أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ابراهيم بسيوني - الاخوان وازمة الهوية














المزيد.....

الاخوان وازمة الهوية


محمد ابراهيم بسيوني
استاذ بكلية الطب جامعة المنيا وعميد الكلية السابق

(Mohamed Ibrahim Bassyouni )


الحوار المتمدن-العدد: 6510 - 2020 / 3 / 10 - 21:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال وأردوغان في خطبة له "‏تركيا لن تتراجع أبدًا عن نضالها المحق ولن تترك دماء شهدائها يذهب سدى. كما أنها لن تنسى أي خيانة. وما دام شعبنا يقف بجانبنا سنجتاز كافة الصعوبات وسنلقن درسًا تاريخيًا لكل من يعتقد أنه قادر على التضييق علينا". في هذا البيان الرئاسي في الفقرة الأولى جملة غريبة يقول فيها "سيتمخض عنه نتائج كبيرة كتلك التي شهدناها قبل مئة عام".
‏قبل مئة عام كان فيه حرب بين 1919و1922 اسمها حرب الاستقلال والتحرير وقادها مصطفى كمال أتاتورك ضد اليونان والأرمن والأكراد وبريطانيا وفرنسا. في هذا الحرب مصطفى كمال أتاتورك أنقذ تركيا بحدودها الحالية من الاختفاء بعد هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى، وانتهت الحرب بإعلان الجمهورية التركية وإنهاء الخلافة في1923. ومن المفارقات إن في حرب الاستقلال التركية روسيا السوفيتية كانت تدعم مصطفى كمال أتاتورك بالاضافة لإيطاليا، ومن المفارقات العجيبة إن أنصار إردوغان من الإسلاميين العرب يستحضرون حروب الدولة العثمانية في دعمهم له، بينما هو يستحضر حرب مصطفى كمال ويعتبر الذي يفعله حالياً إنقاذ لتركيا كما فعل أتاتورك قبل مائة عام. وهذا هو تفسير ما كتبه في الفقرة الأولى من بيانه الرئاسي.

‏وبالتالي رجب إردوغان الذي يعتبره أنصاره الإسلاميين العرب خليفة عثماني ويستحضرون تاريخ الإمبراطورية العثمانية في دعمه، هو نفسه استحضر تاريخ مصطفى كمال أتاتورك الذي يعتبره الإسلاميون هادم الخلافة مؤسس الجمهورية التركية العلمانية الحالية، في معركته الحالية في شمال سوريا.

هناك فرق بين إسلاميي تركيا الأقرب لكونهم "قوميين" يرون الإسلام جزء من الهوية الوطنية التركية منذ العثمانيين، والإسلاميين العرب الذين يتمسكون بالخلافة التاريخية الإسلامية دون معرفة كيف ينزلونها لأرض الواقع الحديث.

المتابع للتجربة التاريخية للحركات التركية الإسلامية منذ عدنان مندريس ونجم الدين أربكان يستنتج أنها نشأت ضمن الهوية الوطنية التركية، لم يكن لها ذلك البعد الأممي المطالب بالخلافة كالذي تحلم به حركات الإسلام السياسي العربية عموما وخاصة الإخوان المسلمين. لذلك حتى في أعتى لحظات الصدام مع الدولة العلمانية التركية كان هناك قاسم مشترك معها: "الوطنية التركية"، وما هو مثير للدهشة أن الحركات الإسلامية التركية ليست في خصومة خالصة مع أتاتورك وإرثه، بل إنه يحظى باحترام عجيب منهم، بعكس نظرة الإسلاميين العرب لأتاتورك حيث يرمونه بكل نقيصة.



د. محمد ابراهيم بسيوني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,858,584,180





- مصر حول مفاوضات سد النهضة: إثيوبيا لا تزال تتمسك بمواقفها ال ...
- حكومة الوفاق الليبية تهاجم الإمارات وترد على -تهديدات- مصر ف ...
- المغرب.. فتح الحدود الجوية والبحرية اعتبارا من 14 يوليو
- إيطاليا ستراقب مياه الصرف لتتبع موجة جديدة محتملة لكورونا
- اليمن... خلافات توزيع الحقائب تسود مشاورات الحكومة والمجلس ا ...
- مجلس الأمن يرفض مشروع قرار روسي بشأن إبقاء معبر حدودي إنساني ...
- موسكو: لا نرى أسسا قانونية لإعادة فرض العقوبات الدولية على إ ...
- بارزاني: مستعدون لكل الحلول مع بغداد على أساس الدستور
- فرنسا: لا ننحاز لأي طرف في ليبيا ونتحدث مع الجميع
- نيجيريا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ30 ألفا


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ابراهيم بسيوني - الاخوان وازمة الهوية