أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار/مارس يوم المرأة العالمي 2020 - مكانة ودور المرأة في الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي. - كاميلا ستيبو - دروس من الثورة التشيلية النسوية















المزيد.....

دروس من الثورة التشيلية النسوية


كاميلا ستيبو

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 6 - 08:42
المحور: ملف 8 آذار/مارس يوم المرأة العالمي 2020 - مكانة ودور المرأة في الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي.
    


في ١٨ أكتوبر ٢٠١٩، شهدت تشيلي بداية انتفاضة اجتماعية كبيرة، أطلق عليها الآن لقب ثورة. شعارها، "ليس ٣٠ بيزو ولكن ٣٠ سنة"، ما يدل على أن المشكلة لم تكن في ارتفاع أجرة النقل العام ٣٠ بيزو؛ بدلاً من ذلك، فالدّلالة هي على وجود مشكلة عميقة مع مرور ٣٠ عامًا بعد نهاية الديكتاتورية التي فشلت فيها الحكومة في إحداث تغييرات حقيقية ومعالجة عدم المساواة الصارخة بين الطبقات الاجتماعية. بدلاً من ذلك، تفاقمت عدم المساواة.

لذلك، وبعد بضعة أسابيع من الاضطراب الناجم عن رفض طلاب المدارس الثانوية دفع تكلفة المواصلات العامة، اندلعت الحرائق في أنحاء مختلفة من العاصمة في ١٨ أكتوبر. ورداً على ذلك، فرضت الحكومة حالة إعفاء وفرضت حظر التجول. لم تكن هذه الإجراءات كافية لقمع الاضطرابات الاجتماعية، واحتلت الاحتجاجات الضخمة الشوارع. أدت المصادمات مع قوات الأمن إلى تقارير مقلقة من منظمة العفو الدولية1 وهيومن رايتس ووتش،2 مع إدانة كلتا المنظمتين لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. من بينها، كانت الصور التي ستستحوذ على أكبر قدر من الاهتمام هي تلك التي تظهر الأضرار جسيمة وغير مسبوقة في العين التي أصابت المتظاهرين بسبب رصاصات مكافحة الشغب.3

مع مرور الأيام والأسابيع، اشتدت حدة العنف في الشوارع. على الرغم من رفع الحكومة لحظر التجول خلال أسبوع، إلا أن الاشتباكات أصبحت أكثر خطورة وتزايدت روايات التعذيب الرهيبة، بما في ذلك إصابات الأعين. تم التقاط عمليات الشرطة غير المنتظمة وكشفها بواسطة كاميرات الهواتف المحمولة، وسط الفوضى وعدم القدرة على الحكم في الشوارع. في هذا السياق، يفقد كثير من الناس إيمانهم، وهو شعور تصاعده الخطابات التي حذرت من احتمال حل الديمقراطية. وفي هذا السياق أيضًا، فإن الأداء "un violador en tu camino" (مغتصب في طريقك) سوف يشق طريقه إلى المجال العام.

تم إنشاء "مغتصب في طريقك" من قبل المجموعة النسوية "لاس تيسيس"، وهي في الأصل من مدينة فالبارايسو. استنكرت الأغنية المصحوبة برقصة بسيطة العنف الجنسي الذي تعرضت له النساء، وكذلك تورط المؤسسات الحكومية المختلفة – "el violador eres tú" (المغتصب هو أنت)، أو حتى "el estado opresor es un macho violador" (الدولة القمعية هي ذكوري مغتصب). كان للأداء تأثير كبير بحيث تم تكراره على نطاق واسع في العديد من المدن التشيلية، وحتى اليوم، في بيرو، الأرجنتين، كولومبيا، أوروغواي، المكسيك، إسبانيا، ألمانيا، أستراليا، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، فرنسا، كندا، اليونان، لبنان، الهند، تركيا، من بين مناطق جغرافية أخرى.

لا يقتصر التأثير الهائل للأداء على مدى انتشاره الدولي. نجح التدخل في التراجع عن مناخ اليأس والعنف الذي استحوذ على تشيلي، حتى وإن كان مؤقتًا فقط. وبهذا المعنى، فإن "un violador en tu camino" كانت بمثابة قناة للاحتجاج الاجتماعي، في حين أعادت وضع المطالب النسويّة في قلب النقاش.

من المهم التأكيد على أن الموجة النسوية بدأت تتشكل في تشيلي منذ عام ٢٠١٦، وهو أمر غير مسبوق في ظهورها العلني. مع المسيرات الجماهيرية التي تحمل شعارات مثل # Niunamenos (لا لموت أي امرأة بسبب قتل النساء) والزيادة السريعة للجماعات النسوية حول القضايا الملحة المتمثلة في المضايقات في الشوارع والعنف القائم على النوع الاجتماعي والسماح القانوني بالإجهاض، من بين أمور أخرى، شهدت السنوات الثلاث الماضية انتشار النساء في التنظيم في شيلي.

على الرغم من القيمة والمعنى الممنوحين من الانتفاضة الاجتماعية لعام ٢٠١٩، إلا أنه سيكون له جانب مظلم: فهو لا يطمس مطالب النسوية فحسب، بل سيضع النساء أيضًا في خطر أكبر. كان العنف الجنسي الذي تمارسه قوات أمن الدولة والذي استهدف بشكل خاص النساء (كما ورد في تقرير هيومن رايتس ووتش) مصحوبًا بتجدد النزاع حول الفضاء العام، مما يقوض ما كانت تسترده النساء على مر السنين. بالنسبة للعديد من النساء، فإن خطر التواجد في الشوارع يثير القلق من الخروج والمشاركة في التنظيم الاجتماعي والاحتجاجات. بالإضافة إلى ذلك، يشارك العديد من الرجال المتهمين بالعنف الجندري بانتظام في تلك الأماكن ولحظات العمل الجماعي، الذي ينفر النساء اللواتي تعرضن للاعتداء، واللواتي يخترن عدم المشاركة بدلاً من أن يكن في نفس المكان مثل المعتدين عليهن.

بخلاف تلك التي أجرتها هيومن رايتس ووتش، هناك القليل من الدراسات التي تدعم هذه المطالبات. لكن شبكات المنظمات النسائية وضعت هذه المشكلة على الطاولة لسنوات. تقدم عدد لا يحصى من النساء بشكاوى في لحظات واجتماعات مختلفة بادرت بها المنظمات النسوية. ويعكس ذلك تجارب العمليات والسياقات الثورية الأخرى، خاصة، كما أناقش لاحقًا، تلك التي تم تطويرها في مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما تم توثيقه من قِبل العديد من المؤلفين في مناطق جغرافية مختلفة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،4 فليس من غير المألوف أن تؤجل العمليات الثورية احتياجات النساء، واعتبار مطالبهن من الدرجة الثانية أو "المتخصصة". ومع ذلك، فإن هذه المطالب لا تمثل فقط مطالب نصف السكان على الأقل، ولكنها تمتد إلى رؤية نقدية للمواطنة السياسية. على سبيل المثال، يستهدف أحد المطالب الثورية الحالية في تشيلي نظام خصخصة معاشات التقاعد الغير قادرة على منح معاشات تقاعدية مناسبة للمتقاعدين. على الرغم من أن هذا يؤثر على الغالبية العظمى من العمال الشيليين، إلا أن المشكلة تكتسي أهمية خاصة عندما يتعلق الأمر بمعاشات النساء، حيث أن الكثير منهن كرسوا حياتهن لأعمال الرعاية المنزلية، مما حال دون وصولهن إلى مدخرات الضمان الاجتماعي وخطة التقاعد القادرة على تغطية احتياجاتهن.5

في هذا المعنى، فإن تدخل La Tesis هو عبارة عن تجمع للسياق السياسي النسوي. في المقام الأول، هو شكل من أشكال الاحتجاج الا عنفي، دون أن يكون أقل مباشرة، واتهامي، وحاسم. من خلال الإبداع، يعطي استراحة لكرب الثوريات النسويات الناجم عن العنف في الشوارع، في الوقت الذي يشحذ فيه الوعي الى الأمراض الاجتماعية التي يجب معالجتها. "El estado opresor es un macho violador" (الدولة القمعية عبارة عن ذكوري مغتصب) يعمل على مستوى مزدوج. فمن ناحية، تدين تواطؤ الدولة مع العنف القائم على النوع الاجتماعي. من ناحية أخرى، يشير التعبير المجازي الى المواطنة كامرأة يساء معاملتها يمكن لها ويجب عليها ألا تتحمل عنف المعتدي عليها.

كما أتاح التدخل مساحة للتنظيم النسوي النشط، حيث قام الآلاف بإعادة النظر في الأداء. للمشاركة، من الضروري التواصل، التمرين، والاتفاق، والالتقاء وجهاً لوجه. وبالتالي، بفضل الدعم القوي من الشبكات الاجتماعية، يساهم الأداء في إحياء الجماعات النسوية التي أزاحت نفسها عن المجالات العامة، وتدعو إلى التنظيم مع نساء لم تكن في السابق أو بالضرورة جزءًا من الحركات النسوية.

بالإضافة إلى ذلك، هذا الأداء يبرر ويحفز الإبداع كأداة قتال. دعا مؤلفوها النسويات إلى تعديل كلماتهم عند الإرادة لتكييفها بشكل أفضل مع السياقات المختلفة، وقد استجابت النساء لتلك الدعوة على مستوى العالم. تشمل التدخلات التي تم تكييفها وتنظيمها آداءات لنساء متقدمات في السّن وتدخلات وتريّة، مثل الفلامنكو والعروض التي تلبي احتياجات الجمهور المسن، وتتميز بمجموعة واسعة من الملابس، من ملابس الحداد إلى جمالية أمريكا اللاتينية التي غرست بألوان زاهية. من خلال الأغنية الأصلية، يكون التدخل واضحًا في الاتهامات التي تمتد إلى الشرطة والدولة والقضاة والرئيس، كما سمّت النّسخ العالمية مؤسسات معتمدة عالمياً كالكنيسة والنظام النيوليبرالي والعسكريين وغيرهم باعتبارهم أيضاً متواطئين مع الإساءة.

أخيرًا، وربما الأهم، تمكنت Las Tesis من إعادة النظر في قضية النساء كمسؤولية لا مفر منها، حيث جلبت المعنى المرئي والسمعي لشعار "la revolución será feminista o no será" (الثورة ستكون نسوية أو لن تكون). على الرغم من أن الإمكانات التحويلية والتأثير طويل المدى لهذا التدخل لم تتم تجربته بعد، فمن الممكن بالفعل استخلاص سلسلة من الدروس من عواقبها قصيرة الأجل التي يمكن استقراءها من وإلى المناطق الجغرافية الأخرى وفي أوقات ثورية مختلفة.

أول الاستنتاجات الجاهزة هي عن التنظيم سويّاً. اللحظات الثورية هي لحظات من الزمالة والتضامن والدعم بين جميع أولئك الذين يجدون أنفسهم على هامش الدولة والمجتمع وأجهزتهم. ومع ذلك، لا ينبغي أن يأتي هذا على حساب النساء اللواتي ينظمن كمجموعة، خشية أن يستبعدن من إعادة توزيع جديدة للسلطة، كما حدث مرارًا وتكرارًا عبر التاريخ. ثانياً، يفتح الإبداع إمكانيات لا حصر لها للتعبئة الاجتماعية، بما يتجاوز الأساليب التقليدية للتنظيم. وثالثا، من المهم مقاومة إرجاع مطالب المرأة إلى الخلفية، بغض النظر عن الظروف. ما هو "عاجل" هو ببساطة لأنه قد تقرر كذلك من قبل الحكم الأبوي الذي يضع نفسه كالمقياس والمعيار، بما في ذلك ما يتعلق بالمتطلبات الاجتماعية. إنه مثل هذا الخطاب الذي يجب أن نقاتل وننتفض ضده.


المراجع:


1. https://amnistia.cl/noticia/chile-politica-deliberada-para-danar-a-manif...
2. https://www.hrw.org/es/news/2019/11/26/chile-llamado-urgente-una-reforma...
3. https://www.t13.cl/noticia/nacional/lesiones-oculares-ascienden-352-segu...
4. لمصر وتونس (Abdelmonem 2015 Gomez, 2013)، سوريا (Thompson, 2011)، العراق (Mediavilla, 2014)، الجزائر (Chinchilla, 2014)، اليمن (Strzelecka, 2012).
5. https://www.elmostrador.cl/braga/2019/07/30/mujeres-jubiladas-ganan-menos-del-salario-minimo-con-mas-de-30-anos-cotizando/

Abdelmonem, A. (2015). “Reconceptualizing Sexual Harassment in Egypt: A Longitudinal Assessment of el-Taharrush el-Ginsy in Arabic Online Forums and Anti-Sexual Harassment Activism.” Kohl: a Journal for Body and Gender Research 1(1): 23-41.

Chinchilla, J. (2014). “La mujer argelina como elemento de negociación en la construcción de un nuevo poder político: de la independencia a la crisis del sistema de partido único.” Relaciones Internacionales, 55-74.

Gomez, L. (2013). “Igualdad y género. La mujer árabe recompone su militancia.” Viento sur, 61-70.

Mediavilla, N. H. (2014). “Representción de la mujer iraquí a través del contrato colonial y los nacionalismos anticoloniales.” MEAH, 91-117.

Pernasetti, C. I. (2011). “Comer y recordar. La cocina tradicional y la memoria colectiva. Fecundidad de la memoria. Desafíos del presente a los usos del pasado en América Latina.” Córdoba: Centro de estudios avanzados UNC, 1-10.

Strzelecka, E. (2012). “Movimientos de mujeres en Yemen: Pasado presente y futuro.” Revista de estudios Yemeníes, 43-54.

Thompson, E. (2011). “The woman’s movement and its development. The colonial Welfare state in Syria (1920-1946).” Femmes, Genre, Historie, 1-




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,754,814,626
- دروس من الثورة التشيلية النسوية


المزيد.....




- استقرار وتيرة إصابات كورونا في المغرب وتسجيل وفاة وحالتي شفا ...
- كورونا.. مليون عاطل عن العمل بإسرائيل
- ستولتنبرغ: سنسرع من تقديم مساعدات للحلفاء في الناتو
- هبوط طائرة عسكرية روسية في نيويورك محملة بالمساعدات الإنساني ...
- عودة المصريين من الكويت تسبب أزمة في مصر.. وتوجيه بيان عاجل ...
- -رويترز-: المخابرات الأمريكية تتتبع خيوط لعبة هجوم إيراني في ...
- بالفيديو.. نوال الكويتية تبكي بسبب كورونا
- الحكي سوري
- الجدات المحتجزات في منازلهن في اسبانيا يرقصن ويزرعن الخضر
- بعد ان قلب تدخل القبائل موازين القوة في صرواح.. القوات الحكو ...


المزيد.....

- المرأة الروسية بلسان قادة الثورة الاشتراكية البلشفية (فلاديم ... / جميلة صابر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار/مارس يوم المرأة العالمي 2020 - مكانة ودور المرأة في الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي. - كاميلا ستيبو - دروس من الثورة التشيلية النسوية