أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - الانتفاضة في زمن الكاظمي














المزيد.....

الانتفاضة في زمن الكاظمي


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 22 - 02:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هلل وطبل الكثيرون بمجيء مصطفى الكاظمي، فقوى السلطة التي تبحث عن منقذ والقوى الإصلاحية التي لا تريد تغيير النظام انما إجراء ترقيعات شكلية، ومجموعات المثقفين التي مارست ذات الدور منذ الاحتلال ولغاية اليوم، كل هذه الأطراف روجت ان الكاظمي هو الحل. 

لكن بجرد بسيط لتصريحات الكاظمي وزياراته وتغريداته وأفعاله تتكشف الحقيقية دون عناء كبير. 

كل ما يتعلق بالانتفاضة ومحاسبة قتلة المنتفضين وتحقيق مطالبهم، إنما هو كلام كان يردده رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، وهو نفس الكلام الذي أطلقه سلفه العبادي ومن قبله نوري المالكي، فجميع هؤلاء ومع كل حركة احتجاجية كانوا يطلقون الوعود ويعطون المهل، ليدخل على الخط التيار الصدري ويسرق الاحتجاجات ويحرف مسارها بالتعاون والتنسيق مع القوى الإصلاحية وجوقة المطبلين الآخرين، وهذه المرة وبعد قدرة الانتفاضة على إزالة عبد المهدي اتفقت جميع هذه الأطراف على ضرب الانتفاضة بأقصى ما لديها من من قوة عن طريق أدواتها ومليشياتها، لتسوق بعدها الكاظمي على أنه رجل المرحلة والضامن لتحقيق مطالب جميع الأطراف. 

لكن ما الذي تحقق منذ تسلم الكاظمي مهامه او ما هي المؤشرات التي تبين أنه جاد في ما أطلقه من شعارات تخص المنتفضين؟ 

حديثه عن إطلاق صراح المعتقلين والمختفطفين ودعوته القضاء الأعلى بذلك جاء برد ينكر تماما وجود اي معتقل او مختطف من المنتفضين، ما يعني أن مصير العشرات من المغيبين والمعتقلين بيد المليشيات وربما قد تم تصفيتهم.

اما حديث الكاظمي عن محاسبة قتلة المنتفضين فذهب إدراج الرياح وما هو الا كتصريحات سابقيه، فهل بأمكانه محاسبة عبد المهدي وحكومته وهي المسؤول الأول عن قتل أكثر من ٨٠٠ وجرح الالاف، وبالنسبة لأعمال العنف والإرهاب بالضد من المنتفضين فهي ذاتها، فلا يكاد يمر يوم دون اعتقال او خطف او حرق او تهديد بالقتل او قتل فعلي في مختلف المحافظات المنتفضة، بل انها ذات الستراتيجية لكل الحكومات في قمع وإسكات المعارضين.

ما الذي حققه الكاظمي او من الممكن أن يحققه وكل دعواته لأبعاد العراق عن الصراع الإيراني الأمريكي عن الأراضي العراقية، بمثابة نكتة باهتة، فها هي المليشيات التابعة لإيران تهدد القواعد الأمريكية وذاك هو خامنئي يصرح بأنه سيطرد القوات الأمريكية من العراق، وهذا هو ترامب وبومبيو يتوعدون الإيرانيين من مغبة اي تدخل على الأرض في العراق، دون أن يتحدث الكاظمي بكلمة عن هذا او ذاك. 

كيف بإمكان الكاظمي محاسبة السراق والقتلة وناهبي المال العام، وهؤلاء هم من جاءوا به إلى السلطة! 

كل من يراهن على قدرة الكاظمي على الحل اما يكون منتفعا منه او واهما وراغبا في بقاء منظومة الطائفية والقومية والقتل مسيطرة على مقدرات الجماهير. 

لا سبيل لتحقيق امال الجماهير وتطلعاتها الا بالخلاص النهائي والجذري للطغمة السياسية المتحكمة منذ ٢٠٠٣ ولغاية الآن، وهذا غير ممكن التحقيق الا باستكمال نضال الجماهير وانتفاضتها وإسقاط هذا النظام. 




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,785,269
- دروع من البراميل
- الشيوعي العراقي _ ستة وثمانون عاما على التأسيس
- مواقف الشيوعي العراقي وفق التفسير المادي لعلم النفس 
- حول مستقبل الانتفاضة
- مرحلة جديدة للانتفاضة
- مئة وخمسون عاما على ولادة لينين
- أنا وجدتي وكورونا
- مصير الانتفاضة بعد نهاية الحظر الوقائي
- الأيديولوجيا الرأسمالية بوصفها أداة للهيمنة


المزيد.....




- مساحته تفوق الهرم الأكبر في مصر..خرائط الليزر تكشف عن أقدم و ...
- حكومة السراج تعلن السيطرة على كامل حدود العاصمة الليبية طراب ...
- هاتف جديد يعيد OnePlus لصدارة المبيعات
- شاهد ما تحولت إليه احتجاجات سلمية في سياتل الأمريكية
- طرد العلماء الصينيين سيكلف أمريكا غاليا
- أزمة الخليج: ما آفاق المصالحة في الذكرى الثالثة لمقاطعة قطر؟ ...
- الحرب في ليبيا: حكومة الوفاق الوطني -تستعيد السيطرة- على طرا ...
- مداخلةفاطمة الزهراء برصات، في أشغال لجنة القطاعات الاجتماعية ...
- القانونية النيابية : لا انتخابات مبكرة دون حـل مجلس النواب ...
- الكشف عن قوام الفريق العراقي في الحوار الاستراتيجي مع واشنطن ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - الانتفاضة في زمن الكاظمي