أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - علاء عوض - بشير السباعى (الرفيق يوسف) المناضل الشيوعى الثورى















المزيد.....

بشير السباعى (الرفيق يوسف) المناضل الشيوعى الثورى


علاء عوض

الحوار المتمدن-العدد: 6212 - 2019 / 4 / 26 - 23:35
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


فى مطلع سبعينات القرن الماضي، ومع تصاعد موجة النضال الطلابي فى مصر عقب هزيمة 1967، كان بشير السباعي يلتقى فى المساء، بشكل شبه يومي، مع عدد من قيادات الحركة الطلابية فى منزل صديقه ورفيقه الراحل حسين عبد الستار فى وسط القاهرة. كانت هذه الفترة تشهد عملية تشكل الحلقة الثالثة من الحركة الشيوعية المصرية، والتى كان معظمها امتدادا بشكل أو بآخر للتيارات الشيوعية الستالينية فى حقبة الأربعينات. وبالرغم من ظهور تيارات راديكالية نسبيا، تطرح انتقادات هامة للتجربة السوفيتية فى الحقبة الستالينية وما تلاها، الا أن أفكار الثورة الدائمة واستحالة بناء الاشتراكية فى بلد واحد، لم تكن مطروحة فى الواقع المصرى من قبل الا من خلال ارهاصات ظهرت فى تجمعات ثقافية، مثل جماعة الفن والحرية، أو مجموعة سياسية ضئيلة للغاية بقيادة لطف الله سليمان فى الأربعينات.
كان بشير السباعي، أو الرفيق يوسف فيما بعد، مؤمنا بالأفكار التروتسكية فى فهم حركة الثورة الاشتراكية وتعظيم الدور الأممي فيها وموقفها من الانحراف البيروقراطى فى الاتحاد السوفيتى ودول الكتلة الشرقية، والأثر التاريخى لذلك على مستوى حركة الثورة العالمية.وكان أيضا يمتلك أدوات التحليل السياسى والتاريخى من خلال المامه النظرى العميق، والذى ساعده فى ذلك امكانياته كمترجم متميز يستطيع قراءة الكتب والانتاج السياسى والتاريخى بلغته الأم. استطاع بشير أن يجمع حول هذه الأفكار حلقة من مناضلى الحركة الطلابية فى ذلك الوقت، وأن يقوم بتثقيفهم وتنمية وعيهم فى عملية طويلة لبناء الكادر والتى تطورت فيما بعد الى اعلان تشكيل "العصبة الشيوعية الثورية" عام 1975، وجدير بالذكر أن بشير السباعي هو من اختار هذا الاسم، وهو الاسم الدارج لفروع الأممية الرابعة فى العالم.
وبالرغم من أن العصبة لم تكن أحد فروع الأممية الرابعة، ولم تسمح لها الظروف بذلك خلال عمرها، الا أنها تبنت شعاراتها واستراتيجيتها، وكان كراس الثورة العربية (وهو أحد قرارات الأممية الرابعة) يشكل الخط السياسى الرئيسي للعصبة. وأصدرت العصبة مجلة "الثورة الدائمة" وهى مجلة نظرية بالأساس، ولكنها أيضا اشتملت على المواقف السياسية للعصبة. كما أصدرت مجلة أخرى غير منتظمة بعنوان "الشبيبة الثورية". ونظرا لغياب أى شكل من أشكال التمويل لهذه المنظمة، كانت تعانى من فقرا ماليا شديدا، فكانت أعداد مجلتها تحرر بخط اليد فى كراسات، ويتم توزيعها سرا على الأعضاء والمتعاطفين.
كان الخط السياسي الرئيسي للعصبة يقوم على ادراك عجز البورجوازية المصرية، وبورجوازيات المنطقة العربية، عن انجاز مهامها التاريخية، نظرا لطبيعتعا الرثة ونشأتها المشوهة من رحم أشكال ماقبل رأسمالية، وعلاقاتها العضوية بالامبريالية العالمية. وكان تبنى قانون التطور المتفاوت والمركب فى التحليل التاريخي الطبقى للمنطقة هو مفتاح هذا الفهم. وبالتالى رفضت العصبة أفكار التحالفات الطبقية مع أى من هذه البورجوازيات تحت مسمى "انجاز المهام الوطنية الديمقراطية" وكان خطابها النضالى الأساسي هو الدعوة لاسقاط النظام الرأسمالى برمته وبناء دولة عمالية (دكتاتورية البروليتاريا) يتم من خلالها انجاز مهام التطور الديمقراطى والعبور للتحول الاشتراكى فى عملية ثورية ممتدة (الثورة الدائمة). وفى هذا السياق كان شعارها التكتيكى مختلفا ومتميزا عن شعارات المنظمات الشيوعية الأخرى فى مصر حينها والتى كانت تتبنى شعارات تكتيكية على شاكلة "جمهورية برلمانية" أو "الجبهة الشعبية". فى ذلك الوقت تبنت العصبة شعار "الجمعية التأسيسية" كشعار تكتيكى يحمل فى جوهره رفضا كاملا للنظام الرأسمالي والدعوة الى اسقاطه وتأسيس نظام جديد بمنظور طبقى مختلف تماما من خلال مجلس تأسيسي منتخب.
كما أيقنت العصبة مدى درجة تشابه المكون الثقافى والتاريخى والجغرافى لشعوب المنطقة العربية، ومن خلال موقفها الأممى، وايمانها الكامل باستحالة بناء الاشتراكية فى بلد واحد،والضرورات التاريخية للثورة العالمية، تبنت العصبة شعار "الثورة العربية" كمحور هام فى حركة الثورة العالمية، وكان من بين شعاراتها شعار "من أجل حزب شيوعى ثورى عربى".وبالرغم من أن هذه الجزئية فى خط العصبة كانت محل خلاف بين أعضائها، وكانت سببا فى حدوث انشقاق بداخلها، الا أنها ظلت متمسكة بها حتى النهاية.
كان للعصبة وجود داخل الحركة الطلابية فى الجامعات المصرية، وكان لها جماعات علنية تضم كوادرها والمتعاطفين معها، مثل جماعة الخبزوالحرية فى كلية طب القاهرة وجماعة أنصار الثورة فى كلية هندسة القاهرة. وبالرغم من قلة عدد كوادر العصبة المنظمين، فقد كان لهم صوتا مسموعا داخل الحركة الطلابية وشاركوا فى كل نضالاتها. كما كان للعصبة عددا من الكوادر العمالية فى بعض المواقع، وكانت الترسانة البحرية فى الاسكندرية هى أهم هذه المواقع. وشارك مناضلو العصبة فى انتخابات البرلمان عام 1976، على الرغم من عدم وجود مرشحين للعصبة، كما كانوا ملتحمين بالجماهير فى انتفاضة يناير 1977 ورفعوا شعاراتهم داخل التظاهرات.
تعرضت العصبة لثلاثة ضربات أمنية للمنظمة فى أعوام 1975 و 1980 و 1985، وتم اعتقال العديد من كوادرها، وفى مقدمتهم بالطبع بشير السباعي أو الرفيق يوسف. كما تعرض أعضاء العصبة للاعتقال أيضا فى ظروف المد الجماهيري المختلفة وأشهرها عقب انتفاضة يناير 1977. استمرت العصبة فى الوجود حتى نهاية الثمانينات، حيث بدأت تعانى من الضعف التنظيمي نتيجة الملاحقات الأمنية وأشكال القمع المختلفة. وفى حدود معلوماتى، لم يتخذ أحد قرارا بحل العصبة، ولكنها توارت بفعل الظروف السياسية والأمنية.
بشير السباعى لم يكن مثقفا ثوريا ومترجما متميزا وحسب، ولكنه كان بالأساس مناضلا شيوعيا ثوريا، وهو مؤسس العصبة الشيوعية الثورية فى مصر، وهو أول من أدخل فيها مفاهيم الثورة الدائمة واستحالة يناء الاشتراكية فى بلد واحد على المستوى السياسي والتنظيمى، وهو المنظر الأول للتيار التروتسكى فى مصر. رحل يشير السباعي فى 21 ابريل 2019، ولكن تبقى سيرته النضالية والثقافية علامة فى تاريخ مصر، وتبقى الأجيال التى تخرجت من مدرسته الكفاحية شاهدة على هذا التاريخ المشرف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,242,914
- الانتخابات البرلمانية المصرية...المشاركة أم المقاطعة أم الرف ...
- ويبقى السؤال التاريخى...-ما العمل؟-
- الاخوان المسلمون واليسار الاشتراكى فى مصر...نظرة عامة
- المسألة القبطية بين الطائفية و الثورة
- دولة 25 يناير...ودولة مبارك
- الثورة المصرية...الى أين؟
- الثورة المصرية بين السلطة العسكرية وسلطة الشعب
- حكومة الثورة...أم تسيير الأعمال...أم عفا الله عما سلف
- دروس 28 يونية 2011
- علاء عوض في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اصلاح اجتماع ...
- المسارات السياسية للثورة المضادة
- الاحتجاجات الفئوية ما بين الثورة والثورة المضادة
- الثورة المصرية...نتائج وتوقعات
- الإخوان والدستور وعنق الزجاجة


المزيد.....




- أزمة الناقلات.. هكذا قرئت رسائل المرشد الإيراني ضد بريطانيا ...
- غارديان: أسوأ مخاوف بريطانيا تحققت في مضيق هرمز
- مخاوف من هجمات.. شركتان أوروبيتان تعلقان رحلاتهما للقاهرة وت ...
- انعقاد الجمعية العمومية لاتحاد اصحاب المعاشات
- القبض على ستة عمال من غزل المنيا …والتهمة الاعتصام والتجمهر ...
- وفاة قاضي -الأيدي النظيفة- في إيطاليا عن 89 عاما
- بريطانيا لمجلس الأمن: لا أدلة على اصطدام ناقلة النفط بقارب ص ...
- الرئيس النيجيري يندد بمقتل 37 شخصا في شمال غرب البلاد
- الخطوط الجوية الألمانية تعلق رحلاتها بشكل مؤقت إلى القاهرة ك ...
- غارات للتحالف تقتل 12 قتيلا من -أنصار الله- 


المزيد.....

- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - علاء عوض - بشير السباعى (الرفيق يوسف) المناضل الشيوعى الثورى