أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - علي المؤيد - المعارضة الوطنية و المكتسبات الحكومية














المزيد.....

المعارضة الوطنية و المكتسبات الحكومية


علي المؤيد

الحوار المتمدن-العدد: 6303 - 2019 / 7 / 27 - 18:27
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


للوهلة الأولى يبدو عنوان المقال متناقضا، حيث التصور العام هو التقابل والتقاطع الكلي بين المعارضة والحكومة في كافة المسارات السياسية، بدءا من المشاركة الوزارية وليس انتهاء بالمناهج والرؤى والمشاريع.
ولكن الحقيقة الموضوعية تشير الى أن نقاط الالتقاء المباشرة وغير المباشرة بين المسارين في الأنظمة الديمقراطية ليست بقليلة، ولا يمكن تجاهلها من قبل الموصوفين برجال الدولة من أصحاب الوعي والآفاق الواسعة المتواجدين في الفريقين.
رجال الدولة الحكوميين ما إن ينظروا الى المعارضة كنعمة لا كنقمة وكفرصة لا كتهديد وكتحد لا كمعركة حتى يبدؤوا بحصد مكتسباتها الكبرى ضمن مسارات التنافس والعمل السياسي المفروز.
لا شك أن المصالح الكبرى والخطوط العامة والحمراء للدولة والتي لها مساس مباشر بالمصلحة الوطنية ومصالح المواطنين وأيضا التحديات والمخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها البلاد تعتبر من نقاط الالتقاء المباشرة بين الحكومة والمعارضة والتكاتف الجمعي بينهما.
أما نقاط الالتقاء غير المباشرة التي نعتقد بأنها ما أن تحدد وينظر لها من زاوية مختلفة حتى تصبح مكتسبات رئيسية ومساندة للعمل الحكومي وفاعلة ولكنها بحاجة الى تفهم وإدراك عالي المستوى من الحكومة.
وجود المعارضة الوطنية بحد ذاتها وفاعليتها وحراكها السياسي الجاد يعكس بالضرورة مدى التزام ووعي الحكومة بأهمية الرأي الآخر واحترامها للتعددية والاختلاف السياسي والحريات المدنية وهو الأمر الذي يمكن للحكومة أن تستثمره في نقاوة ممارستها للسلطة وسلوكها القيادي القويم في إدارة البلاد.
خلو السجون من المعارضين السياسيين، عدم تكميم الأفواه وحماية المعارضة أمنيا وقانونيا وعدم عرقلة حركتها بل تقديم التسهيلات اللازمة لعملها والتعامل الشفاف والواضح معها تعتبر جميعها نقاط قوة للحكومة وانعكاس لثقتها بقدراتها القيادية، كما أن العكس سيخدش هيبتها ومكانتها الاجتماعية والسياسية والمعنوية.
من جهة أخرى في الأنظمة الديمقراطية التوافقية التي تتشكل الحكومة فيها لا على أساس الأغلبية والأقلية بل على أساس المشاركة والممانعة من قبل قوى متعددة، فيمكن للحكومة استثمار قوى المعارضة في إحداث التوازن السياسي بين القوى الداعمة لها وتخفيف الضغوطات السياسية التي تمارس من الأخيرة على رئيس الحكومة بغرض رفع المكتسبات الحزبية.
الأداء الضاغط للمعارضة وصوتها المرتفع والمنافس للحكومة والقوى المشاركة فيها، يمكن استثماره ايجابيا في فك الخناق السياسي الداخلي وتخفيف كاهل الحكومة من التزاماتها اتجاه حلفائها بمرونة وسلاسة سياسية أكبر.
كما أن الضغوطات الخارجية المحتملة التي تمارس على الحكومة من الممكن التملص منها والتخفيف من حدتها بدعوى وجود معارضة قوية ورأي عام ضاغط ومشاكس، لتصبح ورقة مناورة في المفاوضات والعلاقات الخارجية كما هو حاصل في عديد من البلدان الديمقراطية التي تستثمر أصوات المعارضة الداخلية في مفاوضاتها الخارجية لتقليل الخسائر أو تحسين شروط التفاوض أو رفع سقوف مطالبها أو التهرب من التوقيع او الالتزام.
اما الملفات العالقة والمعقدة كمحاربة الفساد وحصر السلاح بيد الدولة وتفكيك الدويلات العميقة، فبالتأكيد رئيس الحكومة غير قادر على المضي بها وحلحلتها من دون وجود معارضة قوية وضاغطة وفاعلة، خاصة إذا كان كثير من هذه الملفات مصاحبا لقوى مشاركة في الحكومة وصاحبة نفوذ وتأثير في قراراتها.
من ناحية أخرى المعارضة ستخلق روح الانضباط والتنافس والتحدي البناء في داخل الكابينة الوزارية، حيث يسعى كل اعضائها للتخلص من سهام النقد والمتابعة من خلال رفع المنجزات وتقليل الأخطاء في الأداء، مما تساعد على إنجاح المسؤوليات الحكومية.
من دون وجود معارضة فاعلة ستدب روح الاتكالية والجمود وعدم تحمل المسؤولية في جسد الحكومة وستكون التبعات كاملة موجه نحو رئيسها دون غيره، لضبابية الموقف وضياع الأداء وتشتت الفريق.
المعارضة الوطنية القانونية ضمانة رئيسية لاستقرار الدولة والحكومة وتحجيم مخاطر الفوضى والعبثية والأجندات المفاجئة والخفية.
تعامل الحكومة مع معارضة واضحة تحت إطار القانون، معروفة الأدوات والأساليب، أكثر ضمانة لاستقرارها من أي مظاهر رفض أو اعتراض، مجهولة الهوية والقيادة والأسلوب.
رجال الدولة الواعون لأهمية المعارضة الوطنية في الأنظمة الديمقراطية بإمكانهم تبديل التهديدات السياسية الى فرص نجاح ومكتسبات حكومية كبرى، فالمعارضة قليلة المؤونة كثيرة المعونة، زاهدة بالمواقع، ضاغطة على الإنجاز وهذه كلها ادوات نجاح لا إفشال ونقاط التقاء لا تقاطع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,494,268
- حكاية حصر السلاح و الدولة العراقية


المزيد.....




- مسلحون مدعومون من تركيا يهددون قوات أمريكية شمال سوريا
- أردوغان يهاجم جامعة الدول العربية والتحالف الدولي ويوجه رسال ...
- بتدريبات قتالية.. هيفاء وهبي تستعد للـ-أكشن- لمواجهة -أشباح ...
- الكرملين يعلق على الضجة حول طريقة عزف النشيد الوطني الروسي ف ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- العملية العسكرية التركية في سوريا: أردوغان يرفض وقف إطلاق ال ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- مضرب منذ أكثر من 3 أشهر.. عائلة الأسير غنام تخشى استشهاده


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - علي المؤيد - المعارضة الوطنية و المكتسبات الحكومية