف الشرطة موجود في جميع أنحاء العالم. أدى الغضب الجماهيري العام على مقتل جورج فلويد في أمريكا الشمالية إلى تسليط الضوء على الغضب المتراكم ضد إجراءات الشرطة في جميع أنحاء العالم.

الحكومات تستخدم القمع لخنق السخط العام، فيما تتحول كراهية القمع إلى محفّز قوي للصراعات الجديدة.
لا توجد وسيلة لإصلاح الشرطة، وتغيير طبيعتها. الأجهزة القمعية هي أجزاء مركزية من الدولة البرجوازية.
لكن من الضروري أن تهدف السياسة إلى كسر التسلسل الهرمي للقوات المسلحة والشرطة، ومن الضروري أيضاً دعوتهم إلى عدم قمع النضالات، والمطالبة بانتخاب قادتهم من قبل المجتمع.
في الوقت نفسه، من الضروري استغلال كل فرصة لتطوير دفاع العمال عن أنفسهم. يجب أن يحدث ذلك كنقطة بدء للدفاع عن النضال، وكذلك الدفاع عن الأحياء العمالية ضد غزوات الشرطة. الدفاع عن النفس في الأحياء السكنية هو أيضاً الطريقة الحقيقية الوحيدة للحماية ضد الجماعات ذات الصلة بالاتجار بالمخدرات.

17- النقابات والتنظيم الذاتي

قال تروتسكي أنه في الحقبة الإمبريالية ستكون النقابات أكثر ارتباطًا كل يوم بالدولة البرجوازية. في حالة مثل تلك التي نعيشها مع الجائحة والركود، تضاعف الضغط بهذا الإتجاه. البيروقراطيات النقابية هي أداة للجم النقابات العمالية التي تناضل من أجل الحد الأدنى من المطالب العمالية.
لهذا السبب ينظر العمال إلى النقابات في العديد من البلدان على أنها جزء من النظام البرجوازي المهيمن بالفعل، والذي لا يبعث على الثقة به من قبل القواعد. من ناحية أخرى، لا تؤدي عمليات إعادة التنظيم في كثير من الأحيان إلى إنشاء كائنات جديدة. والنتيجة هي تشوش العمال، مما يحد من إمكانات النضالات.
إن الدعوة إلى جبهة موحدة للمنظمات العمالية، لتحمل مسؤولية النضال في مواجهة الأزمة الاقتصادية الخطيرة وعواقب الوباء، أمر أساسي. وهذا أمر مهم لجعل النضال الموحد ممكنا ضد الكارثة التي تداهمنا. من المهم أيضاً فضح البيروقراطيات التي لا تفترض أولوية هذا الصراع.
إن الدعوة إلى الوحدة هي أساس التقدم في العمل المباشر للعمال. والحفاظ على تمايزنا السياسي عن القيادات الإصلاحية والبرجوازية، لا علاقة له بالجبهات السياسية، أو الوحدة الدائمة مع مثل هذه القيادات. بل إن النضالات لن تتقدم إلا إذا تغلب العمال على هذه القيادات.
في كثير من الأحيان، ترتبط هذه المعركة ارتباطًا وثيقًا بالصراع من أجل قيادة جديدة ومن أجل الديمقراطية البروليتارية. بدون الديموقراطية البروليتارية، لا توجد إمكانية لأن تعبّر القواعد الشعبية عن إرادتها. وبدون قيادات جديدة، لا يمكن في كثير من الأحيان ضمان الديمقراطية البروليتارية ولا استمرار النضالات.
في أماكن أخرى، من الضروري التنظيم الذاتي للعمال لبناء منظمات جديدة في كل من أحياء الطبقة العاملة وأماكن عملها.

18 – دفاعا عن الحريات الديمقراطية

إن الدول البرجوازية، سواء المنظّمة كأنظمة ديمقراطية أو كأنظمة كبونابرتية، تفرض كل يوم المزيد من القمع ضد نضالات العمال.
إن القمع المباشر للنضالات، والاحتلال العسكري للأحياء الشعبية، واغتيال القادة الشعبيين، وتجريم النشاطات والأحزاب، والرقابة على الصحافة، والسيطرة مع مراقبة كل خطوة من خطوات السكان هي على رأس أولويات الحكومات البرجوازية.
إن المعتقلين السياسيين المحتجزين في السجون حتى أثناء الوباء، كما هو الحال في تشيلي وفلسطين، هم التعبير الواعي عن الإبادة الجماعية التي ترتكبها هذه الحكومات.
في كثير من الأحيان، تضفي الحكومات الشرعية على قوانين الطوارئ وحظر التجول لضمان تطبيق الحجر الصحي، والحصول على الدعم من بعض الجماعات اليسارية.
لكن في الواقع، تريد الحكومات منع الاضطرابات الاجتماعية التي تحتضنها القواعد الشعبية.
من الضروري الدفاع عن الحريات الديمقراطية حتى يتمكن العمال والشباب من التنظيم والنضال.

19- مكافحة اليمين المتطرف

يؤدي الاستقطاب داخل الصراع الطبقي إلى ميل متزايد نحو ظهور القطاعات اليمينية المتطرفة. يتم التعبير عن ذلك في الانتخابات، ولكن أيضا وبشكل أساسي في ظهور الجماعات الفاشية بشكل مباشر.
من الأهمية بمكان تمييز اليمين المتطرف المؤسسي عن الجماعات الفاشية. المنظمات الإصلاحية، ومن أجل تبرير ولائها للمنظمات البرجوازية “الديمقراطية”، تصنّف كل اليمين المتطرف على أنه “فاشي”. لكن الفاشيين قطاعات تُعدّ وتعمل حتى من منظور عسكري لتدمير الحركة البروليتارية ومنظماتها.
يتصرف اليمين المتطرف المؤسسي من خلال الديمقراطية البرجوازية، بل وينمو من خلال الانتخابات، مثل ترامب وبولسونارو ولوبان وفوكس وغيرها. إنهم يعتمدون بوعي على الانقسام والقمع كمنهجية لتقسيم الطبقة العاملة. وقد تمكّنوا في كثير من الأحيان من تقسيمها، كما هو الحال في الاتكاء على البروليتاريا البيضاء ضد العمال السود، والبيض ضد المهاجرين أو السكان الأصليين، والرجال ضد النساء، إلخ.
هناك قطاعات فاشية ثانوية تظهر في ظلال هذه العمليات. إنهم أقلية فائقة، لأن البرجوازية لا تشعر بالحاجة إليها. ومع ذلك، هناك اتجاه نحو نموها في ظل أزمة الديمقراطية البرجوازية المحمية من قبل اليمين المتطرف المؤسسي.
من الضروري الانخراط في معركة سياسية وأيديولوجية شديدة ضد الانقسام العنصري والجنسي والمثلي ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية والخوف من الأجانب الذين تحرّض عليهم أفكار اليمين المتطرف داخل الطبقة العاملة. بخلاف المواجهة السياسية والأيديولوجية، هناك حاجة أيضاً إلى تنظيم لجان للدفاع عن النفس للقتال العسكري عند الضرورة.

20- شباب بلا رؤى

لقد تأثر الشباب بشدة حول العالم بالخطط الرأسمالية النيوليبرالية التي جعلت الأجور متدنية، وعلاقات العمل غير مستقرة، وحوّلت معظم الشباب إلى أناس بدون مستقبل. الضرر الذي يلحق بالصحة العامة والتعليم ينعكس بضرر أكبر على رؤى الشباب وحياتهم.
تسببت الإجراءات الوبائية والحبس في إغلاق المدارس والجامعات في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى توسيع نطاق التعليم من خلال الإنترنت، وقد أدى ذلك إلى زيادة المسافة التعليمية بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت والكمبيوتر وأولئك الذين لم يتمكنوا من ذلك، ومعظمهم من الشباب الفقراء حول العالم.

الآن، ارتفاع البطالة أكثر في صفوف الشباب، قد يؤدي ذلك إلى انفجارات شعبية جديدة، مع وجود الشباب المتطرفين في المقدمة.
ليس من قبيل الصدفة أن شباب القطاعات الشعبية هم في طليعة النضالات الثورية التي تحدث في أجزاء كثيرة من العالم. الشعور بعدم وجود شيء ما يخسرونه، يدفع الشباب نحو المواجهة مع أجهزة الشرطة.
الخط الأول في تشيلي – المناضلون الذين يدافعون عن الاحتجاجات ضد الشرطة – رموز لعملية عالمية. كان الشباب من الأحياء الشعبية طليعة العمليات الثورية في الإكوادور وكولومبيا والعراق ولبنان وهونغ كونغ، تماماً كما هو الحال الآن في الولايات المتحدة.
التعليم العام والمجاني على جميع المستويات! لإلغاء الخطط النيوليبرالية التي تضر بالتعليم العام! لزيادة ميزانية التعليم العام! لضمان شروط الوصول إلى التعليم المجاني عبر الإنترنت أثناء الوباء.
المطالب الأساسية هي: التعليم العام والمجاني على جميع المستويات. إلغاء الخطط النيوليبرالية التي تضر بالتعليم العام. زيادة ميزانية التعليم العام. ضمان شروط الوصول إلى التعليم المجاني عبر الإنترنت أثناء الوباء. ضمان العمالة للشباب. الأجر المتساوي للشباب والكبار. توظيف فوري لجميع الشباب الفقراء.

21- دخول عام ومجاني للانترنت

الاتصالات الحديثة تطورت بشكل مهم للغاية على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. خلال العزلة التي سببها الوباء، أصبح التواصل على الإنترنت أكثر انتشاراً في كل مكان.
ومع ذلك، بعيداً عن دمقرطة الاتصال، يظل الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر ووسائل التواصل الاجتماعي امتيازاً. تستخدم الشركات وسائل التواصل الاجتماعي للدعاية، وتستخدمها الجماعات اليمينية المتطرفة لنشر أكاذيب كراهية الأجانب وأيديولوجياتها.
من الضروري ضمان حق التواصل الاجتماعي على الإنترنت باستخدام أجهزة كمبيوتر بسيطة ومجانية وهواتف محمولة تعتمد الـ “واي فاي” الحكومي بشكل عام.

22- اشتراكية أو بربرية

إن الدولة هي في الواقع كيان ديكتاتوري للطبقات السائدة من أجل فرض سيطرتها على المجتمع. وسواء كان ذلك من خلال الديمقراطية البرجوازية، أو الأنظمة البونابارتية، فإن السياسات المفروضة هي سياسات برجوازية. أقلية قليلة تفرض رغباتها على ملايين الناس، من خلال الحكومات والبرلمانات والقوات المسلحة.
في الديمقراطيات البرجوازية، يتم التلاعب بالانتخابات من قبل الشركات الكبرى التي تمول أكبر الأحزاب وتنتصر دائماً، من خلال الأحزاب اليمينية أو “اليسار” الإصلاحي. غالباً ما تكون الخطط الاقتصادية المطبقة هي نفسها سواء فاز “اليمين” أو “اليسار الإصلاحي”.

ديمقراطية الأغنياء في أزمة. إن الوعي حول مهزلة “الدولة للجميع” يتزايد بين العمال. إن الفساد مرض لكل دولة برجوازية.
نريد تدمير الدولة البرجوازية وبناء ديمقراطية بروليتارية. الديموقراطية البروليتارية يجب أن تكون مدعومة من قبل منظمات العمال، مع وجود ناخبين ومندوبين منتخَبين يمكن إسقاطهم في أي وقت. يجب أن يحصل جميع الموظفين على أجر يعادل متوسط أجر العامل الصناعي.
نحن لا نبتكر شيئا. نحن نعتمد على الأمثلة التاريخية لكومونة باريس والسنوات السبع الأولى للثورة الروسية قبل البيروقراطية الستالينية. وكما قال لينين، فإن الدولة العمالية كانت أكثر ديمقراطية بألف مرة من كل الديمقراطيات البرجوازية الأخرى.
سيسمح التأميم المشترك للشركات الكبرى وتخطيط الاقتصاد بمجتمع جديد يلبي احتياجات العمال بدلاً من ضمان أرباح أرباب العمل.
فقط من خلال التقدم نحو الاشتراكية يمكننا تجنب الهمجية. بهذه الطريقة فقط يمكننا تجنب الانهيار البيئي الذي يقترب ويعيد تشكيل الطبيعة التي دمرتها الرأسمالية.

23- لتكوين الأحزاب الثورية، بحاجة لبناء أفرع الأممية الرابعة

نحن في بداية لحظة تاريخية جديدة اتسمت بالوباء والأزمة الاقتصادية والمواجهات الجديدة بين الثورة والثورات المضادة حول العالم.
لحظات مثل هذه تؤدي إلى تحولات كبيرة في وعي الجماهير وطلائعها. يجب أن نتطلع إلى الإستفادة منها في فصل العمال عن القيادات البرجوازية والإصلاحية.
مأساة كل الثورة تقريبا هي افتقارها إلى القيادات الثورية. حتى مع بطولات الجماهير، فإنهم سيهزمون ما لم يتغلبوا على أزمة القيادة الثورية.
لهذا السبب، ليست هناك مهمة أكثر أهمية من بناء الأحزاب، التي توحد الثوار حول برنامج ومفهوم الحزب البلشفي. إن بناء الأحزاب لا ينفصل عن إعادة بناء الأممية الرابعة، الأممية الثورية التي تم تشكيلها بعد الأممية الثالثة بقيادة لينين وتروتسكي.
كما قال تروتسكي في رسالته المسجلة في المؤتمر الذي تأسست فيه الأممية الرابعة عام 1938: “نعم، حزبنا يستحوذ على طاقة كل واحد منا بالكامل. لكن بالمقابل يمنح كل منا سعادة قصوى: الوعي الذي يشاركه المرء في بناء مستقبل أفضل، وأن المرء يحمل على كتفيه جزءاً من مصير البشرية، وأن حياة المرء لن تمر بلا فائدة.”
نود أن ندعو نشطاء مناضلين من أجل مشاركتنا في بناء الأحزاب الثورية ورابطة العمال الأممية، جنين الأممية الثورية. هذه هي الطريقة الوحيدة لبناء مستقبل اشتراكي لمواجهة الهمجية التي تهددنا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,602,809
- فيروس كورونا: الرأسمالية تقتل!
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة
- من أجل أول من أيار موجه للطبقة العاملة للكفاح ضد كافة الحكوم ...
- تاريخ الثورة الروسية: الطبقة الفلاحية
- تاريخ الثورة الروسية: الإئتلاف الأول.. ج 3
- تاريخ الثورة الروسية: الإئتلاف الأول.. ج 2
- تاريخ الثورة الروسية: الائتلاف الأول ج 1
- الأول من أيار يوم النضال العمالي
- 8 آذار: مستمرون في النضال ضد الذكورية والاستغلال
- حول هجمات باريس
- الشعب اليوناني قال لا... ولكن سيبراس وحكومة سيريزا قالوا نعم
- اليونان: لا للإملاءات الإمبريالية. التوقف عن سداد الدين وتأم ...
- اليوم العالمي للمرأة العاملة: توحيد النضال ضد الاضطهاد والاس ...


المزيد.....




- رأس المال: الفصل الثالث عشر (62)
- نجل نتنياهو يثير السخرية بوصفه للمتظاهرين ضد والده بـ -الأجا ...
- الشيوعي العراقي: لتكن الانتخابات المبكرة رافعة للخلاص من منظ ...
- الكتابة المحلية للنهج الديموقراطي بمراكش: بيان رقم 5
- فهم الماركسية ارتكازا إلى الطرح اللينيني
- الشيوعي العراقي: لابد من نهاية لمعاناة الأيزيديين
- مراسل العالم في القدس المحتلة: تواصل التظاهرات المطالبة باست ...
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية
- تيسير خالد : بدء البناء في ( E 1 ) واستيعابها في - القدس الك ...
- صوت الانتفاضة العدد 249


المزيد.....

- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي-الجزء الرابع / نجم الدين فارس
- برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية / الرابطة الأممية للعمال
- فريدريك انجلز والمسائل المُعاصرة المتعلقة بتاريخ المجتمع الب ... / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي السوداني (1946 – 1971) / محمد سيد رصاص
- الأمل في الحزب الثوري، أمل في حياة مستقبلية كريمة..... / محمد الحنفي
- بمناسبة الذكرى ال 150 لميلاده / لينين منظر الثورة ومنفذها * / رشيد غويلب
- ماركس، العبودية السوداء والعنصرية / هشام روحانا
- دراسات اجتماعية-اقتصادية معاصرة / هاشم نعمة
- إضطهاد السود فى الولايات المتّحدة الأمريكيّة و الثورة الشيوع ... / شادي الشماوي
- دفاعا عن الماركسية - الجزء الخامس والاخير - ليون تروتسكي / احمد حسن


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الرابطة الأممية للعمال - برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية