أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح اصلان - اقتباسات القرآن من المصادر اليهودية والمسيحية















المزيد.....

اقتباسات القرآن من المصادر اليهودية والمسيحية


صباح اصلان

الحوار المتمدن-العدد: 6265 - 2019 / 6 / 19 - 19:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ان ما نكتبه إنما هو محاولات البحث عن الحقيقة والتفكير بها، وهذه حريات تكفلها القوانين الدولية.

سكن هراطقة اليهود، والنصارى المطرودون من الكنيسة الأم في بوداي جزيرة العرب هربا من الملاحقة بعد ان انحرف بعض رجال الدين منهم عن مبادئ العقيدة الصحيحة، وعاشوا في مكة والمدينة والضواحي المحيطة بها ، و كان لهم مدن و حصون خاصة بهم .عاشوا بتآخي وسلام مع عرب الجزيرة لعقود طويلة قبل الإسلام . وكان من أبرز الشخصيات الدينية في القرن السابع الميلادي قس مكة اليهودي المتنصر ورقة بن نوفل وعداس و بحيرا الراهب و جبرا ، وغيرهم . كما ان كاتب القرآن وجامعه أبي بن كعب كان من كبار أحبار اليهود وكذلك كاتب القرآن زيد بن ثابت كان يهوديا.
خالط محمد بن عبد الله نبي الاسلام كبار رجال الدين من النصارى وأحبار اليهود والأحناف وتدارس معهم على مدى سنوات طويلة في الكتب المقدسة، و تعلم منهم قصص الأنبياء والشرائع السماوية التي وردت في التوراة اليهودية وسمع ماجاء عن قصص حياة ومعجزات السيد المسيح وامه مريم المكتوبة في الاناجيل المنحولة والمزيفة المتداولة عند أهل الكتاب من هراطقة النصارى. اختمرت فكرة الدين والنبوة في أذهان محمد بتشجيع من ورقة بن نوفل ونصحه له ان يكون للعرب الوثنيين دينا خاصا بهم وكتابا و نبيا اسوة باليهود والنصارى لجمع شتاتهم وتوحيد كلمتهم عن طريق الدين، فقام ورقة بدور المدرس والمعلم والوحي لمحمد وتأهيله ليكون نبيا على العرب بعد ان زوّجه قريبته الثرية خديجة و اوجد له عملا مربحا معها. وتعهد ان يزوده بما يحتاج من آيات لتكون له عونا في إعداد كتاب مقدس للعرب وليكون هو نبيا وقائدا لهم ليلم شتاتهم ويحضّر مجتمعهم كبقية الشعوب.
كان القس اليهودي المتنصر ورقة بن نوفل يترجم الانجيل من العبرية الى العربية ، وكان بمثابة الوحي السماوي لمحمد، حيث اعترفت كتب التراث الاسلامي والسيرة النبوية ان الوحي فترَ بعد موت ورقة بن نوفل ( لماذا ؟)، وأصيب محمد الاكتئاب وحاول الأنتحار بألقاء نفسه من شواهق الجبال حزنا واكتئابا بعد ان فقد الوحي والمعلم والمرشد … اليس هذا تصرفا غريبا من نبي ؟
وعندما ظهر الشبح الذي حاول خنق محمد في غار حراء حيث الوحدة والظلام والوحشة والوساوس، وطالبة مباشرة ان يقرأ دون ان يسلم عليه او يهدئ من روعه ولم يعرّف بنفسه من هو ، ولا يوجد ما يقرأه بالرغم من الحاح الشبح المجهول على محمد ان يقرا. ذهب محمد فزعا ومرعوبا يرتجف خوفا الى زوجته خديجة يصيح زملوني دثروني . فأخذته خديجة الى ابن عمها ورقة بن نوفل الذي بشره ان ما جاءه هو الناموس الاعلى كما جاء لموسى، وأعلمه أنه نبي هذه الأمة !! ووعده ان يآزره و يدعمه مادام حيا .
تصور عزيزي القارئ، نبي لا يعلم انه اصبح نبيا الا عندما اخبرته زوجته خديجة والقس النصراني انه أصبح نبيا لامة العرب !!!
عندما بدا محمد دعوته كان يأمل ان يكون اليهود ونصارى مكة والمدينة عونا وسندا له، يدعمون دينه لأنه كان يقتبس من التوراة والإنجيل كل ما سمعه من الرهبان واحبار اليهود من قصص الانبياء و معجزة ولادة المسيح من عذراء ومعجزاته واعماله في شفاء المرضى واحياء الموتى، فجاء بآيات مقتبسات من التوراة والانجيل ومدح بني إسرائيل بقوله : ( يا بني اسرائيل اذكروا نعمتي التي انعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين ) . البقرة 47 و 122.
وجاء بآيات كثيرة عن النبي موسى وقصص انبياء اليهود وأطال في سرد قصة يوسف وإخوته . كما جعل بيت المقدس وموقع هيكل سليمان ومهبط عيسى المسيح قبلة المسلمين يتجهون إليها في صلاتهم أسوة بأهل الكتاب .
كل ذلك كان لاستمالة اليهود والنصارى لجانبه وكسب تأييدهم ودعمهم لدعوته لكونهم أصحاب ديانات سماوية معترف بها ويعبدون الله الواحد الذي يدعو هو ايضا لعبادته وينادي بترك عبادة الأوثان.
كانت اقتباسات محمد ومصادره في التشريع وقصص الأنبياء هي من آيات وكتب التوراة اليهودية واساطير التلمود . شريعة العين بالعين والسن بالسن ، وحكم الرجم وتحريم أكل الميتة ولحم الخنزير كلها مقتبسة من كتب اليهود ، نقلها محمد حرفيا الى قرآنه مع بعض الاضافات الجديدة والتحريف ، صاغها بأسلوب السجع النثري بلغة قريش بطريقة غريبة ليوهم الناس انها كلمات مرسلة من الله . حتى شهادة ( لا اله الا الله ) نقلها عن عبارة يهودية جاءت في الآية 32 من سفر صموئيل الثاني – الإصحاح 22من التوراة اليهودية . حيث وردت هكذا ( لا اله الا الرب ، ولا صخرة سواه) .
وكذلك وردت في مزمور داؤد رقم 18 بالاية 32 ، هكذا : ( لا اله الا الرب ، ولا خالق سوى الهنا ) .
كما اقتبس محمد نبي الإسلام بعض آياته عن الأناجيل المنحولة والمزيفة التي لا تعترف بها الكنيسة الأم ، ومنها سورة ال عمران 41 – 46، وسورة مريم 17:19 من إنجيل الطفولة و إنجيل برنابا المزيفين .
يعترف محمد في سورة الأنبياء الاية 105 ، انها مقتبسة من مزامير داؤود اليهودية ، فيقول :
( ولقد كتبنا في الزبور [مزامير داود] من بعد الذكر ، ان الأرض يرثها عبادي الصالحون) .
وهذه الاية مقتبسة من الاية 9 من مزامير داؤود والتي جاءت مرتين بهذا النص : ( فالأشرار يقطعهم الرب والذين يرجونه يرثون الأرض ) . وكذلك جاءت في الاية 29 من كتاب المزامير بالنص التالي :
[ أما الصديقون فيرثون الأرض] . هذا دليل ان محمد كان مطلعا على كتب انبياء اليهود و التوراة والمزامير والتلمود . كما انه اقتبس من الاناجيل المنحولة والمزيفة بعض الايات . فالاية التي تحكي عن قصة خلق عيسى للطير من الطين ماهي الا قصة مقتبسة من انجيل الطفولة المنحول والمزيف الغير معترف به من الكنيسة وقد ورد نصا بهذه الصيغة : [ وصنع يسوع من طين الصلصال، أثني عشر عصفورًا.... نظر للعصافير وقال: "انطلق، طيري، وعيشي واذكريني". وعند قوله هذا طارت وصعدت في الهواء، فلما رأى يوسف ذلك تعجب.]
وقد وردت في القرآن بالنص التالي : ( ذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك اذ ايدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا واذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل واذ تخلق من الطين كهيئة الطير باذني فتنفخ فيها فتكون طيرا باذني ) . سرقة واضحة ، لماذا خلق من الطين طيرا ولم يخلق ارنبا مثلا ؟
لقد ابعد محمد شبهة اقتباسات من كتب الأديان السابقة ، فجاءت الآية 4 من سورة الفرقان محاولا نفي اقتباساته عن الآخرين : ( وقال الذين كفروا ان هذا إلأ إفك افتراه وأعانه عليه قوم آخرون ) .
لم تأت هذه الكلمات من فراغ وبلا سبب ، انما هي انعكاس للواقع يحاول ان ينفيه . كما كرر ذلك النفي مرة أخرى الآية 103 من سورة النحل : ( ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلّمه بشر ، لسان الذين يلحدون اليه اعجمي ...) . نتسائل كيف يكون لسان المعلمون المحيطون بمحمد اعجمي وجلهم عرب اقحاح وشعراء فطاحل وسادة اللغة من سكنة جزيرة العرب ، ومنهم القس والشاعر النصراني ورقة بن نوفل و بحيرا الراهب و عداس وجبرا ويسار وغيرهم .
الكثير مما جاء به محمد في القرآن من شرائع وتحليل وتحريم و قصص الانبياء مذكور في التوراة والإنجيل ، فما الجديد الذي جاء به محمد ، غير التبشير بنكاح حور العين ووصفهن بأنهن كواعب اترابا، و بشر المجاهدين المقاتلين بشرب الخمر واللبن والعسل في جنة يخدم بها ولدان مخلدون يطوفون على المؤمنين بكاس من معين كالؤلؤ المنثور ، يتكئون على سرر مصفوفة (لماذا) ؟
لماذا كل الاغراءات للرجال جنسية ؟
على الأرض جنس ... سبي النساء واغتصابهن ، و نكاح اربع زوجات عدى ملك اليمين بلا حدود ، وفي الجنة جنس .... نكاح حور العين بالجملة مع وصيفاتها الباكرات ؟؟
فمتى يسبّح المسلمون ويصلون لربهم في الجنة ان كانوا مشغولين بافتضاض الأبكار ؟
لا ذكر لرب العالمين بجنة المسلمين سوى الجنس وحور العين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,361,520
- نبؤات السيد المسيح و تحققت أثناء حياته


المزيد.....




- إنقاذ 67 صبيا ورجلا من -مدرسة إسلامية- في نيجيريا
- أزمة بين روسيا وإسرائيل على خلفية سجن إسرائيلية تتعاطى الحشي ...
- حرائق لم يشهدها لبنان من قبل... تشعل نار -الطائفية- مجددا
- شيخ الأزهر: التسامح الفقهي لم يكن غريبا أو شاذا في المجتمعات ...
- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح اصلان - اقتباسات القرآن من المصادر اليهودية والمسيحية