أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد سعيد عمران - أسمى أمانينا !!!














المزيد.....

أسمى أمانينا !!!


محمد سعيد عمران

الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 17:24
المحور: سيرة ذاتية
    


قد يندهش البعض لو علم بأننى تربيت فى صغرى على يد ((وجدى غنيم)) شخصيا بذات نفسه ..
كان وقتها يلقى محاضرات دورية كل ثلاثاء ب"مسجد أمير البحر" بمحرم بك الأسكندرية ، وكنت طفلا -١٠ سنوات تقريبا- أذهب بصحبة والدى -مهندس بحرى دار وزار كل دول العالم تقريبا والمفترض أنه كان يحمل ثقافة البلاد التى زارها ، أو على الأقل تؤثر فيه- والذى كان يسعد كثيرا ويشعر بالزهو والإمتنان حين يأخذنى "الشيخ وجدى غنيم" لأجلس بجواره حال إلقاءه الدرس كل ثلاثاء ، ثم يمنحنى المسك والمسواك بعد الدرس والصلاة .. كنت بالطبع لا أستوعب كثيرا مما يقال ، لكن الأمر كان لا يقتصر على الدروس ، بل كانوا يجمعوننا كأطفال فى نفس المسجد بشكل دورى ، ويغلقون الأبواب ويطفئون الأنوار ، ويشغلون لنا شرائط فيديو لما أسموه "مذابح المسلمين حول العالم" ، كانت تلك الفيديوهات تجدد تباعا ويداومون ويصرون على أن نراها يومين كل أسبوع ، ونجلس جميعا ل"نبكى فى الظلام" بالإجبار ل"ترقيق قلوبنا" وزرع "مفهوم المظلومية" بداخلنا كأطفال ، كذلك كانت تلك المشاهد تزرع الحقد والضغينة و"الشوق الشديد للإنتقام" من كل من يمس المسلمين الضعفاء الأبرياء بأى سوء ، وهى أيضا "تعليمية" لكيفية الذبح والنحر والتفجير ، وتفاصيل شديدة الدقة لكيفية صنع قنابل ، والزهو الشديد بالقتلة "الأبطال" من المسلمين ، والشهداء منهم ممن فجروا أنفسهم هنا أو هناك .... وكطفل لم أكن أرفض أى من هذا ، بل كنت أشارك فيه طوعا وبإختيارى لا كرها ولا إجبارا ، إنما فقط كنت أستنكر وأرفض ما يفعلونه بعدها من "لعب كرة القدم داخل المسجد ، والشوط فى تجويف القبلة كمرمى أهداف" ، كنت أستنكر ذلك وأرفضه ولا أشارك فيه ، وأوضح لهم أن ذلك حرام ويتنافى مع قدسية المسجد ، فيقولون أنه ترفيه وتأليف لقلوب الأطفال .... ناهيك أيضا عن "معسكرات تدريب" كانوا يسمونها "رحلات" دورية ل"البحر الميت" ، وهو شاطئ معزول بمنطقة أبى قير ، معدوم الأمواج تماما ، ورمال شاطئه تعلو كالجبل .. فكنا نصعد ب"شورت البحر لا أكثر" ، حفاة ، على الرمل شديد السخونة ، ونصلى على قمته ، ونذكر المجاهدين الذين هم على الدوام يعذبون فى مثل تلك الظروف من أجل رفعة ونصر الإسلام ، ويتم تدريبنا -تحت مفهوم "الرياضة"- بأن نتمرغ بأجسادنا على ذلك الرمل الملتهب متردين من علو جبل الرمال إلى ماء البحر البارد مباشرة .. وهكذا ومثله على مدار اليوم ، حتى نصلى المغرب ونتجه إلى "الحفلة" ، التى كانت تقام بأحد المسارح ويلقون فيها "أناشيد الإخوان" (الله غايتنا ، ورسولنا زعيمنا وقدوتنا ، جهادنا سبيلنا ، والموت فى سبيل الله أسمى أمانينا) ، فكان ينتهى النشيد بترديد المقطع الأخير "أسمى أمانينا" عدة مرات بخفوت حتى ينتهى الإنشاد بلفظة (أسمى) .. فأعترض أنا ، وأذهب لمسئول الحفلة أن الصحيح أن ينتهى المقطع ب(أمانينا) وليس "أسمى" لأنها تمام الجملة وتمام المعنى .. فيعترض ويصر أنهم حفظوه هكذا وسيظل هكذا .. إذن فلنتركه هكذا ، لكن هل أنت "مقتنع كقائد لسرية الأشبال" أن تمام الجملة "أمانينا" وليست "أسمى"؟!! .. فيتحجر ويصر على ما حفظه "هو كده وهيفضل كده" .. ومن وقتها وأنا رفضت أن يقودنى "حمار" كهذا .. وخرجت عن قطيعهم ولم أعد ...،،،





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,901,044
- مبروك يا حسن


المزيد.....




- مسابقة قفز مثيرة عن صخرة الروشة في بيروت
- كبار السن في اليابان يسافرون حول العالم عبر الواقع الافتراضي ...
- تاريخ بصري للقمر.. من غاليليو إلى أرمسترونغ
- بعد ما تردد عن وفاته.. حسين الجسمي: لا تردد الشائعات ولا تست ...
- صورٌ تنقلك إلى بعدٍ روحي.. ما مغزى هذه القبعات على شكل مآذن؟ ...
- كأس الأمم الأفريقية 2019: مشجعون من الجزائر والمغرب يحتفلون ...
- قطر عن -صاروخ النازيين- في إيطاليا: بعناه لدولة صديقة قبل 25 ...
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا وساحل العاج
- إيران ترد مجددا على بومبيو... لا تفاوض حول القدرات الدفاعية ...
- أهم بنود الاتفاق السياسي في السودان


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد سعيد عمران - أسمى أمانينا !!!