أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حمزة ملحس - أحببناه ولكن ...














المزيد.....

أحببناه ولكن ...


حمزة ملحس

الحوار المتمدن-العدد: 6269 - 2019 / 6 / 23 - 13:35
المحور: المجتمع المدني
    


نعم كنتُ يوما ما من مناصريه ، نعم قفزتُ فرحاً عندما اعلنوه رئيساً للبلاد ، نعم ساد الحزنُ قلبي يوم تم سجنهُ ظلماً وبهتاناً ورأيتُ الفرح يغمر قلوب الشامتين والحاقدين . كان الرئيس الديمقراطي ، كان الرئيس الأول الذي يصل للحكم بأرادة الشعب وحدها. قد حاول ان يثبت بأنه جدير بالفرصة التي منحها إياها الشعب المصري ومازلت متأكد بأنه لم يأخذ فرصته الكاملة ، ولكن ماذا تفعل ان وقفت جميع أركان الدولة ضدك ؟ . كان الرجل المثقف المتعلم الذي لم يخضع يوما لارادة الخارج بل بقى شامخا مرفوع الرأس حتى آخر لحظة . ايها الرئيس اعدائك يرتجفون خوفا منك ميتاً كنت او حي فمت وانت مرتاح البال فأنت الآن حر في السماء مُكرم ونحن ما زلنا نمزق ثيابنا ندماً وحسرة ، فأنت في قلوبنا حي نبحث عن امثالك بين صفوفنا فلعل الحياة تبتسم مجددا لنا.

ايها الشعب العربي مرسي رحل الى الله ليحاكم هناك المحكمة الكبرى التي ليس فيها ظلم ولا عدوان هناك سيقف كل ظالم وكل مظلوم هنالك سيأخذ كل ذي حق حقه هناك عند الله جنة لأمثاله ونار لمن كان سبباً بقتله . ايها الشعب العربي لننسى ما حدث فالله لا يغفل عنه شيء اما نحن فعلينا ان نمسح دموعنا بأوراق التفائل فلنكف عن تمزيق ثيابنا حسرة و لنتوقف عن الشكوى و نبدأ بغرس اشجار الخير من جديد لعل الله يرسل لنا مرسي آخر. احببناه ولكن قد حان الوقت لنبدء بكتابة كتاب جديد صفحاته تاريخ جديد ترسمهُ انامل من الجيل الحالي فمرسي عليه من الله ما يستحق قد رحل وترك وصيتهُ التي فيها من العبر الكثير.

قد حان الوقت لنزيح عواطفا ولو قليلا ونترك القيادة للعقل و لنبدأ مرحلة البحث عن رئيس مدني يُعيد الفرحة على قلوب الشعوب ويرسم الضحكة علـى افواهنا بعد ان نسيناها . رئيس عينه تراقب الشعب وقلبه في بيوتهم ، رئيس لا تجره حبه للسلطة و الأموال للفساد وتعذيب الاحرار ، رئيس الظالم يعاقب والمظلوم يتحرر، رئيس ديمقراطي يعطي الحق للجيل الحالي بالقيادة وتسلم المناصب العليا ، رئيس توزع لديه المناصب حسب الكفاءة وليس حسب الواسطة واخيرا رئيس يتنح أن فقد ثقة شعبه .

لعل مرسي كان رسالة من الله أننا قادرون على رسم مستقبل مشرق بأيادي الأحرار وبأيدي من قتلوا يوماً لاجل الحرية و الوطن . لقد مللنا الصفوف والمراكز الاخيرة متـى سيحين الوقت لنتقدم خطوة الى الصفوف الامامية ؟. أدرك أن هذا لا يحدث بمائة يوم ولا بسنة فقد يحتاج الى عشرات السنين لكن سيحدث ان أزحنا العواطف والخيبات ووضعنا خطة مستقبلية الدور الأكبر فيها للشباب .

في يوما من الايام احتاجت فرنسا الى عشرين عاما بعد الثورة الفرنسية لتستفيق وتعود من جديد فما بالك بأحزاب قد تغلغلت بجميع اركان الدولة على مدار سنين ؟ . ما أعنيه أننا علينا أن نعطي أي رئيس قادم بانتخابات نزيهة حقه ووقته الكافي والفرصة الكاملة ليثبت جدارته وكفائته فأن استحقها قلنا نعم وإن لم يستحقها قلنا لا من دون خوف ولا قلق . ليكن ما حدث درس للمجريات المستقبلية و الاحداث القادمة وليكن مرسي عبرة ودرس مستفاد . خسرنا اليوم رجل ولكن قبل وفاته ترك لنا شق فيه بعض من النور وما علينا فعله الان هو ان نحافظ على هذا الشق وان نسعى على ان يدخل النور منه أكثر فهناك خير قادم بأمة قادمة ان شاء الله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,968,538
- نقطة الصفر


المزيد.....




- كردستان العراق تعلن اعتقال قاتل الدبلوماسي التركي وتنشر تفاص ...
- تركيا تهاجم مخيما للاجئين الأكراد في العراق
- أنصار الحكومة في هونغ كونغ يتظاهرون للمطالبة بإنهاء العنف
- عقوبة الإعدام تضع المغرب أمام خيارات صعبة بعد قضية السائحتين ...
- بعثة الأمم المتحدة تدعو كل الأطراف في ليبيا إلى احترام القان ...
- تأجيل نظر قضية تعويضات أسر الشهداء إلى سبتمبر القادم
- السعودية والإمارات تردان على انتقادات الأمم المتحدة
- العراق: استعدادات لاعتقال عائلات داخل مخيّم
- المغرب.. معارضون ومؤيدون لحكم الإعدام لقتلة سائحتين إسكندناف ...
- بمرسوم ملكي.. تعيين بن صالح أمينا عاما لحقوق الإنسان في المغ ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حمزة ملحس - أحببناه ولكن ...