أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - عدنان الصفار - حول الحركة النقابية ونضالات العمال في العراق















المزيد.....

حول الحركة النقابية ونضالات العمال في العراق


عدنان الصفار

الحوار المتمدن-العدد: 6551 - 2020 / 5 / 1 - 08:50
المحور: ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية
    




1- بدايات الحراك العمالي في العراق

عام 1916 تحرك العمال في شركة بيت لنج الانجليزية مطالبين بانصاف حقوقهم، اذ قدم عمال الدوكيارد في البصرة بعريضة الى الشركة يطالبون برفع الحيف عنهم وذلك بمساواتهم بالعمال الأجانب من ناحية الأجور والإجازات ، الا ان الشركة رفضت مطاليب العمال اذ كانت مسندة من قبل قوات الاحتلال، ومع ذلك كان رد العمال القيام بالإضراب، فكان إضراباً عفوياً يدل على إصرار العمال على تحقيق مطالبهم البسيطة هذه، وقد جوبه هذا الإضراب بالعنف وكسر بقوة السلاح .

مطلع العشرينات قامت الطبقة العاملة بعدة اضرابات منفردة وعفوية كاضرابات عام 1922 و 1923 و 1925 و 1926 التي جرت في السكك الحديدية وفي العبخانة (شركة الكهرباء الاجنبية) وكان كل اضراب يغني بنجاحه او اخفاقه وعي العمال.

2- تأسيس اولى النقابات العراقية

اجازة اول جمعية للعمال في تموز عام 1929، ( جمعية أصحاب الصنائع ) برئاسة الراحل محمد صالح القزاز ، في الوقت الذي رفضت السلطات طلب تكوين نادي للعمال عام 1924. وكانت اغلبية منتسبيها من عمال السكك الحديدية ، وفي 22 / 2 / 1933 تحقق انتصار عام للعمال بتعديل اسم الجمعية إلى اتحاد عمال العراق .

وفي 11 / 7 / 1959 عقد أول مؤتمر تأسيسي للاتحاد العام لنقابات العمال في الجمهورية العراقية برئاسة الراحل صادق جعفر الفلاحي ، وانعقد المؤتمر الاول للاتحاد العام لنقابات العمال في الجمهورية العراقية للفترة 9 ـــ 11 / شباط / 1960 برئاسة الراحل علي شكر .

3- مساهمة الحركة العمالية في النضالات الوطنية

تميز العمل النقابي في العراق بارتباطه مباشرة بالنشاط السياسي منذ البداية، وذلك في النضال ليس من اجل المطالب اليومية الآنية فحسب، بل ومن اجل استقلال الوطني، وضد نهب الشركات الاحتكارية الاستعمارية لخيرات البلاد بالرغم من حداثتها. ولذلك وقفت القوى الحاكمة منذ البداية ضد الحركة النقابية وحاولت صرف اتجاها والتضييق عليها، ولهذا يمكن القول ان الحركة النقابية لم تنفصل في نضالها، في يوم من الايام عن نضالات القوى الوطنية الاخرى من اجل استرجاع حقوق العراق المغتصبة. لهذا كان لها دورها المشرف في وثبة كانون الثاني 1948 وانتفاضتي تشرين 1952 و 1957 وثورة 14 تموز 1958 الوطنية الديموقراطية، وضد ردة شباط 1963 وفي كل المناسبات الوطنية.

وتميزت الحركة النقابية بمواجهتها لكل محاولات تزوير ارادتها وفرض قيادات غير عمالية وبعيدة كل البعد عن العمل النقابي على ادارة النقابات.

ان النقابات العمالية في العراق واجهت ظروفاً صعبة منذ نشوئها، اذا كان عدوها الطبقي يفهم تماماً اهمية النقابات وجورها في تعبئة الطبقة العاملة وبث الوعي بين صفوفها، ولم تر النقابات الحياة الديموقراطية السليمة عدا فترات قلقلة متقطعة طيلة حياتها ومنذ نشوئها ، اذ لم تعط النقابات المجال كيما تثبت تلك التقاليد ، فمن يراقب الأحداث يرى من جانب بطولات الطبقة العاملة المتمثلة في اضراباتها العديدة وخاصة اضربات عمال النفط في كركوك، اضراب كاروباغي وعمال الموانئ والنفط والسيكاير بالاضافة الى المسيرة البطولية العمالية لعمال محطة H3 وغيرها، ومن جانب اخر يمكن ملاحظة وتلمس المحاربة الشرسة والجادة وخاصة من قبل الانظمة الحاكمة وبالدرجة الاولى، الواقفة تحت تأثير القوى الاستعمارية، بالاضافة الى مواقف الانتهازيين التي لا تقل في اهميتها عن عداء القوى العملية والمرتبطة كلياً بالقوى الاستعمارية.

4 ــ ابرز الشخصيات النقابية العراقية

صادق جعفر الفلاحي / علي شكر / طالب عبد الجبار / كاظم الدجيلي / ارا خاجادور / حكمت كوتاني / فخري بطرس / عبد القادر عياش / هادي علوان / محمد غضبان / علي الغزالي / صادق قدير الخباز / كليبان صالح / حسين علوان / ابراهيم عبد الجبار / محسن ملا علي / حنا شابا / لطيف كشكول / هاشم علي محسن والعشرات غيرهم

5ــ أبرز شهداء الحركة النقابية العراقية

أول شهيد عامل هو حسن الأخرس النجار مايس عام 1920 / الشهيد حسن عياش العامل الذي اغتالته اجهزة نوري السعيد مساء 13 كانون الأول عام 1932 مناضلاً عنيداً تتوسم فيه صفات الثورية الرائعة / دنخا يلدا عام 1951 في سجن نقرة السلمان / طلعت لازار انتفاضة تشرين 1952 / حاجي بشير حزيران 1953 مذبحة سجن بغداد / احمد حسون حزيران 1953 مذبحة بغداد / احمد علوان وعبد الجبار الزهيري و هادي الخياط و محسن هداد في ايلول 1953 سجن الكوت / محمد سلمان اثناء انتفاضة تشرين 1956 / طالب عبد الجبار وعلي الوتار وصبحي سباهي و عبد الرضا هويش شباط 1963 / جبار لفته كانون الثاني 1968 شركة الزيوت / هندال جابر 1983 البصرة / خضر كاكيل كردستان 1984 / هادي صالح بغداد 2005 / والعشرات غيرهم في فترات مختلفة

6 - واقع الحركة النقابية العمالية الآن

تعاني الحركة النقابية العمالية العراقية منذ عام 2003 من صعوبات نتيجة استمرار تنفيذ قرارات وقوانين النظام الدكتاتوري السابق في منع حق التنظيم وهيمنة وتدخل أحزاب السلطة باشكال مختلفة لأنها تريد ان تبقى الحركة النقابية ضعيفة في القطاع العام ، ومهمشة ولا دور لها من خلال فرض بعض النقابات الصفراء واعطاءها ( الشرعية والقانونية الحكومية ) فيما هي بعيدة عن قضايا وحقوق ومصالح الطبقة العاملة العراقية .

الحركة النقابية العمالية العراقية تناضل في هذه المرحلة لتعزيز دورها بين العمال في مختلف قطاعات الإنتاج ( العام ، الخاص ، المختلط ، التعاوني ) وتعزيز دور التنظيم النقابي وتوسيعه بين هذه القطاعات . رغم ما شهدته الأوضاع في بلدنا المزيد من التعقيد والتشابك والتدهور بعد انتخابات الدورة الرابعة لمجلس النواب ، وتكاثرت المشاكل مستعصية الحل في إطار منظومة الحكم القائمة ونهجها، على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية - الاجتماعية، لتصبح أزمة شاملة ذات أبعاد بنيوية وسياسية. وقد تعمقت هذه الأزمة بجوانبها المتعددة، وتجلت كأزمة نظام حكم وحكومة، وأزمة علاقات وعدم ثقة متبادلة بين القوى والكتل المتنفذة. واخذ مسار الأحداث وتداعياتها يثيران قلقا متناميا داخل العراق وفي البعدين الإقليمي والدولي، ليس فقط على مسار العملية السياسية وبلوغها غايتها المرجوة في إقامة الدولة الديمقراطية الاتحادية المزدهرة، بل وعلى الدولة العراقية ككيان موحد. لذلك يطالب العمال اليوم ب:

1 ــ العمل على تشريع قانون جديد للتقاعد والضمان الاجتماعي للعمال يضمن للعمال وكادحي شعبنا حياة كريمة ويشمل العاطلين والمتعطلين عن العمل ووفق معايير العمل الدولية .

2 ــ العمل على إنهاء أزمة البطالة بتشغيل الشركات العامة المتعطلة عن العمل وإعادة الحياة للدورة الاقتصادية .

3 ــ التسريع بدعم الصناعة الوطنية في القطاعين العام والخاص والتطبيق الفعال لقانوني حماية المنتوج الوطني وحماية المستهلك .

4 ــ ضمان حق التنظيم النقابي في القطاع العام ، خاصة بعد إنضمام ومصادقة العراق إلى الاتفاقية الدولية رقم 87 لسنة 1948 (اتفاقية الحرية النقابية وحماية حق التنظيم النقابي ) .

5 ــ رفض خصخصة قطاعات الخدمات العامة ( الكهرباء ، التعليم ، الصحة وغيرها ) .

6 ــ عدم الخضوع لشروط وإملاءات المؤسسات المالية الدولية ( البنك الدولي ، صندوق النقد الدولي ) بخصخصة الشركات الصناعية في القطاع العام .

7 ــ ضمان حقوق ومساواة المرأة العاملة في فرص العمل والأجور وضمان إنهاء كل أشكال العنف ضدها

8 ــ إلغاء قانون التنظيم النقابي للعمال رقم ( 52 ) لسنة 1987 والقرار ( 150 ) لسنة 1987 . وعدم التدخل في الشأن النقابي من أي طرف .

9 ــ العمل على إنفاذ وتطبيق قانون العمل رقم ( 37 ) لسنة 2015 .

10 ــ العمل على ضمان حقوق ذوي الإعاقة وتعديل قانون رقم ( 38 ) لسنة 2013 ومنحهم حقوقهم وفق معايير لائحة حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية ذات الشأن

11 ــ تعزيز العلاقات وتطويرها مع الاتحادات والمنظمات الدولية في مختلف المجالات . وبشكل خاص مع الاتحاد العربي للنقابات ( ATUC ) والاتحاد الدولي للنقابات ( ITUC ) ومركز التضامن العمالي الدولي ، والاتحاد الدولي للصناعات ومنظمة العمل الدولية ومركزه الدولي للتدريب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,857,070
- ثلاثون عاماً من التعسف السلطوي بحق الحركة النقابية العمالية ...
- في الذكرى 52 لثورة 14 تموز المجيدة .. الطبقة العاملة العراقي ...
- الضمان الاجتماعي للعمال بين التجربة الوطنية والمعايير الدولي ...
- الحركة النقابية العمالية ، طبيعتها ، مهماتها
- عمال قطاع النسيج العراقي .. تظاهرات واعتصامات لانتزاع حقوقهم ...
- شهداء الطبقة العاملة العراقية .. شهداء الوطن
- حقائق غابت عن بال المعلم .. !


المزيد.....




- الحكومة اليمنية تدعو إلى فصل ملف -صافر- عن مقترحات المبعوث ا ...
- وزير الدفاع في الانبار لتوضيح تصريحاته الاخيرة
- التلفزيون الرسمي يعلن عن مرسوم جديد لسلطان عمان هيثم بن طارق ...
- بعد إطلاق عملتيه العسكرية الأولى ضد -داعش-... هل ينجح الكاظم ...
- شرطي يبصق على متظاهرة... مشهد جديد يهز الرأي العام الأمريكي. ...
- الجيش الجزائري يدمر 9 مخابئ لـ-جماعات إرهابية- في جبل بوزقزة ...
- فيل يواجه نهاية مؤلمة... فيديو
- في جميع أنحاء أمريكا... الشرطة تنضم إلى المحتجين وتشاركهم ال ...
- مصر.. الحكومة تكشف حقيقة توقف العمل بمحطة الضبعة النووية
- دراسة: مناعة البعض قد تمكنهم من التغلب على كورونا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - عدنان الصفار - حول الحركة النقابية ونضالات العمال في العراق