أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - إسماعيل حجازي - تفنيد تناسخ الأرواح من وجهة نظر دينية و إلحادية














المزيد.....

تفنيد تناسخ الأرواح من وجهة نظر دينية و إلحادية


إسماعيل حجازي

الحوار المتمدن-العدد: 6367 - 2019 / 10 / 2 - 20:54
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تناسخ الأرواح هو الاعتقاد بأن الأجساد تفني وتبقى الأرواح لتنتقل
من جسد إلى آخر فى سلسلة طويلة لا نهائية .وهي فكرة قديمة منذ ألاف السنين وليست حديثة . ويؤمن الهندوس بأن الإنسان عندما يموت فإن روحه تخرج منه وتحل فى جسد مولود جديد ، وإن كان الإنسان صالحا فروحه تنتقل إلى جسد إنسان صالح ، وإن كان فاسدا فإن روحه تنتقل إلى جسد إنسان فاسد وإن ظل على فساده فى الجسد الجديد تنتقل روحه إلى جسد حيوان أو حشرة !

نسمع دائما عن نظرية التناسخ، ونعرف أنها ليست موجودة فى كل الديانات والمذاهب لكنها موجودة فى بعض الديانات والمذاهب والطوائف مثل الهندوسية، السيخية، الجاينية، الفلسفة البوذية، الطاوية، الفلسفة اليونانية، الدرزية وديانات السكان الأصليين الأمريكيين (المايا والانكا).

وقد نجد عقيدة التناسخ لدى أكثر المجتمعات البدائية، لكن تظهر في صور شتّى وفقًا لعقيدتهم وثقافتهم المحلية واختلاف بيئتهم؛ فثمة اختلاف في مفهوم التناسخ بين المصريين القدماء والهندوس المفتونين بالخلود، وله معنى مغاير جذريًّا لدى الفلاسفة اليونانيين المؤمنين به.

*موقف الأديان من تناسخ الأرواح :

إن خرافة تناسخ الأرواح لاقت رفضا قاطعا من أصحاب الديانات
السماوية بعكس الأديان الشرقية غير السماوية التي تؤيدها.

------------------------------------------------------------

*موقف الأديان السماوية :

المقصود بتناسخ الأرواح هو أن الجسد إذا مات ، انتقلت الروح لتسكن جسدا آخر ، تسعد فيه أو تشقى نتيجة ما قدمته من عمل ، وهكذا تنتقل من جسد إلى جسد ، والقول به باطل ، وهو كفر بالله وبكتبه ورسله ، فإن الإيمان بالآخرة والحساب ، والجنة والنار مما علم بالضرورة مجيء الرسل به ، واشتمال الكتب المنزلة عليه . والقول بالتناسخ تكذيب لذلك كله. وهذا هو رأي الإسلام ...

أما رأي المسيحية ففي إنجيل لوقا .. ( فمات المسكين وحملته الملائكة الى حضن إبراهيم . ومات الغني أيضاً ودفن فرفع عينيه في الهاوية وهو في عذاب ورأى إبراهيم من بعيد ولعازر في حضنه ) . لوقا ( 16: 22_23 ) .
لنرى عبارة مات المسكين ثم حملته الملائكة الى حضن آبراهيم (أي انتقل الى الفردوس مباشرةً , لأن آبراهيم في الفردوس ) وليس في انسان آخر . ولنرى عبارة مات الغني أيضاً ودفن فرفع عينيه في الهاوية ( أي وجد نفسه في الهاوية مباشرة بعد موته ) وليس ليسكن في انسان أو كائن آخر .
فهذه الآيات تؤكد أنه بمجرد أنتهاء حياة الانسان على الارض تنتقل روحه ونفسه مباشرة الى الفردوس أو الهاوية فيقضي في أحدهما الى أن يأتي المسيح مرة أخري فيأخذ الابرار الى الملكوت ويذهب الاشرار الى الجحيم .

أما الديانة اليهودية فلا توجد في نصوصها ما يؤيد فكرة تناسخ الأرواح.
-------------------------------------------------------------

*الموقف المادي والذي يتبناه الملحدون ورأيه في تناسخ الأرواح:

تناسخ الأرواح هو خرافه ميتافيزيقية (الميتافيزيقا أو الميتافيزيا هو علم زائف يترجم ب ما وراء الطبيعة أو الماورائيات) لأن الروح التي يتم الزعم بتناسخها هي غير موجودة أصلا بل إن هذه الروح التي تؤمن بها جميع الأديان بجميع أشكالها و ألوانها هي عبارة عن الوعي أي وعي الإنسان لما يحدث لنفسه وما يحدث حوله .. وأيضا يشير ل عمل و نشاط أعضاء الجسد .. وكل هذا عبارة عن سيالات عصبية كيميائية داخل المخ تعمل بنظام معين عن طريق كهرباء الجسد التي يعتمد عليها القلب في عمله لضخ الدم لباقي أعضاء الجسد ومنها المخ المسؤول الرئيسي ل مسألة الوعي .. وهذه الكهرباء الجسديه ونبض القلب تبدأ بالعمل في مرحلة معينة من الحمل (غالبا بعد 120 يوم من الحمل) وبما أن كل إنسان هو في الأصل نتيجة تكوين زيجوت من حيوان منوي واحد و بويضة واحدة وعن طريقهما يبدأ الزيجوت في التطور حتي مرور 120 يوم تقريبا ثم تبدأ كهرباء الجسد ونبض القلب في العمل وهو ما تسميه الأديان ب نفخ الروح في جسد الإنسان .. هنا يحدث وعي لكنه وعي جزئي وليس كامل .. بعد أن يولد الإنسان يكون وعي الإنسان في طريقه للإكتمال حتي يكتمل ويبقي معه حتي يموت .. وبعد أن يموت الإنسان يموت معه وعيه لأن الجسد قد توقف عن العمل وتوقفت تلك السيالات العصبيه و الكميائية عن العمل وتحلل جسده وتوقف الوعي للأبد .. بالتالي من المستحيل ومن غير المنطقي أبدا أن ينتقل هذا الوعي الخاص ب حيوان منوي واحد معين و بويضة واحدة معينة إلي حيوان منوي و بويضة أخريين سواء كانا ل إنسان أو أي كائن أخر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,576,690
- تفنيد تناسخ الأرواح من وجهة نظر دينية و إلحادية


المزيد.....




- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تجاوزن الإصابة والتوحد.. مراهقات حققن إنجازات تحت سن العشرين ...
- أعراض تنذر بالتهاب الجيوب الأنفية
- أزمة البريكست.. ما الذي يعطل خروج بريطانيا من الاتحاد الأورو ...
- 6 طرق للتخلص من بقع الجلد
- مزحة سخيفة.. مكالمة هاتفية خادعة لأديب إيرلندي بشأن جائزة نو ...
- الكهوف في عُمان.. مغامرات وسياحة علمية


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - إسماعيل حجازي - تفنيد تناسخ الأرواح من وجهة نظر دينية و إلحادية