أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام المصطفى - - الوضعية - بين عالم الاجتماع أوغست كونت و عالم الفيزياء إرنست ماخ














المزيد.....

- الوضعية - بين عالم الاجتماع أوغست كونت و عالم الفيزياء إرنست ماخ


سلام المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 06:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يرتبط إسم " الوضعية " positivisme بأوغست كونت ، لقد عاش هذا المفكر الفرنسي في ظل الأوضاع التي أعقبت الثورة الفرنسية ، فراعه ما أصاب المجتمع الفرنسي آنذاك من فوضى و تمزق ، وعزا ذلك إلى تنافر الأفكار بعدها تساءل : كيف يمكن تحقيق الانسجام في ميدان الفكر ؟
لقد لاحظ أوغست كونت أن الاختلاف في ميدان الفكر و النظر إنما يقوم في المجالات التي يبتعد فيها الإنسان بتفكيره ، عن الواقع ، حيث يتناول بالبحث و المناقشة أمورا لا سبيل إلى معرفتها و الكشف عن كنهها ، كالبحث في جواهر الأشياء و أسبابها الأولى و غاياتها القصوى ، و الذي اكتسى أول الأمر طابعا لاهوتيا وهميا ( الحالة اللاهوتية ) ، ثم طابعا ميتافيزيقيا تجريديا ( الحالة الميتافيزيقية ) .
أما حينما ينصرف الفكر البشري عن هذه المواضيع الفارغة و يكف عن التأملات الميتافيزيقية ، و يقصر اهتمامه على ملاحظة الظواهر و التركيز على العلاقات التي تربط بينها ، فإنه يتوصل إلى القوانين التي تتحكم في الظواهر و الوقائع ، و تجمع شتاتها و تجعلها في متناول الإنسان فيستفيد منها فكرا و عملا ، هذه الحالة التي تمثل أرقى مراحل تطور الفكر البشري يسميها أوغست كونت الحالة الوضعية أو حالة الحقائق الواقعية .
لقد اهتم أوغست كونت بتصنيف العلوم اهتماما بالغا ، فرتبها حسب درجتها من التعميم و التجريد نزولا ، و مقدار تعقيدها و تشابكها صعودا ، إلى ستة أصناف : الرياضيات ، الفلك ، الفيزياء ، الكيمياء ، البيولوجيا ، السوسيولوجيا ، أما بقية العلوم فهي في نظره إما مجرد تطبيق لعلم آخر ، كالطب الذي هو تطبيق للفيزيولوجيا أو مجرد علوم في الظاهرة ، لا في الحقيقة و الواقع ، أما علم النفس فليس علما مستقلا لأن موضوعه تتقاسمه الفيزيولوجيا و السوسيولوجيا .
إذن حسب أوغست كونت فإن الفكر البشري غير قادر على معرفة جوهر الاشياء لاكتشاف ما هو منها ثابت يتكرر أي ما ندعوه القوانين و بالتالي فإن الفلسفة يجب أن تقتصر على إنشاء تركيبات من هذه القوانين لا غير .

و إلى جانب وضعية أوغست كونت و أتباعه ، التي كانت تشكل في فرنسا " الفلسفة الرسمية للعلم في القرن التاسع عشر " ، عرفت ألمانيا خلال نفس القرن اتجاها وضعيا ظاهريا تزعمه العالم الفيزيائي و الفيلسوف إرنست ماخ ، لقد كان لهذا الإتجاه الظاهراتي التي يرتبط مباشرة بلا مادية بركلي ، رد فعل عنيف ضد الفلسفة المثالية الألمانية التي تهتم بالمطلق و الشيء في ذاته حيث حمل لواءها كل من فخته و شيلنج و هيغل ، و ضد النزعة الميكانيكية التي سادت في مجال الفلسفة الطبيعية منذ غاليلي و هوبز و نيوتن .
لقد غالى ماخ في نزعته الظاهراتية الحسية غلوا كبيرا ، فهو يرى أن الطبيعة بالنسبة إلى الإنسان هي جملة العناصر التي تقدمها له حواسه ، ومن ثم فإن المصدر الوحيد للمعرفة هو الإحساس ، و الإحساسات في نظره ليست رموزا للأشياء بل إن الشيء هو بالعكس من ذلك مجرد رمز ذهني لمركب من الإحساسات يتمتع باستقرار نسبي .
ففي كتاب " علم الميكانيكا " يقول إرنست ماخ : « إن الطبيعة تتألف من إحساسات هي عناصرها ، و مع ذلك فقد التقط البدائي أول الأمر مركبات معينة لهذه العناصر ، أعني تلك التي تتسم بثبات نسبي و بأهمية أعظم بالنسبة إليه ، فأول الكلمات و اقدمها هي أسماء " أشياء " و حتى في هذه المرحلة نجد عملية تجريد للأشياء مما يحيط بها ، ومن التغيرات الصغيرة المستمرة التي تمر بها هذه الإحساسات المركبة ، و التي لا تلاحظ لأنها ليست بذات أهمية عملية ، فلا وجود لشيء لا يتغير ، و إنما الشيء تجريد ، و الاسم رمز لمركب من العناصر نجرد منه التغيرات ، و السبب الذي يجعلنا نطلق كلمة واحدة على مركب كامل هو أننا نريد أن نوحي بكل الإحساسات المكونة دفعة واحدة ، فالإحساسات ليست علامات على الأشياء ، و إنما الشيء هو في الواقع رمز فكري لإحساس مركب ذي ثبات نسبي ، و بعبارة أصح ، فالعلم ليس مؤلفا من " أشياء " هي عناصره ، و إنما من ألوان و أصوات و ضغوط و أمكنة و أزمنة ، و بالإختصار ، فهو مؤلف مما نسميه عادة بالإحساسات الفردية » .
و بناء على ذلك يقرر ماخ أن العناصر الحقيقية للعالم ، ليست الأشياء أي الموضوعات المادية و الأجسام ، بل إنها الألوان و الأصوات و الضغوط اللمسية و الأمكنة و الأزمنة ، و بكلمة واحدة ما نسميه الإحساسات ، ولذلك كان من الواجب حصر المعرفة العلمية و البحث العلمي في معالجة ما يقبل الملاحظة ، و الامتناع عن وضع فرضيات تطمح إلى تفسير ما وراء الظواهر ، أي ذلك الميدان الذي لا يوجد فيه أي شيء يمكن تصوره أو اثباته ، علينا فقط أن نعمل على كشف عن علاقات التبعية الواقعية التي تربط حركة الكتلة مثلا ، بتغيرات الحرارة دون تخيل أي شيء آخر وراء هذه الظواهر القابلة للملاحظة ، وبما أن عملية الملاحظة هذه ترتد في نهاية التحليل الى الإحساسات ، فإن هذه ، أي الإحساسات ، هي في نهاية الأمر ، الواقع الوحيد الذي بإمكاننا التأكد من وجوده .

المراجع :
ريشنباخ : نشأة الفلسفة العلمية ، ترجمة فؤاد زكريا .
إرنست ماخ : كتاب علم الميكانيكا .
راندل ، جون هرمان : تكوين العقل الحديث ترجمة جورج طعمة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,715,109
- - غربة المثقف ... نيتشه كمثال -
- - موسيقار العدم يحن إلى ما قبل النشأة -
- سارتر و الوجودية


المزيد.....




- هجوم مضاد للأكراد على القوات التركية في رأس العين شمال شرق س ...
- شاهد: ساحرات يجدفن قبالة سواحل فلوريدا
- رئيس جنوب إفريقيا السابق يمثل أمام المحكمة بتهم تتعلق بالفسا ...
- آليات الإنصاف ورفع المظالم فى الرعاية الصحية
- شاهد: ساحرات يجدفن قبالة سواحل فلوريدا
- رئيس جنوب إفريقيا السابق يمثل أمام المحكمة بتهم تتعلق بالفسا ...
- ماذا تفعلين عندما لا يريد طفلك الذهاب إلى المدرسة؟
- خلال زيارته للرياض.. بوتين يبحث مع الملك سلمان بيع منظومة -أ ...
- مهاتير اطلع سابقا على القدرات التركية.. كوالالمبور وأنقرة بص ...
- هاجم الجامعة العربية.. أردوغان يتعهد بمنع فرار مقاتلي تنظيم ...


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام المصطفى - - الوضعية - بين عالم الاجتماع أوغست كونت و عالم الفيزياء إرنست ماخ