أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر جمعة العابدي - جدل الواقع والصورة في رواية فضاء ضيق لعلي لفته سعيد














المزيد.....

جدل الواقع والصورة في رواية فضاء ضيق لعلي لفته سعيد


حيدر جمعة العابدي

الحوار المتمدن-العدد: 6348 - 2019 / 9 / 11 - 18:12
المحور: الادب والفن
    


جدل الواقع والصورة في رواية فضاء ضيق لعلي لفته سعيد .
(لا تضحك حين تجدني لا أجيب على السؤال )
حيدر جمعة الابدي
إن البحث في أي نص سردي لا يقتصر على ذكرى مغلقة احادية المعنى والعلاقة، بل على معاني وذاكرات وعلاقات مفتوحة لم يكن يتصورها أحد، وصياغات جديدة لقيم قد تكون معروفة لدى الجميع، لكن لم ينظر لها بوعي كافِ ومنظور مختلف، متّخذين من الرؤية التوليدية والتفاعلية مسارات قد لا تذهب بالرواية الى أقصى حدود معانيها الظاهرة، لكنها بتأكيد ستكون الاكثر انهماكا في روح المعنى ودلالاته وطريقة نسج علاقاته .
تذهب رواية فضاء ضيق لعلي لفته سعيد، الصادرة عن دار الفؤاد ، 2019 ، في بنيتها الفنية والثيمية لاحداث تشظي دلالي يسعى لربط دلالة اللفظ ،و دلالة المعنى بدلالة ثالثة توسع من رؤيتنا لا نفسنا .. من نحن؟ و كيف نعيش ؟وكيف نحيا في عالمنا المعاصر ؟ ولا يتم ذلك الى من خلال الكشف عن دلالة الصورة أفقيا تصوراتنا وأفعالنا اتجاه ما هو يومي ومتغير من احداث، وعموديا اتجاه ما هو مضمر وعميق ورمزي من صراعات وعقبات وجودية ومهيمنات قيمية، ومكبوتات نفسية .
يستأنف خط سير احداث الرواية عند لحظة اكتشاف محسن لما يعتقده صورة سلوى في إحدى اللوحات الانتخابية المعلقة في احد الشوارع الرئيسية في مدينة كربلاء بعد غيابها في الجزء الثاني لرواية (مزامير المدينة ) ، فقد شكل ظهورها ضمن قائمة حزبية معروفة بتوجهاتها الايديولوجية بداية الحركة الفعلية للأحداث ، حيث جاء هذا الظهور مرتبطا بصور اخرى لشهداء ومضحين من اجل الوطن أسفل صورتها وهو ما شكل صدمة عميقة ومحيرة لمحسن، أعادت الى ذهنه جميع الاسئلة التي لم يجد لها إجابات بعد.. العدالة ، الحب ، الانسان ، لذا نحن امام الخيط الناظم الذي ستنسج وفقه جميع الاحداث والعلاقات والتي تتخذ من ثنائية الواقع /الحضور ، والصورة / الغياب ، جدلية ثقافية وحركية تعكس نمط الحياة في عراق ما بعد 2003 ، بكل مهيمناته ومتعالياته الرمزية والثقافية ،والسياسية .وهو ما جعل من مسرح احداث الرواية المكان (العراق ، ومصر) مكاننا ثقافيا - أي مدن ذات طبيعة فكرية وثقافية جدلية اكثر منها جغرافية وهو ما خلق روح الانسجام الفني، والموضوعي ما بين عتبات الرواية الاولى (العنوان فضاء ضيق ، والغلاف صورة الرأس بلا جسد الذي اجاد الفنان فاضل ضامد من جعله الاقرب دلاليا لروح المتن ، والاهداء إلى .. ابي ثالثة ..العالم حكاية والتدوين أثر ) وبين معمارية بناء خطاطة المتن .
أ- الشخصيات .. محسن ، سلوى ، علاء ، حليم ، مجتبى ، كانت شخصيات ممعنة في تفردها واشكاليتها بل ان قدرتها على طرح ذاتها على الورق كانت ذات جدل كثير فاغلبهم من الطبقة المثقفة نقاد ،وروائيين، واكاديميين.
ب - اللغة .. كانت لغة السرد تسعى الى تفجير البنية الدلالية واللغوية ولم تترد في شرح المحرمات والمسكوت عنه كما اتسمت بتعددية الاصوات وتعددية الضمائر ، ووجهات النظر، الاحداث .. الصراع الفعلي ما بين المقدس .. سطوة رجال السلطة ،والمؤسسات ،واصحاب الخطابات التكفيرية ، والمدنس .. قوى التجديد والتي تمثلت بشخصية علاء الرافض لكل أشكال الاقصاء والتهميش وثقافة الكهنوت ، ما جعلها لغة تعتمد حياة الجدل بين مكونات النص ومكونات الواقع .
ت ـ الحدث .. أن بنية بناء الأحداث جاءت عبر تذويب الازمنة من خلال المراوحة ما بين الازمنة ما قبل ، وما بعد .. او ما يعرف بتكسير الزمن ماضي حاضر لتكون وفق منطق قائم على الجدل والحوار والتتابع الكيفي في نسج العلاقات والاحداث لتجيب عن اسئلة محسن المتكررة عن أين العدالة ، ليكون الرد هو مقتل علاء على يد مجموعات مسلحة في احدى شوارع كربلاء في نهاية الرواية، لتكتمل دلالات الواقع والصورة معا.. فقتل علاء مثّل الصورة دلالية ورمزية لموت كل مشاريع الاصلاح والتنوير والتجديد التي تصنف من قبل هذه الجماعات على انها فعل مدنس من قبل انصار المقدس ليكون جواب العدالة .. هو ما تتبناه السلطة وحراس المعبد واصحاب المصالح .
كما أن أحداث تغيب سلوى عن المشهد العام للأحداث – أي وجود صوري فكري ،ونفسي (سؤال ) يبحث عن حلم الحب والامل والسلام المغيب بفعل الحروب والصراعات الدينية والمذهبية في جميع اجزاء الرواية الصورة الثالثة ، مزامير المدينة ، كان للإجابة حجم العنف والاقصاء والاستغلال الذي يصل ذروته في رواية فضاء ضيق التي تحمل صورة العتمة كصورة واحدة مهيمنة تفضح الموت والقتل ، والحروب وهي صورة ذات دلالات عميقة ، نفسية واجتماعية ،وسياسية (ايها الطغاة كلكم بذات المنهج وإن اختلفت ملابسكم منذ الخليقة وحتى الآن ) لذا كان خارج متن (الحلم ) مكملا لداخل المتن (الواقع ) (فتحت عيني كانت ثمة غيمة تتحرك ثمة جناحان يحملان صوتا موسيقيا .. سمعته بكل قواي – قلت لنفسي انهض يا محسن فقد انقضت الساعات والحكايات .. لم يعد هناك غير واقع )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,997,445
- أسطرة الخطاب السردي في رواية وشم ناصع البياض لعلي لفته سعيد ...
- السرد ثنائية الحفر والاستنطاق في المكان رواية بائع السكاكر ل ...
- الضمائر لعبة السرد في رواية (السيد العظيم ) لسعد سعيد .
- معمارية المكان داخل فضاء الشخصية في رواية (جمهورية باب الخان ...
- نقد الانساق الثقافية المضمرة الوعي البداوي وتمثلاته السياسية ...
- شخصية البطل صراع الذات والموضوع في رواية -صراع الثعابين- لأح ...
- تعدد مستويات السرد في الرواية العراقية ما بعد 2003 رواية (حم ...
- الرواية العراقية ما بعد 2003 (رواية الصراع الطائفي) صورة الس ...
- الإزاحات النسقية في المجموعة القصصية (الغزل ليس حكرا على الر ...
- صورة المكان الشعري في قصائد عمار المسعودي (يزرع بهجاته) انمو ...
- مهرجان خان النخيلة مابين الممارسة الثقافية والتحديات الحزبية ...
- الحرية ضرورة أنسانية ومعرفية
- الرمز ولأسطورة وصراع الهويات المصممة في رواية (أطلس عزران ال ...
- سوسيولوجا الخراب في رواية انتهازيون ... ولكن للروائي علاء مش ...
- جدلية الحلم والواقع في المجموعة القصصية (الفراغ تفرعات في خط ...
- تمثلات الواقعية الرمزية في القصة العراقية الحديثة (شظايا انث ...
- إستراتيجية البحث عن قراءة منتجة في رواية (جريمة في الفيس بوك ...
- تمثلات الواقعية الرمزية في مسرحية (حذائي ) للكاتب علي العباد ...
- صورة المهمشين في رواية (عذراء سنجار) لوارد بدر السالم .
- الرؤية السردية في رواية (مثلث الموت) للروائي علي لفته سعيد.


المزيد.....




- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...
- قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب
- الطالبة ريما مرجية من مدرسة تيراسنط الرملة الصف الرابع ت ...
- 7 ملايين ناخب يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ل ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...
- سينما التحالف تعرض فيلم صهد الشتاء للمخرجة ألفت عثمان
- بوريطة: يتعين على دول مجموعة سيداو أن تمتلك بنفسها زمام الحر ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر جمعة العابدي - جدل الواقع والصورة في رواية فضاء ضيق لعلي لفته سعيد