أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسامه شوقي البيومي - ح54) الغريب 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط














المزيد.....

ح54) الغريب 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط


اسامه شوقي البيومي
(Osama Shawky E. Bayoumy )


الحوار المتمدن-العدد: 6351 - 2019 / 9 / 14 - 03:46
المحور: كتابات ساخرة
    


هامش 22
كان المحقق فى مكتب النائب منذ التاسعه , لكنه لم يستطع مقابلته الا عند الظهيرة.. واثناء المقابله اخبره النائب ان هناك عددا من الشكاوى قدمت ضده من بعض العمد والتجار..مردفا انه شخصيا غير مقتنع بها لكن كما قال الشاعر :
علم اللوع اضخم كتـــاب في الأرض
بس اللي يغلط فيه يجيــــبــه الأرض
أما الصراحة فأمرها ســهل...
لكن لا تجلب المال و لا تصون العرض ... وعجبى
- المتهم البرئ (متن)
مضى موسي ليله مضنيه لم يذق فيها طعم النوم وعندما أصبح دخل المدينه فى زيه الرسمي متوجسا يترقب ويتحسس الأخبار.. فأذا بالرجل الذى أستصرخه بالأمس يستنجدة مرة ثانيه بعد أن أمسك به أحد الحرس متهما أياة بالسرقه وقد وجد معه صفيحه القار.. أراد موسي أن يستخلصه من يد الفرعونى، فتظاهر بأنكارة الشديد لفعله الرجل ورغبته فى عقابه بنفسه.. لم يفهم الأسرائيلى قصد موسي وظن انه سيقتله عندما رفع عصاته فى الهواء مهوشا فصرخ مذعورا : هل تريد يا موسي أن تقتلنى مثلما قتلت نفسا بالأمس؟ أمصلح أنت أم جبارا فى الأرض؟ وعندما سمع الحارس الفرعونى ذلك وكان قد علم أن أحد زملاءه متغيبا منذ الأمس أسرع بالفرار لأبلاغ الفرعون..
- تآمر القوم على موسي ولفقوا له جمله من الجرائم منها تكوين تنظيم أرهابي ومحاوله قلب نظام الحكم و القتل بدافع السرقه.. فبعث العزيز على وجه السرعه رجلا يحذر موسى من هذا التآمر و ينصحه بضروره الهرب لأن الفرعون قد أرسل فرقه مافيا لذبحه بعد أن أنكشفت فعلته.. وما حاجه من كان مثل الفرعون لقضاء عادل؟؟ ومن لم يرضخ من القضاة له بالمال , فعصاته تكسر الزند!!
هرب موسى فأشاع فرعون وملئه بين الناس عن قصد مقوله " خيرا تعمل شرا تلاقى" ليمنعوهم من فعل المعروف فيضيع الخير والحق والعدل بينهم. لكن المتأمل لقصه موسي سيجد أن القانون الالهى "خيرا تعمل خيرا تلاقى" قد تحقق.. فما كان يحتاجه موسي حقا هو الأبتعاد عن هذا الجو الخانق بالظلم والبيئه الفاسدة بالأستعباد. أنه يحتاج الهروب الى الحريه. أنه لم يقتل الحارس نتيجه نزعه شخصيه لكن لأنفعاله الأنسانى الرافض للطغيان وحرق مريض.. لكن الفرعون هو من أمر بذلك وما الحارس ألا عبدا مأمورا، فهل يستحق القتل؟ أليس من الأجدى و الأكثر نفعا أن يقتل موسي الفرعون نفسه ويخلص الناس من هذا الطاغيه. ربما مر مثل هذا الخاطر فى ذهن موسي بعد أكتشافه أن عصاته تستطيع أن تقتل وقبل أن ينفضح أمر فعلته.. لكن تخليص قومه من الظلم والأستعباد يحتاج الى ماهو أكتر من عصى وقتل شخص حتى لو كان الفرعون.. أنه يحتاج الى عقيدة سليمه وشركاء من الشجعان يحموها.. سارتر ايضا يقول ذلك , فأصحاب المبادئ الفاضله عليهم ان يكونوا مستعدين لحمل السلاح للدفاع عن مبادئهم.. وقد أدخرت السماء موسى لمهمه عظيمه ولذلك أنقذة القدر من خاطر اغتيال الفرعون الذى كان سيودى بحياته سدى ، فكشف أمرة ووفر له سبل الهرب الى مديان فى شبه منفى لمدة عشر سنوات أستطاع خلالهم أن يجتاز مرحله القلق الوجودى.. أنها حريه وكرامه من أتبعه من المؤمنين به هو ما أرادة الله ، وليس أغتيال مجرد فرعون هو بالأساس ميت بدرعه ، محنط بملئه.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,568,642
- ح53) الغريب 2 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح52) الغريب 1 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح51) سحر المعرفه 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- الساحر العليم ثائرا
- ح50) سحر المعرفه 2 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح49) بائعه الخبز 4 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ملك الطيور
- ح48) أرجوك لا تقرأني7 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح47) أرجوك لا تقرأني 6 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح_45) حب العزيز ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح46) أرجوك لا تقرأني 5 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح45) بائعه الخبز 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح_44) لحم رخيص ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح44) بائعه الخبز 2 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح43) بائعه الخبز 1 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- نيرون والأمازون وماكرون
- ح42) الله حي3 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح41) الله حي2 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح40) الله حي1 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح39) بنات قمرات زخمهن لا يقهر4 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني ...


المزيد.....




- زينب والآخرون والأخريات…عندما نصدر حمقانا إلى الخارج !
- إيطاليا. انطلاق فعاليات -ميلانو تشارك-.. و جوزيتي: على الشبا ...
- عمرو واكد يختفي من أعماله المصرية ويظهر في أفلام عالمية
- رانيا يوسف في إطلالة -غير مثيرة للمشاكل- بمهرجان القاهرة الس ...
- وزير الثقافة يستقبل أعضاء لجنة الجائزة الوطنية للصحافة
- سكانها يولدون -فنانين- بالفطرة.. شاهد قرية تونس العجيبة في م ...
- تحت شعار جيل كرامة إلى الأمام.. مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإ ...
- تكريم رانية الياس مديرة مركز يبوس الثقافي في حفل افتتاح مهرج ...
- الرئيس المصري يستقبل بوريطة حاملا رسالة خطية من جلالة الملك ...
- العثماني: أطفالنا في عيوننا وحمايتهم من أولوياتنا


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسامه شوقي البيومي - ح54) الغريب 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط