أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيزار ماثيوس - رسالة الى حبيبتي














المزيد.....

رسالة الى حبيبتي


سيزار ماثيوس

الحوار المتمدن-العدد: 6301 - 2019 / 7 / 25 - 07:29
المحور: الادب والفن
    


كتبت في جمالك اروع الدواوين حتى
نهضت الابيات من روعت جمالك وقالت
كفى انا لا احتمل هذا الكلام بحقها انه قليل
لا توجد ابيات تنصف جمالها وروعتها وحلاوة
مظهرها التي ابدع الخالق جل وعلا في صنعها
حتى الورد الذي جئت اسقيه عند رؤيتك قتل
نفسه حسدا منك وابقى دمائه في خديك
فحبيبتي وجهها كالقمر عينها كالبحر
وشعرها كخيوط الشمس اصفر الون
ورائحة جسدها مسك يثمل على رائحتة
كل عاشق لها صوتها كنسمات الربيع دافئة
مملوئة بحنان العشق اه كم صعب ان تقع
في عشق قديسة
صدقت في حبي لها ما من محبوبا غيرها
وقفت عند البحر انظر الى القمر مقارنا
مافرق نور القمر عن جمالها وشمس عينها
تاتي رياح بيروت علي بالمحبة والسعادة
وما ريح بغداد جائت علي باحزان واوجاع
انتظر موجوعا قدومها على الشاطئ
انظر الى امواج البحر لعلها ملهيتي
ولعل قدومها لقريب في بيروت حيث الحب البعيد
تسكن القارة الحمراء محبوبتي وانا في بغداد في صراعي
مابين ذاتي واديان العباد انتظر ذهابي لبيروت
حتى انهي هذا الصراع وهذا الالم الذي استقر
في قلبي منذ معرفة ان ما فراقي عنها الا لحظات
بين البحار والقارات اثمل عند تذكر صوتها
وهي تنتظر مني رسالة او جواب اقول به اني قادم
وريح بغداد ستدفعني الى رؤيتها في فيروز الاماني
كل ليلة امام الاشجار اسمع جمال صوت الطيور
وهي تردد ما انا الا خاشع في محراب هيكل جمالها
وما هي الا منتظرة قدومي حتى تنتهي تلك الاوجاع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,093,623
- في الذكرى الاولى بعد المئوية الثانية لولادة كارل ماركس
- نحو الاول من ايار يوم الاحتجاج الاممي للطبقة العاملة
- نقابات عمالية طبقية ام بيروقراطية نقابية برجوازية؟
- الشيوعية العمالية امتداد للبيان الشيوعي
- الثامن من اذار رمز لنضال المرأة بوجه الاضطهاد والظلم الاجتما ...
- يبقى لينين المعلم والملهم
- الذكرى المئوية لرحيل نسر الماركسية المحلق ´- روزا لوكسمبورغ
- ازمة التعليم في العراق تنفيذ مشاريع السياسية النيوليبرالية
- بصدد نقد الادعائات التروتسكية
- كلمة في ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- لماذا اخترت الحزب الشيوعي العمالي
- يوميات مناضل
- الرفيق منصور حكمت وقرأة جديدة للماركسية
- الاتحادات العمالية في العراق وانقساماتها
- تاريخ حركة النقابات العمالية في العراق بعد 2003


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيزار ماثيوس - رسالة الى حبيبتي