أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسماعيل الفاسي - دليل حدوث الله من القران















المزيد.....

دليل حدوث الله من القران


اسماعيل الفاسي

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 21:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل الله مخلوق ام خالق ؟ وهل العرش مجازي ولا يوجد مكانه حقيقي ؟ هل خالق يخطئ ؟ وهل خالق كاذب ؟ اجابة عن اسئلة بمعونة الخالق تعالى .
اذا دعوني نستعرض هذه الايات سأل سائل بعذاب واقع { 1 }للكافرين ليس له دافع { 2 }من الله ذي المعارج{ 3 }تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة { 4 } المعارج
نقطتان نتوقف عندهما في هذه الايات لنستعرض الصورة


النقطة الاولي:ان الملائكة تحتاج الي وقت كي تصل الى الله
الي اين تعرج الملائكة الي المكان الذي يوجد فيه الله و الا لما احتاجت الى معارج اذا الله موجود في مكان يمكن العروج اليه وليس موجودا في كل مكان
اي صورة هى الصحيحة ؟
النقطة الثانية:
ان الله موجود علي بعد خمسين الف سنةهذا الوصف من القرآن طبعا بالنسبة للعرب مسيرة خمسين الف سنة رقم يفتح له الاعرابي فاه لانه لا يتصور مداه او يتسع عقله لهذه المسافةالانسان يمشي بسرعة 6 كيلو متر في الساعة ما هي المسافة التي سيقطعها في خمسين الف سنة من المشى المتصل6 *24*354*50000=2548800000كم نحولها لمقاييس السنين الضوئية سرعة الضوء 300000كم /ثانية2548800000/300000=8496 ثانية ضوئيةيساوي ساعتان ضوئيتان ونصف الساعةالكون نصف قطره حوالي 35 مليار سنة ضوئيةاي ان الله موجود في مكان يمكن رصده بالمنظار؟

قبل ان اتهم بالمتعصب لا يا اخواني انا انتقد وهذا من حقي لكن ليكن الاحترام ولا كراهية والانانية وعدم رضا بالاخطاء فالبشر يخطئ ويصيب وان كان خطا في القران فلا مشكلة ولكن مشكلة هو تكبر والجحد ضد الحقيقة.



سأستعرض اقوال المفسرين ثم نرجع الى هذهالحسابات غير المعقدة

القول الاول :ان الخمسين الف سنة هي المسافة بين سابع ارض الى العرش العظيم ودليل ذلك ما روي عن ابن عباس في تفسير الاية "منتهى امره مناسفل الارضين الى منتهى امره من فوق السماوات خمسين الف سنة " رواه ابن ابي حاتم
القول الثاني :ان المراد بذلك مدة بقاء الدنيا منذ خلق الله هذا العالم الى قيام الساعة قال "ان عمر الدنيا خمسين الف سنة لا يدري احدكم كم مضى و كمبقي الا الله عز وجل "
القول الثالث :انه اليوم الفاصل بين الدنيا و الاخرة
القول الرابع :المراد بذلك يوم القيامةاي ان العذاب يقع في خمسين الف سنةو اخرت هذه الجملة وكان المفروض ان تكون في يوم كان مقداره خمسين الف سنة تعرج الملائكة اليهاما لماذا لجأوا الى هذا التفسير الذي يلوي عنق الاية فاتركه لقارئ الاية
الاحاديث كثيرة و التفسيرات لا تخرج عن هذه الاربعةالتقسيرات المقبولة هي اما الاول و اما الرابع واري ان التفسير الاول هو المقبول من الناحية اللفظية و لكنني ساضع تصورا خامسا لم يتكلم عنه المفسرون اذا اعتبرنا ان الروح هنا في الاية هو جبريل و ليس الروح البشرية
فلماذا اعتبرنا ان العروج من الارض للسماء ؟؟فقد يكون من السماء الدنيا الي الله او العرش !!

فالاية لم تحدد نقطة الانطلاق و بذلك المسافة بين الارض لا تدخل في الحسابات فالاية تقول تعرج اليه الملائكة و لكن لا تقول من اين يبدأ العروج

و السؤال هل خلق الله كل هذا الكون في هذه المسافات الكبيرة التي تصل الي مليارات السنين الضوئية لكي تنشرح عيون البشر بزينةالسماء الدنياثم ضيقها على الملائكة في ساعتين ونصف الساعة وضع بقيةالسماوات الستة و العرش مع انه من الاولي ان يكون العكس ملائكة لا حصر لها و عرش وخلق لا يعلم بهم الا هو كانوا اولىبالمسافات الشاسعة في الكون اما البشر الذين احجامهم لا تعد شيئا بالنسبة لبقية الكون ليسوامحتاجين لزينة بقطر 35 مليارسنة ضوئية و ربما اكثرصورة يرسمها القرآن لابعاد الكون اشاركها مع الجميع
========================================
خاطرة رقم 2
لو حكي لك احد اصدقائك قصة رآها بعينه تقول
انه كان في احد البلاد و راي حريقا هائلا يلتهم منزل اسرة و ان اصوات صرخاتهم كانت تسمع عن بعد و انه عندما اقترب من ذلك المنزل راي اولئك البشر الذين يصرخون من الالم و الام الحريق يتناولون الطعام ويملؤون بطونهم بالرغم من انهم يحترقون ماذا سيكون رد فعلك ستضحك و تعتبره كان يمازحك او ترميه بالجنون او الكذب لكن ماذا يكون رد فعلك لو علمت ان هذه القصة في القران و ان من يحكيها هو الحكيم بنفسه دعنا نستعرض تلك الصورة القرآنية تخيل معي يوم القيامة يوم يفر المرء من ابيه و امه و اخيه و صاحبته و بنيه و من في الارض جميعا لينجيه ثم قذف به في النار ليعذبه الله هل هناك اشد الما من ذلك في ماذا سوف تفكر سوف تفكر ان تموت او تهرب او على الاقل لو استطعت الى الموت سبيلا لفعلتلكن لا موت و لا هروب بل انظر سيتغير جلدك ليستمتع الله بالمك اكثر و اكثرإن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما { 56 }النساء
نعم تتبين هنا الحكمة الواضحة في التعذيب لكن ماذا يفعل الانسان ذلك خير نزلا أم شجرة الزقوم{ 62 }إنا جعلناها فتنة للظالمين { 63 }إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم { 64 }طلعها كأنه رؤوس الشياطين { 65 }فإنهم لآكلون منها فمالئون منها البطون{ 66 }ثم إن لهم عليها لشوبا من حميم { 67 }الصافات
ان هذا الانسان الذي يتبدل جلده سوف يأكل حتي يمتلئ بطنههل ارتسمت البسمة علي شفتيك ؟؟ نعم اغمض عينيك تخيل ذلك الموقف انسان يتعذب و يتغير جلده واقف امام شجرة ياكل منها حتي تمتلئ بطنه ثم يشرب افتح عينيك الان و قل لي ما رايك في ذلك الموقف الكوميدي يأكل الانسان ليعيش و يستمر في الحياة ويملأ بطنه ترفا و استمتاعا ويشرب حرصا على حياته فلماذا يأكل و يشرب اهل النار ؟؟
صورة اضعها في البومى

========================================
خاطرة رقم 3
يقول القران ان الله اختار بني اسرائيل ليكونوا شعب الله المختارا
بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين { 47 }البقرة
يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين{ 122 } البقرة
ثم يلعن الله اختياره الفاشل بعد ذلك فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين{ 13 }المائدة
الا يدل ذلك علي عدم علمه المسبق فهو اختار قوما دون العالم كله ثم اكتشف انهم ياتون بالموبقات فلعنه ماذا كان يعلم مسبقا انهم سيقومون بذلك فلماذا اختارهم ؟
و لاداعي ان تقول انهم اخطأوا فاستحقو ا اللعن لان هذا ليس موضوعي بل لماذا اختارهم بالذات و هو يعلم انهم قوم ملعونون لماذا فضلهم عن العالمين ؟؟ وبماذا فضلهم ؟؟لا يعطى القرآن سببا لتفضيل بنى اسرائيل بالرغم انهم بنص القرآن كانو مجموعة من الكذبة و القتلة !!اسرائيل يعقوب و ابناؤه الاسباط وفي سورة يوسف نرى كذبهم بل و نرى ان يعقوب يبكى حتى ذهبت عيناه حزنا على يوسف ونراه يامر يوسف بعدم عرض حلمه على اخوته بل ونراه يفرق بين ابنائه للدرجة التى تجعلهم يفكرون في القتل فهاهو اسرائيل و ابناؤه متى كانوا يستحقون ان يكونوا شعب الله ؟؟وباى عمل صالح جاؤوا وهم بنص القرآن كلما جاهم نبى قتلوه او كذبوه ؟
والطريف ان الاية تقول ان من جعل قلوبهم قاسية هو الله و الاطرف ان الاية نزلت تعاير يهود يثرب بفعل يهود موسىوكأن الذنب يورث و كأن الشعب اليهودى موبوء بالخطيئة اينما كان
مسكين انت يالله كم من الاكاذيب تكتب باسمك !!!
========================================
خاطرة رقم 4
قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا { 103 }الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا{ 104 } الكهف
ان هذا الانسان في داخله يظن و يحسب انه يحسن صنعاوهو يبتغي الخير و لكنه في نظر الاسلام كافركالراهب البوذي مثلا الذي يعيش عيشة لا يقوي عليها اكثر الناس ايماناوهو يحسب انه يحسن صنعا و لكنه لم يؤمن بالله الاسلام فهل من العدل ان يكون من الاخسرين اعمالا ؟
ان كل ما أذنبه هذا الشخص انه ولد في مكان لا يؤمن بالله القرآني فهل يحكم الله في خلقه تبعا للتوزيع الخغرافي بحيث من يظن انه يفعل الخير خارج هذه الحدود يصبح من الاخسرين اعمالا اننا هنا امام اية تضرب بكل مقاييس العدل بالارض امام انسان يفعل الخير وهو يحسبه خيرا اي ان النيى صافية لا عند و لا كبر بل خير وامام اله مصاب بالنرجسية لا يفهم طباع البشر الذين خلقهم بيمينهماذا يريد هذا الاله !!!

========================================
خاطرة رقم 5
لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًاالفتح 27
هذه الآية تقرر ان الله قد اتخذ قرارا بنفسه و لكنه يقدم المشيئة !!
ان الاية جاءت بصفة التوكيد "لتدخلن " نعلم اذا قال الله امرا فانه كن فيكو نفما معنى تقديم المشيئة هنا الا اذا كان الله نفسه لا يعرف ماذا يريدوما معنى ان تأتى الآية بصيغة التأكيد اذا كان الله يمكن ان يشاء غير هذا بالرغم من انه صاحب القرار في النهايةولمعرفة مدى سذاجة المنطق تخيل قرار من ناظر المدرسة للطلاب يقول غدا الذهاب الى رحلة مدرسية ان شاء الناظر !!
وهل مشيئة الناظر يعلمها غيره ؟؟
يبدو ان عقدة سورة الكهف اثرت عليه نفسيا فاصبح يقدم حتى المشيئة على نفسه
ولله في نفسه شئون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,477,215





- قائد الثورة يعيّن -حميد شهرياري- امينا عاما لمجمع التقريب بي ...
- مرصد الإفتاء: منتدى شباب العالم رسالة سلام وتنمية تسهم في مو ...
- وفاة والد الشهيد يحيى عياش في سلفيت
- الكويت ترحل طبيبا مصريا على علاقة بالخلية الإخوانية المرحلة ...
- مقتل 15 شخصا إثر هجوم لـ -بوكو حرام- شمال شرق نيجيريا
- مقتل 15 شخصا إثر هجوم لـ -بوكو حرام- شمال شرق نيجيريا
- الانتهاكات الاسرائيلية.. مسيحيو قطاع غزة ضحية جديدة
- رئيس طائفة الكاثوليك برام الله يكشف: هؤلاء فتحوا المجال للاح ...
- البريطانيون المسلمون -يخافون على مستقبلهم- تحت حكم المحافظين ...
- التوحيد الاسلامي: المقاومة الاسلامية والوطنية هي التي حمت لب ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسماعيل الفاسي - دليل حدوث الله من القران