أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين افقير - التفاهة














المزيد.....

التفاهة


الحسين افقير
كاتب مغربي ,وباحث في العلوم السياسية

(Houcine Oufkir )


الحوار المتمدن-العدد: 6459 - 2020 / 1 / 8 - 10:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تفاهة :(اسم) الجمع: تفاهات، توافِهُ مصدر تفِه أي نقص في الأصالة أو الإبداع أو القيمة، التفاهة لغة هي انعدام القيمة والأهمية، وغياب الإبداع وإحلال محل الإبداع البلادة والغباء، كما تعني التفاهة الحقارة والدناءة كل هذا وأكتر بإمكان التفاهة ان تستوعبه فالقاعدة تقول "خالف الناس لتُعرف" كي يكثر المعجبون بك، من خلال جمع اكبر عدد من لايكات، إننا حقا في زمن التفاهة، وهنا استعير قولة للكاتب النمساوي كارل كراوس يقول" هوت شمس التقافة ارضا، حتى اصبح الأقزام انفسهم يظهرون بمظهر العمالقة " من هذه القولة نستنتج بأن التافهين سيطروا واحكموا قبضتهم على العالم ، لقد حذرونا ادباء كبار من غزو التفاهة يوما ما لهذا الكوكب، ونذكر على سبيل المثال غوستاف فلوبير الذي حاول عبثا مجابهة التفاهة مستخدما ذات أدواتها فألف كتابه الساخر "قاموس الافكار الجاهزة " في كتابه حاول فلوبير وبأسلوب ساخر تعرية القشور الأقنعة المعرفية المُدعية التي كانت سائدة انذاك، ومن بعده حاول ميلان كونديرا مجابهة التفاهة بعقلانية أكثر وبسخرية أقل واصفا انها لا تعني الجهل وإنما اللافكر الذي تنطوي عليه الأفكار الجاهزة. حقا من يحكم في عصرنا الحالي ويتحكم فيه سوى نظام التفاهة أينما وليت وجهك تجدها هي المسيطرة، لذا ما عليك أن تقوم به كما قال الفيلسوف الكندي ألان دونو سوى ان تضع كتبك المعقدة جانبا، فكتب المحاسبة صارت الأن أكثر فائدة، لا تكن فخورا، ولا روحانيا، ولا حتى مرتاحا، لأن هذا يمكن أن يُظهرك بمظهر المغرور، خفف من شغفك لأنه مخيف، وقبل كل شي لا تقدم لنا "فكرة جيدة" من فضلك، فألة إتلاف الورق ملأى بها سلفا هذه النظرة الثاقبة في عينيك مقلقة، وسع حدقتي عينيك، وارخ شفتيك، ينبغي ان تكون للمرء افكار رخوة، وينبغي ان يظهر ذلك. عندما تتحدث عن نفسك قلل من احساسك بذاتك الى شيء لا معنى له(1) هكذا بدأ ألان دونو مقدمة مؤلفه "نظام التفاهة" واصفا أياها بأنها تسطيحا هي من تحكم الأرض، صارخا بأن التافهين هم من يتسيدون مقاليد الأمور في هذا العالم، مشيرا إلى أن "انخفاض المعايير وتغييب منظومات المباديء الرفيعة، والمفاهيم العليا قد أدى إلى تسهيل صعود البسطاء فكريا وأخلاقيا لمفاصل القرارا في الحكومات والإدارة، والتجارة ،والأكاديميا في سابقة لم تشهدها أي حقبة حضارية من قبل" لكن يبقى المساهم الأكبر في نشر التفاهة هي وسائل الإعلام الحديثة، وشبكات التواصل الاجتماعي من فايسبوك، وانستغرام، ويوتوب، هي من اعطتهم فرصة للظهور والإنتشار لصانعي محتوى التفاهة، فالتفاهة حسب ألان دونو فهي تحيط بنا، فأينما تولي وجهك تجدها بازغة، ولا خيار لنا امامها سوى أن نلعب اللعبة، وأي لعبة سنلعب وقد لعبت بنا التفاهة، ودخلت الى بيوتنا ونحن غير قادرين على صدها، لكن رغم ما ألحقته بنا التفاهة يجب أن نظل متفائلين بالمستقبل حسب ألان دونو، فالتافهون كسبوا جولة او شوطا، لكنهم لم يحسموا المباراة بشكل نهائي. لذا يجب أن نتوقف عن جعل الناس الأغبياء مشاهير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,576,926
- مفهوم النخبة


المزيد.....




- ريبورتاج: بعد أن اجتاحت شرق أفريقيا.. أسراب الجراد الصحراوي ...
- إيران: مجلس صيانة الدستور يدافع عن قرار إقصاء آلاف المرشحين ...
- ما خطورة اتباع حمية العصر الحجري؟
- شاهد: رسامة أفغانية تتحدى الإعاقة وتفتتح مركزا لتعليم الفنون ...
- شاهد: مطار حلب الدولي يستقبل أول رحلة جوية مدنية منذ 2012
- شاهد: رسامة أفغانية تتحدى الإعاقة وتفتتح مركزا لتعليم الفنون ...
- تدريب بحري مشترك بين مصر وفرنسا في البحر الأحمر... صورة
- روستيخ: نحو 70 مقاتلة -سو-35إس- تعمل في سلاح الجو الروسي
- بومبيو في السعودية... هل يحمل خطة أمريكية جديدة للتعامل مع إ ...
- مقتل مغني راب أمريكي شهير داخل منزله... صورة وفيديو


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين افقير - التفاهة