أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام المصطفى - سارتر و الوجودية














المزيد.....

سارتر و الوجودية


سلام المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6261 - 2019 / 6 / 15 - 09:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إن " الوجود و الزمان " الذي ألفه مارتن هايدغر سنة 1927 ، و " الوجود و العدم " الذي أخرجه جان بول سارتر في سنة 1943 عنوانان لكتابين أساسيين تتجلى فيهما بوضوح الفلسفة الوجودية التي طالما اهتز لها العالم .
و يجب الملاحظة أن الموضوع الحقيقي لهذين الكتابين ليس الوجود بمعناه في ذاته ، و إنما هو الإنسان في وجوده الحسي بمعنى الكلمة ، بكل مشروعاته و هموم المشروعات ، و في حياته الفكرية أيضا ، تلك الحياة التي إذا ما انتهى تلهيه بمشاغلها اليومية ، احس بالقلق الشديد حيال هذا العدم الذي يساوره من كل جانب ، فلا يدري لماذا و كيف خرج من العدم ، كما يرى أن وجوده إنما صنع من أجل الموت الذي سيقذف به الى العدم مرة أخرى .
ماهي الوجودية ؟ ببساطة هي تلك الفلسفة التي جعلت من الإنسان موضوعا لها ، ليس فقط موضوع التفكير و إنما الفعل و الشعور الإنسان كفرد حي ، طرح سارتر  افتراضا محوريا في الوجودية وهو أن الوجود يسبق الجوهر ، وهو ما يعني أن الاعتبار الأكثر أهمية للأفراد هو كونهم أفرادا بدلا من أي وصم أو دور أو قالب نمطي أو تعريف أو أي تصنيف مسبق يمكن وضعهم فيه و ذلك بقوله " ..يوجد الإنسان في البداية ، يواجه ذاته ، ينطلق في العالم ، ثم يعرف نفسه بعد ذلك "
يفرق سارتر بين نوعين أساسيين من "الوجود" هما " الوجود من حيث هو " وهو عالم الاشياء التي ليس لديها وعي و المحبوسة في خصائصها الأساسية ، و " الوجود للنفس " الذي لديه وعي و يستطيع إقامة علاقة مستقلة بالواقع ، و بتعبير مبسط " الوجود للنفس " هو الإنسان و " الوجود من حيث هو " هو العالم المحيط به .
يرى سارتر أن البشر يتامى في هذا الكون ليس لنا سند نستند إليه في اتخاد الأخلاق أو تعيين الأهداف ، نحن سدى قد حكم علينا بالحرية هي حكم علينا وهي ليست ميزة لنا ، و لذلك لأننا أحرار ، نحن في قلق ، نحن في حيرة ، كيف أختار ؟ كيف أخطط حياتي ؟ كيف أنجز مشروع حياتي ؟ و هنا يلتفت سارتر الى مايقوله دستويفسكي : " اذ لم يكن الله موجودا فكل شيء يجوز أي أن الإنسان عندئذ يصبح مجرما يرتكب ما يشاء من جرائم كما تمليها عليه شهواته " و يرد سارتر فيقول " لا ، إنما الإنسان حر لأنه مسوؤل و هذه الشهوات لا تقود الإنسان إنما الإنسان هو الذي يقودها وهو مسوؤل عن التصرف بها .
إن الوجود مشروع من أجل تحديد الماهية ، فالإنسان يحاول دائما أن يحقق ذاته عن طريق تحقيق إمكانياته ، فالوجود حرية بمعنى أن الإنسان باستمرار يعيش في موقف وجودي وهو يحدد موقفه بالاختيار الحر و ما يصحب ذلك من قلق لأنه يختار إمكانية واحدة من الامكانيات و يتحمل مسؤولية ذلك الاختيار ، ومن ثم يشعر بالخوف و القلق ، و يعتقد سارتر أن الإنسان باستمرار يوجد بينه و بين ذاته مسافة لا يصل إليها أبدا حتى يصل إلى الموت التي هو قضاء على كل الامكانيات .
فالعدم داخل في نسيج الوجود ، و الوجود الإنساني مهدد بالسقوط في العدم في كل لحظة و في هذا المعنى يقول الفيلسوف ميرلو بونتي " إننا مثل برتقالات خضراء الزمن ينضجها للقطاف و كذلك الزمن ينضجنا للموت " .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,922,488





- مسابقة قفز مثيرة عن صخرة الروشة في بيروت
- كبار السن في اليابان يسافرون حول العالم عبر الواقع الافتراضي ...
- تاريخ بصري للقمر.. من غاليليو إلى أرمسترونغ
- بعد ما تردد عن وفاته.. حسين الجسمي: لا تردد الشائعات ولا تست ...
- صورٌ تنقلك إلى بعدٍ روحي.. ما مغزى هذه القبعات على شكل مآذن؟ ...
- كأس الأمم الأفريقية 2019: مشجعون من الجزائر والمغرب يحتفلون ...
- قطر عن -صاروخ النازيين- في إيطاليا: بعناه لدولة صديقة قبل 25 ...
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا وساحل العاج
- إيران ترد مجددا على بومبيو... لا تفاوض حول القدرات الدفاعية ...
- أهم بنود الاتفاق السياسي في السودان


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام المصطفى - سارتر و الوجودية