أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - الحركة التقدمية الكويتية - إن كانت هناك مصالحة… فهذا هو الطريق وهذه هي الأسس














المزيد.....

إن كانت هناك مصالحة… فهذا هو الطريق وهذه هي الأسس


الحركة التقدمية الكويتية

الحوار المتمدن-العدد: 6537 - 2020 / 4 / 14 - 20:40
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    



تابعت الحركة التقدمية الكويتية باهتمام المبادرة التي أطلقها أخيراً الزعيم الوطني التاريخي الدكتور أحمد الخطيب بعنوان (المطلوب مصالحة لا عفو)، التي حظيت بدرجة ملحوظة من اهتمام الرأي العام، وذلك على الرغم من كونها ليست الدعوة الأولى للمصالحة السياسية أو الوطنية لطيّ صفحة الأزمة السياسية الممتدة منذ العام ٢٠١٠، وعلى الرغم كذلك من عدم وجود مشروع متكامل لهذه المبادرة وآليات تحقيقها، ناهيك عن عدم وضوح مدى استعداد السلطة للتجاوب معها في ظل موازين القوى الحالية، إلا أن هذه المبادرة اكتسبت أهمية خاصة بسبب المكانة السياسية والمعنوية للدكتور أحمد الخطيب، ولأنها أطلقت ضمن ظرف يطغى عليه مزاج تصالحي جراء التحدي المتمثل في جائحة فيروس كورونا المستجد وما يتطلبه من تضامن وتسخير مختلف الجهود وتعبئتها لمكافحة الجائحة وتداعياتها.
ونحن نرى أن الدعوات المتكررة التي يجري طرحها بين وقت وآخر حول المصالحة السياسية أو الوطنية، تدلل على وجود حاجة موضوعية للبحث عن مخرج من استمرار الدوران المرهق في الحلقة المفرغة للأزمة السياسية وتداعياتها طوال العقد الزمني الأخير، ولكننا مع ذلك كله، وبعيداً عن الانسياق وراء أية أوهام أو تقديرات مبالغ فيها، فإننا في الحركة التقدمية الكويتية معنيون بتوضيح النقاط والمنطلقات والأسس والاعتبارات التالية:

أولاً: إن الدعوة للمصالحة أمر مفهوم في عالم السياسة، وهناك شواهد سابقة عليها محلياً وعالمياً في فترات مواجهة التحديات الكبرى وفي الفترات الانتقالية وعند بروز ظروف استثنائية… ولكن هذه المصالحات أياً كانت لا يمكن أن تلغي وجود مصالح اقتصادية واجتماعية متناقضة، ولا تعني طمس الخلافات والمواقف السياسية والفكرية المتباينة، كما أنها لا تعني التسليم والرضوخ وإنما هي تمثل شيئاً من التفاهم المبني على درجة من الثقة المتبادلة لطيّ صفحة سابقة وتسوية أوضاعها ووضع أسس متوافق عليها لمرحلة جديدة، ومن الشواهد التاريخية على ذلك ما حدث بعد استقلال الكويت، وكذلك ما حدث من أجواء تصالحية بعد الصراع الذي دار في المجتمع الكويتي بعد تزوير انتخابات ١٩٦٧ عبر اطلاق سراح المحكومين في قضية أمن الدولة الأولى وبيان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في ٢٤ يونيو ١٩٧٠، التي مهدت لإجراء انتخابات ١٩٧١ وحالة الانفراج التي امتدت إلى العام ١٩٧٦ وتحققت خلالها انجازات وطنية كبرى كان أبرزها تأميم النفط، وأخيراً مؤتمر جدة الشعبي خلال فترة الاحتلال والتزام السلطة بعودة العمل بالدستور بعد التحرير.

ثانياً: إننا نتفق مع القول بأن المصالحة لا تعني مجرد العفو عن المحكومين والمحبوسين والملاحقين في قضايا الرأي والتجمعات والقضايا السياسية، ولا يجوز حصرها فيه، ولكن هذا العفو بعيداً عن أي إذلال أو انتقام هو أحد أهم العناوين الرئيسية لأي مصالحة مستحقة، شأنه في ذلك شأن العناوين الثلاثة الأخرى التي تمثل مداخل لتحقيق حالة إنفراج سياسي، وهي:
١- إلغاء ما تبقى من قرارات انتقامية تتصل بسحب الجنسية الكويتية لأسباب سياسية.
٢- تفكيك ترسانة القوانين المقيدة للحريات.
٣- التوافق على نظام انتخابي ديمقراطي بديل لنظام الصوت الواحد المجزوء الذي عانت الكويت ولاتزال تعاني من أضراره وعواقبه.

ثالثاً: إن المصالحة يجب أن تستند إلى الأسس الدستورية ومبادئ الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وبالتالي فإن أي مصالحة لا تعني إطلاقاً منح تفويض سياسي أو شعبي لإطلاق يد السلطة في اتخاذ ما تراه من اجراءات، بل يجب الانتباه إلى ما كان مطروحاً من توجهات لاستهداف الدستور، وما يدور من محاولات لتمرير مشروعات تعويض تنفيعية منحازة طبقياً تحت غطاء مواجهة الأزمة وتداعياتها، ناهيك عما يتم تداوله حول مصير مجلس الأمة، على الرغم من كل تحفظاتنا واعتراضاتنا الجدية على المجلس الحالي… ومن هنا فإنه يجب التنبيه كذلك إلى أن أي مصالحة لا يجب أن تكون صفقة سياسية خارج الإطار الدستوري ولا هي غطاء للانفراد السلطوي بالقرار.

رابعاً: إن أي مصالحة سياسية أو وطنية جدية لا معنى لها مالم يتم التوافق فيها على اتخاذ اجراءات جدية لمكافحة الفساد ووقف النهب المنظم لمقدرات الدولة، وتشكيل حكومة إصلاحية ذات نَفَس ديمقراطي تعالج المشكلات المزمنة والقضايا العالقة والمستجدة مثل آثار وتداعيات ما بعد أزمة الكورونا، ومعالجة مشكلة الاعتماد على مورد اقتصادي وحيد؛ وقضية التركيبة السكانية؛ والكويتيين البدون ، وإلزام القطاع الخاص للقيام بمسؤوليته الاجتماعية، وتصحيح المسار المتبع في إدارة الدولة، وأن تراعي هذه الحكومة في سياساتها الاقتصادية المصلحة الوطنية واعتبارات العدالة الاجتماعية، بحيث تتوجه نحو بناء كويت جديدة على أسس جديدة، مثلما كان هذا الاستحقاق قائماً بعد التحرير في العام ١٩٩١ الذي تعمدت السلطة والقوى الطبقية المتنفذة حينذاك تجاهله وتعطيله.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,656,190
- ما يسمى ورقة “إجراءات دعم الأزمات” تقدم مقترحات منحازة لمصال ...
- تاريخ يستحق أن يوُثقّ ... بيان الحركة التقدمية الكويتية في ا ...
- تقرير عن ا ألاوضاع الراهنة في الكويت والتطورات الجارية في ال ...
- بيان حول ضرورة وضع حل إنساني وعادل ونهائي لقضية الكويتيين ال ...
- أزمة النظام الاقتصادي العالمي تطال الكويت بتبني الحكومة التو ...
- تحية للمرأة الكويتية بمناسبة يوم المرأة العالمي
- لا للتعسف الرقابي.. ولا لنهج التشدد والتضييق والانغلاق
- بيان بمناسبة عيد العمال العالمي صادر عن الحركة التقدمية الكو ...
- الدور التاريخي والنضالي للمرأة الكويتية
- البنية الاجتماعية الطبقية في الكويت وفق منظور الحركة التقدمي ...


المزيد.....




- بعد تصريحات حول مقتل عناصر -فاغنر- الروسية بقصف لحكومة الوفا ...
- اكتشاف سلف صغير للديناصورات
- لافروف وماس يبحثان المساعدات الإنسانية لسوريا
- FBI: نفتح قضية جديدة متعلقة بالصين مرة كل 10 ساعات
- مصر تطلع بريطانيا على التطورات في ليبيا وأزمة سد النهضة
- دراسة تكشف ما تقدمه النجوم للكون لدى موتها!
- فيديو: نواعير حماة تواصل دورانها بعد أعمال صيانة وترميم لأكب ...
- اغتيال الهاشمي: هل يفعل العراق مايكفي لمنع الاغتيالات السياس ...
- على هامش اعتصام الدكاترة بوزارة التعليم العالي: الدكاترة ال ...
- فيديو: نواعير حماة تواصل دورانها بعد أعمال صيانة وترميم لأكب ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - الحركة التقدمية الكويتية - إن كانت هناك مصالحة… فهذا هو الطريق وهذه هي الأسس