أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عميرة هيس - بين الملثمين الجميلين والقبيحين














المزيد.....

بين الملثمين الجميلين والقبيحين


عميرة هيس

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 00:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


هآرتس- 2/6/2019



* المجهولون الاسرائيليون الذين قاموا بمداهمة قرية جالوت موجودون ضمن الطيف الذي يوجد فيه الكوكلاكس كلان في امريكا. والمتظاهرون الفلسطينيون موجودون في التواصل التاريخي لمن يناضلون من اجل الحرية *



عندما يكون الملثمون من اليهود، مثل الذين قاموا بمداهمة قرية جالوت في 5 حزيران، يكونون قبيحين وحقيرين. وعندما يكون الملثمون فلسطينيون يتظاهرون عند الجدار في غزة أو كفر قدوم أو النبي صالح، يكونون جميلين ومؤثرين. لا يوجد أي شبه بين هاتين المجموعتين رغم التشابه الخارجي والآني بسبب اخفاء الوجه. المجهول الاسرائيلي يعرف أنه لن يصيبه أي ضرر حتى لو كان مكشوف الوجه. ملف التحقيق سيتم اغلاقه بسبب عدم اهتمام الجمهور.

تغطية الوجه هي جزء من فرض الخوف. الفلسطيني الذي يقوم بتغطية وجهه يفعل المفهوم ضمنا: تصعيب اعتقاله على الشرطة والجيش والشباك الانتقاميين حتى بعد عشر سنوات من تظاهره عندما كان فتى.

عندما يقوم شاب من فتيان التلال برشق الحجارة على المزارعين الفلسطينيين والسيارات الفلسطينية فهو يكون مخالف للقانون يسير في اعقاب جرائم الدولة. هذه هي الجرائم التي أقامت الفيلا لوالديه في المستوطنة، وتضمن سلامة البؤرة الاستيطانية التي ستولد من البؤرة التي يعيش فيها بسعادة.

وعندما يقوم شاب فلسطيني برشق الحجارة على الجنود وعلى الشرطة وعلى موقع عسكري محصن وعلى سيارات اسرائيلية فهو يعكس الحق والواجب التاريخي للاحتجاج على كل مخالف للقانون وكل مستبد أينما كان. ايضا اذا كان ما فعله يثير الشفقة ويائس، واحيانا ينبع من نزوة وجاء كتقليد، والآن أصبح غير ناجع لأنه لا يعتبر جزء من انتفاضة شعبية جماهيرية.

عندما داهم الملثمون اليهود جالوت وأحرقوا حقل قرب المدرسة، فقد عبروا بالصورة الوقحة والمميزة بأنهم محميون من أي عقاب. الشرطة والجيش حلفاؤهم، سيحصلون على جوائز على شكل تبييض بؤرتهم الاستيطانية، ودعم لكروم الزيتون التي يزرعونها في اراضي سلبت من الفلسطينيين بطرق الخداع. النار الحقيقية والمجازية التي يقومون بإشعالها كل يوم لا تمس الجمهور الاسرائيلي في الدولة.

هذا الجمهور سيشتري ويثني على النبيذ والزيت الذي يتم صنعه من كروم العنف وحقول الزيتون الذي يزرعونه في اراضي ليست لهم. عندما يطلق الغزيون البالونات الحارقة على البلدات والكيبوتسات التي تقع خلف جدار معسكرات الاعتقال التي يعيشون فيها فهم يعبرون بذلك عن اليأس والخنق وابداعية الضعيف. وهم يعرضون حياتهم للخطر. والنار التي يشعلونها تؤجج المشاعر الحزينة التي دبرتها اسرائيل والتي تتجاهل بشكل عنيد الاسباب.

الملثمون الاسرائيليون من يهودا والسامرة (الضفة) يوجدون في الطيف العنصري، المرضي الذي يوجد فيه الكوكلوكس كلان في امريكا. هؤلاء ايضا عملوا على تعزيز وتشجيع اجهزة القمع الحكومية. اخفاء الوجه والعنف في هذا الطيف يهدف الى زيادة النجاعة المادية التي تنبع من مكانتهم كعرق متفوق. أما الملثمون الفلسطينيون فيوجدون في التواصل التاريخي لمقاتلي الحرية، سواء عملوا بشكل سري أو علني. الانصار في يوغسلافيا وكتاب الكتابات المناوئة للإمبراطورية السوفييتية ومن ينظمون الاضرابات من اجل يوم عمل من ثماني ساعات والذين يناضلون من اجل حق الاقتراع.

مقابل على كل متظاهر فلسطيني ملثم هناك مئات الآلاف الذين يناضلون من اجل عدم قيام الحكومة وممثلوها في الادارة المدنية وفي المستوطنات بسلب قطعة الارض التي ورثوها من الاجداد وأجداد الأجداد. هم ابطال حقيقيون. بطل كهذا كان فوزي ابراهيم الحاج محمد من قرية جالوت، الذي توفي قبل سنتين.

لقد كان مريضا بالقلب، لكن الألم هزمه على ارضه التي سلبها اليهود وطمعوا بها من يهودا والسامرة. لقد هزم قلبه من حقيقة أنه من اجل منع الاحتكاك مع المستوطنين العنيفين، قام الجيش بمنعه من دخول ارضه وفلاحتها في الاعوام 2000 – 2007، وسمح له بالدخول اليها مرتين في السنة فقط، نحو خمسة ايام في السنة. لقد اورث أبناءه البطولة رغم أنفه وأنفهم.

"في كتلة شيلو اعتبروا ابراهيم شخص مستفز وخدم المنظمات اليسارية في محاولاتها الكثيرة من اجل التنكيل بسكان المستوطنات اليهود"، هذا ما كتب عند موته في "الصوت اليهودي". موقع انترنت للقوزاق المسروقين. وذلك بسبب أنه لم يتوقف عن العمل، واحيانا بنجاح، على استرجاع ارضه (بمساعدة مستمرة ومخلصة من المحامية قمر مشرقي اسعد).

في "سروغيم"، موقع قوزاقي آخر، قيل في 6 حزيران الحالي بأن ارهابيين عرب قاموا باشعال النار في موقعين قرب مستوطنة أحيا. حقيقة أن الاغلبية الساحقة من الاضرار حصلت في حقول فلسطينية وأن الحريق اندلع عندما قام ملثمون يهود باقتحام مدرسة في جالوت، لم تذكر في الخبر.

التقرير في "سروغيم" يبين لماذا المصدر المشترك المجهول لموقعهم ولوسائل الاعلام الاخرى يسارع الى نشر المعلومات المشوهة. في الخبر الذي نشر هناك كتب "في مستوطنة احيا قالوا إن الحريق حدث بسبب معرفة مشعلي النار للمنطقة". وحسب اقوال سكان المستوطنة "فقط قبل شهر دخل سكان عرب من جالوت بحماية قوات الامن للحراثة قرب موقع الحريق، والآن يتبين مرة اخرى أن كل دخول كهذا له ثمن".

هذا بسيط جدا. سكان البؤرة الاستيطانية احيا يؤلمهم أنه بقي للفلسطينيين خمسة ايام لفلاحة اراضيهم. وهم يطلبون من الجيش أن يمنع بشكل كامل أبناء فوزي ابراهيم بشكل خاص والفلسطينيين بشكل عام من فلاحة الاراضي التي توجد بملكية العائلة منذ أجيال كثيرة. وبهذا الشكل لا يعودوا يعرفون اراضيهم واليهود في يهودا والسامرة يسيطرون عليها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,995,749
- بين الملثمين الجميلين والقبيحين


المزيد.....




- السودان.. تأجيل التوقيع على المرسوم الدستوري والشوارع تنتفض ...
- الطوارئ الروسية تلغي رحلة لـ-بوينغ 747- على خلفية إنذار بانب ...
- دونالد ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية بدون طيار فوق مضيق هرم ...
- سفن حربية للفلبين وفيتنام تشارك لأول مرة بالعرض العسكري ليوم ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين بقصف وقنص شما ...
- الجيش الليبي يستهدف هدفا في القاعدة العسكرية بمطار معيتيقة ا ...
- دعوة أممية للإفراج عن برلمانية ليبية اختطفت في بنغازي
- تركيا تقصف مخيم مخمور شمالي العراق
- مجلس المحافظين يستعرض نظاماً لإدارة الطوارئ أعده  مركز معلوم ...
- توأم رباعي مقدسي يتفوق في القرآن والثانوية العامة


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عميرة هيس - بين الملثمين الجميلين والقبيحين