أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - دعاء عامر - السياسة في العراق مابين الولاء والمصالح














المزيد.....

السياسة في العراق مابين الولاء والمصالح


دعاء عامر

الحوار المتمدن-العدد: 6563 - 2020 / 5 / 13 - 00:32
المحور: الصحافة والاعلام
    


ما فعله اهل القرار من السياسيين جعل الشارع العراقي يخضع لانقسامات كثيرة تختلف باختلاف محتوى الرسائل التي بثها ويبثها هؤلاء عن طريق ادارة الصراعات كما في السنوات الماضية واللاحقة والى يومنا وهذا امر طبيعي . فالتناحر على السلطة وفق رؤية مصلحية حزبية فئوية وغير ذلك كلها أثرت وبشكل مباشر على الفرد العراقي وجعلت منه ضحية في ظل ما سبق ، الوضع لم يهدأ ابدا فمنذ عقود طويلة والعراق في حرب مستمرة ، لم يكن لخيرات العراق فضلا على اهله بل كان نقمة تحط عليه طيلة حياته فبالرغم من زيادة إنتاجه النفطي لم يحظ بهذا الخير ابدا ،فالعراق وعلى مر العصور لم يكن بلدا ذا رفاهية ولم تتوفر فيه أبسط سبل العيش والراحة فالقلق مستمر حروب وانقلابات وحرائق ومظاهرات وازمات على جميع الاصعدة . الكهرباء والماء واستقطاعات سريعة عند كل أزمة لرواتب الموظفين والمتقاعدين اولئك الشريحة التي خدمت وافنت عمرها بخدمة البلد وهم احوج ما يكون لراتبهم التقاعدي الذي هو اصلا لا يكفي لشراء الدواء ومتطلبات حاجاتهم وبهذا العمر خصوصا ناهيك عن إيجارات ودفع خطوط المولد الأهلي وغيرها من الأمور المعيشية التي ترهق المواطن وتقسم ظهره ،كل هذا وغيره اثر سلبا كما قلنا على الفرد وسلوكه فالبطالة مثلا هي من اهم الأسباب التي تجعل الانسان يتجه لاتجاهات مجهولة ليس على وجه العموم طبعا ولكن هي قراءات ونتائج تحتمل نسبة معينة من التوقع كالانحراف وتعاطي المخدرات وادمان الكحول أو الهجرة غير الشرعية او العمل بإمكان اقل من المستوى الثقافي والعلمي للشخص بعيدا عن التخصص الجامعي من أجل لقمة العيش ،والسبب الأكثر أهمية في ما صنعه هؤلاء في العراق هو الطائفية التي اججت الكراهية والحقد لعدة سنوات و مازال الكثير يدفع ثمنها الى يومنا هذا ،لم تجلب السياسة الرعناء لهذا البلد غير الخوف والدمار والفقر والجوع والحرمان .
السياسي والوطني الحقيقي هو من يحاول ويسعى جاهدا أن تكون له بصمة ومساهمة طيبة في بناء هذا البلد بتطبيق واجبه بعيدا عن الطائفية المقيتة والتبعية والمصلحية من أجل شعبه ووطنه وان يفكر بأبناء هذا البلد قبل أن يفكر بنفسه وحزبه . متى نجد مثل هذه الشخصية وأين نعثر عليه؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,260,610
- البدايات الصعبة
- كيف تستثمر وقتك في ظل أزمة كورونا؟
- كورونا والموت


المزيد.....




- لبنان: قرابة 300 إصابة كورونا جديدة.. والأزمة المُزدوجة تضغط ...
- عادت وتيرة الإصابات إلى التزايد.. هل دخلت مصر الموجة الثانية ...
- بعد أعوام من بنائه في مصر..اكتشف المرقد الأخير الذي سيحتضن ك ...
- إصابات كورونا تقترب من 20 مليون شخص.. و730 ألف حالة وفاة
- بموجب قانون الأمن القومي.. شرطة هونغ كونغ تعتقل قطب الإعلام ...
- شاهد: صدامات بين الشرطة ومحتجين في بيلاروس عقب الانتخابات ال ...
- انفجار بيروت: -لماذا لن نسامح المسؤولين؟-
- لماذا يتخلى الفرنسيون عن حيواناتهم الأليفة؟
- شاهد: صدامات بين الشرطة ومحتجين في بيلاروس عقب الانتخابات ال ...
- شرطة هونغ كونغ تلقي القبض على قطب الإعلام المؤيد للديمقراطية ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - دعاء عامر - السياسة في العراق مابين الولاء والمصالح