أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - مشعل يسار - الأمور اتضحت ولا لبس فيها















المزيد.....

الأمور اتضحت ولا لبس فيها


مشعل يسار

الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 12 - 14:44
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ما يجري ليس سوى تمرينة أخيرة على كيفية إخضاع الشعوب بترويعها مع بدء احتدام أزمة نظام رأس المال المالي العالمي المبني على المضاربات ولعبة البورصة وترهيب الدول لنشلها وعلى الضرائب الإضافية بخلاف الرأسمالية الكلاسيكية المبنية على حركة السوق وفائض القيمة واستغلال العمال من ضمن قانون الربح الرأسمالي. ولكن هذا لا يعني البتة التخلي عن قانون الربح كأساس لأي نظام استغلالي رأسمالي.
الدولة العميقة المتخفية في الولايات المتحدة (دولة غولدن ساكس) والمهيمنة عليها كمطية تستخدمها في حربها العالمية من أجل الهيمنة على العالم كله، أي إنشاء إمبراطورية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين العالمية هذه المرة وزعت سلاحها البيولوجي الفيروسي في الصين بداية ثم في إيران الوحيدة العاصية عليها في منطقة الشرق الأوسط المنكوبة المنهوبة وفي إيطاليا المتعاونة مع الصين مؤخرا رغم أنف الناتو المستخدم كأداة للهيمنة على القارة العجوز.
الصين هلعت من الفيروس لأنها عرفت أنها المستهدفة الأولى كوليد للرأسمالية بقيادة الحزب الشيوعي، أي كوليد سفاح غير شرعي كبر أكثر من اللازم وبدأ يستقل عن والديه ويلعب لعبته الخاصة في هذه الحياة المضطربة من جراء الصراعات الأبدية. ومن هنا كان ذاك الذعر الذي تملّكها وتجنيد كل الطاقات لرد السلاح الجرثومي غير المعروف والسريع الانتقال من شخص إلى شخص. ومع ذلك لم تفقد وعيها الرأسمالي فاشترت الشركات الغربية الخائفة من نتائج الوباء والموجودة في أراضيها بالهردبيلة أي بالسعر البخس. وكانت تلك بروفة لما سيحصل الآن على الصعيد العالمي من شراء قلة متمولة للسوق المنهارة.
لامعروفية ضرر هذا الفيروس ولدت هذا الذعر الذي انتقلت عدواه إلى البلدان الأخرى وألهبتها وسعّرتها خصوصا وسائل الإعلام العالمية المهيمنة عليها احتكارات الحكومة العالمية للدولة العميقة لتحول بجبروتها الإعلامي التزويري الفيروس بسرعة إلى وباء قاتل وكأنه الطاعون.
تلقفت كل الدول الرأسمالية باستثناء قلة ضئيلة منها هذه اللعبة وأخذت كل واحدة منها تلعبها كما تقتضي مصالحها، لا سيما مصلحتها في لجم التحركات الشعبية التي افترضت عن حق أنها ستحصل قريبا جدا مع تعمق أزمة الرأسمالية الحديثة لتذكرنا بأزمة الكساد الكبرى في ثلاثينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة وتأثيرها على غيرها من البلدان.
إن الرأسمالية المالية الحديثة المتعاونة مع البيرقراطية الخادمة والحامية لها ولنظامها أظهرت أنها رأسمالية نهب وتشليح وفساد بامتياز. لنأخذ لبنان مثلاً على صغره. فإثر انتهاء الحرب الأهلية جاء رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري كممثل للنيوليبرالية وكان سباقا إلى إفراغ خزينة الدولة اللبنانية بواسطة الألاعيب المالية المختلفة وعلى رأسها رفع نسبة الفوائد. وهو كان من شرّع التسيب المالي فدرب كل الطقم السياسي والبنكي على كيفية نهب ما يأتي إلى الخزينة من الضرائب والاستدانات من مؤتمرات باريس المرقمة ومن مساعدات للبنان مقابل امتصاصه اللاجئين من سوريا والعراق وغيرهما إثر الحروب التي شنتها الولايات المتحدة ولواحيقها الأوروبيون الهرمون. وحين حل موعد مؤتمر باريس-4 المعروف بمؤتمر "سيدر" كانت الرأسمالية الأميركية قد بدأت اعتماد استراتيجية جديدة مع بداية رئاسة ترامب هي شن هجوم على الحلفاء والخصوم على السواء لأجل المحافظة على الهيمنة على العالم ومنافسة التنين الصيني. فكان تشليح ومحاولة تشليح السعودية وكوريا الجنوبية واليابان وأوروبا، وفرض العقوبات التجارية على الصين وروسيا. وكان على صعيد لبنان قطع دابر مؤتمر سيدر وإغلاق صنبور المساعدة المالية الجديدة له. فانهار الاقتصاد اللبناني المبني على أعمدة النظام البنكي الذي طالما امتدحه الاقتصاديون بأنه لا يحرق ولا يغرق كبيت من كرتون. غرق بين ليلة وضحاها وسرق أصحاب البنوك والساسة الفاسدون الذين كانوا ينهبون من كل قرض باريسي حصة الأسد بالتكافل والتضامن مع هذه البنوك التي كانت تمول بقاء الدولة على قيد الحياة.
هذه الأزمة التي افتعلها التدخل الأميركي لأجل عدم إعطاء لبنان جرعة قروض جديدة ليبقى اقتصاده معوّماً وعلى قيد الحياة بعدما برطلت المافيا الحاكمة اللبنانيين طويلا بفتات الموائد، فتكونت طبقة وسطى عريضة خلال السنوات الثلاثين الأخيرة حمت نظام النهب النيوليبرالي، هي التي جعلت فئات واسعة من هذه الطبقة الوسطى التي بدأت عربة أشغالها تتوقف تنهض إلى الحراك المتحكم به أميركيا. وقد شارك حتى الشيوعيون فيه ببراءة المبتدئ نظرا لتوقهم التاريخي إلى إسقاط هذا النظام واستغلال الحراك لمحاولة النهوض مجددا إلى الثورة بعد الشعور بعجز مزمن رافق الانهيار السوفياتي وبعد التحول إلى شعارات برجوازية بحتة غير ثورية تعبر عن أضغاث أحلام.
لكن راس المال المتمثل خاصة في البنوك وفي السياسيين الكبار الفاسدين برمتهم، لا خوفا من الحراك إياه بل تحسبا للأزمة العالمية الآتية، أخذ يهرب بإيداعات المواطنين حين توقفت الواردات الخارجية إلى أماكن أكثر أماناً فامتنع عن تسليمهم مدخراتهم أو شحّدهم جزءا ضئيلا منها بالقطّارة تداركاً لغضبهم.
وجاء فيروس كورونا الذي افتعلته الدولة العميقة على الأرجح، وإن لم تفتعله هي فقد افتعلت تلك العربدة العالمية التي رافقته ولا تزال إلى الآن. فالوباء هذا إعلامي صرف، والهدف منه اتخاذ إجراءات من جانب كل الحكومات تعتمد على خوف المواطنين وتجعلهم يقبلون أي انكفاء وانعزال طوعاً وأي إجراءات زجرية من جانب الحكومات بزعم منع انتشار الوباء أي تجعلهم يتقبلون الإفلاسات الأتية والنهب الواقع لكل مدخراتهم وانضمامهم إلى جيش البروليتاريا العاطل نصفها عن العمل والباحث كالكلب الجائع عن لقمة العيش في ظل شتاء رأسمالي قارس.
فالكورونا ليس سوى ذاك البوق الذي تنفخ فيه الرأسمالية المعاصرة منذرة الفئات الوسطى خاصة والناس عموما بأن عليهم أن يخضعوا للأمر الواقع الجديد ألا وهو نسيان ماضيهم المشرق ولو قليلا والاستعداد لدخول نفق العوز والفاقة فيما لا 1% يملك ثروات العالم، بل واحد بالألف يملك هذه الثروات. وعلى من لا يقبل بهذا أن يلتحق برحلة المريخ ذهابا بلا إياب، تلك التي أطلق الدعاية لها منذ فترة أيلون ماسك.
هذه العربدة العالمية لن ينقذ الشعوب منها إلا ثورات اشتراكية جديدة أكثر التصاقا بفكرة ماركس حول دكتاتورية الببروليتاريا التي تخلت عنها الأحزاب المسماة نفسها شيوعية منذ ستة عقود تقريبا من السنين تعيد الاعتبار لتأميم الثروات وإنشاء نظام اشتراكي يهتم لا بالربح وتجميع الثروة في أيدي قلة ضئيلة من المجتمع، بل بانتهاج سياسة لصالح المجتمع ككل.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,445,707
- دولتنا اخترعت غرامة!!!
- فيروس كورونا كبديل للحرب العالمية - أفكار حول الدورة الاقتصا ...
- مالكو الأموال ينوون أن يصبحوا مالكي العالم، وأن يفرضوا بالقو ...
- اقتصادي روسي مرموق يرى أن ظهور الفيروس التاجي مرتبط بنشاط أص ...
- مستفيدون من فيروس كورونا. آفاق لا تصدق وفرص لا تفوَّت أمام أ ...
- جائحة الكورونا الوبائية كذبة عالمية كالإرهاب الدولي لأجل است ...
- مدير العناية الطبية سابقا في مدينة موسكو عن الذعر حول الفيرو ...
- -عدوى تنفسية طبيعية-: طبيب عتيق فوجئ بالذعر الحاصل على خلفية ...
- فيروس كورونا وبروفة الأزمة الآتية
- الصين خدعت الولايات المتحدة وأوروبا وحصلت على تريليونات الدو ...
- الفيسبوك وحرية التعبير!
- بول كريغ روبرتس: روسيا أيضاً مسؤولة عن اغتيال الجنرال سليمان ...
- الصفة المحدِّدة لستالين، والسمة المشتركة لمناهضي الشيوعية ال ...
- حرصاً على الانتفاضة واستقلاليتها
- بعين مفتوحة!
- أين نحن من الثورة؟
- -يوم روسيا-: نشأته تفصح عن مضمونه
- عن المؤتمر الدولي في موسكو المكرس للذكرى المئوية للاممية الش ...
- النصر على الفاشية ونضالنا ضد الإمبريالية الفاشية الجديدة!
- 10 عائلات تحكم العالم وتتحكم بحياتنا


المزيد.....




- رأس المال: الفصل الثالث عشر (57)
- بيان مشترك بمناسبة تطورات مشروع صفقة القرن
- الشيوعي العراقي يطالب بالإسراع في اطلاق رواتب الموظفين والم ...
- خالد علي: حصلنا على حكم بوقف سريان التحفظ على أموال د. حسن ن ...
- السوفيات والحرب في الثورة البروليتارية
- مقتل اثنين من -حزب العمال الكردستاني- في مواجهات مع الجيش ال ...
- خالد علي: حصلنا على حكم بوقف سريان قرار النائب العام بالتحفظ ...
- الحزب الشيوعي في جنوب افريقيا يطلق حملته الدولية -رسائل تضام ...
- الأمن العراقي يفرق مظاهرة ضد السعودية احتجاجا على الإساءة لل ...
- صوت الانتفاضة العدد 228


المزيد.....

- دفاعا عن الماركسية - الجزء الخامس والاخير - ليون تروتسكي / احمد حسن
- ضد تفسير نشوء المعرفة من المعتقدات الايمانية / مالك ابوعليا
- تاريخ الدين: الأدلة الأركيولوجية للمعتقدات الدينية / مالك ابوعليا
- !ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية- / طلال الربيعي
- بعض المسائل العلمية-الفلسفية لنظرية الحقيقة. القسم الثاني: ا ... / مالك ابوعليا
- تلخيص مبسّط لكتاب كارل ماركس رأس المال والعمل المأجور (الجزء ... / سمية العثماني
- تلخيص مبسّط لكتاب كارل ماركس رأس المال والعمل المأجور (الجزء ... / سمية العثماني
- حفريّات في الخطّ الإيديولوجي و السياسي التحريفي الإصلاحي لحز ... / ناظم الماوي
- حفريّات في الخطّ الإيديولوجي و السياسي التحريفي الإصلاحي لحز ... / ناظم الماوي
- حفريّات في الخطّ الإيديولوجي و السياسي التحريفي الإصلاحي لحز ... / ناظم الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - مشعل يسار - الأمور اتضحت ولا لبس فيها