أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم الرزقي - صيحة داخل القلب .. مجموعة قصص قصيرة














المزيد.....

صيحة داخل القلب .. مجموعة قصص قصيرة


عبد الرحيم الرزقي

الحوار المتمدن-العدد: 6210 - 2019 / 4 / 24 - 01:00
المحور: الادب والفن
    





صيحة داخل القلب ..
*******************
** كتبت هذه النصوص كاستقراء وجداني ومحايثة خمرية لنصوص الشاعر محمد نور الدين بن خديجة .


1 :.............

...وأنت إليك عني ...احملها شرخة داخل الوجدان ..احملها واتركني ودعك مني ..!ودعك منها تلك الوخزات التي تئن داخل القلب .
دع عنك ذاك الماء الذي مع الريح أسمعه يصيح . وأنت إليك حزني ..خذ بيدي لاتتركني ياورد ويانرجس حزني الذي والف ماء لا طعم له ولا تراثيل .
لاتتركني ..خذ بيذي حتى ولو كنت تزهو في ليلك على القمر ..وعلى تلك الكأس الوحيدة الحامضة على مضض !..ترتل وحيدا دمعك المنكوب .
آه أيها النرجس الذي يطل على مائي المشتت في تعب الحانات ومنعرجات الدروب ..وعلى جدارات المدينة العتيقة منذ قرون .
يانرجس داوه بنواسية شفافة رقراقة ..تعبث بمفاصل المكامن فتبعث الدبيب ..وصح في الكأس الدهاق ..با أأمرها وأرغمها على أن تصيح .


2: ..............

جن الليل ياصديق الليل وتمادى . وأنت الصريع في منعطفات المزابل المنسية حتى تساقطت عليك أمواج الضياء !..فمنذا يوقظك ياصريع الرصيف من مد بابلية ؟ وها قد غاب البحر وانفقد ؟! من ذا يوقظك وينصحك بعدم الرحيل على صهوة مركب بلا شراع ولامجذاف ؟..من ذا عد أيها المجنون قد هاجرت مدينتك الجميلة أسراب " طبيبت " **؟!..وأنت على الرصيف الرديء مرمي الجسد تنوح عشقك التليد لها ولساحتها ..تبكي في جنازتها ؟ من ذا عد أنهم عند باب النعي وقفوا فأدركوا أنه باب مثقل بالسنوات العجاف . أما توغلك العميق في حزنها ووحشتها فتلك دموع تساقط من محاجرها أسفا وحسرة على هذا المآل .
يحوم العقم الزؤام على عش هاجرته طيورك . لم يعد هناك لا والد ولا مولود . لم يعد هناك سوى جسد مسجى على رصيف مهمش وسط المزابل يناشد خالقه قائلا : - يالله ..مزيدا من الأمل ..ومفتاحا كيفما كان شكله أفتح به بوابة قلبي .
...
أقوم من مضجعفي على الرصيف ..أمشي بثبات صوب اللا منتهى ..لم يعد في القلب نبض !!.
ليست سواها رياح تعثو ..وصفير . ولا كأس يرن .



3 : ...................


الليل الأبكم لايعرف الصمت ..ليس تمة سوى رقص وزمجرة وعويل . وأنا أجره حدود التعب لأنه طويل . أجره ماشيا ..أجره باكيا حتى مبلغ الشمس . ضوؤها لاسع على الفؤاد وعلى الجبين .
وأنت أيها الثمل ما أجملك ..في حلمك ما أجملك ..وأنت تغني ما أجملك .. وأنت تلعب ما أجملك . وأنت تقصف بدبابتك الرديئة كل الكؤوس ما أجملك ! .
خذ لك رشفات حبلى بالتعب والضنك والسؤال . تسول ذلك من كل منافي الليل الجريح المختلفة .. ومن كل شبابيك " الكرابة " الموضوعة عنوة في الحارات المقدسة ..والتي تبقى على عهدها لاتنام .
شاسع هذا الممشى .. ممشى العشاق رحب تحت تفاحة القمر الزرقاء . تلك هي رقصة الموت التي تبكي على مقربة من بركة الفجيعة .
دونك هي التي شيؤوها .. وسيجوها .. ومن كؤوس الفلكلور الباذخة جرعوها حتى أتخنوها !.
دونك هي !كما العذراء أم المسيح حوزوها وطرفوها ..وفي زواياهم المشتعلة بالشرور نشروها فوق حبل غسيل .. ثم راوردوها عن نفسها .. وأعادوا الكرة مرات لتنصاع .. لكنها مارضخت .. ولا استسلمت .. بل ظلت ترنو بمحجريها وهي ممتطية صهوة العز والعنفوان .. ترنو بكبرياء إلى نخيلاتها ممتطية صهوة العز والعنفوان .. ترنو بكبرياء إلى نخيلاتها المتناثرة هنا وهناك .. إنها غذت كزغيبات شائبة توزعت في خجل ووجوم فوق جمجمة لاحقها الصلع .
يجمع الرجل جسده المتهالك عن إسفلت الرصيف الصاقع ..ينفض ماالتصق على ملابسه من أتربة وقهرة .. يمشي الهوينى قاصدا ! ..متجها صوب " الكيشية " .
ثمة لا محالة مبلغ مراد ! ثمة لامحالة انطلاقة وإعلان عن يوم وسر جديد .


-- القاص : عبد الرحيم الرزقي - مراكش المغرب
23 أبريل 2014

** طبيبت : طير دوري ترابي اللون يعيش خاصة بمراكش ونواحيها .. وهو طير مقدس لهم بشكل كبير .. وهناك من يدعو الطبيبت ب " الفقيرة" بمعنى المتصوفة والزاهدة ..وهي فأل خير وجالبة للأضيلف حسب الاعتقاد المراكشي الشعبي .
** الكرابة : بالقاف المشددة على طريقة النطق المراكشي الشبيه باليمني بالنسبة للقاف أي القرابة جمع قراب وهي من بائع الماء المحمول بقربة ولكن المقصود بها حاليا بائعو الخمر الغير مرخص له بالحواري والحومات المراكشية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,120,732





- من هو شاعر الرسول؟
- -توي ستوري 4- يتصدر إيرادات السينما
- المصادقة على مشروع قانون اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأ ...
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام ب ...
- بوريطة يؤكد على الانخراط النشيط للمغرب قي قمة الضفتين
- فيلم روسي نال جائزة أفضل سيناريو في مهرجان شنغهاي السينمائي ...
- 9 جوائز من نصيب وثائقي -سكان الأرض اليباب- للسورية هبة خالد ...
- مطالب بمنح حكم برازيلية جائزة الأوسكار بعد لقطة طريفة


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم الرزقي - صيحة داخل القلب .. مجموعة قصص قصيرة