أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن ابراهيم - ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (4)















المزيد.....

ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (4)


محمد بن ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 08:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما مدى إجرائية اعتبارنا اليوم العددي في القرءان عددا يتكون من نصفين ؟ والى أي حد تساوي الليلة العددية نصف يوم؟ هذا ما سنحاول قياسه في هذه الورقة على ضوء آية زكرياء.

3. آية زكرياء بين الليالي والأيام العددية في القرءان.

استكمالا لدراسة مفهوم الأيام والليالي في القرءان سنتوقف في هذه الورقة عند قوله تعالى:
قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (41) آل عمران.

قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً ۚ قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا (10) فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (11) مريم.

أثارت الآيتين لغطا ومشاغبات بين المتشككين و"فرسان" الرد على "الشبهات" في عدد من المنتديات والمقالات، واتهم القرءان بالتناقض وعدم الحفاظ على أمانة النقل... بالنظر إلى الاختلاف في التعبير عن المدة في الآية الأولى بالأيام وتقديم الله فيها للعشي على الإبكار، وتعبير الله عن المدة في الآية الثانية بالليالي وتقديم الإبكار على العشي على لسان زكرياء في الآية 11 بالرغم من وحدة القصة والمناسبة ( سامي المنصوري "الاختلافات القرءانية في قصة زكرياء"، جمع وتلخيص، الحوار المتمدن)، وهي مشاغبات رأى فيها الطرف الثاني شبهات، رد عليها بما ورثه عن السلف من " أن لفظ اليوم قد يستعمل و يراد منه النهار وهو ما يقابل الليل، وقد يطلق ويراد به المجموع منهما وكذلك لفظ الليل قد يطلق ويراد به ما يقابل النهار، وقد يستعمل ويراد منه المجموع من النهار والليل، ولا يختصّ هذا الإطلاق والاستعمال بالكتاب العزيز، بل هو استعمال شائع في لغة العرب‏، بل لا ينحصر بتلك اللغة؛ فإنّ ما يرادف اليوم في الفارسيّة مثلًا قد يطلق ويراد به بياض النهار، وقد يطلق ويراد به المجموع منه ومن مدّة مغيب الشمس وإشراقها على القارّة الأخرى، وكذلك ما يرادف الليل" (محمد فاضل اللنكراني مدخل التفسير صص 91. 99، موقع المرجع الالكتروني للمعلوماتية) وهو رد يقوم على تعويم المفاهيم والمرادفة بينها بما يظهر أن القرءان في واقع الأمر لا يميز بين معاني ما يورده من الألفاظ، وان الهدف من استعماله لهذه الألفاظ هو خلق سلسلة لا متناهية من الالتباسات في ذهن القارئ بحيث لا يتحصل له في النهاية أي معنى، فاليوم عندهم هو النهار، والليل هو اليوم وقد يحتمل احدهما جزءا من المعنى العام وقد يحتمل المعنى كله بحسب ماذا ؟ ومن يحدد متى ؟ تلفيقات وتبريرات مؤسسة على الحس العامي المشترك وبعيدة تماما عند دقة الاستعمالات القرءانية للألفاظ والكلمات، و للأسف تجعلنا صما عميا لا نكاد نعقل حديثا.
جمع المفسرون بين قوله تعالى في آل عمران ثلاثة أيام وقوله تعالى في سورة مريم ثلاثة ليال بقولهم إنما عبر في الأولى بالأيام وفي الثانية بالليالي لان المعنى واحد، ما دام أن لهذه الأيام ( النهارات الثلاثة ) ليال ثلاث؛ وحيث أن "عجز" زكرياء عن الكلام امتد بالليل والنهار، فبأيهما عد بين وأصاب المراد ولا تناقض في المعنى. من جهة أخرى رأى اغلبهم أن كلمة "سويا" الواردة في الآية 10 من سورة مريم حال يدل على أن زكريا لم يستطع الكلام وهو سوي دون أن تكون به علة، ولا يخفى ما في هذا الفهم من تناقض؛ فمتى عجز عن الكلام خرج حاله عن السوية إلى حال النقص والإعاقة؛ ولا عبرة حينها بسوية الخلقة وقد اعتراه مانع من الكلام مع الناس؛ ومن هنا حمل بعضهم كلمة سويا على أنها صفة لليالي الثلاث، وأولت أنها بمعنى ليال متتابعات استنادا إلى قول ابن عباس، وهو تأويل بعيد لغياب علاقة حقيقية أو مجازية بين كلمتي سويا ومتتابعات، والحق أن موضع الخلاف في فهم الآية بين المفسرين هو الالتباس الناشئ عن ماهية أو طبيعة الأمر الرباني لزكرياء " ألا تكلم الناس" بين من حمله على معنى النهي فيكون زكرياء حينها قد صام عن الكلام امتثالا، و بين من حمله على نفي القدرة على الكلام عن زكرياء انسجاما مع دلالة كلمة "آية" بما هي عندهم معجزة ربانية لا دخل لزكريا فيها؛ فيكون حينها قد فقد القدرة عن كلام الناس، وفي ذات الوقت ينطلق لسانه لذكر الله بكرة وعشيا كأن لم يكن به شيء، بل إن المتقدمين منهم اعتبروا ذلك عقابا له من الله لسؤاله الآية. ولا سبيل إلى تمحيص الرأيين، اللهم إذا قمنا مثلا بقياس كلمة "ألا" الواردة في الآية أعلاه على قوله تعالى "ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا"، فيظهر لنا أن استعمال" إلا" في هذا المقام لا يقوم مقام سلب البشر قدرتهم على الخيار، وفي هذا الشأن ذهب البغوي في تفسيره إلى أن زكرياء طلب آية، علامة ليعرف بها وقت حمل امرأته، فيزيد شكرا في العبادة، فأمره الله بالإقبال عليه بالصيام عن الكلام ثلاثة أيام إلا رمزا وهو صحيح سوي.
وعلى سبيل الجمع بين الآيتين نقدم قراءتنا المختلفة والتي لها تداعيات كبيرة على مفهومي اليوم والليلة في القرءان، إذ تكشف المقارنة بينهما عن المعطيات التالية:
 طالب الآية في كلتا الآيتين هو زكرياء.
 جواب الله على طلب زكرياء في كلتا الآيتين هو الامتناع عن الكلام مع الناس لأمد محدد.
 حدد الله هذا الأمد في الآية الأولى في ثلاثة أيام باستعمال وحدة قياس للزمن هي الأيام واستثنى منها الكلام بالرمز ( الإشارة والإيماء).
 حدد الله هذا الأمد في الآية الثانية في ثلاثة ليال سويا باستعمال وحدة قياس أخرى للزمن غير مرادفة لليوم وهي الليالي العددية دون أن يستثني منها الرمز كما فعل في الآية الأولى، فكان ما صامه زكرياء مطلقا دون الرمز( 1,5 يوم) سويا لما صامه مع الرمز( 1,5 يوم)، ومجموع ما صامه مع الرمز ودونه 3 أيام، وبتعبير آخر : 3 ليال صوم دون الرمز و3 ليال أخر صوم مع الرمز.
 قدم الله في الآية الأولى العشي على الإبكار، بينما امتثل زكرياء لأمر الله في الآية 11من سورة مريم بان أوحى إلى قومه بالإشارة والإيماء "أن سبحوه بكرة وعشيا" فقدم البكرة على العشي، والاختلاف بين الآيتين في هذا المقام قد تكمن دلالته في الجمع بينهما لاستخلاص أن مفهوم اليوم بما هو عدد من نصفين ليس غروبيا دائما، فقد يبدأ من العشي إلى العشي، وقد يبدأ من البكرة إلى البكرة، ولا سبيل إلى ادعاء التناقض في هذا الشأن من الأساس لاختلاف القائل من جهة: فالقول الأول قول الله لزكرياء، والقول الثاني قول زكرياء لقومه، ومن جهة ثانية: فان هذا الاختلاف كاشف عن الحيثية الزمانية التي خرج فيها زكرياء على قومه من المحراب بحيث ناسبت تقديم البكرة على العشي، إذ خرج عليهم من قيامه الليل في المحراب من العشي إلى الإبكار، فالمغزى هو ذكر الله على كل حال وليس متى يبدأ ذكر الله.
في ختام هذه الورقة يتضح من جديد أن تعريفنا لليوم العددي ولليالي العددية أكثر إجرائية واتساقا في قراءة وفهم آيتي زكرياء بعيدا عن المرادفة العبثية السائدة بين وحدات قياس الزمن في القرءان. هذا فهمنا والله أعلى واعلم. يتبع....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,568,345
- ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (3)
- ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (2)
- ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (1)
- محاولة في الكرنولوجية النبوية الشريفة
- عمر النبي نوح المضاعف بين الألف سنة وال 1000 سنة
- الحجة في القرءان وحدة للقياس بمدين
- وحدات قياس الأجل في القرءان: الحول نموذجا
- اصحاب الكهف والرقيم واللامفكر فيه
- التناص العددي والطي البياني في رءيا يوسف والملك
- فواتح سورة الروم والجهل بالسنين


المزيد.....




- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...
- الأسد يهاجم الوهابية ويصف الإخوان بـ-الشياطين-.. ويعطي -دروس ...
- أيها المسلمون لا أتمنى لكم رمضانا كريما


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن ابراهيم - ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (4)