أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - امال الحسين - ضد الانتهازية اليمينية واليسارية 2















المزيد.....



ضد الانتهازية اليمينية واليسارية 2


امال الحسين
(Lahoucine Amal )


الحوار المتمدن-العدد: 6349 - 2019 / 9 / 12 - 00:01
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


انتشرت في العقدين الأخيرين ظاهرة الانتهازية الجديدة في أوساط الحركة الماركسية ـ اللينينية بعد إلحاق البلدان الاشتراكية ـ سابقا إلى منظومة الاتحاد الأوروبي الإمبريالية، وشن الحرب الثانية على الشعب العراقي من أجل اجتثاث ما تبقى من مظاهر الاشتراكية ـ الشوفينية بعد حل حزب البعث الاشتراكي العربي وإشعال الحروب الأهلية ذات الصفة الدينية بالمنطقة العربية : العراق، سوريا، اليمن، ليبيا، وتوظيف بقايا الانتهازية الروسية في هذه الحروب اللصوصية خاصة في سوريا، من أجل تأهيل النظام الإمبريالي بروسيا عن طريق الحروب والصين عن طريق التوسع الاستعماري الاقتصادي بإفريقيا، فلا غرابة أن تنشأ انتهازية جديدة موازية للوضع العالمي الجديد.
من المعلوم أن الامبريالية في سياساتها الاقتصادية الاستعمارية تعمد إلى خلق البرجوازيات الصغيرة الملائمة لتطور أساليب استغلالها بالعصف بالمستثمرين الصغار القدامى إلى أوساط الكادحين وخلق المستثمرين الصغار الجدد، هذه الظاهرة التي تحدث عنها لينين وهي طبيعية في عصر الامبريالية من أجل امتصاص ما يمكن امتصاصه من أزماتها المزمنة، وبالتالي خلق انتهازية جديدة تخول لها الحديث باسم الماركسية من أجل تحريفها باسم تجديدها وتجاوز التقليدية منها وبصفة خاصة تجاوز الماركسية اللينينية التي لطالما أنهكت ظهر الإمبريالية في عصر لينين وستالين، لهذا من واجبنا فضح هذه السياسات الاستعمارية الجديدة/القديمة التي يتخذها الانتهازيون في أوساط الحركة العمالية من أجل تعطيل الثورات البروليتارية بالبلدان الامبريالية والبلدان المضطهدة، مما يتطلب رد الاعتبار لموقع الحركة الماركسية ـ اللينينة برفع راية الصراع الأيديولوجي عاليا ضد الانتهازية الجديدة وفضح أسسها الاقتصادية التي وضعها لينين وبالتالي وضع أسس الحروب الثورية ضد الامبريالية والانتهازية معا، في هذه المحاولة نتناول الجانب الاقتصادي أي الأساس الاقتصادي لبروز الانتهازية في الحركة الماركسية ـ اللينينية.
لقد لعب ماركس وإنجلس دورا هاما في مؤتمر العصبة الشيوعية الثاني بصياغة بيان الحزب الشيوعي الذي من خلاله وضعا الأسس النظرية المتكاملة للمذهب الماركسية، باعتماد المادية الجدلية والمادية التاريخية الصيغة العلمية لقوانين التطور الاجتماعي في العلاقة بين المعرفة العلمية والممارسة العملية، واستطاعا تجاوز الطبيعة المثالية للمادية الكلاسيكية بوضع أسس الصراع الطبقي الذي تشكل فيه البروليتاريا الطبقة الثورية.
وكان للثورات البورجوازية في أوربا دور هام في بناء النظرية الماركسية من خلال اكتشاف ماركس لديكتاتورية البروليتاريا وضرورة تحالف البروليتاريا مع الفلاحين من أجل إنجاز الثورة الاشتراكية، واكتشاف شكل دولة ديكتاتورية البروليتاريا من خلال دراسته لثورة كومنة باريس وإضافة المزيد من التدقيق للديالكتيك الماركسي عبر تعريض برنامج حزب العمال الاشتراكي الألماني للنقد في أطروحته "نقد برنامج غوتا " على ضوء مضمون "بيان الحزب الشيوعي".
لقد وجه ماركس انتقادا صارخا لمفهوم الدولة عند لاسال في نقده لمقولة "الدولة الحرة" في ظل النظام الإقطاعي للإمبراطورية الألمانية، وأكد أن الدولة لا تنبثق عن الصراع الاجتماعي بل هي مستقلة عنه، وانتقد مقولتي "الدولة الحالية" و"المجتمع الحالي" عند لاسال، مؤكدا أن ما يسمى "المجتمع الحالي" هو مجتمع رأسمالي، و"الدولة الحالية" هي دولة رأسمالية، والدولة ما هي إلا أداة للسيطرة الطبقية، معتبرا كل مطالب حزب العمال الاشتراكي الألماني تردادا لمفاهيم بورجوازية لحزب الشعب وعصبة السلام والحرية.
وواجه المذهب الماركسي منذ تأسيسه الرجعية البورجوازية والانتهازية الماركسية بصرامة، واتخذ ماركس وإنجلس صراعهما ضد البرودونيين واللاساليين أساسا لترسيخ أسس المذهب الماركسي، من أجل مجابهة الأعداء من الداخل والخارج الذين يسعون لدحض الماركسية بواسطة الفكر البورجوازي، خوفا من انتشار المذهب الماركسي في صفوف البروليتاريا.
وخلال نصف قرن من النضال الثوري عمل ماركس وإنجلس على محاربة أعداء الديالكتيك الماركسي بدءا بالهيكليين، باعتبار الهكلية عدوا أساسيا للماركسية مرورا بمجابهة البرودونيين، في سعيهما من النظرية إلى الممارسة العملية بعد تأسيس الأممية الأولى و طرد الباكونينيين منها، وانتهاء بمواجهة دوهرينغ ليتم لتركيز أسس المذهب الماركسي في أوساط الحركة العمالية العالمية، وأصبحت الانتهازية العدو اللدود للديالكتيك الماركسي بعد فشل البورجوازية من نسف الماركسية من الخارج، وكان على رأس المعادين للمذهب الماركسي إدوارد برينشتين في أواخر التسعينات من القرن 19 الذي تزعم الجناح الانتهازي المتطرف في الاشتراكية الديمقراطية الألمانية في الأممية الثانية، من خلال دعوته إلى النضال الإصلاحي من أجل تحسين أوضاع العمال في ظل الرأسمالية، متنكرا للصراع الطبقي والثورة الاشتراكية وديكتاتورية البروليتاريا و حتمية زوال الرأسمالية.
وواصل لينين الصراع ضد الانتهازيين الماخيين والكاوتسكيين في عصر الإمبريالية، متخذا في نقده وسيلة لتطوير المذهب الماركسي عبر دحضه للمنهج التجريبي الوضعي والإصلاحية الاقتصادية الكاوتسكية وأسس الأممية الثالثة، وواجه الاشتراكيين ـ الثوريين والمناشفة أثناء الثورة الاشتراكية والحرب الأهلية، وواصل ستالين نضاله ضدهم خلال مرحلة البناء الاشتراكي والحرب الإمبريالية الثانية وأرسى أسس الماركسية اللينينية، واستفاد ماو كثيرا من أعمال لينين وستالين وبلور أسس اللينينية داخل الحزب الماركسي ـ اللينيني الصيني، في صراعه ضد الإمبريالية والانتهازية بالصين والاتحاد السوفييتي.
وعكس ما يدعين المناشفة الجدد أصحاب المنهج البورجوازي الجديد، يعتبر المنهج الماركسي اللينيني المنهج الحاسم في تناول القضايا السياسية والاقتصادية في عصر الإمبريالية، الذي وضع لينين أسسه النظرية والعملية بالدفع بالثورة الاشتراكية إلى الأمام، عندما تأكد من خطورة الإمبريالية على مصالح الشعوب وخاصة الشعوب المضطهدة، معتبرا أن مهمة إدارة دولة دكتاتورية البروليتاريا تتجاوز القضايا السياسية إلى القضايا الاقتصادية، ساعيا إلى الانتقال من المجتمع الرأسمالي إلى المجتمع الاشتراكي، على اعتبار أن المهام السياسية تخضع للمهام الاقتصادية من أجل بعث القوى المنتجة الاشتراكية، مما يتطلب إعادة تنظيم الاقتصاد عبر :
ـ الحساب والرقابة على إنتاج وتوزيع المنتجات .
ـ زيادة إنتاجية العمل.
وبعد انتصار تحالف العمال والفلاحين في الحرب الأهلية وسيطرت البروليتاريا على السلطة، كان لا بد من استثمار المقدمات الأساسية للنظام الرأسمالي، الذي تسعى ديكتاتورية البروليتاريا إلى هدمه، في روسيا البلد الذي لا تتوفر فيه جميع هذه المقدمات على جميع المستويات سياسيا، اجتماعيا، اقتصاديا وثقافيا.
ولتحقيق هاتين المهمتين الأساسيتين في إدارة دولة السوفييتات، لا بد من سيطرة البروليتاريا على السلطة حتى تصبح الطبقة العاملة طبقة سائدة، ولتخطي النقص في المقدمات الرأسمالية من أجل البناء الاشتراكي، لا بد من الاستفادة من تجارب الدول الإمبريالية نفسها كما هو الشأن بالنسبة لألمانيا التي طبقت "فريضة العمل الإلزامي"، ولكون ألمانيا دولة إمبريالية فإن "فريضة العمل الإلزامي" فيها عبارة عن سجن للأشغال الشاقة للطبقة العاملة، الذي يؤدي إلى نظام جديد لقمع هذه الطبقة، الشيء الذي أدى إلى بروز النازية وسيطرتها على السلطة.
واستفاد لينين من هذا الإصلاح الذي تم في ألمانيا ما بعد الحرب الإمبريالية الأولى، من أجل خدمة مصالح البروليتاريا بروسيا ما بعد الحرب الأهلية، لكن باختلاف جوهري هو البعد الاشتراكي ل"فريضة العمل الإلزامي" الذي يلزم الشعب جميعه.
ولم يتم القضاء نهائيا على قانون القيمة في التجربة الاشتراكية بالاتحاد السوفييتي، إلا أنه تم الحد من تأثير مفعوله على الإنتاج الاشتراكي، وذلك بفضل الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج عبر القضاء على :
ـ المزاحمة.
ـ فوضى الإنتاج.
ـ الأزمات.
ـ الحد من سيطرة الإنتاج البضاعي.
وكان مطروحا على الاقتصاد الاشتراكي القضاء على الإنتاج البضاعي في الفلاحة، لكن بالتدريج عبر أسس الثورة الاشتراكية التي وضعها لينين وهي :
ـ عدم تفويت الظروف الملائمة للاستيلاء على الحكم؛ فعلى البروليتاريا أن تستولي على الحكم دون أن تنتظر حتى تكون الرأسمالية قد توصلت إلى خراب ملايين المنتجين الفرديين الصغار والمتوسطين.
ـ نزع ملكية وسائل الإنتاج في الصناعة وجعلها ملكاً للشعب.
ـ تجميع منتجون الفرديون الصغار والمتوسطون بصورة تدريجية في تعاونيات إنتاجية، أي في مؤسسات زراعية ضخمة، هي الكولخوزات.
ـ تطوير الصناعة، بجميع الوسائل، وإقامة الكولخوزات على أساس تكنيكي حديث، هو الأساس التكنيكي للإنتاج الكبير.
ـ عدم نزع ملكية الكولخوزات، و تزويدها، بشكل وافر، بأعلى طراز من التراكتورات وسائر الآلات.
ـ لأجل تأمين التحالف الاقتصادي بين المدينة والأرياف، بين الصناعة والزراعة، يحافظ، إلى حين، على الإنتاج البضاعي (التبادل عن طريق البيع والشراء)، بوصفه الشكل الوحيد المقبول ـ لدى الفلاحين ـ للعلاقات الاقتصادية مع المدينة، وتطور التجارة السوفييتية على مداها، تجارة الدولة والتجارة التعاونية والكولخوزية على السواء، مع إزالة الرأسماليين، على أنواعهم، من ميدان التجارة. ويقول ستالين عن التناقض بين الإنتاج البضاعي والرأسمالية : "ولا يمكن الشك في أن هذا الطريق هو الوحيد الممكن والمعقول لانتصار الاشتراكية في جميع الأقطار الرأسمالية التي فيها طبقة من المنتجين الصغار والمتوسطين، كثيرة العدد إلى حد ما.
يقولون أن الإنتاج البضاعي لا بد منه، مع ذلك، من أن يؤدي في جميع الظروف وسيؤدي حتماً إلى الرأسمالية. هذا غير صحيح. لا دائماً ولا في جميع الظروف! ولا يمكن اعتبار الإنتاج البضاعي والإنتاج الرأسمالي متماثلين. فهما شيئان مختلفان. إن الإنتاج الرأسمالي هو الشكل الأعلى للإنتاج البضاعي. ولا يؤدي الإنتاج البضاعي إلى الرأسمالية إلا إذا كانت الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج موجودة؛ إلا إذا كانت قوة العمل تظهر في السوق كبضاعة يستطيع الرأسمالي أن يشتريها ويستغلها في عملية الإنتاج؛ إلا، بالتالي، إذا كان في البلاد نظام لاستثمار العمال الأجراء من قبل الرأسماليين. إن الإنتاج الرأسمالي يبدأ حيث تكون وسائل الإنتاج ممركزة بيد أفراد، ويكون العمال المحرومون من وسائل الإنتاج، مضطرين لبيع قوة عملهم كبضاعة. بدون ذلك، لا يوجد إنتاج رأسمالي."كتاب "القضايا الاقتصادية للاشتراكية في الاتحاد السوفييتي".
فالتناقض بين المذهب الماركسي و المذهب البورجوازي يحتم وضع قانون الاقتصاد الاشتراكي الذي ينهال من صلب هذا التناقض من خلال التناقض بين :
ـ القانون الأساسي للاقتصاد الرأسمالي الذي يرتكز على الحد الأقصى للقيمة الزائدة ، عبر التحكم في وسائل الإنتاج من طرف البورجوازية ، وسائل الإنتاج ذات الصفة الخاصة.
ـ القانون الأساسي للاقتصاد الاشتراكي الذي يرتكز على توفير الحد الأقصى من حاجات المجتمع المادية والثقافية، عبر التحكم في وسائل الإنتاج من طرف البروليتاريا ، وسائل الإنتاج ذات الصفة الاجتماعية.
لقد عمل لينين على وضع أسس النظام العالمي في عصر الإمبريالية باعتبارها الأساس الاقتصادي للفكر السائد آنذاك في أوساط التحريفية الانتهازية، وعمل على فضح ادعاءاتها حول "الرأسمالية الجديدة التي تتجه إلى الاشتراكية لإسعاد البشرية" كما يدعي الكاوتسكيين وأتباعهم الذين يعملون على خداع البروليتاريا، عبر أقوالهم المغلوطة التي تهدف إلى تيسير استغلال البروليتاريا من طرف الرأسماليين، وكانت الدعاية لمساندة الحرب الإمبريالية الأولى باعتبارها "حربا بروليتارية" حسب زعمهم ، محطة تاريخية حاسمة لفضح أذناب الأمية الثانية الذين ساهموا في تشرذم الحركة العمالية العالمية. وسار المناشفة في دربهم وأيدوا قيام الحرب للحيلولة دون إنجاز الثورة اٌشتراكية، وأكدت وقائع الحرب الأهلية واقع الطفيلية و التعفن التي تتسم بها الرأسمالية الإمبريالية، باعتبارها أرضيت خصبة لانتشار الفكر التحريفي الانتهازي، عبر ترويج المنظور البورجوازي للوقائع والأحداث التاريخية خاصة في عصر الإمبريالية التي تسيطر فيها حفنة من الدول الغنية على باقي شعوب العالم، وهي تهدف إلى مزيد من استغلال البروليتاريا ولا تتوانى في تقديم رشاوى لزعماء الحركة العمالية عبر العالم الذين يتحولون إلى أروستوقراطية عمالية تخدع البروليتاريا و تبيع مصالحها.
وكما أن الرأسمالية في حاجة إلى البورجوازية الصغرى اقتصاديا خاصة منها أرباب الأعمال الصغرى من أجل تخطي أزماتها وتجديد نفسها، فهي بحاجة إلى البورجوازية الصغرى سياسيا خاصة المثقفين والأريستوقراطية العمالية لتمرير سياساتها الطبقية. ويقول لينين :" وإذا لم يدرك المرء الجذور الاقتصادية لهذه الظاهرة. إذا لم يقدر أهميتها السياسية والاجتماعية حق قدرها لا يستطيع أن يخطو خطوة في ميدان حل المهام العملية التي تواجه الحركة الشيوعية والثورة الاجتماعية المقبلة." كتاب :الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية.
وأكد ماركس على أن الأساس الاقتصادي هو الذي يحدد نوعية البنية الفوقية أي الأفكار والثقافة السائدة في المجتمعات الرأسمالية، سعى لينين إلى تحديد الأساس الاقتصادي للممارسة التحريفية الانتهازية في تلك المرحلة التاريخية من تطور الرأسمالية إلى الإمبريالية خاصة منها أذناب الأمية الثانية. وحدد لينين أسس البنية السياسية والاقتصادية للرأسمالية الإمبريالية التي تعتبر نتاج النمو الهائل لوسائل الإنتاج، عبر التطور الصناعي خلال القرن 19 وطفرة العلوم الطبيعية خاصة الفيزياء، مما ساهم في تحول الرأسمالية إلى المرحلة الإمبريالية بعد تخطي حدود المزاحمة بين الرأسماليين في السوق التجارية العالمية. ويقول لينين : "إن نمو الصناعة الهائل والسرعة الكبرى في سير تمركز الإنتاج في مشاريع تتضخم باستمرار هما خاصة من أخص خصائص الرأسمالية. وتعطي الإحصاءات الصناعية الحديثة عن هذا السير أكمل المعلومات وأضبطها." نفس المرجع.
وعكس ما كانت البورجوازية ومعها التحريفية الانتهازية الكاوتسكية تدعيه حول "الأعمال الصغرى الحرة" و"المنافسة الحرة" التي تجلب الرخاء والديمقراطية للبروليتاريا، فإن تطور الرأسمالية إلى مرحلة عليا يؤكد صحة النظرية الماركسية اللينينية، مما أكد صحة القول بأن المشاريع الرأسمالية الصغرى لا مجال لها في عصر الإمبريالية سوى دورها في امتصاص أزمة الرأسمالية. يقول لينين : "إن الملكية الخاصة القائمة على عمل صغار أصحاب الأعمال، والمزاحمة الحرة، والديموقراطية – إن جميع هذه الشعارات التي يخدع بها الرأسماليون وصحافتهم العمال والفلاحين قد اندرجت بعيدا في طيات الماضي. لقد آلت الرأسمالية إلى نظام عالمي لاضطهاد الأكثرية الكبرى من سكان الأرض استعماريا وخنقها ماليا من قبل حفنة من البلدان «المتقدمة». ويجري اقتسام هذه «الغنيمة» بين ضاريين أو ثلاث ضوار أقوياء في النطاق العالمي، مسلحين من الرأس حتى أخمص القدمين (أمريكا وانجلترا واليابان) يجرون الأرض كلها إلى حربـهم من أجل اقتسام غنيمتـهم." نفس المرجع.
ويتم الترويج اليوم لما يسمى "تحرير التجارة العالمية من القيود الجمركية" و"إنشاء المناطق التجارية الحرة"، وسخرت الرأسمالية الإمبريالية لذلك "منظمة التجارة العالمية" لفرض القيود على الدولة التي ترفض الاندماج في هذه المنظمة الاستعمارية، لقد حاولت التحريفية الانتهازية، فيما قبل كما تفعل اليوم، طمس حقيقة الرأسمالية الإمبريالية التي برزت نتيجة المزاحمة الحرة والتمركز في الإنتاج كما أكد ماركس على ذلك. ويقول لينين : " حاول العلم الرسمي أن يقتل عن طريق مؤامرة الصمت مؤلف ماركس الذي برهن بتحليله النظري والتاريخي للرأسمالية على أن المزاحمة الحرة تولد تمركز الإنتاج وعلى أن هذا التمركز يفضي، عند درجة معينة من تطوره، إلى الاحتكار."نفس المرجع.
واليوم يسعى المناشفة الجدد إلى دحض الماركسية باسم تطويرها مدعين أننا لسنا بحاجة إلى أعمال ماركس، محاولين دحض الدياليكتيك الماركسي خدمة للمذهب البورجوازي باتهامهم ماركس بأنه لا يملك تصورا واضحا حول الثورة الاشتراكية، مدعين أنه يقول بأنها ستقوم في العالم دفعة واحدة، بذلك يعتبرون الماركسية عبارة عن أوهام المادية الميتافيزيقية التي لطالما حاربها ماركس في حربه ضد الهكليين.
وهم يعتبرون أن عدم قدرة ماركس على وضع تصور واضح للمجتمعات الاشتراكية هو ما دفعه إلى تأسيس الأمية الأولى في 1864، انطلاقا من عالمية الاشتراكية في مقابل عالمية الرأسمالية، وهذا الخطأ هو الذي دفعه إلى حل الأممية الأولى ليسقط رفيقه إنجلس في نفس الخطأ، وذلك بتأسيس الأممية الثانية من أحزاب اشتراكية ونقابات التي ما تزال قائمة إلى اليوم ، إنه بالفعل تحليل منبثق من اللاعرفانية التي تتسم بها أفكارهم، وهم ينطلقون من ماركس محاولين تجاوز الدياليكتيك الماركسي ليسقطوا في الهيونية والكانطية، وهم يحاولون تجاوز مقولة "يا عمال العالم اتحدوا " بتناولها بشكل تبسيطي لتبخيس المذهب الماركسي، هذا الشعار الذي اتخذه ماركس أساسا لمواجهة اتحاد الرأسماليين من أجل إسقاط الرأسمالية وبناء المجتمعات الاشتراكية.
وفي محاولتهم لتجاوز الماركسية اللينينية يدعون أننا لسنا بحاجة إلى لينين متهمينه أنه لم يعر اهتماما لدور البورجوازية الصغرى، ذلك ما عرض مشروعه الاشتراكي للدمار بعد سيطرة هذه الطبقة على السلطة وانهيار الاتحاد السوفييتي، هذا الادعاء البئيس دفعهم إلى السقوط في أخطاء فادحة، بعد القول بأن روسيا في بداية الثورة الاشتراكية تعرف طبقتين رئيسيتين هما العمال والفلاحون لكن مع مرحلة البناء الاشتراكي ظهرت طبقة ثالثة وهي "البورجوازية الوضعية"، هذا التقسيم الطبقي الغريب عن المذهب الماركسي الذي وضع ماركس وإنجلس أسسه، والتي دفع به لينين إلى الأمام بتطويره للدياليكتيك الماركسي بعد دحضه لأقوال الماخيين. إن منهجهم اللاعرفاني هو الذي دفع بهم إلى مثل هذه الادعاءات المغلوطة معتقدين أنهم يطورون الماركسية، وهم يدعون أن الاشتراكية هي التي أفرزت هذا التقسيم الطبقي الجديد مما أدى إلى تفكيك الاتحاد السوفييتي .
ولتفسيرهم للصراع الطبقي يقولون بأن "العلاقة بين أداة الإنتاج والمنتج علاقة تناقض" التي تنبثق منها المعرفة المسيطرة على العمل، عكس ما يقوله ماركس عن المعرفة التي تنبثق من داخل الصراع بين القوى المنتجة الجديدة (أدوات الإنتاج و العمال المنتجون) و علاقات الإنتاج الرأسمالية، هكذا بكل بساطة يحاولون تجاوز المفاهيم الماركسية بوضع كلمات بسيطة في محاولة لتجاوز الدياليكتيك الماركسي بأقوالهم المليئة بالتناقضات، مما دفعهم إلى محاولة تجاوز الفهم الماركسي اللينيني للنظام العالمي المتسم بالصفة الإمبريالية، وهنا يقعون في معضلة البؤس الفكري الذي يقول بانهيار الرأسمالية والاشتراكية معا.
وفي مقولتهم هذه يقعون في أخطاء الماخيين الذين يقولون "المادة تزول" وهنا يكمن صلب منهجهم اللاعرفاني، الذي يريد صياغة "النظرية الثالثة" للعالم وهي لا رأسمالية ولا اشتراكية وإنما شيء ما بينهما، ليكتمل لديهم البناء الفكري المادي الميتافيزيقي الذي ينطلق من المثالية الذاتية، فهم يدعون أنهم ماركسيون ويحاولون التوافق بين المادية والمثالية مدعين أن الماركسية اللينينية تجاوزها العصر، واهمين أنهم قد تجاوزوا ماركس، إنجلس، لينين، ستالين، ماو وأن الماركسية اللينينية غير قادرة على إعطاء الأجوبة الصحيحة للتناقض الأساسي بين الإمبريالية و الاشتراكية.
وانهوا بناء صرح مشروعهم الفكري البورجوازي الرجعي المفعم بالانتهازية المنشفية بتبرير كل الكوارث التاريخية التي لحقت بالبروليتاريا في الربع الأخير من القرن 20 بالمشروع الإمبريالي للاقتصاد الاستهلاكي، وهم يتحدثون عن الرأسمال في محاولة لتفسير أزماته المزمة عبر إخفاقات العملة الأمريكية معتبرين أن أساس الأزمات الاقتصادية ما هي إلا أزمات الدولار، مدعين أن نهج الاقتصاد الاستهلاكي بدول العالم الثالث وسيطرة "البورجوازية الوضعية" بالدول الإمبريالية هو الذي ألحق الكارثة بالعالم، وهم عاجزون فهم تناقضات النظام الرأسمالي الإمبريالي بعدم قدرتهم عن تجاوز تناقضات منهجهم اللاعرفاني، والتي لا تخرج عن نطاق المدارس البورجوازية الصغيرة التي تسعى لوضع البورجوازية الصغرى شبه المثقفة في صرح الترف الفكري البورجوازي.
إذا كانت مرحلة ماركس وإنجلس مرحلة تطوير المفهوم المادي للتاريخ بعد وضع أسس الديالكتيك المادي ، فإن مرحلة لينين تعتبر مرحلة تطوير الديالكتيك الماركسية على مستوى المعرفة والدفاع عن المذهب الماركسي المادي ضد هجوم المثالية الذاتية واللاعرفانية، عبر دحضه للمذهب النقدي التجريبي الذي شوه مفهوم "الواقعية" بدعوى تطوير الماركسية، وأعطى لينين لمفهوم "المادة" بعدا فلسفيا أدق وأشمل في قوله: "المادة مقولة فلسفية للإشارة إلى الواقع الموضوعي". كتاب المادية و المذهب النقدي التجريبي.
وعكس ما يدعيه المناشفة الجدد اليوم عن النظرية الماركسية حول الاشتراكية فإن ماركس وإنجلس بصياغتهما أسس المذهب الماركسي عبر صياغة البيان الشيوعي اعتمادا على الديالكتيك المادي، قد تجاوزا الطبيعة المثالية للمادية الكلاسيكية وما واكبها من التأملية و صاغا أسس الصراع الطبقي باعتباره المحرك الأساسي للتاريخ. واكتشف ماركس ديكتاتورية البروليتاريا كشكل طبيعي لقيادة الدولة الاشتراكية التي عمقها بدراسته لثورة كومنة باريس، وأضاف مزيدا من التدقيق لمفهوم الدولة الاشتراكية عبر نقده لبرنامج حزب العمال الاشتراكي الألماني في أطروحته "نقد برنامج غوتا" على ضوء مضمون "البيان الشيوعي."
ففي مؤتمر غوتا الذي انعقد من 22 إلى 27 ماي 1875 تم توحيد حزب العمال الاشتراكي-الديموقراطي برئاسة بيبل وليبكنخت واتحاد العمال الألمان العام برئاسة لاسال ، واتخذ الحزب الموحد اسم حزب العمال الإشتراكي الألماني ، و انتقد ماركس لاسال في منظوره إلى :
ـ علاقة العمل بالمجتمع لكون العمل مصدر الثروة والثقافة، شريطة أن يكون عملا اجتماعيا حيث لا يوجد مجتمع دون عمل.
ـ علاقة العمل باحتكار الملاكين العقاريين للأرض في ألمانيا لكون احتكار الملكية العقارية أساس الاحتكار الرأسمالي.
ـ علاقة دخل العمل بالتوزيع العادل للثروات.
ـ التمايز بين العلاقات الاقتصادية والعلاقات الحقوقية حيث أن هذه الأخيرة تنبثق عن الأولى.
ـ علاقة الدولة بالمجتمع.
لقد عمل لاسال على مهاجمة الرأسماليين دون الملاكين العقاريين الذين اعتبرهم حلفاء، حيث لم يدرك إمكانية تمركز الإنتاج في الفلاحة الذي يؤدي إلى الاحتكار باعتبار الأرض من بين وسائل الإنتاج الرأسمالية. وأكد ماركس أن لاسال زور محتوى البيان الشيوعي في "برنامج غوتا" لكونه انضم إلى التحالف مع الإقطاعيين ضد البورجوازيين ، مشددا على بعض المصطلحات التي اقتبسها لاسال من عصبة السلام و الحرية البورجوازية ك"تآخي الشعوب العالمية" مقابل التآخي العالمي بين الطبقة العاملة في مختلف البلدان.
وانتقد ماركس مفهوم "قانون الأجور" عند لاسال إذ في الوقت الذي يلغي فيه الدور الثوري للطبقة العاملة يسعى إلى إيجاد دور للدولة في بناء المجتمع، وذلك بابتداع ما يسميه "المسألة الاجتماعية" عن طريق "مساعدة الدولة" تحت رقابة "الشعب الشغيل بواسطة حكم الشعب."
وفي تناوله للدولة ينتقد ماركس موقف حزب العمال الاشتراكي الألماني في قوله ب"الدولة الحرة" في ظل النظام الإقطاعي للإمبراطورية الألمانية، حيث اعتبر لاسال أن الدولة لا تنبثق عن المجتمع بل هي مستقلة عنه كواقع له "الأسس الروحية والأخلاقية والحرة"، ويتحدث عن "الدولة الحالية" و"المجتمع الحالي" في الوقت الذي ينسى فيه أن ما يسميه "المجتمع الحالي" هو مجتمع رأسمالي، و"الدولة الحالية" في الإمبراطورية الألمانية ليست كما هي في سويسرا و إنجلترا أو الولايات المتحدة الأمريكية.
واعتبر ماركس كل مطالب حزب العمال الاشتراكي الألماني عبارة عن ترداد لمفاهيم بورجوازية لحزب الشعب وعصبة السلام والحرية .
لقد واجهت الماركسية منذ تأسيسها الرجعيين البورجوازيين والتحريفيين الإنتهازيين الماركسيين من البرودونيين واللاساليين، الذين يعملون على نشر أفكارهم الرجعية في أوساط البروليتاريا، فخلال نصف قرن من ظهور الماركسية عمل ماركس وإنجلس على محاربة أعدائهما بدءا بالهيكليين باعتبار الهكلية عدوا أساسيا للماركسية، مرورا بمجابهة البرودونيين بعد ثورة حزيران 1848، في طريقهما من النظرية إلى الممارسة العملية خاصة بعد تأسيس الأممية الأولى وطرد الباكونينيين منها، وانتهاء بمواجهة دوهرينغ ليحرز المذهب الماركسي انتصارا ساحقا على المذاهب الأخرى التي تنافسه في الحركة العمالية كما قال لينين. وأصبحت التحريفية العدو اللدود للمذهب الماركسي، فبعد أن فشلت البورجوازية في محاربته من الخارج حاولت نسفه من الداخل.
وكان للمهام الثورية للبروليتايا لإنجاز الثورة الاشتراكية في تلك المرحلة دور كبير في اشتغال ماركس وإنجلس ببلورة مفهوم الحزب الثوري، خاصة بعد التراجع الذي عرفته الأممية الأولى مما تطلب منهما تأسيس الأممية الثانية فكان نضالهما مزدوجا، داخليا بمحاربة التحريفيين الانتهازيين عبر أطروحة ماركس "نقد برنامج غوتا" بعد انسحابهما من الأممية الأولى، وخارجيا بمحاربة البورجوازية بالنقد المادي للرأسمالية كنظام تناحري مصيره الزوال و وضعا الأسس النظرية للثورة الاشتراكية.
وكانت مرحلة ماركس وإنجلس مرحلة أوج تطور الرأسمالية التنافسية/المزاحمة الحرة بعد سيطرة الرأسمال الصناعي على السوق التجارية العالمية، لذلك فاستنتاجات الماركسية ملائمة للحركة الاجتماعية لتلك المرحلة التي أنتجت حركة معرفية ملائمة لعصر الرأسمالية التنافسية /المزاحمة الحرة. وملاءمة الماركسية لعصر الرأسمالية التنافسية لا يعني أن استنتاجاتها الأساسية يمكن تجاوزها كما يدعي المناشفة الجدد اليوم، خاصة على مستوى أسس الفلسفة المادية التي قطعت مع المثالية بوضع الأسس العلمية لمفهوم التاريخ ونقل الاستنتاجات العلمية من المستوى الطبيعي إلى المستويين الاقتصادي والاجتماعي، وهي أصعب مرحلة خاصة إذا اعتبرنا أوج تطور الرأسمالية بعد أقل من قرن من تحقيق انتصار الثورة البورجوازية، وزامن هذه المرحلة التاريخية مع تطور العلوم الطبيعية بعد اكتشاف الآلة البخارية التي أحدثت تطورا هائلا في القوى المنتجة بفضل تطور العلوم الطبيعي خاصة الفيزياء، الشيء الذي أحدث اضطرابا في الفكر اللاعرفاني الكانطي الذي سيطر على عقول أصحاب المذهب النقدي التجريبي.
لقد كرس ماركس وإنجلس حياتهما لدراسة تطور المجتمعات البشرية واكتشفا القوانين التي تحكم هذا التطور من خلال إخراج ديالكتيك هيكل من الفكر إلى الواقع، وأوضح ماركس أن الأساس الاقتصادي ذو أهمية قصوى في التحولات المعرفية، لهذا يجب البحث عن مصادر الأفكار الجديدة في الصراع بين القوى المنتجة الجديدة وعلاقات الإنتاج القديمة وأكد لينين على أن :
ـ الأفكار التقدمية مصدرها القوى المنتجة الجديدة في صراعها مع علاقات الإنتاج القديمة.
ـ التناقض بين القوى المنتجة الجديدة وعلاقات الإنتاج البائدة في النظام الاقتصادي السائد هو مصدر النزاعات الاجتماعية وتنامي الصراع الطبقي وبالتالي مصدر الثورات الاجتماعية.
وكل التحولات الاقتصادية في مرحلة تاريخية معينة تلازمها تحولات معرفية تتلاءم ومستوى هذه التحولات الاقتصادية التي تلازمها تحولات القوى المنتجة، التي تفرز الأفكار والنظريات التقدمية الجديدة نتيجة تحولات حياة المجتمع وفق الشروط المادية لهذه المرحلة التاريخية، وهذه الأفكار والنظريات تؤثر بدورها على الحركة الاجتماعية. ويقول لينين : "لا حركة ثورية بدون نظرية ثورية"، كتاب "ما العمل ؟".
و نرى أنه :
ـ في إنجلترا القرن 17: الثورة الصناعية أنتجت الأفكار الاقتصادية الجديدة و النظرية البورجوازية.
ـ في فرنسا القرن 18 : الأفكار البورجوازية أنجزت الثورة البورجوازية بقيادة الطبقة البورجوازية.
ـ في المانيا القرن 19 : الأفكار الماركسية أنجزت الثورة البورجوازية بقيادة البروليتاريا.
ـ في روسيا القرن 20 : الأفكار اللينينية أنجزت الثورة الاشتراكية بقيادة البروليتاريا.
ولمعرفة الجذور التاريخية للماركسية للينينية لا بد من دراسة الأساس الاقتصادي الذي أفرز الفكر الماركسي اللينيني كنظرية ثورية في عصر الرأسمالية الإمبريالية والثورة الاشتراكية، ولتحليل الجذور التاريخية للماركسية اللينينية لا بد من دراسة شروط الحياة المادية لتطور الأشكال الجديدة للوعي الاجتماعي وللأفكار والنظريات السياسية الثورية، التي تمت بلورتها خلال البناء الاشتراكي الذي قاده ستالين والقوى المنتجة التي أفرزها النظام والاقتصاد الاشتراكيين.
لقد اعتبر ماركس الدولة الأداة الطبقية التي تمارس بها الطبقة المسيطرة دكتاتوريتها وأكد على أن البروليتاريا لا بد لها من دولة دكتاتورية بعد الثورة الاشتراكية لنشر الأفكار الاشتراكية وبلورتها في الواقع الموضوعي على اعتبار أن :
ـ مصادر الأفكار والنظريات الاقتصادية، الاجتماعية، السياسية، الحقوقية، الفلسفية، الفنية وغيرها توجد في شروط الحياة المادية للمجتمع/شروط الوجود الاجتماعي .
ـ تعتبر الأفكار والنظريات انعكاسا لشروط الحياة المادية للمجتمعات البشرية و هي تمارس بدورها تأثيرها على تطور شروط الحياة المادية للمجتمعات البشرية/الوجود الاجتماعي و القاعدة الاقتصادية للمجتمع .
وأكد على أن المحرك الأساسي للتاريخ هو الصراع الطبقي الذي يقوم على أساس الصراع بين القوى المنتجة الجديدة وعلاقات الإنتاج القديمة، والذي ينتج أفكارا ونظريات جديدة تقدمية على الرغم من بقاء بعض الأفكار القديمة وهي ليست أساسية في التغيير.
والفكر الماركسي اللينيني الذي أفرزته شروط الحياة المادية للمجتمع في عصر الإمبريالية والثورة الاشتراكية، يعتبر نظرية وتكتيك الثورة الاجتماعية الاشتراكية وأيديولوجية البروليتاريا في صراعها مع البورجوازية ويرتكز على معرفة :
ـ الدياليكتيك الماركسي/المادية الجدلية والمادية التاريخية.
ـ الاقتصاد السياسي لكل من ماركس ولينين.
ـ الاقتصاد الاشتراكي والنظام الاشتراكي لستالين.
ولمعرفة الفكر الماركسية اللينيني لا بد من دراسة شروط الحياة المادية التي أفرزته وخاصة شروط الحياة المادية للمجتمع في الاتحاد السوفييتي، التي أفرزت أعمال لينين الفكرية والعملية قبل وبعد الثورة الاشتراكية وما تلا ذلك من أعمال ستالين الفكرية و العملية.
ولمعرفة الجذور التاريخية للهجوم على الماركسية اللينينية اليوم لا بد من دراسة الشروط المادية التي أدت إلى انهيار النظام الاشتراكي بالاتحاد السوفييتي وخاصة في المرحلة الممتدة بين 1953 و 1990، و التي تم فيها الهجوم على ستالين من طرف خروتشوف والزمرة البيروقراطية الحاكمة مستهدفين في هجومهم الماركسية اللينينية، لضربها سياسيا وأيديولوجيا من أجل تدمير النظام الاشتراكي ذي البعد الاجتماعي والرجوع إلى النظام الرأسمالي التناحري.
إن شروط الحياة المادية في تلك المرحلة تسير في اتجاه عرقلة القوى المنتجة الاشتراكية وبالتالي إنتاج أفكار ونظريات معادية للماركسية اللينينية، حيث يعتبر الهجوم على ستالين هجوما على لينين من أجل هدم الاقتصاد الاشتراكي وبالتالي هدم النظام الاشتراكي، ولا بد من الوقوف عند النظرية الماركسية اللينينية في شقها الاقتصادي من خلال مفهوم الرأسمال المالي لدى لينين في كتابه "الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية"، الذي يعتبر الأساس النظري لشروط الحياة المادية التي أفرزت الفكر الماركسي اللينيني باعتباره النظرية الثورية لعصر الإمبريالية و الثورة الاشتراكية.
إذا كان الصراع الطبقي هو الذي يحدد مجرى التاريخ كما يقر بذلك الديالكتيك الماركسي، فإن تطور الرأسمالية من المزاحمة إلى الاحتكارية قد غير أشكال هذا الصراع بين الرأسمال والعمل مما حول مجرى التاريخ في عصر الإمبريالية، إلا أن التناقض الأساسي في الصراع الطبقي لم يتغير والذي يتجلى في وجود العمل المأجور الذي يحدد وجود الرأسمال ويكرس التناقض بين العمل والرأسمال، ويعمل على تكريس الصفة الخاصة لوسائل الإنتاج الضرورية في تنمية الرأسمال وتركيزه في أيدي أقلية من البورجوازيين وتنامي استغلالهم لقوة عمل الطبقة العاملة، والصراع الطبقي يكمن في علاقة التناقض بين القوى المنتجة الجديدة وعلاقات الإنتاج القديمة الشيء الذي يحول شكل البنية الفوقية. يقول ماركس : "إن العلاقات الاجتماعية التي يُنتج الأفراد بموجبه، أي علاقات الإنتاج الاجتماعية، تتغير وتتحول مع تغير وسائل الإنتاج المادية وتطوره، مع تغير القوى المنتِجة وتطورها. وعلاقات الإنتاج تشكل بمجموعها ما يسمى العلاقات الاجتماعية، المجتمع، تشكل مجتمعا في مرحلة معينة من التطور التاريخي، مجتمعا مميزا، معينا. فإن المجتمع القديم، والمجتمع الإقطاعي، والمجتمع البرجوازي هي مجموعات من علاقات الإنتاج، كل مجموعة منها تُميِّـز في الوقت نفسه مرحلة خاصة من مراحل تطور الإنسانية التاريخي. " كتاب: العمل المأجور والرأسمال.
فالعمل المأجور يعتبر سند الرأسمال في تطوره و تنميته فبدونه لا يمكن وجود الرأسمال رغم إمكانية تقليص أعداد العمال عند كل تطور يلحق وسائل الإنتاج، لأن الآلة وحدها لا يمكن أن تقوم بجميع الأعمال التي يتطلبها الإنتاج إلا قادرة على تقليص أعداد كثيرة من العمال بشكل رهيب والزج بالأعداد الغفيرة منهم في الشارع، وكل ما تطورت وسائل الإنتاج المتطور يبقى عملا بسيطا لا يتطلب إلا العدد القليل من العمال ذوي مهارات أقل من أجل الإنتاج الهائل، ويتم كل يوم طرد أعداد هائلة من العمال والعصف بهم في صفوف العاطلين خاصة خلال الأزمات التي تلازم الرأسمالية، ويصبح الرأسماليون أكثر شراسة من ذي قبل كما يقول ماركس :" ولكن الرأسمال لا يعيش من العمل وحسب. فهو كالسيد البربري من مالكي الأرقاء يجتذب إلى قبره جثث أرقائه، وهم جماهير العمال الذين يهلكون خلال الأزمات. وهكذا نرى أنه، حين ينمو الرأسمال بسرعة، تنمو المزاحمة بين العمال بصورة أسرع بما لا حد له، أي أنه بقدر ما يسرع الرأسمال في نموه، بقدر ما تنخفض بمقادير أكبر نسبيا أبواب الرزق، وسائل معيشة الطبقة العاملة؛ ومع ذلك فإن نمو الرأسمال بسرعة هو الشرط الأنسب للعمل المأجور".نفس المرجع.
إن وسائل الإنتاج تلعب دورا هاما في تطور القوى المنتجة كما تعمل على تدمير الطبقة العاملة في ظل المزاحمة والتمركز اللذان يفرضان تقسيم العمل، ومع التطور الهائل لوسائل الإنتاج ينمو الرأسمال المرهون بوجود العمل المأجور بأقل أجر مما يؤدي إلى تعطيل قوة عمل عدد أكبر من المأجورين، إن التناقض الأساسي بين الرأسمال والعمل يتجلى في تكديس الجزء الكبير من قوة العمل المنتزعة من الطبقة العاملة من طرف الرأسماليين الذين يكدسونها على شكل قيمة مكدسة في البنوك، ويتم توظيفها من جديد بعد أن أصبحت رأسمالا مستقلا لاستغلال القيمة الحية التي تتحول إلى بضاعة بشراء قوة عمل العمال لكن بأقل سعر ممكن وفي ظل شروط أكثر عدوانية، الشيء الذي ساهم في تطور الرأسمالية من المزاحمة إلى الاحتكارية.
فرغم الانتقال من مرحلة المزاحمة إلى مرحلة الاحتكارية بعد سيطرة الرأسمال المالي على السوق التجارية العالمية، فإن الأجر ما زال قائما رغم سيطرة المضاربات المالية على المشاريع الإنتاجية نتيجة التطور الهائل الذي عرفته وسائل الإنتاج ، التي لا تتطلب إلا القيام بعمل بسيط لا يتطلب الجهد العضلي، وتعاظمت وسائل الإنتاج التي استطاعت توفير الإنتاج الهائل بأقل تكلفة وبأقل عدد ممكن من العمال، مما جعل الرأسماليين يتحاشون المشاريع الإنتاجية في عصر الاحتكارات الكبرى، وهنا انتهت أطروحة ماركس في الاقتصاد السياسي لتحل محلها أطروحة لينين حول. يقول لينين :" إن تطور الرأسمالية قد بلغت حدا تقوض فيه الإنتاج البضاعي فعلا وإن كان ما زال «سائدا» كالسابق وما زال يعتبر أساسا للاقتصاد كله، وتصبح فيه الأرباح الرئيسية من نصيب «عباقرة» التلاعبات المالية. وتقوم هذه التلاعبات والاحتيالات على أساس اكتساب الإنتاج للصفة الاجتماعية، ولكن تقدم البشرية الهائل التي توصلت بعملها إلى حد اكتساب الإنتاج للصفة الاجتماعية يصبح مفيدا… للمضاربين. وسنرى فيما يأتي كيف أن نقاد الإمبريالية الرأسمالية من صغار البرجوازيين الرجعيين يحملون «على هذا الأساس» بالعودة إلى الوراء، إلى المزاحمة «الحرة»، «السلمية»، «الشريفة» ."كتاب: الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية.
ففي مرحلة الاحتكارات الكبرى أصبح اتحاد الرأسماليين و اتحاد شركاتهم أمران ضروريان في الاستغلال في ظل الرأسمالية الإمبريالية، وسيطرت التروستات والكرتيلات على السوق العالمية إلى حد لم تبق دولة لم يتم السيطرة عليها في مرحلة الاستعمار القديم لتفرض شروطها على الشعوب المستعمرة، وتم إعادة تقسيم العمل في ظل شروط أسوء قريبة من الرق والعبودية، ولم يكن للمزاحمين مجال في السوق التجارية العالمية حيث تشكل المشاريع الضخمة السمة الأساسية للرأسمالية الإمبريالية. ففي الاحتكارات الكبرى "يتخذ الإنتاج صبغة اجتماعية" بفضل المشاريع الكبرى التي أحدثتها الكارتيلات باستعمال وسائل إنتاج جد متطورة، وجاء في تقرير اللجنة الحكومية الأمريكية عن التروستات: "إن تفوقها على المزاحمين يستند إلى ضخامة حجم مشاريعها وإلى تجهيزها التكنيكي الممتاز. فتروست التبغ قد بذل كل جهوده منذ تأسيسه ليحل العمل الآلي محل العمل اليدوي في نطاق واسع وفي جميع الميادين. " نفس المرجع.
عكس ما يقوله الرأسماليون عن الكارتيلات وأهميتها في تطور الرأسمالية بالقضاء على أزماتها، ففي الرأسمالية الإمبريالية يتم تعميق الأزمات المالية التي تحدث رجة هائلة في النظام السياسي والاقتصادي العالمي، حيث يزداد التناقض الأساسي في التعمق بين ملكية وسائل الإنتاج الخاصة والعمل الذي يكتسي صبغة اجتماعية، ويتعاظم التناقض بين الرأسمال والعمل في ظل شروط الاستغلال المكثف للطبقة العاملة من طرف الرأسماليين. يقول لينين : "أمّا قضاء الكارتيلات على الأزمات فهو قصة اختلقها الاقتصاديون البرجوازيون الذين يسعون وراء طلي الرأسمالية بالمساحيق مهما كلف الأمر. بالعكس، إن الاحتكار، عندما ينشأ في بعض الفروع الصناعية، يشدد ويزيد الفوضى التي تلازم الإنتاج الرأسمالي بأكمله. فعدم التناسب بين تطور الزراعة والصناعة، الأمر المميز للرأسمالية بوجه عام، يزداد لدرجة أكبر. إذ أن الوضع الممتاز الذي تجد فيه نفسها الصناعة الأكثر تنظيما في الكارتيلات، ما يسمى بالصناعة الثقيلة، ولاسيما صناعة الفحم والحديد، يفضي، في الفروع الصناعية الأخرى، إلى «انعدام المنهاجية لدرجة أشد» كما يعترف ييدلس الذي وضع كتابا من أحسن الكتب عن «العلاقات بين البنوك الألمانية الكبرى والصناعة". وحدد لينين تاريخ انتقال الرأسمالية إلى المرحلة الإمبريالية فيما يلي :
1 ـ سنوات العقد السابع والثامن من القرن الماضي هي قمة، ذروة تطور المزاحمة الحرة. لم تكن الاحتكارات غير أجنة بالكاد تلاحظ.
2 ـ بعد أزمة سنة 1873 جاءت مرحلة نادرة ولم تكن وطيدة بعد. إنها ما تزال ظاهرة عرضية.
3 ـ نهضة أواخر القرن التاسع عشر وأزمة سنوات 1900-1903: تصبح الكارتيلات أساسا من أسس الحياة الاقتصادية بأكلها. تحولت الرأسمالية إلى إمبريالية.
كما حدد الوسائل التي يتخذها الاحتكاريون لفرض التنظيم في هذه الاتحادات على المزاحمين والخضوع لها و هي :
1 ـ الحرمان من المواد الخام («…طريقة من أهم طرق الإجبار على الانضمام إلى الكارتيل"(.
2 ـ الحرمان من الأيدي العاملة عن طريق «الائتلافات» (أي العقود بين الرأسماليين ونقابات العمال بشأن عدم قبول هذه الأخيرة العمل إلاّ في المشاريع المنظمة إلى الكارتيلات(.
3 ـ الحرمان من وسائط النقل.
4 ـ الحرمان من أسواق التصريف.
5 ـ عقود مع الشارين بشأن عدم إقامة العلاقات التجارية إلاّ مع الكارتيلات وحدها.
6 ـ تخفيض الأسعار بصورة منظمة (ليفلس «الدخلاء»، أي المشاريع غير الخاضعة للاحتكاريين؛ تنفق الملايين للبيع بأقل من التكاليف خلال زمن معين: فقد حدثت فترات خفضت فيها الأسعار في صناعة البنزين من 40 إلى 22 ماركا، أي نحو النصف ! (
7 ـ الحرمان من التسليف.
8 ـ إعلان المقاطعة.
وما تطور الرأسمالية من المزاحمة إلى الاحتكارية إلا نتيجة اضطهاد الدول الرأسمالية للشعوب المضطهدة هذا الاضطهاد الذي تلازم جدلية الحرب والاستعمار، والتي ترتكز على تطور وسائل الإنتاج وتأثيرها على القوى المنتجة مما يساهم في بسط السيطرة الاقتصادية والعسكرية على الشعوب المضطهدة.
ولا يمكن معرفة مميزات الرأسمالية الإمبريالية اليوم إلا عبر هذا التناقضات الملازمة لها من خلال العلاقة بين الحرب والاستعمار، ولا يمكن للتطور الهائل لوسائل الإنتاج أن يحقق الديمقراطية في ظل الرأسمالية الإمبريالية كما يدعي التحريفيون الانتهازيون، حيث يتم تسخر هذه الوسائل من أجل اضطهاد الشعوب.
ففي المجال الاقتصادي سعى التحريفيون الانتهازيون إلى التأثير على الجماهير بما كانوا يسمونه ب" المعطيات الجديدة في التطور الاقتصادي"، زاعمين أن تمركز الإنتاج وإزاحة الإنتاج الكبير للإنتاج الصغير لا يظهر في الزراعة في الوقت الذي يجري ببطء في مجال التجارة والصناعة، واعتبروا أن الكارتيلات والتروستات تخفف من حدة أزمات الرأسمالية إلى حين زوال الأزمة تماما، وأن التناحر داخل النظام الرأسمالي أخذ يقل مما جعل نظرية الإفلاس خاطئة، لذا وجب إدخال تعديلات على النظرية الماركسية وفق هذه المعطيات الجديدة بما في ذلك نظرية القيمة.
وواجه لينين البرينشتينيين بصرامة بنقد الاقتصاد السياسي الذي يحاولون من خلاله تركيز الآراء البورجوازية لبوهم-بافيرك، وأوضح أن الإنتاج الضخم يتفوق على الإنتاج الصغير في جميع المستويات الزراعية والصناعية والتجارية، إلا أن الإنتاج البضاعي في الزراعة ضعيف بالنسبة للإنتاج الصناعي لذا لا يظهر التمركز في الزراعة بنفس الحدة كالصناعة، وأوضح كيف أن التقدم العلمي المطرد يؤثر تأثيرا سلبيا على الإنتاج الصغير في المجتمعات الرأسمالية، وأن الإنتاج الصغير لا محل له في عصر الرأسمالية الإمبريالية، وعلى الفلاح تبني النظرية البروليتارية الثورية عكس دعوة التحريفيين الانتهازيين للفلاح بتبني وجهة نظر الملاك التي تعتبر نظرية بورجوازية.
وأوضح لينين أن تطور الرأسمالية وانتقالها إلى مرحلة الاحتكارات الكبرى جعل بضاعة العامل/قوة العمل تتعرض لاستغلال مكثف من طرف الرأسماليين، خاصة بعد تطور وسائل الإنتاج التي تم إنتاجها نتيجة سرقة قوة عمله التي تكدست على شكل رأسمال، و برز الرأسمال المالي المستقل عن الرأسمال الصناعي المسيطر عليه بفضل تحكمه في السوق التجارية العالمية في عصر الإمبريالية عندما تعاظمت الاحتكارات. ويقول لينين عن الرأسمالية : " من خواص الرأسمالية بوجه عام فصل ملكية الرأسمال عن توظيف الرأسمال في الإنتاج، فصل الرأسمال النقدي عن الرأسمال الصناعي أو المنتج، فصل صاحب الدخل الذي يعيش فقط من عائد الرأسمال النقدي عن رب العمل وجميع المشتركين مباشرة في التصرف بالرأسمال. والإمبريالية أو سيطرة الرأسمال المالي هي مرحلة الرأسمالية العليا التي يبلغ فيها هذا الفصل مقاييس هائلة. وهيمنة الرأسمال المالي على بقية أشكال الرأسمال تعني سيطرة صاحب الدخل و الطغمة المالية، تعني بروز عدد ضئيل من الدول التي تملك «البأس» المالي بين سائر الدول الأخرى. ويمكننا أن نتبين مدى نطاق هذا السير من أرقام إحصاءات الإصدار، أي اصدار مختلف أنواع الأوراق المالية." نفس المرجع.
فالرأسمالية في تطورها عملت على تعميق استغلال الرأسمال للعمل عبر تكديس ما سرقه الرأسماليون من قوة عمل العامل على شكل نقد في البنوك، وتم فصل الرأسمال عن الإنتاج حتى يكون تحت تصرف الرأسماليين لتوظيفه متى و كيفما و أينما شاءوا، وأصبح الرأسمالي يتحكم في مصير الأموال الطائل التي وفرتها البروليتاريا بفضل جهودها تحت استغلال البورجوازية، وساهمت الاحتكارات الكبرى في بروز الرأسمال المالي الذي يملكه قلة من الرأسماليين في الدول الرأسمالية الغنية، الذين يسيطرون على أغلب احتياطي النقد العالمي ويتصرفون فيه، مما عمق سيطرة هذه الدول الإمبريالية على باقي دول العالم وبدت الأرقام المعبرة عن الأرصدة البنكية تسيطر على عقول الرأسماليين وتملي علهم شتى أشكال أساليب الاستغلال، وتعاظم استغلال الرأسمال للعمل ليتجاوز استغلال جماهير العمال بالمصانع و المعامل إلى استغلال الشعوب عبر السيطرة على ثرواتها و التحكم في السياسات الاقتصادية لدولها عبر الاستعمار القديم، والتي ركزت عبره سياسات التبعية للرأسمالية الإمبريالية خلال مرحلة الاستعمار الجديد عبر القروض التي بواسطتها يتم فرض سياسات تبعية على هذه الدول لتنمية الرأسمال المالي. ويقول لينين : "إن الرأسمال المالي المتركز في أيد قليلة والذي يمارس الاحتكار فعلا يبتز أرباحا طائلة تتزايد باستمرار من تأسيس الشركات وإصدار الأوراق المالية ومنح القروض للدولة الخ.، موطدا بذلك سيطرة الطغمة المالية وفارضا على المجتمع بأكمله جزية لمصلحة المحتكرين." نفس المرجع.
إن ما دفع التحريفيين الانتهازيين إلى محاولة تعديل المذهب الماركسي هو عجزهم عن فهم ما حققته الصناعة من تقدم خلال السنوات الأخيرة من القرن 19، جازمين أن الأزمات قد تجاوزتها الرأسمالية بذلك المستوى الطفيف من تطور وسائل الإنتاج، غافلين أن وراء كل ازدهار للرأسمالية أزمة باعتبار الأزمات ملازمة للرأسمالية لكونها نظاما تناحريا، وأوضح لينين أن توحيد إنتاج الكارتيلات والتروستات لم يزد إلا فوضى الإنتاج وتفاقم الأوضاع المزرية للبروليتاريا في ظل طغيان الرأسماليين، والرأسمالية في تطورها تسير نحو الإفلاس عبر مختلف الأزمات السياسية والاقتصادية التب تلازمها حتى تصل إلى الانهيار التام .
إن تطوير النظرية الماركسية اللينينية لا يمكن أن يتم خارج المنطلقات الأساسية للديالكتيك لماركسي الذي تعتبر فيه اللينينية جوهره، والتي لا يمكن تجاوزها بالرجوع إلى الخلف واستنباط النظرية من مرحلة المزاحمة، فما هي إذن الخصائص التي تميز الإمبريالية اليوم عن خصائص الإمبريالية في عصر لينين ؟
لقد انطلق لينين لتحديد الوضع العالمي من الاحتكارية و سيطرة الرأسمال المالي في عصر الإمبريالية، وذلك بتطبيق الديالكتيك الماركس باعتبار وسائل الإنتاج أساسية في تطوير الرأسمالية وأكد أن السكك الحديدية والكهرباء لعبت دورا هاما في بسط السيطرة الاستعمارية باعتبار في أوائل القرن 20 الاستعمار أحد أركان الإمبريالية.
لقد أوضع لينين أن الوضع العام العالمي في مرحلة الرأسمالية الإمبريالية مرتبط باتحادات الرأسماليين الاحتكاريين على الصعيد العالمي باقتسام العالم اقتصاديا، في علاقته باتحادات السياسيين باقتسام العالم إقليميا على صعيد "الصراع من أجل الرقاع الاقتصادية" من أجل المستعمرات، والعالم قد تحول في بداية القرن 20 إلى عهد جديد بعد تخطي الرأسمالية لأزمة 1900 عهد "سياسة استعمارية عالمية" المرتبط ب"أحدث درجة في تطور الرأسمالية" بسيطرة الرأسمال المالي على السياسة و الاقتصاد، وهذا العهد متميز على العهود القديمة باقتسام العالم على نطاق واسع الذي شدد الصراع من أجل المستعمرات مما جعل السياسة المتبعة في هذا العهد تختلف اختلافا جذرا عن السابق. يقول لينين : " إن الخاصية الأساسية في الرأسمالية الحديثة هي سيطرة الاتحادات الاحتكارية التي يؤسسها كبار أصحاب الأعمال. وهذه الاحتكارات هي أوطد ما تكون حين تتفرد بوضع يدها على جميع مصادر الخامات ... لا يقصر الرأسمال المالي اهتمامه على مصادر الخامات المكتشفة وحدها، بل يهتم كذلك بمصادر الخامات المحتملة، لأن التكنيك يتقدم في أيامنا بسرعة لا يتصورها العقل؛ والأراضي غير الصالحة اليوم قد تغدو صالحة غدا إذا أوجدت لذلك طرائق جديدة." نفس المرجع.
إن سياسية الرأسمال المالي الاستعمارية وضعت أمام أعينها استراتيجية استغلال الموارد الطبيعية بالمستعمرات على المدى البعيد عبر تصدير الرأسمال، من أجل القضاء على المزاحمة ب"الطرق الاحتكارية" وتأمين الطلب وتوطيد "العلاقات اللازمة" وغيرها عبر الصراع بين الإمبرياليين من أجل تقسيم العالم سياسيا واقتصاديا مما نتج عنه "جملة من أشكال انتقالية من تبعية الدول". يقول لينين : " فما يميز هذا العهد ليس فقط الفريقان الأساسيات من البلدان: المالكة للمستعمرات والمستعمرات، بل كذلك مختلف أشكال البلدان التابعة، المستقلة رسميا من الناحية السياسية والواقعة عمليا في شباك التبعية المالية والدبلوماسية. وقد سبق لنا أن أشرنا إلى شكل من هذه الأشكال – البلدان شبه المستعمرة. والأرجنتين مثلا هي نموذج شكل آخر." نفس المرجع.
وحدد لينين دور سياسة الرأسمال المالي في التبعية السياسية والاقتصادية في عصر الرأسمالية الإمبريالية عبر "البناء الفوقي غير الاقتصادي القائم" لتركيز الاستيلاء على المستعمرات، ولم تبلغ الرأسمالية الحديث هذا الشأن إلا عندما توفرت شروط الانتقال من درجة إلى درجة عليا وقد علمنا الديالكتيك الماركسي كيف يتم نفي النفي مع حلول تناقضات جديدة، وهنا يمكن ملاحظة مستوى هذا القانون الذي يحكم الحركة في التناقض بين "المزاحمة الحرة" و"الاحتكار الكبرى". يقول لينين : "عندما تكونت وظهرت على طوال الجبهة كلها سمات مرحلة انتقالية من الرأسمالية إلى نظام اقتصادي اجتماعي أعلى. والأمر الأساسي في هذا السير هو من الناحية الاقتصادية حلول الاحتكارات الرأسمالية محل المزاحمة الحرة الرأسمالية. فالمزاحمة الحرة هي أخص خصائص الرأسمالية والإنتاج البضاعي بوجه عام؛ والاحتكار هو نقيض المزاحمة الحرة المباشرة، ولكن هذه الأخيرة أخذت تتحول أمام عيوننا إلى احتكار، منشئة الإنتاج الضخم ومزيحة الإنتاج الصغير، مُحِلَّة الأضخم محل الضخم، دافعة تمركز الإنتاج والرأسمال إلى درجة نشأت وتنشأ عنها الاحتكارات: الكارتيلات والسينديكات والتروستات والرأسمال المندمج فيها لنحو عشرة من البنوك التي تتصرف بالمليارات. وفي الوقت نفسه لا تزيل الاحتكارات المزاحمة الحرة التي نشأت عنها، بل تعيش فوقها وإلى جانبها، مولدة لهذا السبب جملة من التناقضات والاحتكارات والنزاعات في منتهى الشدة والقوة. فالاحتكار هو انتقال من الرأسمالية إلى نظام أعلى." نفس المرجع.
وسيادة الاحتكارية لا يعني إزالة المزاحمة الحرة بشكل تام بل هناك تعايش بينهما في ظل التناقض الذي يميز الحركة وهنا تكمن قوة الرأسمالية الإمبريالية، خاصة أثناء الأزمات التي تلازمها حيث أن الاحتكارية تستعين بالمزاحمة الحرة عبر المشاريع الصغرى في ظل المزاحمة الحرة التي تنعش الاحتكارية أثناء الأزمات، فأرباب الأعمال الصغير هم صمام أمان أزمات الاحتكارات الكبرى التي تزج بهم إلى الإفلاس و تعصف بهم إلى صفوف البروليتاريا التي تؤدي ثمن جميع الأزمات.
وأوضح لينين أن الرأسمالية الإمبريالية تتميز بالتراكم الهائل للرأسمال المالي في بضعة دول تستحوذ على الأوراق المالية وتتحكم في حركتها في السوق التجارية العالمية، وتعمل على تصدير الرأسمال إلى المستعمرات مما يشدد العزلة لفئة أصحاب المداخيل عن الإنتاج، "الذين يعيشون من "قص الكوبونات" المعزولين تماما عن الاشتراك في أي مشروع". يقول لينين عن تعريف الإمبريالية : " ولكن التعاريف الموجزة للغاية وإن كانت ملائمة لأنها تلخص الأمر الرئيسي، لا تكفي مع ذلك ما دامت ثمة حاجة لتستخلص منها سمات في منتهى الأهمية تصف الظاهرة التي ينبغي تعريفها. ولذلك، ودون أن ننسى أن جميع التعاريف بوجه عام هي ذات طابع شرطي نسبي وأنها لا تستطيع أبدا أن تشمل جميع وجوه علاقات ظاهرة في حالة تطورها الكامل، ينبغي إعطاء الإمبريالية تعريفا يشمل علاماتها الخمس الأساسية التالية:
1 ـتمركز الإنتاج والرأسمال تمركزا بلغ في تطوره حدا من العلو أدى إلى نشوء الاحتكارات التي تلعب الدور الفاصل في الحياة الاقتصادية.
2 ـ اندماج الرأسمال البنكي والرأسمال الصناعي ونشوء الطغمة المالية على أساس «الرأسمال المالي» هذا.
3 ـ تصدير الرأسمال، خلافا لتصدير البضائع، يكتسب أهمية في منتهى الخطورة.
4 ـ تشكيل اتحادات رأسماليين احتكارية عالمية تقتسم العالم.
5 ـ انتهى تقاسم الأرض إقليميا فيما بين كبريات الدول الرأسمالية.
فالإمبريالية هي الرأسمالية في مرحلة من التطور تكونت فيها سيطرة الاحتكارات والرأسمال المالي واكتسب تصدير الرأسمال أهمية كبرى وابتدأ تقاسم العالم بين التروستات العالمية وانتهى تقاسم الأرض كلها إقليميا بين كبريات البلدان الرأسمالية." كتاب :"الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية".
و لعرقلة النضال الثوري البروليتاري الذي تقوده الحركة العمالية الثورية ضد استغلال الرأسماليين، عملت الرأسمالية الإمبريالية على اختراق صفوف الطبقة العاملة من أجل تقوية التحريفية الانتهازية بينهم للحد من حركتهم الثورية، ففي انجلترا منذ القرن 19 تتبع ماركس وإنجلس أحوال الحركة العمالية، وكتب إنجلس إلى ماركس في 7 أكتوبر سنة 1858 يقول : " في الواقع تتبرجز البروليتاريا الإنجليزية أكثر فأكثر، ويبدو أن هذه الأمة الأكثر برجوازية بين الأمم تريد أن تكون لديها في نهاية الأمر إلى جانب البرجوازية الأرستقراطية برجوازية و بروليتاريا برجوازية. وبديهي أن هذا، بمعنى معين، أمر منطقي من أمة تستثمر العالم كله." نفس الرجع.
وعن حزب العمال البريطاني كتب إنجلس إلى كاوتسكي في 12 من سبتمبر سنة 1882يقول : "تسألني عن رأي العمال الإنجليز في سياسة حيازة المستعمرات؟ لا يختلف رأيهم عن رأيهم في السياسة بوجه عام. هنا لا وجود لحزب العمال، كل ما يوجد هنا هما حزب المحافظين وحزب الراديكاليين-الليبراليين، أمّا العمال فيتمتعون معهم مطمئنين بوضع إنجلترا الاحتكاري إزاء المستعمرات وبوضعها الاحتكاري في السوق العالمية." نفس المرجع.
لقد عملت الرأسمالية الإمبريالية على إرشاء قادة الحركة العمالية كما تعمل اليوم من أجل منع البروليتاريا من التنظيم في مواجهة الاحتكارية، وتسخر التحريفية الانتهازية لضرب الحركة العمالية الثورية العالمية، وحارب ماركس وإنجلس في عصرهما التحريفيين الانتهازيين كما حاربهم لينين وستالين في مرحلة البناء الاشتراكي.
لقد عمل لينين على دحض مقولة "ما فوق الإمبريالية" التي يروجها التحريفيون الانتهازيون ضد الحركة العمالية الثورية لعرقلة نضالها الثوري ضد الإمبرياليين، وحدد الوضع العام العالمي الذي ميز نشوء الإمبريالية في علاقتها بالتحريفية الانتهازية :" والصفة المميزة للوضع الراهن هي وجود ظروف اقتصادية وسياسية لا بد وأن تزيد من منافاة الانتهازية للمصالح العامة والجذرية للحركة العمالية فقد :
1 ـ نمت الامبريالية من جنين إلى نظام سائد.
2 ـ شغلت الاحتكارات الرأسمالية المكان الأول في الاقتصاد الوطني والسياسة.
3 ـ تم حتى النهاية اقتسام العالم.
لا يمكن الآن أن تكون للانتهازية الغلبة التامة خلال عقود عديدة من السنين ضمن حركة العمال في بلد من البلدان، كما تغلبت الانتهازية في إنجلترا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ولكنها في عدد من البلدان قد نضجت بصورة تامة وأفرطت في النضوج وتعفنت إذ اندمجت بصورة كاملة بوصفها الاشتراكية-الشوفينية في السياسة البرجوازية." نفس المرجع.
و قاوم لينين التحريفية الانتهازية التي سعت إلى عرقلة البناء الاشتراكي بالدعاية إلى "ما فوق الإمبريالية"، من أجل صرف أنظار الحركة العمالية الثورية عن التناقضات الأساسية بينها وبين الإمبريالية، وكانت الأممية الثانية العمود الفقري لهذه الحركة المضادة بزعامة كاوتسكي. يقول لينين: " ولكن إذا تناول الكلام الظروف « الاقتصادية الصرفة» لمرحلة الرأسمال المالي باعتبارها مرحلة محددة تاريخيا تقع في أوائل القرن العشرين، فإن أحسن رد على الصيغ المجردة الميتة بصدد «ما فوق الإمبريالية» تلك الصيغ التي لا تستهدف إلاّ أمرا رجعيا للغاية( إلهاء الأنظار عن عمق التناقضات القائمة) هو معارضتها بالواقع الاقتصادي الملموس في الhقتصاد العالمي الراهن. إن أقاويل كاوتسكي عما فوق الإمبريالية، هذه الأقاويل الخالية من كل معنى، تشجع، فيما تشجع، الفكرة المغلوطة في عمقها والتي تصب الماء في طاحونة مداحي الإمبريالية، الفكرة القائلة بأن سيطرة الرأسمال المالي تخفف التفاوت والتناقضات في داخل الاقتصاد العالمي في حين أنها تشددها في الواقع." نفس المرجع.
لقد حدد لينين معالم الوضع العام العالمي وفق الديالكتيك الماركسي في ظل سيطرة الرأسمال المالي التي تميز عصر الإمبريالية بوجه عام باعتبارها "أعلى مراحل الرأسمالية"، وانتقد أسسها والتناقضات التي تلازمها سياسيا واقتصاديا مبرزا دور التحريفية الانتهازية في تلميع وجه الإمبريالية بالدعاية إلى "ما فوق الإمبريالية" و"النضال السلمي للبروليتاريا" وغير ذلك من المساحيق التي تزين بها وجهها، متجاهلة التناقضات الأساسية للرأسمالية الإمبريالية لضرب النضال الثوري البروليتاري ونشر الفكر البورجوازي في صفوف الطبقة العاملة. يقول لينين : " إن المقادير الهائلة من الرأسمال المالي المتمركز في عدد ضئيل من الأيدي والذي ينشىء شبكة في منتهى الكثافة والسعة من العلاقات والصلات، هذه الشبكة التي تخضع له جمهورا من الرأسماليين وأصحاب الأعمال المتوسطين والصغار، بل وحتى الصغار جدا، هذا من جهة، ومن الجهة الأخرى النضال العنيف ضد فرق الماليين من الأمم والدول الأخرى من أجل اقتسام العالم ومن أجل السيطرة على البلدان الأخرى – كل ذلك يسبب انتقال جميع الطبقات المالكة أفواجا إلى جانب الإمبريالية. الكلف «العام» بمستقبل الإمبريالية والدفاع عنها بجنون و طليها بما أمكن من المساحيق هي الصفة المميزة للزمن. وتتغلغل الإيديولوجية الإمبريالية كذلك في طبقة العمال، إذ ليس هناك سور صيني يفصلها عن الطبقات الأخرى. فإذا كان زعماء الحزب الحالي المسمى «الاشتراكي-الديموقراطي» الألماني قد نالوا بحق لقب «الاشتراكيين-الإمبرياليين»، أي الاشتراكيين قولا والإمبرياليين فعلا، فقد أشار هوبسون منذ سنة 1902 إلى وجود « الإمبرياليين الفابيين» في إنجلترا المنتسبين إلى «الجمعية الفابية» الانتهازية." نفس المرجع.
وحدد مكانة الإمبريالية في التاريخ التي تميزها صفة "الاحتكارية" التي نشأت في حضن "المزاحمة الحرة" في القرن 19، معتبرا الإمبريالية مرحلة انتقال من "الرأسمالية إلى نظام اجتماعي أعلى"، وحدد أنواع الاحتكار الرئيسية الأربعة :
1 ـ نشأ الاحتكار عن تمركز الإنتاج البالغ درجة عالية جدا في تطوره. وهذا هو اتحادات الرأسماليين الاحتكارية، الكارتيلات و السنديكات والتروستات.
2 ـ ساقت الاحتكارات إلى تسريع الاستيلاء على أهم مصادر الخامات، ولاسيما خامات الصناعات الرئيسية في المجتمع الرأسمالي والتي بلغ فيها تنظيم الكارتيلات حده الأقصى كصناعات الفحم الحجري وصهر الحديد.
3 ـ نشأ الاحتكار عن البنوك. و قد تحولت البنوك من مؤسسات وسيطة متواضعة إلى محتكر للرأسمال المالي.
4 ـ نشأ الاحتكار عن سياسة حيازة المستعمرات فالرأسمال المالي قد أضاف إلى بواعث السياسة الاستعمارية –إلى البواعث «القديمة» العديدة – الصراع من أجل مصادر الخامات، من أجل تصدير الرساميل، من أجل «مناطق النفوذ» – أي مناطق الصفقات الرابحة والامتيازات والأرباح الاحتكارية وهلم جرا – وأخيرا من أجل الأقاليم الاقتصادية بوجه عام. نفس المرجع.
وانتقد لينين أقوال كاوتسكي التحريفية الانتهازية التي تتفق وأقوال هوبسون عن امكانية السلام في ظل الرأسمالية، وأن "الإمبريالية الوسطية" و"الإمبريالية العليا" تقود العالم نحو السلام، وهو يريد أن يكون ماركسيا متجاهلا دور الحرب والاستعمار في تعزيز مكانة الاحتكارية باعتبارها السمة الأساسية للإمبريالية، فبعد تعاظم الاحتكارية وسيطرة الرأسمال المالي اقتصاديا تعاظم الاستعمار والحرب في ظل الرأسمالية الإمبريالية سياسيا. يقول لينين : "لقد أطلق كاوتسكي اسم الإمبريالية العليا أو ما فوق الإمبريالية على ما أسماه هوبسون قبله بثلاثة عشر سنة بالإمبريالية الوسطية أو ما بين الإمبريالية. وباستثناء ابتداع كلمة جديدة عويصة عن طريق استبدال حرف لاتيني بآخر، يتلخص تقدم الفكرة «العلمية» عند كاوتسكي في مجرد محاولته أن يظهر بمظهر الماركسية ما وصفه هوبسون بأنه، في الجوهر، من نفاق القساوسة الإنجليز. فبعد الحرب الإنجليزية البويرية كان من الطبيعي تماما أن توجه هذه الفئة الفائقة الاحترام جل جهودها إلى تعزية صغار البرجوازيين والعمال الإنجليز الذين قتل عدد كبير منهم في المعارك التي دارت في جنوب إفريقيا ودفعوا الضرائب الباهظة لضمان أرباح أكبر للماليين الإنجليز. وهل ثمة تعزية أفضل من أن يقال أن الإمبريالية ليست رديئة لهذا الحد وأنها قريبة من أن تصبح إمبريالية وسطية (أو إمبريالية عليا) يمكنها أن تضمن السلام الدائم؟ ومهما كانت حسنة نوايا القساوسة الإنجليز أو نوايا كاوتسكي المعسول فإن المغزى الموضوعي، أي الإجتماعي الحقيقي، «لنظريته» هو واحد لا غير: منتهى الرجعية في تعزية الجماهير بآمال عن إمكان سلام دائم في ظل الرأسمالية عن طريق تحويل الأنظار عن تناقضات العصر الحادة وقضاياه الشائكة وتوجيه الأنظار إلى آمال خُلب عن اقتراب «إمبريالية عليا» جديدة موهومة. إن نظرية كاوتسكي «الماركسية» لا تتضمن شيئا على الإطلاق اللهم إلاّ خداع الجماهير." نفس المرجع
إن أية قراءة للوضع العام العالمي الحالي لا يمكن أن تتجاوز منطلقات الماركسية اللينينية بالرجوع إلى الخلف للبحث عن الأسس النظرية لمرحلة المزاحمة الحرة التي وضع ماركس وإنجلس أسسها النظرية، إن التاريخ يسير إلى الأمام ولا يمكن للديالكتيك الماركسي أن يقبل أية هفوة نظرية رجعية إلى وراء ذلك ما أكده الصراع الأيديولوجي والسياسي بين الماركسية اللينينية والتحريفية الانتهازية والتي بلغت حدتها في عصرنا هذا، عصر تعمقت فيه تناقضات الرأسمالية الإمبريالية التي وصلت فيها الاحتكارية أشدها باشتداد التناقضات الاقتصادية بينها وبين المزاحمة الحرة على نطاق العالم بأسره، وما نتج عنها من تناقضات سياسية بين الحركة العمالية الثورية و"الاشتراكية الإمبريالية".
إن الاستعمار والحرب ملازمان للرأسمالية الإمبريالية ولا يمكن لأي تطور هائل لوسائل الإنتاج أن يحقق "الديمقراطية" في ظل الرأسمالية الإمبريالية كما يدعي التحريفيون الانتهازيون، لكون الاحتكارية تسخر هذه الوسائل لاضطهاد الشعوب هذا ما نراه اليوم في "الحرب الإمبريالية الثالثة" التي بدأت منذ الحرب الأولى على العراق سنة 1991 بعد التأكد من سقوط المنتظم الاشتراكي، وتقود الإمبريالية الأمريكية هذه الحرب ضد جميع الشعوب بما فيها شعوب الدول الإمبريالية التي تؤدي ثمن الحرب غاليا رغما عنها.
ويتم تسخير وسائل الإنتاج من طرف الاحتكارية لبسط السيطرة الاستعمارية على شعوب العالم، وتعتبر السكك الحديدية في بداية الرأسمالية الحديثة/الإمبريالية وسيلة أساسية لهذه الغاية، للوصول إلى جميع بقاع العالم التي لم يتم استثمارها من قبل. يقول لينين : "إن توزيع خطوط السكك الحديدية وتفاوته وتفاوت تطورها هو حاصل الرأسمالية الاحتكارية الحديثة على النطاق العالمي. وهذا الحاصل يظهر في الحروب الإمبريالية هي أمر محتوم تماما على هذا الأساس الاقتصادي، طالما بقيت وسائل الإنتاج ملكا خاصا." كتاب :الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية".
إن أهم مميزات الرأسمالية الإمبريالية هو صفتا الحرب والاستعمار الملازمتان للاحتكارية نقيض المزاحمة الحرة التي ميزت عصر ماركس وإنجلس من أجل تقسيم العمل عالميا، وكانت إنجلترا قائدة الإمبريالية في عصر لينين بعد سيطرتها على أغلب المستعمرات في العالم و استثمار خيراتها. يقول لينين : "إن مرحلة اشتداد الاستيلاء على المستعمرات اشتدادا هائلا هي بالنسبة لإنجلترا سنوات 1860-1880 واشتدادا ملحوظا جدا في العقدين الأخيرين من القرن التاسع عشر, ومرحلة الاشتداد الهائل بالنسبة لفرنسا وألمانيا هي العقدين الأخيرين بالضبط. وقد رأينا فيما تقدم أن رأسمالية ما قبل عهد الاحتكار، رأسمالية سيادة المزاحمة الحرة قد بلغت أوج تطورها في مرحلة سنوات 1860-1880. وها نحن نرى الآن أنه بعد هذه المرحلة بالضبط تبتدئ «النهضة» الكبرى في الاستيلاء على المستعمرات ويحتدم للغاية وطيس الصراع من أجل اقتسام أراضي العالم. ولا مجال للشك إذن في أن انتقال الرأسمالية إلى درجة الرأسمالية الاحتكارية، إلى الرأسمال المالي، مرتبط باحتدام الصراع من أجل اقتسام العالم." نفس المرجع.
وإذا كانت إنجلترا في عهد لينين هي قائدة الإمبريالية فإن أمريكا تعتبر قائدتها منذ نهاية الحرب الإمبريالية الثانية وما تلاها من الحروب اللصوصية، التي كانت الحرب على العراق بداية مرحلة استعمارية جديدة مباشرة بعد سقوط المنتظم الاشتراكي الذي أنتج أشكال استعمارية جديدة.
وإذا كانت السكك الحديدية وتسخير الطاقة الكهربائية لها هي وسيلة الإنتاج التي اعتمدتها الإمبريالية في عصر لينين للسيطرة على الشعوب المضطهدة، فإن وسائل الإنتاج التي تعتمدها الإمبريالية اليوم في بسط سيطرتها السياسية، الاقتصادية والعسكرية هي الأسطولين الجوي والبحري وتسخير الطاقة النووية لذلك.
أما علوم الإعلاميات فما هي إلا تطور هائل في مجال العلوم الطبيعية خدمة لتطوير وسائل الإنتاج المعتمة في السيطرة الإمبريالية على الشعوب، التي تعتمد على الملاحة الجوية والبحرية وتسخير الطاقة النووية كما اعتمدت السكك الحديدية على الكهرباء في عصر لينين، أما إمكانيات الاستفادة من الإعلاميات من طرف الشعوب من أجل تطوير "الديمقراطية" كما يقول التحريفيون الانتهازيون فما هو إلا ضرب من الخيال، و هذا الادعاء لا يخرج عن نطاق محاولة تحييد النضال الثوري للطبقة العاملة في الصراع ضد الإمبريالية لتلميع وجهها كما فعلت التحريفية الانتهازية في عصر لينين. يقول لينين : "وهذا التيار الفكري هو، من ناحية، نتاج فساد وتقيح الأممية الثانية وهو، من الناحية الأخرى، نتاج محتوم لإيديولوجية صغار البرجوازيين الذين يبقيهم وضع حياتهم بأكمله في أسر الأوهام البرجوازية و الديموقراطية." نفس المرجع.
لقد وضع لينين أسس تناقضات الرأسمالية الإمبريالية في نظريته حول الرأسمالية الحديثة التي عرفت تحولا خطيرا بعد أزمة 1900ـ1903 كما وضع أسس مواجهتها، فواجه التحريفية الانتهازية خلال الحرب الإمبريالية الأولى في مقاومته لتأييدها للحرب وبعد انتصار ثورة أكتوبر واجها خلال الحرب الأهلية، التي استكمل عبرها أسس البناء الاشتراكي باعتباره الأساس الاقتصادي للنظرية البروليتارية الثورية/الماركسية اللينينية. يقول لينين : "إن الحركة البروليتارية الثورية بوجه عام والشيوعية بوجه خاص، هذه الحركة المتنامية في جميع أنحاء العالم، لا غنى لها عن تحليل وفضح الأخطاء النظرية التي تقترفها «الكاوتسكية». وهذا لا ندحة عنه لاسيما وأن النزعة المسالمة و«الديموقراطية» بوجه عام اللتين لا تدعيان بالماركسية إطلاقا، ولكنهما، شأن كاوتسكي وشركائه سواء بسواء، تطمسان عمق تناقضات الامبريالية وحتمية الأزمة الثورية التي تنشأ عنها، هما تياران ما زالا منتشرين لأقصى حد في العالم كله. والنضال ضد هذين التيارين هو أمر إلزامي لحزب البروليتاريا الذي يتوجب عليه أن ينتزع من البرجوازية صغار أصحاب الأعمال والملايين من الشغيلة المخدوعين بها والذين تحيط بهم لهذا الحد أو ذاك ظروف حياة البرجوازية الصغيرة." نفس المرجع.
لم تتحقق الثورة الاشتراكية بالاتحاد السوفييتي إلا بفعل احتداد الصراع داخليا ضد الكاوتسكية والمنشفية وخارجيا ضد الرأسمالية الإمبريالية، في صراع الماركسية اللينينية ضد الحرب والاستعمار من أجل انعتاق الشعوب بالمستعمرات كشرط أساسي لاستكمال البناء الاشتراكي عالميا ضد التبعية الإمبريالية، ومن أجل التخلص من الطفيلية والتعفن الملازمتان للإمبريالية التي تعمل على ضرب وحدة الطبقة العاملة عالميا بخلق أروستقراطية بروليتارية بالدول الإمبريالية ضد البروليتاريا في المستعمرات. يقول لينين : "إن هيلفردينغ، «الماركسي» سابقا وزميل كاوتسكي اليوم وأحد الممثلين الرئيسيين للسياسة البرجوازية الإصلاحية في «الحزب الاشتراكي-الديموقراطي الألماني المستقل»، قد خطا، كما سبق وأشرنا في متن هذا الكتاب، خطوة إلى الوراء في هذه المسألة بالمقارنة مع المسالم والإصلاحي الإنجليزي المكشوف هوبسون. فالانقسام العالمي لحركة العمال بأكملها قد تكشف الآن على أتمه (الأمميتان الثانية والثالثة). وقد تكشف كذلك واقع النضال المسلح والحرب الأهلية بين الاتجاهين: المناشفة و«الاشتراكيون-الثوريون» في روسيا يؤيدون كولتشاك ودينيكين ضد البلاشفة؛ وأنصار شيدمان ونوسكه وشركائه في ألمانيا هم مع البرجوازية ضد السبارتاكيين، والشيء نفسه في فنلندة وبولونيا والمجر الخ.. فما هو، إذن، الأساس الاقتصادي لهذه الظاهرة التاريخية العالمية؟
إنه يتلخص بالضبط في الطفيلية والتعفن الملازمين للرأسمالية في أعلى مراحلها التاريخية، أي في مرحلة الإمبريالية. فالرأسمالية، كما برهن في الكتاب الحالي، قد أبرزت الآن حفنة (أقل من عشر سكان الأرض، وفي أبعد حالة «للتسامح» والمغالات في التقدير، أقل من الخمس) من الدول في منتهى الغنى والقوى تنهب العالم كله بمجرد (قص الكوبونات). إن تصدير الرأسمال يعطي دخلا يتراوح بين 8 و10 مليارات فرنك في السنة حسب أسعار ما قبل الحرب وحسب إحصاءات البرجوازية لما قبل الحرب. والآن أكثر جدا بطبيعة الحال." نفس المرجع.
ودراسة وتحليل النظام العام العالمي يتطلب الوقوف عند تناقضاته الأساسية سياسيا، اقتصاديا وثقافيا لمواجهتها للدفع بالصراع الطبقي إلى أعلى مستوياته في اتجاه تحقيق الثورة الاشتراكية عالميا، و لن يتأتى ذلك إلا بفهم أسس هذه التناقضات في علاقتها بتحولات الأساس الاقتصادي الذي يحكم الصراع الطبقي اليوم في علاقته بمميزات الرأسمالية الإمبريالية عبر ما يلي :
ـ سياسيا : ظل الاستعمار والحرب من الأسس السياسية للرأسمالية الإمبريالية التي قاومتها البلشيفية خلال الحرب الإمبريالية الأولى من أجل تحرير الشعوب المضطهدة، وقاومت تأييد التحريفية الانتهازية للحرب بتحالف مع الإمبريالية مما أرغم البلاشفة على خوض الحرب مرتين :
ـ في الحرب الأهلية من أجل الدفاع عن الوطن الاشتراكي بقيادة لينين و تم الانتصار فيها.
ـ في الحرب الإمبريالية الثانية ضد النازية و الفاشية من أجل الدفاع عن البناء الاشتراكي بقيادة ستالين للحرب النظامية والانتصار فيها وقيادة ماو لحرب العصابات والانتصار فيها.
ويعتبر الانتصار في هاتين الحربين الأساس السياسي لصحة النظرية الثورية/الماركسية اللينينية حول الثورة الاشتراكية وأهميتها في مواجهة الإمبريالية، عكس الشعارات "السلمية" التي تنشرها التحريفية الانتهازية في صفوف الحركة العمالية الثورية من أجل الاستسلام للسيطرة الإمبريالية.
والنضال ضد الحرب والاستعمار من طرف الماركسيين اللينينيين لا ينفي الدخول في الحرب ضد الحروب المضادة للثورات الاشتراكية كما علمتنا تجارب الشعوب في حروبها الثورية ضد الإمبريالية.
فهل انتهى الاستعمار والحرب اليوم ؟
الجواب دائما يكون بالنفي حتى من طرف التحريفيين الانتهازيين الذين يلفون الوضع العام العالمي بمساحيق أقوالهم الجوفاء لتلميع وجه الإمبريالية، لأن معنى الحرب في قاموس الإمبرياليين ليس كمعناها في العهود القديمة كما يقول لينين لكون الرأسمالية الإمبريالية تعيش على أنقاض الحرب والاستعمار وستعيش عليهما وعلى الدوام ما دامت لم تتحقق المجتمعات الاشتراكية، إذ تشكل الحرب في نظر الإمبرياليين الطريق السهلة للخلاص من أزمات الرأسمال المالي المزمنة، وهي طرق سهلة لترويج الأسلحة و ذر الأرباح على خزائن الاحتكاريين الماليين الإمبرياليين لبسط سيطرتهم على ثروات الشعوب وفرض التبعية السياسية والاقتصادية عليها بإثقال كاهلها بالديون.
ـ اقتصاديا : يتميز النظام العالمي في ظل الإمبريالية بسيطرة الرأسمال المالي عبر الاحتكارات الكبرى للاحتكاريين الماليين الإمبرياليين على خيرات الشعوب، وقد وضع لينين أسس الرأسمالية الاحتكارية نظريا ومواجهتها عمليا باعتبار الإمبريالية عصر سيطرة الرأسمال المالي على السوق التجارية العالمية، هذه السيطرة التي تعرف اشتدادا خطيرا اليوم والتي تتخذ أشكالا رهيبة في العقدين الأخيرين بعد سقوط التجربة الاشتراكية بالاتحاد السوفييتي النقيض الأساسي للإمبريالية، عبر تفاقم سيطرة الطغمة الإمبريالية المالية على العالم بما في ذلك السيطرة على شعوب الدول الإمبريالية نفسها باعتبار الدولة في ظل الإمبريالية أداة للسيطرة وحماية مصالح الاحتكاريين الماليين الإمبرياليين.
ولا غرابة أن يشكل الاستعمار والحرب الضمانة الأساسية لسيطرة الإمبريالية على شعوب العالم بما فيها شعوب الدول الإمبريالية، التي تسيطر عليها بشتى أساليب الضغط والإغراء والاستيلاب خوفا من نهضة الحركة العمالية الثورية ضد الإحتكارية المالية للإمبرياليين، خاصة خلال مرحلة تدمير البناء الاشتراكي بالاتحاد السوفييتي التي تم فيها خلق أروستقراطية عمالية بغرب أوربا وأمريكا، حتى أن الطبقة العاملة بهذه الدول لم تعد تقو حتى على النضال البورجوازي بعد القضاء على الحركة العمالية الثورية.
ـ ثقافيا : في مرحلة تدمير التجربة الاشتراكية بالاتحاد السوفييتي يتم الحديث عن العالم الجديد، عالم بدون حدود، عالم الحداثة وما بعد الحداثة، عالم الديمقراطية وحقوق الإنسان وغيرها من المفاهيم البورجوازية على لسان التحريفية الانتهازية، التي سخرتها الاحتكارية الرأسمالية الإمبريالية لنشر مفاهيمها الاستعمارية وإصدار تقاريرها حول "الديمقراطية وحقوق الإنسان" لفرض السيطرة التبعية السياسية والاقتصادية على شعوب العالم، و الترويج ل"ما فوق الإمبريالية" بما يسمى "العولمة" التي لا تعترف بالحدود بين الدول.
وانطلقت وسائل الإنتاج الثقافية الإمبريالية في الانتشار عبر العالم بانتشار الفضائيات والأنترنيت والهواتف النقالة ، التي تم ترويجها بعد التأكد من عدم جدواها في ظل سقوط التجربة الاشتراكية وتسخير هذه الوسائل من أجل الضبط الاجتماعي والتجسس.
وأطلقت الدول الإمبريالية العنان لأقلام البوجوازيين والتحريفيين النتهازيين لترويج الأكاذيب عن العالم الجديد في الوقت الذي يتم فيه إعادة تقسيم العالم بتقسيم العمل بين الإمبرياليات، بدءا بشعوب الاتحاد السوفييتي وشرق أوربا لإلحاقها بالتبعية الاستعمارية الجديدة وتركيز تقسيم العمل على قاعدة إشعال الحروب الأهلية، من منطلقات عرقية وإثنية ودينية باعتبارها تناقضات ثانوية يتم التركيز عليها من طرف التحريفية الانتهازية لصرف أنظار شعوب العالم عن التناقض الأساسي بين الرأسمال والعمل.
وتم إشعال "الحرب الإمبريالية الثالثة" التي تشكل أساس السيطرة الاحتكارية المالية اليوم لفرض أشكال استعمارية جديدة على شعوب العالم، التي أيدتها التحريفية الانتهازية باسم "الديمقراطية" و"حقوق الإنسان" و"الحرب ضد الإرهاب" وتناسلت ثقافة الحروب لتشمل جل مناطق العالم.
وبرزت ثقافة ما يسمى ب"المجتمع المدني" الذي يتم استغلاله من طرف الاحتكارية المالية الإمبريالية من أجل الوصول إلى آخر نقطة من بقاع العالم، وتناسلت الجمعيات والأحزاب الإصلاحية والنقابات الرجعية باسم "التعددية" و"الديمقراطية" و"حقوق الإنسان"، وتعرضت مفهوم البروليتاريا للاغتيال بعد سقوط تجربة دكتاتوريتها على يد التحريفية الانتهازية التي ضربت مفهوم ثقافة النضال الثوري.
وتم تحريف مفهوم النضال البروليتاري المرتبط بالثقافة الثورية في مرحلة البناء الاشتراكي بالاتحاد السوفييتي، ليتم بعث الثقافة الانتهازية للأرستوقراطية البروليتارية والبورجوازية البروليتارية كما قال عنها إنجلس في إنجلترا، وانتشرت ثقافة التحريف في أوساط الحركة العمالية العالمية بتآمر من التحريفية الانتهازية مع الاحتكاريين الماليين الإمبرياليين ضد البروليتاريا، ونشر ثقافة الاستسلام باسم "السلام" وحماية "البورجوازية الوطنية" و"المشاريع الوطنية" و"المقاولة المواطنة" و"النقابة المواطنة"، إنها بالفعل الثقافة التي تسود بعد الهزيمة وهزيمة البروليتاريا بعد سقوط التجربة الاشتراكية، هذا السقوط الذي ليس بالحدث التاريخي البسيط والذي شكل رجة عنيفة زعزعت أركان العالم ككل وفتحت المجال أمام شروط انتشار ثقافة الأروستقراطية البروليتارية والتحريفية الانتهازية خدمة للإمبريالية.
لقد عمل لينين على فضح مزاعم التحريفية الانتهازية حول تفوق المفاهيم البورجوازية على التصورات الماركسية اللينينية، واتخذ التحريفيون الإنتهازيون هذه المفاهيم لشن حربهم ضد النضال الطبقي الذي حاولوا تعويضه بممارسة "الحرية السياسية" و"الديمقراطية" و"الاقتراع العام"... ونفوا صفة السيطرة الطبقية على الدولة، وجعلوا من البورجوازية والاشتراكية الإصلاحية حلفاء ضد الرجعية ما دامت الديمقراطية تتيح المجال لإرادة الأغلبية حسب زعمهم، و هم في دعايتهم لمفاهيم البورجوازية ينسون أن هذه المفاهيم معروفة منذ أمد قديم ولا يمكن للبرلمانية البورجوازية أن تقضي على الطبقات. يقول لينين : "إن المسأل الأساسية في انتقاد الإمبريالية هي مسائل ما إذا كان في الإمكان تغيير أسس الإمبريالية بالطرق الإصلاحية، ما إذا كان ينبغي السير إلى الأمام في اتجاه زيادة حدة التناقضات التي تنشأ عنها وتعمقها، أم إلى الوراء، في اتجاه ثلم حدتها. ولما كانت خواص الإمبريالية السياسية هي الرجعية على طول الخط واشتداد الاضطهاد القومي بسبب ظلم الطغمة المالية وإزاحة المزاحمة الحرة، فإن الإمبريالية أخذت تواجهها المعارضة الديموقراطية البرجوازية الصغيرة في جميع البلدان الإمبريالية على وجه التقريب منذ بداية القرن العشرين. أمّا تخلي كاوتسكي وتيار الكاوتسكية العالمي الواسع عن الماركسية فيتلخص بالضبط في كون كاوتسكي لم يحاول ولم يستطع الصمود أمام هذه المعارضة الاصلاحية البرجوازية الصغيرة، الرجعية من حيث أساسها الاقتصادي، وليس هذا وحسب، بل، بالعكس، اندمج فيها عمليا." كتاب: الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية".
والتحريفيون الانتهازيون يعتقدون أن الطبقات ستزول عندما يتمتع "المواطنون" ب"حق التصويت" وب"حق المشاركة في تسيير شؤون الدولة"، وتاريخ الثورات الأوربية خلال النصف الأخير من القرن 19 والثورة الروسية في بداية القرن 20 يكذب أقوالهم هذه، وأن "المساهمة في تنظيم جزء من الجماهير في ظل البرلمانات البورجوازية في الجمهوريات الديمقراطية البورجوازية لا يزيل الأزمات والثورات السياسية في المجتمعات الرأسمالية" كما قال لينين.
و أكد لينين أن النزعة التحريفية ظاهرة عالمية تستقي جذورها الطبقية من المجتمع المعاصر الذي تسود فيه الرأسمالية بكونها نظاما تناحريا يحتوي على الطبقة الوسطى، فإلى جانب الطبقة البروليتارية توجد مختلف فئات البورجوازية الصغرى خاصة صغار أرباب العمل التي تعتبر عماد الإنتاج الصغير الذي انبثقت منه الرأسمالية ولا زالت تنبثق منه إلى يومنا هذا، والرأسمالية تعمل على خلق فئات جديدة من البورجوازية الصغرى تعتمد عليها لتجديد نفسها و التي ينتظرها حتمنا العصف بها إلى صفوف البروليتاريا عندما تشتد أزمتها، وهذه الفئات تكون قائمة في أطوار الثورة البروليتارية حيث لا يمكن تحويل غالبية السكان إلى بروليتاريا لكي تتحقق الثورة، "إنما ورد على مستوى هذه الأفكار هو حصر الخلافات التكتيكية مع التحريفيين الإنتهازيين على مستوى الحركة العمالية من أجل تحديد التكتيك المناسب والتحالفات المناسبة" كما يقول لينين.
لهذا نادى لينين إلى التحالف بين العمال والفلاحين الصغار والفقراء من أجل إنجاز الثورة الاشتراكية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,917,019
- ديالكتيك العمل السياسي الثوري عند لينين
- دحض ادعاءات -الماويين- حول تطوير الماركسية اللينينية
- بناء الحزب الماركسي اللينيني المغربي من منظور منظمة -إلى ال ...
- 30 غشت : انطلاق النقد العلمي المادي للتجربة
- ضد الانتهازية اليمينية واليسارية
- موقع النضال الأيديولوجي والسياسي في الصراعات الطبقية
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش - الرعب الأبيض بكاو ب ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش - الرعب الأبيض بكاو ب ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش - المسيرة في اتجاه ال ...
- الدولة البرجوازية التجارية والصراعات الطبقية بالمغرب
- الأساس الاقتصادي للاستراتيجية الإمبريالية الجديدة وبناء الاس ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش - المسيرة في اتجاه ال ...
- عن المفهوم التاريخي للينينية
- الأسس الأيديولوجية والسياسية لبناء الحزب البروليتاري الثوري
- الحزب البروليتاري الثوري وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية ال ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش - المسيرة في اتجاه ال ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش -الحركة تتعسكر- المسي ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش -الحركة تتعسكر- سرد ا ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش -الحركة تتعسكر- سرد ا ...
- التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش -الحركة تتعسكر- سرد ا ...


المزيد.....




- بعد 37 عاما على تأسيس جمول... أين هو الحزب الشيوعي اليوم على ...
- مهرجان سياسي فني لمنظمة #الحزب_الشيوعي_اللبناني في كفررمان ا ...
- عمال الحراسة والنظافة بالتعليم بجهة بني ملال خنيفرة يحتجون م ...
- مصر.. اعتقال نائب حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- عملية اعدام رأس الموساد الصهيوني في البقاع الغربي ضابط الشاب ...
- العدد 326 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- الحزب الشيوعي المصري :  الخروج من المأزق الراهن وحماية البلا ...
- مجموعة جديدة من اسرى الجبهة الديمقراطية في سجون الاحتلال يشر ...
- النهج الديمقراطي الكتابة المحلية بوجدة : بـــيــــان
- النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية: بلاغ اخباري بانعقاد المجلس ...


المزيد.....

- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي
- رأس المال: الفصل الثاني – عملية التبادل / كارل ماركس
- من تجلّيات تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته في كتاب ا ... / ناظم الماوي
- خمسة أسباب تجعل الثورة الاشتراكية ضرورة / بينوا تانغواي
- لوكسمبورغ، لينين والكومنترن / هيلين سكوت
- الدروس الثورية لكتاب لينين -ما العمل؟- / روب سويل
- منذ 30 عاما، سقوط جدار برلين / المناضل-ة


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - امال الحسين - ضد الانتهازية اليمينية واليسارية 2