أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - انيس الحراثي - واقع الشباب التونسي و دوره في التغيير














المزيد.....

واقع الشباب التونسي و دوره في التغيير


انيس الحراثي

الحوار المتمدن-العدد: 6487 - 2020 / 2 / 9 - 13:57
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


الشباب ودوره في التغيير، موضوع شائك مليء بإشكاليات متنوعة وتتفرع منه أسئلة مصيرية تتعلق بالإنتماء حيناً، والتنوع الحضاري حيناً آخر، وبالخلل الداخلي تارة والمخاطر الخارجية طوراً، وبالتبعية مرة وبالمقاومة مراراً، بالنهوض والتحدي حيناً، وباليأس والاحباط احياناً.
قائمة كبيرة من التناقضات، تخلق في عقلية الشباب ما يمكن اعتباره  صراعاً داخلياً في غمرة عالم تسكنه التناقضات.

تناقضات تمكننا من توجيه قائمة من الأسئلة : ترى أين موقعنا اليوم في الخارطة الدولية ؟ وهل صحيح بأن اليأس تغلغل الى واقعنا ؟ أم ان هناك نقاط مضيئة يمكن الإستناد إليها ؟

فبعد مرور أكثر من 8 سنوات على إندلاع الثورة التونسية، ثورة 17 ديسمبر - 14 جانفي، مازالت حركة المجتمع تعيش على إيقاع الصراع التاريخي بين الحكام والمحكومين، بين السلطة بمؤسساستها وسياساتها من جهة والمجتمع بطبقته المهمشة وقواه المدنية والسياسية الضاغطة من جهة أخرى. ورغم أن منظومة الإحتجاج الإجتماعي لم تفلح في إدخال تغييرات هيكلية على الصعيدين الإقتصادي و الإجتماعي للحكم الذي ضل عموما محافظا على سياساته القديمة فإنها تعيش مخاضات ومسارات تشكل جديدة، تبحث من خلالها على صياغة أساليب متعددة في تنظيم المقاومة الإجتماعية ضد منظومة التهميش. داخل هذا السياق برز الفاعل الشبابي كفئة مؤثرة في توجيه الحركة الإجتماعية، من خلال الحضور بطاقة تجديدية إنعكست في أسلوب الخطاب و التعبئة، فقد كان بروز فئة الشباب ملفتا للإنتباه داخل الحملات الإحتجاجية المنظمة، بدءا بإعتصام "القصبة 1 و 2" ، مرورا ب"إعتصام الرحيل" أمام مجلس نواب الشعب وصولا إلى حملات "حتى أنا حرقت مركز" و "مانيش مسامح" و "فاش نستناو" و "حاسبهم"، ورغم تنوع الدوافع السياسية و الإجتماعية لهذه الحملات وإختلاف أهدافها، فإنها كانت تعبّر عن حركة إجتماعية ناهضة. فقد كانت هذه الحملات فور تشكلها تُرهق كل من حولها بالأسئلة؛ تُرهق المنظومة الحاكمة بالسؤال عن أدوات المواجهة الجديدة لظاهرات "تنظم" وحشد غير معهودة، وترهق حتى الأحزاب المنظمة بالسؤال عن كيفية الربط والإستفادة.
وهنا يجدر الإشارة إلى أن الشباب يمثل شريحة اجتماعية هامة ومتميزة في مختلف المجتمعات لما يتمتعون به من قوة وحيوية، ويشكلون مصدراً هاماً للازدهار والتطور والرقي والتنمية وديمومتها في المجتمع، وحينما يغيب دور الشباب عن ساحة المجتمع، تتسارع إليه بوادر الركود والتراجع والانهيار وتتوقف عجلة التقدم.
إن المتأمل للواقع الحالي والذي يمكن تعريفه أو الإشارة إليه بمفهوم واقع ما بعد الثورة يلحظ أن الشباب الذين ساهموا في صناعة أعظم حدث في القرن الواحد والعشرين حتى الآن، قد عبر عن ذاته ووجوده وقدرته على صناعة التحولات وبالتالي أثبت أن بإمكانه أن يحقق المزيد إذا ما أتيحت له الفرص قبل ان يضطر لإتاحتها بنفسه، وقد كان ذلك بمثابة إعادة إعتبار للشباب، وإعتراف بدورهم وقدراتهم في إحداث التغيير المحوري وصناعة التحولات في المجتمع.
ولكن هذا وحده لا يكفي لإثبات الجدارة والإستحقاق، فالمآلات التي وصلت إليها الثورة، كشفت أن هؤلاء الشباب الطامح والمليء بعنفوان وحماسة كبيرين، قد كان يفتقر إلى الكثير من القدرات والخبرات، التي تمكنه من المضي قدما في إستكمال مسار الثورة من أجل تحقيق أهدافها، والوقوف بالمرصاد لكل المحاولات الرامية للانحراف بها.

وأي تكن أسباب تلك الإنحرافات فإن ما يهمنا هنا هو الإقرار بأن الشباب المدفوع بالحماس والحلم كان يفتقد للرؤية التي تكسبه ثبات الموقف وعزيمة المواجهة، ولذلك تعثر في اللحظة التي كان يتطلب منه التوحد والصمود أكثر وعدم السماح لعودة الثورة المضادة التي أتت على أحلامه وتطلعاته بعد سنوات من الظن بأنها سنوات إنعتاق وتحرر وتألق.

فالحل الوحيد و الأوحد هو في التنظم داخل التنظيمات الثورية، التقدمية التواقة للتحرر والمدافعة على كل القضايا العادلة من أجل توحيد الجهود ورصّ الصفوف، بمختلف الصيغ والأشكال المتاحة للعمل المشترك لإيجاد السبل الكفيلة بتعديل موازين القوى لإنقاذ تونس وإعادة الأمل للشعب التونسي الذي ثار ضدّ الإستبداد والفساد والإستغلال طمعا في الحرية والديمقراطية والمساواة والكرامة والعدالة الإجتماعية.

وتجد الإشارة والتأكيد على أن واقعنا اليوم وطبيعة المشاكل والتحديات القائمة يفترض لمواجهتها أولا إزالة الحواجز القائمة بين فئات المجتمع على أساس السن والنوع وذلك للنظر في التحديات والمخاطر المحدقة بالجميع دون استثناء ثم تكاتف الجهود من أجل تحقيق التغير المنشود.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,191,426
- واقع الشباب التونسي و دوره في التغيير


المزيد.....




- مقتل 33 جنديا تركيا وجرح العشرات في الغارات الجوية على إدلب ...
- الناتو يعقد اجتماعا طارئا الجمعة بناء على طلب تركيا عقب مقتل ...
- سوني تدخل عالم السيارات بمركبة جبارة!
- رئيسة حزب تركي معارض: اتصلت بأردوغان وأبلغني بتفاصيل ما حصل ...
- روسيا: الجنود الأتراك الذين قصفتهم قوات النظام السوري كانوا ...
- صحف بريطانية تبرز المخاوف من زيادة تفشي فيروس كورونا و-مساعي ...
- واشنطن تطالب سوريا وروسيا بإنهاء هجومهما "الشنيع" ...
- الجيش الروسي يقول إن الجنود الأتراك الذين قصفتهم قوات النظام ...
- نيوزويك: الجيش الروسي يكشف عن نظام أسلحة جديد مضاد للصواريخ ...
- رئيس -اتحاد علماء المسلمين-: الإمارات تنشر الأحقاد والمؤامرا ...


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - انيس الحراثي - واقع الشباب التونسي و دوره في التغيير