أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - مذبحة مسجدى نيوزلنده : فى رؤية إسلامية : الكتاب كاملا وبالتعليقات















المزيد.....



مذبحة مسجدى نيوزلنده : فى رؤية إسلامية : الكتاب كاملا وبالتعليقات


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 02:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مذبحة مسجدى نيوزلنده : فى رؤية إسلامية : الكتاب كاملا وبالتعليقات
هذا الكتاب
نعتبر هذه المذبحة إرهاصا بحرب عالمية جديدة ومختلفة ، لذا كتبنا مقالات تحللها وتحذر من إستمرار الدخان تحت الرماد . قمنا بتجميع المقالات فى هذا الكتاب أملا فى الاصلاح السلمى للمسلمين وإنقاذا لهم من ثقافة الارهاب الدينية التى تتناقض مع حقائق الاسلام. .
الإهداء
كشفت مذبحة مسجدى نيوزلنده عن المعدن الطيب لأهل نيوزلنده وحكمة وشجاعة حكومتها ، ونبل رئيسة وزرائها .
ليس من عادتى أن أهدى كتبا من مؤلفاتى لأشخاص على قيد الحياة. ولكن إعجابى وتقديرى لنيوزلنده حكومة وشعبا يجعلنى أهدى اليهم هذا الكتاب .
أحمد صبحى منصور
فهرس كتاب ( مذبحة مسجدى نيوزلنده فى رؤية إسلامية )
هذا الكتاب
إهداء
مقدمة الكتاب
التمهيد : مكمن الخطورة فى مذبحة نيوزلندة التى حدثت اليوم
الفصل الأول :
ثقافة الارهاب لدى السفاح الاسترالى :
( 1 ): السفاح الاسترالى الداعية المقاتل وظروفه
( 2 ):السفاح بين فوبيا الاسلام وفوبيا الغرب

الفصل الثانى :
ثقافة الارهاب لدى المحمديين
( 1 ) الكراهية للروم غطّت على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم
( 2 ) ثقافة المحمديين بالكيل بمكيالين
( 3 ) إلى متى تستمر هذه الكراهية المقدسة للغرب ؟
( 4 ) المستضعفون الظالمون لأنفسهم ولرب العزة جل وعلا
( 5 ) على هامش المذبحة : المستضعفون فى الجولان
الفصل الثالث :
معسكر الخير ومعسكرات الشّر
معسكر الخير ضد الارهاب فى نبوزلنده وخارجها
( معسكر الشّرّ الارهابى ) ( اردوغان )
محور الشّر فى عصرنا الآن : ( منطقة نجد السعودية )
الفصل الرابع :
جذور معسكرات الشر عند المحمديين
جذور أردوغان : معسكر الشّر العثمانى
جذور الوهابية السعودية : ( منطقة نجد ) معسكر الشّر فى العصور الوسطى
الفصل الخامس
جذور معسكر الشّر فى الغرب :
الحروب الصليبية
شنائع الاسبان مع المسلمين واليهود بعد سقوط غرناطة
وحشية الفتوحات الأسبانية فى أمريكا : حين كانت أسبانيا محور الشّر
الفصل السادس
مذبحة نيوزلنده ومشارف حرب عالمية مختلفة . ندعو الله جل وعلا ألّا تحدث :
( 1 ) عن الحرب الدينية والحرب العلمانية
( 2 ) الفوارق بين الحرب الارهابية والحروب التقليدية
( 3 ) سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة
( 4 ) فى القضاء سلميا على ثقافة الارهاب الوهابى والصليبى

خاتمة كتاب ( سفاح نيوزلنده )
مقدمة كتاب ( مذبحة مسجدى نيوزلنده : فى رؤية إسلامية )
1 ـ بدأ مقالا منشورا يوم الجمعة 15 مارس 2019 فى اليوم الذى حدثت هذه المذبحة ، لينبه على خطورتها ودلالتها ، وتتابعت المقالات والتعليقات عليها ، وفى أثناء الكتابة والتفاعل مع التعليقات كان القرار بتجميع المقالات لتكون كتابا شاهدا على العصر . رأيت أن أنشر فى الكتاب التعليقات علي مقالاته لتوضيح مختلف وجهات النظر لأهل القرآن . وبعد إتمام الكتاب أكتب هذه المقدمة لأؤكد أنه يخاطب أساسا المسلمين طلبا للإصلاح السلمى ، وحيث أنه ستتم ترجمته فهذه المقدمة ستكون تمهيدا للقارىء غير المسلم لكى يتعرف على الاسلام المنبوذ من معظم المسلمين والذى سبق الغرب فى الدعوة للقيم العليا .
2 ـ نحن أهل القرآن فى موقعنا ( اهل القرآن ) نختلف سياسيا مع إتفاقنا فى التمسك بالقرآن الكريم وحده ، ونفهمه على أنه الذى يعبر عن الاسلام الذى نسيه المسلمون وهجروه ، وإخترعوا بدلا من شريعة القرآن شريعة دموية تجعل الاعتداء والقتل جهادا مفروضا . جهادنا نحن أهل القرآن هو الاصلاح السلمى بالاحتكام الى القرآن فيما يفعله المسلمون الذين نسميهم ( محمديون ) نظرا لأنهم يعبدون إلاها مصنوعا أسموه محمدا يتناقض مع حقيقة النبى محمد البشرية فى القرآن الكريم ، ونسبوا له شريعة أسموها سُنّة تحوى كل ملامح التطرف الدينى والارهاب الدينى الذى كان سائدا فى العصور الوسطى.
3 ـ النبى محمد ــ خاتم النبيين عليهم جميعا السلام ــ ينتمى الى قريش ، وهى أكبر قبيلة عربية ينتهى نسبها الى اسماعيل بن ابراهيم عليه السلام. وكانت عائلة النبى محمد ( بنو هاشم ) هى القائمة على البيت الحرام ورعاية الحجاج ، بينما كان أبناء عمومته ( بنو امية ) القائمين على الرحلة التجارية العالمية ( رحلتى الشتاء والصيف ) التى توصل متاجر الهند من اليمن الى الشام البيزنطية وتنقل بضائع أوربا من الشام الى اليمن لتذهب الى الهند. قريش هذه هى التى حكمت لقرون طويلة امبرطورية هائلة باسم الاسلام ، وبالمخالفة لشريعة ودين الاسلام ، ومتفقة مع ثقافة العصور الوسطى فى الاستبداد والفساد والحرب الدينية والاحتلال والغزو وسفك الدماء. وبعد موت النبى محمد فالذين حكموا كانوا أبناء عم النبى ( الأمويون ) ومن عائلة النبى ( العباسيون ) والمنتمين زعما الى آل بيت النبى أو اسرته . آباؤهم كانوا ضد النبى فى دعوته حرصا على مكانتهم الدينية والسياسية . ثم دخلوا فى الاسلام حرصا على مصالحهم حين وجدوه منتصرا وسائدا بين العرب واصبحت تجارتهم فى خطر إذا ظلوا على عداء مع الدين الذى إعتنقه أغلب العرب.
4 ـ كان العرب يتعبدون بملة أبيهم ابراهيم مع تحريف فيها ، وبهذا التحريف عبدوا البشر والحجر ، وسوغوا لأنفسهم الاقتتال حتى فى الأشهر الحرم المحرم فيها الظلم والاعتداء . كان الغارات مهنة القبائل العربية يتقاتلون على المرعى ويغير بعضهم على بعض. كانت القبيلة البدوية دولة متحركة أفرادها هم عماد جيشها ، ونفوذها تحدده سيوفها ، وتلك الاغارات المستمرة أوجدت ثأرا ، كان يستوجب الانتقام وما كانوا يسمونه ( أيام العرب ).
5 ـ نزل القرآن الكريم على خاتم النبيين بشريعة السلام بديلا عن الحرب والعدوان ، وجعل السلام هو أساس التعامل بين الناس واساس المواطنة فى الدولة الاسلامية ، طبقا لشريعة الاسلام فكل انسان مسالم بغض النظر عن ملته ، لأن السلام فى الاسلام تعضده قيم أخرى هى الحرية الدينية المطلقة لكل فرد ، وكل فرد سيكون مسئولا عن إختياره الدينى يوم الدين . وطبق النبى الحرية السياسية بالديمقراطية المباشرة ، والعدل فى التقاضى وفى التعامل بين الناس والعدل الاجتماعى برعاية المحتاجين ، والاحسان بمعنى التسامح والغفران والرحمة والتراحم وكرامة الانسان وحفظ حقوقه حيث هى محل التدخل فى الدولة الاسلامية ، أما فى التعامل مع الخالق جل وعلا فهو إسلام القلب لله جل وعلا وحده، ومرجع الحكم فيه لله جل وعلا وحده ، أى إن حقوق الله جل وعلا من الايمان به وحده إلاها لا شريك له لم يلد ولم يولد ليس للبشر التدخل فيه ، فهذا الحق مؤجل الحكم فيه الى يوم الحساب حيث يحكم الله جل وعلا بين الناس فيما هم فيه مختلفون. وفى المقابل فإن الكافر فى التعامل البشرى هو الذى يعتدى يبدأ حربا ويقوم بإكراه الناس فى الدين. والأسوأ هو الذى يستخدم إسم الله فى العدوان والقتل مثل الارهابيين الذين يهتفون ( الله أكبر ) وهم يفجرون أنفسهم وغيرهم.
6 ـ طبق النبى محمد هذه الشريعة القرآنية فى دولته خلال عشر سنوات كان يتعرض فيها الى معارضة المنافقين وكفرهم وإستهزائهم بالله تعالى ورسوله وكتابه ، وضمن لهم الاسلام هذه الحرية الدينية والسياسية بدون حد أقصى طالما لا يرفعون السلاح ، إذ كانت معارضتهم الدينية والسياسية سلمية وليس فيها إكراه فى الدين. أيضا طبق النبى محمد هذه الشريعة فى دولته وهو يواجه الهجوم الحربى من قبيلته قريش. أرغموه وأصحابه على الهجرة من مكة فهاجر بأصحابه الى المدينة ، فلم يتركوه بل تابعوه بالغارات الحربية ، ولم ينزل له الإذن بالدفاع حتى إذا إستعد عسكريا ، نزل له الأمر بالقتال الدفاعى ردا على الاعتداء بمثله . وفى كل مواقفه ظلت دعوة الاسلام أولا الى الاسلام السلوكى بمعنى السلام والدعوة الى الاسلام القلبى بتقديس الله جل وعلا وحده وعبادته وحده ، ولكن دون إكراه فى الدين بحيث تأتى الدعوة القرآنية للمؤمنين الصحابة بإجتناب الخمر والميسر وتقديس الأنصاب أو القبور ، مجرد وعظ ، لعلهم ينتهون ، مع التأكيد على أن الرسول ليس عليه سوى البلاغ. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿٩٠﴾ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ ۖ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ ﴿٩١﴾ وَأَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا ۚ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ﴿٩٢﴾المائدة ).
7 ـ كان العرب أسرع فى الاستجابة الى دعوة السلام ( الاسلام السلوكى ) فدخلوا فيه أفواجا قبيل موت النبى محمد ، ورآهم النبى يدخلون فى السلام دين الله أفواجا (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا ﴿٢﴾ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا﴿٣﴾ النصر) لم ير الاسلام القلبى ولكن رأى الاسلام السلوكى بمعنى السلام . ظل معظمهم على تقديسه للبشر والحجر متمتعا بالحرية المطلقة فى الدين والتى أرساها الاسلام فى دولة النبى محمد عليه السلام ، خلافا لما كانت عليه قريش من سياسة الاكراه فى الدين . ثم مؤخرا رأت قريش أن من مصلحتها أن تدخل فى الاسلام ، خصوصا وأن لها جواسيس خلايا نائمة حول النبى محمد عليه السلام . أولئك كتموا كفرهم ووصفهم رب العزة جل وعلا بأنهم ( مردوا ) على النفاق ، لم يكن النبى يعلمهم وأخبر رب العزة بعذاب يتعرضون له مرتين فى الدنيا ثم ينتظرهم عذاب شديد فى الآخرة (وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ ۖ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ ۖ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ ﴿١٠١﴾ التوبة ) . وقد حكموا الدولة بعد النبى وصار لقبهم الخلفاء الراشدين. تمتعوا بمكانة حول النبى وقد صاهروه لذا كان سهلا أن يحكموا بعده فأعادوا السيطرة القرشية القديمة فثارت القبائل العربية فيما يسمى بحرب الردة. وهزمتهم قريش ، ثم خوفا من عودتهم للثورة المسلحة أقنعتهم قريش بتوجيه قواتهم الحربية نحو امبراطوريتى الفرس والروم ، وكانت هذه الفتوحات أكبر كفر بالاسلام. نشأ عليها ليس فقط تكوين أكبر إمبراطورية عربية وقتها تمتد من تخوم الهند والصين شرقا الى جنوب فرنسا غربا بل تأسس عليها دين السُّنة الأرضى الذى يعبر عن الهيمنة والغزو والاحتلال ثم دين التشيع المناوىء له ، ثم قيام حروب أهلية بين أتباع الدينين لا تزال مستمرة .
8 ـ باسم الاسلام كونت قريش إمبراطوريتها ، ونشرت الكفر بالاسلام وليس الاسلام. نشروا هذا الكفر بالاسلام بحدّ السيف ، وبهذا عرف العالم إسلاما مشوها ، دينا حربيا مقاتلا ، ونسى الناس حقيقة الاسلام المسالمة ، خصوصا وان الخلفاء الفاتحين أصبحوا آلهة مقدسة فى الدين السنى الأرضى ، وكان هذا عجبا. هم طبقا للإسلام أكفر البشر بما إرتكبوه من غزو وإحتلال وقتل وسلب ونهب وإسترقاق وسبى ، ولكن الشعوب التى تعرض أسلافها لهذا الغزو والاحتلال والقهر يقدسون الخلفاء الذين قهروا أجدادهم .
9 ـ كانت دولة النبى محمد الاسلامية جملة إعتراضية فى ثقافة عصرها . كانت واحة وسط صحراء الاستبداد والظلم ، وإستمرت عشر سنين ، ثم أعادتها قريش الى ثقافة العصور الوسطى ، ولولا أن القرآن لا يزال معنا ما تعرفنا على حقائق الاسلام .
10 ـ ونحن أهل القرآن نناضل سلميا لاصلاح ( المسلمين ) بالقرآن الذى يزعمون الايمان به . ونواجه أعتى قوتين فى الشرق الأوسط الاستبداد والكهنوت الوهابى الرسمى والشعبى . ولا نزال صامدين .
والله جل وعلا هو المستعان .
أحمد صبحى منصور
السبت 20 ابريل 2019
التعليقات
Ben Levante
السلام عليكم . في تقسيم الاسلام إلى اسلام سلوكي واسلام قلبي عندي اعتراض على أن الاسلام السلوكي هو السلام "النبي لم ير الاسلام القلبى ولكن رأى الاسلام السلوكى بمعنى السلام." وبمعنى أن المسالم هو مسلم. هذا الاعتراض ليس جديدأ فأنا أكرره كلما سنحت الفرصة لذلك.
أنا لا أنكر وجود علاقة وثيقة بين (كلمتي) الاسلام و السلام، فالاسلام يفترض كون المسلم مسالما وأن لا يعتدي على غيره، فلقد تكرر ذكر هذا في القرآن (وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴿البقرة: ١٩٠ ، المائدة 87﴾) و (وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿الأنفال: ٦١﴾). إذا نستطيع أن نستنتخ من هذه الآيات أن الاسلام يفترض السلم، وأن المسلم يجب أن يكون مسالما. لكن هذا لا يعني أن المسالم هو مسلم فهناك مسالمون ليسوا بمسلمين، أي أن السلام شرط لازم وليس كافي للاسلام.
الاسلام هو دين الله (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّـهِ الْإِسْلَامُ ... ﴿آل عمران: ١٩﴾) والآية (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا ﴿النصر: ٢﴾) تعني بصراحة أن الناس (المشركين) قد أعلنوا اسلامهم بدخولهم فيه. الدخول في الاسلام هو القبول بهذا الدين أو بهذا الطريق. اسلام الانسان هو الاعلان أو التصريح بقبول ما جاء في هذا الدين من شرائع وأحكام. هذا الاعلان يمكن أن لا يتعدى الفم أو أن يكون سطحيا بمعنى العمل به كليا أوجزئيا دون الاعتقاد بصحته، أو أن يتعدا هذا ليكون قلبيا، فندخل عندها في مرحلة الايمان. الاسلام يركز على تعامل البشر مع بعضهم وعلى ظواهر الامور، والمسلم يصرح بقبول المبادئ التي ينص عليها الاسلام (مثل عدم الكذب، عدم السرقة، عدم الاعتداء على الغير الخ.)، وهناك من المشركين من دخل الاسلام ولم يكن يعلم عنه شيئا، ربما خوفا أو طمعا. تصرفات المسلم للاوامر والنواهي يمكن رصدها أو مراقبتها. لذا ما جاء في سورة التوبة عن قتال المشركين أو بالاحرى عن انقلاب المشركين على الرسول بعد قبولهم بالاسلام: (فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ ﴿التوبة ٥﴾)، أي: إذا كنتم تدعون الاسلام فأرونا أسلامكم، ولو كان الاسلام يعني السلام فقط لما طُلب منه اقامة الصلاة وايتاء الزكاة.
أما الايمان فهو قلبي ولا يمكن للبشر رصده. مع العلم أن للآيمان درجات تصل إلى اطمئنان القلب (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَىٰ وَلَـٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ... ﴿البقرة: ٢٦٠﴾).
ملاحظة: ما جاء عن الآية 5 من سورة التوبة لايزال موضوع بحث عندي، لذلك أذكرة مع التحفظ.
احمد صبحى منصور
شكرا استاذ بن ليفينت ، وأقول :
تكرر تأكيدنا على معنى الاسلام السلوكى والايمان السلوكى وعلى نقيضهما الكفر السلوكى والشرك السلوكى فى عشرات المقالات معززة بعشرات الايات القرآنية . وهناك خلاف جزئى بيننا . ونحن أهل القرآن لا نفرض رأينا على أحد ، ونستفيد من نفاشاتك معنا ، و نحتاج لها ، ونشكرك عليها .






التمهيد
مكمن الخطورة فى مذبحة نيوزلندة التى حدثت اليوم
مقدمة
1 ـ اليوم الجمعة 15 مارس 2019 حدثت مذبحة أرتكبها متعصب إسترالى جاء الى نيوزلندة ليهاجم مسجدين فى مدينة كرايست تشيرتش ، فقتل حوالى 49 شخصا وأصاب نحو خمسين آخرين، بينهم أطفال. كان هناك حوالى 300 مصل في المسجد الأول عندما دخله القاتل ، حيث قتل 41 شخصا منهم، ثم قاد سيارته إلى المسجد الثاني وأجهز فيه على ثمانية أشخاص. وكان يطارد الفارين بسلاحه . وهناك عشرات الجرحى في المستشفيات، وهناك توقعات بموت العديد من الحالات الحرجة من الجرحى .!!ونشر جريمته على الانترنت متباهيا بها ، واصدر بينا يفخر بما فعله
2 ـ بكل أسى نقول إن مكمن الخطورة فى أى مذبحة ليس عدد القتلى حتى لو بلغ مئات الألوف ، ولكن الخطورة هى الدافع الايدلوجى الدينى لارتكاب هذه المذبحة . أكبر مذبحة فى عصرنا الحديث هى ضرب هيروشيما ونجازاكى بالقنبلة الذرية . قتلت القنابل ما يصل إلى 140،000 شخص في هيروشيما، و80،000 في ناغازاكي بحلول نهاية سنة 1945. كان هذا عملا حربيا يستهدف إنهاء الحرب ، وبدون دوافع دينية . لذا لم تتكرر ، بل بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية أُنشئت الأمم المتحدة لتجنب المزيد من الحروب .
أولا ـ توضيح هذه الخطورة يستلزم لمحة تاريخية :
1 ـ الحروب التى تؤسس على دين أرضى يحترف الاعتداء باسم الدين ـ تظل مستمرة مادام هذا الدين الأرضى المعتدى مسيطرا بكهنوته وحكامه المستبدين.
منشور لنا هنا الجزء الأول من كتاب ( مسلسل الدماء فى تاريخ الخلفاء ) ، ومسلسل الدماء هذا دار على جبهة خارجية حارب فيها الخلفاء العرب الغرب المسيحى ممثلا فى البيزنطيين والأوربيين، وترتب عليها عقيدة تسمى ( تقسيم العالم الى دار السلام ودار الحرب ) تعتبر المعسكر الآخر دار حرب وكُفر . هذا بينما تدور حرب داخلية بين الخلفاء وخصومهم من الشيعة والخوارج وغيرهم. فى الجزء الأول من الكتاب وهو المنشور الآن كانت الغلبة للخلفاء ، حيث وصل الامتداد للعرب الى حدود القسطنطينية شرقا وجنوب فرنسا غربا .
2 ـ فى الجزء الثانى ــ والذى نرجو الانتهاء من كتابته ونشره ـ سنسجل تحول ميزان القوة الى الغرب ، تستعيد القسطنطينية قوتها وتبدأ الهجوم وتصل به الى حلب ، يتوقف تقدم المسلمين فى اسبانيا بعد هزيمتهم فى بلاط الشهداء على يد شارل مارتل ( تور بواتييه ) فى اكتوبر 732 ميلادية . ثم تبدأ حركة الاسترداد فى اسبانيا لتنتهى بسقوط آخر معقل للمسلمين وهو غرناطة عام 1492 ، وهو نفس العام الذى وصل فيه كريستوفر كولومبس الى جزر البهاما قرب الساحل الأمريكى . وواصلت اسبانيا الموحدة هجومها على الساحل فى شمال أفريقيا ، هذا بينما تأتى الحملات الصليبية التى بدأت عام 1096 واستمرت لتقيم لها مملكة بيت المقدس وإمارات صليبية أخرى من آسيا الصغرى الى أجزاء من العراق وسوريا .
3 ـ يقوم المماليك بالاجهاز على الصليبيين ومواجهة غاراتهم البحرية ، وبعد سقوط المماليك تظهر القوة العثمانية فتحتل القسطنطينية عام 1453 وتتوغل فى أوربا حتى تصل الى أسوار فيينا وتنهزم عام 1683 ، وتضم اليونان والبلقان ، ويصبح الخلفاء الأتراك فى الثقافة الأوربية ممثلين للإسلام بديلا عن العرب .
4 ـ ثم تضعف الدولة العثمانية بينما تتوغل أوربا فى الكشوف الجغرافية والتى تتحول الى إستعمار ، لا يقتصر على العالم الجديد بل يصل الى شرق آسيا ثم يحتل بلاد العرب نفسها . الغرب العلمانى فى إستعماره لم يكن بالفظاظة التى كان عليها أسلافه الصليبيون ( مثلا حين إقتحموا المسجد فى القدس خاضت خيولهم فى دماء الضحايا الذين بلغوا عشرات الألوف ) . تخفف الغرب بعلمانيته من تسلط الكنيسة وجعل هدفه دنيويا فقط فى إستغلال الشعوب المفتوحة لمصلحته وليس إبادتهم . ومن هنا إكتسب وصف ( الاستعمار ) من التعمير.
5 ـ بدأ الوالى ( محمد على باشا ) النهوض بمصر ليجدد بها الدولة العثمانية المريضة فوقفت له أوربا بالمرصاد . ولكن على هامش هذا بدأ محمد على وحفيده الخديوى اسماعيل نهضة تولى وجهها نحو أوربا . قبلهما ظهرت الدولة السعودية الأولى عام 1745 بالوهابية التى تؤمن بالحنبلية والحرب الدينية . كانت بعيدة عن أوربا فإكتفت الدولة السعودية الأولى بإقامة مذابح دينية ضد ( المسلمين ) المخالفين لهم فى المذهب والدين . أسقط محمد على الدولة السعودية الأولى عام 1818 ، وقامت الدولة السعودية الثانية ثم سقطت. وأعاد عبد العزيز آل سعود الدولة السعودية الراهنة بموافقة إنجلترة ضمن ترتيب لإعادة تقسيم المنطقة بعد الحرب العالمية الأولى ، تأسست به دول فى العراق وسوريا ولبنان والأردن ثم إسرائيل .
6 ـ ثم ظهر البترول فى السعودية وبإحتياطى ضخم فتحالفت الأسرة السعودية مع أمريكا ، وسمحت لها أمريكا وأوربا بنشر الوهابية على أنها الاسلام ، وأستخدمت الوهابية الدينية فى مواجهة الشيوعية السوفيتية ( الملحدة ) وبعدها بدأ الصدام بين الغرب والوهابيين ( الخارجين عن السيطرة السعودة ). وتحولت المراكز والمساجد الوهابية فى أمريكا والغرب الى بؤر إرهابية . كان لا بد أن يؤدى هذا الى رد فعل مضاد من المتعصبين الغربيين .
ثانيا : من باراك الى ترامب
1 ـ إستعمل الغرب وأمريكا الحرب الفكرية ضد الاتحاد السوفيتى والشيوعية فاسقط الاتحاد السوفيتى بدون طلقة رصاص واحدة . الشيوعية مُنتج غربى يمكن مواجهته من خلال الثقافة الغربية بحرب فكرية مضادة . الوهابية منتج من ( دين العرب السنى الحنبلى ) فليس للغرب الأهلية الثقافية لمواجهة الوهابية بحرب فكرية من داخل الاسلام نفسه ، هذا لو خلصت النوايا . ولكن النوايا فى الغرب ليست خالصة ، بل من المصلحة إستثمار الوهابية طبقا لمقولة ( قليل من الخمر يصلح المعدة ) ، ثم إن توضيح الفوارق بين الاسلام القائم على السلام والعدل والحرية ـ والذى يتناغم مع القيم التى يزعم الغرب التمسك بها ــ لا يتمشى مع العداء المتوارث عبر القرون ضد كلمة الاسلام . فأسلافهم لم يروا من الاسلام إلا ما فعله الخلفاء الفاسقون من فتوحات أرتكبت مذابح فظيعة فى الشرق والغرب على السواء. وهو نفس مشاعر ضحايا الخلفاء الفاسقين من الأقباط المصرين وسائر الأقليات الذين كانوا ضحايا فى القرون الوسطى ، وأعادت الوهابية إستضعافهم وإضطهادهم ، وهى تحمل إسم الاسلام. لذا يتمسك الغرب والأقباط بوصف الوهابيين بالاسلاميين ووصف حركاتهم بالحركات الاسلامية ووصف إرهابهم بالارهاب الاسلامى. يعزز هذا هذا سيطرة الوهابية على الاعلام ورعاية المستبد العربى للثقافة الوهابية .
2 ـ القشة التى قصمت ظهر البعير ــ كما يقولون ـ هى وصول باراك أوباما الى البيت الأبيض. هو أول رئيس أمريكى من اصل أفريقى وأبوه مسلم ( باراك حسين اوباما ) . ألهب هذا مشاعر التعصب لدى بعض الأمريكان البيض ، وهم الأكثر عددا ونفوذا وثروة ، وعزّز هذا أن إدارة أوباما تصالحت مع الوهابية ، كانت هناك أتجاهات فى إدارة بوش لاستخدام الحرب الفكرية بالاستعانة بأهل القرآن ضد الارهاب الوهابى ، و
انا شاهد على ذلك ، ولكن إنقطع الأمل تماما بمجىء أوباما . رد الفعل الأمريكى على حكم أوباما فترتين هو إنتخاب ترامب الذى يمثل أسوأ ما فى اليمين الأمريكى من تعصب وعنصرية ضد المسلمين والأمريكيين غير البيض وضد المرأة وحقوق الانسان. وهو فى نفس الوقت حليف للسعودية ووهابيتها حرصا على إستنزافها.
3 ـ إنتخاب ترامب واكب تطور قوة داعش فأعطى هذا زخما لدعوة ترامب العنصرية ضد الاسلام والمسلمين داخل وخارج أمريكا . هذا هو المناخ الذى ظهر فيه هذا السفاح الاسترالى الذى قتل المسلمين فى مسجدى نيوزلندة.
4 ـ هذا السفاح الاسترالى هو المعادل الموضوعى الغربى لداعش . هو ( داعش ) الغربى.!
ثالثا : مكمن الخطورة هو هذا المناخ الذى ظهر فيه هذا السفاح الاسترالى :
1 ـ هذا السفاح الداعشى ينتمى الى نفس الدين الارهابى الذى يقتل الأبرياء فى يوم دينى ( الجمعة ) وفى مكان دينى ( المسجد ) . نتذكر أن داعش قتلت يوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 أكثر من 300 وجرحت أكثر من 128 فى هجوم مسجد الروضة فى مدينة بئر العبد فى سيناء المصرية ، واستهدفوا الفارين من المسجد بأسلحة آلية فقتلوهم ، وهو نفس ما فعله السفاح الاسترالى ( الداعشى ) .
2 ـ تزعم ترامب هذه العنصرية فأسس لها بالدعاية أنصارا ، إرتكب بعضهم أعمالا إرهابية ضد الأبرياء المسلمين خلال سنتين فقط من رئاسته أمريكا ، منها :
2 / 1 : في 28 يناير 2017 التهم حريق معظم مسجد في بلدة فيكتوريا قرب مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية، إثر قرارات أصدرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تستهدف المسلمين واللاجئين.
2 / 2 : وبعدها بيوم، قُتل ستة أشخاص -على الأقل- في إطلاق نار على مسجد بمقاطعة كيبيك الكندية.
2 / 3 : وشهدت لندن في 19 يونيو 2017 حادث دهس استهدف مصلين قرب مسجد، أسفر عن مقتل شخص وإصابة عشرة أشخاص.
2 / 4 : وفي 28 سبتمبر 2016 انفجرت عبوة ناسفة في مسجد بمدينة دريسدن الألمانية.
2 / 5 : بعدها بشهرين كتب عنصريون متطرفون شعارات معادية للمسلمين على جدران مسجد بمدينة بوردو الفرنسية.
2 / 6 : ثم إن هذا السفاح الاسترالى الداعشى أعلن في بيانه تأثره بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، باعتباره "رمزا لإعادة الاعتبار لهوية البيض".وقال أيضًا إنه تأثر بكانديس أوينز، وهي ناشطة مؤيدة بشدة للرئيس الأميركي.
رابعا : مكمن الخطورة فى هذا السفاح الاسترالى الداعشى أنه مثقف وداعية
إنه يبدأ فى الغرب صفحة جديدة فى تطبيق دين داعش ضد المسلمين ، قتل ( الآخر ) المخالف له فى الدين والجنس . هو سفاح مثقف ايدلوجيا . ويظهر هذا
1 ـ فى تصويره لجريمته ونشرها ، أى إنه يتفاخر بما يفعل داعيا الآخرين للسير على طريقته و ( سُنّته )
2 ـ وفى أقواله يظهر منها معرفته بتاريخ الصراع بين المسلمين والغرب ، ومنها :
2 / 1 : كتب على أحد الأسلحة "وقف تقدم الأمويين الأندلسيين في أوروبا"؛ وكتب على سلاحه عبارة ( تور 732 ) وهى تشير إلى معركة دارت في عام 732م في موقع بين مدينتي بواتييه وتور الفرنسيتين، وتعرف أيضا باسم "بلاط الشهداء" ، وانتهت بانتصار قوات الفرنجة وانسحاب جيش المسلمين بعد مقتل قائده عبد الرحمن الغافقي.وكتب على بعض أسلحته : "التركي الغليظ ّ 1683 فيينا"؛ "1683 فيينا" في إشارة إلى معركة فيينا التي خسرتها الدولة العثمانية ومثلت نهاية توسعها في أوروبا. وكذلك تاريخ "1571" في إشارة إلى معركة ليبانتو البحرية التي خسرها العثمانيون أيضا. وكتب أيضا عبارة : "آكلو الأتراك" وهو اسم لعصابات يونانية بالقرن الـ 19 كانت تشن هجمات دموية ضد العثمانيين.
2 / 2 : وقال فى بيانه إنه جاء "لأنتقم لمئات آلاف القتلى الذين سقطوا بسبب الغزاة في الأراضي الأوروبية على مدى التاريخ. ولأنتقم لآلاف المستعبدين من الأوروبيين الذين أخذوا من أراضيهم ليستعبدهم المسلمون".
2 / 3 : وفى نفس بيانه الذى بلغ 73 صفحة يعبر عن مشاعر ترامب المتعصبة ضد هجرة المسلمين ، ويعتبرهم غُزاة . يقول : : " إن أرضنا لن تكون يوما للمهاجرين. وهذا الوطن الذي كان للرجال البيض سيظل كذلك ولن يستطيعوا يوما استبدال شعبنا". ويقول : "أنا رجل أبيض من الطبقة العاملة لكنني قررت أن اتخذ موقفا لضمان مستقبل لشعبي". وكتب على بعض أسلحته : "اللاجئون.. أهلا بكم في الجحيم. " ، واعتبر عمله : "عملا متحيزا ضد قوة محتلة". وقال إنه كان يعتزم في البداية استهداف مسجد في دنيدن، وهي مدينة في جنوب البلاد، لكنه تحول إلى مسجد النور لأن الكثير من "الغزاة" يرتادونه " . وإختار الهجوم فى نيزلندة : لأنه "من شأن أي هجوم في نيوزيلندا أن يلفت الانتباه إلى حقيقة الاعتداء على حضارتنا".
خامسا : الخطر القادم أكبر: هذا السفاح يعبّر عن موجة قادمة من الارهاب الداعشى الأبيض الغربى
1 ـ قال فى بيانه إنه لا ينتمي لأي حركة سياسية، وأنه نفذ الهجوم بدوافع شخصية، فهو يمثل ملايين الأوروبيين الذين يتطلعون للعيش على أرضهم وممارسة تقاليدهم الخاصة .
2 ـ لذا أعلن كثيرون تأييده سريعا ، ظهر منها حتى الآن وقت كتابة هذا المقال : .
2 / 1 : النائب الأسترالي السيناتور فرازر أنينغ، عقب ساعات من وقوع الحادث؛ أصدر بيانا اعتبر فيه أن السبب الحقيقي لسفك الدماء في شوارع نيوزيلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي يسمح للمسلمين المتعصبين بالهجرة إلى نيوزيلندا في الصفوف الأولى . وألقى النائب في البيان ذاته اللوم على المسلمين وعلى الإسلام بصفة عامة، قائلا لنكن واضحين؛ فربما كان المسلمون هم الضحايا اليوم، وعادة يكونون الجناة. المسلمون في جميع أنحاء العالم يقتلون الناس باسم عقيدتهم".
2 / 2 : قال آخرون :
2 / 2 / 1 : ( لم يستهدف بريندون (السفاح ) الأبرياء. لم يهاجم المراهقين في حفل موسيقى البوب أو العائلات المستمتعة بقضاء ليلة في نزهة عامة. لقد وجّه ضربة فعالة للغاية ضد جزء من الآلة السياسية التي لا تزال تشارك بنشاط في مهاجمة شعبه ومحاولة القضاء عليهم. في إشارة إلى المسلمين الذين يدمرون وطنهم وشعبهم) هنا تذكير بارهاب داعش فى أوربا .
2 / 2/ 2 : ( ما قام به المنفذ يستحق الاحترام. ) ، ( أنه يستحق ميدالية لما قام به.) ( هى المرة الأولى التي تسير فيها الأمور على نحو مخالف) ( للمرة الأولى يغير فيها الضحايا الأمكنة، ويتم تبادل الأدوار) .هنا إشارة إلى الهجمات التي ينفذها مسلمون في أوروبا.
2 / 2 / 3 : ( إن وجود مسجدين في مدينة اسمها كرايست تشيرتش (كنيسة كرايست) يعتبر استفزازا في حد ذاته. ).
أخيرا :
1 ـ الوضع قاتم . المسلمون أقليات فى بلاد المهجر الغربى . وبين هذه الأقليات تسرى الوهابية . أى إن المناخ يجهز للأسوأ القادم. قد يكون إستعادة لصراع العصور الوسطى بين الشرق ( المسلم ) والغرب المسيحى ، يدفع ثمنه المسلمون فى المهجر . لاحظوا أن المهاجرين غير المسلمين ( من الصين وبقية آسيا ) وهم كثيرون ولكن لا يتعرض لهم أحد .
2 ـ وقلناها فى أول مقال لنا فى جريدة الأخبار المصرية عام 1989 : ( القرآن هو الحل ) .!
3 ـ كم عدد الضحايا من الجانبين من عام 1989 وحتى الآن ؟!
4 ـ أفلا تعقلون ؟!.

التعليقات
اسامة قفيشة
مكمن الخطورة
داء التطرف و الإرهاب معلوم للجميع , كما أن دواء هذا الداء معلومٌ أيضا و لكن لا حياة لمن تنادي , التطرف و الإرهاب له منبع واحد فقط , لا علاقة له بالدين أو الجنس , منبعه هو الخطاب الذي يميز بين البشر على أساس الدين أو العرق أو اللون , هذا الخطاب العنصري المقيت هو أساس التطرف و الإرهاب , حتى و إن كان الخطاب خطاباً لا يمت للدين بصله , فالمتطرف الإرهابي هو حصيلة الخطاب العنصري , و هؤلاء القتلة السفاحين يرضعون من أثداء هذا الخطاب المختلفة و المتنوعة ( ثدي الدين و ثدي العرق و ثدي اللون ) . ما يقلقني أكثر هو التفاعلات التي جاءت على بثه المباشر أثناء تنفيذه لهذا الجرم , فغالبها مؤيد و مهلل لما قام به , فيبدو لي بان الإرهاب العنصري قد بدأ يتغلغل في نفوس الغرب !. رحم الله جل وعلا جميع القتلى و لأهلهم و أحبتهم خالص العزاء و المواساة .

د مصطفى اسماعيل حماد
لا تصدق كل ما يقال
وقع د صبحى فى خطأ جسيم عندما صدق قوما هوأكثرعلما بكذبهم وبتلفيقهم منى ،ولست فى حل من تبيان هذا الخطأ ،الفاحص المدقق سيعلم ماذا أعنى ،والآية ( وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا﴿١١٢﴾النساء،) الآية الكريمة هى مفتاح حل اللغز.
د مصطفى اسماعيل حماد :
عفوا أخى إسامة
أخى أسامة تقول بأن الإرهاب العنصرى قد (بدأ) يتغلغل فى نفوس الغرب!!! أمثلك يا أخى يقع فى هذا الخطأ؟ اذكرلى يا أخى زمنا لم يكن فيه هذا الغرب عنصريا إرهابيا بغيضا!! حتى مع بعضهم البعض ،راجع الحروب الرومانية مع القبائل الأوروبية تجدها تنتهى بالإبادة الكاملة للمهزوم والناجون يباعون عبيدا،ألم يترك الإنجليز شعب أيرلندا الأبيض المسيحى يموت جوعا والبطاطس فى انجلترا تلقى للخنازير؟ثم أين السكان الإصليون لثلاث قارات كانت مأهولة بالسكان؟هؤلاء يا أخى قوم لايعرفون سوى نفى الغير عرقيا ودينيا ، حتى الإرهابيين عندنا هم صنيعتهم وإلا فأجبنى على من تتكئ الوهابية التى أفرزت لنا العناصر التى كونت منها المخابرات الأمريكية تنظيمات القاعدة وطالبان وداعش؟،والبقية تأتى،أرأيت مثل هذا المكر؟ يجندون أبناءنا بأموالنا لخرابنا وقتلنا وتشويه ديننا!!!ونحن نيام فى سبات لاصحو منه ,أجل ليس لها من دون الله كاشفة ولاحول ولا قوة إلابالله العظيم.
(لم أذكرإرهابهم ضد العرب والمسلمين فى الماضى والحاضر لأنه معلوم لكم جميعا وحتى لايتسع الخرق على الراقع ).

إياس ..
اللغز المزعوم
مصطفى اسماعيل حماد
: كل الاحترام :
فى الاية 113 من سورة النساء يقول الله فيها (من يكسب) ولا اعتقد ان الدكتور قد قتل الابرياء فهو يطرح وجهه نظر . يرجى توضيح ما تود ان ترمي به غيرك من خطأ ليصححه على الاقل ولطرح فكر بناء وليس فوازير رمضان.

أسامة قفيشة
أشكرك جزيلا أخى دكتور مصطفى :
ربما قد خانني التعبير , فكان يتوجب علي القول ( قد بدأ يعود مجدداً ) , فنحن لا ننكر على الغرب بأنهم يظهرون التسامح و التعايش و تقبل الآخر في العصر الحديث , و ما أخشاه الآن هو عودتهم لإنكار هذا التسامح مجدداً , و رفضهم للتعايش السلمي و عدم تقبلهم للآخر بناءاً على الخطاب العنصري المتمثل بالعرق و الدين و اللون , و هذا ما لمسته حقاً في مشاركاتهم و تعليقاتهم على البث المباشر لتلك الجريمة البشعة , و هذا ينذر بقدوم داعش بصورته الغربية .

أحمد صبحى منصور
شكرا أحبتى أكرمكم الله جل وعلا :
لم أكتب موجزا للصراع العربى الأوربى عبثا . وأشرت الى كتاب ( مسلسل الدماء فى تاريخ الخلفاء ) . تاريخيا فالخلفاء الفاسقون هم الذين بدءوا الحرب ضد الروم وضد الفرس. وهم الذين توسعوا حتى وصلوا جنوب فرنسا و مشارف القسطنطينية ، وهم الذين جعلوها عقيدة دينية تقسم العالم الى معسكرين ، وهم الذين الذين اختلفوا مع شركائهم فكانت حروبا أهلية دينية لا تزال مستمرة . قرآنيا الله جل وعلا ذكر إنتصار الروم فى سورة الروم وجعل وعدا أن ينتصروا على عدوهم وحينئذ سيفرح المؤمنون. المؤرخون (المسلمون ) تجاهلوا ما يدل على هذه الآيات الكريمة لآنهم عاشوا فى عصر العداء للروم.
ومع إستمرار عقيدة تقسيم العالم الى معسكر الايمان ( السلام ) ومعسكر الكفر والحرب فقد تغلغل العداء بين الجانبين . لا نلوم الغرب فهم المُعتدى عليهم من البداية ، ولكن الوم يقع على المعتدى. الغرب من اوربا وامريكا لم يصنعوا الخلاف بين الشيعة والسنة ولم يتسببوا فى معارك صفين ومذبحة الحسين. العرب والمحمديون لا يزالون يعيشون الفتنة الكبرى ويقتتلون حتى الآن . بعضنا لا يزال ضحية التفسير التآمرى ، وقد شفانا الله جل وعلا من هذا الداء. هذا الداء يجعل العرب أبرياء والمستبد العربى بريئا ، و يجعل الغرب هو المتهم الوحيد. يطلبون من الرئيس فى الغرب أن يدافع عنهم وهو قد إنتخبه شعبه ليخدم شعبه وليس ليخدم العرب. وعليه أن يخدم شعبه ما استطاع . بدلا من إنتظار العون من الغرب لماذا لا يطلبون من المستبد أن يترفق بهم. ؟ لا يمكن أن ينصلح حالنا طالما نفكر بهذه الطريقة. إذا كان الغرب أحيانا يكيل بمكيالين فالعرب والمحمديون يجعلون الكيل بمكيالين دينا.
حين كتبت المقال كنت فى حالة إكتئاب قصوى حتى بعد الانتهاء منه لم استطع مواصلة العمل. لماذا ؟ لأننى أحمل فى قلبى الانتماء الى المستضعفين فى الأرض بغض النظر عن الزمان والمكان والدين والجنس والعنصر . ولأننى أعلم أن المستضعفين فى الأرض سيكونون ضحايا للثأر القادم بين داعش العرب وداعش الغرب .
أهتم فى المقدمة بالأقباط المصريين ، قد تستهدفهم داعش وهم لا حول لهم ولا قوة. وهم لاشأن لهم بما يحدث فى نيوز لندة او فى كاليفورنيا . اللهم رحمتك بعبادك المستضعفين فى كل مكان .

مصطفى اسماعيل حماد
سامحك الله
سامحك الله أخى إياس وهل يُعقل أن يكون حبيبنا وأستاذنا هو المعنى بذلك؟ إلى أين ذهبت يا رجل؟لايا أخى إن اللغز ليس مزعوما وأؤكد لك أن الكثيرين من الإخوة يعرفون حله ولكن ربما لن يفسروه رحمة بى وخوفا على،هل هناك إيضاح أكثر من ذلك؟
مصطفى اسماعيل حماد
حنانيك يا د أحمد
كيف يكون الغرب هو المعتدى عليه من البداية ؟ ما أعرفه أن دول الشرق عموما والشرق الأوسط خاصة لم تعتد على الغرب أبدا فلم نقرأ أن الفراعنة أو دول مابين الرافدين قد قاموا بغزو الغرب لكن العكس هو الصحيح فالمقدونيون بقيادة الإسكندر هم الذين بدأوا باكتساح الشرق كله بما فيه المنطقه العربية حاليا ثم تلاهم الرومان الذين سيطروا على شمال إفريقية وشرق المتوسط حتى قيام الدولة العربية ،ويؤكد المنصفون أن الرومان وأتباعهم الغساسنة هم الذين بدأوا بالتحرش والعدوان على الدولة العربية الناشئة ولايعنينى هنا إن كانت هذه الدولة إسلامية أو قرشية المهم أنها دولة عربية فبأى حق تواجد الرومان فى هذه المنطقة؟ وبأى ذريعة يبدأون بالعدوان؟وإذا كان المسلمون قد قاموا بغزو الأندلس فهم لم يرغموا المهزومين على تغيير ديانتهم فضلا عن أن يقوموا بإبادتهم كما فعل أحفادهم بالموريسكيين بعد سقوط غرناطة .لا يا د أحمد لايمكن المقارنة بيننا أبدا وبين هؤلاء السفاحين وكما قلتُ سابقا أن توغل الإستبداد لدينا وتوحش حكامنا لا يعنى أن نمتدح هؤلاء الجزارين.كما أنه لاشأن لى بحروب الأتراك ضد الأوروبيين فى العصور الوسطى فقد كان الصراع بينهم متبادلا وإن كان الأوروبيون هم الذين بدأوا حرب الإبادة ضد الأتراك إبان معركة ضيراليوم التى قضت فيها جحافل أوروبا على الجيش العثمانى الوليد، وكادت تقضى تماما على الدولة الوليدة لولا بسالة الأتراك واستماتتهم فى الدفاع عن وجودهم ،وما قولك فى الحروب الصليبية أكان الغرب أيضا هو المعتدى عليه؟ثم ما رأيك فى الإستدمار الذى عرف زورا بالإستعمار وما فعله من قتل وسرقة وتخريب وبث للوقيعة حاضرا ومستقبلا بين شعوب المنطقة كلها؟
حنانيك يا د أحمد
. ملحوظة:
هناك غزو إفريقى واحد خلال التاريخ القديم كله وهو غزو هانيبال القرطاجى لأوروبا الرومانية ولكن على أى حال كانت حربا دفاعية لأن الرومان كانوا هم المعتدين من البداية.
Ben Levante
تعليق بدون سلام
مايؤلمني جداً في النقاشات مع العرب خصوصا عند الخوض في أمور رمادية هو انقسام المناقشين إلى فريقين، فريق لا يرى إلى السواد والآخر لا يرى إلا البياض .
إياس
إعتذارى
السيد مصطفى لك اعتذاري لاني فهمتك خطأ . اعتقدك انك تريد اثارة حماسه وتشويق لموضوع خفي ، لذلك اعتذر منك لسوء تقديري . المشكلة ان التاريخ اصبحا دينا
أحمد صبحى منصور
نحن نتحدث عن الحرب الدينية وليس غيرها
هناك فاتحون غزاة يملأون التاريخ ، منهم من أوربا ومنهم من اسيا ومنهم من مصر . لا شأن للمقال بهم. نحن نتحدث عن الغزو الذى يتستر بالدين ، مثل فتوحات العرب والاتراك والصليبيين والأسبان . وقلنا أن الحرب ( الدنيوية العلمانية ) تنتهى ويتم نسانها مهما بلغ عدد ضحاياها . ضحايا الحرب العالمية الثانية عشرات الملايين من القتلى , بإنتهائها حلّ السلام وعمل المتحاربون على إقامة الأمم المتحدة ، وتحالفت امريكا مع اليابان ، ثم مع ألمانيا . وبعد حرب فيتنام عادت العلاقات بين أمريكا وفيتنام ، والمهاجرون من الصين واليابان والفيتناميين لا يتعرضون لما يتعرض له المسلمون ، وقد تتكون فيهم مافيا وعصابات ولكن لا يخرج منهم إرهابيون . الحروب الدينية تستمر طالما بقى دينها سائدا . صراع الفرس والروم انتهى واصبح تاريخا . الذى استمر هو صراع السنة والشيعة لأنه مؤس على دين . الدين الوهابى يدافع عنه المستبد لأن الكهنوت السنى فى خدمته .
هذه وجهة نظرنا. ونحترم وجهة نظر من يخالفنا.




الفصل الأول : ثقافة الارهاب لدى السفاح الاسترالى :
( 1 ): السفاح الاسترالى الداعية المقاتل وظروفه
( 2 ):السفاح بين فوبيا الاسلام وفوبيا الغرب


( 1 ): السفاح الاسترالى الداعية المقاتل وظروفه

مقدمة
فى مجال الحرب الدينية ( أو ما يسمى بالارهاب ) هناك داعية فقط مثل القرضاوى والبابا إربان الثانى ، وهناك قائد مقاتل فى الميدان مثل ابن لادن والزرقاوى ، ثم الأخطر ، وهو الذى يجمع بين الدعوة والقتال مثل ابن عبد الوهاب وبطرس الناسك . الى هذا الصنف الأخطر ينتمى سفاح استراليا منفذ مذبحة المسجدين فى نيوزلنده.
ونعرض للفوارق بين سفاح نيوزلنده وأمثاله :
أولا :
1 ـ بطرس الناسك طاف بأوربا على حمار يدعو لقيام حملة صليبية لتخليص القدس . ووجد ترحيبا شعبيا فقاد حملة الشعوب ثم شارك فى حملة الأمراء والملوك الصليبية.
2 ـ كانت الظروف مهيأة للخروج الأوربى للحملات الصليبية لأنها كانت الحل لمشاكل إجتماعية وسياسية فى أوربا وقتها.
3 ـ وقد اسهب الباحثون فى شرح هذه الظروف التى شجعت الحملات الصليبية ، ولكن أغفلوا عاملا هاما هو دخول أوربا فى تكاثف سكانى أصبح الحل له هو الخروج الى مناطق أخرى بالغزو . وربما كانت عبارة البابا أوربان الثانى تشير الى هذا ، إذ أنه فى حثه أوربا على الخروج بحملات صليبية وصف الشرق الأوسط بالبلاد التى تفيض لبنا وعسلا . ضاقت موارد أوربا أمام التكاثف السكانى فأصبح الحل فى الغزو ، ثم إضفاء الطابع الدينى عليه.
4 ـ من المضحك أنه نفس المعنى الذى قاله خالد بن الوليد وهو يشجع جنوده كما جاء فى رواية الطبرى : ( وقام خالد في الناس خطيبا يرغبهم في بلاد العجم ويزهدهم في بلاد العرب ، وقال : ألا ترون إلى الطعام كرفغ التراب ؟!. وبالله لو لم يلزمنا الجهاد في الله والدعاء إلى الله عز وجل ولم يكن إلا المعاش لكان الرأي أن نقارع على هذا الريف حتى نكون أولى به ونولي الجوع والإقلال من تولاه ممن اثاقل عما أنتم عليه . وسار خالد في الفلاحين بسيرته ، فلم يقتلهم وسبى ذراري المقاتلة ومن أعانهم ودعا أهل الأرض إلى الجزاء ( الجزية ) والذمة فتراجعوا.).
ثانيا :
1 ـ كان سكان أوربا وقتها فى إنكماش بينما كان العرب يمرون بفترة تكاثف سكانى فإنساحوا فى غزو للشرق والغرب. كان معروفا فى كتب الأدب والتاريخ كثرة السكان العرب بحيث أمدوا الغزوات والمعارك بالمزيد من المقاتلين من حدود الصين الى جنوب فرنسا. ثم تراجع العرب فى عدد السكان بدءا من العصر العباسى الثانى مقارنة بغيرهم . بينما أخذت أوربا فى الانتعاش السكانى رويدا .
2 ـ فى عام 1997 أرسلت الى الأهرام مقالا بعنوان ( الأقليات الإسلامية في الغرب قنبلة موقوتة متى ستنفجر ؟) . لم ينشره ( الأهرام ) قلت فيه ( وهناك عامل خفي ولكنه شديد التأثير فى موضوعنا ، وهو تفاوت مستوى التكاتف السكاني بين المسلمين والغرب وتأثيره على العلاقات بينهما وامتداد ذلك التأثير إلى الجاليات الإسلامية في الغرب ، وهو موضوع طويل نعطى لمحة عنه . فهناك معادلة تحكم الصراع أو العلاقة بين المسلمين والعرب وبين الغرب الأوربي ، موجزها التفاوت بين عدد السكان لدى الجانبين وتأثيره على العلاقات بينهما ، فإذا تكاثف عدد السكان عند العرب والمسلمين يكون هناك في نفس الوقت انخفاض فى السكان لدى الأوروبيين، وإذا تكاثف عدد سكان أوروبا يكون هناك فى نفس الوقت انخفاض لدى السكان العرب والمسلمين .ويتأثر مجرى الصراع بين الجانبين بهذا التفاوت ، فعندما يتكاثف السكان لدى جانب فانه يميل على الجانب الآخر الأقل سكانا بالحرب إذا كان قويا أو بالهجرة إذا كان ضعيفا . ومن هنا نفهم ارتباط الفتوحات الإسلامية بالتكاثف السكاني لدى العرب في الوقت الذي كانت تعانى فيه أوربا من انكماش عدد السكان ، ثم جاء حين من الدهر تراجع فيه عدد السكان المسلمون فى الوقت الذي تكاثف فيه السكان الأوربيون، وفيها حدثت حركات الاستعمار والامتداد الأوربي في العالم . والآن دخل الغرب في دور التناقص السريع سكانيا ودخل المسلمون فى طور التكاثف السكاني . ولأن المسلمين هم الأضعف فلم يعد أمامهم إلا الهجرة والاحتلال السلمي لبلاد الغرب تحت لافتة دينية هي لافتة الفتوحات التي حدثت في القرن السابع الميلادي . وتقوم بهذا الفتح السلمي طلائع تعدها مراكز دينية أيدلوجية تنشر الكراهية والتعصب باسم الإسلام ، وذلك امتداد للصراع المتبادل منذ القرون الوسطي وثقافتها.. ) . مهم جدا إسترجاع ما قلناه عام 1997 .
3 ـ ونضيف اليه على سبيل التأكيد أنه فى الفترة الأولى للكشوف الجغرافية والتى كانت تحمل الصليب وتزعمها الأسبان والبرتغاليون المتعصبون للمسيحية أبادوا الملايين . خفّ الوضع بعدها تدريجيا ، ولكن حافظ الرجل الأبيض على مكتشفاته الجغرافية له وحده ، من كندا الى استراليا ونيوزلنده ، ولأن إستغلال هذه المساحات الواسعة فوق طاقته فقد إستورد العبيد ، وسمح ــ على مضض ــ بهجرات مقيدة من الأجناس الأخرى. لو كانت استراليا مفتوحة لاستعمرها مئات الملايين من آسيا .
4 ـ الآن فالقلق يسيطر على الرجل الأبيض وهو يرى إنخفاض المواليد لديه وإرتفاعها لدى جيرانه ( المسلمين ). هو لا يأبه بالبلايين التى تعيش فى الهند والصين واليابان وجنوب شرق آسيا من غير المسلمين ، ولكنه بسبب الجذور التاريخية يقلق من بضع مئات الملايين من العرب والمسلمين الذين يعيشون على تخوم أوربا . وهو يعلم أن المسلمين فى ضعفهم لا يستطيعون غزو الغرب حربيا كما فعل الخلفاء الأوائل ، ولكن سيهاجرون الى الغرب. وهذه الهجرة قد يتسامح معها البيض غير المتعصبين على أمل أن يتأقلم المسلمون المهاجرون مع مجتمعات الغرب ويندمجوا فيه ويزيدوا من التنوع العرقى والثقافى والذى يعتبرونه مصدر قوة .
5 ـ ولكن يعتبرالمتعصبون البيض هذه الهجرات نوعا من الغزو لبلادهم. ولديهم دواع للقلق ، من دخولهم سكانيا فى مرحلة التناقص والانكماش السكانى مما يجعل المستقبل فى نظرهم قاتما ، وتغلغل الايدلوجية الوهابية لدى المسلمين فى الغرب من خلال المساجد والمراكز (الاسلامية ) والتى تحول دون إندماجهم فى مجتمعات الغرب ، والتى تقيم مظاهرات لتطبيق الشريعة الوهابية فى شوارع الغرب ، وتسىء إستخدام حرية التعبير وحرية الحركة فى نشر ايدلوجيتها . ثم هم يرون الوهابية ومن الآن تقوم بتجنيد المهاجرين المقيمين وتتسلل حتى بين اللاجئين السوريين وترتكب عمليات ارهابية ، وبهذا تتوالى الحركات الارهابية الوهابية فى الغرب. لذا يرون المستقبل يعنى تحولهم ( فى بلادهم ) الى أقلية وتحول العرب والمسلمين المهاجرين وذراريهم الى أغلبية تؤمن بدين داعش الوهابى .!.
6 ـ هذا السفاح يكفيه هذا القلق من هجرات العرب والمسلمين والذى تحول الى هاجس قوى ومفزع لقطاع عريض من المحافظين والمتعصبين والعنصريين. وهذا السفاح يركز على قتال الأقليات العربية والمسلمة بأطفالها ونسائها ليس فقط لأنه يراهم غزوا ولكن أيضا للثأر مما فعله الخلفاء العرب والأتراك من قبل.
ثالثا:
1 ـ هذا السفاح الاسترالى ليس محتاجا لأن يركب حمارا ويطوف به كما فعل بطرس الناسك . يكفيه الانترنت . ولفتت وسائل الإعلام الانتباه إلى حقيقة أن القاتل ( برينتون تارانت بدأ التحضير لعملياته والتحدث عنها على الإنترنت قبل عامين من القيام بتنفيذ العملية وبثها مباشرة على موقع فيسبوك، وأن المساحات التي أعطيت له على الإنترنت لعبت دورًا كبيرًا في تخطيطه لجريمته فالقاتل أعلن عن نيته ارتكاب عمل إرهابي - تقول وسائل الإعلام- وذلك على منتدى عبر الإنترنت اسمه "شان8 " وهو معروف بترحيبه بالعنصريين ومثلي الجنس وكارهي الإسلام. واستخدم بيان القاتل لغة مصممة للإنترنت، وخصوصا لهذه المواقع بهدف تشجيع المشاهدين والذين يحملون نفس الفكر على دراسة واستلهام أفكاره بغرض نشر هذه المفاهيم على مستوى واسع. وبث مرتكب المجزرة فيديو مباشر على فيسبوك ونشره على منصات أخرى، لكن مركز الفيديو كان على ما يبدو موقع "شان 8.)"
2 ـ هذا السفاح على خلاف بطرس الناسك لا يطمع فى أن تهب حكومات الغرب الى ارسال حملات صليبية الى الشرق المسلم وتركيا ، فقد إنتهى عصر الاستعمار العسكرى والفتوحات وحلّ محله إستعمار أكثر تهذيبا ومكرا ، يعتمد فقط على الدور الذى يقوم به المستبد الشرقى فى نهب وإذلال شعبه ، هذا المستبد لا يأمن لشعبه فيترامى بين أقدام الغرب ، منه يشترى السلاح واليه يودع آلاف البلايين التى يسرقها من شعبه . ومستحيل على المستبد وذريته أن يستعيد جزءا من الأموال التى هربها . لا يستطيع ذلك فى سطوته ( حاول الملك عبد الله السعودى إسترداد بعض الأموال فى أمريكا فرفضوا ، وسمحوا له بأن ينفق منها مقدار معينا داخل أمريكا ، فأضطر لارسال بعثات للدراسة فى أمريكا) . لا يستطيع بعد عزله أن يسترد منها شيئا ، وإسألوا حسنى مبارك والطامعين فى إسترداد ثورته. ولا يستطيع ورثته إستعادة شىء منها وإسألوا ورثة القذافى صاحب أكبر مال تم تهريبه . أموال العرب تأتى طوعا الى الغرب فلماذا الاستعمار ووجع القلب ؟ لم يعد الغرب محتاجا لأن يرسل جنودا ويتكلف خسائر فى الأموال والقتلى. أدركت هذا أوربا فى منتصف القرن الماضى ، وبدأت أمريكا تفهم هذا مؤخرا ، فالعادة أن المتعصبين من قادة الأمريكان يفهمون الأمر جيدا ولكن بعد ربع قرن على الأقل . لهذا أخذوا أخيرا ينسحبون من أفغانستان والعراق وسوريا .
3 ـ أى إن السفاح إياه لا يطمع فى أن تستجيب له الحكومات بحرب صليبية ، لذا ولى وجهه نحو الأفراد العاديين ممن هم على شاكلته . واستخدم الانترنت للتجنيد ،مقلدا داعش والوهابيين.
رابعا :
1 ـ ظهر السفاح الاسترالى رد فعل لارهاب داعش وما قبل داعش . بدأ بتثقيف نفسه تاريخيا مع انه لم يدخل الجامعة . ومع أنه مدرب جمباز متوسط الدخل إلا إنه قام برحلات ( إستكشافية ) زار فيها تركيا واسرائيل ( فلسطين ) ومصر والبلقان واليونان وباكستان ، ليتعرف على الأماكن التى دار فيها الصدام بين أسلافه والعرب والأتراك . ثم أرتكب جريمته مؤمنا بما يفعل ، وقام بتصويرها ليقوم بتجنيد العشرات وليصبح رائدا يجمع بين الدعوة والقتال .
2 ـ وواضح أنه لقى أنصارا ساعدوه على السفر والسياحة فى الأماكن المختارة بعناية ، ثم ساعدوه فى التسليح. وقال مفوض الشرطة إن منفذ هجوم المسجدين تصرف منفردا لكن ربما تلقى دعما، مؤكدا أن جانبا من التحقيقات يركز على إمكانية وجود أشخاص ساعدوا منفذ الهجوم . وتساءل كثيرون عن كيفية حصول منفذ مذبحة المسجدين على رخصة حمل سلاح نيوزيلندية، والطريقة التي توصل بها إلى أسلحة معدلة بطريقة غير شرعية.
3 ـ وذكرت وسائل الاعلام أن السفاح ابتسم فى قاعة المحكمة ، ولم يتكلم، لكنه أشار بيده بإشارة ترمز لمجموعات تفوق العرق الأبيض في جميع أنحاء العالم. ولم يتقدّم بطلب للإفراج عنه بكفالة، وسيظلّ في السجن حتّى مثوله مجدّداً أمام المحكمة في 5 أبريل القادم . أى إنه يريد ان يحول ساحة المحكمة الى مؤتمر دعائى له. خصوصا وقد ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الاثنين أن ( تارانت البالغ 28 عاما ) يعتزم تمثيل نفسه أمام المحكمة. ( وأثارت هذه الخطوة مخاوف من أن يستخدم تارانت محاكمته منصة لبث معتقداته العنصرية المتعلقة بتفوق العرق الأبيض، على غرار الإرهابي اليميني النرويجي ندرس بريفيك الذي قتل 77 شخصًا عام 2011. ). أى هى عملية دعائية دعوية تستهدف شحن وشحذ الأنصار من البيض المتعصبين .
4 ـ وسرعان ما أنطق الكثيرين ممّن فى قلوبهم مرض . وهناك الملايين الذين يشاركونه الرأى ولكن يكتمونه نفاقا أو خوفا من التنديد . وحتى الآن فقد ظهر على اليوتوب مدير جامعة أمريكية فى جمع حاشد يدعو لقتل المسلمين وتقديم دورات مجانية لذلك . هذا عدا كتابات صحفية تحاول تجميل وجه السفاح . وبدأ مبكرا الانتقال من الدعوة الى التطبيق بالقوة وبدء عمليات ارهابية .
5 ـ وبدأ إستقطاب جديد فى حرب عالمية دينية جديدة فى عصرنا . دخلت داعش العربية على الخط ، وبدأت حركات إرهابية من دواعش الغرب...
وفى هذا تمهيد لعمليات ارهابية متبادلة.!! ندعو الله جل وعلا ألّا تحدث .

التعليقات
لطفية سعيد
هذه المعارك المتبادلة بين فريقي الأرهاب تحولت من معارك مؤقتة إلى حرب
هذه المعارك المتبادلة بين فريقي الأرهاب تحولت إلى حرب وقد تحولت بفعل الفكر الديني البشر إلى هذا المنحدر الخطير ،كانت بدايته في من جانب المسلمين وإلباس الأطماع البشرية ثوبا دينيا لتبرير الأطماع والغزو ، وحدث الرد وبنفس الشكل والجوهر(طمع قد تم إلباسه ثوب ديني ) في الحروب الصليبية وتتوالى المعرك في الحرب القائمة على فكر ديني متطرف يبطن الكراهية المقدسة وللأسف الضحايا في كلا الفريقيين من الأبرياء العزل .. وتلقى هذه الكراهية المقدسة رواجا واستحسانا يزيد يوما بعد يوم وهذا بفضل التشويه الفكري سريع الانتشار (بفضل الانترنت ) ..لكن ما الحل يا دكتور ؟ هل من طريقة تقلل حجم هذا الفساد ؟ شكرا لكم ودمتم بكل الخير .


( 2 ):السفاح بين فوبيا الاسلام وفوبيا الغرب

هذا التمهيد لعمليات ارهابية متبادلة يعززه (فوبيا الاسلام ) فى الغرب ، وفوبيا الغرب لدى المحمديين . نكتب فى هذا الموضوع أملا فى الإصلاح .
أولا :
نبدأ بالتعرف على فوبيا الاسلام فى الغرب
1 ـ فتاة أمريكية من اصل مصرى زارت أهلها فى القاهرة لأول مرة. إستيقظت على أذان الفجر ( الله أكبر ) اصابتها حالة عصبية ، وقد توقعت إنفجارا أرهابيا .
2 ـ فى فيلم شاهدته كان هناك إرهابى ( غير مسلم ) قد زرع متفجرات فى إستاد أثناء مباراة حافلة بالآلاف ، وإكتشف بطل الفيلم المتفجرات وطلب من مساعده ( وهو مهاجر هندى مسلم ) أن يجعل الناس يغادرون المكان بأسرع وقت. ظل يصرخ في المدرجات أن هناك قنابل ، ولكن لم يلتفت اليه أحد. صرخ فيهم ( الله أكبر ) مرة واحدة ، فولوا الأدبار.
3 ـ ( الله أكبر ) التى يصرخ بها الارهابيون وهم يقومون بتفجيراتهم الارهابية أورثت رعبا. واصبح نطقها يرهب الغربيين ، وظهرت على اليوتوب مواقف مضحكة تستغل هذا الموقف.
4 ـ العمليات الانتحارية الارهابية شىء لم يألفه الغرب. الارهابيون منهم يرتكبون الارهاب دون الانتحار ، كما فعل هذا السفاح الاسترالى . أمّا أن يسير شخص عادى فى الشارع أو وسائل المواصلات ثم يفجّر نفسه فهذا رُعبُّ هائل ، وهذه العمليات قد تحدث فى أى مكان وأى وزمان ولا يتوقعها أحد. وبالتالى يتوقع الغربيون حدوثها فى أى وقت ، ويتشككون فى أى شخص خصوصا إذا كان ذا ملامح شرق أوسطية. وهذا هو المفهوم العملى لمصطلح ( الإسلامو فوبيا ).
5 ـ فى ويكيبديا نقرأ : ( إسلاموفوبيا أو ( رهاب الإسلام (بالإنجليزية: Islamophobia) هو التحامل والكراهية والخوف من الإسلام أو من المسلمين. دخل المصطلح إلى الاستخدام في اللغة الإنجليزية عام 1997 عندما قامت خلية تفكير بريطانية يسارية التوجه تدعى رنيميد ترست، باستخدامه لإدانة مشاعر الكراهية والخوف والحكم المسبق الموجهة ضد الإسلام أو المسلمين. برغم استخدام المصطلح على نطاق واسع حالياً، إلا أن المصطلح والمفهوم الأساسي له تعرض لانتقادات شديدة. عرف بعض الباحثون الإسلاموفوبيا بأنها شكل من أشكال العنصرية. آخرون اعتبروها ظاهرة مصاحبة لتزايد عدد المهاجرين المسلمين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وربطها البعض الآخر بأحداث 11 سبتمبر. ) ( الإسلاموفوبيا كلمة مستحدثة، تتكون من كلمتي إسلام وفوبيا، وهي لاحقة يُقصد بها الخوف أو الرهاب الغير العقلاني من شيء يتجاوز خطره الفعلي المفترض . قاموس أكسفورد الإنجليزي يعرف الإسلاموفوبيا بـ"الخوف والكراهية الموجهة ضد الإسلام، كقوة سياسية تحديداً، والتحامل والتمييز ضد المسلمين".. عرّف باحث الدين المقارن السويدي ماتياس غارديل المصطلح بأنه "الإنتاج الاجتماعي للخوف والتحامل على الإسلام والمسلمين، بما في ذلك الأفعال الرامية لمهاجمة أو التمييز ضد أو عزل أشخاص بناءاً على افتراضات ارتباطهم بالإسلام أو المسلمين". ) ( شكلت رنيميد ترست عام 1996 لجنة عن المسلمين البريطانيين والإسلاموفوبيا برئاسة غوردون كونواي، نائب مستشار جامعة ساسكس.عنوان تقرير اللجنة كان الإسلاموفوبيا: تحدٍ لنا جميعاً، ونشر من وزير الداخلية السابق جاك سترو. تم تعريف الاسلاموفوبيا وفق التقرير باعتبارها "نظرة إلى العالم تنطوي على كراهية ومخاوف لا أساس لها ضد المسلمين، تؤدي إلى ممارسات تمييزية وإقصائية".. وفقاً للتقرير، يشمل ذلك الآراء التي تجادل بأن الإسلام لا يشترك مع الثقافات الأخرى في أي قيمة، أنه أحط وأدنى منزلة من الثقافة الغربية، وينبغي إعتباره قوة سياسية عنيفة وليس مجرد معتقد ديني. تقول رنيميد ترست لا يوجد كيان واحد للأسلاموفوبيا، فهناك "إسلاموفوبيات" ولكل منها خصائص مميزة.)
6 ـ ونقول :
6 / 1 : إن الاسلامو فوبيا هى رد فعل لإرهاب وهابى حدث ويحدث وبدافع دينى فعّال ، يزعم أنه جهاد (إسلامى ) ويزعم أن الجنة بالحور العين تنتظر الارهابى المنتحر. أى هو مستمر بإستمرار الدعوة لهذه المعتقدات .
6 / 2 : الغربيون الذين وضعوا هذا المصطلح تعاطفوا مع عموم المسلمين ومع الاسلام . وفى كتاباتهم ذكروا ان عدد المسلمين هو مليار ونصف المليار ، وان الارهابيين منهم بضعة آلاف ، وأن هناك حركات ارهابية فى أديان اخرى وحتى بين الغربيين ، اشهرها ما كان يفعله ثوار ايرلنده.
6 ـ 3ـ تطور مفهوم الاسلامو فوبيا ليصبح ( كراهية الاسلام والمسلمين ) عموما ، وهذا دين العنصريين المتعصبين البيض ، سواء من كان منهم داعية فقط ، أو كان داعية مقاتلا مثل سفاح استراليا . هؤلاء المتعصبون العنصريون البيض هم المعادل للوهابيين الذين يمقتون الغرب كراهية دينية .
ثانيا :
الفوبيا عند المحمديين : مقت وبُغض الغرب من منطلق دينى وليس الدفاع عنهم
1 ـ وهى متجذرة من عصر الخلفاء الفاسقين وتقسيم العالم الى معسكرين ، والمعسكر المعادى لا بد من قتاله ( جهادا إسلاميا ) حتى قيام الساعة ، وبالتالى مقته وكراهيته .
2 ـ وفى رسائل ابن عبد الوهاب ( مؤسس الوهابية ) يجعل كراهية الكافرين والمشلركين أحد معالم الدين . ( الكافرون ) عنده هم أهل الكتاب من اليهود والنصارى ، و ( المشركون ) هم المسلمون من غير الوهابيين خصوصا الشيعة والصوفية . وكان ابن عبد الوهاب فى الدولة السعودية الأولى يقود حملات عسكرية ضد غير الوهابيين من العرب وسكان العراق يعتبرهم مشركين ، ولم تصل الدولة السعودية الى الغرب الذى تعتبره ( كافرا ) ، لذا ظلت أوربا بمنجى من الدولة السعودية الأولى ، والثانية أيضا. وبالجهاد الوهابى نجح عبد العزيز آل سعود فى تكوين الدولة السعودية الراهنة الثالثة بسيوف المجاهدين المعروفين وقتها بإسم الاخوان، وكانوا غاية فى الوحشية وفى التعصب والتدين .
3 ـ وإحتلت كراهية الغرب بالذات موقعا خاصا فى الدين الوهابى ، ( الإخوان ) الوهابيون الذين اسسوا ملك عبد العزيز آل سعود ثاروا عليه لأنه له علاقة بالانجليز ( الكفار ) وإعتبروا مخترعات الغرب من اللاسلكى والموتوسيكل رجسا من عمل الشيطان . وحاربهم عبد العزيز وهزمهم ، وأنشأ بدلا منهم ( الإخوان المسلمين ) فى مصر عن طريق عملائه رشيد رضا وحسن البنا . وبأموال النفط إنتشرت الوهابية فى عهد الملك فيصل السعودى الشرق وفى الغرب وظهر جهادها الوهابى فى القيام بأعمال إرهابية ، قامت بها منظمات وهابية من الاخوان المسلمين والقاعدة وحماس و داعش. وضحاياها من المسلمين والنصارى والاسرائيليين .
ثالثا :
جذور كراهية الغرب فى دين المحمديين فى سيرة ابن إسحاق أول من كتب السيرة النبوية .
1 ـ فى رسائل ابن عبد الوهاب الاستشهاد بما كتبه ابن اسحاق فى السيرة. وابن اسحاق مات عام 152 تقريبا. وكتب السيرة من خياله ، ورسم شخصية للنبى محمد تتشابه مع حياة الخليفة أبى جعفر المنصور ، وكان يكتب هذه السيرة بأوامر من ولى عهده ( المهدى ابن المنصور ) . وقد تأثر ابن إسحاق بالثقافة الشائعة فى عصره ، حيث الصراع الحربى بين العرب والروم ، والذى بدأه أبو بكر وعمر إعتداءا على الفرس والروم ، وإستمر الصراع وترسخ فى الوقت الذى عاش فيه ابن إسحاق ، وتأثر به فى خيالاته التى رسم بها شخصية النبى محمد عليه السلام ومعاركه الحربية ، وقد سماها ( غزوات ) بما يعنى الاعتداء المسلح ، وهذا خلافا لتشريعات القتال الدفاعى فى الاسلام.
2 ـ كان الوحى القرآنى يتابع النبى محمدا فى تحركاته وفى علاقاته حتى مع زوجاته ومع أصحابه ومع الكافرين المعتدين ، ينزل بالتعليق والتوجيه واللوم والتأنيب. ولا نتصور مع هذه التفصيلات أن يترك الوحى القرآنى عظائم الأحداث مثل الحروب الدفاعية . ومذكور فى القرآن الكريم كل المعارك التى خاضها دفاعيا الى أن دخل العرب فى السلام ( الاسلام السلوكى ) أفواجا وإمتنعوا عن الاعتداءات الحربية .
3 ـ جاء ابن إسحاق بعد النبى محمد عليه السلام بقرن ونصف قرن تقريبا فكتب سيرة للنبى تجاها فيها الكثير من السيرة الحقيقية للنبى محمد فى القرآن ، وإخترع الكثير من الأكاذيب ، منها قتل الأسرى وسبى النساء، ومنها ما اسماه ( غزوات ) ، وكلها لا اصل لها . ومنها ما يخص موضوعنا عن ( غزو مؤتة ) التى يزعم فيها أن النبى محمدا ارسل وهو فى المدينة جيشا ليحارب الروم فى الشام .!
رابعا : أكذوبة ( غزوة مؤتة ) فى سيرة ابن اسحاق
ننقل مما قاله اين اسحاق فقرات عن غزة مؤتة ، ثم نعلق عليها :
1: يقول عن النبى محمد فى سنة 8 هجرية :
1 : ( وَبَعَثَ فِي جُمَادَى الْأُولَى بَعْثَهُ إلَى الشّامِ ) أى أرسل حملة عسكرية الى الشام. وكان يومئذ تحت السيطرة البزنطية الرومية.
2 : ويقول : ( حَدّثَنِي مُحَمّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الزّبَيْرِ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزّبَيْرِ قَالَ بَعَثَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ بَعْثَةَ إلَى مُؤْتَةَ فِي جُمَادَى الْأُولَى سَنَةَ ثَمَانٍ وَاسْتَعْمَلَ عَلَيْهِمْ زَيْدَ بْنَ حَارِثَةَ وَقَالَ إنْ أُصِيبَ زَيْدٌ فَجَعْفَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَى النّاسِ. فَإِنْ أُصِيبَ جَعْفَرٌ فَعَبْدُ اللّهِ بْنُ رَوَاحَةَ عَلَى النّاسِ . )
2 / 1 : أى جعل ثلاثة قواد للجيش على الترتيب .
2 / 2 : وهنا نرى ابن اسحاق يزعم أن الذى حدثه بهذا هو محمد بن جعفر بن الزبير ، وكان قد مات، ويزعم ابن اسحاق أن محمد بن جعفر هذا قد سمع هذه الحكاية من عمه عروة بن الزبير. وهذا وذاك كانا أمواتا حين زعم ابن اسحاق الرواية عنهما . والمضحك أن ابن اسحاق يجعل عروة بن الزبير يروى الخبر عن النبى كما لو كان يعيش فى عصر النبى . وعروة هذا مولود عام 23 هجرية فى خلافة عمر بن الخطاب ، فكيف يروى ما لم يره فى حياته .؟
. 3 : ويقول ( ثُمّ مَضَوْا مَعَانَ، مِنْ أَرْضِ الشّامِ، فَبَلَغَ النّاسَ أَنّ هِرَقْلَ قَدْ نَزَلَ مَآبَ، مِنْ أَرْضِ الْبَلْقَاءِ، فِي مِئَةِ أَلْفٍ مِنْ الرّومِ، وَانْضَمّ إلَيْهِمْ مِنْ لَخْم ٍ وَجُذَامٍ وَالْقَيْنِ وَبَهْرَاءَ وَبَلِي ّ مِئَةُ أَلْفٍ مِنْهُمْ عَلَيْهِمْ رَجُلٌ مِنْ بَلِيّ ثُمّ أَحَدُ إرَاشَةَ يُقَالُ لَهُ مَالِكُ بْنُ زَافِلَةَ. فَلَمّا بَلَغَ ذَلِكَ الْمُسْلِمِينَ أَقَامُوا عَلَى مَعَانَ لَيْلَتَيْنِ يُفَكّرُونَ فِي أَمْرِهِمْ وَقَالُوا: نَكْتُبُ إلَى رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فَنُخْبِرُهُ بِعَدَدِ عَدُوّنَا، فَإِمّا أَنْ يُمِدّنَا بِالرّجَالِ وَإِمّا أَنْ يَأْمُرَنَا بِأَمْرِهِ فَنَمْضِيَ لَهُ ..) يعنى أن هرقل واجههم بجيش من مائنى ألف من الروم وجموع من العرب .
4 : ويمضى ابن إسحاق فى أكاذيبه فيزعم أن القواد الثلاثة قُتلوا واحدا إثر الآخر : ابن حارثة ثم جعفر بن أبى طالب ثم عبد الله بن رواحة. ثم قام خالد بن الوليد بإعادة تنظيم الجيش والانسحاب.
5 : ثم يفترى ابن إسحاق أن النبى وهو فى المدينة علم بالغيب ما حدث لجيشه . يقول ابن اسحاق : ( وَلَمّا أُصِيبَ الْقَوْمُ قَالَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فِيمَا بَلَغَنِي: أَخَذَ الرّايَةَ زَيْدُ بْنُ حَارِثَةَ فَقَاتَلَ بِهَا حَتّى قُتِلَ شَهِيدًا، ثُمّ أَخَذَهَا جَعْفَرٌ فَقَاتَلَ بِهَا حَتّى قُتِلَ شَهِيدًا، قَالَ ثُمّ صَمَتَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ حَتّى تَغَيّرَتْ وُجُوهُ الْأَنْصَارِ، وَظَنّوا أَنّهُ قَدْ كَانَ فِي عَبْدِ اللّهِ بْنِ رَوَاحَةَ بَعْضُ مَا يَكْرَهُونَ ثُمّ قَالَ ثُمّ أَخَذَهَا عَبْدُ اللّهِ بْنُ رَوَاحَةَ فَقَاتَلَ بِهَا حَتّى قُتِلَ شَهِيدًا، ثُمّ قَالَ لَقَدْ رُفِعُوا إلَيّ فِي الْجَنّةِ...).
5 / 1 : إبن إسحاق هنا يقول (قَالَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فِيمَا بَلَغَنِي:). فمن أبلغه بهذا ؟ أهو وحى من السماء ؟ ثم معلوم قرآنيا أن النبى لم يكن يعلم الغيب ولم يكن له أن يتكلم فيه.ولو كان يعلم الغيب لعرف مقدما أن جيشه سينهزم .
5 / 2 : ثم كيف لقائد أن يرسل جيشا قليل العدد ليعتدى على أكبر قوة فى العالم وقتها ــ وهى قوة الروم بعد أن هزموا الفرس ، وكانت شهرة (هرقل ) قد بلغت ذروتها بعد إنتصاره على الفرس ؟
5 / 3 : ثم كيف يبعث بجيش ويظل هو فى المدينة قاعدا مع ( الخوالف ) ؟ . ورب العزة جل وعلا عاب على المنافقين تخلفهم عن الخروج للقتال الدفاعى ، وقال عنهم : (رَضُوا بِأَن يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ ﴿٨٧﴾ التوبة ) (رَضُوا بِأَن يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّـهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٩٣﴾ التوبة ). التخلف عن القتال الدفاعى قعودا مع النساء والصبيان هو عار. وهذا هو التأنيب والتقريع المفهوم من الآيتين . وابن إسحاق يجعل النبى يرسل جيشا للإعتداء على أكبر قوة فى العالم ثم يتخلف فى المدينة مع النساء والصبيان.!!.
5 / 4 : ثم تنتهى قصة ابن إسحاق نهاية مريحة ، إذ يجعل خالد بن الوليد ينسحب بالجيش المهزوم بسلام. فهل يسمح هرقل بجيشه الكثيف أن يترك جيشا معتديا ينسحب بسلام ؟
خامسا :
الخطورة هنا أن هذا الإفك الذى كتبه ابن إسحاق :
1 تمتع بالتصديق والتقديس ، إذ نقله عنه المؤرخون اللاحقون وأشهرهم ابن هشام والطبرى والمسعودى وابن الأثير وابن الجوزى . وبهذا التتابع فى النقل أصبحت سيرة ابن إسحاق دينا. وقد إستلهمها ابن عبد الوهاب فى رسائله التى يحث فيها على الارهاب وكراهية الآخر . ولا تزال السيرة ( النبوية ) كما يقولون جزءا من الدين الصوفى والسنى ، وتتمتع بالتصديق والتقديس حتى الآن .
2 : كان مبررا بأثر رجعى لإعتداء ابى بكر وعمر على الروم . ولا يزال .
3 : أسهم ولايزال فى تجذير الكراهية للروم و الغرب لدى المحمديين . وهذه هى الأرضية الثقافية التى تعطى مبررا لسفاح استراليا وأمثاله.
أخيرا :
1 ـ هذا الإفك قام بالتغطية على أكبر إعجاز تاريخى ذكره القرآن الكريم ، وهو عن الروم.
2 ـ وهذا يستحق وقفة :

التعليقات
Ben Levante
التعصب هو عود الثقاب الذي تشعل به الأزمات
السلام عليكم .
المقال الحالي جيد ومتوازن ويظهر بأن التعصب بكافة انواعه هو السبب في اشعال فتيل الازمات. ليست غزوة مؤتة هي الملفقة فقط، وانما في اعتقادي غزوة تبوك أيضا، وخاصة ربط بعض الحوادث المختلقة فيها بآيات من سورة التوبة. نكتة الفيلم عن الارهابي الغير مسلم أعجبتني، وهناك فيلم اسرائيلي شبيه به، إذ انطلق أذان من موبايل أحد المسافرين في مطار تل أبيب بكلمة الله أكبر، فانبطح كل المسافرين أرضاً إذ كانوا يتوقعون انفجارا وشيكاً. مع الاسف لوث مسلمون قول "الله أكبر" كما لوثوا قول "إن شاء الله" في مواعيدهم الكاذبة. هل كان ياترى قوم نوح أشد طغياناً من قوم يعرب، إذ أهلكهم الله بذنوبهم؟

أحمد صبحى منصور
شكرا استاذ بن ليفانت حتى لو إختلفنا
وشكرا لأصحاب التعليقات فهى جعلتنى أتوسع بحثا فى الموضوع وسيتحول كالعادة الى كتاب صغير .
د عثمان محمد على
التعصب نتيجة المعاملات
شكرا جزيلا استاذنا دكتور منصور -على هذه المقالات وعلى التوسع فيها مُستقبلا ككتاب أو كُتيب ونسأل الله لكم البركة فى العلم والعُمر . كنت مُترددا فى كتابة هذا التعقيب لأن من وجهة نظرى أن سبب التعصب ضد الإسلام والمسلمين واضح وهو كما تفضل استاذنا الدكتور منصور وكتبه وهو (رد فعل لتطبيق إيمان المسلمين السىء تجاه الآخر فى بلادهم وفى بلاد الاخر ) . ولكن عندما قرأت أن سيادته سيتوسع فيه ليكون كتابا صغيرا . فأردت أن أُضيف سببا آخر لا يقل أهمية عن (العُنف تجاه غير المسلمين ) وهوبإختصار ( فُقدان الثقة فى صدق وأمانة المُسلمين وخاصة العرب منهم فى معاملاتهم مع الآخر وحتى مع بعضهم البعض ) فمثلا . عندما إعتدت إسرائيل على (لُبنان ) فى 2006 وقامت كندا بإجلاء مواطنيها (الكنديين اللبنانيين ) من (لبنان ) إكتشفت أن هُناك ( 250) الف كندى لبنانى يعيش فى لبنان ويحصل على (مُساعدات بطالة أو عجز )له ولعائلته من كندا ، ومساعدات للأطفال تحت 18 سنة وهم يعيشون لسنوات خارج كندا .وهنا فقدت كندا الثقة فى العرب جميعا وأعادت تنظيم قوانين (المُساعدات ، ) ولوائج الحضور أمام مكتب (الضمان لإجتماعى كل شهرين بدلا من كل سنتين .. وكذلك لا يوجد (بقال أو سوبر ماركت ) عربى عنده ضمير وصادق فى موازينه على الإطلاق . فالكيلو عندهم (900 جرام ) والسعر أعلى من الآخرين بدرجة عالية (قد نقول أن السعر متفاوت وهذا نظام السوق ولكن لماذا السرقة فى الموازيين ) . وكذلك فى (المهنيين ) ووووووو ، بالإضافة للغلظة والجفاء فى طبيعة معاملات بعض الجنسيات حتى فيما بينهم وبين بعض . ففقدان الثقة هذا بكل تأكيد نتج عنه (تعصب وكراهية للعرب وللمسلمين ) صحيح لم تصل لحد العنف ضدهم لهذا السبب ولكن جعلتهم لا يتقبلون (العرب والمسلمين بأريحية وطيب نفس مثلما كانوا من 30 أو 40 سنة
أحمد صبحى منصور
شكرا د عثمان على هذه الإضافة وهى فى حُسبانى فعلا.
وهى ذات أتجاهين : من المحمديين المهاجرين من يؤمن بجواز أو وجوب خداع الآخر المخالف فى الدين كما كان يفعل عصاة اهل الكتاب فى عهد النبى ( آل عمران 75 ـ ) وهو إستحلال سبق به الخلفاء الفاسقون فى فتوحاتهم ، وأصبح تشريعا. الاتجاه الآخر من المتعصبين البيض الذين يظلمون الأقليات ويستغلونهم . وهذا غالبا فى فرنسا ، حيث يعيش العرب فى حال لا يقارن بغيرهم من الفرنسيين مع حصول العرب على الجنسية بل ربما يكونون مولودين فيها. طبعا لا يجوز التعميم كما لا يجوز التقليل من خطر هذا الظلم . ونحن كدعاة اصلاح علينا التنبيه على الخطأ والتحذير من الظلم مهما كان مصدره.
مراد الخولى
كلامك صحيح يا دكتور أحمد ، وربنا يسترها
فعلا د أحمد إن الجرائم ستزيد أكثر وحشية خاصة أن الإسترالى الحقير صور كل شيء على الهواء وكان يصفر كأنه يلعب لعبة فيديو! من حوالى ٣٠ سنة قال لى زميلى النصف يابانى ونصف أبيض ان الاستراليين عموما عندهم عنصرية!
مراد الخولى
الغشاشون كثيرون يا دكتور عثمان
ايوة دكتور عثمان كلامك صحيح وهى فضيحة. وكنت نسيته ولكن هناك غشاشين كتير مثل الهنود والفلبيين والصنيين كمان هنا فى فانكوفر. لذلك انا لا أحبذ فكرة ترودو بفتح باب الهجرة بل يجب ان تكون صعبة.
عثمان محمد على
نعم استاذ مراد
نعم الغشاشون كثير وموجودين فى كل الجنسيات .ولكن فى العرب زيادة شوية ،وهذا ليس جلدا للذات بقدر ما هو تنبيه لخطورة معاملاتهم السيئة على مستقبل أولادهم واحفادهم فى بلاد المهجر ، وخطورته على تقليل فرص الهجرة والعمل حتى على لمن سيأتى جديدا من علائلاتهم واقاربهم .
مراد الخولى
كلامك صحيح د عثمان وأضيف
إن تصرفاتهم مقززة فى البلاد التى فتحت ذراعيها لهم، فمثلا يلبسون الحجاب الذى يغطى الوجوه ويدعوا ان هذا حقهم! ثم هناك الدقون الطويلة القذرة بحجة الدين التى دائما تسير شكوك أهل البلد. لماذا لا يندمجون مع طبيعة البلد التى أكرمتهم. كل هذه التصرفات وغيرها هى شرارة للمتعصبين البيض.


الفصل الثانى : ثقافة الارهاب لدى المحمديين
( 1 ) الكراهية للروم غطّت على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم
( 2 ) ثقافة المحمديين بالكيل بمكيالين
( 3 ) إلى متى تستمر هذه الكراهية المقدسة للغرب ؟
( 4 ) المستضعفون الظالمون لأنفسهم ولرب العزة جل وعلا
( 5 ) على هامش المذبحة : المستضعفون فى الجولان


( 1 ): الكراهية للروم غطّت على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم
مقدمة
1 ـ التاريخ يسجل ما ظهر من أحداث الماضى وما يطفو من أحداث الحاضر ، وليس له أن يكتب عن غيب الماضى أو غيب الحاضر .
2 ـ القصص القرآنى أخبر ببعض غيب الماضى وبعض غيب الحاضر وأيضا بعض غيب المستقبل. ويشمل الغيب بعض ما سيحدث بعد الإخبار به قرآنيا ، وبعض ما سيحدث بعد نزول القرآن فى هذه الحياة الدنيا ثم تفاصيل عن تدمير العالم أو ( قيام الساعة ) ثم تفصيلات عن يوم القيامة من بعث وحشر وعرض أمام الخالق جل وعلا وحساب ونعيم الجنة وعذاب النار.
3 ـ من الغيب الذى أخبر به رب العزة جل وعلا وتحقق أثناء نزول القرآن أقوال ذكر رب العزة أن الكفار سيقولونها ، وفعلا قالوها. ومنها قوله جل وعلا : ( سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ قُل لِّلَّـهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ � ) البقرة ) وتكررت كلمة ( سيقول ) 12 مرة فى القرآن إخبارا عن المستقبل القريب.
4 ـ اما أهم وأخطر ما أنبأ به القرآن الكريم فى مكة ثم تحقق هو ذلك الحدث (العالمى ) فى صراع القوتين العظميين ( الفرس والروم ) ، وأنه سينتصر الروم بعد هزيمتهم . وجاء هذا وعدا ربانيا من رب العزة جل وعلا . قال جل وعلا : (الم ﴿١﴾ غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم )
5 ـ التدبر فى هذه الآيات الكريمة هو موضوعنا ، لأنها تدخل فى موضوعنا عن سفاح نيوزلنده الذى قام بجريمته إنتقاما لما فعله الخلفاء العرب والعثمانيين فى حروبهم للغرب بدءا من الامبراطورية الرومية البيزنطية ، والتى إحتل العثمانيون عاصمتها القسطنطينية وأسموها ( الآستانة ) و ( إسلامبول ) وحولوا كنيستها الكبرى الى مسجد .
أولا :
الوعد الالهى بنصر الروم
1 ـ جاء إنتصار الروم على الفرس وعدا إلاهيا ، قال جل وعلا : (وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم ).
2 ـ وهذا يعنى إن الله جل وعلا هو الذى سينصر الروم على الفرس بعد أن هزمهم الفرس . قال جل وعلا : (وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾).
3 ـ والمعنى أن قوة الرحمن هى التى هزمت قوة الفرس ونصرت الروم. وأن هذا سيحدث بعد بضع سنين من نزول هذه الآيات .
4 ـ هذا الوعد الالهى بانتصار الروم لم يأت للروم أصحاب الشأن ، بل أتى للمؤمنين المستضعفين وهم فى مكة يواجهون إضطهاد القرشيين وزعمائهم من بنى امية المسيطرين على رحلتى الشتاء والصيف. كان المؤمنون المستضعفون فى مكة يتمنون إنتصار الروم بينما كان الكفار القرشيون يتمنون أن ينتصر الفرس ، وجاءت قوافل قريش بهزيمة الروم ، وفرحوا لأن هذا من مصلحتهم لأنه سيجعل قبضة الروم أضعف على الشام وهم يسيرون بقوافلهم فى الشام . أصاب المؤمنين المستضعفين الحزن فنزل هذا الوعد قرآنا لهم يبشرهم بوعد الاهى بأن الروم سينتصرون فى بضع سنين ، وحين يتحقق إنتصار الروم على الفرس سيفرح المؤمنون لأنه سيتغير حالهم من الخوف الى الأمن .
ثانيا :
هذا الإعجاز القرآنى تحقق تاريخيا :
1 ـ وهنا نعقد مقارنة بين ما قاله القرآن الكريم و ما تحقق فعلا وسجله تاريخ الصراع بين الفرس والروم فى تلك الفترة.
2 ـ ولنبدأ أولا بما قاله التاريخ عن صراع الفرس والروم في عصر البعثة المحمدية. كان محمد بن عبد الله قد تجاوز الثلاثين من عمره حين نشبت حرب كسرى برويز مع الروم ( من سنة 603). وقد انتهت تلك الحرب ( سنة 627 ). أي إنه قبل وفاة النبي عليه السلام ببضع سنوات شهد النبي تحقق ما نبأ به القرآن حين نزل يقول " غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين" .
3 ـ ونرجع إلى التاريخ :
3 / 1 : في سنة 603 قتل الإمبراطور البيزنطي ( الرومي) موريس، وكانت العلاقات ودية بين الروم والفرس، لذا جاء ابن موريس إلى كسرى برويز يحتمي به ضد فوكاس مغتصب الحكم وقاتل أبيه.
3 / 2 : وأتخذها كسرى برويز فرصة ، فزحف بجيش اكتسح به حاميات الروم فيما بين النهرين وأستولي على أمد وديار بكر والرها وحران وعبر نهر الفرات وتقدم جنوبا إلى لبنان . وفي نفس الوقت تقدم جيش فارسي آخر من ناحية أرمينية وزحف نحو آسيا الصغرى متقدما نحو العاصمة الرومية القسطنطينية.
3 / 3 : وأصاب الروم الفزع والاضطراب ولم يتمكن فوكاس الرومي من عمل شيء فعزله الروم وتولى مكانه هرقل ( هراكليوس) .
3 / 4 : زحف هرقل ( هراكليوس ) من شمال أفريقيا إلى القسطنطينية بالسفن وحاول إنقاذها، ولكن أستمر كسرى برويز في فتوحاته سنة 611 إذ أكمل احتلال الشام ودخل دمشق وبيت المقدس وأستولي على صليب عيسى وأرسله إلى إيران، وأرسل قائده شهربزار فاحتل دلتا مصر والإسكندرية سنة 616 ، أي بعد بعث الله جل وعلا محمدا رسولا ببضع سنوات.
3 / 5 : وفي سنة 617 استولي الفرس على ولايات آسيا الصغرى واحتلوا خلقدونية قرب القسطنطينية.
3 / 6 : وأصبح الروم في مأزق حرج وتوقع الجميع سقوطها والقضاء النهائي على الروم البيزنطيين. في ذلك الوقت نزل القرآن يبشر المؤمنين في مكة بأن الروم – النصارى - سيغلبون الفرس المجوس بعد بضع سنين.
3 / 7 : ولم يكن لدى هرقل علم بهذه البشرى إذ كان وقتها يفكر في الهرب إلى قرطاجنة ، حتى لقد جمع خزائن القسطنطينية وذخائرها في سفن كثيرة وبعث بها إلى قرطاجنة، وقد غرقت تلك السفن ، واضطر هرقل تحت ضغط رجال الدين والشعب إلى الصمود ومنحته الكنيسة كنوزها ليدعم مجهوده الحربي.
3 / 8 : وبذلك بدا هرقل حرب الاسترداد ، فعبر الدردنيل بجيوشه سنة 622 وزحف نحو أرمينيا وهزم الفرس فيها ، ثم عاد إلى القسطنطينية .
3 / 9 : ، وفي العام التالي 623 تعاون هرقل مع الشعوب الشمالية كالخزر وهاجم إيران من الشمال فأسرع كسرى برويز بجيش قدره 40 ألف جندي لملاقاة هرقل ، ولكن انتصر عليه هرقل في ازربيجان .
3 / 10 : ثم واصل هرقل عملياته الحربية السريعة على المدن الإيرانية الهامة والمقدسة سنة 623 .
3 / 11 : وفي العام التالي 624 استعد كسرى لحرب فاصلة ولكن أسرع هرقل ودخل أرمينيا وهزم جيوش الفرس منفصلة قبل أن تتجمع .
3 / 12 : وكان لابد لهرقل أن يستريح ليلتقط أنفاسه ويعد جيوشه للمعركة الفاصلة. وقد أعدّ كسرى جيشين لها ، واحدهما يقوده شاهين باسطول بحرى هائل لمحاصرة القسطنطينية أما الأخر فقد استعد لمواجهة هرقل برا . وترك هرقل قوة للدفاع عن القسطنطينية واتجه شرقا إلى شمال إيران وهاجم تفليس .
3 / 13 : ، وتعرضت القسطنطينية لهجوم وحصار برى وبحرى. هاجمها الاسطول الفارسى ، اكبر اسطول بحرى وقتها ، وهاجمها الجيش الفارسى من البر . المفاجأة الكبرى كانت هزيمة الاسطول الفارسى أمام القسطنطينية بلا تدخل من الروم . إذ هبت رياح عاتية أعمت الجنود الفرس في البر وأغرقت الأسطول في البحر. ومات شاهين كمدا وهو يرى هزيمته بسبب عوامل مناخية لا قبل له بها. أو بتعبيرنا أن الله تعالى هو الذي هزم قوات الفرس البرية وأغرق اسطولهم بالريح لأنه أخبر مسبقا بهزيمتهم حين قال جل وعلا وهو صاحب الأمر : ( الم ﴿١﴾ غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم ).
3 / 14 : وكانت هزيمة الفرس البرية والبحرية أمام القسطنطينية بداية النهاية، إذ تلاها فرار كسرى برويز في معركة دستكرد البرية، وقد عزله الفرس ثم قتلوه، وتولى ابنه قباذ الذي عقد الصلح مع هرقل.
ثالثا :
مقارنة بين أحوال الروم وأحوال المؤمنين
ونعود إلى بشرى القرآن بانتصار الروم بعد هزيمتهم نقارنها بأحوال المؤمنين .
1 : في سنة 617 بلغ كسرى برويز أقصى انتصاراته حتى أن هرقل سأله في الصلح فاستكبر كسرى وسجن الرسول الذي بعثه هرقل وأرسل لهرقل بأمره بالحضور أمامه مقيدا بالأغلال، حتى فكر هرقل في الهرب إلى قرطاجنة. في ذلك الوقت الذي فقد فيه الروم الأمل نزلت البشرى بانتصارهم تخاطب المؤمنين فى مكة ، وأن ذلك النصر سيكون بعد بضع سنوات. وبعدها ببضع سنوات أي سنة 622 بدأ الروم مسيرة النصر إلى أن تحقق نهائيا بهزيمة الفرس غير المتوقعة سنة 626. كما أخبر القرآن سلفا. ولكن ما شأن مسلمي مكة بتلك البشرى ؟
2 : كان المسلمون في مكة في ذلك الوقت سنة 617 يتمنون انتصار الروم النصارى أهل الكتاب، بينما كان مشركوا مكة يفرحون بهزيمة الروم كيدا للمسلمين. وكان المسلمون وقتها في مكة مقهورين مستضعفين، وكان الأمل في انتصار الروم بعد نكستهم أمام الفرس مختلطا بآمالهم الأخرى في انتصارهم على مشركي مكة، وقد تقوى هذا الأمل فيهم بقوله جل وعلا (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ ) ، أي حين ينتصر الروم على الفرس بعد بضع سنين سيفرح المؤمنون لأن وعد الله تحقق ولأن وعد الله بالنصرة لمن يشاء لا يتخلف أبدا.. وحالة المسلمين النفسية في ذلك الوقت كانت تستلزم نوعا من التشجيع، فالله تعالى يعد الروم بالنصر وهم في درك الهزيمة الطاحنة، وليس الروم أقرب إلى الله من المسلمين الذين تتنزل عليهم رحمة الله وفيهم النبي الذي يوحى إليه، ثم أن الروم لا يعلمون شيئا عن القرآن وقتها ولم يعلموا بنبأ النبي العربي وحتى لو علموا بوجوده فأن المحنة التي تدق عليهم أبوابهم كفيلة بأن تشغلهم عن كل شيء عاداها. والمقصود أن القرآن وإن تحدث عن بشرى بنصرة الروم بعد هزيمتهم إلا أن حديثه لم يكن موجها للروم وإنما كان متوجها للمسلمين في مكة، وكان يريدهم أن يترقبوا تحقق البشرى وحينئذ سيفرحون ليس لانتصار الروم بعد هزيمة ولكن لأن وعد الله قد تحقق، وإذا كان قد تحقق بالنسبة للروم فهو ادعى لأن يتحقق بالنسبة للمسلمين أنفسهم فيما بعد.
3 : خصوصا وأن هناك توافقا زمنيا بين ظروف الروم وظروف المسلمين وقتها.
3 / 1 : حين بدأ هرقل انتصاراته سنة 622 كانت هجرة المسلمين إلى المدينة.
3 / 2 : وقبلها يتضح ذلك التوافق الزمني بين محنة الروم أمام الفرس ومحنة المسلمين أمام مشركي مكة، في سنة 610 وما بعدها كان توغل كسرى في الشام وآسيا الصغرى، وكان في نفس الوقت ظهور الدعوة الإسلامية وإيذاء قريش لها، وانتهى اضطهاد قريش بالهجرة سنة 622 . وفي نفس العام بدأ هرقل انتصاراته وحركة الاسترداد.
3 / 3 : وجدير بالذكر أن أقصى سنوات المحنة للروم كانت سنة 617 وهي قريبة من عام الحزن الذي أشتد فيه وطأة المشركين على النبي والمسلمين في مكة.
3 / 4 : وكما دخل هرقل والروم في مرحلة انتصارات، دخل المسلمون مرحلة الدولة الوطيدة، وكما فرح المؤمنون بتحقيق الوعد الإلهي للروم نزل عليهم الوحي بوعد جديد خاص بهم وهم يعيشون أولى سنواتهم في المدينة دولتهم الوليدة التي يتهددها الخطر من المشركين المحدقين بها من كل جانب.
3 / 4 / 1 : ولنا أن نتخيل المسلمين في أولى سنوات الهجرة وقد جاءتهم أنباء الانتصارات الرومية وأيقنوا بتحقق الوعد الإلهي حين قال لهم من سنوات مضت ( وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين ) ( ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ). 3 / 4 / 2 : ولنا أن نتخيلهم يتشوقون إلى وعد إلهي لهم هم بالانتصار يتحقق هو الأخر خصوصا وهم يتهددهم الخطر من كل جانب. وفي تلك الظروف نزل الوعد في قوله جل وعلا : (وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴿٥٥﴾ النور ) . جاء الوعد لهم بالأمن والتمكين مشروطا بالإيمان وعمل الصالحات وفيه إشارة بأن من يكفر بعدها فهم الفاسقون .
3 / 4 / 3 : وتحقق الوعد شيئا فشيئا، انتهى الخوف وحلت محله الثقة بالنفس بعد الانتصار فى موقعة بدر ، وقال جل وعلا للمؤمنين يمُنُّ عليهم (وَاذْكُرُوا إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٢٦﴾الأنفال ) .
4 ـ وتوالت الانتصارات في الجزيرة العربية متوازية مع انتصارات هرقل .
4 / 1 : في سنة 627 كان الانتصار النهائي لهرقل وبلغ فيه ذروة المجد وفي نفس العام عقد النبي ( ص) صلح الحديبية الذي اعتبره القرآن الكريم فتحا مبينا وكان بداية الصعود للمسلمين. ثم في سنة 629 كان فتح مكة ودخول الناس أفواجا في الإسلام بعدها. ومات النبي سنة 632 ( 11 هجرية ). بعد أن شهد دخول العرب فى دين الاسلام السلوكى ( السلام ) أفواجا: ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا ﴿٢﴾ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا﴿٣﴾). النبى محمد عليه السلام لم يكن يعلم غيب القلوب فهو لم ير مافى قلوب العرب ، كل ما رآه هو دخولهم السلام السلوكى بمعنى السلام.
رابعا :
قريش تحكم بخلفائها الفاسقين
1 ـ لم يكن النبى يعلم أن أقرب الناس اليه هم من وصفهم رب العزة جل وعلا بأنهم مردوا على النفاق : (وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ ۖ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ ﴿١٠١﴾ التوبة ) . أحرزوا مكانة عالية وهم الى جانب النبى فحكموا بعده ، وهم من نسميهم بالخلفاء الفاسقين تصحيحا لما يقال عنهم ( الخلفاء الراشدون ).
2 ـ مكانة قريش كانت بالبيت الحرام ، وقد إستخدمت البيت الحرام فيما يعرف بالإيلاف ، وهو فى تسيير رحلتى الشتاء والصيف بنقل التجارة الشرقية الآتية بحرا من الهند الى اليمن فتنقلها قوافل قريش من اليمن عبر الصحراء الى الشام الذى يسيطر عليه الروم. ومن الشام تنقل بضائع أوربا الى اليمن لتصل الى الهند . وقفت قريش ضد الاسلام خوفا على مصالحها الاقتصادية ، وعن دوافعها الاقتصادية فى تكذيب القرآن قال جل وعلا : (أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ﴿٨١﴾ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ ﴿٨٢﴾ الواقعة ) . كانوا يؤمنون أنه هدى ولكن إتباع الهدى يعنى لهم أن تثور عليهم القبائل العربية . ورد عليهم رب العزة : ( وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ۚ أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَىٰ إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِّزْقًا مِّن لَّدُنَّا وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٥٧﴾ القصص ) . ضمنت قريش ولاء القبائل العربية المتقاتلة فيما بينها بأن جعلت أصنامهم حول الكعبة ، وعملت فى نفس الوقت على أن يظل العرب ( الأعراب ) فى تقاتلهم . فى الصراع بين قريش والمسلمين بدأ العرب يتعرفون على أهمية السلام السلوكى ( السلام ) بديلا عن الحرب ، وبعضهم إقتنع بعبثية عبادة الأصنام وفهم كيف تستغلهم قريش . أنتشر الاسلام بين الأعراب فأصبحوا أعداء قريش وهددوا طريق قوافلها ، رأت قريش أن الغلبة للاسلام فدخلت فى الاسلام بينما كان عملاؤها الذين مردوا على النفاق ينتظرون موته ليقفزوا ال السلطة. وهذا ما حدث.
3 ـ بعده حدثت الفتوحات المعتدية ، وإتجهت نحو طريقى التجارة الشرقية شرقا وغربا :
3 / 1 : شرقا فى العراق الطريق الى الهند ، وكانت مدينة الأبلة على الخليج الفارسى مرفأ السفن من الصين وما دونها، وكانت معروفة بأنها ميناء الهند . وبعد فتح العراق أمر عمر ابن الخطاب ببناء ميناء البصرة لتكون الطريق البحرى للهند. ثم واصل العرب فتوحاتهم فى الشرق بعد تدمير الامبراطورية الفارسية الى أن بدءوا فى فتح شمال الهند فى ولاية الحجاج الأموى . ونعطى بعض التواريخ:
3 / 1 / 1 في سنة 633 ( 12 هـ ) انتصار خالد بن الوليد على الفرس في موقعة ذات السلاسل.
3 / 1 / 2 : في سنة 635 ( 14 هـ ) انتصار سعد بن أبي وقاص على الفرس في موقعة القادسية الفاصلة وإحكام سيطرته على العراق والمدائن.
3 / 2 : غربا نحو الشام
3 / 2 / 1 :في سنة 634 ( 13 هـ ) انتصار خالد بن الوليد على الروم في موقعة اليرموك واستيلاؤه على الشام ورحيل هرقل من حمص قائلا: وداعا يا سوريا ودعا لا لقاء بعده.
3 / 2 / 2 :في سنة 638 ( 17 هـ ) عمر بن الخطاب يتسلم بيت المقدس ثم فتح مصر .
3 / 2 / 3 : سنة 640. وبعدها التوغل في شمال إفريقيا. ثم هزيمة الروم في موقعة ذات الصواري سنة 655 ( 35 هـ )، وسيطر المسلمون على البحر المتوسط ولم يشهد هرقل تلك النكسة لأنه توفي سنة 642 .
3 /2 / 4 : في سنة 668 حاصر المسلمون القسطنطينية نفسها في خلافة معاوية.
3 / 2 / 5 : وفي سنة 715 كانت أملاك المسلمين تمتد من جبال البرانس بأسبانيا إلى بلاد الصين وذلك في خلافة الوليد بن عبد الملك.
أخيرا :
بعض ملاحظات :
1 ـ ذكر الله جل وعلا الروم ، ولم يأت لفظ العرب إلا وصفا للسان العربى الذى نزل به القرآن الكريم .
2 ـ قريش هى المتعدية بفتوحاتها وإحتلالها . ليس إعتداءا على البشر فقط ولكنه إعتداء على الاسلام إذ نسبوا ظلمهم الى الاسلام والى شريعة الرحمن. وبهذه الصورة عرف الغرب صورة مشوهة عن الاسلام .
3 ـ تحول سفاحو الفتوحات من الخلفاء الى آلهة ، وتحولت مظالمهم الى مفاخر ، وأصبحت كراهية الغرب من معالم الأديان الأرضية التى نشأت وترعرت فى ظل حكم الخلفاء .
4 ـ لأنها فتوحات دينية فقد تأسست عليها ثقافة الكراهية للغرب والكيل بمكيالين فى التعامل معه. نكره الاحتلال الغربى بينما نفخر بإحتلال الخلفاء لبلاد ليست لهم وبقهرهم شعوبا لم تعتد عليهم . المصيبة أن هذا بين أبناء البلاد المفتوحة فى الشرق الأوسط. يتجاهلون ما حدث لأجدادهم من غزو وإحتلال وقهر ، كل ذلك حبا وتقديسا للخلفاء الذين يسمونهم راشدين .
6 ـ ثم وصلوا بهذه الثقافة الى الغرب حاليا يعتبرونه ميدان حرب لأنه ( دار الكفر ودار الحرب ) فإنتشرت العمليات الانتحارية الارهابية بإسم ( الجهاد الاسلام ) . تحرك البعض من أبناء الغرب . فكانت الاسلامو فوبيا الغربية دفاعا عن المسلمين والاسلام ، هذا بينما لا تزال ثقافة الكراهية للغرب متجذرة بين المحمديين . لذا ومع استمرار الهجمات الارهابية فقد ظهر إرهاب مضاد ، منه جريمة ذلك السفاح الاسترالى ، والذى يضع القسطنطينية الرومية فى قلبه .
7 ـ ثقافة الكراهية عند المحمديين نحو الغرب غطّت ليس فقط على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم فيما يخص الروم ، بل ــ والأهم ــ أنها غطّت على القيم الاسلامية العليا من السلام والعدل والاحسان والحرية والرحمة ومنع الظلم والبغى.
8 ـ ألا يكفى قوله جل وعلا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّـهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴿٨﴾ المائدة ) .

التعليقات
لطفية سعيد
نشكر للدكتور هذا البحث القيم الذي تناول فيه بالتفصيل الكراهية للروم :(ثقافة الكراهية عند المحمديين نحو الغرب غطّت ليس فقط على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم فيما يخص الروم ، بل ــ والأهم ــ أنها غطّت على القيم الاسلامية العليا من السلام والعدل والاحسان والحرية والرحمة ومنع الظلم والبغى ، ولكن لي سؤال هل تصلح الروم كرمزمقابل للفرس بما يحمله كل منهما من اختلاف، ام ان هذا فقط هو خاص بفترة زمنية قد وردت في القصص القرآني تختص بفترة بعينها ؟ شكرا لكم ودمتم بكل الخير .
أحمد صبحى منصور
شكرا أستاذة لطفية وأقول :
القصص القرآنى هو للعبرة والعظة ، ويتخلله أحيانا إعجاز تاريخى مثل الإخبار بالمستقبل كما فى موضوع الروم .
الصراع بين الفرس والروم كان جزءا من التاريخ العالمى وقتها ، وإستمر الصراع بين قوتين إحداهما شرقية والأخرى غربية. وكان الصراع بين الاتحاد السوفيتى وأمريكا ممثلا لهذا فى القرن العشرين . وقبله كان الصراع بين انجلترة وروسيا ، وقبله الصراع بين الدولة العثمانية واوربا. والعادة انه بعد الحروب تتغير التحالفات وقد يصبح العدو صديقا والحليف عدوا ، وخوفا من أن يحدث هذا بعد إنهيار الاتحاد السوفيتى ودخول دوله فى الرأسمالية فقد قامت أمريكا بصناعة عدو يتجه له الغرب متماسكا دون أن تتشقق تخالفاته ، وكانت إيران . وجرى تعظيم إيران وتضخيم قوتها لتلعب دور القوة الشرقية أمام أمريكا والغرب ، وصدق حكام إيران هذا ولم يفطنوا الى خطورته . أمريكا هى التى صنعت من إيران عدوا يواجه الغرب. وكتبنا من أعوام مقالا بعنوان إصنع عدوك فى هذا الموضوع ، ومقالا آخر بعنوان ( هل عادت الحرب بين الفرس والروم ) وهناك كتاب يقارن بين روما و أمريكا ويرى أن أمريكا تحاول أن تلعب دور روما فى العصور الوسطى .




( 2 ) ثقافة المحمديين بالكيل بمكيالين
أولا : الاستعمار الغربى ـ بلا شك ــ هو ظلم هائل. يشارك فى هذا الظلم من يؤيده . ولكن :
1 ـ الأشد ظلما من الاستعمار الغربى هو الاحتلال العربى فى عصر الخلفاء لأقطار لا تنتمى للجزيرة العربية .
1 / 1 : هو إحتلال إمتد من أواسط آسيا الى جنوب فرنسا . وبه تم قتل وإسترقاق وسلب ونهب الملايين . يشارك فى هذا الظلم من يدافع عنه ، لا يقتصر على الدفاع عن الخلفاء المجرمين بل يعتبر نقدهم كفرا . منشور لنا هنا كتاب ( المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء الراشدين ) الذى يظهر وحشيتهم ، والمعلومات فى الكتاب ليس مما قاله المستشرقون أو قاله مؤرخو الأمم المفتوحة المحتلة ، ولكن ما ذكره المؤرخون ( المسلمون )، وهى كتب منشورة، ويفخر المحمديون بهذه الفتوحات ( وكنتُ ممّن يفعل ذلك ) . وهم فى نفس الوقت يستنكرون الاستعمار الأوربى ، وهو أقل ظلما من الاحتلال العربى والاحتلال العثمانى.
1 / 2 : يكفى إن الاحتلال العربى الظالم أصبح دينا بينما لم يتحول الاستعمار الأوربى فى أوربا الى دين لأن أوربا العلمانية نبذت الحروب الدينية .
2 ـ الأشد ظلما من الاستعمار الغربى هو ما فعله الوهابيون فى الهند بعد أن رحل الاستعمار البريطانى عنها: .
2 / 1 : غاندى بجهاده السلمى أخرج الانجليز من شبه القارة الهندية . تحرر سكان الهند بكل من فيها من هندوس ومسلمين وبوذيين وسيخ وعُبّاد البقر والحجر. غاندى كان يريد أن تقوم دولة هندية موحدة علمانية تعتنق الحرية الدينية .
2 / 2 : رفض هذا المحمديون الوهابيون إستكبارا أن يكونوا فى وحدة سياسية مع بقية الهنود المخالفين فى الدين . أغلبية الوهابيين الهنود كانوا فى الجزء الشمالى الغربى من الهند ( حاليا باكستان ) . تم الانفصال عن ( الهند الأم ) بالأغلبية المسلمة وتكونت منهم دولة واحدة . تكونت باكستان من جزئين يفصل بينهما حوالى ألف ميل من الأراضى الهندية . الوهابيون الهنود أطلقوا على دولتهم ( باكستان ) أى أرض الأطهار . جعلوا أنفسهم أطهارا فى إشارة ضمنية تعتبر الأغلبية الهندية ( أنجاس ). نسوا أن من تعاليم القرآن عدم تزكية النفس ( النجم 32 ، النساء 49 : 50 ). هى النظرة الاستعلائية الوهابية التى سيطرت على المحمديين فى الشمال الغربى من الهند ، ثم سببت إنفصال بنجلاديش.
2 / 3 : تكونت باكستان من جزء أكبر فى الشمال الغربى من الهند ( البنجاب ) ( باكستان الغربية ) وجزء أقل فى الشمال الشرقى من الهند ( البنجال ) تعيش فيه نسبة لا بأس بها من الهندوس يتمتعون بالأمن لأن الأغلبية فى هذا القسم صوفية. والدين الصوفى متسامح عكس الدين السنى الوهابى. إى إختلف الدين بين باكستان الغربية ( التى تسيطر عليها الوهابية ) وباكستان الغربية التى يسود التصوف ويعيش فيها هنود هندوس.
2 / 4 : إحتكرت باكستان الغربية القوة والثراء وقامت بتهميش باكستان الشرقية ، ونظروا لأهل باكستان الشرقية بنفس النظرة الاستعلائية . وفقا للوهابية فإن المشركين هم الصوفية والشيعة ، أما الكفار فهم اليهود والنصارى والبوذيين والهندوس..ألخ . هذه كانت نظرة القادة الباكستانيين فى الفسم الغربى للصوفية والهندوس من سكان باكستان الشرقية .
2 / 5 طلب سكان باكستان الشرقية العدل فكانت المذبحة التى أدت الى فصل باكستان الشرقية ( بنجلاديش ) وبقاء باكستان الغربية تحتفظ بإسمها الذى تدلل بها نفسها ( باكستان / أرض الأطهار ) .
2 / 6 : تقول التفاصيل :
2 / 6 / 1 : ( في عام 1970، هب إعصار شديد على ساحل شرق باكستان وكانت استجابة الحكومة ضعيفة جدًا تجاه هذه الأزمة. ازداد غضب الشعب البنغالي عندما تم إبعاد الشيخ مجيب الرحمن ( زعيم البنغال ) عن أي مناصب في الدولة ، قام الرئيس يحي خان بالقبض عليه في الساعات الأولى من صباح يوم 26 مارس 1971 وشن هجوما عسكريا مستمرا على باكستان الشرقية ، راح ضحيته العديد من القادة من البنغال من سياسيين ومفكرين وممثقفين ، بالاضافة الى ثلاثة ملايين من القتلى وفرار عشرة ملايين لاجىء من البنغاليين الى الهند . )
2 / 6 / 2 : قالوا عن الابادة الجماعية التى قام بها جيش باكستان الغربية فى باكستان الشرقية خلال الحرب الهندية الباكستانية الثالثة المسماة حرب تحرير بنغلاديش في عام 1979 : ( نتج عنها مقتل ما يقارب 3 ملايين شخص ..وساهمت في تهجير ما يقارب 10 ملايين للأقاليم الغربية البنغالية و كذلك للهند. )
2 / 6 / 3 ( ساهمت الإبادة الجماعية في بنغلاديش 1971 ــ والتي ارتكبتها باكستان الغربية ضد باكستان الشرقية بسبب مطالبتها بحق تقرير المصير، وكان جزء رئيسي منها ضد السكان الهندوس ــ فى نزوح عدد كبير من السكان الهندوس، وشكل الهندوس نحو 60% من اللاجئين البنغال إلى الهند حينها. وأجبر العديد من الهندوس على اعتناق الإسلام. وشملت الإبادة الجماعية في بنغلاديش 1971 والتي ارتكبتها باكستان الغربية حملة منهجية من الإغتصاب الجماعي، من قبل االقوات المسلحة الباكستانية ومن ميليشيات تنظيم جماعة اسلامى ).
2 / 6 / 4 : بعدها إنفصلت باكستان الغربية وحملت إسم ( بنجلاديش ) بعد حرب إنهزمت فيها باكستان الغربية أمام الهند . وخرج الجيش الباكستانى من هذه الهزيمة وقد أصبح متحكما فى الشعب الباكستانى فيما يسمى الآن باكستان ، ينشر فيها الفساد ولا تخلو باكستان من الارهاب الوهابى ، وهى الفاعل الأصيل فى نشأة طالبان وتدمير أفغانستان. بإختصار نقول إن من الأخطاء العظمى للقرن العشرين قيام دولتى السعودية وباكستان. وهما معا وهابيتان .
2 / 6 / 5 ـ قارن بين مافعله الانجليز فى الهند بما فعله الوهابيون فيها. قارن بين غاندى والجنرال يحيى خان . المحمديون الوهابيون لو عرفوا هذه الحقائق المسكوت عنها لانبروا فى الدفاع عن المجرمين لأنهم يكيلون بمكيالين. ما فعله المجرم الجنرال يحيى خان عندهم هو جهاد ( إسلامى ) مفروض . أما الاستعمار البريطانى فهو ظلم مرفوض .
2 / 6 / 6 : نحن ضد الاستعمار الغربى وضد الاحتلال العربى والعثمانى ، وضد مجرمى الحرب هنا وهناك . ونحن نعرف الفوارق بين الظلم الهائل الغربى والظلم الأشد هولا ، والذى يشوّه به أولئك الطغاة دين الاسلام العظيم . وحق الله جل وعلا هو الأولى .
3 ـ الأشد ظلما من الاستعمار الغربى ما فعله المستبد الشرقى فى الشرق الأوسط بعد جلاء الاستعمار :
3 ـ قارن بين مذبحة دنشواى فى مصر وما فعله المستبد العسكرى فى مصر من عام 1952 وحتى الآن . ما يسمى بمذبحة دنشواى حدثت يوم 13 يونية 1906 . إشتباك حدث بين مجموعة من العسكر الانجليز وفلاحين من قرية دنشواى نتج عنه مقتل بعض المصريين وضابط إنجليزى . لم يرسل الانجليز جيشا لتدمير القرية . كل ما حدث هو إحالة الفلاحين الى محكمة حكمت بإعدام اربعة من الفلاحين وسجن آخرين وجلد آخرين . لا شك أنها محكمة ظالمة . ولكن :
3 / 1 : كانت المحكمة مصرية فى الأساس . رئيس المحكمة كان بطرس غالى والعضو أحمد فتحى زغلول شقيق الزعيم سعد زغلول ، وكيل النيابة كان ابراهيم الهلباوى.
3 / 2 : الحرية التى أتاحها الاستعمار الانجليزى فى مصر جعل الزعيم الشاب مصطفى كامل ت 1908 يندد بالحادثة يعتبرها مذبحة. إستغلها ضد الاستعمار البريطانى فى انجلترة نفسها وفى فرنسا ، وإشتعلت مصر بالغضب مما أدى الى عزل لورد كرمر المندوب السامى الانجليزى بعد ربع قرنٍ (1882-1907) قضاها ممثلاً لها في مصر، وأرسلت خلفه "جورست" بتعليماتٍ بمنح مزيدٍ من الحريات.
3 / 3 : ودخلت مذبحة دنشواى التاريخ . أما الذى لم يدخل التاريخ ــ بعدُ ــ ّ فهى المذابح الى أقامها العسكر الحكم فى مصر للمصريين.
4 ـ لم يفعل الاستعمار الفرنسى فى سوريا ما فعله حكام سوريا فى سوريا بدءا من حسنى الزعيم وحتى حافظ وبشار الأسد .
5 ـ لم يفعل الاستعمار البريطانى بالعراق ما فعله حزب اليعث بالعراق وما فعله صدام حسين بالعراق .
6 ، لم يفعل الاستعمار البريطانى بالسودان ما فعله البشير بالسودان .
7 ـ ارتكب الفرنسيون مجزرة فى الجزائر ردا على تفجيرات إنتحارية . ومع هذا فضحايا العشرية السوداء فى الجزائر تفوق ضحايا الاستعمار الفرنسى فى الجزائر .
8 ، نعيد القول بأننا ضد الظلم الشديد الذى قام به الغربيون فى إستعمارهم . ولكنه يهون أمام ما فعله المستبد الشرقى بقومه . لم يكتف بالقتل وإنما سلب ونهب وهرّب البلايين . وإذا كان الاستعمار الغربى يسمح بحرية القول وحرية التظاهر ( قامت ثورة 1919 أحتجاجا على الاحتلال الانجليزى وقت سيطرة الاحتلال الانجليزى ) فإن المستبد الشرقى لا يسمح بحرية التعبير. لو أن المصريين عام 1919 عادوا للحياة فى مصر الآن لفضلوا العودة للموت أكرم لهم. أليس كذلك ؟ هو كذلك.!!
9 ـ ومع هذا فإن المحمديين يكيلون بمكيالين . يقدسون الخلفاء الفاسقين ويدافعون عن المستبد الشرقى ، أو على الأقل يبحثون له عن مبرات وأعذار .
10 ، فى مناهج التعليم الفاسد يتجاهلون حقائق التاريخ ويزورونه ويقلبون الحق باطلا والباطل حقا . مثلا يتجاهلون الحروب الأهلية بين الصحابة . وإذا إضطر بعضهم لذكرها قالها بمنهج :( قتل سيدنا الصحابى فلان رضى الله عنه سيدنا الصحابى فلان رضى الله عنه ) ، فالصحابة كلهم أسيادنا رضى الله عنهم قاتلين مقتولين . أما غيرهم من القتلة والسفاكين فهم من المغضوب عليهم ومن الضالين .. إن لم يكن هذا هو الكيل بمكيالين فماذا نسمية ؟!.
11 ـ قرأت كتاب التاريخ المقرر على التعليم الثانوى فى امريكا ففوجئت بالموضوعية العالية فى التعرض لتاريخ الغرب والمسلمين ، وبالحرص على النقد الذاتى لما فعله الأمريكان فى التعامل الظالم مع السود والهنود الحمر . لهذا تتقدم أمريكا ويتقدم الغرب بهذه النظرة النقدية للتاريخ ودراسته بموضوعية . أما المحمديون فهم للطُّغاة عابدون .! لهذا فنحن فى دعوتنا الاصلاحية السلمية ننادى بإصلاح تعليمى وإصلاح تشريعى يؤكد حرية التعبير وحرية الدين ، حتى ننشر ثقافة الديمقراطية. إذلا تتفق الديمقراطية مع الكيل بمكيالين . الشعار الأمريكى الذى يهتف به الأمريكان فى المدارس ( والعدل للجميع ) ( And Justic for all ). هذا الذى ينبغى أن يسود فى مجتمعات المحمديين .
ثانيا : فى أعقاب مذبحة نيوزلنده
1 ـ أكبر إستنكار للمذبحة جاء من داخل نيوزلنده ، قوليا وعمليا من السيدة الفاضلة رئيسة الوزراء وغيرها ، حتى من العصابات الإجرامية هناك . وتوالت الاستنكارات من الغرب ومن إسرائيل ، ومن أدنى المستويات الى أرفعها . زار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أقدم مسجد في نيويورك للتعبير عن تضامنه مع المسلمين بعد المذبحة . وأرتجل بابا الفاتيكان خطبة نعى فيها ضحايا المسجدين . قال : (إخوتي وأخواتي الأعزاء، في هذه الأيام، والتي نشعر فيها بألم الحروب والصراعات التي لا تكف عن التسبب بحزن البشر، فجعنا بضحايا الهجوم المروع على مسجدين في كريس تشرش بنيوزيلندا ..أصلي من أجل الضحايا والمصابين وعائلاتهم، أنا مقرب من أشقائنا المسلمين، بمجتمعاتهم الدينية والمدنية، وها أنا ذا أجدد الدعوة من أجل التوحد للصلاة من أجل السلام ولنبذ الكراهية والعنف، دعونا نصلي من أجل أشقائنا المسلمين الذين قُتلوا ) .
2 ـ شيخ الأزهر لم يصدر بينا يستنكر فيه أى جريمة لداعش فى الشرق أو فى الغرب ـ، بل يرفض تكفيرهم ويعتبرهم مسلمين من (أهل القبلة ) .
شيخ الأزهر لم يصدر بينا ينتقد فيه قيام الشيخ السلفى أبو إسلام ( احمد عبدالله ) حرق الانجيل أمام السفارة الأمريكية أمام الاعلام العربى والغربى . هذا بينما إستنكرت دار الإفتاء التابعة قيام رئيس حزب "النهج الصلب" الدنماركي اليميني المتطرف بحرق نسخ من المصحف خلال تظاهرة نظمت أمام حشد من المصلين.
3 ـ الرئيس اردوغان ( السلطان العثمانى : تحت الاعداد والتجهيز ) وجد فى المذبحة فرصة يتاجر سياسيا بدماء الضحايا ، بما يعتبر تحرشا لنشوب حرب عالمية من نوع جديد، قد نتعرض لها لاحقا . الذى يهمنا أنه برعايته وفى 22 مارس وفى اسطنبول عقد إجتماع "التعاون الإسلامي" يؤكد على ضرورة التصدي للكراهية ضد المسلمين . فماذا عن الكراهية المتأصلة دينيا لدى المحمديين ضد الغرب. ونسى الجميع أن الوهابيين هم الذين بدءوا بالعدوان فى الغرب ، وان دينهم الوهابى يجعل قتل المدنيين فى الغرب والشرق فريضة دينية، وجزاء المجرم عندهم ليس نار الحميم بل نكاح الحور العين .
4 ـ سيظل المحمديون متأخرين طالما إستمروا بالكيل بمكيالين مستمسكين.

التعليقات
Forat Al Forat
حال المحمديون اليوم
يصر المحمديون على تصوير انفسهم انهم ضحايا مؤامرات وظلم، وهم لا حول ولا قوه كأنهم ابقار مسيره للحلب والذبح . بعد مذبحة نيوزلندا عجت مواقع التواصل الاجتماعي من قبل المسلمين بالنحيب والحزن تجاه الضحايا،ولكن عندما كانت المعادله معكوسه لم ارى هذا التفاعل والتعاطف مع الضحايا المختلفين معنا دينيا. مالذي اختلف بين جميع الضحايا سوى انهم من دين اخر . الا ينطبق قول جلا وعلا سبحانه(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا ان الله شديد العقاب .
اصرار وتعمد المحمديون على تجاهل الارهاب والمجازر التي تحدث باسم دين الاسلام ومناقشة اسبابها وو ضع حل لها ستنقلب عاقبتها على جميعهم بدون تمييز . وصدق ربنا جلا وعلا (ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون ) علينا ان نتبع القرآن كلام رب العزه بأن نستنكر الظلم وندينه حتى لو كان الطرف الظالم نحن. وشكرا جزيلا للدكتور احمد على جهده وبارك الله تعالى في عمره وعمله.

Forat Al Forat
تفحص ونقد التاريخ
اذا اردت انا كشخص ككائن بشري عاقل ان ان اتطور بشخصيتي وانضج اليس من واجبي النظر بجرأه وعقل منفتح الى تاريخي الشخصي وكيف وصلت الى ما انا عليه، اليس من واجبي تجاه نفسي واطفالي وزوجي ومجتمعي ان اتفحص اخطائي واعتذر للذين اسئت لهم واعيد الحقوق لاصحابها ففي النهايه انا بشر اخطأ اكثر من ما اصيب . واذا اصرىيت على فكرة انني شخص كامل وان اخطئت فهي نتيجه اخطاء الغير تجاهي وهم مخطئون مثلي واكثر فلن انضج ولن اتطور بل سازدادا ظلما وخطاءا وسينبذني العاقلون ويتجنبني المجتمع، وسأعيش في وهم خلقته لنفسي اخدعها به بأن العيب فيمن حولي وليس بي. مع الاسف هو هذا حال شعوب المنطقه شعوب مريضه بالشعور بالكمال والفوقيه تجاه الغير تحس انها لا تخطئ ابدا ولا حاجه لها بتفحص ماضيها لانها الافضل والاحسن وان اخطأت فهو خطأ صغير جدا مقارنه باخطاء الغير وهو بسببهم اخطأت فلا تتحمل هذه الشعوب اي مسوؤليه اخلاقيه تجاه نفسها وغيرها وتعيش منبوذه محتقره مستضعفه بسبب هذه العقليه المريضه.
سعيد على
ثقافة النقد وتقديس البشر معضلة لا بد من حلها
العالم يتغير .. يبحث و يتطور و يرتقي في العلوم التطبيقية و الانسانية .. العالم يجتهد في الحاضر ليقدم المستقبل .. العالم يبسط الحياة و مصاعبها بالابتكارات العلمية و يقدم للبشرية حلولا ناجعة لجعل الحياة أبسط .. العالم يكتشف الأدوية و الأمصال ليقضي على الأمراض و الأوبئة .. العالم يتقدم .. نحن و من أسف و بفعل الأيدلوجية نتأخر و نصل للقاع و نحفر !!
ملايين من البشر أعطوا عقولهم إجازة مفتوحة ! مجدوا السابقين و وضعوهم ( قدوة ) و أخذوا يؤلفون القصص و يتفاخرون بالمجرمين و يدرسون التاريخ ليس من أجل نقده بموضوعية بل من أجل التفاخر و الأحلام بالعودة إلى ذلك التاريخ و ما يسمونه بدولة الخلافة ! سموا أبنائهم بأسماء قادة الحروب و ألفوا المناهج لترسيخ أفعال هذه الشخصيات في عقول أبنائهم فخرجت أجيال و أجيال لا تعرف من قدم للبشرية الحلول الناجحة و الأعمال العظيمة و الأدب الراقي و الخدمات الجليلة بل عرفوا القتلة و السفاحين و المجرمين !!
كتاب الله الخالد فيه أحسن القصص من أجل الإتعاظ و أخذ العبر تركوه و هجروه و عكفوا على دراسة التاريخ البشري و تغلغل فكر القتل و السبي و الغنائم في عقولهم و قلوبهم بل سموا المساجد بأسماء هؤلاء !! أي ظلم و أي واقع مؤلم نعيش.؟!
إن الدين عند الله الإسلام .. الإسلام دين السلام .. دين يجعلك تتنافس في تقديم الخير للإنسان .. دين الله الرؤوف الرحيم .. إن إعادة نقد التاريخ بموضوعية ليس بالأمر الصعب كما و أنه ليس من الأولويات إن أولويات المسلم هي التدبر و البحث و التطوير و الإرتقاء لتقديم الحلول التي تجعل من هذه الحياة أجمل و أرقى .. لا نتصور أن عقل من نشأ على التسامح و إحترام القانون و حب المعرفة أن يكون فيه حيزا من تقديس البشر الذي قتل و ظلم و سبى و شرد ( بإسم دين من الأديان ) إن الفطرة السليمة الموجودة في كل نفس بشرية تتوق إلى التعاون و الحب و الخير هذه السمات هي من يجب أن نزرعها في عقول الأبناء ليتخرج جيل يحب الخير و ينبذ الشر .. .
د عثمان محمد على
العدل
( يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله ان الله خبير بما تعملون ) .صدق الله العظيم . هذه الآية الكريمة فيها أوامر بإقامة العدل والقسط فى المعاملات بين الناس جميعا ،بعيدا عن الحُب والكُره ،والجنس واللون ، والدين والطائفة ، ونواهى عن الظلم حتى لو كان مجرد ظلم معنوى على الاخرين . اكرمك الله استاذنا دكتور - منصور - على هذه السلسلة من المقالات التى تدعو للحكم بالعدل على الأمور وتُذكرنا بألا نحيد عن الحق ونميل بعاطفتنا فى حُكمنا لجنسنا العربى أو طائفتنا الدينية ،فالحق حق ،والخطأ خطا سواء قام به (مُسلم أو غير مُسلم ) بل و تتضاعف درجة الخطأ وتصل إلى درجة الظُلم العظيم إذا وقع تحت ستار (إسم الله ) وبتحريف لآيات من كتابه الكريم عن مواضعها لتخدم هوى ورغبات وشهوات الظالمين .... مقالات حضرتك توقع صدمة مؤقتة لبعض الناس أو مُزمنة لآخرين الآن ،ولكنها مع روح المُستقبل وغلبة ثقافة حقوق الإنسان على الجميع .
لطفية سعيد
الحقيقة متعبة للنفس ومؤلمة في أغلب الأحيان ولكن دعنا نستخدم ملكة التمييز
لاشك أننا جميعا في غاية التأثر والصدمة والرفض والشجب ــ نستطيع المضي في هذا التوصيف سطورا طويلة لا نهاية لها ــ مما فعله هذا المتطرف الذي قام بمذبحة بدم بارد وسط جموع مصليين مسالمين لا حول لهم ولا قوة .. لكن باستقراء التاريخ والرجوع إليه ـ بالنظر إلى حجم الاعتداء والقتل والغزو ـ بعد قراءة كل ما جمعه الدكتور احمد صبحي الذي ألقى الضوء باختصارعلى هذا الرصيد الهائل مما تزخر به كتب الفتوحات والمغازي في أمهات الكتب وما تحمله من وقائع منشورة ومسجلة في كتب التاريخ والتراث والتي تسجل وتدون لاحتلال وقتل ومذابح قد راح ضحيتها مئات الملايين من الضحايا المسالمين القابعيين في بلادهم ، لا حول لهم ولا قوة تحت مسميات رنانة ... يتضح أنه قد حان الوقت فعلا لتستيقظ العقول ..كفانا ترديد وتجويد.. ولنستخدم ملكة التفكير( العقل ) التي ميز الله سبحانه بها الإنسان عن غيره من المخلوقات ..في المقارنة والبحث والاستقراء ولنكن موضوعيين ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.. شكرا لكم ودمتم بكل الخير .


( 3 ) إلى متى تستمر هذه الكراهية المقدسة للغرب ؟

أولا :
1 ـ إن مهمتنا هى اصلاح المسلمين وليس اصلاح الاسرائيليين أوالغربيين والأمريكيين . غيرنا يقوم باصلاح نفسه والاستفادة من أخطائه. وقلما تجد هناك من يتغزل فى حاكم أو يمدحه لأن جل كتاباتهم فى النقد وملاحقة المفسدين. أما نحن ـ وفينا كل شرور العالم ـ فلا نملّ من التغنى بأمجادنا ، وما يتبقى من وقتنا فهو فى نقد الغرب والهجوم على امريكا ولعن اسرائيل ، ولو كان اللعن والسب والهجوم اللفظى هو سبيل الانتصار والتفوق لكنا أعظم أمة فى العالم ، فليس فى العالم من هو أطول منا لسانا ولا أخبث منا بيانا .!
والمضحك أن الغرب الذى ننقده هو الذى يتقدم باستمرار وهو الذى نعتمد عليه فى الغذاء و الدواء ، نستورد منه السلاح الذى نقتل به أنفسنا ، وتأتينا منه المساعدات التى يلتحف بها فقراؤنا ، والى بنوكه تذهب أموالنا التى يتفضل بسرقتها حكامنا. والذين يهاجمون الغرب يستعملون كل منتجات الغرب وكل اختراعات الغرب ، بدءا من الساعة والميكروفون الى وسائل المواصلات وأجهزة الاتصال ،ولولا الغرب لظلوا فى عراء الصحراء يرددون شعر امرىء القيس فى البكاء على الأطلال.
واسرائيل التى نلعنها صباح مساء هى التى تهزمنا فى كل معركة ، ونحن استرحنا الى الرد باللعن والصراخ ،فإذا قام من بيننا ناصح يبغى الاصلاح وينقد أحوالنا ويفسر لماذ ينتصر العدو علينا ولماذا ننهزم قبل كل معركة وبعدها ـ واجهته الاتهامات بانه يمدح العدو بدلا من أن يلعنه.
2 ـ لنتذكر أنه منذ السلطان العثمانى ونحن نسمع فى خطب الجمعة الدعاء لعساكر السلطان بالنصر ، وكلما إزداد الدعاء للسلطان الطاغية بالنصر عاد دعاؤه علينا نحن وليس على الآخر ، فالطاغية هو الذى ينتصر علينا .وكلما ارتفع الدعاء له بالنصر على الكفار وان تكون اموالهم و( نساؤهم ) غنيمة للمسلمين تحقق فينا الدعاء علينا ، فالطاغية المسلم حتى هذا العصر هو الذى يستحل أموالنا ودماءنا واعراضنا ، ثم يأمرنا أن نمدحه وأن نشكره وأن نحمده على أنه تفضل فسلط علينا قواته المسلحة وقواته المشلحة تقهرنا و تعذبنا و تغتصبنا ، وبدلا من أن نوجه غضبنا نحوه نولى وجهنا لاسرائيل والى امريكا والغرب لعنا وسبّا.
3 ـ والعجيب ـ ونحن أمة العجائب ـ أننا نطالب حكام الغرب بالعمل لمصلحتنا والسهر على رعايتنا ، فكأننا نحن الذين انتخبناهم واخترناهم لخدمتنا ، وننسى أن الرئيس الغربى قد انتخبه شعبه لخدمة شعبه ، وأن وظيفته فى السعى لارضاء شعبه وليس لارضائنا ، وأن الذين يجب عليهم خدمتنا هم الحكام الذين يجثمون على انفاسنا ، وبدلا من أن نطلب من أولئك الطغاة خدمتنا فإننا نطلب ذلك من حكام الغرب.
وكلنا يعرف أن الحرية لا تمنح ( بضم التاء ) ولا تعطى ( أيضا بضم التاء ) ولكن تؤخذ ( أيضا بضم التاء ) أو كما قال أحمد شوقى:
وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدقّ
أى لا بد لنا من الدخول فى معارك ومجازر لكى ننتزع حريتنا من الاحتلال المحلى الذى يمثله الطغاة فى كل بلد عربى ومسلم . فالاحتلال المحلى لن يستسلم بسهولة ، وكل طاغية يعلم أنه لو تراجع شبرا فسيدخل فى مسلسل التنازلات وينتهى الى السجن و القتل ، فلا بد أن يتشبث بمقعده حتى الموت ـ أى موت الشعب وليس موته هو.
هى مواجهة لا مفر منها ، ومجازر قادمة لا محيص عنها ، وتأجيلها لا يعنى تفاديها ولكن يعنى أن ستكون أشد وأقسى ، فكل يوم إضافى فى حكم الطغاة يعنى المزيد من السرقة ومن القتل والمزيد من المقابر الجماعية ، وأن تعلو صرخات الملايين تعذيبا وقهرا.
وكل ما يستطيع الغرب تقديمه ـ مع الأمنيات الطيبةـ هو أن يساعدنا فيما نفعل لا أن يقوم عنا بالفعل وننام نحن. لا ننتظر منه أن يتعب من أجلنا ونحن قعود،أو أن يأخذ لنا حقنا من المحتل المحلى فى الوقت الذى نهتف فيه للطاغية بطول العمر ونلعن فيه الغرب الى آخر العمر.!!
لقد كافح الغرب قرونا حتى تخلص من تحالف الاكليروس ، ومن طغيان الحكام وتحكم الكنيسة والاقطاع والنبلاء ، ولا يزال مثقفو الغرب فى عملية اصلاح مستمر ، وهم الذين قلموا أظافر الرأسمالية الفجة ، وهم الذين إنتزعوا الحقوق المدنية للأقليات والملونين، وهم الذين وقفوا مع حقوق العمال والفقراء ، ثم هو الآن الذين يقيمون منظمات حقوق الانسان والشفافية والديمقراطية والدفاع عن الحرية خارج بلادهم ، ونحن الذين ننظر بالشك الى الخير الذى يفعلونه معنا، ونعتبره تآمرا وتدخلا فى شئوننا ، كما لو أن قهر المحتل المحلى ( الطغاة ) لنا هو من صميم قوميتنا وكرامتنا وسيادتنا فى بلادنا.
4 ـ إننا الظالمون لأنفسنا بالخمول والخنوع والخضوع ، فازداد الطاغية قوة بضعفنا ، وازداد عزلة بانفراده بالسلطة وجلوسه وحده على القمة ، فليس له صديق صدوق فى الداخل ولا فى الخارج، فهو لا يأمن شعبه ولا يأمنه شعبه،هومحاصر بين كراهية شعبه له واحتقار الغرب له . وفى وسط هذه المأساة التى نعيشها يتجه الغضب الى من يريد كشف عيوبنا أملا فى الاصلاح ، والاصلاح لا بد أن يبدأ بتوصيف المرض بدقة ، وهذا ما نحاول أن نفعله ، وهى قطرة لا تعد ولا تحصى امام محيط المدح والنفاق وجبال الأكاذيب والافتراء.
5 ـ ثم إن القرآن نفسه هو الذى يأمرنا بأن نقول كلمة الحق وبالعدل حتى لو كانت فى صالح الخصم والعدو أو كانت ضد مصلحة القريب:( النساء 135 ) ( المائدة 8 )( الانعام 152).
ولم أقل الا الحقائق عن اسرائيل وعن حماس ، وكلها حقائق مكتوبة ومنشورة ومفهومة.
ثانيا:
1 ـ هذه الكراهية ( المقدسة ) للغرب ترجع لعاملين أساسين : المحتل المحلى (الطغاة المستبدون) وثقافة الوهابية التى نشرها الاخوان المسلمون فى ربوع ما يسمى بالعالم الاسلامى. ويتجمع العاملان فى الدولة السعودية حيث منشأ ومنبع الوهابية وحيث يصل الاستبداد الى درجة هائلة من (الاستعباد) لشعب بأكمله تسميه باسمها الأسرة التى تحكمه وتملكه ، وفيها يصل (الاستبعاد ) الى مداه حيث تتعامل الأسرة السعودية التى تملك شعبها ( السعودى) مع هذا الشعب وفق درجات ، أقربها من تصاهرهم الأسرة السعودية وأبعدها من تستبعدهم الأسرة السعودية بسبب المذهب ( الشيعة) أو بسبب العنصر مثل سكان الجنوب.
2 ـ تحت اسم القومية والوطنية قادت الأحزاب والجيوش حركة التحرر من الاحتلال الأجنبى ، واستمرأت الجلوس على كرسى السلطة ، ولم ترض بالتخلى عنها ، لذا كان لا بد بعد الاستقلال وزوال الاحتلال الأجنبى من استمرار الاصرار على عدائه ، وأن يرضع الشعب بالتعليم والاعلام ثقافة المؤامرة ، بأن الغرب المستعمر لا يزال يتآمر علينا.
وازدادت الحاجة الى تكثيف كراهية الغرب مع تأصل الفساد والفشل و العجز فى الأنظمة الحاكمة. فشل إستبدادها الذى فاق الحد فى تحقيق شعاراتها ، بل عجزت عن توفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة بحيث صودرت أحلام الشباب فى الحصول على عمل وسكن و تكوين أسرة . خوفا من تحول الغضب والاحباط الى ثورة قادمة كان لا بد من توجيه هذه الطاقة الغاضبة نحو الغرب وامريكا واسرائيل، وكان لا بد من تفسير كل مصيبة تحدث فى ضوء تآمر الغرب وأمريكا واسرائيل علينا بحيث أصبح البعض يعتقد أنه لا عمل للغرب وأمريكا بالليل والنهار سوى التآمر على العرب والمسلمين ، وأنه قد تفرغ لهذا التآمر وقدّم استقالته من الاختراع والتقدم والبناء لكى يعطل المسيرة المزدهرة للعرب والمسلمين.!!
3 ـ ومع الصراع السياسى بين طغاة العسكر والاخوان المسلمين وشتى تنظيماتهم العلنية و السرية إلا إنهما يتفقان فى نشر ثقافة الكراهية للغرب . وللاخوان المسلمين والوهابيين دوافعهم الدينية و السياسية ، فهم الذين استرجعوا الى عصرنا الحديث ـ عصر ثقافة حقوق الانسان والقرية الكونية الواحدة ـ ثقافة العصور الوسطى من الحروب الجهادية والحروب الصليبية ، وما أنتجته من تشريعات كانت تقسم العالم الى معسكرين : دار السلام ودار الحرب ، وبالمساجد و التعليم والاعلام نشرت الوهابية تلك المفاهيم السلفية ، وتبتغى بها إقامة دولة (اسلامية ) موحدة تسترجع عصر الخلافة الأموية أو العباسية أو حتى العثمانية ، وتمثل معسكر الايمان فى مواجهة الغرب معسكر الحرب و الكفر و العصيان.
4 ـ وفيما يخص نشر ثقافة العداء للغرب فلم يعد الأمر مجرد توافق بين طغاة العسكر والطامحين لانشاء دولة دينية وهابية ، فقد تعدى ذلك أحيانا الى التنسيق الضمنى والمباشر بينهما ، بل قد يتحول التنسيق الى تنافس بين الخصمين كل منهما يزايد على الآخر فى الايمان والدفاع عن (الاسلام) ولكل منهما قطيع من الشيوخ الرسميين أو الشعبيين من محترفى التلاعب بالدين . وبالتنسيق وبالمزايدات بينهما أصبحت الثقافة السائدة المسيطرة هى ثقافة الوهابية ، يتمسك بها الطاغية العسكرى على أنها الاسلام ، ومعه قطيع الشيوخ الرسميين ، كما يتمسك بنفس الوهابية الزعماء والقادة للحركات الدينية السياسية ، ويزايد كل منهما على الاخر فى المساجد و مؤسسات الدعوة والتعليم وفى الفضائيات وعلى الانترنت.
لذا لا تعجب أن يقسو طاغية عسكرى مثل حسنى مبارك على القرآنيين المسالمين لأن دعوتهم تضرب جذور الدين السّنى نفسه ، وهذا الطاغية يحارب الاخوان المسلمين كتنظيمات عسكرية و سرية يستخدم ضدهم المشير طنطاوى ، ولكنه فى نفس الوقت يدافع عن ثقافة الاخوان الدينية ، ومعه شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوى. وبهذين الطنطاووين وبالاضافة الى وزير التعذيب الثعبان الأصلع يقف مبارك فى مواجهة القرآنيين.
وفى كل الأحوال فان السخط العام يجرى توجيهه الى الغرب (المتآمر على العرب و المسلمين ) وتذهب شظايا من هذا السخط الى العاملين فى مجال الاصلاح من القرآنيين ومنظمات حقوق الانسان والمجتمع المدنى بزعم أنها تتآمر مع الغرب ، والحجة المفضلة لدى الطغاة هو التمويل الغربى لأولئك النشطاء.
ثالثا:
كنت أدير الندوة الأسبوعية لمركز ابن خلدون مساء كل ثلاثاء ، فيما بين 2 يناير 1996 الى أواخر يونية 2000 . فى احدى الندوات عام 1997 ناقشنا ما كان مثارا عن عزم بعض قيادات الأقباط إنشاء جامعة قبطية . دعوت للنقاش قادة من الأقباط كان منهم حسبما أتذكر اللواء ألفى أنور عطا الله ، والاستاذ رمزى زقلمة والدكتور وسيم السيسى. لم أكن أميل الى المشروع وأرى فيه تقسيما واستقطابا جديدا للمصريين بين مسلمين ومسيحيين ، لذا اقترحت ان يكون البديل هو اصلاح التعليم القائم خصوصا مادة التربية الدينية التى يتم فيها التفريق بين أبناء الوطن الواحد ،ومواد أخرى كالتاريخ الذى يهمل الحقبة القبطية من تاريخ المصريين ، ومادة القراءة التى تهمل المكونّ القبطى فى الشعب المصرى . وجد الاقتراح صدى طيبا حتى من مندوب مباحث أمن الدولة الذى كان يسجل ما يقال . ونشرت فى روز اليوسف مقالا اطالب فيه باصلاح مناهج التعليم الدينى فى المدارس المصرية ، ووضعت أسس هذا الاصلاح باختصار ، وناديت بان يكون الاصلاح المنشود خطوة فى اصلاح الأزهر نفسه.
فى العام التالى جاء تمويل لمركز ابن خلدون لمشروع اصلاح التعليم المصرى ، وعملنا فيه عاما كاملا ، جهزنا مواد بديلة كمقترحات فى مواد التاريخ والقراءة ، ومادة التربية الدينية ، وقمت بنفسى بكتابة مقترحات التربية الدينية (ثلاثة كتب للتعليم الابتدائى والاعدادى والثانوى ) مع كتاب لتوجيه المعلم لمادة التربية الدينية ، وكتبت سيناريو عن التسامح الدينى من واقع قصة تاريخية حدثت فى مصر فى العصر العباسى ، كما كتبت سيناريو لفيلم تسجيلى عن احتفال المصريين بمولد السيدة العذراء فى كنيسة مسطرد ، حيث يكون أغلبية الرواد من المسلمين فى إشارة الى وجود تسامح فى القاعدة الشعبية المصرية يجب تنميتها. وأرسلنا بما كتبناه وما أنتجناه من أفلام الى الأزهر والكنيسة ووزارة التعليم واجهزة الاعلام ومجلس الشعب وأعلام المفكرين والمثقفين نرجو النقاش والتوجيه ، فقامت علينا قيامة التكفير. لم نضعف فاستمر المشروع عمليا باستضافة مدرسين لمناقشته ، ثم اختيار مدرسين لتدريسه على نخبة من الطلبة فى المراحل المختلفة وقت اجازة نصف العام . واشتد الهجوم علينا ، وانتهى الأمر بالقبض على د. سعد واغلاق المركز وهربت لأمريكا بينما تمت الموجة الثانية من القبض على القرآنيين والحكم عليهم بالسجن بتهمة ازدراء الدين.
لماذا أحكى هذا هنا ؟
لأستشهد بما حدث فى لقائنا مع نخبة من المدرسين الذين قبلوا ان يناقشوا المقترحات معنا . حجزنا لهم فى فندق فاخر فى العين السخنة على قناة السويس طيلة أيام المؤتمر ، مع مكافأة مالية تعادل مرتب شهر تقريبا لكل منهم،واستقدامهم وارجاعهم على نفقة المشروع،مع هدايا من المركز من كتب وخلافه ، وكان المطلوب منهم ـ بعد قراءة المقترحات التى كتبناها ـ أن يناقشونا فيها ، أى أن يتحدثوا هم ونسمع نحن لنعرف الاجابة على سؤال هام : هل يمكن فعلا تدريس هذه المقترحات البديلة ام لا ؟ وهل هى أفضل أم الكتب الدراسية الموجودة فعلا أم لا ؟.
المفاجأة أن يتحول النقاش الى محاكمة لنا نحن فى صورة سؤال ظل يتردد عن تمويل المشروع والهدف منه ، ودور مركز ابن خلدون والتمويل الذى يأتيه، وهل هذا المشروع حلقة فى التآمر الغربى الأمريكى على الاسلام و المسلمين ؟.
قلت لهم الآتى وكررته حتى الملل:
1 ـ تمويل المشروع ليس من امريكا بل من هولنده ، وليس لهولندة أطماع فى مصر أوغير مصر.
2 ـ تمويل المشروع تم طبقا لاتفاقات رسمية وبعلم الحكومة المصرية ، وحساباته تخضع للتدقيق من أجهزة الدولة التى تتمنى الايقاع بمركز ابن خلدون بأى وسيلة ، ولو فيه ثغرة لاستغلوها ضد المركز والعاملين فيه.
3 ـ التمويل الأجنبى تقوم عليه سياسة الحكومة المصرية فهى التى تستأثر بالبلايين التى تأتيها معونات من أمريكا وغير أمريكا ، وهذه البلايين لا يصل منها شىء للشعب المصرى ، أما التمويل الذى يأتى لكل المراكز العاملة فى حقوق الانسان وللدفاع عن الشعب المصرى والنهوض به فهى خلال العشر سنوات الأخيرة لا تتعدى النصف فى المائة من المعونات الى يحصل عليها أرباب الحكومة المصرية فى عام واحد ، وفى الوقت الذى ينهب فيه الحكام تلك البلايين فان الملاليم التى تاتى للمنظمات الحقوقية يتعيش منها آلاف العائلات من الباحثين والنشطاء والعاملين العاديين نظير عمل حقيقى صالح للمجتمع يقومون به، والمثال هو ما يحدث لكم الآن . فنحن وانتم فى ضيافة هذا المشروع ننفق من التمويل الذى جاء له وهو لا يقارن بما يحصل عليه لنفسه أحد وكلاء الوزراء من التمويل الأجنبى الذى يرد لوزارته.
4 ـ ثم انكم تتكلمون عن التمويل الغربى الذى يهدف الى الاصلاح ويأتى فى العلن ـ فكيف بالتمويل السعودى والذى به تنتشر مساجد الارهاب وتنتشر ثقافة التطرف والتعصب؟ وهو تمويل مجهول يجرى بلا رقابة ، وقد رجع بمصر الى الخلف ، ونثر الشقاق بين المصريين واشعل الفتنة الطائفية وحركات الارهاب المسلح التى وصلت ذروتها فى اوائل التسعينيات ، ونشرالجهل مكان العلم مما استدعى علاجه بهذا المشروع عن اصلاح التعليم ؟
5 ـ ثم أين التآمر هنا ؟ التآمر يجرى عادة فى الخفاء ، ونحن لا نعمل أبدا فى الخفاء لأن الاصلاح يقوم على العلانية . لقد تم الاعلان عن المشروع ، وأرسلنا نسخا من كل ما عملناه الى الجهات المسئولة والىالصحف والمفكرين والتربويين وأساتذة الجامعات والأزهر والكنيسة ووزارة التربية والتعليم نطلب رأي الجميع فيما كتبناه ، وقلنا أنه مجرد مقترحات غير ملزمة ، ولكن تحتاج للنقاش ؟.
ثم كيف تقولون أنتم بالتآمر وأنتم انفسكم شهود على انفسكم ؟ لقد أتيتم الينا بمحض ارادتكم ، وقدمنا لكم كتبا نحن الذين ألفناها ، ونحن الذين نطلب منكم مناقشتها لنسمع منكم ، وفى كل ما قرأتموه لم تجدوا شيئا غريبا يدل على تآمر غربى ، وأنا مؤلف المقترحات الخاصة بمواد التربية الدينية،وهى كلها مستقاة من القرآن الكريم وتظهر فيها عظمة الاسلام وتسامحه ،فهل يتآمر علينا الغرب ليثبت قيام الاسلام على التسامح و السلام و حقوق الانسان ؟ ثم أنتم فى النهاية سترجعون آمنين فى سلام الى بيوتكم ، وقد قضيتم وقتا سعيدا ونزهة رائعة وكسبتم أجرا ماليا لا بأس به .. فاذا كان هذا تآمرا عليكم فما أحلى هذا التآمر.!!
6 ـ ثم هذا التمويل هو أموال نأتى بها هنا لكم من الغرب لتتمتعوا بها معنا مقابل عمل صالح مثمر لمصر. لماذا لا تقارنوها بأموال الشعب المصرى التى يسرقها منكم الحكام ويقومون بتهريبها الى الغرب ؟ فمن يتآمر هنا ؟ ومن يسرق ؟ ومن يستحق المساءلة و العقاب ؟
7 ـ فى النهاية..لماذا تتآمر علينا أمريكا ؟ أمريكا قد تتآمر على من ينافسها أو يحاربها ، لكن لماذا تتآمر على مصر التابعة لأمريكا والتى تعتمد على أمريكا فى السلاح وفى الغذاء ؟ بدون الحاجة الى أى تآمر فان الرئيس المصرى ينفذ الأوامر التى يتلقاها بالتليفون من واشنطن. هل يمكن ان يتآمر العمدة فى قريتكم على الخفير الذى يعمل عنده ؟ وهل إذا تصدق العمدة على الخفير بالمعونات المالية والعينية يكون متآمرا عليه ؟
تعبت من تكرار هذا الكلام بلا فائدة..
وأخيرا نظرت لهم باشفاق .. فهؤلاء المدرسون أنفسهم هم ضحايا لتعليم فاسد وثقافة ساقطة..
كان هذا عام 1999.
ومن أسف أن هذه الثقافة لا تزال فى انتشار.)
أخيرا
هذا المقال سبق نشره هنا بعنوان ( هذه الكراهية المقدسة للغرب.. لماذا ؟ ) وبتاريخ الأحد أول فبراير 2009 . أعيد نشره للتذكير ، ولأن هذه الكراهية تؤسس لحرب عالمية من نوع جديد ، سنعرض لها ، داعين الله جل وعلا ألّا تحدث ، إذ لن يكون ضحاياها سوى المستضعفين فى الأرض .
التعليقات
د عثمان محمد على
وكأنه مكتوب بالأمس
أكرمك الله استاذنا دكتور منصور وبارك فى علمك وعُمرك .. بالرغم من مرور 10 سنوات على نشر هذا المقال إلا انه وكانه مكتوب بالأمس وسيظل ساريا إلى أن يتخلص (العرب والمسلمين) من كراهيتهم الغير مُبررة للآخر رغم إعتمادهم عليه فى كل شىء . وأتمنى أن يتخفف العرب والمُسلمين من خلطهم بين (الغرب كمجتمعات ) وبين ( بعض ساسة وحُكام الغرب ) وكذلك الا يضعوا كل حكام الغرب فى سلة واحدة . فهناك مثلا رئيس وزراء كندا ورئيسة وزراء نيوزيلندا ، ومستشارة المانيا يُعتبروا من أروع وأفضل الشخصيات العالمية وذلك لتعاطفهم وعملهم الدءوب على تخفيف ألام وأحزان بؤساء الحروب الأهلية فى العالم العربى . نحن نحتاج إلى ردم مصدر رضاعة كراهية أطفالنا للآخر وتطهير بيئتنا الثقافية والتعليمية من آثاره الضارة والجانبية قبل أن نلوم الآخر على ردة فعله تجاه كراهيتنا له .
سعيد على
فوبيا التغيير وصراع الأفكار
مصر هي قلب العالم - العربي - ثقافيا و قد كانت مصر قبلة للعرب في مجال التعليم بفضل سياسات الإصلاح التي بدأها محمد علي و بفضل تلك الإصلاحات وقفت مصر شامخة متسلحة ( بثقافة ) التغيير التي أتت من ( السلطة ) التي آمنت بالتغيير و عملت من أجله وفق الامكانيات الموجودة ساعدها في ذلك تقوقع الفكر الوهابي و عدم إنتشاره و ما إن بدأ هذا الفكر ينتشر - بالقوة و القهر و الفتاوي و تخدير العقول و تغليب سلطة القبيلة و تغليفها بالدين - كان لا بد من التدخل العسكري و القضاء على الدولة السعودية الأولى التي كانت ستنشر الفكر الوهابي لمحيطها و يصل لمصر المعروف أهلها بالتدين لذا سادت ثقافة التغيير في مصر و نتج عن ذلك تطورا هائلا في مختلف المجالات لا سيما التعليم . فقامت مصر دولة حديثة وسط محيط من الدول التي يتغلغل فيها الجهل و الفقر و المرض .. عادت الوهابية من جديد بسبب البترول و سيطرت سياسيا على بقعة واسعة من الأرض تفوق مساحة مصر نفسها و إنتشر الفكر الوهابي الذي لبسته جماعة الاخوان فنتشر وبائها بفعل المؤسسات الرسمية و أخطر وسيلة هو التغلغل في المساجد و نشر أفكار و فتاوي ابن تيمية و كتب الحديث ! ساعد هذا التغيير و أوجد له بيئة للنمو التغيير السياسي في مصر و وصول العسكر للحكم .
الباحث في التاريخ يرى أن موجات التغيير آتيه لا محاله و أسوأ مراحلها و أطولها هي مرحلة نقد الثقافة الدينية فهذه الثقافة من الصعوبة بمكانتغييرها إذا ما تصالحت ( السلطة السياسية بالكهنوت الديني ) و هذا هو واقع الدول العربية من أسف . ما قام به مركز ابن خلدون هو الدخول في ( عش الدبابير ) بدون حماية و هذا من حسن و أخلاق و روعة مثقفي ذلك المركز و دفعوا الثمن !! هذا الثمن هو نضال المفكرين و المصلحين في كل مرحلة تغيير ! في جرد حساب بسيط للأوضاع في مصر حاليا فأين تقع مصر اليوم و من المتصدر للمشهد الثقافي و الإصلاحي و ما هي قيمة المناهج الدراسية و ما هو الوضع التعليمي و مناخ الحرية فيها و كم هو معدل دخل الفرد و الأسوأ من ذلك هل توجد أصلا ثقافة للديمواقرطية قبل أن تطبق هذه الديمواقراطية و لو بنسب بسيطة . لا بأس من التضحية طالما آمنا بأن الله جل و علا هو خير حافظا .. الإصلاح مشوار طويلا .. و هنئيا لمن بدأه و ناضل من أجله و الله جل و علا هو المعين و المستعان .
أحمد صبحى منصور
شكرا د عثمان وشكرا استاذ سعيد على ، واقول
الذى يصل الى مقعد السلطة فى بلاد المحمديين يصيبه جنون العظمة وينسى الحقيقة القائلة ( لو دامت لغيرك ما وصلت اليك ) . هو وصل للكرسى بعد زوال غيره. وسيجلس على هذا الكرسى شخص آخر بعد أن ينتهى ذلك الجالس الآن. لا يفهم هذا ، كل مستبد يتشبث بالسلطة و يتعامل فى صراعه مع الآخرين بالمعادلة الصفردية : إما أنا وإما هم . للخروج من هذه الحلقة الشيطانية لا بد من الوعى المؤسس على المعرفة . ونحن نقوم بهذا ، ونرجو أن ننجح فى تقليل التضحيات القادمة . لا نريد المزيد من المذابح والمعاناة التى يدفع ثمنها المستضعفون فى الأرض . رأينا مستبدا يبيع بعض وطنه بلا أدنى داع. ورأينا مستبدا آخر يقوم بتدمير وطنه وقتل وتهجير الملايين من المستضعفين فيه . مستبدو العرب اليوم لا يعترفون بما يجرى فى عصرنا عصر الديمقراطية وحقوق الانسان وثورة الاتصالات والمعلومات ـ هم فى واد والعالم فى واد آخر.
الفاجعة القادمة أن الأجيال المحرومة من المستضعفين سيفقدون الأمل وقد ينفجرون فى حروب أهلية قد لا تبقى ولا تذر . !!




( 4 ) المستضعفون الظالمون لأنفسهم ولرب العزة جل وعلا
مقدمة
1 ـ موضوع سفاح نيوزلنده فضح قلوب المحمديين ونظرتهم للغرب وغير ( المسلمين )، ومنها عقيدة تقسيم العالم الى دار الايمان والسلام ودار الكفر والحرب، وأنهم يحتكرون لأنفسهم الهدى والجنة بل ويجعلون الله جل وعلا معهم فقط وضد غيرهم ، وإنهم على حق مهما فعلوا وأن الآخرين على باطل مهما صلحوا . المؤسف ان بعض أهل القرآن لا يزالون متأثرين بهذا الهجص السام .!
2 ـ بعض الأحبة فى موقع ( اهل القرآن ) إعترض على ما أكتب. وكتبت المقال السابق ردا ضمنيا تحت عنوان ( ثقافة المحمديين فى الكيل بمكيالين )، وإعتبرت فيه ان هذه الثقافة المتحيزة الظالمة تقف ضد الاصلاح السلمى الذى وهبنا حياتنا له ، وهى تعوق التحول الديموقراطى الذى نتمناه . جاءت ردود إيجابية مؤيدة كتبتها الاستاذة بنت الفرات والاستاذ سعيد على ود عثمان محمد على والاستاذة لطفية سعيد .
3 ـ ومع هذا ، فبعض الأحبة لا يزالون متمسكين بهذه الثقافة ، ولا يزالون يحملون أوزارا من الدين السنى ومتأثرين بدعاية المستبد الذى يقوم بغسيل مخ لإقناع الشعب بأن كل ما يحدث فى بلده من شرور ومصائب إنما هو بسبب تآمر الغرب وإسرائيل وعدائهما للاسلام . أى بالتالى لا داعى للإصلاح الداخلى لأن الفساد من الخارج وليس من الداخل. ونظرا لأهمية الموضوع أستكمل فى هذا المقال.
أولا : (كَذَٰلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّـهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا ) (٩٤﴾النساء )
1 ـ فى حين من الدهر : كنت مثل بعض الأحبة الذين ينتقدوننى الآن .
لم ينزل علىُ إلهام أو وحى لأكون مثل ما أنا عليه الآن . بدأت سنيا معتدلا أحاول إصلاح الدين السنى من الداخل ، فإكتشفت أنه دين كامل مخالف للإسلام مثله مثل مثل التصوف والتشيع ، وبينهما مشتركات فى تقديس البشر والحجر وتقديس الأكاذيب المنسوبة للنبى زورا وبهتانا . التحول من دين السنة الى القرآن الكريم وحده جاء خلال سنين من التدبر القرآنى والبحث التاريخى الموضوعى وعرض تاريخ ( المسلمين ) وتراثهم على القرآن الكريم مختكما اليه .
2 ـ فى مراحل التحول الذى إستغرقت سنين كنت أكتب المقالات وأولف الكتب . وعندما أقرؤها الآن أتعجب من الفجوة بينى الان وبينى ما كنت سابقا. كنت ولا أزال أنظف قلبى من أوزار المتوارث بالقرآن الكريم. وأعطى أمثلة :
2 / 1 : كتبت أشيد مفتخرا ب ( الفتوحات الاسلامية التى قام بها الخلفاء الراشدون ). كنت أراها من وجهة نظر باحث تاريخى أنها قلبت الموازين العالمية عسكريا وسياسيا ، إذ كيف يتسنى لدولة صحراوية وليدة أن تدمر امبراطورية الفرس وتتجاوزها ثم تهزم امبراطورية الروم وتهدد عاصمتها ، بل وتتوسع لتصل الى حدود الصين شرقا وجنوب فرنسا غربا ؟
كنت على حق من الناحية التاريخية والسياسية. ثم بالرجوع للقرآن الكريم محتكما اليه عرفت أننى كنت على باطل إذ إعتبرتها ( فتوحات إسلامية ) وإعتبرت القائمين بها مسلمين بل وخلفاء راشدين . بالتدبر القرآنى وبإعادة قراءة تاريخ الخلفاء وعرضهم على القرآن الكريم رأيتهم خلفاء فاسقين وأعدى أعداء رب العالمين وأنهم أشد شرا من فاتحين علمانيين من جنكيزخان وهولاكو الى هتلر وستالين.
2 /2 : كنت أرى الشرور فى الغرب وفى الاستعمار الغربى ، وكتبت أهاجم أمريكا أتوقع سقوطها السريع ، وأراها وإسرائيل أساس البلاء لمصر والعرب والمسلمين ، غافلا عما يرتكبه المستبد . ثم بالقراءة والمقارنة تبين لى العكس ، فالبلاء من الداخل ، والغرب يستفيد من هذا لمصلحته ، ولا نلومه لأن المستبد هو الذى ينبطح سجودا للغرب يأتمنه على سرقاته ويستعين بأسلحته التى يقتل بها شعبه ، وان الغرب لا يمكن أن يخلق شيئا داخل بلاد المحمديين ، هو فقط يستفيد مما يصنعه المحمديون بأنفسهم.
2 / 3 ـ أسهم الاضطهاد الذى عانيت منه فى التبصير بالحقائق . كنت أناضل فى نشر مقالاتى ومعظمها منشورة بالمجان وأنا على حافة الجوع ، ومع هذا يتهموننى بالقبض من أمريكا والغرب. ويجعلوننى عميلا لأمريكا مهما قلت ومهما عانيت من الفقر ومن الاضطهاد . المفترض أن من يكون عميلا لأمريكا أن يعيش فى ثراء ومتمتعا بحمايتها. الواقع إن المستبد هو العميل لأمريكا وهو الذى يتقوى بها على شعبه. قلت لنفسى : إذا كانوا يكذبون علىّ وأنا حىُّ أسعى فبالتالى يكذبون فيما يقولون عن تآمر أمريكا والغرب ، لأن المفترض على كلامهم أننى من عناصر هذا التآمر . هربت بحياتى الى أمريكا فعرفت أننى كنت فى مصر أعيش فى مستنقع للجهل والكذب والإفتراء .
ثانيا : بالقرآن الكريم عرفت أن :
1 : أقول الحق حتى لو كان قولى الحق ضد مصلحة أقاربى. هذا جاء إحدى الوصايا العشر التى نزلت فى مكة ، قال جل وعلا : ( وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ) (١٥٢﴾ الانعام ). ولأهميتها فقد تكررت بالتفصيل فى المدينة ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّـهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّـهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَن تَعْدِلُوا ۚ وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ﴿١٣٥﴾ النساء )، ثم تكررت بالأمر بقول الحق والعدل حتى لو كان فى صالح الخصوم ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّـهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴿٨﴾ المائدة )
2 : العالم لا ينقسم الى ( نحن : العرب ) و ( هم : الغرب ). لأن الاسلام فى التعامل بين البشر هو السلام ، وكل إنسان مسالم فهو مسلم بغض النظر عن ملته وإعتقاده ، والله جل وعلا هو الذى سيحكم بين البشر جميعا فيما هم فيه مختلفون . وهو جل وعلا رب العالمين جميعا وليس رب العرب وحدهم ، والاسلام دين عالمى للبشر والى قيام الساعة ، وليس دينا عربيا أو شرقيا . وليس الاسلام مسئولا عما يفعله المنتسبون اليه. والاسلام إكتمل بإكتمال القرآن الكريم نزولا. بعد موت النبى فالاسلام فى عليائه ، والمسلمون ليسوا الاسلام ، وليس ما يفعلونه من خير أو شر إسلاميا . هم إن أصلحوا فلأنفسهم وإن أساءوا فعلى أنفسهم . هذا عكس ما يقوله الجميع الذين يجعلون الاسلام هو كل ما يقوله وما يفعله المسلمون ، فيظلمون رب العزة جل وعلا ويظلمون دينه العظيم . لا يفعل هذا الغرب المسيحى. لا ينسب أفعاله الى المسيحية بل الى من يفعلها ، سواء كانت حروبا صليبية أو مكتشفات جغرافية أو تقدم علمى.
3 ـ التقسيم للبشر طبقا للقرآن الكريم هو بين المسالمين والمعتدين . أو بين المستضعفين والمستكبرين .
3 / 1 : يدخل فى المعتدين المستكبرين من يحتفل بهم التاريخ من الخلفاء والسلاطين ومن المستبدين الذين يرقص ابين ايديهم الاعلام ورجال الدين .
3 / 1 / 1 : أشدهم كفرا وظلما هو من يستخدم إسم الله جل وعلا ودينه فى جعل غزواته وإحتلاله فريضة دينية ويجعل قتله للأبرياء جهادا إسلاميا .
3 / 1 / 1 / 1 : الرواد فى هذه القائمة السوداء أبو بكر وعمر وعثمان والخلفاء الفاسقون ، ولا تنتهى القائمة بالوهابيين وسائر أطيافهم من الإخوان المسلمين وحتى داعش .
3 / 1 / 1/ 2 : تتسع هذه القائمة لتشمل قادة الحروب الصليبية والذين أبادوا بالكشوف الجغرافية بإسم الصليب الملايين فى الأمريكيتين وإستراليا ونيوزلنده .
3 / 1 / 2 : يهون الى جانبهم سفاحون علمانيون حتى من أمثال هتلر وستالين .
فالذين إستخدموا الدين فى جعل إعتدائهم فريضة قد ظلموا البشر وظلموا رب العالمين.
أما السفاحون الذين لم يرفعوا راية الدين فقد ظلموا البشر فقط.
السفاحون العلمانيون تنتهى آثارهم بالقضاء عليهم ، أما السفاحون الذين يحملون راية الدين فيتحول ظلمهم الى دين أرضى ويظل إعتداؤهم مستمرا طالما سيطر هذا الدين.
ولهذا لايزال المحمديون يتقاتلون شيعة وسنة ، ويخربون بيوتهم بأيديهم وايادى غيرهم ، ولو معهم القوة الآن لقاموا بغزو الغرب. ولأنهم لا يملكلون القوة فقد لجأ بعضهم الى التفجيرات الانتحارية جهاد داخل الغرب.
وهذه التفجيرات الانتحارية بعثت ثقافة الحروب الصليبية من مرقدها،وكان الغرب العلمانى قد نسيها فأعادها إرهاب الوهابيين داخل الغرب.هذه هى الأرضية التى أفرزت سفاح نيوزلنده .
3 / 2 : المستضعفون هم أغلبية بنى آدم قديما وحديثا ، بدءا من المستضعفين المؤمنين فى قصص الأنبياء الى المستضعفين حول خاتم النبيين الذين كرهوا الدفاع عن أنفسهم إيثارا للسلامة ، ثم عامة الشعوب المقهورة قديما وحديثا .
3 / 2 / 1 : منهم من تعرض للقهر فقط ومنهم من تعرض للإبادة الجماعية والجزئية ، منهم من تقلب به الحال ، كان مستضعفا ثم تبدل حاله فتولى الحكم وسار على سُنّة المستكبرين المجرمين مثل الشيعة قديما فى الدولة الفاطمية ، والشيعة فى العراق قديما وحتى عهد صدام ثم تبدل خالهم اليوم. ويظل فى كل الأحوال مستضعفون دائمون من الأقليات الدينية والعرقية فى شتى أنحاء العالم ، من مسلمى آسيا الى الأقباط المصريين ومسيحيى الشرق الأوسط .
4 ـ المسلم الحقيقى هو مع المستضعفين فى الأرض،لا فارق بين المستضعفين من حيث اللون والعنصر والدين واللسان والمكان والزمان. يكفى كونهم مستضعفين صودرت حقوقهم ظلما وعدوانا. المسلم الحقيقى يحملهم فى قلبه .
ثالثا : أخطر ما عرفت من القرآن الكريم :
1 ـ أهل القرآن اليوم هم أبرز المستضعفين فى بلاد المحمديين . أخطر ما عرفت أن تكون من المستضعفين وتكون أيضا من الظالمين .
2 ـ هناك مستضعفون ظالمون لأنفسهم ومصيرهم جهنم .
2 / 1 : إنهم الذين يستطيعون الهجرة ولا يهاجرون من ظلم المستبد . قال جل وعلا : ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّـهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ﴿٩٧﴾إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا ﴿٩٨﴾ فَأُولَـٰئِكَ عَسَى اللَّـهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ عَفُوًّا غَفُورًا ﴿٩٩﴾ النساء )
2 / 2 : الأسوا حالا منهم هو الذى يوالى المستبد الظالم مع معرفته بظلم هذا المستبد . لا يدخل فى هذا ذلك المستضعف المقهور الذى يجبره المستبد على تأييده وموالاته ، فالله جل وعلا لا يؤاخذ المضطر والواقع تحت الإكراه . هنا تجوز التقية خوفا من عسف المستبد ، يقول جل وعلا يبيح هذه التقية مع التحذير والتهديد : ( لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّـهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَن تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّـهُ نَفْسَهُ ۗ وَإِلَى اللَّـهِ الْمَصِيرُ ﴿٢٨﴾ قُلْ إِن تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّـهُ ۗ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٢٩﴾ آل عمران )
رابعا : مبعث الحزن
1 ـ مبعث الحزن ( الأصغر ) أن يتطوع المستضعفون فى الأرض بالدفاع عمّن يقهرهم . لا يكتفى المستبد بأن يركب ظهورهم وينتعلهم فى قدميه بل يجعلهم يرفعون الصوت ضد من يجعلهم المستبد أعداء وهميين له . هم بهذا يكونون ظالمين لأنفسهم ، إذ بدلا من أن يرتفع صوتهم ضد الظالم يرفعون الصوت ضد عدو وهمى حدده لهم ذلك الظالم. لو أنصفوا لسكتوا.
2 ـ مبعث الحزن ( الأكبر) : ان ينسى أهل القرآن إن حق الله جل وعلا هو الأولى بالولاء . فى القضايا الدينية هناك ظالم وهناك مظلوم . من اسف أن أظلم البشر هم الذين يفترون على الله جل وعلا كذبا ويكذّبون بآياته . وبهذا الكذب يؤسسون اديانا أرضية . إن ناصرتهم فقد نصرت الظالم على رب العزة جل وعلا . من هذه الأديان الأرضية أديان متعدية تحترف الغزو والاحتلال والقتل والسلب وهى ترفع إسم الله جل وعلا. هم ينسبون ظلمهم لرب العزة جل وعلا ، وهذا أفظع الظلم لرب العزة جل وعلا.
حين تسكت على ذلك وانت تعرف ذلك فأنت معهم فى ظلمهم لرب العزة جل وعلا. الأفظع من هذا أن تؤيدهم مناصرا لهم فيما يرتكبونه من ظلم للواحد القهار جل وعلا.
يسرى هذا على :
2 / 1 : الخلفاء الفاسقين الذين غزوا وإحتلوا وإرتكبوا أشد المظالم من سبى وسلب ونهب وقتل لشعوب بأكملها . هم أشد الناس ظلما لرب العالمين حين يزعمون أن هذا بإسمه جل وعلا. حين تجعلهم راشدين ومقدسين فأنت معهم ضد رب العالمين .
2 / 2 : المستبد الشرقى الحالى الذى يعتمد على كهنوت ظالم لرب العزة يزعم أنه يتحدث بإسم الله جل وعلا وأنهم الناطقون بدينه جل وعلا. حين تواليهم وتدافع عنهم فأنت معهم فى ظلم رب العزة جل وعلا.
2 / 3 : أهل القرآن يجب أن يوالوا المستضعفين المظلومين ، ولكن عليهم وقبل كل شىء أن يكون حق الله جل وعلا هو الأولى . وبهذا يكون جهادهم السلمى إبتغاء مرضاة الرحمن جل وعلا.

التعليقات
خالد صالح
( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) . اعظم العمل الصالح هو إقامة القسط و رد الظلم ( عن رب العزة و عن الناس ) و هذا هو لب التقوى و هذا هو اختصار مفهوم الإسلام

Ben Levante
وجهة نظر
السلام عليكم . وجهة نظر في هذا وذاك .
لكن قبل ذلك أعود إلى ملاحظتكم السابقة "كرمك الله جل وعلا ايها ال بن ليفانت ..( نفسى أعرف إسمك الحقيقى .!! )" وعقبت أنا " أنت تعرف اسمي، فأنا بعثت لك ميل للتوضيح في سنة 2016 على ما اعتقد. إذا ضاعت الاوليات من الذاكرة ، أبعث لك نسخة عن هذا الميل بالتفاصيل" وبما أني لم أحصل على رد فسأبعث لكم هذه النسخة؟
والآن أعود إلى الموضوع : أعتقد أن الانسان لا يستطيع أن يظلم الله، وهو في نهاية المطاف يظلم نفسه (...وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّـهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ... ﴿الطلاق: ١﴾)، (...وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴿البقرة: ٥٧﴾)، على أي حال، ليس هذا موضوع خلاف .
أولا عما يخص الكيل بمكيالين وتحيز الثقافات أقول أن كل الثقافات المنبثقة عن الانسان هي متحيزة بصورة ما أو أخرى، لذا فالكيل بمكيالين لا مفر من حدوثه. حتى الثقافة الدينية وان كان لها أساس إلاهي، فهي تعتمد على تأويل البشر لها. ما يمكن حدوثه هنا هو تهذيب هذا الثقافة قدر الامكان، وهذا يحدث عندما يتعامل العقل والضمير الانساني مع الامور. هنا تقع مشكلة العرب والمسلمين فهم قد علّبوا عقلهم واقفلوا ضميرهم، أو فرضت الانظمة المستبدة ذلك عليهم. لذا فهم متحيزون في ثقافتهم ويكيلون بمكيالين. العالم الغربي يستعمل عقله، لكن ثقافة المصلحة المتأصلة لديه تقفل ضميره فينتج عن ذلك التحيز والكيل بمكيالين أيضاً. عندما تتعارض مصلحة الغرب مع مصلحة دولة اخرى، فسيتناسى الغرب كل المعايير الانسانية التي وضعها (هو نفسه)، وسأعطي مثالا على ذلك: البلا د العربية والعالم (الثالث ككل) عالم ضعيف ومتخاذل ووو كما تعرفونه، الغرب يبيع له أسلحة بالمليارات لانه يستفيد من ذلك، مع علمه بأن هذه الاسلحة ستستعمل ليقتل الناس بعضهم بها، أي أنه يستغل ضعف وسذاجة هذا العالم من أجل نمو اقتصاده، ويدوس بذلك على القيم التي يؤمن نفسه بها . لكن، هل معنا هذا أن يجلس العربي أوالمسلم ويبكي حظه التعيس ويكيل اللوم على الغرب؟ بالطبع لا. ومع الاسف هذا هو الواقع الحالي لهذه الشعوب. أنت لا تستطيع تغيير خصمك، وكل ماتملك هو تغيير نفسك، وبذلك تستطيع درء خطر الآخر عنك. لنتصور راعيا عنده قطيع من الغنم تأتي الذئاب بين حين وآخر فتفترس بعضا من غنمه، وهو في كل مرة يلعن هذه الذئاب ويشتمها. هذا الراعي لن يستطيع اقناع الذئاب بعدم افتراس الغنم، وكل ماعليه أن يفكر ليجد طريقة لحماية أغنامه من الذئاب.
ثانيا القول " أشدهم كفرا وظلما هو من يستخدم إسم الله جل وعلا ودينه فى جعل غزواته وإحتلاله فريضة دينية ويجعل قتله للأبرياء جهادا إسلاميا...الرواد فى هذه القائمة السوداء أبو بكر وعمر وعثمان والخلفاء الفاسقون " أقول بأننا خضنا في هذا الامر مرارا وسنخوض وسوف نخوض. ما يخص شده الظلم باستخدام اسم الله في ذلك، فهو من الوجهة العقائدية في نظري صحيح أيضا. لكن من الوجهة الانسانية (أي مايتعلق بالبشر) فشدة الظلم تقاس بمقداره ونوعويته واستمراريته وأثره على الآخر. هنا عندي رأي مغاير: ما قام به هتلر مثلا نابع عن ثقافة العنصرية المنبثقة عن الاستعلاء القومي، وهذه موجودة حتى الآن وستبقى ببقاء البشر، بل هو استغل هذه الثقافة ليبرر أعماله. بالنسبة لتصرف الرجل الابيض في أمريكا فلقد ذكرته سابقا ولا حاجة للاعادة. العالم اليوم يقيس الظلم عبر مضمونه وليس من خلال نظرة دينية له. والمشكله هو أن كل طرف يرمي اللوم على الطرف الآخر ليبرر (ظلمه). ثم جاء – رجل من أقصى المدينة – يرمي اللوم على نفسه، فهل ياترى ستتغير الامور؟؟
تابع
ثالثا عما قام به الخلفاء "الراشدون" فلقد خضنا بذلك أيضا مراراً. ليس خلافنا عما إذا كانت تصرفاتهم مخالفة للاسلام كما نفهمه (أنت وأنا) الآن، وإنما أختلف معكم في ادانتكم لهم بالنفاق ، أي أنهم كانوا على علم بأن ما يقومون به مخالف لتعاليم الاسلام، وأنا أرى أنني لا أملك الحق باتهامهم بذلك لأنني لا أعلم ما في القلوب، علاوة على أن الثقافة السائدة في ذلك الوقت تختلف عما هي عليها اليوم. زد على ذلك المغالات في ذكر الاخبار. ربما يقول قائل بأن هذا يقع ضمن امكانية الباحث في التاريخ لتهذيب هذه المغالات أو المبالغات. هنا أذكر ما جاء في مقالكم السابق عن المذبحة في شرق باكستان (بنغلاديش) "...بالاضافة الى ثلاثة ملايين من القتلى وفرار عشرة ملايين لاجىء من البنغاليين الى الهند ." العدد ثلاثة ملايين هو ما جاءت به التقارير البنغلاديشية، وهو عدد مختلف عليه، وآخر أبحاث للبي بي سي تقدر العدد بين ثلاثمئة وخمسمئة ألف. كلا الرقمين مخيف، وأدين المذبحة بكل جوارحي. لكن هنا يبقى السؤال: لماذا ذكرتم الرقم المرتفع، خاصة وأنه جاء من الضحية؟ الفرق يصل إلى ستة أضعاف على أقل التقدير، تصوروا لو أن دخل جماعة أهل القرآن من التبرعات بلغ ستة أضعاف ما هو عليه الآن...
أحمد صبحى منصور
شكرا استاذ خالد صالح / وشكرا استاذ بن ليفينت ، وأقول
1 ـ أنا أستفيد من كل الملاحظات سواء إتفقت أو أختلفت معى. تتجلى هذه الاستفادة فيما أكتب لاحقا. بعض الملاحظات تصحح لى وبعضها يعارض ولا أراها صوابا وهذا يدفعنى للمزيد من التفكر والتدبر. لذا اشكركم جميعا احبتى. وفى النهاية نحن نقول وجهات نظر فى جيل الحوار.
2ـ آسف أخى بن ليفينت . أنا مصاب بالنسيان . فى تركيزى على مجال عملى أستطيع أن أكتب مقالة كاملة من الذاكرة فقط ، ولكن هذا التركيز يجعلنى أحيانا أخطىء فى أسماء أولادى، واضع الشىء وأنسى مكانه . وأصبح الأمر مدعاة للضحك مع أولادى. أنتظر إيميلك لأسجله عندى حتى لا أنسى .



( 5 ) على هامش المذبحة : المستضعفون فى الجولان
مقدمة :
1 ـ قام الرئيس الأمريكى (المستكبر ) فى 25 مارس 2019 بتوقيع إتفاقية مع الرئيس الاسرائيلى ( المستكبر ) بنيامين نتنياهو يعترف فيها بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان. غطّى هذا على مذبحة نيوزلنده . الذى يجمع بين مذبحة نيوزلنده وإعتراف ترامب بالجولان أرضا إسرائيلية هو موضوع ( المستكبرين فى الأرض ) و( المستضعفين فى الأرض ). السفاح الاسترالى إرتكب مذبحة فى نيوزلنده ضد مسالمين هناك. هاجمه المستكبرون فى بلاد المحمديين ، وهم الذين يضطهدون ويقتلون المستضعفين عندهم . موضوع المستضعفين والمستكبرين حاضر بالقوة بين مأساة نيوز لندة ومأساة الجولان .
2 ـ ومن هذا المنطلق نفسر الموضوع مع التأكيد المستمر أننا :
2 / : مع المستضعفين فى الأرض مهما إختلف الدين والزمان والمكان والعنصر واللسان .
2 / 2 : نعلم أن المستكبرين ليسوا درجة واحدة فى الظلم. منهم المتطرف فى ظلمه للمستضعفين ، ومنهم المعتدل فى الظلم . ونحن ضد كافة أنواع الظلم بكل أشكاله ودرجاته ، هذا من واقع إيماننا بالاسلام دين العدل والإحسان والرحمة والحرية وحقوق الانسان.
أولا : موقف المستكبرين فى أمريكا
1 ـ فرضت أمريكا عقوبات على روسيا عندما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم . وبالعكس تعترف الآن بتبعية الجولان لإسرائيل . لم يأخذ أحد رأى سكان القرم. هم اصحاب الأرض وهم المستضعفون فى أرضهم .
2 ـ الاختلاف فى المواقف يأتى تبعا لاختلاف المصالح ـ قد يكون فى صالح المستضعفين أو فى صالح المستكبرين . قررالمستكبر الأمريكى ( ترامب ) الموافقة على ضم الجولان الى إسرائيل ضمن سياسته فى مواجهة إيران وحليف إيران ( بشار الأسد ) ، وللتأكيد على تقسيم سوريا بعد أن إنتصر بشار على ( داعش ) وأخواتها . امريكا ( المستكبرة ) دعمت وجودها على الضفة الشرقية للفرات، ومنطقة التنف، بالقرب من الحدود السورية مع الأردن والعراق. بهذا تواجه التوسع الروسى فى سوريا ( بشار الأسد ).
3 ـ ومن المضحك أن الرئيس التركى ( أردوغان : السلطان العثمانى تحت التأسيس ) أعلن أن، تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، واعدا بالرد على هذا الإجراء. اردوغان هذا هو الذى يحتل جزءا من سوريا . هو لا يدع أى فرصة دون أن يدخل على الخط بالمزايدة والمتاجرة على حساب المستضعفين فى الجولان.
4 ـ ومع هذا يظل المستكبر التركى العثمانى أردوغان أفضل من بقية المستبدين المستكبرين فى منطقة الشرق الأوسط . المستكبر العربى بالذات خاضع للمستكبر الأمريكى . كل المُتاح له بعض النباح المعتاد ، مع تقديم فروض الطاعة والولاء فى الغرف السرية.
5 ـ هكذا يتحدد مصير سكان الجولان المستضعفين فى أرضهم بين مغامر سياسى أمريكى متعصب ومستكبر إسرائيلى ، ومستكبرين فى بلاد المحمدييين لا يعرفون شيئا عن الجولان وأهلها .
ثانيا : موقف الأمم المتحدة الرافض لقرار المستكبر ترامب
الأمم المتحدة إعتبرت أن اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان يسفر عن تصعيد التوتر بالمنطقة، مؤكدة أنها تواصل الانطلاق في عملها من مبدأ احترام وحدة أراضي سوريا. نقول :
1 : هذا يعنى إرجاع الجولان الى سوريا . سوريا التى يملكها بالوراثة بشار الأسد بعد أبيه حافظ الأسد . نعرف ما فعله آل الأسد بسوريا وأهلها . خراب وقتل غير مسبوق .! .
2 : كان ينبغى أن تؤكد الأمم المتحدة على حق المستضعفين فى ارض الجولان فى تقرير مصيرهم: هل يريدون الانضمام الى السفاح بشار الأسد أم الى المستكبر نتنياهو أم يريدون إستقلالا عن هذا وذاك .
3 : لا نتوقع هذا من الأمم المتحدة ، لأنها منظمة الحكومات وليست منظمة تعبر عن الشعوب. ولأنها منظمة تعبر عن الحكومات ولأن الحكومات يسيطر عليها المستكبرون فى الأرض الذين يضطهدون المستضعفين فى الأرض ـ لذا ترى الحق فى أن ترجع الجولان بأهلها المستضعفين الى ملكية السفاح بشار الأسد.
4 : قرارات الأمم المتحدة تأتى أحيانا فى مصلحة بعض المستضعفين ، وهذا تبعا لهوى بعض المستكبرين فى الأرض من القوى الكبرى فى مجلس الأمن والجمعية العامة مثل محاكمة النازيين وسفاحى البلقان . وهناك مذابح سكتت عنها الأمم المتحدة ، وهذا أيضا تبعا لهوى بعض القوى الكبرى والمستكبرين فى الأرض . لنتذكر أنه منذ إنشائها عام 1945 غضت الأمم المتحدة عن مذابح ستالين للمسلمين فى آسيا الوسطى. قتل ستالين منهم الملايين وقام بتهجير ملايين الى سيبيريا . وغضّت الأمم المتحدة الطرف عن مذابح المستكبر الأمريكى فى فيتنام . وهى الان عاجزة عن التعامل مع البشير السودانى ، وعاجزة عن وقف المذابح التى تقوم بها السعودية وحلفاؤها فى اليمن.
5 : هناك منظمات دولية تدافع عن المستضعفين ، ولكنه صراخ فى الهواء ، لا تستجيب لها الأمم المتحدة ولا محكمتها الجنائية الدولية . ولهذا يظل المستكبرون فى أراضى المحمديين يرتكبون المذابح والتعذيب والقهر للمستضعفين ، بل ويجد مسكبرو الشرق التأييد العلنى أو الضمنى من مستكبرى الغرب . وكل هذا على حساب المستضعفين . وقضية الجولان تقع فى هذا المربع. وهذه هى مجرد نماذج للتأكيد على أن الأمم المتحدة هى منظمة عالمية للمستكبرين فى الأرض .
6 : لو أنصفت الأمم المتحدة لوقفت بقوة مع المستضعفين فى الأرض بإعتبار أنها تدافع عن حق الانسان ، وأنها لا تسمح أن يقوم فرد مستبد بقهر شعب كامل على أساس أنه يملك الشعب والأرض .
7 ـ التفسير لهذا فى قضية الجولان : أن أرض الجولان ليست ملكا للسفاح بشار الأسد وليست ملكا للمستكبر نتنياهو بل هى ملك لسكان الجولان أنفسهم ، ولهم حق تقرير مصيرهم بأنفسهم وبإستفتاء حُرُّ نزيه تحت إشراف ورقابة الأمم المتحدة .
8 ـ حافظ الأسد اضاع الجولان كاملة عام 1976 ، واضاعها جزئيا عام 1973 . وبعدها إكتفى بالنضال القولى ضد إسرائيل ، ومنع أى عمل حربى ضدها فى الجولان. وهذا إعتبرته إسرائيل إعترافا واقعيا بسيطرتها وملكيتها للجولان .
9 ـ لا نتوقع أن المستضعفين فى سوريا كلها وفى الجولان يرغبون فى أن يكونوا ضمن ممتلكات بشار الأسد . ولكن لديهم حق تقرير المصير . وهذا ما ينبغى أن يكون .
ثالثا : عن المستضعفين فى أرض الجولان
1 ـ فى تاريخها القديم والوسيط تعاقب العيش في الجولان أجناس مختلفة ، ووقعت تحت حكم كثيرين من المستكبرين فى الأرض ، لا يتسع المجال للخوض فى هذا .
2 ـ وفى العصر الحديث كان الجولان تابعا للمستكبرين العثمانيين ضمن ولايات وإيالات ما يعرف بالشام والعراق وكانا مجرد تعريفات جغرافية وليست سياسية . التقسيم الحالى للشام والعراق قام به ممثلان لأكبر قوتين من قوى الاستكبار العالمى وقتها ، وهما ضابط المخابرات البريطانى سايكس وضابط المخابرات الفرنسى بيكو. هما معا أعدا ما يسمى بإتفاقية سايكس بيكو ، والتى على أساسها تم تحديد حدود دولة اسموها العراق ودولة أسموها سوريا ودولة أسموها لبنان . ثم أقامت بريطانيا إمارة شرق الأردن والتى تحولت فيما بعد الى المملكة الاردنية الهاشمية ، هذا علاوة على دولتى السعودية عام 1932 واسرائيل عام 1948 . هى دول حديثة إذن . وفى هذا التقسيم ضاعت حقوق المستضعفين الأكراد الذين تاهوا بين العراق وسوريا وتركيا وايران . وفى هذا التقسيم تمت إضافة الجولان الى سوريا . هى إذن قرارات المستكبرين البريطانيين والفرنسيين. لم يؤخذ فيها رأى المستضعفين فى أراضيهم .
3 ـ بعد زوال حكم الهاشميين فيما يسمى الآن سوريا قامت إنقلابات عسكرية . كان الشيعة من النصيريين والدروز والمسيحيين مستضعفين يتخطفهم الوهابيون السنيون منذ قيام الدولة السعودية الأولى عام 1945 . رفع النصيريون راية القومية العربية فى سوريا وكونوا حزب البعث وتسللوا الى الجيش ، وفى النهاية وصل حافظ الأسد الشيعى النصيرى العلوى للسلطة وورثها لابنه بشار ، وواصل بشار تاريخ أبيه فى إقامة مذابح إنتقامية ضد السنيين فى سوريا . الشيعة الدروز خارج سوريا : وجد بعضهم حلا فى رفع راية القومية العربية مثل دروز لبنان وزعيمهم كمال جنبلاط . الدروز فى فلسطين إنضموا الى إسرائيل يحتمون بها .
4 ـ أما عن الجولان :
4 / 1 : يعيش فيه اليوم قرابة 40 ألف شخص ، ليسوا من الفلسطينيين . منهم أقلية من الشيعة النصيرية العلوية ( مذهب بشار الأسد ) أغلبهم يحمل الجنسية الاسرائيلية وبعضهم يحمل الجنسية السورية. وفيها حوالي 17،5 ألف مستوطن إسرائيلي يهودي .
4 / 2 : نصف سكان الجولان من العرب الدروز. عرضت عليهم اسرائيل الجنسية الاسرائيلية ، ويحملها بعضهم . ولكن رفض معظم الدروز الجنسية الاسرائيلية بعد قرار ضم الجولان في 1981 ، وأعلنوا إضراباً عاماً، وصدر تحريم من مشايخ الدروز يحرم الجنسية الإسرائيلية. تحمل الأغلبية الساحقة منهم مكانة "مقيم دائم" في إسرائيل، حيث يتمكنون من ممارسة أغلبية الحقوق الممنوحة للمواطنين الإسرائيليين ما عدا التصويت للكنيست وحمل جوازات سفر إسرائيلية. وحسب القانون الإسرائيلي يمكن للحكومة إلغاء مكانة "مقيم دائم" إذا غادر المقيم المناطق الخاضعة للسلطة الإسرائيلية المدنية لفترة طويلة. فإذا قرر أحد السكان الجولانيين الرافضين للجنسية الإسرائيلية الانتقال إلى بلدة داخل سوريا عليه التنازل عن جميع حقوقه في إسرائيل بما في ذلك إمكانية العودة إلى الجولان ولو لزيارة عائلته.
4 / 3 : تجنب سكان الجولان العرب العمل بالسياسة ، ورفضوا المشاركة فى الانتفاضات الفلسطينية متمتعين بالمميزات التى تغدقها عليهم إسرائيل. ويتمتع سكان الجولان بحرية ورفاهية يحسدهم عليها المستضعفون فى بلاد المحمديين .
رابعا : بين المستكبر الاسرائيلى والمستكبر العربى
1 ـ هناك مستكبر متطرف ومستكبر معتدل .
2 ـ توجد درجات داخل الاستكبار المتطرف . المستكبر العراقى صدام كان يرغم المستضعفين على التسبيح بحمده ، مثله كان القذافى ، وولى العهد السعودى. بينما لا يفعل هذا المستكبر المصرى .
3 ـ وتوجد درجات بين الاستكبار المعتدل . بالنسبة للمستكبر العربى وتعامله مع المستضعفين فى قومه فإن مستكبرى إسرائيل معتدلون فى التعامل مع المستضعفين العرب داخل إسرائيل . وهم فى درجة الاعتدال منهم الأكثر تعصبا مثل الليكود وشارون ونيتانياهو ، ومنهم ألأكثر إعتدالا مثل حزب العمل ورابين وشيمون بيريز . ولكنهم جميعا تزول بينهم الفوارق فيما يتعلق بأمن دولتهم ، ينتقمون بكل قسوة .
4 ـ المستكبر الاسرائيلى إستفاد ممن سبقه من المستكبرين الظالمين :
4 / 1 : كان العثمانيون يحتكرون أراضى بالوقف وغيره ، قامت إسرائيل فإستولت على هذه الأراضى ، ولم ترجعها لأصحابها المستضعفين .
4 / 2 : أصدر الانجليز قانونا بهدم البيوت ضمن العقوبات ، إسرائيل تواصل العمل بهذا القانون فى معاقبة من تعتبرهم إرهابيين من الفلسطينيين .
5 ـ المستكبر الاسرائيلى أصدر قوانين ظالمة غير مسبوق :
5 / 1 : ، إعتبار الدولة الاسرائيلية دولة لليهود فقط. أى جعل غير اليهود من العرب الاسرائليين مواطنين من الدرجة الثانية .
5 / 2 : إصدار قانون يجيز التعذيب .
6 ـ هذا ظلم هائل . ولكنه بالمقارنة بالمستبد الشرقى لا يصل واحدا فى المائة . وهنا نتذكر:
6 / 1 : إسرائيل دولة مؤسسة على القانون ، بالقانون الدولى تم تأسيسها. وبالقانون الدخلى يعيش مواطنوها ، حيث لا أحدا منهم فوق القانون . بالقانون تم سجن رئيس إسرائيلى ، وبالقانون تم سجن رئيس إسرائيلى وعزل رؤساء وزارات بتهم الفساد . هل يستطيع أحد المستضعفين فى بلاد المحمديين الاعتراض على فساد الملك أو الأمير أو الرئيس أو الوزير أو حتى ضابط الشرطة ؟
6 / 2 : بالقانون تصدر إسرائيل قوانين ظالمة منها التعذيب ويهودية الدولة. أى تمارس هذا الظلم قانونا . ولكن يختلف الأمر مع المستبد فى بلاد المحمديين :
6 / 2 / 1 : الدساتير فى بلاد المحمديين غاية فى الروعة ، ولكنها ضحك على الذقون . فيها التأكيد على المساواة بين المواطنين . وهى لا توجد اصلا . فى مصر يعلن الحكام أنهم سادة البلد ، قالها وزير العدل الأسبق ، وقالها ضابط شرطة ، وفيها رسميا ما يعرف بالوزارات السيادية . سيادية على من ؟ . وأسياد لمن ؟ . ليس المهم ما يقال فقط. الأكثر أهمية هو الذى يتم تطبيقه . من حق ضابط الشرطة وضابط أمن الدولة أن يعتقل من يشاء وأن يعذب من يشاء وأن يقتل من يشاء . هنا قاتل وضحية . أين المساواة هنا ؟
6 / 2 / 2 : يؤكد الدستور المصرى على أن التعذيب جريمة لا تسقط بالتقادم . ولكن بالتعذيب يظل المستبد جاثما على صدر المستضعفين ، وبدون يسقط عرشه .
6 / 2 / 3 : منذ تأسيسها وإسرائيل تعيش فى طوارىء أمنية وعسكرية ولكن لم تفرض أبدا قانون الطوارىء ولا الأحكام العرفية. وهى تأخذ موقفا ممن يعرض أمنها للخطر ، وتتحسب لذلك . وفى نفس الوقت لا تحظر حرية التعبير السلمى شأن الغرب . أين هذا مما يحدث فى مصر والسعودية وسوريا ..الخ ..؟!!.
أخيرا : أفلا تعقلون ؟
التعليقات
د عثمان محمد على
الشعوب تفشل فى تقرير حق تقرير المصير
تحياتى استاذى دكتور - منصور . حق تقرير المصير هو حق أصيل من حقوق الإنسان سواء كان على مستوى الفرد أو الجماعة . ولكن فى بلادنا غالبا ما يفشل الإنسان فى تقرير مصيره فلازال مُقيدا بسلاسل واغلال الماضى والتقاليد المُخالفة للفطرة السليمة والحُرية . وتفشل الشعوب جميعا فى تقرير مصيرها بإختيار حاكما رشيدا يُدير لها شئون الحكم ومنظومة الخدمات بالرغم من وجود آلية تضمن لهم هذا وهى ( الإنتخابات ) إلا أنهم يُصرون على الفشل ويختارون سيدا عليهم وطاغية وإلاها لهم بدلا من خادما يرعى مصالحهم . ولو فكروا قليلا لعلموا ان الحاكم المستبد لا يستطيع أن يقتلهم لو قالوا له ( لا ) فى الإنتخابات وإختاروا منافسه حتى لو كان متوسط الخبرة والذكاء ، ويُسقطوه فى المرة القادمة ويختاروا الأفضل منه وهكذا وهكذا حتى تتطور الديمقراطية وتزدهر الحرية ،وترتفع قيمة حقوق الإنسان وكرامته فى بلده ، ولكن للأسف الخوف وإستعذاب العبودية والميل إلى الإستقرار حتى لو كانوا أمواتاغير احياء والخوف من فكرة التغيير وكأنهم يُساقون بها إلى الموت !!!!!!!
سعيد على
بعيدا عن الانتماء الصورى : الحكمة مطلوبة
احتلت إسرائيل سيناء بعد حرب 67 و أعادتها - للسيادة المصرية - عام 1989 فماذا فعلت اسرائيل بسيناء و أهل سيناء طوال فترة ( الاحتلال ) التي استمرت قرابة الـ 22 عاما و الآن و بعد مرور 30 عاما على عودتها - للسيادة المصرية - كيف أصبحت سيناء و ما هي أحوال أهلها ؟ . الجولان كانت من ضمن ( غنائم ) حرب 67 لإسرائيل و اليوم و بعد 52 عام يعلن و بصفة استبدادية استكبارية الرئيس الأميركي دونالد ترامب انضمام الجولان لإسرائيل في صفقة سياسية قذرة جاءت بعد تقرير المحقق الخاص ( مولر ) الذي برا الرئيس الأميركي من ( فضيحة ) التدخل الروسي في الانتخابات التي فاز بها !! - واضح جدا هنا الدور الإسرائيلي و تأثيره على القرار الداخلي الأميركي .
كما تفضل الدكتور أحمد فأهل الجولان هم من يحددون مصيرهم و لكن منذ متى و كان للأمم المتحدة قرارا يجعل أهل الأرض من يحدد مصيرهم ! ليأخذ أهل الجولان العبرة من التاريخ و يتسلحوا بالتعليم و يبتعدوا عن الثقافة الدينية ( الإسلامية و اليهودية ) فكلها ثقافة لا تحترم حقوق الإنسان و بالتالي عليهم تغليب المصلحة العامة لأهل الجولان و لكن هيهات لشعب مغلوب على أمره أن يحدد مصيره هم بين مطرقة العروبة و سندان القوة الإستبدادية الاسرائيلة و التي لا ضير في أن يخرج رئيس الوزراء الإسرائيلي بنصر - دولي أميركي - ليقدمه للناخب الإسرائيلي في تأمين الجولان من الخطر الإيراني المزعوم..
لعبة السياسة قذرة دائما و دائما كذلك يدفع المستضعفون ثمنا باهضا فيها .. الأهم هو تحقيق الأمن و السلام و أن لا يذهب أهل الجولان ضحايا للشعارات الدينية التي يتبناها الطرفين ..
احمد صبحى منصور
شكرا أحبتى ، أكرمكم الله جل وعلا
1 ـ إنتماؤنا للمستضعفين بدأ من بحث الدكتوراة ، كنت أدقق فيما بين السطور فى حوليات التاريخ المملوكى لأجد أى خبر عن الناس العاديين والأفراد العاديين. كان المؤرخون لا يذكرون خبرا عن شخص عادى إلا إذا تعرض للقتل أو العقوبة ، وبلا إسم فى أغلب الأحوال . منهج المؤرخين هو الاهتمام بالمستكبرين وإهمال المستضعفين وهم صانعو التاريخ والحضارة الحقيقيون ، وهم التراب الذى يسير عليه المستكبرون ، ولا يزالون. لا تزال هذه الخطيئة سارية حتى الآن . لا يفكر أحد فى سكان سيناء أو الجولان ، تظل مجرد أراض فى التفاوض بين المستكبرين ، وسكانها اصحابها الحقيقيين لا يأبه بهم أحد. هكذا شاء المستكبرون فى المجتمع الدولى المعاصر . شاءوا أن يكون المستضعفون مجرد قطع شطرنج يتلاعبون بها . حرام أن يكون البلايين من البشر لعبة فى أيدى أفراد من الرؤساء والحكام لا يتعدى عددهم المائة .
2 ـ لا بد من غرس ثقافة جديدة فى تسجيل التاريخ وفى تناول السياسة ، هى ثقافة حقوق المستضعفين. واجبنا أن ننبه لذلك على أمل أن تصبح ثقافة سائدة فى المستقبل .

الفصل الثالث : معسكر الخير ومعسكرات الشّر
معسكر الخير ضد الارهاب فى نيوزلنده وخارجها
( معسكر الشّرّ الارهابى ) ( اردوغان )
محور الشّر فى عصرنا الآن : ( منطقة نجد السعودية )

معسكر الخير ضد الارهاب فى نبوزلنده وخارجها
أولا : بوضوح شديد أظهرت مذبحة المسجدين فى نيوزلنده وجود معسكرين أحدهما للخير والآخر للشّر. وبنفس الوضوح أظهرت تلك المذبحة أن نيوزلنده قيادة وشعبا هى الأولى فى معسكر الخير.
أولا : معسكر الخير فى نيوزلنده
1 ـ نيوزلندة دولة نائية جغرافيا ، وهى أيضا نائية إعلاميا ، فلا تظهر فى عناوين الأخبار العالمية ، يعيش سكانها فى هدوء ، لا قلاقل ولا فتن بينهم ، ولا يزعجون غيرهم . ظهرت نيوزلنده بقوة تحتل الأنباء العالمية بعد مذبحة المسجدين والتى إرتكبها إسترالى زائر. هذه المذبحة جعلت أنظار العالم تتجه اليها ، موقف نيوزلنده من المذبحة أظهر طبيعة شعبها الطيب المٌسالم ، وأنها فعلا تستحق أن تكون رائدة فى معسكر الخير ، يكفى أنه ليس فيها مستضعفون فى الأرض طبقا لنظامها الديمقراطى وقيمها الأصيلة . بذلك تتناقض نيوزلندة النائية المسالمة مع دول الشرق الأوسط فى وسط العالم والتى تأتى منها الأخبار السيئة ، ويتحكم فيها مستبدون ينشرون الفساد فى بلادهم وفى خارجها ، ويحتلون بكل جدارة ريادة معسكر الشّر.
2 ـ عدد سكان نيوزلنده يقترب من خمسة ملايين ، ومع ان حوالى ثلاثة ارباع السكان من البيض إلا إنهم يرحبون بالهجرة دولة وشعبا . فمعظمهم النيوزلنديين مهاجرون ، يدخلها سنويا حوالى 50 ألف مهاجر من مختلف أنحاء العالم . توجد أقلية من السكان الأصليين ( الماورى ) مع العديد من الأقليات. وبهذا التنوع وبهذا التسامح تعد نيوزيلندا من البلدان المتقدمة فى مستوى التعليم والحرية الاقتصادية وإنعدام الفساد .نسبة المتعلمين من البالغين في نيوزيلندا هي 99 %وهى الأكثر ملاءمة للعيش فى العالم . المسلمون فى نيوزلنده حوالى واحد فى المائة ، أغلبهم ولدوا خارج نيوزلنده ، منهم هنود ومن الشرق الأوسط .
3 ـ أظهرت مذبحة المسجدين أن رئيسة الوزراء فى نيوزلنده من أروع الشخصيات السياسية والانسانية فى عصرنا الحديث . رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن تولت المنصب عام 2017 ، وكانت أصغر من يتولى هذا المنصب فى بلدها منذ 150 عاما. هذه السيدة الفاضلة أبهرت العالم بموقفها بعد المذبحة ، بأقوالها وأفعالها .
3 / 1 :قوليا .
3 / 1 / 1 : أروع ما قالت عن الضحايا : " نحن واحد، هم نحن "
3 / 1 / 2 : افتتحت خطابها -وهي متوشحه بالسواد- بعبارة "السلام عليكم" باللغة العربية واختتمتها أيضا بـ"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته". وذكرت آيات قرآنية فى افتتاح جلسة للبرلمان النيوزيلندي.
3 / 1 / 3 : وأشادت أرديرن بشجاعة ضحايا الهجوم الذين حاولوا التصدي للمهاجم وبأول من استقبله على باب المسجد قائلا: "مرحبا أخي". وقالت : " سيظل 15 مارس/ آذار من الآن وللأبد يوما محفورا في ذاكرتنا الجماعية. لقد أصبح هذا أحلك أيامنا." " نشعر بمسؤولية كبيرة تجاه عائلات الضحايا ونشعر أننا نحتاج إلى قول وفعل الكثير. أقول لعائلات الضحايا إننا لا نستطيع أن ندرك مدى حزنكم ولكننا سنكون معكم في كل خطوة.
3 / 1 / 4 : قالت للمسلمين النيوزلنديين : "نيوزيلندا تشاطركم الأحزان، نحن شعب واحد". وقالت : نحن بلد مضياف. أرفض صراحة فكرة أن فتح الباب أمام الذين اختاروا أن تكون نيوزيلندا بلدهم تسبب في تنامي مثل هذا الأفكار المتطرفة ."
3 / 1 / 4 : ، وهاجمت السفاح ورفضت ذكر اسمه منفذ الهجوم، قالت إنه "إرهابي، مجرم، متطرف، يسعى للشهرة السيئة". وقالت عنه : " يوجد شخص واحد في قلب هذا العمل الإرهابي ضد مجتمعنا المسلم في نيوزيلندا. .. وهو مواطن أسترالي.." ، " أنني لن أذكر اسمه. إنه إرهابي، إنه مجرم، إنه متطرف، لكنه، عندما أتكلم، يكون بلا اسم. وأتوسل للآخرين أن يذكروا أسماء الضحايا، بدلاً من اسم الرجل الذي قتلهم. ربما يكون قد سعى إلى السمعة السيئة، لكننا في نيوزيلندا لن نمنحه شيئًا، ولا حتى اسمه."
3 / 1 / 5 : قالت :" سوف نحقق في الأحداث وندرس ما كنا نعرفه وما كان يمكن أن نعرفه وما كان ينبغي أن نعرفه. لا يمكننا السماح بحدوث ذلك مرة أخرى. " ، وأكدت أن السلطات ستتحمل مسؤوليتها لحفظ سُمعة نيوزيلندا بصفتها أمة مسالمة جامعة لكل الفئات.
3 / 2 : فعليا :
3 / 2 / 1 : شاركت في كثير من جنازات الضحايا وتأبينهم.
3 / 2 / 2 : أعلنت حظرا على البنادق نصف الآلية والهجومية من الطراز المستخدم في الجيوش .
3 / 2 / 3 : فرضت دقيقتين من الصمت حدادا على الضحايا، يوم الجمعة، أثناء صلاة الجمعة ومرور أسبوع على هجوم المسجدين في كرايست تشيرش.
3 / 2 / 4 : أمرت ببث آذان صلاة الجمعة من خلال التلفزيون الوطني والإذاعة يوم الجمعة في كل أنحاء نيوزيلندا.
3 / 2 / 5 :ارتدت الحجاب ( الاسلامى ) وملابس سوداء فى لقائها مع زعماء الجالية المسلمة، وتبعتها كثيرات من النيوزلنديات.
3 / 2 / 5 :أمرت بتواجد أمني مستمر لحماية المساجد.
3 / 2 / 6 : أمرت بمراجعة الدور الذى تلعبة وسائل الاتصال الاجتماعى .
3 / 3 : فى مساعيها الى الاصلاح :
3 / 3 / 1 : اعترفت بوجود خطاب التعصب والكراهية لدى أقلية في نيوزيلندا تتشارك أيديولوجية منفذ المجزرة نفسها رغم أنه مواطن أسترالي. قالت : "الرجل المعني بالأمر مواطن أسترالي، ولكن هذا لا يعني أن الأفكار المتطرفة غير موجودة عندنا في نيوزيلندا، وهو ما يعد إهانة للأغلبية في نيوزيلندا . وأضافت إن هناك مسؤولية لـ"اجتثاث هذه الأفكار حيثما وجدت، والتأكد من عدم توفير مناخ تنمو فيه . " وقالت : " إن مذبحة كرايستشرش هي عمل إرهابي فردي وصادم استهدف مجموعة من النيوزيلنديين تجمعوا للصلاة في مكان آمن، وأضافت المسؤولة أن الأيديولوجية التي حملها منفذ الهجوم أيديولوجية مُدانة ومرفوضة . " وقالت إن ما قامت به من واجب نحو أهالى الضحايا هو من صميم القيم النيوزيلندية، وفيه مواجهة للمتطرفين من تيار اليمين أو أي أيديولوجية ترفض قيم النيوزيلنديين التي ترفض العنف والتطرف." وقالت إن من ضمن مسؤولياتها ضمانَ سلامة العبادة بأمان، وحرية التعبير عن الثقافة والدين، مؤكدة أن نيوزيلندا بلد يُعتز به لتنوعه الديني والعرقي ولاحتوائه على مختلف الانتماءات الثقافية والدينية .
3 / 3 / 2 . توجهت بخطابها الاصلاحى للعالم . ودعت إلى حملة عالمية لاجتثاث أفكار اليمين المتطرف العنصرية ، وقالت : "أريد أن أوجه نداء عالميا: ما حصل في نيوزيلندا عنف مورس ضدنا من قبل شخص نشأ وتشبع بهذه الأفكار في مكان آخر. فإذا أردنا أن نعيش في عالم آمن ومتسامح للجميع، لا ينبغي أن ننظر إلى الأمر من منطلق الحدود ." وقالت : " نتمنى أن يشعر كل عضو في مجتمعاتنا بالأمان. السلامة تعني التحرر من الخوف من العنف. ولكن هذا يعني أيضا التحرر من الخوف من مشاعر العنصرية والكراهية، التي تخلق مكانا يمكن أن يزدهر فيه العنف. وكل فرد منا لديه القدرة على تغيير ذلك. " وقالت إنّها طلبت من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إبداء "التعاطف والمحبة" حيال كافة المجتمعات المسلمة.
4 ـ وكان الشعب النيوزلندى على نفس المستوى :
4 / 1 : عقب الهجوم مباشرة، أظهر الشعب النيوزيلندي نماذج للتضامن مع المسلمين، من خلال بنائه نصبا تذكاريا لضحايا الهجوم بالشارع الذي يقع فيه المسجد، ووضع الورود على النصب على مدار اليوم. وحضر نحو عشرين ألف شخص الصلاة التي أقيمت في مرآب السيارات أمام مسجد النور إظهارا للتضامن، وحلقت الطائرات النيوزلندية تخط كلمة ( الله ) في سماء نيوزيلاند.
4 / 2 : دعت حركة أطلقتها طبيبة من أوكلاند النساء لارتداء الحجاب الجمعة كرمز لدعمهن للجالية المسلمة . وقالت روبين مولوني البالغة من العمر 65 عاما، والتي كانت ترتدي هي ومجموعة من صديقاتها أغطية للرأس في متنزه هاغلي : "نرتدي الحجاب إظهارا لدعمنا وتضامننا مع المسلمات ونأمل أن يظهر ذلك للمسلمات أننا معهن . وشوهدت نساء في العاصمة ولنغتون يرتدين الحجاب في طريقهن إلى العمل صباحا .
4 / 3 : وخصصت الصحف النيوزيلندية صفحات كاملة نعت فيها جميع الضحايا بأسمائهم وتضمنت دعوة إلى حداد وطني . وقالت صحيفة نيوزيلاند هيرالد في صفحتها الأولى :"دعوة إلى الصلاة.. في الوحدة قوة" . ونشرت صحيفة اكسبرس كلمة ( سلام ) بطول صفحتها الأولى .
4 / 4 : وضع الضباط الذي انتشروا في محيط كرايست تشيرش شارات خضراء على صدورهم تعبيرا عن السلام والتضامن .
4 / 5 : كما تم تشكيل سلاسل بشرية خارج بعض المساجد كرمز للحماية والتضامن.
4 / 6 : جابت مسيرة "من أجل الحب والسلام" شارك فيها آلاف الأشخاص شوارع مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية -في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت- تكريما لأرواح الضحايا ، وذلك في الوقت الذي أعيد فيه فتح المسجدين اللذين شهدا هذه الجريمة . وحمل نحو ثلاثة آلاف مشارك في المسيرة لافتات كتب عليها عبارات مثل "أراد تقسيمنا لكنه جعلنا أقوى" و"أهلا بالمسلمين ولا للعنصريين". وسار المشاركون صامتين في الغالب أو رددوا بصوت خفيض ترنيمة للسلام
4 / 7 : حتى العصابات في نيوزيلندا قامت بحراسة المساجد في البلاد حيث يشارك المسلمون في صلاة الجمعة الأولى منذ مذبحة كرايست تشيرش .
4 / 8 : وسط هذا النُّبل ظهر صوت متعصب فى نيوزلندة . نشر أسقف كنيسة دستيني تشترتش في نيوزيلندا تغريدة انتقد فيها رفع الأذان في البلاد معتبرا ذلك مناهضا للتعاليم المسيحية. وقال براين تاماكي بتغريدته على تويتر "على رسلكم يوم الجمعة ستكون نيوزيلندا دولة مسلمة.. أوافق على دقيقتي الصمت.. لكن أن يرفع الأذان؟ إنه يحتوي هذه العبارة "لا إله إلا الله".. حسنا، أنا لا أوافق . وأضاف الأسقف في تغريدته "المسيح هو الإله الوحيد، وغير ذلك لا يمثلنا" واعتبر تاماكي أن رئيسة الوزراء بدعوتها لرفع الأذان أساءت استخدام السلطة . وشدد على أن ما أقدمت عليه أرديرن "هذا مسيء لجميع المسيحيين الحقيقيين.. هويتنا القومية في خطر.." . وتلقى ردودا عنيفة وسريعة ، إذ قال له أحدهم "لا تُصل إذن واترك الفضاء لمن يريدون أن يصلوا دون خوف ولا وجل، إذ ينبغي أن يتمتعوا دائمًا بالحرية المطلقة في أداء شعائرهم، اسمح لهم بالاستمتاع بذلك في ظل الكابوس الذي عاشوه . وكان معلق آخر أكثر حدة وهو يرد على الأسقف "اخرس.. وحاول فتح قلبك للإنسانية كما يأمرك ربك. "
ثانيا : معسكر الخير خارج نيوزلنده
1 ـ بالاضافة الى خطاب البابا فقد ندّد الأمين العام للأمم المتحدة بالمذبحة ، وقال أن أحد المصلين رحّب بمنفذ الهجوم في مدينة كرايست تشيرش لدى دخوله المسجد بالقول: "أهلا وسهلا يا أخي"، مؤكدا: "هذه هي روح الدين الإسلامي الذي أشعر باحترام بالغ إزاءه، وهو وجه الحب والرحمة والتسامح والشفقة والعفو . وشدد غوتيريش على أن خطاب الكراهية والتعصب ينتشر في العالم "مثل النار في الهشيم"، لا سيما عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن العديد من الحركات السياسية تعترف علنا بتواطؤها مع النازيين الجدد أو تستغل شعاراتهم ورموزهم . وقال غوتيريش: "هذا السرطان ينتشر وعلينا إيجاد الدواء. وذكر أنه طلب من الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ميغيل موراتينوس، إعداد خطة عمل لضمان انخراط المؤسسات الأممية في ضمان أمن الأماكن الدينية، لافتا إلى ضرورة أن يشارك قادة الدول والمؤسسات غير الربجية وزعماء الأديان في مناقشة الخطوات الواجب اتخاذها في هذا السبيل . وجدد غوتيريش تمسك الأمم المتحدة بقدسية أماكن العبادة، موضحا: "السبب واضح، وهو أن المساجد وجميع أماكن العبادة يجب أن تكون ملاذات آمنة لا أهدافا للإرهاب . وألقى غوتيريش هذه الكلمة محاطا بإمام المسجد وأكثر من 10 سفراء دول إسلامية وغير إسلامية لدى الأمم المتحدة، بمن فيهم مندوبا نيوزيلندا وأستراليا.
2 ـ قالت منظمة العفو الدولية إن الهجوم المروع على المسجدين في مدينة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا يمثل لحظة حاسمة تستدعي محاسبة القادة الذين شجعوا أو غضوا الطرف عن آفة كراهية الإسلام في جميع أنحاء العالم. وأضافت المنظمة في بيان أن هذا الهجوم ما هو إلا تذكير مؤلم بعواقب ترك سياسة الكراهية والشيطنة دون رادع. وأشارت إلى أن "سياسة الشيطنة" كلفت خمسين شخصا حياتهم. وطالبت العفو الدولية قادة العالم بالتصدي للأيديولوجية التي تنادي باستعلاء العرق الأبيض. ووصفت المنظمة هذه الأيديولوجية بأنها مفعمة بالكراهية. كما أعربت عن صدمتها وحزنها إزاء الهجمة التي وصفتها بالقاتلة والعنصرية تجاه النساء والأطفال والرجال في نيوزيلندا. واعتبرت هذا اليوم "أكثر الأيام سوداوية في تاريخ نيوزيلندا".
3 ـ بعد رحلة قطع فيها سبعة آلاف كيلومتر، قدّم وفد من جزيرة هاواي إكليلا بطول 1600 متر لذوي ضحايا مذبحة مسجدي كرايست تشيرتش بنيوزيلندا؛ تعبيرا عن التضامن معهم والوقوف معهم في المحنة التي حلت بهم . وأثار هذا الإكليل مشاعر بعض الحاضرين أمام المسجدين، حيث حضرت الدموع والعناق والقبلات التلقائية. ويقول جو تولبي -وهو أحد مقدمي هذه الهدية- "هدفنا المساعدة في تخفيف حزن تلك الأسر التي فقدت أحباء لها. ويرى المنظمون أنهم بجلوسهم جنبًا إلى جنب ينسجون الإكليل، هم في الواقع "ينسجون -حسب قولهم- المحادثات، والصداقات، والأوراق من كل الألوان: أحمر وأصفر ووردي فاتح وأخضر داكن، وهم بذلك ينسجون الجنس البشري بكل أطيافه وألوانه ومشاعره، وبمجرد أن تنتهي عملية الغزل، يكون من المستحيل أن يفرق بينهم أحد؛ إذ يصبحون كالشخص الواحد.
4 ـ أطلق معبد يهودي في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، حملةً لجمع تبرعات لصالح ضحايا الاعتداء الإرهابي فى نيزلنده . وقال بيان المعبد اليهودى : «نقف إلى جانب إخوتنا المسلمين، ونتشارك الحزنَ مع الأسر والأصدقاء الذين فقدوا أحباء لهم في هذا العمل العنيف غير المعقول»، وقال : «سنُواصل العملَ لليوم الذي يستطيع فيه جميع الناس في هذا الكوكب العيش مع بعضهم البعض في سلام واحترام متبادل». وأطلق المعبد اليهودى حملة للتبرع لأهالى ضحايا المذبحة تستهدف جمع 100 ألف دولار. وتستمر التبرعات فى التدفق. كان هذا المعبد قد تعرض لهجوم في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2018، حين اقتحم مسلح كنيس شجرة الحياة، وأطلق النارَ عشوائياً على المصلين، فأردَى 11 منهم قتلى. وفي أعقاب الاعتداء تدفَّقت المساعدات على الكنيس من مواطنين من مختلف الانتماءات الدينية والعرقية، وفيهم مسلمون، من شتى أنحاء الولايات المتحدة. وقال بيان المعبد اليهودى : «نريد أن نمد يدنا إلى نيوزيلندا بالطريقة ذاتها، التي مد بها آخرون يدهم إلينا».وأرفق متبرعون على الموقع كلمات تعزية وتضامن وتأكيد على أن الحب حتماً سينتصر على الكراهية.
4 ـ جميع المعابد اليهودية فى نيوزيلندا أغلقت أبوابها لأول مرة على الإطلاق في نيوزيلندا، السبت 16 مارس/آذار 2019، وألغت الطقوس الأسبوعية المعروفة في هذا اليوم، تضامنا مع مسلمي البلاد.
5 ـ شدد مركز حقوقي في إسرائيل على ضرورة فتح تحقيق حول مظاهر التعاطف في شبكات التواصل الاجتماعي في البلاد مع سفاح المسجدين في نيوزيلندا.
أخيرا :
1 ـ أين المستبد الشرقى من كل هذا ؟ هو ضد كل هذا.!!
2 ـ نرجو تدعيم دعوة رئسة وزراء نيوزلنده بمواجهة دعوات التعصب والكراهية . هى دعوة تتفق مع حقيقة الاسلام الذى يرفضه المحمديون .
التعليقات
سعيد على
انموذج للحكم الرشيد
الإرهاب لا دين له بينما الإنسانية بقيمها و مبادئها التي تسمو بقيمة الإنسان و تحرره من ثقافة الإرهاب و التنمر و الكبر و الإستقصاء و الكراهية .. في ثقافتنا يقال ( خابوا و خسروا من ولوا أمرهم إمرأه !! ) هذا مع أن القرءان الكريم يقص قصص رائعة لزوجة فرعون و بلقيس و السيدة مريم و ابنته الرجل الصالح زوجة موسى عليه السلام .. فتش عن نساء العالم المتحضر ممن تبوأن مناصب القيادة تجد نماذج رائعة خدمن بلادهن و غادرن بهدوء ليتحدث التاريخ عن إنجازاتهن .. جاسيندا أردن من كان يعرفها و هل تصدرت أعمالها و أقوالها نشرات الأخبار قبل هذه المذبحة ؟ بينما تتصدر عناوين الصحف و نشرات الأخبار كلها من يريد العلو في الأرض و الإستكبار ! إن كل ما قامت به هذه السيدة الفاضلة هو من صميم الإسلام فكيف إذا تعرفت عليه و درسته من واقع الكتاب العزيز !

التعصب الديني موجود لدى كل الأديان الأرضية بينما تجد التسامح و السلام لدى كل الرسالات السماوية .. الفطرة الإنسانية ترفض الكراهية و الإستعلاء و الارهاب و القتل و علمانية نيوزيلندا انتصرت على كل هذه الأديان الأرضية فكم من حوادث مشابهه وقعت في العالم و مازالت تقع و لا وجود لصوت الحق الذي ينبع من صفاء القلب و رجاحة العقل و هذه السيدة الفاضلة بعثت برسائل لكل قادة العالم بما فيهم المتسبب بشكل غير مباشر في هذه المذبحة - الرئيس الأميركي - و الذي لا - لا أريد ذكر اسمه كالإرهابي القذر مرتكب هذه الجريمة - مفادها الحب و السلام سينتصر على الكره و الإرهاب .
حفظ الله نيوزلندا طالما سارت على هذا النهج الراقي من احترام حقوق الانسان و البعد عن التعصب الديني .
أحمد صبحى منصور
شكرا ابنى الحبيب استاذ سعيد على ، وأقول :
. من الأسف أن دول المحمديين إستبدادية ظالمة فاسدة ، بينما تجد فى الغرب دولا تقترب من عدل الاسلام وما فيه من إحسان وحرية. وترى نيوزلندة نموذجا رائعا بين دول الغرب .
قلت كثيرا إن الاسلام دين علمانى مؤمن ، وله علمانيته الخاصة به والتى تتناقض مع الدولة الدينية ويحتفى بكرامة الانسان ويجعله مسئولا عن مصيره يوم القيامة ، إذا شاء الهداية وعمل بها دخل الجنة وإذا شاء الضلالة وعمل بها دخل النار ، وفى كل الأحوال فليس بينه وبين ربه جل وعلا وسيط . ودولة الاسلام هى لخدمة الانسان وليست للسيطرة عليه ، وليس وظيفتها هدايته وإدخاله الجنة بل خدمته وحمايته وضمان حقوقه الأساس . المحمديون يعتبرون هذا كفرا . المحمديون يكفروننا ويضطهدون أهل القرآن ويعتبرونهم عملاء للغرب ، ونحن على طريقنا سائرون وصامدون . والله جل وعلا هو المستعان .



( معسكر الشّرّ الارهابى ) ( اردوغان )
مقدمة :
1 ـ معسكر الشّرّ الارهابى أغلبه فى بلاد المحمديين الذين تسيطر عليهم الوهابية . وهم مختلفون سياسيا ، منهم أنظمة حكم كالسعودية وباكستان ومصر ومنهم ساعون للحكم معادون لأنظمة الحكم القائمة مثل الاخوان المسلمين وسائر تنظيماتهم السرية والعلنية والقاعدة ، ثم مؤخرا داعش التى نجحت فى إقامة دولة ( مؤقتة ) لم يلبث أن سقطت مع بقائها أيدلوجية ونموذجا قابلا للتكرار.
2 ـ ولكن يقف ( اردوغان ) نموذجا فريدا فى معسكر الشّرّ للمحمديين . قام ضده إنقلاب عسكرى (علمانى ) يريد العودة بتركيا الى علمانيتها التى ترسخت من عهد كمال أتاتورك ، كتبت مقالا هنا أتمنى أن ينجح الانقلاب لأنه أخف ضررا من أردوغان الوهابى ، قلت إن الانقلاب العسكرى ليست له أيدلوجية دينية ، وسيسقط بنفسه ولو بعد حين ، ولكن فى حكمه ستبرأ تركيا من وباء الوهابية الآخذ فى الانتشار، وتكون اصلح للتحول الديمقراطى الذى قطعت فيه شوطا من قبل، أما نظام أردوغان العلمانى إسما فسيتحول الى حكم دينى وهابى يستأصل الديمقراطية ويؤسس لدولة دينية بخليفة عثمانى وسلطان عثمانى . لذا أصف أردوغان بأنه ( السلطان العثمانى تحت التأسيس ) .
3 ـ الوهابيون نوعان : نوع صريح مباشر مثل داعش والقاعدة ، ونوع منافق يتعامل بوجهين ، يتحدث عن مواجهة التطرف والارهاب وهو يقصد منافسيه فى الحكم ، وهو فى نفس الوقت ينشر دين الارهاب الوهابى . هذا هو الأخطر لأنه يخدع الناس . أردوغان ينتمى الى هذا الصنف المخادع المنافق . موقف اردوغان من مأساة المذبحة فى نيوزلنده تضعه إماما فى معسكر الشّر الوهابى . ونعطى بعض التفصيل :
أولا : إستغلال المذبحة لأغراض إنتخابية بإعتباره حامى حمى الاسلام
1 ـ مأساة هذه المذبحة تستوجب التعاطف مع الضحايا وأهاليهم ، وهذا ما ظهر من نيوزلنده ورئيسة وزرائها وأخرين على مستوى العالم . ولكن أردوغان بإنتهازية سياسية مقيتة إستغل الماساة فى دعايته الإنتخابية لحزبه ( العدالة والتنمية ) ، قام بعرض فيديو المذبحة ليتكسب من دماء الضحايا. وإستغل إسم الاسلام فقال بعد إنتهاء العرض: ( كل زعماء العالم حتى الأمم المتحدة قالوا إن هذا إعتداء على الإسلام والمسلمين، لكن لم يقولوا إن المهاجم إرهابي مسيحي... لو كان المهاجم مسلماً لكانوا وصفوه فوراً بأنه إرهابي مسلم ) . وقال : (الإسلام دين السلام، ولا يمكن أن يوضع جنبًا إلى جنب مع الإرهاب . ) هى كلمة حق يراد بها باطل.!
2 ـ كما شن أردوغان هجوماً لاذعاً على زعيم المعارضة، كمال كليجدار اوغلو، متهما إياه بالوقوف في صف من وصفهم بكارهي الإسلام.
3 ـ وآتت حملة أردوغان ثمارها السيئة فى تركيا ، خصوصا وأن معظم وسائل الإعلام موالية للحكومة، فصورت أردوغان باعتباره مدافعاً عن المسلمين ، وصدرت إحدى التركية بعنوان: ( بينما نقف إلى جانب ضحايا الإرهاب في نيوزيلندا الغرب يلتزم الصمت
ثانيا : الهجوم على استراليا بإعتباره حامى حمى الاسلام
1 ـ السفاح إسترالى ، ولكن لم تبعثه حكومة استراليا لارتكاب جريمته ، ومن الطبيعى أن تستنكر إستراليا هذه المذبحة ، ومن الطبيعى أيضا أن يبادر أردوغان بالهجوم على استراليا بإعتباره حامى حمى الاسلام.
2 ـ وصف اردوغان المذبحة بأنها جزء من هجوم أكبر على تركيا والإسلام ، كأن تركيا هى الاسلام .! وقد قال فى تجمع انتخابي في مدينة جان قلعة (غربي تركيا)، في ذكرى مرور 104 أعوام على معركة جاليبولي التي هزمت فيها الدولة العثمانية الجيوش الأسترالية والنيوزيلندية وغيرها، "إنّ مجزرة المسجدين ليست حادثا معزولا، إنّها مسألة أكثر تنظيما"..). وكررت صحيفة تركيا ما قاله اردوغان فزعمت أن الهجوم جاء في إطار نظرية المؤامرة وادعت أن أجهزة الاستخبارات الغربية متورطة في الهجوم.
2 ـ فهمت إستراليا خطورة ما فعله وما قاله أردوغان ، وأنه فتوى سياسية تحرض على استراليا ، فإستدعى رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون السفير التركي ببلاده معتبرا أن تصريحات أردوغان "مهينة للأستراليين ومتهورة خصوصا في الظروف الحساسة الحالية"، وطالب بحذف تصريحات أردوغان من وسائل الإعلام التركية الرسمية ، وقد فهم نبرتها التحريضية . وقال إن جميع خيارات الرد مطروحة على الطاولة وأنه "ينتظر رد الحكومة التركية قبل اتخاذ خطوات أخرى. أى رد على التهديد التركى بتهديد مماثل. وكان هذا يوم الأربعاء 20 مارس/2019 .
ثالثا : الهجوم على نيوزلنده بإعتباره حامى حمى الاسلام
1 ـ منذ الإعلان عن المذبحة نرى اردوغان وقد شغل العالم بتصريحاته التى أثارت شحنا يصب فى تغذية مشاعر الكراهية ، بل ويهاجم نيوزلنده ، وهى بكل ما فعلته يجعلها جديرة بتزعم معسكر الخير ضد الارهاب. لذا نجعل أردوغان إماما من أئمة دعاة الارهاب فى معسكر المحمديين . أردوغان لم يسكت كما سكت خكام المحمديين . لو سكت مثلهم كان خيرا له ، ولكنه أثار صخبا وجدلا وضع به الزيت على النار المتقدة فى النفوس.
2 ـ فى تحريضه للمحمدين الوهابيين ليكونوا طوع أمره قال أردوغان: ( لو كان المسلمون متضامنين لما كانوا شنوا علينا مثل هذه الهجمات، لكن لو ظل المسلمون مشتتين يمكنهم القيام بمثل هذه الهجمات علينا. لذلك سنبقى متحدين ومتضامنين ونرعى بعضنا . ) وهو ترديد لعقيدة معسكر الايمان والسلام ضد معسكر الكفر والحرب.
3 ـ واشار الى نيوزلنده وإستراليا مهددا . قال : (إن أي متشدد معاد للإسلام من أستراليا أو نيوزيلندا يحاول مهاجمة تركيا ذات الأغلبية السكانية المسلمة سيعود إلى بلاده بأكفان ).!
4 ـ وقال مهددا نيوزلنده : ( سنحاسب منفذ مذبحة المسجدين إذا لم تحاسبه نيوزلنده ). قال هذا بالرغم الاستحسان الذى إستحقته رئيسة وزراء نيوزلنده . اردوغان سياسى ويعرف حدود السيادة لأى دولة ، وأن محاكمة السفاح هو من صميم سيادة نيوزلنده على أرضها ، وهى تقوم بذلك . كما أن أردوغان لم يقل كيف سيحاسب السفاح . هل سيقوم بإختطافه أو بقتله فى نيوزلنده معتديا على سيادة دولة نيوزلنده .
5 ـ وفى إطار تزعمه للمحمديين ضد الغرب:
5 / 1 : قال أردوغان عن نيوزلنده والغرب : ( إنّهم يختبروننا بالرسالة التي يبعثونها لنا من نيوزيلندا، على بعد 16500 كيلومتر"، وأشار مرارا إلى الهجوم باعتباره مؤشّرا إلى تصاعد موجة عداء للإسلام تجاهلها الغرب.
5 / 2 : أفادت الرئاسة التركية بأن الرئيس رجب طيب أردوغان قرر إرسال نائبه ووزير خارجية بلاده على رأس وفد إلى نيوزيلندا، إثر الهجوم الإرهابي على المسجدين هناك ، وأجرى أردوغان مكالمة هاتفية مع الحاكمة العامة لنيوزيلندا باتسي ريدي، لمناقشة الهجوم الإرهابي .
6 ـ وخشيت نيوزلنده من تحريض أردوغان وما يعنيه . قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا إن وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء وينستون بيترز سيسافر إلى تركيا للرد على تصريحات أردوغان بعد مجزرة المسجدين في كرايست تشيرش . وأعلن وزير الخارجية النيوزيلندي وينستون بترز أنه تحدث إلى المسؤولين الأتراك معرباً لهم عن شعوره بالصدمة من استغلال الفيديو لأغراض سياسية . وانتقد بيترز في وقت سابق بث تسجيل مصور للجريمة المروعة، وقال إن هذا يمكن أن يعرض حياة النيوزيلنديين في الخارج للخطر، لكن بالرغم من تدخل نائب رئيس الوزراء، ظهر مقتطف من بيان المهاجم مرة أخرى يوم الثلاثاء على شاشة خلال تجمع انتخابي لأردوغان .
رابعا : تناقضات تاريخية
1 ـ كتب السفاح على أسلحته وفى بيانه إسم تركيا والمواقع الحربية بين الأتراك والغربيين كما زار تركيا . لم يخص تركيا وحدها ولم يزرها وحدها . أردوغان التركى هو الوحيد الذى إنتفض من بين الجميع . أردوغان دارس للتاريخ مثل سفاح نيوزلنده ، ولكنه فى إندفاعه فى الرد عليه إرتكب خطأ تاريخيا فادحا.
2 ـ دعا السفاح الأتراك الى العودة الى الجزء الآسيوى وترك القسطنطينية. رد عليه أردوغان فقال : ( نحن هنا من آلاف السنوات وسنبقى إلى قيام الساعة، ولن تتمكن من تحويل إسطنبول إلى القسطنطينية.. جاء أجدادك ورأوا أننا هنا ثم عاد بعضهم في حين غادر البعض الآخر بأكفان، وإن أتيت بالنية ذاتها سنكونه بانتظارك. )
3 ـ ونقول هذه الوقائع التاريخية :
3 / 1 : الذين عاشوا فى هذه المنطقة من آلاف السنين كانوا من الأكراد وبقية شعوب البحر المتوسط . الأكراد هم الان السكان الأصليون فى تركيا وهم المستضعفون فى أرضهم يتحكم فيهم الأتراك ، ومنهم أردوغان .
3 / 2 : الأتراك وافدون الى آسيا الصغرى من أواسط آسيا . شأنهم شأن الأتراك السلاجقة تلك القبائل الحربية التى أتت من سهول آسيا الوسطى وتحكمت فى الدولة العباسية وسيطرت على آسيا الصغرى والعراق والشام.
3 / 3 : ينتمى العثمانيون إلى قبيلة تركية تصادف سنة 1232 أثناء ترحالها فى وهاد الأناضول أن شاهدت جيشين يقتتلان أحدهما أكبر عددا من الآخر ،فانضمت القبيلة التركية إلى جانب الجيش الضعيف وأنقذته من الهزيمة وحققت له الأنتصار. بعد المعركة تبين للقبيلة التركية أنها ناصرت أقارب لها ينتمون إلى الأتراك وهم الترك السلاجقة والذين كانوا يحاربون جيشا مغوليا ينتمى إلى أقطاى بن جنكيز خان . وتقديرا للجميل قام السلطان علاء الدين الأول " 1219 – 1235 " سلطان دولة الأتراك السلاجقة بإقطاع أرطغرل رئيس تلك القبيلة التركية منطقة حدودية من دولته التى كانت تجتاز دور الأضمحلال . بعدها عيّنه السلطان السلجوقى محافظا للحدود فأعطاه الفرصة للاغارة على الدولة البيزنطية التى كانت تجتاز دور الاحتضار. تحت شعار الجهاد نجح طغرل فى التوسع غربا على حساب البيزنطيين فاستولى على مدينة" أسكى شهر " ومات ارطغرل عن 93 عاما وخلفه فى الحكم أبنه عثمان سنة 1299 وهو الذى سميت بإسمه الدولة العثمانية. أغار المغول سنة1300 على دولة الأتراك السلاجقة فى أسيا الصغرى فأسقطوها، فأعلن عثمان إستقلاله بالمنطقة التى يحكمها. ومضى عثمان يوسع بقعة بلاده على حساب البيزنطيين فوصل إلى البسفور، وقبيل وفاته سنة 1326 فتح ابنه أورخان مدينة بروسا فأوصى عثمان بنقل رفاته إلى بروسا فى كنيسة القصر التى حولوها إلى مسجد. مات عثمان بعد أن أرسى سياسة التوسع لدولته .
قام السلطان العثمانى محمد الفاتح بفتح القسطنطينية عام 1453. إستخدم محمد الفاتح إسطورة تاريخية عن مشاركة الصحابى أبى أيوب فى حصار الأمويين للقسطنطينية عام 670 لشحن جيشه لفتح القسطنطينية . كان شائعا أن أبا أيوب الأنصارى قد استشهد فى هذه الحملة الخاسرة ، وأنه أوصى بدفن جثته فى أقرب موقع من القسطنطية . أشاع محمد الفاتح العثور على قبر الصحابى أبى أيوب الأنصارى على مقربة من أسوار القسطنطية . وأقام محمد الفاتح مسجدا على هذا القبر المزعوم ، وإستخدم تقديس هذا القبر فى شحن وحشد جيشه عقب فتح القسطنطينية ، ونجح فى هذا فأحدث تغييرا حاسما فى تاريخ العالم وقتها . وبعد فتح القسطنطينية ــ بإسم الاسلام ــ أطلق محمد الفاتح أسم اسطنبول عليها ، وقام بتحويل كنيستها المشهورة آيا صوفيا الى مسجد .
4 ـ كتب سفاح المسجدين فى بيانه : ( سنجعل المدينة (إسطنبول) مسيحية مرة أخرى. ) ردا عليه أعلن أردوغان أنه يريد تحويل كنيسة آيا صوفيا الى مسجد. كان محمد الفاتح قد حولها الى مسجد ، ثم تحولت فى عام 1935 الى متحف . الآن يريد أردوغان تحويلها الى مسجد .!! وقال أردوغان كأنه يعلم الغيب : ( سنبقى هنا إلى يوم القيامة، ولن تجعلوا من اسطنبول قسطنطينية. )
أخيرا :
1 ـ رئيسة وزراء نيوزلنده طبقت الاسلام السلوكى فيما قامت به . الاسلام السلوكى هو التعمل مع البشر بالقيم الاسلامية العليا وهى السلام والعدل والاحسان والرحمة وكرامة الانسان . الاسلام القلبى فى الايمان بالله جل وعلا وحده وتقواه وحده مرجع الحكم فيه على البشر الى الله جل وعلا يوم القيامة. نحن فى حياتنا الدنيا نحكم على البشر وفق سلوكياتهم الظاهرة لنا. ومن هذا المنطلق نحكم بأن رئيسة الوزراء النيوزلندية من أروع الشخصيات المسلمة سلوكيا . وفى المقابل فإن الارهابيين هم الكفار سلوكيا ، مهما إختلفت ألوانهم وعرقياتهم والأديان التى يتبعونها . ومن هذا المنطلق أيضا نرى أن أردوغان قائد من قواد الارهاب ، ومهما تخفى وتلاعب بالألفاظ فيكفى أن يتناقض مع الاسلام .
2 ـ أردوغان يحتل جزءا من سوريا ويقتل السوريين ويتحدث عن الاسلام دين السلام . ويتغنى بالحرية ، وهو من القيم الاسلامية الراسخة وهو فى نفس الوقت يطارد معارضيه مصادرا حريتهم فى إنتقاده . الله جل وعلا يقول : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴿٢﴾ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّـهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴿٣﴾ الصف ) (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿٤٤﴾ البقرة ) . ألم يقرأ أردوغان هذا فى القرآن الكريم ؟
3 ـ لو تمسك اردوغان بحقائق الاسلام لكان أول المؤيدين لما فعلته رئيسة الوزراء النيوزلنديه . هو فعل النقيض ، إستغل دماء الضحايا لسفك المزيد من دماء الضحايا .
التعليقات
د عثمان محمد على
بدأت نهاية اردوغان السياسية
اكرمك الله استاذنا دكتور -منصور - نعم اردوغان يُعتبر قائد من قادة معسكر الشر الإرهابى ، ولكن ولحُسن الحظ أن نهايته السياسية (كشخص وكحزب سياسى ) قد بدات فقد مُنى حزبه السياسى بهزيمة كبيرة فى الإنتخابات البلدية اليوم ولم يحصل على أصوات اكبر 3 مدن تركية ،ومعها مُدن وبلديات أخرى .ولم يحصل سوى على 52% تقريبا من إجمالى الأصوات . وهذه بداية مُبشرة بنهاية اردوغان كحاكم وكحزب وإتجاه سياسى ودينى فى تركيا ، وبالتالى تُعتبر هزيمة لتيار الإسلام السياسى ُهناك وستنعكس نتائجها على تيارات الإسلام السياسى فى الوطن العربى والإسلامى .
سعيد على
فرصة تاريخية اضاعها أردوغان
في ألمانيا حيث تعيش أكبر جالية تركية خارج تركيا كنت أتناقش مع بعض الأتراك و الأكراد عراقيي الجنسية في الوضع السياسي لتركيا و التطور الهائل الذي أحدثه حزب العدالة و التنمية في تركيا و قضية داعش كان القاسم المشترك هو دكتاتورية أردوغان و ظلم الأكراد كشعب يريد الاستقلال ببقعة جغرافية يرفع عليهم علم الكرد و ممارسة العادات و التقاليد الكردية العريقة .

لا أحد ينكر التطور الهائل و الرائع الذي أحدثه حزب العدالة و التنمية في تركيا و الطيب رجب لاعب سياسي محنك أستغل الوضع المتأزم في قضية المهاجرين السوريين و ابتزاز سياسي لدول الاتحاد الأوروبي في قضية المخيمات هنا نجاح سياسي واكب هذا النجاح السياسي نجاحات أخرى في استغلال الوضع العراقي المعقد و قضية أقليم كردستان و ظهور داعش و أخذ ما يمكن أخذه من تحالف العالم ضد الإرهاب و نجح بحنكة سياسية في احتواء الغضب الروسي جراء إسقاط الدفاعات التركية للطائرة الروسية و مقتل طيارها .

هو ناجح بدرجة امتياز سياسيا .. نقل تركيا من وضع اقتصادي سيئ بسبب ترهل النظام الاشتراكي و ضعف الاقتصاد و سوء الخدمات إلى دولة متقدمة اقتصاديا و صناعيا و سياحيا و خدماتيا أفتتح قبل أيام أكبر مدينة طبية في أوروبا و هو بهذا نجح و بدرجة امتياز في جعل تركيا قبلة للسياسة و السياحة الطبية و استغل بذكاء الأيد العاملة السورية في فتح مصانع جديدة و نقل خبرة التجار السوريين و تقديم الدعم و تشجيع التصدير بل أصبحت تركيا ملاذا لرؤوس الأموال العراقية الضخمة و بالتحديد ما يقدمة - بنك زراعات تركيا – من فوائد على الادخار .

مشكلة الطيب رجب في الزهو بالتاريخ العثماني و الحقد على العلمانية التركية التي اكتوى بنيرانها سابقا .. هو تلميذ لأربكان ذلك المناضل لحزب الرفاه و لضعف الوضع العربي سياسيا و سقوط الإخوان في مصر خُيل إليه أنه الزعيم الاسلامي ! لذا تراه يتحدث باسم الإسلام و كأنه خليفة المسلمين !! أو السلطان العثماني تحت التأسيس كما أطلق عليه الدكتور أحمد .

هي فرصة تاريخية أضاعها الطيب رجب لو قام بشكر رئيسة وزراء نيوزيلندا و عمل معها لتوضيح مبادئ الإسلام السمحة و التي لخصتها رئيسة وزراء نيوزيلندا عمليا
Ben Levante
اردوغان والانقلاب والعسكر
السلام عليكم . الاديولوجية والاديولوجية الدينية وحكم العسكر: "كتبت مقالا هنا أتمنى أن ينجح الانقلاب لأنه أخف ضررا من أردوغان الوهابى" . أولا الاديولوجية الدينية لا تختلف عن اديولوجية اخرى من حيث فاعليتها في المجتمعات رغما عن الاختلاف بينها بأن الدين يأتي من الله كجهة لا تخطئ، والاديولوية الدنيوية الناتجة عن البشر، فهذا الاختلاف هو اختلاف نظري وفي كلا الحالتين تصبح المرجعية عمليا محتوى الاديولوجية وليس مؤسسها، والسياسة ترتبط عموما بإديولوجية ما. آفة الاديولوجيات ليست المحتوى وانما التعصب والتشبث بالرأي، وخاصة إذا سيطر شخص واحد على زمام الامور، وهذا ما حصل في تركيا. لا أحد ينكر أن سياسة حزب العدالة هي التي أدت للنمو الاقتصادي في تركيا والتخلص من دكتاتورية العسكر، لكن تسلط اردوخان وفرض رأيه على غيرة وحتى على حزبه بدأت تقوض هذا النجاح – رغم كل هذا فقد استطاعت المعارضة الآن بالفوز بالانتخابات المحلية في المدن الهامة، ولا داعي لأن اشرح معنى هذا النجاح. الديموقراطية تعني في اساسها وجود معارضة ولا توجد ديموقراطية دون معارضة، حكم العسكر لا يمكن أن يكون حكما ديموقراطيا لأنه ببساطة غير مبني ولا يمكن أن يكون مبنيا على اسس ديموقراطية – هناك اوامر وهناك تنفيذ. ايران دولة دينية فيها معارضة (اسلامية ايضا)، مصر عبد الناصر لم تكن دينية ولم تعرف المعارضة، السعودية دولة ملكية لاتعرف المعارضة، فنزويلا دولة اشتراكية (عقائـدية) فيها معارضة (رغم أخطاء النظام الفادحة)، والحكم قابل فيها للتغيير. تسلط + تعصب = ديكتاتورية.
الخداع والنفاق: " أردوغان ينتمى الى هذا الصنف المخادع المنافق . موقف اردوغان من مأساة المذبحة فى نيوزلنده تضعه إماما فى معسكر الشّر الوهابى". في رأيي أيضا أن اردوخان مخادع، وإذا كان كل مخادع منافق، فكل سياسيي العالم منافون، وهم يقولون للناس ما لا يفعلون، ويعدونهم بأشياء ثم يخلفون بوعدهم ويتحججون بأسباب (كانوا يعرفونها مسبقا). أما بالنسبة لاستغلاله الحدث أقول: الفيلم الذي صوره مجرم اسكوتلاندا توقف عرضه في الانترنت، أنا لا أعلم الآن كم بقي فيديو قطع الرؤوس في دولة (الخلافة) في الانترنت، لكن أثره كان ولا يزال موجودا في ذهن كل فرد في المجتمع الغربي. الانسان بصورة عامة يضخم الحادث إذا كان هو الضحية ويقلل من قيمته إذا كان هو الفاعل. عندما يقوم شخص غربي بعمل ارهابي (مع تحفطي لتعريف الارهاب)، يتهم الشخص بأنه مضطرب عقلياً، وهذا صحيح، ولكن لماذا لا يكون هذا المسلم مضطرب عقليا أيضاً، بل ارهابي اسلامي؟ يا أخي، العالم العربي والاسلامي يعيش في جهل شديد ويرزخ تحت رحمة انظمة استبدادية، وهو يتصرف من خلال هذا الوضع، لكننا لا نستطيع أن نبرئ الغرب من دوره في بقاء هذه الانظمة. من جهة اخرى هناك الغرب (المتمدن... الفهمان) تزداد في مجتمعاته العنصرية، في اوربا من الاسباب الهامة لذلك تكاثر أعداد المسلمين القادمين اليها. لقد نسى هؤلاء هجرتهم إلى الخارج في الماضي وما فعلوه في تلك البلاد التي دخلوها. عندي ملاحظات كثيرة لكني ساتركها لايام قادمة، فهذا موضوع بدون نهاية.
احمد صبحى منصور
شكرا أحبتى ، أكرمكم الله جل وعلا ، واقول :
1 ـ لا يخلو المستبد من عمل إصلاحات مادية ، وقد تتقدم بها دولته ، ولكن فى لحظة طيش يفقد كل شىء . حدث هذا مع هتلر وعبد الناصر وصدام . والاتحاد السوفيتى بكل هيلمانه ترنح وسقط بدون رصاصة . هذا عن المستبد العلمانى ، أما المستبد الدينى فلو سقط فإن إيدلوجيته تستمر بعده طالما نشرها بين الناس وأرضعها للناس . من هنا يكون اردوغان أخطر من بقية المستبدين فى الشرق الأوسط . قد يسقط فى الانتخابات ولكن التأثير الايدولوجى الذى قام به يظل بعده يستغله من يأتى بعده.
2 ـ ـ لا تصلح تركيا لقيادة دول المحمديين نظرا لموقعها وتاريخ المنطقة . الدولة التى تقود دول المحمديين لا تكون فى أطراف دول المحمديين مثل تركيا والمغرب واليمن والصومال وبنغلاديش واندونيسيا. بل لا بد أن تتوسطهم مثل مصر. ولا تكون دولة مؤقتة تم تأسيسها حديثا مثل السعودية وسوريا والعراق ، بل دولة قديمة راسخة فى قدمها مثل مصر . ولا تكون فى منطقة ترانزيت ، تتوافد عليها الأمم وتتأسس فيها دول مؤقتة ومتحركة مثل الشام والعراق والجزيرة العربية وآسيا الصغرى وآسيا الوسطى . أى لا تتوفر كل هذه الشروط إلا فى مصر بتاريخها وموقعها وعدد سكانها وريادتها.
3 ـ ـ مصر بإستبدادها قادت دول المحمديين فى العصور الوسطى حين كان الاستبداد هو لغة العصر . مصر بإستبدادها الحالى والذى لم يعد لغة عصرنا تحولت من ( قيادة ) المحمديين الى ( قوّادة ) المحمديين . أصبح يركب ظهرها الأقزام ، أو يلعب دورها الأقزام من القذافى الى صدام وأولاد سعود وأولاد زايد . بسقوط مصر يسقط معها المحمديون.
4 ـ ـ لا تصلح تركيا لقيادة المحمديين مهما فعل اردوغان . ولعل هذا سبب كراهيته لمصر وتصرفاته فى زيارتها ، فقد كان متغطرسا كأنه السلطان العثمانى.
مصطفى اسماعيل حماد
ليت لنا مثيله
عندما يقوم نظام علمانى ديموقراطى بانقلابين دمويين عامى 1960 و1980 من القرن الماضى ويقوم بذبح رؤساء وسياسيين منتخبين فهذا لابأس به فهو من ضرورات نجاح النظم الديموقراطية لضمان سلامتها ،وعندما يقوم نفس النظام بانقلاب أبيض -ولا أدري كيف يكون أبيض -عام 1998ويمحو بجرة( مدفع )نتائج انتخابات حرة نزيهة فهذا أيضا لاغبار عليه (تقول إيه؟بنحمى الديموقراطية)ولكن عندما يقوم مدنى عبقرى بتحجيم المؤسسة العسكرية والقضاء المبرم على الفساد والفاسدين والنهوض باقتصاد بلده نتمنى عودة العسكر الأطهار مرة أخرى بحجة تهافتهم وحتمية سقوطهم بدليل جثومهم على صدور الأتراك بالحديد والنار لمدة ثمانين عاما . ثم أخبرونى متى كانت الإنقلابات وسيلة صحيحة لقيادة الأمم؟ وأتعجب من الشماتة لخسارة حزب العدالة والتى تعتبر وساما على صدور رجاله. حقا إنه ليس كيلا بمكيالين .
أحمد صبحى منصور
أردوغان من تانى :
1 ـ كان يمكن أن يكون أردوغان أعظم سياسى فى تركيا بل وبلاد المحمديين لو أنه تخلى عن هوسه بالعثمانية وإستغلال إسم الاسلام العظيم فى سياسته.
2 ـ ـ أردوغان لم يمنح الأتراك النظام الانتخابى ، هو موجود قبله ، وبه وصل الى الرئاسة. والأتراك لديهم خلال عشرات السنين خبرة بالانتخابات لا تتوفر فى أى دولة من دول المحمديين .
3 ـ الخطيئة الكبرى لاردوغان ليس فقط فى إستغلال الاسلام سياسيا ، ولكن فيما فعله بتركيا . كانت تركيا تجتاز فترة تحول ديمقراطى عرفت فيه الانتخابات وبعض التداول للسلطة ونضال مجتمعها المدنى ضد سلطة الجيش ، وبترسخ العلمانية التى أرساها كمال أتاتورك كان مقررا أن ينتهى التحول الديمقراطى فى تركيا الى نظام ديمقراطى ثابت بتداول سلطة ثابت وحكم مدنى ثابت. وصل اردوغان بوهابيته مستخدما الانتخابات وأخذ فى تقويض المكتسبات الديمقراطية القليلة شيئا فشيئا ليؤسس ليس فقط استبدادا فرديا بل ليؤسس دولة دينية تتزعم فى نظره (العالم الاسلامى ) وتعيد الخلافة العثمانية وتواجه الغرب . ما فعله اردوغان هو ردة عن المكاسب الديمقراطية التى خققتها تركيا خلال العقود الماضية.تلك المكاسب دفع ثمنها سياسيون أبطال وقفوا ضد العسكر متمسكين بالعلمانية.
4 ـ آه .. نسيت أن أقول إن الاسلام ــ الذى لا يعرفه اردوغان وغيره ـ هو دين علمانى حقوقى. وأن الذى يهمنا هو أن يظل الاسلام العظيم عاليا فوق الطموحات الدنيوية والسياسية.
أحمد صبحى منصور :
أردوغان من تالت
1 ـ ـ كمال أتاتورك ألغى كل ما يمت للدولة العثمانية بصلة ، وجعلها تاريخا محرما متمسكا بعلمانية متطرفة. الآن أردوغان يشيد بأتاتورك مؤسس تركيا الحديثة يخلط هذا بعثمانيته ، يلعب على الحبلين لصالح توجهه الدينى السياسى.
2 ـ إنتهز أردوجان القضاء على الانقلاب العسكرى ليتخلص من خصومه المزعجين ، وليتحكم فى الإعلام . أى ديكتاتور لا بد له من السيطرة على الإعلام . وبالتالى لا يرتفع صوت ينقده ، وبالتالى أيضا يقول ما يشاء من مشروعات وهمية وإصلاحات خرافية ، وينقلها عنها الإعلام . ولكن لا تحظى أقاويل المتحكم فى الاعلام العالمى بأى مصداقية . السيسى تحدث عن مشروعات ضخمة ، وقبله مبارك والسادات وعبد الناصر . وكانت عادة سيئة أن يحضر الرئيس أو الوزير حفل إقامة حجر الأساس لمشروع ما تحت الكاميرات . ويُعاد إفتتاحه عدة مرات تحت الكاميرات . هى مجرد تمثيلية للحديث عن منجزات الرئيس . اردوغان يمارس تقريبا نفس الخداع حين يتكلم عن أكبر مستشفى فى العالم واكبر منتزه فى العالم وأكبر كذا فى العالم. هل تم حصر كل مستشفيات العالم ومنتزهات العالم وكذا وكذا من العالم والمقارنة بينها ؟ هى مجرد أكاذيب للإستهلاك المحلى والعالمى . ويذيعها الاعلام التابع للمستبد ويصدقها البسطاء . فى الدول الديمقراطية حيث حرية الاعلام مطلقة يكون الرئيس فى حصار . انظروا الى حال ترامب.


محور الشّر فى عصرنا الآن : ( منطقة نجد السعودية )

أولا : منطقة نجد ونشأة الحركات الارهابية بشعار دينى
1 ـ فى نفس منطقة ( نجد ) ظهرت الدعوة الوهابية بالداعية محمد بن عبد الوهاب المولود فى منطقة العيينية التى ولد فيها من قبل زعيم حركة الردة بعد موت النبى محمد وهو مسيلمة الكذاب ، والذى ثار على قريش وخليفتها أبى بكر ، وكان يرفع شعارا دينيا هو ( لقريش نصف الأرض ولنا نصفها ) ويزعم الوحى الالهى. بعده كان أعراب نجد اساس الخوارج ، وقد رفعوا شعارا دينيا هو ( الحاكمية : لا حكم إلا لله ) أى هم المخولون بالحكم الالهى ، وبه إستباحوا قتل الجميع ، وعرضنا لذلك فى مؤلفات منشورة. ثم فى العصر العباسى الثانى ظهر فى نجد القرامطة بدعوة دينية شيعية،عرضنا لهم فى المقال السابق . وفى العصر الحديث ظهرت الوهابية بدين مخالف للتشيع وهو السنة الحنبلية المتشددة.
2 ـ تختلف الشعارات الدينية ولكن الشريعة واحدة هى الاستحلال . إستحلال قتل الآخرين وإستحلال أموالهم ونسائهم ، وإعتبار ذلك جهادا واجبا يقدمون فيه أنفسهم فداءا معتقدين أن الجنة فى إنتظارهم .
ثانيا : الدعوة الدينية كانت تستلزم إعدادا دينيا يتحول به المجرم العادى الى مجاهد
1 ـ بدون هذا الشعار الدينى كان أعراب نجد يقطعون الطريق على الحجاج فى غارات (علمانية ) تستهدف السلب أساسا . لذا كان ضروريا إعدادهم دينيا ليقوموا بنفس الإجرام وعلى نطاق واسع وبكثافة فى القتل وهم يحسبون أنهم يصنعون صنعا. المجرم العادى يعرف أنه مجرم ومذنب ، وهناك أمل فى أن يتوب . ولكن حين يقتنع أن ما يفعله هو شريعة دينية يدخل بها الجنة فلا أمل فى توبته ، فقد آمن أنه يقوم بجهاد دينى مفروض لو تثاقل عنه سيدخل النار . لذا تجد أولئك المجرمين يستميتون فى القتال وفى سفك دماء الجميع . الأعراب العاديون فى هجومهم على قوافل الحج كانوا أحيانا ينهزمون . أما الأعراب أصحاب الدعوة الدينية فكانوا يستميتون فى قتل أنفسهم وقتل الآخرين . وعلى سبيل المثال فقد كان أبو طاهر القرمطى شابا صغير السّن ( 17 عاما ) وقد هزم الجيش العباسى عام 312 ، ولم يكن مع أبى طاهر القرمطى سوى 800 فارس و ومثلهم من المترجلين . وتواتر وصف المقاتلين من جيش عبد العزيز آل سعود مؤسس الدولة السعودية بالتفانى فى القتال الى درجة الانتحار. وكان شعارهم فى القتال (هبت هبوب الجنة وأين أنت يا باغيها)،
2 ـ القرامطة كانت لهم معاهد فكرية لإقناع شباب الأعراب بالدين القرمطى والجهاد فى سبيله ، وقبلهم تكونت للخوارج مذاهب فكرية تؤطّر دينهم والجهاد فى سبيله. وعلى نفس الطريق سار ابن عبد الوهاب فى تثقيف البدو ليكونوا ( وهابيين ) وبهم أقام آل سعود دولتهم الأولى ( 1745 : 1818 ). وفى تأسيس الدولة السعودية الثالثة الراهنة أنشا عبد العزيز آل سعود ( الهجر ) قرى مخصصة للتدريب العسكرى ولتعليم شباب البدو ليكونوا مقاتلين تحت إسم الاخوان . وقد شرحنا هذا فى كتابنا ( المعارضة السعودية فى القرن العشرين ) تحت عنوان ( تثقيف البدو ليكونوا إخوانا يقتلون النساء والأطفال ) ( تحول الجهاد الوهابى الى مذابح حقيقية للأطفال والنساء )
3 ـ وما لبث الإخوان أن أتعبوا سيدهم عبد العزيز بمعارضتهم له إذ كان فى سياسته يخالف ما تعلموه من الدين الوهابى من تحريم التعمل مع المشركين والكافرين ، وكانت لعبد العزيز علاقات ببريطانيا ( الكافرة) ومصر (المشركة ) طبقا للدين الوهابى ، وعمل عبد العزيز على إنشاء إخوان جدد فى مصر ( الإخوان المسلمين ) ليكونوا بديلا عن إخوانه الأعراب المشاغبين ، ثم ما لبث أن حاربهم وهزمهم عام 1930 . وكان الاخوان المسلمون فى مصر ( الصناعة السعودية الوهابية ) يستغلون المناخ الليبرالى فى مصر وقتها ، وبه نجح قائدهم حسن البنا فى إجتذاب الشباب الحانق فتوسع فى مصر وخارجها ، ومن السهل إستغلال إحباطهم وإقناعه بدين الوهابية والانتحار فى سبيله . وفى عصر السادات إستعان بالوهابية ضد اليسار والناصريين ، وما لبث أن إنقلبوا عليه وقتلوه ، وتسللوا الى الصعيد يقومون بتجنيد العصابات المسلحة بأن يتحولوا الى جماعات وهابية تحترف القتل والسلب على نطاق بإسم الدين . وهو ما لا يزال سائرا حتى الآن فيما يقوم به الإخوان المسلمون والقاعدة وداعش ، يستغلون الشباب المحبط والمجرمين ليقنعوهم بالدين ( الذى يحمل إسم الاسلام زورا ) فيتحولون الى قنابل موقوتة تسعى على قدمين جاهزة للضرب حيث لا يتوقع أحد.!
ثالثا : الوهابيون على دين القرامطة فى التوسع
1 ـ فى منطقة ( نجد ) كانت تظهر فيها الإمارات وتختفى فى صراع ( علمانى ) لا يرفع لواءا دينيا.عندما ظهر محمد بن عبد الوهاب كان فى منطقة ( نجد ) إمارة صغيرة منسية فى مدينة الدرعية ، لا تساوى شيئا مقارنة بإمارة ( الرياض ) وإمارات الخليج . بالدعوة الوهابية توسعت الدولة السعودية الأولى فى مدينة الدرعية فسيطرت عل منطقة نجد ثم الخليج والحجاز وحاربت الدولة السعودية وهاجمت ولاياتها فى الخليج والشام والعراق ، فإستعانت عليها بوالى مصر القوى محمد على باشا. فدمرهم بعد حروب شاقة وطويلة.
2 ـ بدون الوهابية لم يكن مقدرا لإمارة الدرعية إلا أن تظل محصورة فى مكانها ، وقد تقضى عليها إمارة أخرى. بالوهابية تغير الوضع فى نجد والجزيرة العربية . وقامت الدولة السعودية ثم سقطت ، ثم أعاد عبد العزيز تأسيسها مرتكزا على الوهابية وجنودها ( الإخوان النجديين ) . وبهم وصلت حدود مملكته الى ما هى عليه الآن ، بل وتوسع بدعوته الوهابية فى مصر والهند ، ثم بالبترول والتحالف مع أمريكا وصلت الدعوة الوهابية الى الغرب وأمريكا ، وتنوعت طوائفها وتنظيماتها العلنية والسرية. هذا هو التوسع والذى يذكرنا بتوسع القرامطة فى العصور الوسطى .
3 ـ والوهابيون الآن هم الذين يطلق عليهم العالم ( إسلاميون ) وحركاتهم ( إسلامية) . نحن الذين نبشر بالاسلام الحقيقى المنبوذ وندعو الى الاصلاح بالعلمانية الاسلامية القائمة على السلام والعدل والإحسان والرحمة وحرية الدين والديمقراطية وحقوق الانسان . ومع ذلك فنحن لا يقال عنا ( إسلاميون ) بل نحظى بالإضطهاد والتعتيم .!
رابعا : الوهابيون على دين القرامطة فى إستباحة قتل الجميع .
1 ـ عرضنا لبعض إستباحة القرامطة لقوافل الحجاج . وهو نفس ما فعله الوهابيون السعوديون بقافلة حجاج يمنية أتت لتحج عام 1923 / 1341 هجرية فى ظل موافقة عبد العزيز آل سعود . قام الوهابيون بإستباحتها قتلا وسلبا ونهبا . ( تنومه ) بلدة في عسير، وكان الحاج اليماني زهاء ثلاثة آلاف عزّل من السلاح، كلهم مهللون بالإحرام للحج، قابلتهم سرية سعودية يقودها الأمير خالد بن محمد «ابن أخ الملك عبدالعزيز»، أعطوا الحجاج الأمان ، وعند وادي تنومه فتح عليهم السعوديون النار فأبادوهم فلم ينج منهم سوى رجلين هربا وأخبرا بالواقعة. ولولا هروبهما ما سمع أحد بهذه المذبحة ، وهناك مذابح كثيرة إرتكبها الوهابيون فى الشام والعراق فى القرى ولم يسمع بها أحد، وقد ذكر القاضي يحيى بن محمد الإرياني «والد الرئيس الأسبق القاضي عبدالرحمن الإرياني»، أن الجند السعوديين كانوا يتنادون فيما بينهم «اقتلوا المشركين» وكان شعارهم «هبت هبوب الجنة وأين أنت يا باغيها»،
2 ـ أما عن إستباحة قتل الجميع فقد عرضنا لمذابحهم فى كتب سابقة فى الدولة السعودية الأولى والدولة السعودية الراهنة . وقد نقلنا بعض ما قاله مؤرخ الدولة السعودية الأولى ( إبن بشر ) فى كتابه ( عنوان المجد فى تاريخ نجد ) وإفتخاره بما كان يفعله ( المسلمون ) يقصد الوهابيين ( بالمشركين ) يقصد المسالمين المُعتدى عليهم. ومنه قوله عن مذبحة كربلاء عام 1801: ( لقد استولينا على كربلاء وذبحنا واتخذنا أهلها (عبيدًا)، فالحمد لله رب العالمين، ونحن لا نعتذر عن ذلك، بل نقول: "وللكافرين أمثالها " )
3 ـ ولا يختلف ما قاله ابن بشر الوهابى عما قاله عدو الوهابية ابن زينى دحلان المتوفى عام 1886 ، وفى كتابه (خلاصة الكلام في ﺃﻣﺮﺍﺀ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ) وصف مذبحة الطائف التى وقعت في ذي القعدة سنة 1217هـ/1804 ، فقال : (ولما دخلوا – أي الطائف - قتلوا الناس قتلا عاما ، واستوعبوا الكبير والصغير ، والمأمور والأمير ، والشريف والوضيع ، وصاروا يذبحون على صدر الأم الطفل الرضيع ، وصاروا يصعدون البيوت ، يخرجون من توارى فيها فيقتلونهم ، فوجدوا جماعة يتدارسون القرآن ، فقتلوهم عن آخرهم ، حتى أبادوا من في البيوت جميعا ، ثم خرجوا إلى الحوانيت والمساجد وقتلوا من فيها ، ويقتلون الرجل في المسجد وهو راكع أو ساجد ، حتى أفنوا هؤلاء المخلوقات ).
4 ـ وتكررت مذبحة الطائف فى الدولة السعودية الراهنة عام 1924 م ،: ( هجم الوهابيون على الحجاز وحاصروا الطائف ومعهم الشريف خالد بن لؤي من أشراف مكة المعادين للملك حسين وأحد عمال السلطان ابن سعود . ثم دخلوا الطائف عنوة وأعملوا في أهلها السيف . فقتلوا الرجال والنساء والأطفال حتى قتلوا منها ما يقرب من ألفين بينهم العلماء والصالحون ، وأعملوا فيها النهب وعملوا فيها من الفظائع ما تقشعر له الأبدان وتنفطر له القلوب نظير ما عملوه في المرة السابقة .)
5 ـ إستعراض المذابح التى قام بها الوهابيون السعوديون يحتاج كتابا كاملا . ولكن نشير الى أن الدولة السعودية الآن تحرص على تخريب الدول المجاورة لها ، فعلت هذا بالعراق وسوريا ، وهى الآن تقوم بتدمير اليمن بأطفاله ونسائه وشيوخه وبلا خجل .!.
خامسا : داعش ابن شرعى للوهابية السعودية
1 ـ إستخدمت أمريكا السعودية ووهابيتها فى حرب السوفيت فى أفغانستان ، وتوافد ( المجاهدون ) على أفغانستان ، وصارت منطقة بيشاور الباكستانية المجاورة لافغانستان نقطة تجميع لهم ، يأتيها ( الأفغان العرب ) أو المجاهدون ليجدوا مراكز إعاشة وتدريب وتموين ، وأقيمت فيها معاهد فكرية و( المدارس القرآنية ) لاعداد الأطفال . ومنها ظهر ( طالبان ) او الطلبة المسلحون الذين يسيطرون على أجزاء من أفغانستان الآن.
2 ـ بعد هزيمة الشيوعيين فى أفغانستان تخلت أمريكا عن المجاهدين فأنشا أسامة بن لادن ( القاعدة ) لحرب أمريكا والغرب . وبتدخل السعودية فى العراق إنتشرت تنظيمات أرهابية وهابية منها تنظيم أبى مصعب الزرقاوى الذى بايع إبن لادن والقاعدة. وأدت الظروف الملائمة الى تكوينه الدولة الاسلامية فى العراق عام 2004 . بعد مقتل الزرقاوى عام 2006 ظهر التنظيم عام 2014 وتوسع فى سوريا والعراق تحت إسم ( الدولة الاسلامية فى العراق والشام ) أو ( داعش ) ، وأعلن مدينة الرقة السورية عاصمة له. مذابح داعش وتفجيراتها فى الشرق والغرب لا تحتاج الى توضيح .
3 ـ صمدت داعش ضد التحالف الدولى وحاربت أمريكا وروسيا وتركيا ، ثم رأينا سقوطها فى العراق وسوريا شيئا فشيئا ، ولكن لا يزال لها أنصار فى سيناء وليبيا وتونس والجزائر والمغرب والفليبين وأمريكا والغرب . وحتى لو تم القضاء نهائيا عليهم فستظهر دواعش أخرى لأن الوهابية لا تزال مزدهرة فى الغرب والشرق والشرق الأوسط . ثم إن داعش لا تزال حية على الانترنت تستقطب الأنصار وتجند الأفراد العاديين ، أو( الذئاب المنفردة ).
أخيرا : هذه التفصيلات ينبغى ألا تشغلنا عن الأصل ، وهو ( محور الشّر فى عصرنا : ( منطقة نجد السعودية ).
التعليقات
Ben Levante
محور الشر والفكر الدينى
السلام عليكم : لو تابعنا الاحداث التاريخية التي ذكرت في المقالات السابقة مع مراعات تردد وقوعها خلال الامتداد الزمني لها (1400 سنة)، لخرجنا بالنتيجة التالية: منذ عهد التدوين على الاقل كان معروفا لدى "المسلمين" أن قتل المشرك والكافر واجب (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله...) وأن الذين يًقتلون في سبيل الله أحياء عند ربهم يرزقون. بالرغم من وجود هذا الفكر كانت الحركات المتشددة (مثل القرامطة والحشاشين والقاعدة وداعش) تظهر بين وقت وآخر وحسب الظروف المتواجدة وقت ظهورها، ولم تكن هناك عملية استمرارية في تواجدها بالرغم من وجود متعصبين لهذا الفكر في كل وقت، وما كان يحصل عموما خارج النطاق الزمني لهذه الحركات كان يسير حسب المنطق المرافق السائد في ذلك العصر. بكلمة اخرى، ليس الفكر هو سبب ظهور هذه الحركات المتشددة وانما اسباب اخرى طرأت في زمن ما جمعت أناس متعصبين حولها. إذا نستطيع أن نكتب المعادلة التالية:فكر + حدث طارئ + تعصب = حركة متشددة.
زيادة على ذلك فللبيئة التي ترعرعت فيها هذه الحركة تأثير قوي على تصرفاتها تجاه محيطها (بدو نجد مثلا).
خلاصة الحديث: الفكر الديني في هذا الموضوع لا يختلف عن غيره من الفكر، إلا أللهم بشيء واحد وهو الايمان بأن من يقتل (بضم الياء) مصيره إلى الحور العين، وهذا الايمان يظهر في عدم الخوف من الموت، وهذا بالضبط ما يزعج الطرف الآخر. أما سفك الدماء الذي قامت وتقوم به هذه المجموعات أقول مايلي: بالنسبة للحركات السابقة فنحن نأخذ الاخبار من كتب التراث، وأنا بصراحة لا أثق في وصفها للأحداث (العرب مشهورون بالمبالغة وحدث عن هذا ولا حرج)، أما ما تقوم به الجماعات الحالية واللآتي نتابع أخبارها مثل القاعدة وداعش فهو بالرغم من قساوته لا يختلف عن تصرفات الاطراف الاخرى. الفرق بين قطع الرؤوس أو الحرق بالنابالم مثلا أترك الحكم فيه للقارئ.
ما أريد التوصل إليه من تعليقاتي هو أن الظلم والقهر والسادية مورست من جميع شعوب الارض، خاصة عندما تكون في السلطة. وظيفتي، حسب قناعتي، هي تبيان وتوضيح براءة الاديان السماوية من هذا الظلم، وهو أيضا ما تقتضيه الفطرة السليمة، أما أن أسلط الضوء على مجموعة من البشر وأجمع كل ماقام به أفرادها (ولم يقوموا) من الظلم خلال مئات السنين لأضعها في بضع صفحات، فهذا لن يخلف إلا الحقد والكراهية لهذه المجموعة من البشر (أو لناقل الاخبار) – حتى لو كان الحديث تحت عنوان آخر. وما يزيد الطين بلة أن أقارن عملا خسيسا من هذه المجموعة بعمل نبيل من تلك المجموعة لكي اضخم الفارق بين هاتين المجموعتين.
د مصطفى اسماعيل حماد
ذكر نصف الحقيقة
(أما أن أسلط الضوء على مجموعة من البشر وأجمع كل ماقام به أفرادها (ولم يقوموا) من الظلم خلال مئات السنين لأضعها في بضع صفحات، فهذا لن يخلف إلا الحقد والكراهية لهذه المجموعة من البشر (أو لناقل الاخبار) – حتى لو كان الحديث تحت عنوان آخر. وما يزيد الطين بلة أن أقارن عملا خسيسا من هذه المجموعة بعمل نبيل من تلك المجموعة لكي اضخم الفارق بين هاتين المجموعتين . شكرا بن ليفانت ،أنا بصدد كتابة مقال أفند فيه كثيرا من أنصاف الحقائق التى فرضت علينا فى هذا الموضوع.
أحمد صبحى منصور
مهلا أحبتى
نحن نقدر عنصر المفاجأة وربما الذهول مما تقرأون من خفايا التاريخ ، ولكن هذا ـ برجاء ـ الّا ينسيكم الآتى :
1 ـ إن مهمتنا هى إصلاح المسلمين بعرض تاريخهم وتراثهم على القرآن الكريم. ليس إصلاح الغرب مهمتنا.
2 ـ التحديد هنا هو إستخدام الدين فى البغى والعدوان. وهذا حدث من الغرب ومن العرب ، ولكن كان العرب هم البادئون . وواضح أننا نفرق بين العدوان ( العلمانى بدون إستخدام الدين ) والعدوان الباغى الذى يستخدم الدين ، وهذا على مستوى المحلى والعالمى.
3 ـ ـ نحن هنا فى معسكر الشّر عند العرب ومحوره منطقة نجد فى العصور والوسطى وفى عصرنا. ومعظم الضحايا من أهل المنطقة ، والشعار المرفوع دينى.
4 ـ المقالات الآتية ستكون عن معسكر الشر فى الغرب فى العصور الوسطى ( الحروب الصليبية ) وإستخدامها الدين فى قتل المستضعفين بغيا وعدوانا ، ثم فى العصر الحالى من حيث إستعادة الايدلوجية الصليبية للإعتداء على المستضعفين ، ومنه عدوان هذا السفاح الصليبى الاسترالى فى مسجدى نيوزلنده.
5 ـ هذا طبقا المنهجنا البحثى فى معالجة هذا القضية. أن نرجع الى الجذور التاريخية لأن لها جذورا تاريخية ، ثم المقصد الأهم وهو الإصلاح بالاسلام ولتبرئة الاسلام من الذين يستخدمون إسمه العظيم فى البغى والعدوان
تابع : وأرجو :
الحرية متاحة فى التعليق وفى كتابة المقالات ، فهذا يثرى الفكر ، ونحن فى مرحلة الحوار بين وجهات النظر المختلفة. ولكن من وجهة نظر شيخ عجوز مثلى أنصح بالآتى :
1 ـ أن يكون حق الله جل وعلا هو الأعلى والأهم والذى يجب أن يحتل بؤرة الشعور . أرجو ألا تدفعنا كراهية الغرب الى تجاهل حق الله جل وعلا . إن أولئك الذين إستخدموا إسم الله العظيم هم الاشد الناس ظلما لرب العالمين . ويكفى أن الاسلام بسببهم موصوم بالارهاب ، وما يفعله الوهابيون يجعلونه إسلاما . الغرب الصليبى إرتكب خطأ فاحشا فى حق إلاههم الذى اسموه المسيح ، وتحت إسمه إرتكبوا الحروب الصليبية وإبادة أقوام فى العالم الجديد. ولكن هناك فرق بين ظلمهم لإله مصنوع أسموه المسيح وبين الله جل وعلا الواحد القهار الذى ظلمه ولا يزال يظلمه أولئك البغاة المعتدون من الخلفاء الفاسقين وحتى الداعشيين الوهابيين.
2 ـ من الممكن كتابة مجلدات فيما فعله الاستعمار والغرب فى الحربين العالميتين وما فعله الاتحاد السوفيتى. ولكن هذا خارج عن موضوعنا. نحن نتحدث فقط عن البغى الذى يبغى على الله جل وعلا مستخدما الدين فى القتل والعدوان
سعيد على
عندما نعرف مكمن الداء يسهل العلاج
مكمن الداء فكري أنتجته ثقافة تلك العصور تلك الثقافة القائمة على الكراهية و التكبر و استخدام القوة و تغليف أهداف الإعتداء و الظلم و البغي بغلاف الدين و تغييب العقول و إعمال ما يشبه ( غسيل مخ ) بحيث يضحي هذا مخه بحياته التي أثمن ما يملك في سبيل نشر هذه الثقافة هنا و هنا فقط نجد أن المشكلة كبيرة جدا و لا سبيل لحلها سوى بالرجع - التشخيص - لأصل هذه الثقافة و هذا ما يقوم به الدكتور أحمد .
هناك شريحة واسعة جدا جدا من المسلمين يصغون لكلام ( الشيوخ ) و هذه ثقافة بحد ذاتها و هي تأصيل للثقافة السماعية و أن ما يسمعوه هو ( أصل الدين ) !! يكفي أنك لا تستطيع أن تعترض على خطيب الجمعة مثلا و إلا ( فلا جمعة لك !! ) يكفي أن يتغلغل مفهوم الدين في أشخاص !! و ما إن تنتقد هذا الشخص فيسري شعورا داخليا بأنك تنتقد الدين !! هذه معضلة ثقافية ترسخت في المغسول أدمغتهم !! فما الحل ؟.
الحل هو العودة إلى القرءان الكريم و إعمار العقل بتدبر القرءان الكريم أصل و جوهر هذا الدين . القرءان الكريم و بأسلوب التغني أبعد العقول عن التدبر ! تمر الآية واضحة بينة و لا تجد من يتدبرها إلا من رحم ربي .هي معضلة حقيقية و يبقى التدبر و منهج البحث أداة فاعلة نقد ثقافة الاعتداء و الكراهية ، الإسلام دين ظلمه أهله !! و العودة إلى هذا الدين هي العودة إلى القرءان الكريم و ترك سواه ، التاريخ ليس دينا و لا ينبغي له. الحمد لله على نعمة القرءان و كفى .. و اليوم هناك تيار فكري يتخذ من وسائل التواصل الإجتماعي برلمان مفتوحا للنقاش و نقد التاريخ و تدبر ىيات الله عز و جل و مقارنتها بالواقع الذي يسمى دين مع أنه تاريخ و أفعال بشر تم تقديسهم..!












الفصل الرابع : جذور معسكرات الشر
جذور أردوغان : معسكر الشّر العثمانى
جذور الوهابية السعودية : ( منطقة نجد ) معسكر الشّر فى العصور الوسطى

جذور أردوغان : معسكر الشّر العثمانى
مقدمة :
1 ـ التحديد هنا لقوة مستكبرة ترفع شعارا دينيا وهى تقوم بمذابح ضد المدنيين المستضعفين فى الارض . وهى صفحات سوداء فى التاريخ البشرى ، نعطى عنها لمحات سريعة . ونشير فيها الى الأتراك العثمانيين ثم الوهابية ثم المتعصبين البيض حاليا فى الغرب ، والذين ينتمى اليهم هذا السفاح الاسترالى مرتكب مذبحة المسجدين فى نيوزلنده . مهم جدا الرجوع للجذور فمنها جاءت الثمار السامة التى ندعو الله جل وعلا أن تتوقف . ونبدأ بمعسكر الشّر العثمانى
أولا : مذابح إرتكبها العثمانيون فى أوج قوتهم
ربما لم تعرف أوربا وهى تواجه العثمانيين ( المسلمين ) أن أولئك العثمانيين ( المسلمين ) كانت ضحاياهم من المسلمين أكثر من ضحاياهم الأوربيين المسيحيين . ونعطى منها بعض نماذج :
فى الفتح العثمانى لمصر فى القرن السادس عشر الميلادى :
1 ـ فى كتابنا عن أثر التصوف السياسى فى الدولة المملوكية ( 1250 : 1517 ) عرضنا فى الفصل الأخير لسقوط الدولة المملوكية المصرية وتوابعها فى الحجاز والشام وبرقة، وكيف تحالف السلطان المملوكى الغورى السنى الصوفى مع الشاه إسماعيل الصفوى الشيعى ضد السلطان سليم العثمانى السنى الصوفى مما أدى الى إنتصار السلطان سليم العثمانى وهزيمة الغورى وقتله فى موقعة مرج دابق ، وواصل أن السلطان سليم الزحف الى أن وصل الى مصر وهزم آخر سلطان مملوكى وهو ( طومان باى ) وشنقه على باب زويلة . رصدنا هذا من خلال المؤرخ السورى ابن طولون وكتابه: ( مكافهة الخلان فى أحداث الزمان ) ، وكان شاهدا على توغل السلطان سليم فى الشام ، ثم المؤرخ المصرى إبن إياس وقد شاهدا على (الفتح العثمانى ) لمصر ، وسجل تفاصيله فى تاريخه ( بدائع الزهور) , إنصب تحليلنا على أثر التصوف فى هذا السقوط للدولة المملوكية. ولم نلتفت الى المذابح التى أقامها العثمانيون للمستضعفين المصريين بعد هزيمة حكامهم المماليك.
2 : نعرض لسطور سريعة مما ذكره ابن إياس :
2 / 1 ـ سجل ابن إياس تاريخه على طريقة الحوليات، بدءا من القرن الأول الهجرى حتى عصره فى القرن العاشر الهجرى. وفى تأريخه لعصره كان يسجل من واقع المشاهدة الأحداث باليوم والشهر . فعل هذا فى ظل الدولة المملوكية ، وسجل مظالم المماليك ، ثم ظل يؤرخ للعثمانيين فى مصر فى ختام تاريخه.وحسب معرفته التاريخية بمعاناة المصريين المستضعفين يقول عن نكبتهم بالغزو العثمانى : ( أنه لم يقاس أهل مصر شدة مثل هذه ) ، وقال:( وقع فى القاهرة المصيبة العظمى التى لم يسمع بمثلها فيما تقدم..من حين فتح عمرو بن العاص مصر لم يقع لأهلها شدة أعظم من هذه الشدة قط . ).وقال عن السلطان العثمانى سليم الأول : ( أن ابن عثمان انتهك حرمة مصر وما خرج منها حتى غنم أموالهم وقتل أبطالها ويتم أطفالها وأسر رجالها وبدد أحوالها. ) ويصف السلطان العثمانى بأنه كان رجلا سيئ الخلق سفاكا للدماء شديد الغضب. ) ، وأنه قال: ( إذا دخلت مصر أحرق بيوتها قاطبة وألعب فى أهلها بالسيف ) ووصف ابن إياس الجنود العثمانيين بأن عندهم : ( قلة دين يجاهرون بشرب الخمور فى الأسواق بين الناس، ولما جاء عليهم شهر رمضان فكان غالبهم لا يصوم ولا يصلى فى الجوامع ولا صلاة الجمعة إلا قليل منهم، ولم يكن عندهم أدب ولا حشمة . )
2 / 2 ـ ونفذ السلطان العثمانى وعده بأن يلعب بسيفه فى عوام المصريين فقتل جنوده منهم ــ بلا داع ـ عشرة ألاف فى يوم واحد . وقال : ( فالعثمانية طفشت فى العوام والغلمان والزعر ولعبوا فيهم بالسيف وراح الصالح بالطالح، وربما عوقب من لا جناية له ، فصارت جثثهم مرمية على الطرقات من باب زويلة.. ولولا لطف الله لكان لعب السيف فى أهل مصر قاطبة . ).
2 / 3 ـ من بقى حيا من المصريين المستضعفين لقى الهوان من العثمانيين الذين كانوا : ( يخطفون عنهم العمايم ويعرُّون الناس فى الشوارع ) ، هذا والسلطان العثمانى فى القاهرة ينادى بالأمان للناس ، يقول ابن إياس : ( كان ينادى كل يوم بالأمان والاطمئنان فى القاهرة والنهب والقتال عمال من جماعته . )
2 / 4 ـ ونهب العثمانيون الكنوز المصرية والثروات المصرية ، وإستخدموا المصريين فى حملها يسوقونهم بالحبال كالمواشى حتى من القضاة والأعيان . يقول عنهم ابن إياس : (
ويمسكون الناس من رئيس ووضيع ويضعونهم فى الحبال حتى من يلوح لهم من القضاة والشهود، وما يعلم ما يصنع بهم، فلما طلعوا بهم إلى القلعة أسفرت تلك الوقعة على أنهم جمعوا الناس حتى يسحبوا المكاحل النحاس الكبار التى كانت بالقلعة، وينزلوا بها إلى شاطئ البحر.. وقاسى الناس فى سحبها غاية المشقة وحصل لهم بهدلة من الضرب والسك وخطف العمائم.. وصاروا يربطون الرجال بالحبال فى رقابهم ويسوقونهم بالضرب الشديد على ظهورهم ..) . وبهذه الطريقة نهبوا الغلال وأطعموها لخيولهم : ( شحت الغلال من القاهرة وسبب هذا أن العثمانية لما دخلوا القاهرة نهبوا المغل الذى كان فى الشون وأطعموه لخيولهم)، بل : ( أنهم سرقوا دجاج الفلاحين وأغنامهم وأوزهم، ثم دخلوا إلى الطواحين وأخذوا ما فيها من البغال والأكاديش وأخذوا عدة جمال من جمال السقايين، وصارت العثمانية تنهب ما يلوح لهم من القماش وغير ذلك، واستمر النهب عمالا فى ذلك اليوم إلى بعد المغرب، وتوجهوا الى شون القمح التى فى مصر وبولاق ونهبوها ) ( .. وصار أهل مصر تحت أسرهم.. فانفتحت للعثمانية كنوز الأرض بمصر من نهب وقماش وسلاح وخيول وبغال وجوارى وعبيد وغير ذلك من كل شىء فاخر .. ) ( وأنه أشيع أن ابن عثمان خرج من مصر وبصبحته ألف جمل محملة ما بين ذهب وفضة، هذا خارج عن ما غنمه من التحف والسلاح والصينى والنحاس والخيول والبغال والحمير وغير ذلك حتى نقل منها الرخام الفاخر وأخذ منها من كل شىء أحسن، ما لا فرح به آباؤه ولا أجداده من قبل أبدا، وكذلك ما غنمه وزراؤه من الأموال وكذلك عسكره، فإنه غنم من النهب مالا يحصر ) .
2 / 5 : السلطان سليم الأول العثمانى إرتكب هذا بصفته الدينية ، ولذا حرص على أن يكون خليفة المسلمين. وكان فى القاهرة الخليفة العباسى المتوكل ، فأخذه سليم معه وأجبره على التنازل عن الخلافة. وصار هو وذريته الخلفاء ( للمسلمين ) . قال ابن إياس : ( حصل للناس على فقد أمير المؤمنين غاية الأسف ، فقد انقطعت الخلافة فى مصر وصارت إلى اسطنبول. )
3 ـ لإرهاب رعاياهم إستخدم العثمانيون طريقة للإعدام باستخدام الخازوق في مصر والشام، وقد تفنن الأتراك في صنع الخازوق، وأجروا العديد من الدراسات حول استخدامه، وكانت الدولة العثمانية تدفع المكافآت للجلاد الماهر الذي يستطيع أن يطيل عمر الضحية على الخازوق لأطول فترة ممكنة تصل إلى يوم كامل، حيث يتم إدخال الخازوق من فتحة الشرج ليخرج من أعلى الكتف الأيمن دون أن يمس الأجزاء الحيوية من جسم الإنسان كالقلب والرئتين بأذى قد يودى بحياة “المخوزق” سريعاً، أما إذا مات المخوزق أثناء عملية الخوزقة، فيحاكم الجلاد بتهمة الإهمال الجسيم وقد يتعرض لتنفيذ نفس العقوبة عقابا له على إهماله.!
فى الفتح العثمانى للشام فى القرن السادس عشر الميلادى :
بهزيمة السلطان المملوكى الغورى سقط الشام فى قبضة العثمانيين ، فأقام العثمانيون مذابح للسكان المستضعفين فى الأرض . ومنها :
1 ـ مذبحة حلب ومعرة النعمان التى إستمرت اسبوعا عام 1515 ، كان الضحايا من القتلى 40 ألفا فى حلب و 15 ألفا فى معرة النعمان.
2 ـ مذبحة دمشق فى العام التالى وإستمرت ثلاثة ايام قتلوا فيها 10 ألاف شخص.
3 ـ وإنساحوا فى الريف قتلا ونهبا فى أدلب وحماة وحمص والحسكة ، وهرب الناس ومات كثيرون منهم جوعا.
ثانيا :
مذابح إرتكبها العثمانيون وقت ضعفهم
فى مصر فيما بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر
1 ـ إحتل الفرنسيون مصر عام 1798 : 1801 وحاولوا الزحف منها شرقا ، وكان هذا إرهاصا بضعف العثمانيين . جرب المصريون نوعا مختلفا من الحكم فى هذا العهد القصير ، وكان الجبرتى أكثر إندهاشا وهو يكتب تاريخه ( عجائب الآثار ) . ذكر الجبرتى فى أحداث شهر صفر 1216 هجرية أن الفرنسيين أعدموا واحدا منهم لأنه سرق . قال : ( وفيه شنق الفرنساوية شخصاً منهم على شجرة ببركة الأزبكية قيل إنه سرق . ) . هذا فى الوقت الذى كان فيه الحكام من العثمانيين ينهبون ما شاءوا . وتعجب الجبرتى من إقامة الفرنسيين محكمة لمحاكمة سليمان الحلبى بعد أن إغتال قائدهم كليبر ، بينما كان من حق العثمانيين قتل من يشاءون من المصريين. ورحلت الحملة الفرنسية وأحس بعض المصريين ببعض الحرية فكانت القسوة العثمانية تنتظرهم . روى الجبرتى أن بائعا مصريا فى القاهرة لم يرض بالظلم فشتم جنديا تركيا فقتله الجندى بكل بساطة .
2 ـ وذكر الجبرتى أن العثمانيين كانوا يستولون على بيوت الناس قهرا ويهجمون على الأسواق يسلبون ما فيها ( ويطوفون على بيوت الأعيان وكبار القوم ليطلبوا منهم البقشيش، ثم يمرون على بيوت الناس وفي أيديهم العصي والأسلحة، فيعطيهم صاحب البيت ما يرجون، .. وقد ثقلت تلك الأمور على الناس حتى أن بعضهم كان يترك منزله بسببها.. ) ، ويجبرون أصحاب المحلات على أن يكونوا شركاء لهم ).
3 ـ أكثر من هذا إغتصاب النساء والصبيان ، فكانوا يقفون في الطرقات يخطفون من يمر من النساء والغلمان، ومنها أن : ( أربعة من الجند اغتصبوا غلاما، وذهبوا به إلى بيت لهم، وتكاثر عليهم الناس يريدون إخراج الغلام، فأطلق الجند الرصاص على الناس فمات منهم 15 رجلا .) وبعضهم فى نهار رمضان كانوا: ( يجلسون على الحوانيت والمصاطب ويأكلون ويدخنون.. ) ( حدث أن أدخل رجل من الجند امرأة في مسجد الأشرفية وفعل بها الفاحشة فيه، بعد صلاة الظهر في رمضان. ) كما كان يجتمع في معسكراتهم الكثير من النساء المحترفات البغاء، فينصبون لهم الخيام ويجئ لهم بائعو الحشيش ويجتمع حولهم الغوازي والراقصون، فينصرفون جميعا إلى شرب المسكر وأكل الحشيش والاجتماع بالنساء والغلمان ولعب القمار جهارا في رمضان . )
ثالثا : مذابح إرتكبها العثمانيون وقت ضعفهم فى القرن التاسع عشر فى العراق والشام
فى ضعفها تعرضت الدولة العثمانية لحركات تمرد فى الداخل كما تعرضت لهجوم من القوى المسيحية من الخارج ، أبرزها من روسيا التى كانت تطمع فى إلتهام الدولة العثمانية لتصل الى البسفور والبحر المتوسط ، وتصل الى بنى جنسها من أهل البلقان ووسط أوربا ، ومعظمهم كان خاضعا للعثمانيين . قاوم العثمانيون هذا بمذابح للمسيحيين وبمذابح للمسلمين أيضا حسب مقتضى الحال، مع ان المستضعفين لا شأن لهم بما يجرى للدولة العثمانية فى الداخل أو فى الخارج. دفع المستضعفون ثمن الصراع على النفوذ ، سواء كان محليا أو دوليا ، ومنها :
1 ـ مذبحة بغداد عام 1831 عقابا على تمرد داوود باشا المملوكى .
2 ـ مذبحة الشيعة 1842 : 1843 . ردا على تمرد سكان كربلاء. وتتباين أعداد الضحايا ما بين 4 آلاف رجل وامرأة وطفل إلى 9-10 آلاف، فيما تذهب بعض المصادر إلى أن العدد فاق 24 ألفاً.
3ـ. ومنها مذبحة بدر خان 1847 ، ومذابح لبنان التى نشبت عام 1841 واستمرت الى 1860 ، وتسببت في هجرة جماعية للمسيحيين من سوريا ولبنان ، وإتجه معظمهم الى أمريكا الجنوبية ، وظهر فيهما ما يسمى ب ( ادب المهجر ) . كما هاجر آخرون الى مصلر وأحدثوا بها نعضة فنية وصحفية .
رابعا :
مذابح فى القرن العشرين :
سيطرت جماعة الاتحاد والترقى على الدولة العثمانية من عام 1908وتطرفت فى قوميتها الطورانية التركية ، مما أدى الى نفور العرب ، ومن ثم قام العثمانيون بمذابح فى الشام جعلت الوالى العثمانى جمال باشا يحمل لقب ( السفاح ) . المذابح التى قام بها جمال باشا عجلت بالثورة العربية على الخلافة العثمانية والانضمام الى الانجليز فى الحرب العالمية الأولى . ولم يكن جمال باشا هو السفاح الوحيد . ونعطى أمثلة :
1 : إعدامات للضباط العرب فى الجيش العثمانى
2 : إعدام آلاف غير محددة أعدادهم من المثقفين العرب.
3 : إبادة عشيرة المواجدة الاردنية عام 1910
4 : مذبحة المدينة ( المنورة ) عام 1917 . أراد القائد العثمانى فخرى باشا أثناء الصراع بينه وبين الوهابيين تتريك المدينة بطرد العرب منها وتسكين الأتراك مكانهم ، ونجح فى ذلك بحيث لم يبق فيها من العرب سوى 140 رجلا وعدة نساء . كان هذا بعد حملة من القتل والسلب والنهب ، ومما نهبه غرفة تحوى كنوزا وجواهر منذورة (للنبى ) ، حملها مع تحف ومخطوطات نادرة لا تقدر بمال ، هى الآن فى متحف استانبول.
5 ـ تجويع لبنان وسوريا عام 1917 خوفا من إنزال الحلفاء قوات فيه . ضحايا المجاعة بلغ ما بين 200 ألف الى ربع مليون. وارتبط هذا بترحيل قسرى ، وهى سياسة عثمانية كانت معرفة وقتئذ .
6 : مذابح الآشور والسريان والكلدان في بلاد الشام والعراق وجنوب شرق تركيا، وهم من سكان المنطقة الأصليين. المجازر استمرت من عام 1915 حتى عام 1923. ومنها، مجازر: دير الزور وديار بكر وطور عابدين، وفي عموم منطقة الجزيرة السورية. مترافقة بتدمير المدن وحرق الأراضي ومصادرة الممتلكات. الضحايا ما بين ربع مليون الى ثلاثة أرباع المليون . بإضافة الضحايا من اليونانيين والأرمن يرتفع العدد 2 مليون . إرتبطت المذابح بالتهجير القسرى. بسبب التهجير القسرى للمسيحيين إنخفض عدد المسيحيين فى الدولة العثمانية من 33% عام 1915، إلى 0.1% حالياً .
7 ـ مذبحة الأرمن :
لم يهتم الغرب كثيرا بتلك المذابح التى أقامها العثمانيون للعرب. إنصب إهتمامهم على مذبحة الأرمن . كان الأرمن المسيحيون مواطنين يعيشون داخل الدولة العثمانية ، وشبابهم يخدم جنودا فى جيشها. ورأت الدولة العثمانية التخلص منها فكانت مذبحة الأرمن فى الحرب العالمية الأولى عام 1915 . ويتراوح عدد ضحايا الأرمن بين 1 مليون و 1.5 مليون شخص ، منهم الأطفال والنساء والشيوخ .. وكانت إبادتهم منظمة ، بدأت بقتل قادة الأرمن ومثقفيهم ، ثم تنفيذ المذابح على مرحلتين : القتل الجماعي للذكور ذوي القدرة الجسديَّة من خلال المجزرة وتعريض المجندين الأرمن بالجيش العثمانى إلى السُخرة، ويليها ترحيل النساء والأطفال والمسنين والعجزة في مسيرات الموت المؤدية عبر الصحراء تحت إشراف العسكر العثمانى الذى قام بحرمانهم من الماء والطعام ،وتعرضوا للسرقة الدورية والإغتصاب. من لم يمت منهم جوعا وعطشا قتلوه حرقا وتغريقا وبالغازات السامة والفيروسات وجرعات زائدة من المورفين .
جدير بالذكر أنه بمعونة الروس قام الأرمن فى بلادهم أرمنية بمذابح ضد الأقلية التركية المسلمة إنتقاما لما حدث وكان ذلك فيما بين 1914 : 1920 .
أخيرا
الرئيس التركى اردوغان ( السلطان العثمانى تحت التجهيز ) يمارس بعض هذا فى سوريا ، وهو يفخر ــ علنا ــ بتاريخ أسلافه . وقد دافع عما فعله السفاح العثمانى فخرى باشا بالمدينة.

التعليقات
Ben Levante
همجية العثمانيين .؟
السلام عليكم :
جاء في المقدمة : "التحديد هنا لقوة مستكبرة ترفع شعارا دينيا وهى تقوم بمذابح ضد المدنيين المستضعفين فى الارض" وهذا يوحي بأن هذه القوة المستكبرة (هنا في المقال العثمانيون) كانت تتصرف في حروبها وأثناء حكمها تحت راية شعار ديني. وما جاء في النص "السلطان سليم الأول العثمانى إرتكب هذا بصفته الدينية" يدعم هذا المعنى.
ثم نقرأ في النص " ذكر الجبرتى فى أحداث شهر صفر 1216 هجرية أن الفرنسيين أعدموا واحدا منهم لأنه سرق . قال : ( وفيه شنق الفرنساوية شخصاً منهم على شجرة ببركة الأزبكية قيل إنه سرق . ) . هذا فى الوقت الذى كان فيه الحكام من العثمانيين ينهبون ما شاءوا .". هنا ايحاء بالفرق الشاسع بين الهمجي العثماني الذي يقتل باسم الدين وبين المتحضر الفرنسي الغربي.
الاتراك هم كالمغول قبائل أثرت الحياة الصعبة التي كانت تعيشها على طبيعة أفرادها وكانت سببا لهذه القساوة والوحشية تجاه العدو، خاصة عندما يقرر هذا المقاومة وعدم الاستسلام. هولاكو وتيمور كان كلاهم متوحشا في حروبه، الاول غير مسلم والأخير مسلم. لا أرى الدين سببا لهذه الوحشية. كان من المتعارف عليه استباحة المدن المستولى عليها، كمكافأة للمقاتلين على ذلك. المؤرخ نفسه يكتب "كما كان يجتمع في معسكراتهم الكثير من النساء المحترفات البغاء..، فينصرفون جميعا إلى شرب المسكر وأكل الحشيش والاجتماع بالنساء والغلمان ولعب القمار جهارا في رمضان ". هل كان لهؤلاء خلفية دينية تملي عليهم تلك الوحشية؟.
ثم ننتقل إلى الفرنسيين ونابليون والحملة المصرية (1798 - 1801)، هذا المتحضر الذي كان يعدم السارق بينما يسرق العثمانيون – على فكرة، المؤرخ لم يذكر من المسروق. في حصاره لمدينة يافا أمر نابليون علاوة على 3000 من حامية المدينة اعدام 1400 شخص كان قد أسرهم في العريش.
لا أحد ينكر وحشية الانسان، كان من كان، السبب يكمن في النفس البشرية وردود فعلها تجاه الاحداث، وتظهر هذه الوحشية جليا عندما يمتلك الانسان حرية التصرف دون رادع. ثم هناك وحشية ممنهجة ناتجة عن فكر معين، وهذا الفكر يمكن أن يكون دينيا (الحروب الدينية سواء اسلامية أم مسيحية أم يهودية)، أو عرقيا (شعور الرجل الابيض بأنه أعلى قيمة عن غيره)، أو مصلحيا (المصلحة الشخصية فوق كل اعتبار). كل هذه الانواع من الفكر باقية إلى يوم الدين.
د عثمان محمد على
الدفاع عن الدين
أنا افهم من كتابات وحوارات وفيديوهات استاذنا الدكتور - منصور - أنه يُدافع عن المُستضعفين بشكل عام ، وأنه يمقت الظلم بغض النظر عن (دين ومذهب ) الظالم ، وأنه كمفكر إسلامى يبغى إصلاح المُسلمين بالإسلام ، ويعرض تاريخهم على القرءأن العظيم فإنه يستنكر ويُهاجم الظُلم الذى وقع (بإسم الإسلام ) والإسلام منه برىء . فالإسلام دين السلام والعدل والحرية ، ونشر الإسلام وتطبيق تعاليمه وتشريعاته لا يكون إلا بالكلمة ،والكلمة الحسنة وليس بالغلظة والسيف والقتل وسفك الدماء والسلب والنهب والتعالى على البشر وتقسيم العالم إلى مُعسكرين ( دار السلام ودار الحرب ) أو ( الأحرار والموالى ) . ولذلك فكل الحروب العدائية التى خاضها المُسلمون منذ ابو بكر الصديق حتى ابو بكر البغدادى وما تخللها من عمليات إرهابية بإسم الإسلام فى العقود الأخيرة مخالفة للإسلام والقرءان والإسلام منها برىء ...
اما عن مقال اليوم .فلا أدرى هل أترحم على المُستضعفين العرب الذين قتلهم الظالم الكافر العُثمانى أم أقول يستحقوا القتل لأنهم رضوا وإستكانوا وخضعوا وخنعوا للذُل والمهانة حتى لعب السبف فيهم كما يلعب فى أوراق الشجر ؟؟؟؟
هذا المقال تحديدا جعلنى بالأمس أُضاعف جرعة علاج ضغط الدم الذى اتناولها يوميا . لأنى تخيلت مشاهد القتل والدمار الذى حلّ بمصر والوطن العربى على يد الكافر الظالم العُثمانى بإسم الدين ،وفكر اردوغان اللئيم الذى يُريد أن يستعيده ويُرجعه فى العراق والشام ،ومن ثم يغزو منهما فلسطين ومصر .. وتذكرت مشاهد إستقباله ل ( ابو مازن ) وكان حرسه يرتدون الزى العثمانى بسيوفهم ورماحهم وكأنه يقول السلطان العثمانى قادم ايها العرب مهما طال الزمن !!!!!
سعيد على
متى يتحرر العقل العربى من قيد الجهل ؟
جاءت رسالة الله الخالدة – القرءان الكريم – كآخر رسالة منه جل و علا للبشرية و فيها مبادئ الإسلام و إعادة و تذكير لهذه المبادئ السمحة من سلام و حرية و تسامح و حب و إخاء و تعاون و بر و عدل و قسط و هي المبادئ الثابتة في كل رسالاته السابقة على رسله السابقين قبل خاتم النبيين .
في سورة الأنعام الآية 151 يقول جل و علا : (قل تعالوا اتل ما حرم ربكم عليكم الا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا ولا تقتلوا اولادكم من املاق نحن نرزقكم واياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون ) يهمنا هنا الوصية الخامسة : ( و لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ) و يقول جل و علا في سورة النساء الآية رقم 93 : ( و من يقتل مؤمنا متعمدا فجزأه جهنم خالدا فيها و غضب الله عليه و لعنه و اعد له عذابا عظيما ) و عاش الإنسان بعد نزول القرءان و بعد وفاة خاتم النبيين عليه السلام حياة مليئة بالقتل و الظلم و النهب هاجرا لهذا القرءان الكريم ناسيا و متناسيا وصية الله جل و علا و من أعظم الكبائر أن ينسُب الإنسان – المسلم – و يبرر تلك الأفعال و يرتكبها باسم الإسلام !! هذا مع أن القرءان الكريم كان بين أيديهم يتلونه في صلاتهم و يمرون على قول الحق جل و علا : ( لا إكراه في الدين ) و قوله سبحانه : ( و لو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفانت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ) قبل القرءان الكريم كانت الحروب و القتل سمة سائدة بين القبائل و الدول العظمى وقتها الفرس و الروم هذا مع أن الإنجيل الكريم يفترض أن يرسخ في قلوب النصارى سمة العدل و القسط و الأمن و السلام ! .
شبه الجزيرة العربية كانت تسكنها قبائل متناحرة تعتمد على الإغارة و السلب و النهب لا دين يحرك قلوبهم و يخاطب الرحمة الموجودة في الفطرة السليمة كانوا يمارسون أشنع العادات من وأد البنات و زواج من كانت زوجات لآبائهن !! يعبدون الأصنام و يقدمون القرابين لها في أطهر بقعة بيت الله الحرام يشربون الدم المسفوح و يطوفون و يصلون مكاء و تصديه حول الكعبة هذا المجتمع و هذه البيئة لم تكن تجعل ( للعقل ) فرصة أن يتدبر و يرفض كل هذا العبث و هذا الجهل و كان صوت العقل ضعيفا خافتا لا يقوى على صوت الجهل و ترانيم العادات و التقاليد البائسة !
جاء القرءان في بيئة مليئة بكل هذه الفوضى الإنسانية التي ملئت الأرض فوضى القتل و حكم الغابة !! و لأنه محفوظ و يخاطب العقل لا بد من تأثيره على الإنسان مهما كان هذا الإنسان و مهما أعتقد و مهما أعتنق و في لحظة تاريخية ملهمة في تاريخ البشرية و بالتحديد يوم 10 ديسمبر 1948 و بعد أن أفسد الإنسان في الأرض فسادا عظيما هائلا لا يتصوره عقل راح ضحيته ما بين 62 إلى 78 مليون إنسان !! جاء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و أول مادة فيه : يولد جميع الناس أحرارا و متساويين في الكرامة و الحقوق و هم قد وهبوا العقل و الوجدان و عليهم أن يعاملوا بعضهم بعضا بروح الإخاء .
هذه المادة تنتصر للقرءان الكريم و تدين كل السابقين الذي ارتكبوا تلك الفظائع في حق الإنسان و من أسف أنهم ( لا يزالون يرتكبون هذه الفظائع ) !!
عودة للمقال : أردوغان لو قرأ القرءان و تدبره – هو يقرأه و يتغنى به – لأعتزل السياسة فورا و أعتذر للعرب و الأكراد و الفرس من مجازر العثمانيين و أنسحب من سوريا و أسكن الجيش التركي و حوله ليد تبني و تعّمر و تشيَد و أطلق الحرية للجميع و أفرج عن المسجونين السياسيين و أعلن تركيا تتبنى مبادئ حقوق الإنسان و أن الحرية للجميع و ابتعد عن الخطاب الديني .الأكثر وجعا للقلب هو هجر العرب لقرآنهم الكريم و ما ينتج من هذا الهجر .
أحمد صبحى منصور
أكرمكم الله جل وعلا أحبتى ، واقول :
1 ـ كما أشرت من قبل : التحديد هو لقوة مستكبرة ترفع لواء الدين وتقتل به المستضعفين الذين لا يحملون سلاحا. لا نتعرض لقوة مستكبرة علمانية مثل المغول والاستعمار الغربى ولا السفاح الأوزبكى تيمورلنك ولا هتلر ولا ستالين ولا ليوبولد ملك بلجيكا وما فعله بأهل الكونجو ..كل أولئك قتلوا عشرات الملايين بلا تمسح بالدين. ليست هناك حاجة لقتل المستضعفين الغلابة الذين لا حول لهم ولا قوة تحت أى شعار فكيف بالاسلام العظيم ؟؟!.
2 ـ الأتراك العثمانيون بالذات تميزوا على غيرهم بالتركيز على التهجير القسرى . ربما لأنهم فى الأصل وافدون للمنطقة ( آسيا الصغرى ) وغرباء عنها وإستوطنوا بلاد غيرهم . لم يقدروا على تهجير الأكراد ، فإنصب جهدهم على تهجير الأقليات المسيحية . وإشتد هذا فى عصر السلطان عبد الحميد الثانى الذى رفع راية ( الجامعة الاسلامية ) فى مواجهة الغرب ، وللضغط على الغرب المسيحى إتبع سياسة الاضطهاد الممنهج ضد النصارى فى دولته التى كانت تحمل شعار ( الخلافة ).
3 ـ حين نؤكد على الاصلاح التعليمى فلأجل أن يتعلم الشباب المسكوت عنه من التاريخ ، خصوصا تاريخ العرب والترك والمستعمرين.

معسكر الشّر فى العصور الوسطى:( منطقة نجد )
جذور الوهابية السعودية : ( منطقة نجد ) معسكر الشّر فى العصور الوسطى
مقدمة :
1 ـ الويل للبشر إذا قامت بغزوهم قوة بدوية صحراية تحترف القتل والسلب والنهب بشعار دينى تجعل قتالها فريضة دينية يدخلون بها الجنة . هكذا فعلت منطقة ( نجد ) بما حولها ومن حولها. كانت قبائلها تغير على الحجاج غارات ( علمانية ) بدون شعارات دينية ، ثم تكونت منهم دولة دينية ( مؤقتة ) بإسم القرامطة ، إتسعت ونشرت الإبادة الجماعية فى الخليج ومدن وقرى الشام والعراق ( نفس المناطق التى خربتها داعش الوهابية فى عصرنا ) . ثم ظهرت الدولة السعودية فى قرية نجدية وحملت الدعوة الوهابية وتوسعت بها فى نجد ثم ما حولها الى الحجاز وغيره ، ونشرت القتل والتخريب فى الشام والعراق ( نفس المناطق التى خربتها داعش فى عصرنا )، إلا إن عصرنا أتاح لداعش أن تصل الى أبعد ما وصلت اليه الدولة السعودية الأولى وبإنتشار الوهابية ( التى تحمل إسم الاسلام وتتناقض معه ) فستظل الحركات الارهابية تقض مضاجع العالم ، وتقتل الأبرياء والمستضعفين فى الأرض .
2 ـ عرضنا لجذور الوهابية تاريخيا فى كتابنا المنشور هنا ( الحنبلية ـ ام الوهابية ـ وتدمير العراق فى العصر العباسى الثانى ) وعرضنا لوحشية الوهابيين فى الدولة السعودية فى كتابنا (الدين الوهابى المعاصر: تأسيسه فى نجد وإنتقاله الى مصر) فى الفصل الثانى : قراءة فى كتاب :( عنوان المجد فى تاريخ نجد ) للمؤرخ الوهابى عثمان بن بشر) وعرضنا (لمحة عن وحشية الوهابية فى تأسيس الدولة السعودية الراهنة ) فى كتاب : ( نشأة وتطور أديان المسلمين الأرضية ) . وعرضنا لقتلهم النساء والأطفال تحت عنوان ( تثقيف البدو ليكونوا اخوانا يقتلون النساء والصبيان ) ( تحول الجهاد الوهابى لمذابح حقيقية للأطفال والنساء ) وهذا فى كتابنا : ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين ).
3 ـ الدين الوهابى يستحل قتل الجميع من غير الوهابيين ، حتى لو كان وهابيا وخالفهم سياسيا. وفى إستحلالهم قتلوا حوالى المليون من الأبرياء فى الجزيرة العربية والشام والعراق فى مذابح مسكوت عنها فيما بين 1745 الى 1930 . كانوا مسلحين بالسيف والرمح ثم ببنادق بدائية . ماذا لو كانوا مسلحين بالأسلحة الحديثة ؟ أو اسلحة الدمار الشامل . هذا يجب أن يقض مضاجع العالم لو وصلت اسلحة الدمار الشامل الى يد داعش واخواتها. .!
4 ـ لن نعيد ما كتبناه ولكن نضيف تحليلا يخص موضوعنا عن منطقة ( نجد ) بؤرة الارهاب العلمانى والدينى فى العصور الوسطى :

أولا : بين أعراب نجد وخلفاء قريش
1 ـ قلنا فى كتابنا ( المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء الراشدين) إنهم بدلوا الاسلام كفرا بفتوحاتهم ( الشيطانية ) التى تناقض تشريع الاسلام ، وأنهم أكثر من هذا رفعوا إسم الاسم فى جريمة ينكرها الاسلام . وقد إستخدموا الأعراب جنودا فى الفتوح ، ثم خرج عليهم الخوارج فيما يعرف بالخوارج. وهناك إختلاف بين الخوارج والخلفاء القرشيين . خلفاء قريش قصروا القتل على المقاتلين وسبى ذراريهم ونسائهم ، ولكن لم يتعرضوا للفلاحين والحرفيين والقائمين على جباية المال . وسخروهم فى العمل لديهم. إختلف الحال مع الأعراب البدو ( الخوارج ) إذ كانوا يستبحون دم الجميع . ومعظم أولئك الخوارج كانوا من قبائل ربيعة سكان نجد. وأرهقت ثورات الخوارج الدولة الأموية والدولة العباسية فى عصرها الأول.
2 ـ تركزت الأضواء على الأقاليم الحضارية العراق والشام ومصر وآسيا وشمال أفريقيا فعادت ( نجد ) الى بداوتها . ولكن كان منهم من يخدم جنودا فى الدولة العباسية ، ثم جاء الخليفة المتوكل العباسى ومنع تجنيد العرب . وترتب على هذا أن إحترف العرب قطع الطريق ، وهم الذين خربوا العمران المصرى فى سيناء وفى الساحل الشمالى لمصر . ولكن تأثيرهم كان أكبر فى بلادهم التى تحتل المنطقة جنوب الشام والعراق ، وتسير فيها قوافل الحج بما تحمل من أموال . فبدأ قطعهم لطريق الحجاج ، وعادت الحرب من جديد بينهم وبين الخلفاء القرشيين ( العباسيين ). وكانت غاراتهم على الحجاج نوعين : غارات بدون شعار دينى ( نسميها علمانية) ، وغارات بشعار دينى ، قام به القرامطة . ونعطى تفصيلا:
ثانيا : الغارات من الأعراب بدون شعار دينى :
لا نعفى خلفاء بنى العباس من المسئولين إذ بلغوا فى الفساد والانحلال وقتها الى مدى بعيد . ونتتبع ما ذكره المؤرخ ابن الجوزى الذى سجل أحداث العصر العباسى الثانى بالتفصيل . ونقتطف من تاريخه ( المنتظم ) أمثلة لأنواع الغارات الإعرابية بدون شعار دينى :
غارات يقع فيها قتل للحجاج :
1 ـ فى أحداث عام 361 يقول : ( وردت كتب الحاج بان بني هلال اعترضوهم فقتلوا خلقًا كثيرًا فتعطل الحج . ) أعراب بنى هلال هاجموا قوافل الحجاج وقتلوا منهم خلقا كثيرا .
2 ـ فى أحداث عام 478 : ( ..‏ أن قومًا وقعوا على حاج مصر فقتلوا خلقًا كثيرًا منهم وأخذوا أموالهم وعاد من سلم غير حج‏. )
3 ـ فى أحداث عام 563 : ( فمن الحوادث فيها أن الحـاج وصلـوا إلـى العـراق سالميـن فخرجـت عليهـم بنـو خفاجـة فـي طريـق الحلة فقطعوا قطعة من الحـاج فأخـذوا أموالهـم وقتلوا جماعة ‏.‏)
4 ـ وبعضهم إرتكب إثما فظيعا لإجبارهم على دفع الفدية . فى حوادث عام 403 قام الإعرابى أبو فليتة بنزح الماء من الآبار وطرح فيها الحنظل فى منطقة واقصة فى طريق الحجاج ، وإنتظر يرصدهم ثم حاصرهم . يقول ابن الجوزى : (اعتقلهم هناك ومنعهم الاجتياز وطالبهم بخمسين ألف دينار فامتنعوا من تقرير أمره على شيء وضعفوا عن الصبر وبلغ منهم العطش فهجم عليهم فلم يكن عندهم دفع ولا منع ، فاحتوى على الجمال والأحمال والأموال ، فهلك من الناس الكثير وقيل‏:‏ هلك خمسة عشر ألف إنسان ولم يفلت إلا العدد اليسير .)
غارات يقع فيها سلب للحجاج بلا قتل :
1 ـ فى أحداث عام 405 : ( ورود الكتاب من البصرة بما جرى على حاج البصرة من اخذ العرب لهم على ثلاثة ايام من البصرة وانهم نهبوا وسلبوا وجاعوا ).
2 ـ وتكرر هذا فى أحداث عام 423 .
أخذ الفدية من الحجاج أو القائمين على أمور الحجاج :
1 ـ بعض قادة الأعراب كان يقوم بحراسة الحجاج بفدية عوضا عن قطع الطريق عليهم. ومنهم الأصيفر الإعرابى من أعراب المنتفق . فى أحداث عام 382 : أنه حاصر الحجاج وتم الاتفاق على دفع فدية له مقابل حراستهم فى الذهاب والعودة. وقد تبرع بنحو مليون دينار لإثنين من قُرّاء القرآن أعجبه قراءتهما للقرآن . وخدع العباسيون الأصيفر وأعطوه دنانير مغشوشة وفى عام 384 حاصر الحجاج وطلب أن يعطوه الفدية لعامين قادمين . وإستمر دفع الفدية له حتى عام 403 .
2 ـ عام 379 : ( ورد الخبر في المحرم بأن الجراح الطائي خرج على الحاج بين سميراء وفيد ونازلهم ، ثم صالحهم على ثلثمائة ألف درهم شيء من الثياب المصرية والأمتعة اليمنية فأخذه وانصرف )
3 ـ وفى عام 395 : طلب ابن الجراح الطائى فدية زائدة .
الغدر بعد الفدية
بعض الأعراب الذين يتولون الحراسة كانوا يغدرون بالحجاج . حدث هذا على سبيل المثال:
1 ـ فى عام ‏424 . مع حجاج البصرة : (وخـرج أهـل البصرة فخفروا فغدروا بهم ونهبوهم وارتهنوهم‏. ).
2 ـ وفى عام ‏457 ، يقول ابن الجوزى : ( وفيهـا‏:‏ خـرج جماعـة من الحاج بحفر فعدوا بهم فرجعوا إلى الكوفة ) .
3 ـ ابن الجوزى مات عام 597 ، آخر ما كتب فى المنتظم أحداث عام 574 ، قال عن بعض الأعراب ( ونـزل أكثرهـم في السفن فخرج عليهم عـرب فأخذوا أكثر الأموال وقتل منهم قوم . ). ويقول عن نفسه وتجربته فى الحج عام 553 (‏ وحججـت فـي هـذه السنـة فتكلمـت فـي الحـرم نوبتين .. قيل لنا‏:‏ إن العرب قد قعدوا على الطريق يرصدون الحاج فحملنا الدليل على طريق خيبر .. )
أفظع إنتهاك للحجاج
ذكره ابن الجوزى شاهدا على عصره ، وهذا فى أحداث عام 545 : يقول عن الحجاج : ( فلما وصلوا إلى مكة طمـع أميـر مكـة فـي الحـاج واستـزرى بقيمـاز فطمعـت العـرب ووقفـت فـي الطريـق وبعثـوا يطلبـون رسومهم فقال قيماز للحاج‏:‏ المصلحة ان تعطوهم ونستكفي شرهم فامتنـع الحـاج مـن ذلـك ) أى طمع فى الحجاج الشريف حاكم مكة ، كما طمع فيهم أيضا قبائل العرب . رفضوا لأن الحجاج كانت معهم قوة حراسة . وفى عودتهم قطع عليهم الأعراب الطريق . يقول ابن الجوزى : ( .. وكانـوا قـد وصلـوا إلـى الغرابـي فخرجـت عليهـم العرب بعد العصر يوم السبت رابـع عشـر المحـرم فقاتلوهـم فكثـرت العـرب ، فاخـذوا مـن الثيـاب والامـوال والاجمال والأحمال ما لا يحصى ، واخذوا من الدنانير ألوفًا كثيرة . فتحدث جماعة من التجار أنه أخذ من هذا عشرة آلاف ومن هذا عشرون ألفًا ومن هذا ثلاثون ألفًا وأخـذ مـن خاتـون اخت مسعود ما قيمته مائة ألف دينار ، وتقطع الناس وهربوا على اقدامهم يمشون في البرية فماتوا من الجوع والعطش والعري . وقيل‏:‏ ان النساء طين أجسامهن بالطين لستـر العـورة ومـا وصل قيماز إلى المدينة إلا في نفر قليل ).!
تعليق :
1 ـ المفترض أن هؤلاء يعرفون أن شريعة الاسلام تحرم التعرض للحجاج الذين يقصدون البيت الحرام ، وتحرم التعرض لحيوانات الهدى التى معهم ( المائدة 2 ) وأن من أكبر الكبائر قتل الانسان المسالم المؤمن ( النساء 93 ) وحتى فى ميدان القتال فإن الجندى المقاتل فى جيش معتدى إذا نطق بالسلام شعار الاسلام السلوكى فإنه يحرم قتله ( النساء 94) وأن هذا الجندى المقاتل فى جيش معتدى إذا إستجار بالمسلمين فعليهم إجارته وإيصاله الى مأمنه بعد أن يسمعوه القرآن الكريم ( التوبة 6 ).
2 ـ ولكن يظل الفارق بينهم وبين القرامطة الذين رفعوا شعارا دينيا هو التشيع . القرامطة توسعوا بهجومهم لم يقتصروا على قطع الطريق على الحجاج بل كانوا يقتلون منهم ما إستطاعوا ، بل ووصلوا بغاراتهم الى العراق والشام يستبيحون قتل الجميع .
نبذة عن القرامطة :
1 ـ شهد المؤرخ الطبرى فى أواخر حياته جانباً من فظائع القرامطة وسجلها فى الجزء العاشر والأخير من تاريخه فيما بين (286-302) هـ واستمرت فظائعهم بعد الطبرى بقرنين تقريباً حتى تغلب عليهم أعراب المنتفق.
2 ـ وكان القرامطة النجديون الأكثر وحشية فى استباحة الدماء والأعراض، ومن موقع المعاصرة والمشاهدة روى الطبرى بعض أخبار زعيمهم ، منها أنه خصص غلاماً عنده لقتل الأسرى المسلمين، وأنه استأصل أهل حماة ومعرة النعمان وقتل فيهما النساء والأطفال، ثم سار بعلبك فقتل عامة أهلها، وسار إلى سلمية وأعطاهم الأمان ففتحوا له الأبواب فقتل من بها من بنى هاشم ثم اختتم بقتل أهل البلد أجمعين بما فيهم صبيان الكتاتيب، ثم خرج عن المدينة وليس فيها عين تطرف، ونشر الخراب والدماء فى القرى المحيطة. وهذه الوحشية فى قتل الأبرياء كانت تقوم على منهج فكرى أشار إليه النويرى فى حديثه عن التربية الفكرية لشباب القرامطة، كما أشار إليها الطبرى فى قصة واقعية لشاب اقتنع بالدين القرامطى وهجر أمه وأسرته مقتنعاً بالدين الجديد معتقداً استحلال الدماء. (أخبار القرامطة فى تاريخ الطبرى: 10، 71، 77، 86، 94، 99، 107، 115، 116، 121، 128، 130، 135، 148، وفى نهاية الأرب للنويرى 25، 195: 227 وما بعدها ).
القرامطة فى تاريخ ( المنتظم ) لابن الجوزى
بعد الطبرى قام المؤرخ ابن الجوزى بتسجيل ما أخبار القرامطة فى تاريخه (المنتظم) . ونعطى أمثلة من تاريخ ابن الجوزى نرتبها حسب الموضوعات :
التوسع فى هجومهم على الشام والعراق :
1 ـ الهجوم على الرقة ( التى أصبحت فى عصرنا عاصمة لداعش فترة من الزمن ) . ذكر ابن الجوزى فى أحداث عام 290 أن القرمطى يحيى بن زكرويه هاجم الرقة وهزم الجيش العباسى . وهزم جيشا جاء من دمشق فى نفس العام . ويقول فى أحداث عام 360 : ( في شوال سنة ستين وثلثمائة فدخلوا دمشق في ذي القعدة من هذه السنة فقتلوا خلقًا ثم خرجوا إلى مكة فقتلوا واستباحوا. ). أى قتلوا دمشق ومكة مع الفارق المكانى بينهما.
2 ـ ولم يذكر ابن الجوزى تفصيلات عن ضحايا دمشق والرقة لأن تركيزه كان على العراق. ونرى هذا فى سرده لإقتحام القرامطة للبصرة عام 311 ، تحت قيادة الشاب أبى طاهر الجنابى ، يقول : ( وورد الخبر في ربيع الآخر بدخول أبي طاهر سليمان بن الحسن الجنابي إلى البصرة سحر يوم الإثنين لخمس بقين من ربيع الآخر في ألف وسبعمائة رجل ، وأنه نصب سلاليم بالليل على سورها وصعد على أعلى السور، ثم نزل إلى البلد ، وقتل البوابين الذين على الأبواب ، وفتح الأبواب وطرح بين كل مصراعين حصباء ورملًا كان معه على الجمال لئلا يمكن غلق الأبواب عليه ، ووضع السيف في أهل البصرة ، وأحرق ( سوق ) المربد ونقض الجامع ومسجد قبر طلحة . وهرب الناس فطرحوا أنفسهم في الماء فغرق أكثرهم. وأقام أبو طاهر بالبصرة سبعة عشر يومًا ، يحمل على جماله كل ما يقدر عليه من الأمتعة والنساء والصبيان. وخرج منها بما معه يوم الخميس ). أى قتل وسبى وسلب .
3 ـ وفى عام 316 : ( فمن الحوادث فيها‏:‏ أن أبا طاهر الهجري دخل إلى الرحبة فوضع السيف في أهلها . وأن أهل قرقيسيا طلبوا من الأمان فآمنهم ونادى فيهم أن لا يظهر أحد بالنهار . وأنفذ أبو طاهر سرية إلى الاعراب فقتل منهم مقتلة عظيمة ، فصاروا إذا سمعوا به هربوا ، وقصد الرقة وقتل بها جماعة ثم انصرف إلى بلده‏. ولما رجع أبو طاهر القرمطي إلى بلده بنى دارًا وسماها دار الهجرة ، ودعا إلى المهدي ، وتفاقم أمره ، وكثر اتباعه ، وحدثته نفسه بكبس الكوفة. وهرب عمال السلطان في السواد ( الريف ) ، وكان أصحابه يكبسون القرى فيقتلون وينهبون ).
القرامطة وقطع الطريق على قوافل الحجاج
1 ـ فى عام 294 : يقول ابن الجوزى إن (القرامطة اعترضوا قافلة الحاج في طريق مكة بالعقبة فقتلوهم وسبوا من النساء ما أرادوا ، واحتووا على ما في القافلة فأخذوا ما قيمته ألفي دينار.. ثم صار القرمطي إلى الشقوق فأقام بها بموضع يعرف بالطليح ينتظر القافلة الأخرى ، فلما وافته لقيهم بالهبير فحاربوه يومهم إلى الليل ثم انصرف عنهم ، فلما أصبح عاودهم القتال ، فلما كان في اليوم الثالث عطش أهل القافلة وهم على غير ماء ، فاقتتلوا ثم استسلموا ، فوضع فيهم السيف فلم يفلت إلا اليسير منهم. وأخذوا جميع ما في القافلة. )
2 ـ فى عام 311 فى شهر المحرم ( عارض ابو طاهر الجنابي ركب ( حجاج ) العراق‏.‏ ومعه الف فارس‏.‏ والف راجل‏.‏ فوضعوا السيف واستباحوا الحجيج ‏.‏ وساقوا الجمال بالاموال والحريم ، وهلك الناس جوعًا وعطشًا‏.‏ ونجا من نجا باسوا حال‏.‏ ووقع النوح والبكاء ببغداد وغيرها‏.‏ وامتنع الناس من الصلوات في المساجد‏.‏ )
3 ـ فى عام 312 : ( ورد الخبر في محرم هذه السنة بأن أبا طاهر بن أبي سعيد الجنابي ورد إلى الهبير ليلتقي حاج سنة إحدى عشرة وثلثمائة في رجوعهم ، وأوقع ببعض الحاج ومضى بعضهم على غير الطريق ، فعارضهم أبو طاهر وقاتلهم يوم الأحد لاثنتي عشرة ليلة بقيت من المحرم سنة اثنتي عشرة ، فقتل منهم قتلًا مسرفًا . .. وأخذ جمال الحاج وسبى من اختار من النساء والرجال والصبيان ، وسار بهم إلى هجر ، وترك باقي الحاج في مواضعهم بلا جمال ولا زاد ... فمات أكثر الحاج بالعطش والحفاء ، وحصل له ما حزر من الأموال ألف ألف دينار ومن الامتعة والطيب وغير ذلك بنحو ألف ألف ، وكان جميع عسكره نحوًا من ثماني مائة فارس ومثلهم رجالة )
4 ـ فى عام 323 هزم أبو سعيد الجنابى القرمطى جيشا عباسيا يحرس قافلة الحجاج كان يقوده القائد لؤلؤ فإنهزم لؤلؤ : ( وأكثر أبو طاهر القتل في الحاج ونهب ورجع من سلم إلى بغداد . وبطل الحج في هذه السنة . وكانت الوقعة بينه وبين لؤلؤ في سحر يوم الاربعاء لاثنتي عشرة ليلة خلت من ذي القعدة‏.).
القرامطة وقتل الحجاج فى الحرم المكى عام 317
1 ـ كانت قافلة الحج يقودها منصور الديلمى ، ووصلت سالمة الى مكة . يقول ابن الجوزى : ( فلما وصلوا إلى مكة وافاهم أبو طاهر الهجري إلى مكة يوم التروية فقتل الحاج في المسجد الحرام ، وفي الفجاج من مكة ، وقتلهم في البيت قتلًا ذريعًا. وكان الناس في الطواف وهم يقتلون .. واقتلع .. الحجر الأسود وقلع قبة بئر زمزم ، وعرى الكعبة ، وقلع باب البيت ، وأصعد رجلًا من أصحابه ليقلع الميزاب فتردى الرجل على رأسه ومات . وقتل أمير مكة ، وأخذ أموال الناس. وطرح القتلى في بئر زمزم ، ودفن باقيهم في مصاعهم وفي المسجد الحرام ، من غير أن يصلى عليهم . وانصرف إلى بلده ، وحمل معه الحجر الأسود فبقي عندهم أكثر من عشرين سنة إلى أن ردوه‏. ).
2 ـ ويروى ابن الجوزى عن أحد من نجا من هذه المذبحة ، قال : ( .... فكنت أطوف بالبيت فإذا بقرمطي سكران ، وقد دخل المسجد بفرسه ، فصفر له ( أى للفرس ) حتى بال ( تبول ) في الطواف . وجرد سيفه ليضرب به من لحق . وكنت قريبًا منه فعدوت ، فلحق رجلًا كان إلى جنبي فضربه فقتله. ثم وقف وصاح‏:‏ " يا حمير أليس قلتم في هذا البيت من دخله كان آمنًا ؟ فكيف يكون آمنًا وقد قتلته الساعة بحضرتكم‏.؟ " .. فخشيت من الرد عليه أن يقتلني ، ثم طلبت الشهادة ، فجئت حتى لصقت به وقبضت على لجامه وجعلت ظهري مع ركبتيه لئلا يتمكن من ضربي بالسيف ثم قلت‏:‏ " اسمع" . قال‏:‏ قل‏:‏ قلت‏:‏ " إن الله عز وجل لم يرد أن من دخله كان آمنًا إنما أراد من دخله فأمّنوه" ، وتوقعت أن يقتلني ، فلوى رأس فرسه ، وخرج من المسجد " وما كلمني" )
تعليق
قال جل وعلا عن البيت الحرام : ( وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗوَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ) ﴿٩٧﴾ آل عمران ). (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا ) ﴿١٢٥﴾ البقرة ) بل يحرم فى الحرم قتل الصيد ، قال جل وعلا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ ۚ) 95 ) المائدة ) .
من نفس المنطقة ( نجد ) محور الشّر نبعت الوهابية فى عصرنا.
التعليقات
د مصطفى اسماعيل حماد
كلنا فى نظر الغرب دواعش
( ماذا لو كانوا مسلحين بالأسلحة الحديثة ؟ أو اسلحة الدمار الشامل . هذا يجب أن يقض مضاجع( العالم )لو وصلت اسلحة الدمار الشامل الى يد داعش واخواتها )
أليس هذا بالضبط ما يردده الغربيون ؟ألايطبقون هذا القول على إيران وسوريا وحتى مصر؟من أجل هذا اغتالوا مصطفى مشرفة ويحيى المشد وسعيد بديروغيرهم كما يحاولون جاهدين إفشال المشروع النووى الإيرانى ولكن ليس للسبب الذى ذكره د صبحى ولكن لأنهم يعلمون كم الظلم الذى أوقعوه بالمسلمين ويخشون يوما محتوماتُرَدُّ فيه المظالم وتُسَوَى الحسابات . الدكتور صبحى يستعدى العالم كله على المسلمين ولا داعى للتحجج بداعش فكلنا فى عيون الغرب داعش ،حتى الدكتور صبحى!!!!
د عثمان محمد على
داعش والحكام العرب وأسلحة الدمار الشامل
هذه حقيقة لا نستطيع أن نُنكرها ، لو إمتلك الحكام العرب أولنقل (بعض الحكام العرب ) من أمثال (بشار - القذافى - صدام ) ومعهم حماس ،وداعش والقاعدة - أسلحة دمار شامل لضربوا شعوبهم بها دون تردد . وقد فعلها صدام ،وبشار حينما ضربا قرى كاملة بالكيماوى .. فالعرب لم ينضجوا بعد ليمتلكوا أسلحة دمار شامل وخاصة السلاح النووى .... ولنتذكر أن إسرائيل تمتلك رءوسا نووية ولكنها لم تستعملها لا فى 67 ولا فى 73 . وهذا ليس إستعداء على العرب ولكن هو توصيف بالحق والإنصاف لحال الحكام والشعوب العربية من أجل الإصلاح و لمواجهة ( الوهابية والإخوان وما تمخض عنهما من حركات إرهابية ) فكريا وعسكريا ، وفى إختيار حُكاما راشدين لحُكم الدول العربية ليتخذوا خطوات جدية وحقيقية فى الإصلاح بشكل عام فى أوطانهم . .
Ben Levante
الاعراب والقرامطة
السلام عليكم :
أولا نجد والاعراب: هذا مثال آخر عن تأثير قساوة البيئة المحيطة على تصرف قاطنيها في تعاملهم مع غيرهم من البشر.
ثانيا مداخلة عن القرامطة: كنت في يوم من الايام في جلسة (مع عرب) وتطرقنا بالحديث إلى القرامطة وفاجأني أحد الحاضرين (اليساريين) بأن حركة القرامطة كانت من أوائل الحركات الاشتراكية في التاريخ، وكنت وقتها قد قرأت ما جاء عنهم في تاريخ الطبري المعاصر لهم، وتساءلت: من أين لهذا الشخص هذه المعلومات. قرأت في الويكيبيديا (عربي) عن القرامطة، ووجدت أيضا مقال لـ "سائس ابراهيم" على صفحة "الحوار المتمدن" تحت عنوان "القرامطة، شعاع نور في تاريخ الإسلام الأسود". كلا المقالين يتضمنان نوعا من المديح للقرامطة ولكن هذا المديح لا يخلو من التناقض.
عن الويكيبيديا: "الدولة كانت تقدم العون المادي لمن يستطيع أن يبني عملا أو حرفة أو زراعة، وأنهم قامو بشق الأقنية وزراعة النخيل...، أما تمويل الدولة فكان من خلال الضرائب التي تأخذها نتيجة مشاركتها في معظم الأعمال، وكان يدخل كذلك خزينة الدولة الضرائب التي فرضها القرامطة على الدولة العباسية... ويدل ذلك على مدى تمسك الناس بدولة قامت بتأمين العدالة الاجتماعية للناس وقضت على الفقر...تألفت موارد بيت مال الإمارة القرمطية من رسوم موانئ أوال وعقاراتها، ومن الإتاوات المفروضة على الأقطار المجاورة مثل الكوفة والبصرة وعمان والشام... ويضاف إلى ذلك موارد أخرى تجبى من قوافل الحج السنوية ومن السفن المارة في ساحل الإحساء ومن غنائم الغزوات...". أما سائس ابراهيم فيكتب: "ان الحروب التي خاضها أبو طاهر والقرامطة بشكل عام لم تكن فتوحات ولا نشراً لدعوة، إنما هي غزواً لزيادة موارد الدولة المالية... وعلى الرغم من خصوبة الأرض النسبية التي استخدم القرامطة لزراعتها ثلاثين ألف عبد زنجي وحبشي...، فان مدخول الدولة من الزراعة كان أقل بكثير من مداخيل مكوس حماية طريق الحجيج، ومكوس سواد الكوفة والبصرة، و و... الى الغنائم التي كانت تأتي بها السرايا من الغزوات التي تشنها في كل اتجاه أي أن واردات دولة القرامطة من الزراعة لم تكن أكثر من 5 % من مجموع وارداتها ولعل ذلك هو الذي يفسر هذا السعي للحرب."
معنى هذا أن ميزانية الدولة كانت تعتمد على الغزو والنهب والسلب، فبأي حق (اشتراكي) كانت الدولة تغزو الجوار، وإذا قلنا أن هذا كان مضمون ثقافة العصر، إذاً هم لم يكونوا أحسن من غيرهم، فلماذا المديح؟ يبدوا لي أن سبب المديح هو موقف اليساريين السلبي للحقبة الاسلامية على قاعدة "عدو عدوي صديقي".



الفصل الخامس جذور معسكر الشّر فى الغرب :

الحروب الصليبية
شنائع الاسبان مع المسلمين واليهود بعد سقوط غرناطة
وحشية الفتوحات الأسبانية فى أمريكا : حين كانت أسبانيا محور الشّر

الحروب الصليبية
مقدمة
1 ـ كالعادة فإننا نركز على البغى الذى يحمل شعارا دينيا ، وبه يتم قتل المستضعفين المدنيين المسالمين ، وهم الذى نحملهم فى قلوبنا مهما إختلفت ألسنتهم وأعراقهم وأديانهم ومذاهبهم.
2 ـ فى معسكر الشّر لدى المحمديين عرضنا للخلافة العثمانية وأردوغان ( مشروع السلطان العثمانى تحت التجهيز ) ثم الى منطقة ( نجد ) محورا للشر ، من القرامطة الى الوهابية . نلتفت الى الغرب ونتوقف مع جذور معسكر الشّر التى أنجبت سفاح إستراليا الذى إرتكب مذبحة المسجدين فى نيوزلنده ومستعيدا وواعيا بتاريخ الصراع بين العرب وتركيا وبين الغرب. ونبدأ بالحروب الصليبية .
3 ـ وفى عام 1985 قررت خمسة كتب على الطلبة فى جامعة الأزهر كان منها كتاب ( غارات المغول والصليبيين ) وعللت فيها هزيمة العرب والمسلمين بضعف الوازع الدينى لديهم وإعتقادهم فى شفاعة النبى المزعومة. وبسبب هذه الكتب كانت محاكمتى ثم فصلى من جامعة الأزهر ودخولى السجن عام 1867. من كتاب ( غارات المغول والصليبيين ) أنقل بعض ما جاء فيه عن الصليبىين .
أولا : حملة الشعوب الصليبية بقيادة بطرس الراهب
1 ـ لم يلتفت اليها كثيرا المؤرخون العرب . وسجلها مؤرخو الغرب.
2 ـ بالشعار الدينى ووعود البابا بالغفران إستجاب كثيرون لدعوة البابا إربان الثانى ، وتجلى هذا فى حملة بطرس الراهب ، حملة الشعوب. معظمهم كان من ألمانيا وهولندة وغرب ايطاليا .
3 ـ أول فرقة منهم كان يقودها ( والتر المفلس ) ولقبه يعبر عنه. وتحرك بأتباعه وكان أكثرهم من الفلاحين فبدأ السلب والنهب فى أراضى بلغاريا ـ فتصدى له جنود البلغار ، فدخل بلاد المجر ، وفى الطريق واصل السلب والنهب والقتل للأهالى المسيحيين حتى بلغ أسوار القسطنطينية فى يوليو 1096 وسمح لهم الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس الأول بالانتظار خارج أسوار العاصمة حتى وصول جيش بطرس الناسك.
4 ـ جيش بطرس الناسك. لم يختلف ــ كثيرا ــ عن تابعه والتر المفلس من حيث التكوين ومن حيث الفوضى والرغبة الهائلة فى السلب والنهب والتدير والقتل . وتكون الجيش من مجرمين وعاطلين وعواهر بجانب الفقراء من الفلاحين والعاطلين وبعض الفرسان. وبلغ عددهم حوالى 40 ألفاً. فى الطريق الى القسطنطينية هجم جيش بطرس الناسك على مدينة سملين المجرية المسيحية على الحدود مع الدولة البيزنطية فإرتكب فيها مذبحة راح ضحيتها أربعة آلاف من سكانها ومن أهالى القرى حولها . وارتكب الجيش مذبحة أخرى فى مدينة نيش .
5 ـ واصل الجيش مسيرته داخل الدولة البيزنطية فتصدت له حامية بيزنطية أرغمت الجيش على التفرق. ثم إلتأم شمل الجيش وواصل الزحف شرقا فوصل مشارف مدينة القسطنطينية فى اغسطس 1096 عاصمة الامبراطورية البيزنطية .
6 ـ ومع ضخامة لقبها فقد كانت تلك الإمبراطوية مثل رأس بلا جسد . رأسها كان العاصمة ذات الصيت الهائل مع بعض أراض تابعة لها ، وقد أنهكتها الحروب مع العرب والسلاجقة فى آسيا الصغرى. طلب الامبراطور البيزنطى من بطرس الراهب أن ينتظر الى حين وصول الحملة الصليبية التى يقودها الأمراء ، ولكن الراهب رفض ، ودخل بأتباعه مدينة القسطنطينية وعاثوا فيها فسادا فنهبوا البيوت والكنائس واحرقوا وسرقوا ، فنقلهم الامبراطور بسرعة الى آسيا الصغرى عبر المضايق . وإرتكبوا ابشع مذابح أخرى ضد السكان المسيحيين . وواصلوا زحفهم إلى “نيقية” قاعدة السلطان السلجوقي “قلج بن أرسلان”، ووقعوا فى كمين اعده لهم الاتراك السلاجقة . وتم الاجهاز على الحملة الشعبية وقتل والتر المفلس وهرب بطرس الناسك الى القسطنطينية.
7 ـ لا يتسع المجال لذكر الشنائع التى ارتكبها جيش بطرس الناسك ( جيش الرب ) فى القسطنطينية ، وهم جميعا مسيحيون ، هذا مع أن الامبراطور البيزنطى كان صديقا للحملة وناصحا لهم .
8 ـ قيل بإختصار : (وارتكبت هذه الحملة في سيرها كل الموبقات من سلب ونهب وقتل واعتداء على الأعراض، واغتصاب بعض الراهبات، حتى وصلت إلى أبواب القسطنطينية، فسارع الإمبراطور البيزنطي إلى نقلهم عبر مضيق البسفور إلى آسيا الصغرى، وتخلص من شرورهم، وقابل السلاجقة هذه الجحافل وأوقعوا بهم هزيمة قاسية )
ثانيا : مقارنة بين بطرس الراهب ومحمد الفاتح
1 ـ ولكن يهمنا المقارنة بما فعله السلطان العثمانى محمد الفتح حين إستولى على القسطنطينية ، وقد إقتحمها بجيشه فى مايو 1453 .
2 ـ دخل السلطان المدينة فوجد جنده يسلبون وينهبون كالعادة ، ووجد الالاف من الأهالى قد لاذوا بكنيسة آيا صوفيا ، فأصدر السلطان محمد الفاتح أوامره بالكف عن السلب والنهب ، فتوقف السلب والنهب فورا .
3 ـ ودخل الكنيسة وتلقاه رهبانها مرعوبين فأعطاهم جميعا الأمان . وكان بعض الرهبان مختبئين في سراديب الكنيسة فلما رأوا تسامح السلطان الفاتح وعفوه خرجوا وأعلنوا إسلامهم.
4 ـ وأعطى السلطان للسكان المسيحيين حرية إقامة الشعائر الدينية واختيار رؤسائهم الدينيين وخولهم حق الحكم في النظر بالقضايا المدنية، كما أعطى هذا الحق لرجال الكنيسة في الأقاليم الأخرى . وفرض عليهم الجزية وحول كنسية آيا صوفيا الى مسجد .
5 ـ الفجوة هائلة بين بطرس الناسك ومحمد الفاتح .
ثالثا : مذابح حملة الأمراء الصليبية فى تاريخ الكامل لابن الأثير
1 ـ يذكر ابن الأثير فى تاريخ ( الكامل ) فى أحداث عام 491 هجرية أن ( الفرنجة ) حين إقتحموا مدينة معرة النعمان (، ودخلوا دورهم، فوضع الفرنج فيهم السيف ثلاثة أيام، فقتلوا ما يزيد على مائة ألف، وسبوا السبي الكثير.. ) ضحايا السلب والنهب والسبى والقتل من الأهالى المستضعفين المسالمين.!
2 ـ وفى أحداث العام التالى 492 ، وتحت عنوان (ذكر ملك الفرنج لعنهم الله البيت المقدس ) ذكر ابن الأثير أن الفرنج ( الصليبيين ) عندما إقتحموا القدس (ضحوة نهار يوم الجمعة لسبع بقين من شعبان، وركب الناس السيف، ولبث الفرنج في البلدة أسبوعاً يقتلون فيه المسلمين.. وقتل الفرنج، بالمسجد الأقصى، ما يزيد على سبعين ألفاً، منهم جماعة كثيرة من أئمة المسلمين، وعلمائهم، وعبادهم، وزهادهم، ممن فارق الأوطان وجاور بذلك الموضع الشريف، وأخذوا من عند الصخرة نيفاً وأربعين قنديلاً من الفضة، وزن كل قنديل ثلاثة آلاف وستمائة درهم، وأخذوا تنوراً من فضة وزنه أربعون رطلاً بالشامي، وأخذوا من القناديل الصغار مائة وخمسين قنديلاً نقرة، ومن الذهب نيفاً وعشرين قنديلاً، وغنموا منه ما لا يقع عليه الإحصاء ) هذا عدا ( سبي الحريم والأولاد، ) .
رابعا : مذبحة القدس فى كتابات المؤرخين الصليبيين :
1 ـ قال المؤرخ الصليبى الصليبي فوشيه الشارتري الذى شارك فى المذبحة : ( .. وهرب بعض هؤلاء العرب إلى برج داود، وأغلق آخرون على أنفسهم معبد الرَّبّ ومعبد سليمان، وتَمَّ شنُّ هجوم وحشي على المسلمين في فناء هَذينِ المعبدَيْنِ، ولم يكن هناك مكانٌ يمكن أن ينجيهم من سيوف رجالنا، ولو أنك كنت موجودًا هناك لغاصَتْ قدماك حتى العقبينِ في دماء المذبوحِينَ، ترى ماذا أقول؟ لم نتركْ منهم أحدًا على قيد الحياة، ولم ينجُ حتى النساء والأطفال، كم سيكون مُدْهشًا لو أنَّك رأيتَ فرساننا ومشاتنا بعد أن اكتشفوا خداعَ المسلمينَ فشقّوا بطونَ الذين ذبحوهم؛ لكي يَستخرجوا من المعدة والأمعاء العُمْلاتِ الذهبية التي كان المسلمون قد ابتلعوها وهم أحياء!! ولنفس السبب قام رجالُنا بعد أيام قلائل بجمع كومة من الجثث وأحرقوها حتى صارت رمادًا، حتى يمكنهم أن يجدوا بسهولة الذهب الذي ذكرنا خبره. عندما جرى رجالنا وسيوفهم مشرعة عبر أرجاء المدينة، ولم يُبقوا على أحد، حتى أولئك الذين يرجون الرحمة، سقط الجميع كما تسقط التفاحات العَفِنَة جميعًا من الأغصان المهزوزة، وبعد هذه المذبحة الكبيرة دخلوا بيوت السكان، واستولَوْا على كلّ ما وجدوه فيها، وتمَّ هذا بطريقة جعلت كل من كان يدخل أولاً سواء كان فقيرًا أم غنيًّا لا يجد من يُنازعه من الفرنج الآخرين، وكان له أن يحتل المنزل أو القصر، ويمتلِكُه بكل ما فيه؛ كما لو كان ملكية خالصة له، وهكذا اتَّفقوا جميعًا على هذا النمط من الملكية، وبهذه الطريقة صار كثيرون من الفقراء أثرياء . )
2 ـ قال المؤرخ الصليبي ريمون الأجوي : ( بدأ رجالنا يدخلون إلى القدس بجسارة وإقدام، وقد أراقوا من الدماء في ذلك اليوم كمية لا يمكن تخيلها.. ما إنِ استولى رجالُنا على السور والأبراج... أطاحوا برؤوس أعدائهم، بينما رشقهم البعض الآخر بالسهام، بحيثُ سقطوا من الأبراج، على حين عذبهم البعض فترة طويلة بأن قذفوهم في النار أحياء، وكانت أكوام الرؤوس والأيدي والأرجل تسترعي النظر في شوارع المدينة، وكان المرءُ يَشُقّ طريقه بصعوبة بين جثث الرجال والخيول، ولكن هذه كانت أمورًا صغيرة إذا قورنت بما جرى في معبد سليمان... ترى ما الذي حدث هناك؟! إذا ذكرت الحقيقة فإنَّها ستتعدَّى قدرتكم على التصديق؛ ولذا يكفي أن أقول: إنه في معبد سليمان كان الرجالُ يخوضون في الدماء حتى ركبهم وحزام ركابهم، والواقع أنه كان حكمًا عادلاً ومحترمًا منَ الرَّبّ أن يمتلئَ هذا المكان بدماء الكفار؛ لأن هذا المكان طالما عانى من دَنَسِهم، وامتلأت المدينة بالجُثث والدِّماء.. )
3 ـ قال المؤرخ الصليبي ( الفارس المجهول ) : ( وطاردهم رجالنا يقتلونهم ويمزقونهم حتى معبد سليمان، حيثُ جَرَتْ هناك مذبحةٌ بلغ من عُنْفِهَا أن رجالنا كانوا يخوضون في دماء أعدائهم حتى أعقابهم... لدرجة أن المعبدَ كلَّه كان يفيض بدمائهم... وفي اليوم التالي توجهوا بحذر إلى سطح المعبد، وهاجموا المسلمينَ نساءً ورجالاً، وقطعوا رؤوسهم بسيوفهم، وقذف بعض المسلمين بأنفسهم من أعلى المعبد، ثم تشاور رجالنا، وأمروا بأن يتصدق الجميع، وأن يصلوا للرب؛ لكي يختارَ بنفسه من يريده أن يحكم المدينة، كما أمروا بأن تُرمى جميعُ جثث المسلمين خارج المدينة بسبب الرائحة المرعبة؛ لأن المدينة كلها تقريبًا كانت ملأى بالجثث .. الجثث كُوِّمَتْ في أكوام كبيرة بحجم البيوت ... لم ير أحد من قبل أو يسمع عن قتلٍ بمثل هذا العدد من الوثنيينَ؛ لأنهم أحرقوا في أكوام مثل الأهرامات، ولا يعرف أحد غير الرب كم كان عددهم ..)
4 ـ وذكر المؤرخ الصليبي ميشو أن المسلمين كانوا يُذْبَحُون ذبح النعام في الشوارع والمنازل.. )
5 ـ وذكر المؤرخ وِلْيَم الصوري أن ( بيتَ المقدس أصبح مخاضة واسعة من دماء المسلمين، أثارت خوف الغُزاة واشْمِئْزازهم، وأنه لم يكن من الممكن النظر إلى تلك الأعداد الضخمة من القتلى دون الإحساس بالرعب، ففي كل مكان ترى بقايا جثث القتلى مقطوعي الرؤوس والأيدي، وكانت الأرضُ مغطاةً بدماء القتلى )
6 ـ ونقل المؤرخ ديورانت عمن حضروا تلك المذابح وشاركوا فيها قولهم: ( إنَّ النساء كن يُقتلن طعنًا بالسيوف والحراب، والأطفال الرضع يختطفون بأرجلهم من أثداء أمهاتهم، ويُقذف بهم من فوق الأسوار، أو تُهَشَّم رؤوسهم بدقها بالعمد )
7 ـ وذكر مؤلف كتاب "أعمال الفرنجة: ( أن جثث قتلى المسلمين وُضعت في أكوامٍ حتى حاذتِ البُيُوتَ ارتفاعا ) .
8 ـ السبب فى هذا التطرف فى الوحشية إعتقادهم أنه يرضى ( الرب ). وهذا شأن الحروب الدينية .
رابعا : مقارنة ما سبق بما فعله صلاح الدين الأيوبى عندما إستعاد بيت المقدس فى 27 من رجب سنة 583هـ / 29 من أكتوبر 1187
1 ـ عندما تحقق الصليبيون داخل مدينة القدس أن جيش صلاح الدين أوشك على إقتحامها طلبوا الأمان والتفاوض . ( .. فاتفق رأيهم على طلب الأمان، وتسليم البيت المقدس إلى صلاح الدين، فأرسلوا جماعة من كبرائهم وأعيانهم في طلب الأمان، فلما ذكروا ذلك للسلطان امتنع من إجابتهم، وقال: لا أفعل بكم إلا كما فعلتم بأهله حين ملكتموه سنة إحدى وتسعين وأربعمائة، من القتل والسبي وجزاء السيئة بمثلها. ) . 2 ـ وفى النهاية إستجاب لهم صلاح الدين . وتم الاتفاق على ( بذل الأمان للفرنج، ) وأن يدفعوا فدية . يدفع الرجل عشرة دنانير غنيا أو فقيرا ، والمرأة خمسة دنانير والطفل دينارين . ويرحلون فى أمان .
3 ـ كان عددهم ستين ألف رجل سوى النساء والأطفال. كلهم خرجوا بأموالهم ونفائسهم . منهم ( بعض نساء الملوك من الروم قد ترهبت وأقامت به، ومعها من الحشم والعبيد والجواري خلق كثير، ولها من الأموال والجواهر النفيسة شيء عظيم، فطلب الأمان لنفسها ومن معها، فأمنها وسيرها . ) ( وخرج البطريك الكبير الذي للفرنج، ومعه من أموال البيع منها: الصخرة والأقصى، وقمامة وغيرها، ما لا يعلمه إلا الله تعالى، وكان له من المال مثل ذلك، فلم يعرض له صلاح الدين، فقيل له ليأخذ ما معه يقوي به المسلمين، فقال: لا أغدر به؛ ولم يأخذ منه غير عشرة دنانير، وسير الجميع ومعهم من يحميهم إلى مدينة صور ) ( ثم قبض من الفرنج ما كانوا بذلوه عن أنفسهم من الأموال، وأطلق السلطان خلقاً منهم بنات الملوك بمن معهن من النساء والصبيان والرجال، ووقعت المسامحة في كثير منهم، وشفع في أناس كثير فعفا عنهم، وفرق السلطان جميع ما قبض منهم من الذهب في العسكر، ولم يأخذ منه شيئاً مما يقتني ويدخر، وكان رحمه الله حليماً كريماً مقداماً شجاعاً رحيماً‏. ) .
4 ـ كثيرون ممن عفا عنهم صلاح الدين الأيوبى حاربوه فيما بعد .
5 ـ صلاح الدين الأيوبى إتخذ دينا أرضيا معتدلا هو التصوف السنى ، حارب دين التشيع ووقف ضد دين السنة الحنبلى المتشدد وضد دين التصوف المتطرف .
التعليقات
Ben Levante
( سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ )
السلام عليكم
عندي كل القناعة بأن نزعة الخير والشر موجودة في كل نفس بشرية (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا، فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴿الشمس 7 - 8﴾، ولست من الناس الذين يكرهون الغرب، بالعكس فأنا أعيش بينهم وسعيد بذلك، وأشعر أن تصرفاتهم كأفراد أقرب للاسلام من الذين يدّعون الاسلام. أنا أرفض رفضا باتا إلقاء اللوم على الغرب في كل صغيرة وكبيرة تحدث للعرب أو للمسلمين. هذه مقدمة صغيرة لكي لا أُفهم خطأ من أحد.
نحن هنا في صدد تحليل ما جرى ويجري من بغي وعدوان من البشر، والاستاذ منصور يركز على بغي وعدوان وظلم البشر لله ويعتبره أقسى أنواع الظلم (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا ...الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ ﴿الأنعام: ٩٣﴾). هذا حصل في كل رسالة الاهية وليس عندي مشكلة معه في هذا الصدد.. اختلاف وجهات النظر تظهر عندما ننتقل من ظلم البشر لله إلى ظلم البشر للبشر. هنا يقول الاستاذ منصور أن أسوأ أو أقسى أنواع الظلم هو ما كان يستخدم الدين لتبريره "التحديد هنا هو إستخدام الدين فى البغى والعدوان. وهذا حدث من الغرب ومن العرب ، ولكن كان العرب هم البادئون . وواضح أننا نفرق بين العدوان العلمانى بدون إستخدام الدين والعدوان الباغى الذى يستخدم الدين"، يعني بما معناه (البادي أظلم)، ثم إنه يرى فرقا بين ظلم المسيحيين وظلم الملسمين "ولكن هناك فرق بين ظلمهم لإله مصنوع أسموه المسيح وبين الله جل وعلا الواحد القهار الذى ظلمه ولا يزال يظلمه أولئك البغاة المعتدون من الخلفاء الفاسقين وحتى الداعشيين الوهابيين." وكأن المسيحيين يخرجون الله من المعادلة.
أنا أقيس الظلم بما يسببه أحد الاطراف للطرف الآخر – أنا أتكلم هنا عن الظلم، أي عن عقاب الآخر لذنب لم يقترفه أو أن يكون العقاب غير متناسب مع الذنب المقترف. يمكن أن يكون الدافع ديني، فيعتقد طرف مثلا بوجوب قتال المشركين. يمكن أن يكون قومي إذ تشكل القومية الاخرى تهديدا فتحارب. أو أن تُتهم مجموعة ما بأنها السبب في المشاكل التي تحصل في المجتمع فيُعمل على التخلص منها، كما حصل مع اليهود في عهد النازية. أو الشعور بأن المجموعات البشرية الاخرى لا يحق لها ما يحق لك فتحاربها لتتخلص منها، كما حصل للسكان الاصليين في أمريكا. هناك أسباب ودوافع لا تحصى، وحتى يمكن أن يُظلم أنسان بدون أي دافع – ربما للترفيه. ليس الدافع مقياسا للظلم وإنما مدى الظلم وقساوته. وهذا يعود إلى مدى التعصب للدافع وطبيعة القائم بهذا الظلم، فالبدوي النجدي أكثر قساوة من غيره.
قصة على الماشي: في هذه الايام تحاكم ألمانية اعتنقت الاسلام وسافرت إلى أراضي الدولة الاسلامية آنذاك. هي متهمة بترك طفلة أيزيدية عمرها خمس سنوات تموت عطشا دون مساعدتها، إذ أن زوجها (اشترى) هذه الطفلة وعندما مرضت وبللت فراشها، عاقبها الزوج بربطها بسلاسل من الحديد تحت الشمس في خارج البيت لتموت عطشا. لماذا قام هذا المجرم بهذا العمل؟ هل هو دافع ديني (أرضي)؟ لا يمكن، فلا أدري أن أحدا من ذوي العمائم أحل مثل هذا العمل.




شنائع الاسبان مع المسلمين واليهود بعد سقوط غرناطة

مقدمة
1 ـ فتح الأمويون الأندلس عام 92 هجرية / 107 ميلادية) . وعاشت الأندلس تحت حكم المسلمين الى أن سقط آخر معقل لهم ( غرناطة ) عام 897 هجرية / 1492 ميلادية . خلال ثمانية قرون عرفت الاندلس حياة رائعة من التسامح ، أشاد بها كثيرون ، بعضهم من الغرب. شمل التسامح التزاوج والحياة الدينية والثقافية لجميع السكان . كانت نموذجا فريدا فى الغرب .
2 ـ بإستيلاء فرديناد وإيزابيلا على غرناطة آخر معقل للمسلمين إكتملت فى إسبانيا دولة دينيه سلطوية تتحكم فيها الكنيسة ، تعين فيها الطنيسة الملوك والأباطرة الذين يحكمون بحاكميه تسمى ظل الله في الأرض أو قانون الحق الإلهي ( Divine right of king) . وبدأ عهد من التعصب الأعمى عصف بالسكان المسلمين واليهود الذين أصبحوا مستضعفين تحت السلطة الجديدة ، والتى رسمت سياسة للقضاء على غير المسيحيين ، بل نال هذا التعصب من مساجد المسلمين ومظاهر حضارتهم. ونعطى بعض تفصيل :
أولا : ( لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ ﴿١٠﴾) التوبة )
1 ـ بعد حصار إستمر تسعة أشهر تسلم فرديناند الخامس غرناطة من أميرها العربى أبى عبد الله بن أبى الحسن الأحمر . كان هذا التسليم وفق معاهدة بينهما تنص على إحترام الأسبان للسكان وشعائرهم وتأمين الصغير والكبير وعدم إيذاءهم أو الإستيلاء على أموالهم أو عقارهم مع إحترام شريعتهم وحرمة مساجدهم وتولية المسلم على المسلم ، وألا يعاقب مسلم إعتدى على كاثوليكي في زمن الحرب وألا يضع المسلم علامة او رمز يميزه عن غيره ولا يمنع مؤذن أو صائم ولا مصل من أمور دينه .
2 ـ فى يوم التسليم دخل الجيش القشتالي غرناطة، وتأكيدا على حربه الدينية الصليبية رفع الجيش الأسبانى فوق برج قصر الحمراء صليبا فضيا كبيرا كان يضعه الملك فيرديناند على عنقه في حروبه مع غرناطة، ثم أُعلنوا تبعية غرناطة ليس لأسبانيا بل للحكم الكاثوليكي. أى دولة دينية كاثولوكية . وبهذه الصفة كان تعاملها مع المسلمين واليهود برغم المعاهدة.
3 ـ وكما إخترع السنيون المتعصبون حديثا زعموا فيه أن النبى محمدا قال : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا ..) فإن أسقف غرناطة زعم ( مناما ) رأى فيه المسيح ( وهى نفس مزاعم أئمة المحمديين عن رؤيتهم النبى محمد أو رؤيتهم رب العزة فى المنامات ) . زعم اسقف غرناطة أن المسيح ظهر له وأمره بالعمل على إجبار المسلمين واليهود فى اسبانيا على دخول الكاثولوكية ، ووافقه الملك ، وبهذا إحتل هذا الأسقف المساجد وحولها الى كنائس وصادر الأوقاف الاسلامية واليهودية لصالح الكنيسة ، وقامت إحتجاجات من المسلمين فقوبلت بالاعدام الجماعى والسجن والتعذيب.
5 ـ وبدأت محاكم التفتيش عملها فى إسبانيا .
ثانيا : محاكم التفتيش
1 ـ فى تاريخ المحمديين فى العصور الوسطى لم تكن المحاكمات الدينية شائعة مثل أوربا وقتها. كانت الكنيسة الكاثولوكية تضطهد مناوئي البابا بالمحاكمات الكنسية أو محاكم التفتيش. أشهر الضحايا كان الراهب الواعظ سافونا رولا الذى كان ينتمى الى طائفة الدومينيكان ، وقد إحتج على البابا إسكندر السادس المشهور بإنحلاله الخلقى وتدخلاته السياسية . تعرض سافونا رولا الى محاكمة مقترنة بالتعذيب للحصول على إعترافات مزيفة له ، وبعدها أحرقوه عام 1498 .
2 ـ القسّ الأسبانى توماس دي تركميادا، كان المعلم الروحي لأميرة القشتالية إيزابيلا منذ صغرها ، وغرس فيها التعصب ، وهو من أسهم في زواجها من فرناندو الأراغوني لتوحيد الإمارتين وضرب ما تبقى من الوجود الإسلامي في الأندلس. وبنفوذه إنتقلت محاكم التفتيش الى إسبانيا فى عام 1478 ، حيث حصل فريدناند وإيزابيلا على موافقة البابا سيكيستوس الرابع على حق تأسيس محاكم تفتيش إسبانية مسقلة عن البابوية يقودها القسّ الأسبانى توماس دي تركميادا. وهى تهدف الى الحفاظ على العقيدة الكاثوليكية في إسبانيا ومستعمراتها .
3 ـ بسقوط غرناطة عام 1492 صدر مرسوم بعملها يفرض على المسلمين واليهود التنصر أو ترك أسبانيا . تأكد هذا بمرسوم آخر عام 1502. وأصدر شارل الخامس عام 1524 مرسوماً يحتم تنصير كل مسلم بقي على دينه، وإخراج كل من أبى النصرانية من إسبانيا، وأن يعاقب كل مسلم أبى التنصير أو الخروج في المهلة الممنوحة بالرق مدى الحياة، وأن تقلب جميع المساجد الباقية في إسبانيا إلى كنائس. ظلت محاكم التفتيش تؤدى دورها البغيض حوالى ثلاثة قرون ونصف القرن حتى أُلغيت نهائيا فى 15 يونية سنة 1834 . ولا يزال هناك من يؤيدها ، بدليل أنه فى نهاية عام 1960 أضافوا اسم "جوان دو ريبيرا" (مخطط عملية الطرد والإبادة وخطف الأطفال) إلى قائمة القديسيين.
4 ـ ومن عام 1492 وتحت قيادة رجال الدين الأسبان لاحقت محاكم التفتيش المستضعفين من المسلمين واليهود فى كل البلاد لإجبارهم بالتعذيب على الدخول فى الكاثولوكية.
5ـ ومن طرق التعذيب وقتها : إملاء البطن بالماء حتى الاختناق، وسحق العظام بآلات ضاغطة، و ربط يدى المتهم وراء ظهره، و ربطه بحبل حول راحتيه و بطنه و رفعه و خفضه معلقا سواء بمفرده أو مع أثقال تربط به، و الأسياخ المحمية على النار، و تمزيق الأرجل، و فسخ الفك. وكان لهم توابيت مغلقة بها مسامير حديدية ضخمة تنغرس في جسم المعذب تدريجيا، وأيضا أحواض يقيّد فيها الرجل ثم يسقط عليه الماء قطرة قطرة حتى يملأ الحوض ويموت. كانوا أيضا يقومون بدفنهم أحياء، ويجلدونهم بسياط من حديد شائك، وكانوا يقطعون اللسان بآلات خاصة.
6ـ وشاع الإعدام بالإحرق طبقا للسنّة السائدة فى محاكم التفتيش . وكان تنفيذ الأحكام، خاصة الإعدام والحرق، يقع في ساحات المدن الكبيرة، وفي احتفال رسمي يشهده الأحبار والكبراء بأثوابهم الرسمية، وقد يشهده الملك. وكانت هذه الأحكام تنفذ في المحكوم عليهم بالجملة، وقد يبلغون العشرات الذين ينفذ فيهم الحكم أمام جموع الشعب التي تهرع لمشاهدتها. ومما يذكر في هذا المجال أن الملك فرناندو الكاثوليكي كان يعشق مواكب الإحراق ، ويحرص على مشاهدة حفلات الإحراق، وكان يمتدح الأحبار المحققين كلما نظمت حفلة منها.
7 ـ وصدرت تعليمات بإحراق المساجد والكتب ومنع الزى المعتاد للمسلمين واليهود وتحريم الكلام بالعربية والغناء العربى والزواج الإسلامي ، وحظر الختان، وحظر الوقوف تجاه القبلة، وإذا وجدوا رجلا لابساً للزينة يوم العيد عرفوا أنه مسلم فيصدر في حقه الإعدام. وكذلك لو وجدوا في بيته مصحفا، أو امتنع عن الطعام في رمضان، وكانوا يكشفون عورة من يشكون أنه مسلم، فإذا وجدوه مختونًا أو كان أحد عائلته فمصيره الإعدام حرقا. وكان يجرى إحراقهم جماعيا فى الميادين والساحات العمومية علنا وأمام الملأ . وبلغ عدد الضحايا حتى سنة 1577 نصف مليون مسلم ـ و كانت ضمن أكبر حرب إبادة شهدها التاريخ الوسيط .هرب كثيرون الى الجبال والغابات فلاحقتهم السلطة الأسبانية فى حملات عسكرية ، تعتقلهم وتسوقهم الى معسكرات التعذيب ثم الحرق فى الساحات العامة. إضطر الكثيرون الى الهرب الى شمال أفريقيا وغيرها للنجاة بحياتهم .
8ـ ولكن ظل فى أسبانيا مسلمون ويهود رضوا بالدخول فى المسيحية . ولكن دخولهم المسيحية لم يمنحهم النجاة . أطلق عليهم الأسبان إسم ( المورسيكيين ) تحقيرا ، واخضعوهم الى محكمة تفتيش أخرى لإختبار إخلاصهم للمسيحية ، منها الإجبار على مداومة شرب الخمر وأكل لحم الخنزير. إذا لوحظ فى أحدهم تهاون كان التعذيب فى إنتظاره ، حيث تفنن الأسبان فى فنون التعذيب ، يحسبون أنهم بهذا التطرف فى البغى والعدوان يحسنون صُنعا.
9 ـ في القرن السابع عشر أصدر الملك فيليب الثالث قراراً بطرد مئات الآلاف من الموريسيكيين مع بقاء أطفالهم في إسبانيا ليقوم الرهبان أو أي أشخاص آخرين موثوق بهم بتعليمهم المسيحية مع إبقائهم عبيداً بغير زواج. وفيما بين عامي 1609-1614 تم طرد ما لا يقل عن 500 ألف شخص إلى المغرب وتونس والجزائر بعد نهب ومصادرة ثرواتهم وأملاكهم. ثم تابعهم الأسبان بالهجوم على موانىء شمال أفريقيا .
10 ـ يقول جوستاف لوبون فى كتابه ( حضارة العرب ) : ( يستحيل علينا أن نقرأ دون أن ترتعد فرائضنا من قصص التعذيب و الاضطهاد التي قام بها المسيحيون المنتصرون على المسلمين المنهزمين ، فلقد عمّدوهم ( أى قاموا بتنصيرهم ) عنوة، و سلموهم لدواوين التفتيش التي أحرقت منهم ما استطاعت من الجموع. و اقترح القس "بليدا" قطع رؤوس كل العرب دون أي استثناء ممن لم يعتنقوا المسيحية بعد، بما في ذلك النساء و الأطفال، و هكذا تم قتل أو طرد ثلاثة ملايين عربي». و كان الراهب بيلدا قد قتل في قافلة واحدة للمهاجرين قرابة مئة ألف في كمائن نصبها مع أتباعه. و كان بيلدا قد طالب بقتل جميع العرب في أسبانيا بما فيهم المتنصرون ، و حجته أن من المستحيل التفريق بين الصادقين و الكاذبين فرأى أن يقتلوا جميعاً بحد السيف، ثم يحكم الرب بينهم في الحياة الأخرى، فيدخل النار من لم يكن صادقاً منهم. يقول د. لوبون: «الراهب بليدي أبدى ارتياحه لقتل مئة ألف مهاجر من قافلة واحدة مؤلفة من 140 ألف مهاجر مسلم، حينما كانت متجهة إلى إفريقية».
أخيرا
1 ـ إنتهت فى الغرب الدولة الدينية وسيطرة الكنيسة ومحاكم التفتيش والحق الملكى المقدس ، وبدأ الغرب يدخل فى الديمقراطية وحقوق الانسان معززا حرية الدين والفكر والتعبير ، وبدأت حركة فكرية نقدية تنال من كل ما كان مقدسا من قبل ، وبدأت حركة مراجعة وإعتذار عما حدث من قبل . وبهذا تقدم الغرب ..ولا يزال ..
2 ـ أما عندنا فلا تزال ثقافة العصور الوسطى سائدة ومتحكمة بالكهنوت والاستبداد والحروب المذهبية ومحاكمات التفتيش التى تضطهد المفكرين والمصلحين المسالمين الذين يخرجون على ثقافة القطيع .
3 ـ ونحن أهل القرآن أوضح مثال لهذا. نحتكم الى القرآن الكريم الذى يزعم المحمديون الايمان به ، وندعو الى مناقشة تراث ( المسلمين ) و( أديانهم الأرضية ) وتاريخهم فى ضوء الاحتكام الى القرآن الكريم ، وهى دعوة سلمية إصلاحية تكتشف القيم الاسلامية العليا التى هجرها الصحابة وخلفاؤهم منذ الفتوحات الكبرى . وقد أصبح مجرمو الحرب آلهة عند المحمديين ، كما تم تأليه الأئمة ممّن كذب على النبى محمد وإختلق وحيا كاذبا وشريعة ضالة مضلة .
4 ـ ولهذا لا يتقدم المحمديون . حتى ثوراتهم على الاستبداد تتعثر لأنه لا يزال فى قلوبهم تقديس للكهنوت ولا يزال للكهنوت سيطرة عليهم ، قد يتغير مستبد ولكن يأتى مستبد بعده ، وتتكرر المعاناة ، ولا يمكن الاصلاح إلا بالحرية المطلقة فى الدين والتعبير بكل أشكال التعبير.
5 ـ فى الغرب يحتفلون بمن ينتقد تاريخهم السابق ومن ينتقد أئمتهم وشخصياتهم التاريخية الكبرى . أما نحن فنتعرض الى السبّ والشتم حين نذكر المسكوت عنه من التاريخ المعتمد والكتب المعتمدة . نحن لا نخترع تاريخا ولا نتقول على أئمة الحديث والتفسير والفقه ، بل ننقل ما هو مكتوب ونناقشه مناقشة عقلية ومع عرضه على الميزان وهو القرآن الكريم . ولا نفرض رأينا على أحد ولا نفرض أنفسنا على أحد ، ولا نطلب أجرا من أحد ، ونعفو ونصفح قدر المستطاع ونحترم حق كل إنسان فى رفض ما نقول . ومع هذا نتعرض للسبّ والشتم. لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم .!
6 ــ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.
التعليقات
سعيد على
الحرية وحدها طريق التقدم و التطور .
يتقدم العالم و يقدم حلولا لتبسيط الحياة و صعوباتها .. بالبحث و التطوير تقدم العالم بتقديم إختراعات في شتى مجالات الحياة .. العالم أصبح قرية صغيرة و مع إختلاف الثقافات و الأديان فالحرية و القانون هما الضابطان لصهر كل تلك الخلفيات في قالب الحرية .. نتخيل لو أن العرب بالذات إمتلكوا أسلحة نووية و دمار شامل ة و سيطرة الكهنوت الوهابي فكيف سيكون وضع العالم الآن !! جاء في سطور هذا المقال : ( خلال ثمانية قرون عرفت الاندلس حياة رائعة من التسامح ، أشاد بها كثيرون ، بعضهم من الغرب. شمل التسامح التزاوج والحياة الدينية والثقافية لجميع السكان . كانت نموذجا فريدا فى الغرب ) و هنا نتسآل كيف لتلك اللحمة المجتمعية أن تنهار أما الكهنوت الديني الأسباني ؟ و هل سيعيد التاريخ نفسه ليتشكل كهنوت آخر و يقضي على دول الحرية و التطور في أوروبا و أميركا ؟ لا سيما في ظل بذور التطرف التي تظهر في صور أحزاب يمينية و أفراد مثل هذا الأسترالي كما و أن وصول رؤساء ذوي نزعة عنصرية لا سيما ( للبيض ) كدونالد ترامب . العلمانية الرائعة ظهرت بصورة راقية و عملية في نيوزيلندا و لكن العنصرية ظهرت كذلك في بعض أعضاء للبرلمان الأسترالي .
ماذا عن الكهنوت الديني في شرق آسيا - المتقدم و المتطور - في اليابان و الصين و كوريا ؟ ماذا عن العنصرية الظاهرة و الدولة الثيوقراطية في إسرائيل ؟ ما هو مستقبل العلمانية ؟
هل هناك أمل أو بصيص منه في دول العالم العربي ؟ ما هي نتيجة التغيير في الجزائر و السودان ؟ هل ثقافة الحرية و الديموقراطية معدومة في البلاد العربية ؟ ما هي بدايات ثقافة الحرية في أوروبا و أميركا و هل هناك مؤشرات مبشرة عطفا على حركات التغير - رغم الإنتكاسات في مصر و تونس - و ضبابية الموقف في اليمن و ليبيا و الإنتكاسة في العراق ؟
و يبقى القرءان العظيم الكتاب المهجور رغم كل الحلول السامية فيه .. و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .
Ben Levante
وجهة نظر
السلام عليكم :
أولا: لا أحد ينكر تأثير العقائد والايديولوجيات في المجتمعات والدول التي تتبناها وحتى تأثيرها على العالم باسره، لكن آلية هذا التأثير تكمن في تطبيق البشر لهذه الاديولوجيات، فالشيوعية مثلا لا أظنها تبرر ما قام به ستالين في الاتحاد السوفييتي من تعسف وظلم، والرأسمالية لا تبرر أيضا قتل عشرات الالوف في لمحة بصر بواسطة قنبلتين نوويتين في اليابان، ومبادئ الحرية وحقوق الانسان في الغرب لا تبرر بيع الغرب للسلاح بمئات المليارات للعالم الآخر ليقتتلوا به. حتى الدساتير التي وضعتها الانظمة المستبدة نفسها لا تسمح بما تقوم به آلة القمع في هذه الانظمة. لا يوجد دين إلاهي أو أرضي يسمح بأن يقتل طفل لا ذنب له. كل هذه الاعمال الساقطة مبعثها النفس البشرية الفاجرة، وهذه موجودة في كل زمان وفي كل مجتمع وتحت تأثير أي فكر. في العالم الغربي وعموما في الدول التي تطبق الديموقراطية أو حتى جزء منها استطاعت الشعوب فيها فرض توزيع السلطة على عدة قوى تقف لبعضها بالمرصاد. هذا ما عجزت عنه الشعوب الاخرى التي لا تزال ترزح تحت وطأة أنظمة مستبده، كما هي الحال في جميع الدول الاسلامية.
ثانيا: الدولة الاموية في اسبانيا كانت امتداد أو بديل للدولة الاموية الشرقية، ولو استطاعت هذه احتلال دولا اخرى لما قصرت، فهذا كان المتعارف عليه في تلك العصور (إما أن تهاجِم أو تهاجَم). ولقد لاقت ترحيبا من السكان الاصليين لأنهم كانوا مضطهدين في بلادهم. ما عمل في سقوط هذه الدولة ليس غزو (الافرنج) المسيحي من الشمال وانما خلافات الولاة وحروبهم ضد بعضهم وتعاون بعضهم مع الافرنج ضد الآخر. ففشلت الدولة رغم التقدم الحضاري الذي وصلت إليه في ذلك الحين. لا أظن أن المسلمين في اسبانيا كانوا عدولا في تعاملهم مع الآخرين، إذاً لما كانت هذه الحروب بين بعضهم. لكن تعصبهم لم يصل إلى ماوصل إليه الطرف الآخر من الانحطاط.

أحمد صبحى منصور
بورك فيك يا بن ليفينت على وجهة نظرك
أنواع العقائد :
1 ـ هناك عقيدة دينية إلاهية ، مؤسسة على السلام والرحمة والعدل والاحسان والحرية وكرامة الانسان . وهى قلّما يعمل بها البشر ، حتى وإن زعموا الايمان بها.
2 ـ وهناك عقائد دينية أرضية بشرية. تحمل شعار الدين الالهى ، وهو تتنوع منها المسالم ومنها المعتدى. أخطرها المعتدى الذى يستخدم اسم الدين فى جعل إعتدائه فريضة دينية.
3 ـ وهناك عقائد علمانية يؤلفها البشر ، منها الضار كالشيوعية ومنها النافع كالديمقراطية . والبشر يختلفون فى تطبيقها.
سنناقش فى الخاتمة مسئولية المجتمع الدولى والأمم المتحدة فى هذه القرية العالمية فى أن تفرض حقوق الانسان وأن تضع حدا للإستبداد وتحكم الكهنوت فى السياسة مؤيدا للإستبداد الاستبداد خصوصا المعتمد على الكهنوت هو سرطان هذا العالم وقد آن الوقت للبشرية أن تتخلص منه.


وحشية الفتوحات الأسبانية فى أمريكا : حين كانت أسبانيا محور الشّر
مقدمة
1 ـ هناك فتوحات علمانية وحشية مثل فتوحات المغول وتيمورلنك وما فعله الملك بالبلجيكى ليوبوليد فى الكونجو ، ناهيك عن هتلر. لا شأن لنا بهذا هنا ، كما قلنا نقتصر على الفتوحات التى تحمل شعارا دينيا مثل فتوحات العرب والعثمانيين وغارات القرامطة والوهابيين ..والأسبان.
2 ـ العرب والعثمانيون فى فتوحاتهم لم تشمل مذابحهم المستضعفين إلا قليلا . أما القرامطة والوهابيون والأسبان فى غاراتهم وفتوحاتهم فلم يرحموا المستضعفين فى الأرض .
3 ـ لم يكن للقرامطة والوهابيين فى الدولة السعودية الأولى نفس الأسلحة القادرة على قتل الجميع مثل ما كان للأسبان . لذا كان ضحايا الأسبان فى فتوحاتهم أضعاف ما كان للقرامطة والسعوديين فى الدولة السعودية الأولى . وهناك فرق آخر بين قوتى الشر فى اسبانيا ونجد ، هى أن ضحايا القرامطة والوهابيين فى الدولة السعودية كانوا من المحمديين فى شبه الجزيرة العربية والشام والعراق ولم ينج منهم الحجاج الى البيت الحرام . أما الأسبان فقد كان ضحاياهم فى الأغلب من خارج الكاثولوكية سواء من المسلمين واليهود وشعوب أمريكا الجنوبية . العرب حين فتحوا اسبانيا لم يقيموا مذابح لسكانها ، ولكن الأسبان حين إستردوا الأرض أقاموا مذابح للسكان الذين عاشوا فى هذه الأرض طيلة ثمانية قرون ، ثم أقاموا مذابح لمن لم يعتد عليهم من شعوب أمريكا الوسطى والجنوبية.
4 ـ فى عصرنا وفى تمدد الوهابية فى الغرب والشرق طال الارهاب ضحايا من الغرب ، وبإستعمال الأسلحة الحديثة ، وهناك مخاوف جدية من حصولهم على أسلحة دمار شامل ـ والذى ينتحر ليقتل الآخرين الأبرياء ليس عسيرا عليه أن يدمر الجميع حتى لو كانوا من نفس دينه ومذهبه. وهناك عقيدة ( التترس ) السنية التى تبيح وتستحل قتل إبناء المذهب الواحد والدين الواحد إذا كان فى هذا قتلا مضاعفا للعدو، وهذا ما تمارسه حماس فى غزة .
5 ـ وانتهت حقبة الاستعمار الاسبانى بتخلص الأسبان من الاستبداد الكهنوتى ، وأصبحت شناعة الأسبان فى تعاملهم مع المسلمين والأنكا والأزتك والمايا مجرد تاريخ مضى ، هم ضمن الذين ينتقدونه . أما العرب والمحمديون فهم يعتبرون نقد ما فعله أسلافهم كفرا ، ولذلك فهم لا يزالون فى غيهم يعمهون ، لم يخرجوا من ظلمات العصور الوسطى بعد ، لا يزالون يقتتلون ، وكل منهم يحسب أنه يحسن صُنعا. الشعوب المسيحية فى أمريكا اللاتينية والتى عانى أجدادها من الأسبان يكرهون أولئك الاسبان ولا ينسون الظلم الذى حاق بأسلافهم . أما شعوب المحمديين فهى تقدس الخلفاء الفاسقين الذين إحتلوا بلادهم وقتلوا الأبطال المدافعين عن أوطانهم وسلبوا ثرواتهم وإسترقوا نساء وبنات وأطفال المقاتلين .
6 ـ نعرض الى لمحة سريعة من شنائع الأسبان مع شعوب فى أمريكا لم تعتد عليهم ولم تسمع بهم أصلا ، ففوجئوا بالأسبان يقتحمون عليهم ديارهم يقتلون ويسلبون بلا شفقة ولا رحمة ، ومعهم القساوسة الكاثوليك يشجعونهم على المزيد لإبتغاء مرضاة ( الرب ).
7 ـ هذا الرب ليس سوى الشيطان المريد. هو نفس الشيطان المريد الذى سول للعرب والعثمانيين قتل الأبرياء وإحتلال ديارهم وقتل المستضعفين بعد هزيمة الجنود المدافعين عن أوطانهم.
أولا : الاسبان وشعب الأنكا
1 ـ إستمرت إمبراطورية الإنكا من عام 1100 حتى قضى عليها الأسبان عام 1532 . كانت تضم ما يعرف الآن ب بيرو وبوليفيا والإكواودور . وبلغت مساحتها ما يقرب من مليون كيلو متر مربع.
2 ـ أرسل الأسبان حملة إستكشافية يقودها فرانسيسكو بيزارو ومعه 183 رجلا فقط. شعب الأنكا إستقبل القائد الأسبانى العسكرى بيزارو بالترحاب ، إعتقدوا أنه تجسيد لإلاههم . وتسابقوا فى تقديم الهدايا لهم ، وكانوا يضعون سبائك الذهب والفضة طعاما لخيول الأسبان. طمع الأسبان فى ذهب شعب الإنكا ، فإختطفوا الملك الذى رحب بهم وطلبوا فدية ، و تم أفتداء الملك بغرفه مليئه بالذهب. وقدرت القيمه التى دفعت بحوالى 600 الى 650 طن من الذهب والمجوهرات , وحوالى 280 مليون عمله ذهبيه , ورغم هذا فلم يتم إطلاق سراح الملك بعد دفع الفدية . كل ما سمح به القائد الأسبانى أن يتم إعدام ملك الأنكا بالشنق وليس الحرق. وعاد ثلاثة من الأسبان من عاصمة الأنكا ( كوزكوا ) وقد سرقوا من معبدها أطنانا من الذهب يحملها مائتا رجل هندى.
ثانيا : الأسبان وشعب الأزتيك
1 ـ كان الأزتك يعيشون فى وادى المكسيك .
2 ـ من كوبا جاء الإسبانى كورتيز مستكتشفا ومعه حوالى 500 جندى و16 حصانا ومدفع . وكالعادة إعتقد شعب الأزتك أن الأسبان آلهة وأن سفنهم معابد ، فأرسل ملك الأزتك ( موتوكوزوما ) هدايا ذهبية ونفائس يحملها مبعوثون معتقدا أنه بهذا يتقى غضب هذه الآلهة.!، فما كان من كورتيز إلّا أن قبض على حاملي الهدايا وأطلق نار المدفع أمامهم فخروا مغشيا عليهم . وهزم الأسبان الملك الأزتكى ( موتوكوزوما ) فى معركة تشولولا، وأباد كورتيز سكان هذه المنطقة ودمر معبد هوتيز يلوبوشتلي إله الحرب لدى الأزتيك ووضع صورة السيدة مريم العذراء بدلا منه. أرعبت مذبحة تشولولا بقية قبائل الأزتك ، فخضعت . ودخل كورتيز عاصمة الأزتك ورحب به ملكها فى القصر والذى كان متخما بالمجوهرات والذهب والنفائس ، لم يهتم الاسبان بالمجوهرات ، قاموا بصهر الذهب وإرساله الى الملك الاسبانى شارل الخامس . وفى أحد إحتفالات الأزتك الدينية والتى تتضمن تقديم ذبائح بشرية إرتعب القائد الأسبانى مما يرى ففتح النار على المحتفلين والكهنة الأزتك فقتل اكثر من عشرين ألفا.
3 ـ وثار شعب الأزتيك وقتلوا ملكهم ( موتوكوزوما ). وحاصروا كورتيز وهو يقوم بتجميع ما يقدر عليه من الذهب قبل ان يهرب الى اسبانيا ، ونجح كورتيز فى الهرب ، وعاد بقوة أكبر يحاصر عاصمة الأزتيك ، واسر الأسبان الملك كواهتيموك وظلوا يعذبونه حتى يعترف لهم بمخابىء الذهب ، وبعد أن عرفوها قتلوه.
4 ـ واستولى كورتيز على العاصمة الأزتكية تينوشتيتلان ، ونسفها بيتا بيتا ، وبنى مكانها مدينة مكسيكو ، وأعدم من لم يسلم نفسه من سكانها، ومن سلم نفسه أصبح عبدا يعمل فى مناجم الذهب والفضة.
5 ـ وبالاسبان انتشرت امراض جديدة بين السكان فقضت على الآلاف منهم ، ومن بقى حيا تعرض لمحاكم التفتيش الاسبانية وأرغموه الى دخول الكاثولوكية . وبهذا دمّر الأسبان حضارة الأزتك وثقافتهم.
ثالثا : الأسبان وشعب المايا
1 ـ سكن شعب المايا فى وسط أمريكا فيما يعرف الآن ب جواتيمالا وهندوراس والسلفادور ، وكانت لديهم حضارة يقدر تاريخها بحوالي 3000 سنة. إستغرق إخضاع المايا للاسبان 170 عاما ، حيث عاش المايا فى ظل نظم حكم مختلفة ومستقلة كل منها قاوم الغزو الأسبانى، والذى كان مدفوعا للإحتلال والسلب والنهب على أنها إرادة ( الرّب ).!
رابعا : ننقل بعض شهادات تنتقد فظائع اسبانيا
1 ـ يقول القسيس لاس كازاس في وصف السكان الأصليين: ( كانوا أكثر شعوب ذلك الزمان براءة وطيبة، وقد كان هذا مقتلهم. فكلما سمعوا بوصول الإسبان خرجوا إليهم مرحبين يحملون الهدايا. وكان الإسبان دائمًا يأخذونها ويقتلونهم على الفور، أو يدعونهم إلى سفنهم ليبحروا بهم ويبيعوهم عبيدًا . وكان هذا الأمر يتكرر في معظم القرى والمدن الهندية.)
( إن هذه الشعوب أسعد أهل الأرض، وإن بلادهم أسلم بلاد الله وأكثرها طمأنينة… إنها شعوب رضية لا تعرف الشر، طيبة بالغة الوفاء، بل إنها أكثر الشعوب تواضعًا وصبرًا ومسالمة وسكينة… إنها لا تعرف الضغينة ولا الصخب ولا العنف والخصام… شعوب تجهل الحقد وسوء الطوية، وتعف عن الثأر والانتقام. شعوب مرهفة ناحلة هزيلة لا تطيق أجسادها الرهق وسرعان ما يهلكها المرض… ولقد غشي الأسبان هذه الخراف الوديعة غشيان الذئاب والنمور والأسود الوحشية التى لم تجد طعامًا أيامًا وأيامًا ..)
(لقد أزهقت أرواح هؤلاء الأبرياء دون اى ذنب يذكر. لقد قتلوا فقط من اجل الذهب ومن اجل إن يغتني الغزاة الوحشيون على حساب دماء هؤلاء الأبرياء . لقد نكلوا با الهنود الحمر شر تنكيل .)
( وان المرء لا يستطيع إن يتخيل أبدا إن في قدرة البشر إن يقوموا بمثل هذا التخريب .لقد عشت في بلاد هذه الشعوب الهندية أكثر من خمسين عاما وشاهدت بأم عيني ما ارتكبوه من فضاعات وجور . )
( قتل المسيحيون كل هذه الأنفس البهية وفتكوا كل ذلك الفتك باسم الدين ليحصلوا على الذهب ويكتنزوا الثروات ويصلوا الى مراكز اكبر من أشخاصهم إن جشعهم وتطاول شهواتهم الجامحة أودى بهم إلى احتقار هذه الشعوب المتواضعة الحالمة الودودة ونهب ثروات هذه الأراضي الخصبة البهيجة .. اننى أقول الحقيقة لانى شاهدتها بأم عيني كان المسيحيون ينظرون إلى الهنود الحمر كما لا يظرون إلى الحيوانات . وباليتهم اعتبروها حيوانات ، بل اقل قدرا من الدواب وأحط شانا من الزبل ) .
( يزعمون إن الله هو الذي أرسلهم لفتح هذه البلاد الآمنة المطمئنة , وانه هو الذي وهبهم حق تدميرها ونهب خيراتها . أنهم لا يختلفون في ذلك عن أولئك يقتلون ويسرقون ثم يقولون : "مبارك هو الرب لقد صرنا أغنياء )
أخيرا
1 ـ هل يستطيع شخص من المحمديين أن ينتقد فتوحات الخلفاء ( الفاسقين )؟
2 ـ لهذا تقدم الغرب بعد أن نظر للسلف على انه ليس السلف الصالح بل السلف الفاسد الذى لا بد من نقده .
3 ـ المحمديون يقدسون مجرمى الفتوحات ويؤمنون بتقسيم العالم الى معسكرين. وبسببهم وصلت التفجيرات الى الغرب فأحيوا ما كان كامنا من التعصب الصليبى . وظهر هذا فى ثقافة السفاح مرتكب مذبحة المسجدين فى نيوزلنده.
4 ـ ( هى بضاعتنا رُدّت الينا ) .!
التعليقات
سعيد على
يا لقساوة البشر !! تباً لمن يبتغي عرض الحياة الدنيا.
الهدف من الحروب هو ( عرض الحياة الدنيا ) و في سبيل تحقيق هذا العرض يذهب المسالمون و تدمر الأرض التي أمر الله جل و علا بإعمارها ضحية رخيصة .. ما أجمل الصدق و الحب و الوفاء و السلام و ما أقبح الشر و الكره و الإعتداء . دين الله جل و علا السلام و اسمه جل و علا السلام و السلام بالمفهوم القرءاني الشامل هو عدم الإعتداء و بعدم الإعتداء تتأسس بيئة سليمة و بها بشر مسالمون و صدق السلام جل و علا حين يصف قراءنه العظيم بأنه يهدي به : ( يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات الى النور باذنه ويهديهم الى صراط مستقيم ) و نتدبر قول الحق جل و علا : ( يا ايها الذين امنوا اذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن القى اليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا ان الله كان بما تعملون خبيرا ) هنا قمة الرقي و التحضر فحتى في أتون المعركة و منظر الدمار و جثث القتلى فإذا نطق المعتدي بالسلام فواجب المؤمن قبول السلام أي رقي و أي تحضر و أي ثقافة أساسها السلام.
ربنا جل و علا هو السلام : ( هو الله الذي لا اله الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون ) سبحان الله عما يشركون من آلة الظلم و الدمار و الفساد .. التاريخ البشري عار على البشرية .. الحروب و الدمار عار على الإنسانية .. القتل خارج نطاق القانون قمة في الحيوانية المتوحشة .. القرءان الكريم هو الحل .. هو الحل بعلمانيته المؤمنة .. هو الحل بتكريمه للإنسان و حفظ حقوقه و تأمين حياته.
و مازال الإنسان يمارس هذه الوحشية بمسميات مختلفة .. و مازال الإنسان يقتل الإنسان لأسباب حقيرة و غبية و شيطانية .. متى يصحو الإنسان ليعلم أن الفطرة السليمة ترفض الإعتداء و الظلم و البغي و أن الثروات التي يتقاتل عليها البشر و يفنون في سبيلها أعمارهم تحت ذريعة دينية كانت أو غير دينية أنها زائلة لا محالة و أن الإنسان زائل بالموت و أن عمر الإنسان قصير و أن ما سيتمتع به من هذه الثروات قصير. حسرة على من هجر القرءان و أسس مبادئ للإعتداء و كراهية الآخر .. الأقسى هو نسبة هذا الشر إلى دين الله عز و جل .
موسى ابراهيم
الجزء الاول - لن ينتقدوهم وكيف ينتقدون آلهتهم الذين هم لهم خاشعون في بطولات وكراماتهم وفتوحاتهم:
مقالك دكتورنا الفاضل استحضر في ذاكرتي قراءتي لرسائل " الإمام الشهيد" حسن البنا، عندما بدأت محاولاً أن أفهم وأحلل فكر الإخوان المسلمين من خلال كتبهم، هذا الفكر الذي يسيطر على كل بيت ومسجد ونقابة مهندسين ومعلمين وبنك "إسلامي" ومراكز تحفيظ قرآن وإعلام وانتخابات الطلابية في الجامعات، والذين أتباعه هم الأكثرية في الأردن، سواء بوعي أو بدون وعي،وذلك بالتأييد أو التعاطف أو حتى الإنضمام والمشاركة، ولفت إنتباهي بعض أقواله المكتوبة في تلك الرسائل التي احتفظت بها، ومنها أقتبس : (
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (77) وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ۚ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78)) الحج ) ومعنى هذا أن القرآن الكريم يقيم المسلمين أوصياء على البشرية القاصرة ويعطيهم حق السيادة والهيمنة على الدنيا لخدمة هذه الوصاية النبيلة وإذا فذلك من شأننا لا من شأن الغرب ولمدنية الإسلام لا لمدنية المادة . فبربك عزيزي: هل فهم المسلمون من كتاب ربهم هذا المعنى فسمت نفوسهم ورقت أرواحهم، وتحرروا من رق المادة وتطهورا من لذة الشهوات والأهواء وترفعوا عن سفاسف الأمور ودنايا المقاصد، ووجهوا وجوههم للذي فطر السموات والأرض حنفاء يعلون كلمة الله ويجاهدون في سبيله، وينشرون دينه ويذودون عن حياض شريعته، أم هؤلاء أسرى الشهوات وعبيد الأهواء والمطامع، كل همهم لقمة لينة ومركب فاره وحلة جميلة ونومة مريحة وامرأة وضيئة ومظهر كاذب ولقب أجوف .
يا قومنا: إننا نناديكم والقرآن في يميننا والسنة في شمالنا وعمل السلف الصالحين من هذه الأمة قدوتنا وندعوكم إلى الإسلام وتعاليم الإسلام وأحكام الإسلام، فإن كان هذا من السياسة عندكم فهذه سياستنا، وإن كان من يدعوكم إلى هذه المباديء سياسياً فنحن أعرق الناس والحمدلله في السياسة، وإن شئتم أن تسموا ذلك سياسة فقولوا ما شئتم فلن تضرنا الأسماء متى وصحت المسميات وانكشفت الغايات . ثم أمرهم بعد ذلك أن يجاهدوا في سبيل الله حق جهاده بنشر هذه الدعوة وتعميمها بين الناس بالحجة والبرهان، فإن أبوا إلا العسف والجور والتمرد فبالسيف والسنان . والناس إذا ظلموا البرهان واعتسفوا...فالحرب أجدى على الحرب من السلم . ولهذا المعنى أيها المسلمون نفر المسلمون، بعد أن اختار نبيه – صلى الله عليه وسلم – الرفيق الأعلى في أقطار الأرض، قرآنه في صدورهم ومساكنهم على سروجهم وسيوفهم بأيديهم، حجتهم واضحة على ألسنتهم يدعون الناس إلى إحدى ثلاث: الإسلام أو الجزية أو القتال، فمن أسلم فهو أخوهم وعليه ما عليهم، ومن أدى الجزية فهو في ذمتهم وعهدهم يقومون بحقه ويرعون عهده ويوفون له بشرطه، ومن أبى جالدوه حتى يظهرهم الله عليه، (ويأبى الله إلا أن يتم نوره) (التوبة: 32 )
نهاية الإقتباس
يتبع الجزء الثاني .....
وأقول لحملة هذا الفكر الإجرامي: إن الذين يجعلون الدين دينهم ويجعلون الله تعالى حكراً لهم، وإلاههم وحدهم، كما كانت الكنيسة سابقاً تحتكر الآلهة وتقتل باسمهم، والذين يتغنون بالفتوحات في برامجهم على الراديو وفي كتبهم، والذين لا يعتذرون عن إجرام أجدادهم، ويتفاخرون ويُقدّمون تاريخهم ودولهم الغاصبة في مسلسلات مدبلجة للإيمان بهم وتمجيدهم، والذين يتاجرون بال "الأقصى" لتنشيط تجارتهم ومصالحهم، ويتبعهم المتوهمون الضالون إعتقاداً منهم أنهم يحمون دينهم، والذين يُمجّدون أصنامهم الميتة من سلفهم "الصالح" ويتقربون لهم بتطبيق تعاليمهم، ويتّبعون أعمالهم، بأن يقتلوا شعوبهم وأن يغتصبوا النساء والضعفاء منهم، وأن كل ذلك سيُغفَر لهم لأن رسولهم قال أنه شفيعهم مهما كثرت كبائرهم، والذين يؤمنون بأن لهم الجنة عرفها الشيطان لهم، في نهر كوثرهم بوعوده الكاذبة التي سترديهم، والذين إفتروا على الله تعالى الكذب في مذاهبهم وطرقهم، والذين لا يرجون لقاء ربهم ويرجون لقاء أصناهم، الذين هم في الجنة بالنسبة لهم، والذين إذا خفّفت الخناق عنهم في دولة مدنية علمانية أجبروك في مدارسهم وبرلمناتاهم على تشريع وقوننة تعليم اطفالهم إتباع أسيادهم، وأن الإيمان بغزواتهم هو الإيمان بكتاب الله ورسولهم، وأن الغرب في تاريخه قتل ودمّر واغتصب واحتل دولهم، وأنهم إذا فعلوا مثل ما فعل الغرب فذلك لأن الله أمرهم، وأن غايتهم نشر إسلامهم وسنّة نبيهم، وأنهم لا يشبهون الغرب في أفعالهم، وأن الغرب فاسق كافر لهم الدنيا وهم لهم آخرتهم، فلا بأس إن فجروا أنفسهم، تسريعاً للقاء الحور العين في جنتهم، وأن وحشيتهم في الدين هي نفسها قول الله عن المؤمنين: أشداء على الكفار رحماء بينهم، وأن كتاب الله أحوج لسنتهم من سنتهم لقرآنهم، أقول لهم: لن تنصركم آلهتكم ولا أحلامكم، لأن الله تعالى وليّ الذين آمنوا بكتابه وحده ولم يفرقوا بين رسله وآمنوا بملائكته وكفروا بكتبكم، وسيجعلكم الله تعالى شيعاً أكثر مما أنتم عليه الآن وسيطمس على قلوبكم، ويذيقكم الخزي في كل عصر كما أذاق سلفكم، أمّا الأمانة التي أمركم الله تعالى أن تحملوها لتظهروا للبشرية أحسن ما في دينكم، من الفعو والصدق والقسط والتسامح والعدل والإحسان في قرآنكم، لم تحملوها فلم تزدكم إلا خسارا في حياتكم، فاحلموا بإلاهكم المهدي الذي سينصركم، ومن ثم انتظروا عيسى مخلصكم، لا أعرف كيف نسيتم أن تذكروا في كتبكم، أن محمداً لم يمت وأنه حيٌ سيرسله الله لكم، ليساند ويرشد عيسى في قتال أعدائكم، وهذا هو دين الخرافات والقتل دينكم، كل الأديان التي كانت تدّعي احتلال البلاد ظهرت في فترة وانتهت إلا دينكم، فهو بدأ بالمكر والتخطيط يوم توفي الرسول عليه السلام وأنتم مازلتم تؤمنون بنفس الفكر ولا مغير لعقولكم، وهذه فتنتكم من الله تعالى في بقاء دينكم لتعتقدوا أنكم أنتم المهتدون وغيركم ليسوا أمثالكم، حتى الثقب الأسود الذي جاء الغرب بصورته تغير شكله وأنتم منذ ألف وأربع مئة سنة مكانكم، أدعوا الله تعالى أن لا يجعلني ولا يجعل كل إنسان مسالم مؤمن فتنة لكم..

Ben Levante
. الفكر وتطبيق الفكر
السلام عليكم :
أنا لا أنكر ماقام به المسلمون وغير المسلمين أو ماقام به المتدينون والعلمانيون ولا أدافع عن ذلك، وهي حقائق لا ينكرها أحد فيه حتى ذرة من العقل. ليست هذه مشكلتي في موضوع الاستاذ منصور "محور الشر" . المشكلة لدي هو التركيز على محور الشر الذي يتبنّى فكرا دينيا ومحاولة تضخيمه على حساب محاور الشر الاخرى، مع الاقرار بأن هذا الاسلوب قد خفت وطأته مع تتابع المقالات. في المقالات الاولى نقرأ مثلا التالي: "وحدث هذا فى كل الحروب التى قام بها كبار السفاحين ممّن يتمتعون بلقب ( الفاتحين ) ويحتلون بلاد الآخرين... منهم من تستر بالدين فإستمرت الحروب بعده ، ومنها من لم يتمسح بالدين فانتهت اسطورته بموته" أي أن الفكر الديني استمراري بينما الآخر عرضي. ثم في آخر مقال نقرأ "هناك فتوحات علمانية وحشية مثل فتوحات المغول وتيمورلنك...، ناهيك عن هتلر. لا شأن لنا بهذا هنا ، كما قلنا نقتصر على الفتوحات التى تحمل شعارا دينيا". المقصد هنا يصبح بحث علمي عن شيء معين.
أي تصرف بشري يرتكز دائما على فكر معين، ومن البديهي امكانية استمرار التصرف طالما بقي الفكر، ولا يتميز الفكر الديني عن غيره من حيث الاستمرارية، فالفكر القومي مثلا موجود أيضا منذ القدم، ولازال موجودا، حتى في الاتحاد الاوروبي. الفكر بصورة عامة شيء وما ينتج عنه (أي تطبيقه) شيء آخر. تطبيق الفكر، سواء كان ألهيا أو بشريا، هو من انتاج البشر ونتيجة لفهمهم له. وكما قلت في تعليقات سابقة، هو من انتاج النفس البشرية بما ألهمت من فجور وتقوى. أحيانا يتراءى لي منظر الملائكة عندما قالوا: "قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ" فأجابهم الله: "قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ " – وأنا أيضا لست من العالمين. لكني مؤمن بوجود هذا الواقع وبضرورة التعامل معه – دون تكسير الزجاج...



الفصل السادس : مذبحة نيوزلنده ومشارف حرب عالمية مختلفة .
ندعو الله جل وعلا ألّا تحدث :
( 1 ) عن الحرب الدينية والحرب العلمانية
( 2 ) الفوارق بين الحرب الارهابية والحروب التقليدية
( 3 ) سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة
( 4 ) فى القضاء سلميا على ثقافة الارهاب الوهابى والصليبى



عن الحرب الدينية والحرب العلمانية
أولا :
بين الدين الالهى والدين الأرضى
1 ـ الدين الالهى ينزل لاحلال السلام ( البقرة 208 ) ( النساء 91 : 92 ) وإقامة العدل والقسط ( الحديد 25 ) والنهى عن الفحشاء والمنكر والبغى ( النحل 90 ). لذا تكون فيه الحروب دفاعية ولإقرار السلام . وقد فصلنا كثيرا فى هذا .
2 ـ ولكن البشر يؤسسون اديانا أرضية شيطانية تعبر عن أهوائهم. إذا كانت طبيعتهم متعدية أنتجوا دينا متعديا يجعل إعتداءهم على الغير فريضة دينية ، أو ( جهادا دينيا) يصفه رب العزة جل وعلا بأنه قتال فى سبيل الشيطان وليس قتالا دفاعيا فى سبيل الله (النساء 75 : 76) . وهذا ما فعله الخلفاء العرب والعثمانيون .
ثانيا :
هناك حروب لا دينية تهدف للتوسع فقط دون ايدلوجية دينية . مثل :
1 : حروب ( تحتمس الثالث (1425 ق.م.) والذى استمرت امبراطوريته حتى نحو عام 1070 قبل الميلاد حتى عهد رمسيس الحادي عشر
2 : رمسيس الثانى ( 1303 : 1213 ق. م )
3 : الإسكندر الأكبر: الذى إمتدت امبراطوريته من اليونان الى حدود الهند.
4 : يوليوس قيصر المقتول عام 100 ق م ) .
5 : جنكيزخان الذى توسعت امبراطوريته فى الصين وأواسط آسيا .
6 : تيمورلنك الأوزبكى وامتدت امبراطوريته من أواسط آسيا الى الهند ووصلت جيوشه الى دمشق . واستمرت امبراطوريته بعده من مماته 1405 الى 1506 م .
7 ـ ولأنها حروب لا دينية وبلا دوافع دينية فقد :
7 / 1 تجرى بين دولتين تدينان بنفس الدين مثل حرب المائة ( 1337 : 1453 ) بين فرنسا وإنجلترا.
7 / 2 : بل قد تتحالف انجلترة المسيحية مع دول اسلامية ضد روسيا المسيحية مثل حرب القرم والتى قامت بين روسيا والدولة العثمانية وانضمت الى الدولة العثمانية بريطانيا ومصر وتونس . واستمرت عشرة أعوام ( 1853 : 1854 ) . كانت روسيا تريد أن تلتهم الامبراطورية العثمانية فوقفت لها إنجلترة بالمرصاد ، ليس حبا بالدولة العثمانية ولكن حفاظا عليها مريضة الى الوقت المناسب الذى تستحوذ عليها بريطانيا لنفسها.
7 / 3 ـ وينقلب العداء الى تصالح ثم الى تحالف، كما حدث فى الاتفاق الودى بين أنجلترة وفرنسا فى 8 ابريل عام 1904 ، وعلى اساسه سلمت فرنسا لانجلترة بحقها فى إحتلال مصر مقابل تسليم انجلترة لفرنسا فى أطماعها فى المغرب ، ثم ما لبث أن تحول التصالح الى تحالف فى الحرب العالمية الأولى ثم فى الثانية .
ثالثا:
أهم الفوارق بين الحروب الدينية والحروب اللادينية :
1 ـ بعض الحروب اللادينية إستغرقت قرنا من الزمان أو عقودا طويلة مثل حرب المائة عام وحروب المغول ، وبعضها وصلت الضحايا فيها الى حوالى مائة مليون من القتلى والجرحى كالحربين العالميتين الأولى والثانية . ومع ذلك فإنها تنتهى وتصبح ذكرى ، بل يصبح الأعداء السابقون حلفاء. لم تظهر فى اليونان دعوة للرجوع الى عصر الاسكندر الأكبر بإعتباره ( السلف الصالح) . ولم يحدث هذا فى ألمانيا مع هتلر ولا فى أيطاليا مع موسولينى ولا فى مصر عن تحتمس ورمسيس ولا فى الصين ومنغوليا عن جنكيزخان . تلك شخصيات ماتت وامبراطوريات إندثرت.
2 ـ يختلف الحال مع الحروب الدينية المؤسسة على ايدلوجية دينية ، يموت القادة فيتحولون الى آلهة مقدسة ، وبإستمرار الدين الأرضى مسيطرا تستمر تلك الحروب مع الخارج والداخل . هذا هو حال العرب الذين يقدسون الخلفاء الفاتحين ويجعلون عصرهم ( السلف الصالح ) وهو الملىء بالظلم والاستبداد والفساد وحمامات الدم . وحاليا توجد أنظمة إستبدادية لها كهنوتها الذى يجعل ثقافة تلك الحروب الدينية فريضة دينية . مات الفاتحون اللادينيون من الاسكندر الى جنكيزخان ، ولكن لا يظل حيا مقدسا فى قلوب السنيين والصوفية المحمديين أبو بكر وعمر وعثمان .. والآن يجرى فى تركيا العلمانية عودا حثيثا الى العثمانية ودولتها الدينية وثقافة الحروب الدينية .
3 ـ هو نفس الحال مع الغرب وأمريكا بعد تغلغل الوهابية بين الأقليات المسلمة فيها ، فيجرى إسترجاع ثقافة الحروب الصليبية وإجترار مآسى الصراع الحربى بين العرب والغرب ، وخصوصا ما يحمل منها إنتصارا للغرب فى تصديه للغزو العربى والتركى .
4 ـ انتهى الخلفاء الفاسقون من القرشيين والعثمانيين وظل جهادهم ساريا لانه اصبح دينا وبه تحولوا من سفاحين الى الهة. ونفس الحال مع الجهاد الصليبى للاسبان والاوربيين الذى اعتمد على الابادة حين كانت كشوفها الجغرافية تحمل راية الصليب ثم خفّ هذا عندما تخلصت اوربا من سيطرة الكنيسة وأصبحت علمانية فأصبح استعمارها اكثر انسانية. ومع إنه قد إندثر الوجود الصليبى فى الشرق الأوسط ولكن ظلت بقايا للصليبية الجهادية ، يتم الآن احياؤها وهذا ما ظهر جليا فى الشعارات التى كتبها السفاح الاسترالى على أسلحته التى قتل بها مسلمين فى مسجدين فى نيوزلنده.
4 ـ ولأن الحروب الدينية قائمة على التعصب ضد ( الآخر ) فى الخارج فإنها تعتمد التعصب ضد ( الآخر ) فى الداخل. أى ترتبط الحروب الدينية الخارجية بمعارك داخلية ضد المخالف فى المذهب والدين ، وتزدهر المحاكمات الدينية ومحاكم التفتيش ، ويجرى تكفير المخالف سياسيا أو فكريا ، وقد يفقد حياته . حدث هذا فى تاريخ أوربا وتاريخ الخلفاء فى العصور الوسطى . وبإزدهار الوهابية الحنبلية السنية تعرض منتقدوها الى اضطهاد. ونحن ( اهل القرآن ) أبرز الضحايا . أما تاريخ الكنيسة الكاثولوكية فى المحاكم التفتيش فهو عار هائل.
رابعا :
أنواع القادة فى الحروب الدينية
لأنها حروب ايدلوجية فلا بد لها من دُعاة دينيين وقادة ميدانيين نشطين ، وقد يوجد من يجمع بين صفة الدعوة والعمل الميدانى مقاتلا . ونعطى أمثلة :
فى تاريخ (الخلفاء ) :
الخلفاء الأوائل كانوا الدعاة الدينين لما اسموه بالجهاد . بينما تولى القيادة الميدانية آخرون . الذى يهمنا هنا هو جذور الوهابية ولنا فى بحثها كتاب منشور هنا هو ( الحنبلية ـ أم الوهابية ـ وتدمير العراق فى العصر العباسى الثانى ) . ونلتقط منه الآتى عن الحركة الحنبلية :
1 ـ كان أحمد بن حنبل فقيها سنيا متطرفا يقوم كغيره بإختراع الأحاديث ونسبتها للنبى محمد لتصبح دينا ووحيا إلاهيا . وقد إخترعوا حديث ( من رأى منكم منكرا فليغيره.. ) وتغيير المنكر أصبح دستور الحنابلة فى السيطرة على الشارع ، وتزعم أحمد بن بن نصر الخزاعى حركة لتغيير المنكر فقتله الخليفة الواثق العباسى عام 231 ، وسبق هذا وواكبه إضطهاد لابن حنبل ، ثم تولى الخليفة المتوكل الذى إنحاز للحنابلة وفرض مذهبهم السنى دينا رسميا للدولة ، وسمح للحنابلة بالسيطرة على الشارع فتكاثر الحنابلة وإضطهدوا مخالفيهم تحت رعاية الخلافة العباسية. هنا كان ابن حنبل المتوفى عام 241 هو الداعية ، بينما كان أحمد بن نصر هو القائد الميدانى.
2 ـ أدت القلاقل التى أحدثها الحنابلة الى إشاعة الفوضى ، فقد إضطهدوا الشيعة والصوفية وأهل الكتاب والمعتزلة ، بل أنتهى على أيديهم الطبرى أكبر واشهر فقيه ومؤرخ سنى ، لأنه كان سنيا معتدلا ولم يكن حنبليا متشددا.
3 ـ جاء الأتراك السلاجقة الى المنطقة وسيطروا على الدولة العباسية والخلافة العباسية ، وإعتنقوا الحنبلية السنية على انها الاسلام. أصبحوا حنابلة مسلحين وحكاما يسيطرون على مفاصل الدولة العباسية . لكن الأتراك السلاجقة كانوا السبب فى مجىء الحملات الصليبية وقت ضعف الخلافة العباسية. تعصب الأتراك السلاجقة ضد الحجاج الأوربيين القادمين الى القدس . وكانوا يجتازون آسيا الصغرى الى القدس ، وكلها تحت السيطرة السلجوقية من أمراء مختلفين متشاكسين . تعاظمت شكوى الحجاج الأوربيين ، وكان منهم بطرس الناسك فكانت الحرب الصليبية نتيجة للتشدد الحنبلى .
فى تاريخ الحملة الصليبية :
1 ـ طاف بطرس الراهب أوربا داعيا لتحرير القدس من (الكفار المسلمين ) زاعما ان المسيح عينه للقيام بهذه المهمة . وتبعه كثيرون فتزعم الحملة الصليبية الأولى المعروفة بحملة الفقراء أو حملة الشعوب ، والتى أباد الأتراك السلاجقة معظمها وفر بطرس ناجيا بحياته. كان بطرس الناسك هنا داعية وقائدا مقاتلا .
2 ـ البابا أوربان الثانى دعا عام 1095 الأمراء والملوك الأوربيين الى تحرير القدس ، فكانت حملة الأمراء التى أسست الامارات الصليبية ومملكة بيت المقدس. هنا نرى داعية فقط لا يشارك فى الخرب الميدانية.
فى تاريخ الوهابية فى العصر الحديث
1 ـ محمد بن عبد الوهاب كان داعية وكان قائدا ميدانيا أيضا . نشاطه فى تنفيذ ما يؤمن به أثار خصومه فى موطنه ، وحاول بعضهم قتله فاضطر الي ترك موطنه ورحل الي العينية فرحب به اميرها عثمان بن محمد من آل معمر الذي اصبح من اتباعه ، وانضم الي الشيخ الكثيرون مما اسفر عن حركة جماعية لهدم القباب والاضرحة ، ومن بينها قبر زيد بن الخطاب ، اشهرها وكان في منطقة الجبلية ،وقد تولي الشيخ هدمه بنفسه. وفي العينية قام الشيخ بتطبيق حد الرجم علي زانية زعم انها اعترفت له بذنبها. لم يكن تطبيق عقوبة الردة معروفة من قبل .كان مجرد سطور فى كتب الفقه . أدى هذا الى ذيوع شهرته وتعاظم المواجهة بينه وبين خصومه. وفى النهاية تحالف مع ابن سعود. ولم يقتصر على كونه داعية بل كان يشارك بنفسه فى القتال. نحن هنا أمام داعية مقاتل .
2 ـ تأثر ابن عبد الوهاية بالفقيه الحنبلى ابن تيمية الذى عاش فى العصر المملوكى. وكان داعية وقائدا ميدانيا أيضا .
3 ـ بانتشار الوهابية تحت مسمى الاسلام تعددت حركاتها وتنظيماتها وقادتها . منها ما يخدم السلطان القائم . ومنها ما يعمل لقلب نظام حكم السلطان القائم كالآخوان ، ومنهم من نجح فى إقامة دولة مؤقتة مثل داعش . ولكن نرى من قادتهم : دعاة فقط ، مثل دعاة الفضائيات الذين كانوا يروجون لداعش فى حربها ضد بشار الأسد ويروجون لجهاد المناكحة. ومنهم قادة ميدانيون كابن لادن والزرقاوى ، ومنهم من يجمع بين هذا وذاك مثل الظواهرى .
أخيرا
هناك داعية فقط ، ومقاتل ميدانى فقط . ثم هناك داعية مقاتل .
سفاح نيوزلنده ما هو تصنيفه. ؟ وما تأثر ذلك فى سيناريو الهلاك الذى ندعو الله جل وعلا ألّا يحدث ؟

التعليقات
سعيد على
الوجه القبيح للإنتخابات الديمقراطية
سلك الغرب أسلوب حكم ديموقرطي و أصبح لكل مواطن بالغ حق التصويت و هذا جيد و لكن يبقى الأسلوب الدعائي الإنتخابي هو المشكل ! وضع ترامب شعار ( أميركا أولا ) و بدء في تحريك المياه الآسنة في العقل الأميركي تحديدا و هي العرق الأبيض و أن أميركا للبيض حصراً مستقلا التراجع الحاد للإقتصاد و نقص الوظائف التي شغلها ( المهاجرون ) الذين ليسوا بيضاً !! ثم أخذ يسوق لنفسه أهمية مساهمة الدول الأوروبية و العربية في تمويل القضاء على الإرهاب مستغلا وضع أميركا القوي في الناتو و الحماية التي تقدمها لدول الخليج و الشرق الأقصى ( كوريا و اليابان ) كل هذا التنمر أوجد بيئة خصبة لتتفتح بذور العنصرية لدى الغرب الأميركي تحديدا و كل من هو ( أبيض ). اليوم ليس صعبا دراسة التاريخ .. اليوم و بفعل الأنترنت يستطيع أي إنسان ( أبيض ) أن يقرأ و يعرف التاريخ لا سيما تاريخ البلاد التي أتى منها المهاجرون و بالتالي فإن نار الكراهية ستشتعل في عقولهم لا سيما و أن هؤلاء المهاجرين أخذوا فرص العمل برواتب زهيدة و مستوى معيشي أقل من المواطن الأميريكي و بالتالي كثرت أعداد العاطلين عن العمل في الغرب و هو ما يولد الشعور بالحقد و بهذا الشعور يخرج أمثال هذا الأسترالي السفاح . العلمانية الغربية أمام إختبار حقيقي ..

Ben Levante
تعددت الأسباب والقتل واحد
السلام عليكم
لا أحد ينكر أن الحروب أو النزاعات بصورة عامة تختلف أسبابها، لكن نتائج هذه الحروب تبقى نفسها، الدمار والقتل. وآلة الدمار والقتل هذه بدأت منذ عهد آدم وما زالت قائمة في حاضرنا وستبقى، أغلب الظن، إلى يوم القيامة. سأستعمل كلمة نزاع بدل كلمة حرب لأنها شاملة، فمنشأ الحروب كلها هو نزاع قائم، لكنه ليس من المفترض أن يصل النزاع دائما إلى حرب.
النزاعات الدينية هي نزاعات اديولوجية، بين المسلم والمسيحي، بين المسلم والمسلم، بين المسيحي والمسيحي أو بين الشيوعي والرأسمالي. حرب فيتنام وكوريا كانت بين الرأسمالية والشيوعية، والنزاع بين هتين الاديولوجيتين كادت تودي بالعالم بأسره، ولم تنتهي إلا بعد انتهاء الشيوعية. ما يميز النزاعات الدينية هو الاعتماد على مبدأ "أن الله لا يخطئ". لكن الفطرة السليمة تفترض أيضا امكانية الخطأ في فهم الانسان لله. هذه الفطرة ينتهي مفعولها عندما يهيمن التعصب على موقف الانسان. سواء كان هذا التعصب دينيا اديولوجيا أو عرقيا أو قوميا، فالنتيجة واحدة.
القول "ونفس الحال مع الجهاد الصليبى للاسبان والاوربيين الذى اعتمد على الابادة حين كانت كشوفها الجغرافية تحمل راية الصليب ثم خفّ هذا عندما تخلصت اوربا من سيطرة الكنيسة وأصبحت علمانية فأصبح استعمارها اكثر انسانية" لا أستطيع هضمه. صحيح أن الاسبان كانوا في حروبهم في امريكا يحملون الصليب، لكن هذا لا ينطبق على الاوروبيين الذي غزو أمريكا الشمالية، ومن الواضح أن عدد السكان الاصليين (المتبقي) في المناطق التي دخل عليها الاسبان أكثر بكثير من عددهم في امريكا الشمالية. لم تلعب الاديولوجية الدينية أي دور في غزو الاوربيين لأمريكا الشمالية (أمريكا الشمالية أوت جماعات دينية كانت مضطهدة في اوربا). لا أستطيع هنا قياس ما فعل "الخلفاء الفاسقون" بالشعوب الاخرى مع ما فعل البيض بالسكان الاصلين في أمريكا الشمالية. ربما يقول قائل أن هذه الحرب في أمريكا قد انتهت. هذا صحيح طبعا (ومضحك) وذلك لأن السبب لم يعد عمليا موجودا، فالسكان الاصليون لم يعد لهم وجود كشعوب هنا. هذا ما حاولت الصهيونية عمله في فلسطين، بواسطة التهجير وليس الابادة، ولم ينجحوا حتى الآن.
في الحروب الدينية والاديولوجية عموما يكون بمقدور الانسان الفرد في كثير من الاحيان تجنب عواقبها بقبوله الاديولوجية الغازية، فيصبح في الخندق الآخر في لمحة بصر. هل كان ممكنا في ألمانيا النازية لغير الآري (اليهودي مثلا) أن يصبح من العنصر الآري، لكي يدرأ عنه عذاب المحرقة؟ أليست الحرب الدينية هنا أرحم من حرب عنصرية الطابع؟
ماأريد قوله باختصار هو أولا أن للحروب والنزاعات أسباب، وهي تبقى قائمة طيلة وجود الاسباب وتنتهي بانتهائها لتبدأ حرب اخرى لسبب آخر. تعددت الاسباب والقتل واحد...ثانيا يزعجني اتخاذ فترة تاريخية محددة وبحالها أو بأحداث تاريخة معينة للوصول إلى هدف معين، إما بأن "المسلمين" هم السبب الوحيد لما يحصل الآن من إرهاب في العالم أو أن الغرب هو السبب في ذلك.
من الحكمة أن يقيم الانسان نفسه ويصحح أخطاءه، فهو لا يستطيع تصحيح أخطاء الآخرين وأن يلقي اللوم عليهم، لكنه من الحكمة أيضا أن يراعي هذا التقييم العوامل الخارجية المحيطة به ليدرأ عن نفسه المخاطر ويصل إلى تقييم صحيح.
مصطفى اسماعيل حماد
شكرا بن ليفانت
كلما أحجمت عن التعليق إيثارا للسلامة وجدت العزيز بن ليفانت يدلى بما كنت أود قوله شكرا بن ليفانت.وأنا واثق أن لديك الكثير مما لم تذكره وأسأل الله أن يعينك على إظهاره










الفوارق بين الحرب الارهابية والحروب التقليدية
مقدمة :
1 ـ بدأت أول حرب عالمية بين إبنى آدم فى حياة والديهما. وشهد العالم فى القرن العشرين حربين عالميتين ، وهذا عدا آلاف الحروب العسكرية التقليدية غير العالمية : حروب بين دولتين وحروب بين مجموعات دولية ، وحروب أهلية داخل الدولة الواحدة . وشهد القرن الماضى حربا من نوع جديد ، هى ما عُرف بالارهاب الذى لا يزال مستمرا ، وأحدث وقائعه مذبحة السفاح الاسترالى فى نيوزلنده .
2 ـ نعطى لمحة سريعة عن الفوارق بين الحروب التقليدية والحروب الارهابية.
أولا : فى الحرب العسكرية التقليدية
أول حرب عالمية بين إبنى آدم كان فيها معظم ملامح الحروب التقليدية . كانت مواجهة بين جانبين ، سبقتها مقدمات للصراع . وانتهت بمصرع طرف على يد الطرف الآخر . كان أحد الطرفين مسالما لا يرغب فى الحرب بينما كان الطرف الآخر متعديا ظالما . فى الحروب التالية قد تتأجج الحرب نزاعا حول النفوذ والحدود ، وقد يوجد طرف معتدى متعد وطرف مُعتدى عليه . وحدث هذا فى كل الحروب التى قام بها كبار السفاحين ممّن يتمتعون بلقب ( الفاتحين ) ويحتلون بلاد الآخرين ، ويحتلون أيضا عناوين رئيسة فى كتب التاريخ . منهم من تستر بالدين فإستمرت الحروب بعده ، ومنها من لم يتمسح بالدين فانتهت اسطورته بموته. فى الحرب العسكرية التقليدية سواء كانت محلية أو عالمية نراها :
1 : مواجهة سياسية وكلامية تعقبها المواجهة العسكرية .
2 : يكون لكل طرف جيش جرى تجنيده وتدريبه وتسليحه بسلطة الدولة وسيادتها .
3 : يجرى الحشد العسكرى هنا وهناك إستعداد للحرب التى يتوقعها الجميع .
4 : يتصادم الجيشان أو الجيوش فى مكان محدد ، وزمان محدد ، فمهما طالت حروب الدول فهى لا تستمر ، لأن السياسيين يحددون لها أهدافا سياسية ، وتنتهى بهزيمة وهدنة ومفاوضات .
5 : لا توجد حرب لأجل الحرب وإنما لتحقيق هدف سياسى ومكسب سياسى .
6 : على هامش الحرب التقليدية يكون الضحايا عسكريين اساسا ، ولكن يموت ملايين المدنيين ، ولكن المدنيين ليسوا مقصودين فى الحرب .
7 : الطرف الآخر فى هذه الحرب معلوم ومعروف ومحدد ، وليس الهدف من الحرب القضاء عليه وإبادته ، وبعد الحرب قد تتحول العداوة الى صداقة .
8 ـ هناك اسرى من الطرفين أو من أحدهما ، وهناك الآن قوانين لحمايتهم .
ثانيا : فى الحرب الارهابية
1 ـ القائمون بها ليسوا دولة وإنما تنظيمات سرية أو علنية تتظاهر بأنها غير ارهابية .
2 ـ لها أهداف سياسية تعلنها جماعات دعوية. ولكن الأغلب أن يكون الهدف مجرد الانتقام .
3 ـ الآخر فى الحرب الارهابية هم المدنيون العُزّل أساسا ، وهذا عجزا عن مواجهة الجنود المسلحين . وليس هنا أسرى بل القتل العشوائى للجميع وبلا تمييز.
4 ـ المكان مفتوح . ميادين الارهاب حيث يعيش الناس وحيث يزدحمون ، فى الشوارع والأسواق وبيوت العبادة ووسائل المواصلات .
5 ـ على عكس الحشد فى الحروب العسكرية التقليدية فإن الحروب الارهابية لا حشد فيها ، ولا توقع بنشوبها . ممكن أن تضرب فى أى زمان وفى أى مكان .
ثالثا : التجنيد فى الحروب الارهابية
1 ـ كان باللقاءات الشخصية بين المنظمة الارهابية وأشخاص تجندهم وتدربهم وترسلهم ل ( الجهاد ) . أصبح الانترنت هو الوسيلة الأفضل ، وهو السبيل الذى اتخذه سفاح نيوزلنده . وهو الذى جعل حروب الارهاب عالمية . داعش خبيرة فى استعمال الانترنت . تصل الدعوة التحريضية الى ملايين الأشخاص غير المعرفين عبر مواقع الانترنت. ويجرى فيها تعليم كيفية صناعة المتفجرات ، وربما توجيهات أخرى الى المكان والزمان . يمكن للاجهزة الأمنية إكتشاف الجماعات الارهابية وتحييدها قبل أن تضرب ولكن التجنيد عبر الانترنت يستجلب أفرادا عاديين غير معروفين أجهزة الأمن . مجرد شخص عادى تحول الى قنبلة موقوتة تسير على قدمين جاهزة للإنفجار .
2 ـ قد يكون شخصا :
2 / 1 : مهاجرا محبطا يعانى من مشاكل عدم التأقلم . ييأس ويتحول يأسه الى إنتحار يعتقد أنه به يدخل الجنة ( بما فيها من حور عين يرفعن سيقانهن إنتظارا لمن يفجر نفسه مجاهدا ــ على زعمهم ) .
2 / 2 : ليس مهاجرا ، بل مولودا فى نفس الدولة الغربية من أقلية عربية ولكن يعانى فى دولته من عدم المساواة وقلة الفرص فى التعليم والتوظيف . وهذا يحدث غالبا فى فرنسا ، حيث يعيش العرب الفرنسيون فى حال لا يقارن بغيرهم من الفرنسيين. إذا فقدوا الأمل فى تحسين أوضاعهم فى الدنيا تصبح الجنة هى البديل ( بما فيها من حور عين يرفعن سيقانهن إنتظارا لمن يقتل نفسه والآخرين مجاهدا ــ على زعمهم ) .
2 / 3 : شخصا متدينا بالوهابية ، مؤمنا بتقسيم العالم الى معسكر السلام والايمان ومعسكر الكفر والحرب ، يكتم إيمانه فى قلبه فيأتيه التشجيع من الانترنت أو من إمام مسجد وهابى ، يكون سهلا إقناعه بتفجير نفسه ـ إذ تصبح أمنيته الجنة ( بما فيها من حور عين يرفعن سيقانهن إنتظارا لمن يقتل نفسه والآخرين مجاهدا ــ على زعمهم ) .
2 / 4 : شخصا يعيش الحياة الغربية بإنطلاقها ومتكيفا معها ، ولكن حدثت له أزمة نفسية جعلته يتدين ويذهب الى المسجد ، فيجد هناك إماما وهابيا يستغل حالته فيحول من متدين الى إرهابى ، يقتل نفسه والناس عشوائيا ليدخل الجنة : ( بما فيها من حور عين يرفعن سيقانهن إنتظارا لمن يقتل مجاهدا ــ على زعمهم ) . فى عام 2003 حسبما أتذكر جاء فى الأنباء أن شابا مغربيا مسلما كان يعيش مع صديقه المغربى اليهودى فى لوس إنجليس ، كانا كأى شابين يعيشان كما يحلو لهما . حدثت أزمة نفسيه للشاب المغربى ( المسلم ) ، فذهب الى المسجد. ما لبث أن تغير حاله ، وانتهى به الأمر الى قتل صديقه اليهودى. هذا الشاب القاتل ضحية للإمام الوهابى الذى أضلّه .
3 ـ يساعد على تجنيد الأقليات العربية وجود المراكز والمساجد الوهابية فى الغرب وأمريكا ، ونفوذها الهائل وتمويلها الضخم ، وما تنشئه من مدارس ( إسلامية ) ومراكز فقهية ودعوية وفكرية تروج للجهاد الوهابى ، وتتمتع بحماية القوانين الغربية والأمريكية ، والتى صيغت قبل أن تواجه أمريكا والغرب ( العلمانى ) هذه الثقافة الوهابية .
4 ـ كان مفترضا من هذه الأقليات أن تساهم فى إصلاح أهاليهم فى الشرق الأوسط ، تنشر الوعى بالديموقراطية لتتحول بلادهم الأصلية الى الديمقراطية . وليس هذا صعبا بوسائل الاتصال وثورة المعلومات. ولكن حدث العكس ، أن صار أئمة الأقليات السنيين تابعين لرءوس التطرف والارهاب فى الشرق الأوسط.
5 ـ بهذا إختلفت الأقليات العربية السنية عن غيرها من الأقليات . للهندوس ولليهود وللبوذيين والسيخ والماسونيين بيوت عبادة ومراكز دعوية ومعاهد علمية وتثقيفية . وهذه الأقليات من اليهود والهنود والأفارقة لم يقوموا بأى عمل إرهابى . بل :
5 / 1 : لا تجد الشيعة ولا الصوفية ( المحمديين ) يرتكبون أعمالا أرهابية ـ مع أنهم بالملايين ولهم آلاف المساجد والمراكز الدعوية والفكرية.
5 / 2 : تجد سنيا جاء مهاجرا أو لاجئا هاربا من الإضطهاد فى بلده فيحتضنه الغرب وتنهال عليه المساعدات ، ثم فى أول فرصة تُتاح له يتمرد على الغرب الذى أكرمه ، وفى أول فرصة تأتيه ليقوم بعمل إرهابى لا يتوانى عن إرتكابها . لأن هذه الارهاب مؤسس على دين أرضى ( السنة الوهابية )
رابعا : يساعد على نجاح الحروب الأرهابية التى يقوم بها السنيون فى الغرب
1 ـ إيمان الأقلية العربية السنية بالخلفية التاريخية للصراع بين العرب والغرب ، وإيمانها بنظرية أن الغرب يتآمر على العرب وأن الغرب كافر وعدو للإسلام.
2 ـ هناك من المحمديين المهاجرين من يؤمن بجواز أو وجوب خداع الآخر المخالف فى الدين ، كما كان يفعل عصاة اهل الكتاب فى عهد النبى (وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿٧٥﴾ بَلَىٰ مَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ وَاتَّقَىٰ فَإِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ﴿٧٦﴾ آل عمران 75 ـ ) وهو إستحلال سبق به الخلفاء الفاسقون فى فتوحاتهم ، وأصبح تشريعا. وهناك أيضا الاتجاه الآخر من المتعصبين البيض الذين يظلمون الأقليات ويستغلونهم . طبعا لا يجوز التعميم كما لا يجوز التقليل من هذا الخطر وهذا الظلم .
3 ـ خبرة الوهابيين السنيين فى حروب الارهاب فى صراعهم مع المستبدين فى بلادهم وصراعهم ضد الشيعة .
4 ـ عجزهم عن مواجهة جيوش عدوهم الغربى فى حرب مباشرة ، فليس لديهم سوى العمليات الارهابية.
5 ـ سهولة التجنيد للذئاب المنفردة ، وسهولة القيام بالعملية الارهابية فهى لا تحتاج إلا الى شخص أرهابى مقتنع بالانتحار ليدخل الجنة : ( بما فيها من حور عين يرفعن سيقانهن إنتظارا لمن يقتل مجاهدا ــ على زعمهم ) .
6 ـ يعجز الجيش العسكرى عن التعامل مع الحروب الارهابية . يتركها للأجهزة الأمنية . وهى تتصرف غالبا بعد نجاح التفجير الارهابي ورد فعل لها .
7 ـ ليس للغرب خبرة فى المواجهة الفكرية التى تسبق المواجهة الأمنية ، فى الوقت الذى تشن فيه داعش وأمثالها حربا فكرية تستخدم الاسلام ( ضد الغرب الكافر عدو الاسلام ). بل إن الغرب يساعدهم ، إذ يعتبرهم ( إسلاميين ) ، أى يعتبرهم من البداية إسلاميين ويجعل الغرب نفسه فى وقوفه ضدهم أنه ( عدو الاسلام ).
8 ـ تساعد سياسة الغرب و ( أمريكا ) على نجاح العمليات الإرهابية :
1 ـ يبيع السلاح الى المستبدين ويتغاضى عن مظالمهم ، وبمظالمهم وسياستهم التعليمية تنتشر الوهابية المتمردة . وفى سبيل علاقاته بأولئك المستبدين يترك الغرب المصلحين فريسة .
2 ـ يحتفظ الغرب بالمودة مع كهنوت الوهابية الموالى للمستبدين ، وهم الحراس على الدين الوهابى .
3 ـ السعودية منبع الوهابية لها لوبى قوى فى أمريكا والغرب . تعطى بعض المعلومات عن أعدائها الوهابيين لتحافظ على نفوذها ومراكزها ومساجدها الوهابية فى الغرب وأمريكا .
أخيرا : الارهاب السنى هو الذى سينتصر على الارهاب الأبيض المتعصب
1 ـ الانتحار فى سبيل الجنة ليس ثقافة غربية . فى المواجهة بين الارهاب الوهابى السنى والارهاب الأبيض المتعصب فإن الذى يكسب هو الارهاب السنى الوهابى . غاية ما يفعله المتعصب من نوعية سفاح إستراليا أن يقتل الأبرياء ويستسلم للسلطات دون أن يقتل نفسه وتنهال عليه اللعنات. أما الارهابى الوهابى فإنه يفجّر نفسه ويحظى بالرحمات.!
2 ـ لا يمكن هزيمة ذلك الذى قرر الانتحار ليدخل الجنة : ( بما فيها من حور عين يرفعن سيقانهن إنتظارا لمن يقتل مجاهدا ــ على زعمهم ).
3 ـ يمكن إنقاذه وإنقاذ ضحاياه إذا عرف أنه بما يفعل يكون أعدى أعداء الاسلام ، وليس كما يقول عنه الغرب ( إسلاميا ).
التعليقات
سعيد على
المواجهة الفكرية هي الحل الآمن و ( الأرخص ) لتجنيب البشرية من كل هذا العبث

أقتبس من المقال هذه الفقرة : ( ليس للغرب خبرة فى المواجهة الفكرية التى تسبق المواجهة الأمنية ، فى الوقت الذى تشن فيه داعش وأمثالها حربا فكرية تستخدم الاسلام ( ضد الغرب الكافر عدو الاسلام ). بل إن الغرب يساعدهم ، إذ يعتبرهم ( إسلاميين ) ، أى يعتبرهم من البداية إسلاميين ويجعل الغرب نفسه فى وقوفه ضدهم أنه ( عدو الاسلام ) .
جاء الإسلام بالقرءان كتابا عقليا الأصل فيه ( البلاغ ) و التبليغ بهذه الآيات العظيمة التي فيه و في القرءان الكريم ( أساليب للحوار و الجدال ) و خلاصة هذا الأسلوب الرباني الراقي هو أن يكون الحوار محترما و يبقى في حدود الإطار الحواري الكلامي و بالحجة و لا يتطور ليصبح دمويا أو استقصائيا بل بالعكس تظل المودة و الاحترام للآخر و يبقى الحوار هو الأسلوب الراقي لحل أي مشكلة .
ما أعظم هذا الدين العظيم النازل من رب غفور كريم حليم رؤوف و تبقى معظلة القبول بفكرة المواجهة الفكرية هي بداية لهدم جبال من الموروث التاريخي المنسوب للإسلام و الإسلام العظيم منه برئ .. هي ثقافة الحوار التي نفتقدها بل نرفضها أحيانا ! إن جبال الفقة و الآراء القديمة و التي تسيطر على مناهج التعليم و يتفوه بها خطباء الجمع و تنشرها فيديوهاتهم و بالوسائل الحديثة أصبحت تصل لكل الناس الباحثين عن الإسلام و لكن من أسف أنه إسلام آخر لا صلة به بإسلام رب السلام .
هو جهاد حقيقي ما تقوم به و الملاحظ أنه أيضا بدأ ينتشر و التيار الفكري القرءاني أو على الأقل يرفض ما لا يوافق القرءان بدء في الإنتشار بأفكار الراسخين في العلم كالدكتور أحمد و هناك الكثير ممن يسيرون في هذا النهج و توفرت لهم وسائل إعلام أكثر إنتشارا كالدكتور محمد شحرور و تبقى الآراء و الاجتهادات وجهات نظر و الباحث الحقيقي الذي يريد تنظيف عقله من ( التراث و ما فيه ) عليه الجد و الاجتهاد و التدبر و هذا في حد ذاته بداية لتلمس طريق النور و البعد عن ظلام الدين الأرضي أو قل الأديان الأرضية . و الله جل و علا هو المستعان .
احمد صبحى منصور
شكرا ابنى الحبيب استاذ سعيد على ، وأقول :
لا زلنا نبشر بمواجهة الارهاب الوهابى من داخل الاسلام لانقاذ ما يمكن إنقاذه . ولا يزال التعتيم علينا مفروضا . ولما يدخل اليأس فى قلوبنا. لقد شارفت نهاية العمر ولم يتحقق هذا الأمل ، وإذا فارقت الحياة فأرجو من أحبتى أهل القرآن متابعة المسيرة والإصرار عليها .

يكفينا شرفا أننا نظهر الاسلام الذى جرى طمسه من الفتوحات الظالمة التى قام بها الخلفاء الفاسقون. يكفينا فخرا أننا نناضل بسواعد عارية فى سبيل السلام والعدل والاحسان والحرية وكرامة الانسان وحريته. يكفينا فخرا أننا نضع المستضعفين فى الأرض فى قلوبنا ونواجه قوى الاستكبار غير مبالين بالموت. إن ضاع حقنا فى هذه الدنيا فإن الله جل وعلا لا يضيع فى الآخرة أجر من أحسن عملا.
الله جل وعلا هو المستعان ، وكفى به جل وعلا وليا ونصيرا.


سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة

أولا :
1 ـ إستعمل سفاح نيوزلنده أقصى المتاح له من قوة وهاجم ضعفاء مسالمين فقتل منهم وجرح ما إستطاع. ثم تغلبت عليه قوة أكبر منه فإعتقلته. الضعفاء حازوا التأييد . هنا : ثلاثة عناصر : ضعيف أصبح بضعفه قويا معنويا . قوى إستخدم أقصى ما لديه من قوة. ثم هناك من هو أقوى منه.
2 ـ المستفاد هو ما نسميه ضعف القوة وقوة الضعف.
ثانيا :
1 ـ اضعف البشر هم أقوى البشر . الطفل المولود أضعف البشر ، لديه غريزة البكاء وبها يكون اقوى البشر . يكفى للضعيف أن يُظهر ضعفه ليكون قويا بعطف الناس وتأييدهم. تخيل شيخا طاعنا فى السن يبكى ، تتجمع حوله القلوب متعاطفة معه فيصبح بها قويا. المرأة بغريزتها هى الأقوى بدموعها ، وبدموعها تسيطر على الرجل الأقوى منها ( ظاهريا ).
2 ـ القوة فى البشر نسبية . القوى هو قوى بالنسبة لمن هو أقل منه قوة ، وهو ضعيف مقارنة بمن هو أقوى منه.
3 ـ سفاح نيوزلندة إستخدم أقصى ما لديه من قوة ضد ضعفاء ، فغلبه من هو أقوى منه ، وترتب على عمله أن أصبح الضعفاء المُعتدى عليهم أقوياء بالتأييد المعنوى. هم كسبوا وهو خسر. وهذا ما لا يفهمه الارهابيون من الغرب ومن الشرق الأوسط .
ثالثا :
1 ـ فهم هذا وقام بتطبيقه نبلاء عصرنا : ( غاندى ). ( 1869 : 1948 ) ومارتن لوثر كينج ( 1929 : 1968 ) ومانديلا ( 1918 : 2013 ). كل منهم إستخدم قوة الضعف يخاطب بها جانب الخير فى عدوه القوى . كان فى عدوه القوى قدر لا بأس به من الخير ، لذا نجح كل منهم سلميا وبدون عنف فى الحصول على ما تمنى ، وسجل إسمه فى أنصع صفحات التاريخ .
2 ـ لم يفهم هذا ولم يطبقه ثوار ايرلنده . فى ضعفهم أمام انجلترة إستخدموا العمليات الارهابية ضد المدنيين ، فخسروا قضيتهم وغلبتهم أنجلترة العجوز .
3 ـ لم يفهم هذا ولم يطبقه هتلر الذى إستخدم أقصى قوته ضد خصومه الأقوياء والضعفاء على حد سواء . أهلك ملايين اليهود الذين لا حول لهم ولا قوة. وفى النهاية تغلب عليه من هو أقوى منه ، وهلك تتبعه لعنات . وهو مصير من يسير على سُنّته من المتعصبين البيض ، ومنهم ذلك السفاح الاسترالى.
4 ـ فى منطقتنا يكفى مثال فرعون موسى ، وهو مذكور فى العهد القديم ، ومذكور بأروع ما يكون فى القرآن الكريم . وهو المثل لكل مستبد يصل به غرور القوة الى قتل المستضعفين ، فتكون عاقبته أسوأ ما يكون . ولكن المحمدييين لا يتعظون .
رابعا :
المستبد العربى يضرب بأقصى قوته عندما يشعر بالخطر. المستبد العربى وخصمه الوهابى كل منهما يستخدم أقصى ما لديه من قوة ضد الشعب الأعزل المنزوع السلاح .
1 : فى الصراع بين النظام العسكرى فى الجزائر والوهابيين الطامعين فى الحكم إستعمل الطرفان أقصى ما لديهما من قوة ضد المدنيين ، وخصوصا سكان القرى للإستيلاء على أراضيهم . لم تكن المذابح تميز بين ذكر أو انثى أو بين طفل رضيع أو شيخ طاعن في السن , وأصبحت وصمة عار تلك التى تُسمى بالعشرية السوداء والتى إستمرت من عام 1992 الى عام 2002 . وبلغ ضحاياها حوالى 200 الف قتيل ..!
2 : تعرض صدام حسين لاطلاق نار عشوائى فى يولية 1982 فكانت مذبحة الدجيل . قاومه الأكراد فقتلهم أطفالا ونساءا وشيوخا بالسلاح الكيماوى فى حلبجة فى مارس 1988 ، وقتل 5500 ، وفى نفس العام كانت مذبحة الأنفال . واجه صدام قوة اكبر منه أسرته وحاكمته وأعدمته.
3 : إرتكب حافظ الأسد مجازر ضد شعبه السورى فى حلب عام 1980 : 1981 قتل الآلاف ، وفى حماة عام 1982 ووصل عدد الضحايا من 17 ألفا الى 40 ألفا . وابنه بشار أفظع حالا من ابيه . حافظ الأسد عاش معزولا ، وجاء إبنه فدمر سوريا وتسبب فى قتل وتشريد الملايين . وهو الآن فى يد روسيا رهين .
4 : الرئيس البشير فى السودان إستخدم أقصى طاقته فى حرب إبادة ضد مسلمى دارفور . بدأت فى فبراير عام 2003 . وصل عدد الخسائر البشرية عدة مئات آلاف من القتلى، إما بسبب القتال أو الجوع والمرض. أصبح مجرما عالميا ، وينتظره مصير سفاح صربيا .
5 : السيسى فى مصر إستخدم أقصى قوته فى فض إعتصام رابعة ، في تقرير منظمة هيومن راتيس ووتش فى اغسطس عام 2014 واستغرق إعداده سنة كاملة، وصفت المنظمة الفاجعة بأنها إحدى أكبر وقائع القتل الجماعي لمتظاهرين سلميين في يوم واحد في تاريخ العالم الحديث. وقالت إن ما حصل "لم يكن مجرد حالة من حالات القوة المفرطة أو ضعف التدريب، بل كانت حملة قمعية عنيفة مدبرة من جانب أعلى مستويات الحكومة المصرية". وصل السيسى الى الحكم على أكتاف المصريين الكارهين للإخوان. كان بإمكانه التخلص من إعتصام مؤيدى الرئيس الإخوانى محمد مرسى بأيسر طريق. كان عملاء السيسى داخل الاعتصام وبإمكانهم التخلص من قادة الاخوان وسط ضجيج الاعتصام . كان بإمكانه التضييق على مداخل الطرق ومحاصرة المعتصمين لارغامهم على الاستسلام وحقن دمائهم . ولكن السيسى فضّل إستعمال القوة المفرطة بدون اى داع وبعد مرور 45 يوما من الاعتصام لاتاحة الفرصة لتجميع اكبر عدد من مناصرى الاخوان . وهاجمتهم قواته في صباح الأربعاء 14 أغسطس 2013 . تضاربت الأقوال فى عدد الضحايا من 120 شخصا قتيلا وألاف الجرحى الى 2200 قتيل وأربعة آلاف جريح . واصبحت مذبحة رابعة نقطة سوداء فى تاريخ السيسى ، جعلت أمامه طريقا وحيدا هو المُضى فى سلاح القوة الى نهايته. ليحمى نفسه من الإنتقام القادم وكوابيس الرعب التى تهاجمه أصبح يترصد أى كلمة ، ويتزايد عدد السجناء لتفترسهم آلات التعذيب . وفى نفس الوقت يستقوى بالغرب يشترى سلاحا لا حاجة له بها سوى إستمالة الغرب وملء خزائنه بالعمولات .
6 : تمكنت داعش أو ما يسمى بالدولة الاسلامية فى العراق والشام من السيطرة على عدة مناطق على حدود سوريا والعراق . وحرصت على إذاعة ونشر الإعدامات التى تقوم بها ، وأبرز ضحاياها كانوا من الشيعة والمسيحيين والأيزيدية ، وأجنحة داعش فى مصر وليبيا تواصل قتلها للمدنيين ، وأبرز ضحاياها أقباط مصريون كانوا يعملون فى ليبيا لا حول لهم ولا قوة ، ومئات من المصلين فى جامع فى سيناء . المشهور من جهادهم ما يعرف بمجزرة سبايكر ، وقد اسروا طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر الجوية العراقية يوم 12 يونية 2014 ، بعد سيطرتهم على مدينة تكريت . وصل عدد الأسرى ما بين 2000 الى 2200 . وأعدموهم جميعا. ودفنوا بعضهم وهم أحياء. وحشية الجهاد الوهابى لدى داعش تسبب فى قتل عشوائى لمئات الآلاف والى تدمير سوريا ، وأدى فى النهاية الى القضاء تقريبا على دولة داعش ، وإن بقى فكر داعش يدافع عنه الوهابيون بل إن شيخ الازهر فى مصر يرفض تكفير داعش ويعتبرهم مسلمين . داعش إستخدمت أقصى قوتها ضد المستضعفين فووجهت بقوة أكبر قضت عليها . نفس ما حدث للسفاح الاسترالى الداعشى الذى إستخدم أقصى قوته فى قتل المسالمين فإنهزم امام قوة أكبر منه.
خامسا :
1 ـ ظهر فى الغرب وفى الشرق غاندى ومارن لوثر كينج ونيلسون مانديلا يواجهون القوة بسلاح الضعف ، فنجحوا . هو نفس التشريع القرآنى الذى يوجب على الضعيف أن يكف يده عن المواجهة بالعنف ، ولا يرد الإعتداء إلا عندما يكون لديه الاستعداد بالقوة التى تردع المعتدى مقدما . الفرد المؤمن إذا تعرض للتعذيب لإكراهه فى الدين فإنه يباح له أن ينطق بالكفر ، ولا عليه مؤاخذه طالما مطمئن قلبه بالايمان ( النحل 106 ) . بل يُباح له أن يوالى هذا العدو المعتدى ليتقى شره ( آل عمران 28 : 29 ). وعليه أن يهاجر ما إستطاع لينجو ممن شر هذا النظام المعتدى الجائر ( النساء 97 : 99 ، 75 ). ولكن فى كل الأحوال فلا يجوز أن يقاوم عدوا قويا حتى لا تكون المقاومة إنتحارا .
2 ـ لم يفعل ذلك الفلسطينيون وهم يواجهون قوة أكبر من طاقتهم . لم يستعملوا السلاح السلمى كما فعل غاندى ومارتن لوثر كينج ومانديلا . ليس لهم جيش يستطيع مواجهة الجيش الاسرائيلى ، وثقافتهم المتوارثة لا تعترف بالجهاد السلمى . لذا قاتلوا بما إصطلح العالم على تعريفه بالارهاب ، والذى يدفع ثمنه الأبرياء .
2 / 1 : بدأوا نضالهم بخطف الطائرات وتعريض ركابها الى الخطر ، هؤلاء الركاب مدنيون بلا سلاح ولا حول لهم ولا قوة ، ولا ناقة لهم ولا جمل فى القضية الفلسطينية .
2 ـ ثم حين كانت لهم بعض القوة تحت رعاية الملك حسين تمردوا عليه وتآمروا على قتله وأقاموا لهم دولة داخل الدولة ، وكانت النتيجة إجلاؤهم من الأردن .
2 / 3 : وفعلوا نفس الشىء فى لبنان فتسببوا فى الحرب الأهلية فيها والتى استمرت من عام 1975 الى عام 1990 ، وقضت على حوالى 120 ألف شخص . وبها خرج المسلحون الفلسطينيون من لبنان.
2 / 4 : وصلت حماس الى السلطة فتغنى بمدحها كثيرون ، كتبنا نحذر من حماس ودينها الوهابى فهوجمنا أعنف هجوم . تحقق ما تنبأنا به من خطورة حماس إذ أسرعت فسيطرت على غزة وإستقلت بها وقتلت جنودا مصريين ، ومارست جهادها الوهابى ضد إسرائيل بإستراتيجية تعتمد على التفجيرات ، وأن تطلق صواريخ ثم تختبىء فى العُمق السكانى فى غزة ، حيث يوجد اكبر تكاثف للسكان. أى تطبق المبدا التشريعى السنى المعروف بالتترس ، أى الاحتماء بالمدنيين وإهلاكهم لإحداث خسائر فى العدو.
سادسا :
1 ـ نحن أهل القرآن فقط الذين ندعو الى الحل السلمى . ولهذا يتهمنا الوهابيون بالكفر ، وتعرضنا الى السجن والاضطهاد .
2 ـ أذكر وأنا فى معتقل طرة ( فى نوفمبر / ديسمبر 1987 ) أن كان زميلا لنا فى الزنزانة ينتمى الى منظمة التحرير الفلسطينية ، وقتها نشبت إنتفاضة الحجارة، وكان يتابعها بهوس يحمل راديو ترانسستور يطوف به فى الزنزانة . قلت له : أتمنى لو كان أطفال فلسطين يتظاهرون سلميا يحملون ورودا يقدمونها الى جنود الاحتلال وهم يرفعون مطالبهم . بهذا تنتصرون . رفض ما أقول .
3 ـ كتبت كثيرا ناصحا للفلسطينيين بأن يسلكوا النضال السلمى. أوضحت لهم بالثقافة العصرية الفارق بين ( الحق ) و ( الاستحقاق ). الصهاينة يؤمنون بأن لهم حقا فى فلسطين . تسلحوا لهذا الحق بالإستحقاق ، أى الاستعداد العسكرى والسياسى ، وتكونت دولتهم بالسلاح وبإطار قانونى من الأمم المتحدة. الفلسطينيون يؤمنون أن لهم حقا لكنهم لم يقوموا بواجب الاستحقاق ، بل دمروه بعملياتهم الارهابية .
4 ـ ملامح ( الحق ) و ( الاستحقاق ) نراها فى :
4 / 1 : قصة موسى عليه السلام . كان معه ( الحق ) ولكن لم تكن معه إمكانات الاستحقاق بينما إحتكر خصمه فرعون كل إمكانات الاستحقاق . لذا أمر الله جل وعلا موسى وهارون أن يتعاملا مع فرعون بالقول اللين : (اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ ﴿٤٣﴾ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ ﴿٤٤﴾ طه ) .
4 / 2 : فيما جاء عن خاتم النبيين واصحابه . كانت قريش تتابعهم بهجمات عسكرية وهم فى بداية مقامهم بالمدينة ( البقرة 217 ). وكانوا مأمورين بكف اليد وعدم مقاومة الهجوم . ونزل لهم الآمر بالاستعداد العسكرى لارهاب العدو المعتدى ( الأنفال 60 ) . وبعد تمام الاستعداد الحربى جاءهم الإذن برد العدوان ( الحج 39 : 40 ) ، وعندها إحتج بعض المؤمنين المسالمين وطلبوا تأجيل المقاومة المسلحة جاء الرد عليهم فى القرآن الكريم ( النساء 77 ـ ، البقرة 216 ) .
5 ـ نحن نواجه الوهابية والاستبداد ، وهما أكبر قوتين فى الشرق الأوسط ودول المحمديين. المستبد الشرقى السُّنّى يدافع عن الوهابية وله كهنوت وهابى يسبح بحمده . المعارضة السياسية والعسكرية للمستبد هى الأخرى وهابية ولها شيوخها . مع أنهما ضد بعضهما سياسيا وعسكريا إلا إنهم يتحدون معا ضدنا . فنحن ضد الاستبداد والفساد والظلم ، ونحن مع المستضعفين فى الأرض ومع الشريعة الاسلامية الحقيقية التى تقوم على الحرية والعدل والاحسان والرحمة والسلام والإخاء بين المسالمين وحقوق الانسان . فى نشرنا لهذه الثقافة الإسلامية نتعرض للإضطهاد والتهميش لأن لخصومنا مصلحة فى نشر ثقافة الكراهية للغرب . تلك الثقافة التى تتعيش عليها داعش وأخواتها ، والتى أظهرت تعصب الرجل الأبيض فى الغرب ، وسببت إعتداءات على المسلمين فى الغرب ، لن يكون آخرها ما حدث فى نيوزلنده.
4 ـ نجح غاندى ومارتن لوثر كينج ومانديلا لأنهم ظهروا فى غير مجتمعات المحمديين وكانوا يخاطبون الجانب الطيب لدى الغربيين . لو ظهر غاندى فى مصر الآن لتعرض لتعذيب تقشعر منه الأبدان .
5 ـ فارق هائل بين المستبد الشرقى والاستعمار الغربى. هذا يستحق وقفة.
التعليقات
Ben Levante
ضعف القوة وقوة ( القوة )
السلام عليكم . عندي وجهات نظر لبعض ما جاء في هذا المقال هنا وهناك.
أولا عن استعمال القوة أو عدم استعمالها، ومع التسليم بأن استعمال القوة لايذاء الآخر بدون سبب هو عمل غير أخلاقي، أؤمن بأنه من الجنون استخدام القوة، التي لا تملكها أو الغير كافية، لتصل إلى حق لك. أما إذا كانت لديك القوة الكافية لاسترجاع حقك الذي سلب منك بالقوة، فلم لا؟ المسلمون عندما أصبحت لديهم القوة الكافية في المدينة استعملوها ضد المشركين (لاسترداد حقوقهم). في حالة الضعف فالفطرة السليمة تستوجب استغلال الضعف بحكمة لكسب التأييد العالمي - ما يفترض استعمال العقل (جهاز التفكير) وليس القوة. هذا بالضبط ما يفتقده العرب – ليتهم يستعملون هذا الجهاز (العقل) كما يستعملون أجهزة أخرى (الجهاز التناسلي مثلا).
ثانيا عن " ظهر فى الغرب وفى الشرق غاندى ومارن لوثر كينج ونيلسون مانديلا يواجهون القوة بسلاح الضعف ، فنجحوا ": نيلسون مانديلا لم يبقى مسالما طيلة صراعه مع نظام الحكم، وكان له رأي آخر فيما يخص اللاعنف، واورد هنا قولا عنه (مترجم عن الالمانية) "أنا لم أعتبر اللاعنف وفقًا للنموذج الغاندي مبدأً لا يمكن انتهاكه ، ولكن كتكتيك يمكن استخدامه اعتمادًا على الموقف. لم يكن هذا المبدأ مهمًا لدرجة أنه يجب على المرء أن يتبع الاستراتيجية حتى لو كانت مدمرة ذاتيًا ، كما يعتقد غاندي". مانديلا ومعه المؤتمر الوطني الافريقي (ANC) استعملوا القوة بعد سنة 1960 وبعد مذبحة شاربفيل وذلك لفشل المحاولات السلمية للوصول إلى الحقوق المسلوبة.
ثالثا القول " لم يفعل ذلك الفلسطينيون وهم يواجهون قوة أكبر من طاقتهم . لم يستعملوا السلاح السلمى كما فعل غاندى ومارتن لوثر كينج ومانديلا . ليس لهم جيش يستطيع مواجهة الجيش الاسرائيلى ، وثقافتهم المتوارثة لا تعترف بالجهاد السلمى": أولا ليس الفلسطينيون هم من قام بتلك الاعمال المذكورة في المقال، وإنما المنظمات الفلسطينية. ثانيا ليس كل الفلسطينيين يؤمنون باستعمال القوة، فصاحبنا أبو مازن ومعه فتح لا يترك فرصة للادلاء بتصريحاته بأنه مع الحل السلمي قلبا وقالبا وأنه ضد أي عمليات تستعمل القوة. صاحبنا، وكما يقول البعض (شلح بنطلونه)، فهل سمع الضمير العالمي له "إنك لا تسمع الموتى..". ليس معنى هذا أني موافق على ماتقوم به حماس أو ما تؤمن به في موضوع استعمال المقاومة للعنف أو للقوة. قد ناقشنا هذا الموضوع طويلا ًووصلنا إلى طريق مسدود.
رابعا خاتمة المقال "فارق هائل بين المستبد الشرقى والاستعمار الغربى" أقول: كلاهما يستعمل العنف في أيذاء الغير من غير حق وهذا وفاق هائل بين الاثنين...، إنه عمل لا أخلاقي ويستوجب الرد عليه، لكن كما تسنح الظروف.
أحمد صبحى منصور
شكرا استاذ بن ليفينت على إضافاتك القيمة
الاسلام دين السلام ، ومع هذا فالحرب الدفاعية فيه إستثناء يؤكد القاعدة .

الفلسطينيون المستضعفون فى الأرض هم فى قلبى ، وعرفت بعض الشعب الفلسطينى فى رحلتى الى الضفة الغربية ، لم أجدهم مختلفين عن بسطاء المصريين . أتحدث عن المستكبرين فى الأرض فى فلسطين وإسرائيل والغرب والشرق.

أكرمك الله جل وعلا ايها ال بن ليفانت ..

نفسى أعرف إسمك الحقيقى .!!
Ben Levante
إسمى الحقيقى
سلام الله عليك استاذ منصور أو أخ أحمد. أنت تعرف اسمي، فأنا بعثت لك ميل للتوضيح في سنة 2016 على ما اعتقد . إذا ضاعت الاوليات من الذاكرة ، أبعث لك نسخة عن هذا الميل بالتفاصيل . ومع تحياتي .
د اسماعيل مصطفى حماد
قوة العدم
أسأل د صبحى متى استعمل مسلموالروهينجا ومسلمو الإيجور أى شكل من أشكال العنف؟ألم يقوم البوذيون فى بورما بذبحهم جهارا نهارا بلاشفقة ولارحمة ودون أى سبب سوى أنهم مسلمون؟وهل أجداهم ضعفهم فتيلا أمام الضمير العالمى اليقظ!؟ماذافعل مسلمو الإيجور حتى يُجبروا على تغيير أسمائهم وعلى أن يشربوا الخمور ويأكلوا لحم الخنزير؟ياسيدى ما تقوله ربما ينطبق على جميع الأديان والأجناس عدا العرب والمسلمين.بضعة آلاف مسيحى تقام لهم دولة مستقلة فى إندونيسيا تحت اسم تيمور الشرقية وأكثر من مائة مليون مسلم تحت النير الهندوسى فى كشمير،والأمثلة كثيرة وماذا فعل الضمير العالمى اليقظ والعادل أمام الإبادة الصامتة التى يمارسها الهندوس على مسلمى سيلان تحت سمع وبصر العالم كله ،نصف مليون مسلم قتلهم جواهر لال نهرو فى الهند أوائل الستينات بمباركة زعيمنا الخالد ،مائة ألف مسلم قام نظام أنديرا غاندى بإخصائهم ،ولما كان بينهم عددا قليلا من السيخ اغتالها -مشكورا -أحدهم،ثم بعد هذا نُتهم بالوقوع ضحايا نظرية المؤامرة!!!يا دأحمد هل أنت مقتنع فعلا بأن الضعف سيجدى المسلمين فتيلا؟ ألم تقرأ رسائل التقريظ والمدح التى انهالت على سفاح نيوزيلندا من عشرات الألوف شرقا وغربا؟والله إنى لأضن بك وأنت الدارس المتعمق للتاريخ أن تغيب عنك الحقائق الساطعة بل والصارخة،يا سيدى ليس للمسلمين أصدقاء،ليس للمسلمين أعوان ،ليس مع المسلمين متعاطفون،ليس للمسلمين من نصير سوى الله هذا إذا أطاعوه إيمانا وعملا .
أحمد صبحى منصور
نحن مع المستضعفين وضد المستكبرين بغض النظر عن الجنس واللون
لا زلنا نكتب فى الموضوع ، وهى وجهة نظر لنا بعد أن تحررنا من ثقافة الكيل بمكيالين . القسط أن تحكم على هذا وذاك بما يفعل . وقد كان الرهبان البوذيون يحرقون أنفسهم إنتحارا فى شوارع أوربا إحتجاجا على التجبر الأمريكى فى فيتنام. لم يلجأوا الى عمليات ارهابية إنتحارية . فكسبوا عطف العالم وشبت المظاهرات فى أمريكا إحتجاجا على جرائم قادة أمريكا فى فيتنام. والآن أصبحت فيتنام صديقة لأمريكا ، والجالية الفيتنامية تعيش فى سلام مع الجميع. حين سيطر الكهنوت البوذى على لاوس أصبح مثل داعش ، إنه تحالف مع الاستبداد وما يؤدى اليه من تحكم الدمار والفساد .نحن ضد الاستبداد والكهنوت وإستخدام الدين (أى دين ) فى حروب وإضطهادات دينية . فما البال بالاسلام دين الرحمة والسلام ؟
عملنا الاصلاحى هو للذين يزعمون الايمان بالقرآن . ولا بأس بأن نشير الى الآخرين من المستكبرين المفسدين . ورأينا إن فساد المحمديين أشد فى الماضى وفى الحاضر ، خصوصا وأن معهم كتاب الهداية فإزدادوا به خسارا. جهادنا الاصلاحى هو الاحتكام الى القرآن الكريم فى إصلاح ( المسلمين ). لا ننسى أن المستضعفين المسلمين فى الصين وبورما وغيرها يدفعون ثمن وحشية الوهابيين الذين يحملون وصف ( الاسلاميين ).
د مصطفى اسماعيل حماد
الكيل بمكيالين
أتمنى أن يقتدى بك الجميع بتجنب سياسة الكيل بمكيالين والتى يدين بها ويتقنها جميع أعدائنا ،أما نحن فلا أعتقد أن لدينا القدرة على الكيل أصلا لا بمكيال واحد ولا بمكيالين ،ومن ذا يسمع لنا؟.كما أن الوهابية -مع مقتى لهم -لاأذكر أنهم أساءوايوما للبوذيين والهندوس مع التأكيد على أن اضطهاد الهندوس والبوذيين للمسلمين سابق على ظهور الجماعات الإرهابية الوهابية صنيعة المخابرات الأمريكية.ذكرت الفائدة التى جناها الفيتناميون من ضعفهم وتعاطف العالم معهم ولكن هذا لم يكن السبب فى جلاء الأمريكيين-الذين لايؤمنون بغير القوة-عن بلادهم ،السبب الحقيقى هوالخسائر الفادحة التى تكبدها الأمريكان هناك مماحدا بدافع الضرائب الأمريكى أن يحتج ويعترض،وقد اعتبرواقيام نيكسون بإنهاء الحرب والهروب من المستنقع الفيتنامى نصرا كبيرا،أما هذه المظاهرات والإحتجاجات لو كانت تفيد لما استمرت أمريكا تدمر فى منطقة جنوب شرق آسيا من 1954 حتى نهاية الحرب فى أوائل السبعينات.وعلى أى حال أنا أكدت أن ماتقوله أنت قد يسرى ويفيد مع أى شعب شرط ألا يكون مسلما أو عربيا.






فى القضاء سلميا على ثقافة الارهاب الوهابى والصليبى
مقدمة : أى مرض له مسببات ، لو أمكن علاجها كان الشفاء . نوجز مسببات مرض الارهاب ثم نضع العلاج . ونؤكد أنه مع خطورة مرض الارهاب إلا إن مسبباته طارئة وليست أصيلة . بالتالى يمكن إسئصالها.
أولا : المسببات :
معسكر الشّر إستثناء فى مجتمعات الغرب ومجتمعات المسلمين
1 ـ فى البداية لا بد أن نشيد بموقف بابا الكنيسة الكاثولوكية وحرصه على السلام ودعوته للمحبة ، ونرى أن شيوخ المحمديين فى مصر والسعودية والخليج ليسوا فى موقع المقارنة به ، بل هم على النقيض منه فى تعصبهم وإيمانهم بدين الوهابية الدموى . كما نشيد بموقف الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ، وشعب وحكومة نيوزلنده ورئيسة وزرائها وبقية معسكر الخير فى الغرب وأمريكا. ونرى أن معسكر الشّر فى الغرب هو إستثناء من القاعدة العريضة المؤمنة بالتسامح والسلام .
2 ـ وإنصافا نقول أيضا إن القاعدة العريضة من المنتمين الى الاسلام يؤمنون بالسلام ولا يدينون بالتعصب ، ومعظمهم من المستضعفين فى الأرض . نحن نتحدث عن أغلبية مسلمة مسالمة يتجاوز عددهم البليون ونصف البليون ـ معظمهم فى جنوب شرق آسيا وشرقها . هذه الأغلبية المسلمة المسالمة تتعرض لقهر المستبدين وأجهزتهم القمعية ، لا فارق إن كانوا أغلبية كما فى الشرق الأوسط أو كانوا أقلية كما فى الصين ومينامار .
3 ـ مقابل هذه الأغلبية المسلمة المسالمة المقهورة الصامتة فهناك المستبدون وأعوانهم من الكهنوت الدينى الوهابى ، هم وأتباعهم مجرد بضعة ألوف من البشر،ولكنهم الأكثر قوة وتنظيما ودعاية ، وهم الأكثر تأثيرا فى صنع الأحداث محليا وإقليميا بل وعالميا. هم جميعا أصحاب مطامع سياسية ، إما هم فى الحكم متشبثون به أو معارضون للمستبد القائم يسعون لخلعه .
مسئولية السياسة الغربية فى دعم معسكر الشّر فى الشرق الأوسط
1 ـ ومن أسف أن سياسة الغرب تصب فى مصلحة المستبدين . أمريكا هى التى ساعدت فى خلق القاعدة ، وهى التى ساعدت ضمنيا فى تكوين داعش .
2 ـ صناعة السلاح فى الغرب تعتمد على مكاسبها فى إشعال حروب فى الشرق الأوسط ، وليس هناك أكثر من الوهابيين تشوقا لحمل السلاح. بهذا السلاح تم تدمير الصومال والعراق ثم سوريا واليمن وليبيا ، والدائرة تقترب من مصر والأردن والخليج وشمال أفريقيا .
3 ـ بهذه الحروب وأسلحتها يجنى المستبد عمولات ضخمة ، ويودعها فى بنوك الغرب ثم لا يستطيع إستردادها. وبهذه الحرب يمتص الغرب عوائد النفط ويبيع للمستبد الشرقى اسلحة فائضة لديه إنتهى عمرها الافتراضى ويبيع له اسلحة لا تزال فى دور التجريب وتحتاج الى ضحايا بشرية ، والمستبد الشرقى يقدم هذا وذاك خدمة للغرب . وفى قهره للشعب يحتاج المستبد الشرقى الى أحدث آلات الغرب فى التعذيب .
4 ـ لا مثيل لقسوة المستبد الشرقى فى التعامل مع خصومه حتى من المعارضين المسالمين . وهذه القسوة فى التعذيب والقهر تجعل الثورات مجرد هبّات تقوم وتفشل ليس فقط فى أن المستبد وبدولته العميقة يحتكر القوة والسلاح ولكن أيضا لأن الشعوب ليست جاهزة للديمقراطية بعد ، فالاعلام والتعليم والمساجد الوهابية بتخلفها فى دول المستبد لا تنتج سوى شعب فاقد الوعى يعتقد أن العدو ليس المستبد وكهنوته الدينى بل الغرب وإسرائيل. تؤدى الثورات الفاشلة والحروب الأهلية الى هجرات للغرب وخصوصا أوربا .
5 ـ كما أن الغرب فى تحالفه مع السعودية ووهابيتها سمح لمساجدها ولمعاهدها ومراكزها ومدارسها أن تنتشر فى ربوع الغرب ، تسيطر على عقول الأقليات المسلمة فيه وتجهزهم ليكونوا إرهابيين. ثم تطلق عليهم لقب ( إسلاميين ) فى الوقت الذى يتجاهل فيه المصلحين المسلمين الذين يدعون الى ثقافة السلام والحرية والعدل والاحسان وحقوق الانسان.
الوهابية هى السبب المباشر فى إحياء التطرف الصليبى فى الغرب
1 ـ هؤلاء الوهابيون أنتجتهم الوهابية السعودية . تنتمى الوهابية الى الدين الأرضى السنى الحنبلى المتشدد الذى ساد العراق فى العصر العباسى الثانى ، وأسهم فى تخريبه بالفوضى ، ثم إنقشع وحل محله التصوف السنى دينا أرضيا ، هو مزيج من السنة المعتدلة والتصوف المعتدل ، وهو الأقرب للمسالمة والاعتراف بالحرية الدينية . ظهر ابن عبد الوهاب فأحيا الحنبلية من مرقدها وتكونت بها الدولة السعودية الأولى ، ثم سقطت ثم أعيد تأسيسها ثم سقطت ، ثم أعيد تأسيسها فيما بين 1901 : 1932 ، وأدى إكتشاف البترول فيها وتحالفها مع أمريكا الى إنتشار الوهابية تحمل إسم الاسلام وتنشر القتل والدمار . كان العرب مؤهلين للتحول الديمقراطى ولكن أرست الوهابية المعززة بالبترودولار النظم الاستبدادية بمباركة الغرب .
2 ـ مذابح الوهابية فى الغرب هى التى أحيت التعصب الصليبى.إستيقظ الغرب على تفجيرات إرهابية فى أوطانه تتبناها القاعدة وما تفرع عنها . لو إقتصرت عملياتهم الارهابية على الشرق الأوسط بعيدا عن الغرب لم يكن للغرب أن يهتم بها . هناك عمليات ارهابية جرت فى اليابان تحمل شعارا دينيا ، لم تجعل الغرب يتخذ موقفا عدائيا من اليابان . وهناك عمليات ارهابية إرتكبها مسيحيون متطرفون من جيش الرب فى أوغنده لم تحظ بتأييد الغرب. وهناك عمليات قتل شنيعة ضد الروهينجا المسلمين فى مانيمار لم تنل من الغرب سوى بعض الرثاء والشجب والاستنكار . نفس الحال حين قتل جيش باكستان عدة ملايين من سكان البنغال ، لم يهتم الغرب . إشتدّ إهتمام الغرب حين وصلت العمليات الارهابية الى شوارعه ووسائل ومحطات مواصلاته ومسارحه . وهو هجوم جديد يتبناها دين مخالف لدينهم ، ويزعم أنه الاسلام . هذا أثار التاريخ القديم الكامن فى هامش الشعور الغربى . عاش الغرب حوالى ثلاثة قرون من العلمانية ، إستعمر فيها بلاد المسلمين إستعمارا علمانيا وليس دينيا ، وبعد الجلاء واصل إستغلال المستبدين ( المسلمين ) إستغلالا علمانيا وليس دينيا. العمليات الارهابية الانتحارية جعلته يسترجع تاريخ ومحطات فى الصراع بين أوربا والمسلمين . وهذا ما ظهر فى ثقافة سفاح نيوزلنده.
3 ـ ثم هذه الهجمات الانتحارية التى تقتل الناس عشوائيا هى حرب لم يألفها الغرب . ليس هجوما عسكريا يواجه فيها جيش جيشا آخر ، وليست مثل تفجيرات ثوار ايرلنده أو حتى مثل هجوم سفاح نيوزلنده . هو هجوم جديد إنتحارى يضحى فيه المجرم بنفسه وهو يهتف (الله أكبر ) معتقدا أن الحور العين فى إستقباله يرفعن له سيقانهن ترحيبا . ثم هو هجوم عشوائى غير متوقع ، يمكن أن يحدث فى أى مكان وأى زمان ومن أى إنسان عادى . هى حرب جديدة عليهم أقضّت مضاجعهم وحرمتهم الإحساس بالأمن .
4 ـ ثم هم يرون أن معظم المساجد السنية فى بلادهم مسئولة عن هذا ، لا تقوم بواجبها فى إدماج الأقليات المسلمة الوافدة فى محيطها الغربى ، بل تربى فيهم الشعور بالتعالى وأنهم وحدهم أصحاب الجنة وأن غيرهم من المواطنين أصحاب البلد أصحاب الجحيم ، وبالتالى فلا يجوز لهم الاندماج مع من هم أعداء الله .! . ثم يرى الغرب الأوربى مظاهرات المتطرفين تجوب شوارعهم تدعو الى تطبيق شريعتهم ، ويرون الزى المرتبط لديهم بهذا الدين المخالف يغزو شوارعهم . ثم ــ وهذا هو الأهم ـ يرون الهجرات تتقاطر عليهم من لجوء وهروب وهجرات شرعية وغير شرعية كما لو كانت غزوا بلا سلاح . وهذه الهجرات تأخذ مساعدات وتنافسهم فى فرص العمل . وهذا يدخل بنا على العوامل الداخلية التى ساعدت فى نشأة التطرف الصليبى.
أوربا بعد سقوط الشيوعية والاتحاد السوفيتى
1 ـ الاتحاد السوفيتى هو العامل الغائب الحاضر هنا . غزا الفكر الشيوعى معاقل الغرب فى اوربا وفى أمريكا فى الخمسينيات والستينيات ، وتكونت أحزاب شيوعية سرية وعلنية ومنها أحزاب يسارية ، وحركات (إرهابية ) ، منها حركة بادر ماينهوف ( الجيش الأحمر ) فى ألمانيا الغربية عام 1970 ، ومنظمات شيوعية أخرى فى أيطاليا وأسبانيا وغيرها ، وتشابهت فى مواجهتها للرأسمالية الغربية وتحالفها مع الحركات التحررية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا . واجه الغرب هذا الهجوم الشيوعى الايدولوجى بحرب باردة ، وما لبث أن تحولت الى حرب ساخنة مشتعلة بإحتلال الاتحاد السوفيتى لأفغانستان. ولأن أفغانستان دولة ( مسلمة ) إختارت أمريكا أن تستخدم ( الاسلام ) ضد الماركسية الشيوعية فى أفغانستان . الاسلام كما تفهمه أمريكا هو الوهابية التى تنشرها السعودية الحليفة الكبرى لها.إنتهى الأمر بتكوين القاعدة وتفجيراتها .
2 ـ غاب الاتحاد السوفيتى وتفكك ، ودخلت أوربا الشيوعية سابقا الى العالم الرأسمالى ، وتم إتحاد ألمانيا . ووجد شباب تلك الدولة وضعا جديدا ، كان صعبا عليهم التكيف مع الرأسمالية ، لم تعد الدولة مسئولة عن توظيف الشباب كما كان الوضع فى الشيوعية . وأصبح التنافس شرسا فى الحصول على وظيفة ، زاد من صعوبة الوضع أن الدولة العميقة فى الدول الشيوعية الأوربية ظلت تحكم فى الوضع الجديد تسيطر على الأمن وعلى الجيش ، وأتاحت لها الرأسمالية آفاقا جديدة من الفساد ، كان الشباب فى مقدمة الضحايا . كان محتما أن يوجهوا غضبهم نحو حائط مبكى . وكانت الأقليات المسلمة هى الضحية المناسبة ، خصوصا وأن سقوط الاتحاد السوفيتى واكبه تمدد القاعدة بعملياتها فى الغرب . وفى ألمانيا مثلا : ساعد المهاجرون الأتراك فى تعمير ألمانيا ( الغربية ) بعد الدمار الذى حاق بها فى الخرب العالمية الثانية. عاش الأتراك ( الألمان ) فى مجتمعات خاصة بهم يتكلمون اللسان التركى يترفعون عن الاندماج فى المجتمع الألمانى . وفى عهد تضاءلت فيه القوة العاملة الألمانية قام الأتراك بملأ الفراغ . وبمرور الزمن اصبح لهم حضور قوى فى العمالة الألمانية . بأتحاد ألمانيا ( الديمقراطية والاتحادية ) هاجر شباب ألمانيا الشرقية لألمانيا الغربية يبحثون عن فرص عمل فوجدوا حضور الأتراك ( المسلمين ) فى سوق العمل . ثم قدوم هجرات من الشرق الأوسط ومن شمال أفريقيا هربا من الاستبداد والحروب الأهلية مع التفجيرات الانتحارية الوهابية أحيا ما كان مستورا فى هامش الشعور من التعصب الصليبى.
3ـ ولا ننسى بقايا النازية والتطرف اليمينى فى أوربا وأمريكا . ربما كان تأثيرهم محدودا ، ولكن الأوضاع المشار اليها سابقا أعطت زخما لهذه الايدلوجيات لكى تتحرك وتتحول الى جمعيات وجماعات ومنظمات لها قادة وأنصار ، تستعمل الانترنت فى التواصل ، بل ومراكزها البحثية تدرس تكتيك داعش وتستفيد منه ، وتستثمر الرأى العام الغربى المعادى للتفجيرات ، ويستفيد من وصف أصحابها بالاسلاميين ليجعلها حربا ضد الاسلام كدين .
التحامل على الاسلام :
1 ـ من التحامل على الاسلام أن ننسب خطايا ( المسلمين ) لدين الاسلام . الاسلام يمثله ما جاء فى القرآن من أوامر ونواهى ، هى التى تشكل شريعة الاسلام الحقيقية ، وممكن أن نتعرف عليها بسهولة إذا قرآنا القرآن وفق مفاهيمه ومصطلحاته قراءة موضوعية ، وليس بتحريفات ائمة الأديان الأرضية ل ( المسلمين ). من القرآن نفسه نعرف أن النبى محمدا نفسه كان يتعرض الى اللوم والتأنيب فى حياته ، وسيكون مُساءلا يوم القيامة شأن البشر جميعا ، أى فليس النبى محمد نفسه مجسدا للإسلام ، فكيف بمن تناقضت وتتناقض أعماله مع القيم العليا فى القرآن من العدل والاحسان والحرية وحقوق الانسان. ألا يكفى أن الله جل وعلا أرسل رسوله بالقرآن الكريم ليكون رحمة للعالمين ( الأنبياء 107 ) وليس لارهاب العالمين؟
2 ـ من التحامل على الاسلام نسبة خطايا ( المسلمين ) لدين الاسلام ، بينما لا ينسبون الى المسيحية تلك المذابح التى كان يقوم بها المسيحيون ، فى نفس الوقت لو عطس شخص مسلم فتلوث الجو أسرعوا ينسبون ذلك الى الاسلام .
3 ـ ينسون أن هناك فارق بين أى دين وتطبيقه ، من حيث التطبيق فهناك مسيحية صابرة مسالمة مثل القبطية ، وكانت المسيحية الرومانية تضطهد الأقباط المسيحيين المصريين . المسيحيون الرومان كانوا يرون ان مسيحيتهم تفرض عليهم إضطهاد المسيحيين المصريين بينما يرى المسيحيون المصريون أن مسيحيتهم تفرض عليهم الرضى بالقتل حبا فى المسيح . وفى العصور الوسطى كان يرى البابوات أن مسيحيتهم تحتم عليه حرق معارضيهم بمحاكم التفتيش وفى قتل وإفناء غير المسيحيين الكفرة سواء من المسلمين ومن شعوب أمريكا. وحاليا يرى البابا الحالى فرنسيس أن المسيحية هى السلام ، ومن عدة أيام رأيناه وهو يركع لكى يقبل أقدام زعماء جنوب السودان من أجل السلام ومنع الحرب بينهم ، فى موقف غير مسبوق من رجل دين . وهو بذلك يختلف عن سلفه ( بندكت السادس عشر ) والذى إشتهر بتعصبه . هذا البابا بيندكت السادس عشر كان يرى مسيحيته فى التعصب والتطرف اليمينى وفى إخلاصه لرؤيته المسيحية المتطرفة إستقال فى 28 فبراير 2013 .
4 ـ لا بد من التفريق بين الاسلام والمسلمين . هذا هو جوهر دعوتنا نحن ( اهل القرآن ).
أخيرا : حلول القضاء على الارهاب
كل تلك المسببات سطحية وطارئة ، وأخطاء يمكن القضاء عليها سلميا ، كالآتى :
1 ـ يمكن القضاء علي الوهابية الطارئة بسهولة من داخل الاسلام . الارهاب قنبلة أساس التدمير فيها هو ( المفجر ) إذا نزعته أصبحت القنبلة قطعة حديد محايدة . الوهابية دين مبنى على الكذب ، ولكن الذى يعطيه قوة هو إنتسابه ظلما وزورا للإسلام . إذا إقتنع المسلمون بأن الوهابية عدو للإسلام أصبحت بلا تأثير. بالتالى : لا بد من تعضيد المصلحين المسلمين فى دعوتهم الى السلام وحرية الدين والعدل والاحسان والتسامح الدينى . هم يدعون مواطنيهم المسلمين بإصلاح داخلى من خلال القرآن الذى يؤمنون به . لا يمكن أن تقنع مسلما فى بنجلاديش أو المغرب بأن تقول له : ( قال جان جاك روسو .. قال فولتير ) ولكن تقنعه إذا قلت له : ( قال الله جل وعلا فى القرآن ). عندها سيقول ( صدق الله العظيم ) .! .وبهذا الخطاب ننجح نحن ( اهل القرآن ) برغم قلة امكاناتنا وقوة التعتيم المفروض علينا.
2 ـ أن تكون الأمم المتحدة هى الوصية على الشعوب الخاضعة للإستبداد بديلا عن المستبد الذى يتحكم فى شعبه ويعتبر نفسه مالكا لهذا الشعب ووطنه ، ويرفض التدخل الخارجى لانقاذ المواطنين ، يعتبر ذلك تدخلا فى أملاكه. هو مجرد شخص واحد فكيف يمتلك شعبا ووطنا ؟ . هذا المستبد يخاف شعبه وهو يستقوى على شعبه بالغرب. ولو تخلى عنه الغرب والمجتمع الدولى سقط جيفة ميتة . يستوجب هذا تغييرا فى عمل الأمم المتحدة ، بحيث تتخصص فى تطهير منطقة الشرق الأوسط من الاستبداد والفساد وتحييد الجهات الخارجية الغربية التى تتعامل مع هذا المستبد ، وتعرض مواطنيها لخطر الارهاب الذى يتم تصديره من دول الاستبداد الى الغرب. يتأتى هذا بقطع العلاقات بالمستبدين وإحالتهم الى محكمة الجنايات الدولية ، طبقا لتقارير المنظمات الدولية والمحلية لحقوق الانسان وسائر المنظمات الدولية الأخرى عن الشفافية والاشراف على الانتخابات ، مع تجميد أرصدتهم الى حين عودتها للشعوب حين تجتاز تلك الشعوب التحول الديمقراطى تحت إشراف الأمم المتحدة بدون مذابح .
4 ـ هذا كله فى إطار الممكن وليس المستحيل . وحتى لو كان يبدو هذا عسيرا فهو يهون أمام خطر الارهاب العشوائى الذى يحصد حياة الأبرياء . السكوت عن هذا الحل يعنى المزيد من الضحايا الأبرياء والمزيد من قهر البلايين من البشر المستضعفين فى سبيل إرضاء بضعة عشرات من البشر الفاسدين .
التعليقات
د مصطفى اسماعيل حماد
بل هو هذا المستحيل بعينه

يؤكد د.صبحى أن القضاء على الوهابية أمر ميسورإذا أثبتنا قيامها على الكذب !! وأنا أسأل د.صبحى كيف يتسنى لنا ذلك؟كى نثبت تأسيسها على الكذب لابد أن نؤكد للناس مجوسية البخارى وضيق أفق وغباء ابن حنبل وكذلك نفاق ابن تيمية ،كى تدحض الوهابية لابد أولا أن تدحض أكذوبة الوحيين،فهل تستطيع بسهولة إقناع العوام ببطلان أصح كتاب بعد كتاب الله ؟ -تعالى الله عن إفكهم- أنت نفسك لك مقال رائع فى استحالة تسليم سدنة الأزهر ببطلان رواية واحدة مما يعج به البخارى من أكاذيب! فكيف ترى الأمرسهلا؟ناهيك عن وقوف الحاكم المستبد بالمرصاد لأى تطبيق حقيقى للمنهج الإلهى فى الحكم لأنه ببساطة سيجتث نظامه من جذوره ،فهل تُراه سيسمح بذلك؟ لا أظن.
ثم إنك تقترح تبعية الدول المحتلَّة ببعض المجرمين من أبنائها للأمم المتحدة!! دعنا من طوباويتك يا د.صبحى وهل قامت الأمم المتحدة فى الأساس إلا لتنظيم سيطرة الدول القوية على الضعيفة؟ماذا يعنى حق الفيتوبرأيك؟ألم يصف ريتشارد نيكسون الحكام العرب والمسلمين بأنهم(وكلاء لنا فى السيطرة على بلادهم)؟أو بتعبير أدق (نُظَّار عزب)هل ترى الدول القوية ستوافق على تغيير ميثاق الأمم المتحدة من أجل شعوب لاتملك مجردالرغبة فى النهوض بنفسها؟
جاء فى المقال نفوذ مافيا السلاح وهى ضلع واحد فى مثلث الهيمنة على كوكب الأرض، أما الضلعان الآخران فهما يمثلان مافياتجارة المخدرات ومافيا صناعة الدواء،هذه الهيئات الثلاث هى التى تحكم وتتحكم فى مقدرات كل الدول بما فيها الدول الغربية .فهى تصنع الرؤساء وتقوم بتنصيبهم وتستثمرهم وإن تمردوا تغتالهم(جون كينيدى) أو تسقطهم(نيكسون) ففى عالم محكوم بمجموعة من الأفاقين لن ينهض أى شعب إلابتضحيات ودماء أبنائه، وكما قال الداهية تشرشل (كل شعب يستحق الحكومة التى تحكمه)
أحمد صبحى منصور
نحن نصرخ فى البرية ، وإن لم تتحقق الاستجابة اليوم فقد تحدث غدا:
1 ـ المصلح الحقيقى لا يعرف اليأس ، ومهما تكاثفت الظلام يظل يرى نورا يخترق ذلك الظلام . بعض أحلام المصلحين تحققت فى حياتهم وبعضها تحقق بعد موتهم.
2 ـ المصلح الذى يؤمن بالله جل وعلا وباليوم الآخر يظل يكتب بالاصلاح متمسكا بسيرة الأنبياء ولسان حاله يقول ( إن أريد إلا الاصلاح ما إستطعت) هود 88 ) ، وإن لم ينجح سعيه فى الدنيا حاضرا ومستقبلا فالأمل فى أن يفوز يوم الحساب ويؤتى به شاهدا على قومه فى صحبة الأنبياء كما جاء فى سورة الزمر ( آية 69 ).
3 ـ لا بد أن يأتى شخص يقول هذا . ومعظم ما أقوله لم يقله أحد قبلى . هل أتوقف ؟
4 ـ أرجو أن أظل أكتب حتى الرمق الأخير ، ثم يأتى الموت لى بالراحة من هذا العالم .
5 ـ يكفينى أننى أرجو لقاء ربى جل وعلا لأجد عنده الإنصاف الذى لم أعرفه فى حياتى فى هذه الدنيا..!!
تابع : ثم إن ما نطلبه يقع فى إطار الممكن وليس المستحيل
وضمن الفصل الخامس من القسم الأول فى كتابنا عن ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين ) قمنا بتحليل سياسة عبد العزيز بن سعود فى ضوء الممكن والمستحيل. :
ق 1 ف 5 بحث فى ( فن السياسة بين الممكن والمستحيل)
http://ahl-alquran.com/arabic/chapter.php?main_id=470
د مصطفى اسماعيل حماد
لم أقصد التثبيط أبدا يا د.صبحى ولكن لك أن تعتبرها زفرة مكلوم محبَط خاب أمله فى بنى قومه ،الذين استمرأواالذل وتلذذوا بالعبودية، وبدَّدوا الفرصة تلو الفرصةكى يكونوا أحرارا فصاروا موطئا ليِّنا لنعال الأمم. استمر فى نهجك وأعانك الله.

خاتمة كتاب ( سفاح نيوزلنده )

1 ـ وصلت البشرية حاليا الى قمة التقدم التكنولجى والعلمى ولكن لم تصل الى ما يوازيه من التقدم الأخلاقى والحضارى ، بدليل إن أبرز تقدمها التكنولوجى والعلمى يتم تسخيره فى حروب عدوانية يكون أغلب ضحاياها من المستضعفين الذين يجب أن يكونوا فى بؤرة الاهتمام للقلب البشرى .
2 ـ هى كارثة أن يكون المستضعفون فى الأرض هم أكثر ضحايا التقدم فى صناعة السلاح ، وكارثة أكبر أن يكون أولئك المستضعفون فى الأرض هم الذين يقومون بتمويل هذا التقدم التكنولوجى بالضرائب التى يدفعونها ، ثم يكونون هم ضحايا الحروب التى لا ناقة لهم فيها ولا جمل. وكارثة أكبر أن تخاطب الأمم المتحدة الحكومات بينما الأولى بها أن تتجه بإهتمامها الى الانسان وحقوقه.
3 ـ آن الأوان للأمم المتحدة أن تتحول الى سلطة عليا لتنقذ الانسان من حفنة أشرار يتحكمون فى البشر فى هذا العالم ، يكررون مسيرة الاستبداد التى أشعلت حرائق الحروب وحمامات الدم فى العصور المظلمة ، وآن لهذه الحروب الظالمة أن تتوقف فى عصرنا ؛ عصر حقوق الانسان . إن عصرنا هو عصر القرية العالمية والتى لا بد أن تتكون لها حكومة عالمية لتنقذ بلايين البشر من سطوة نفر قليل من أكابر المجرمين . المجرم العادى الذى يسرق فردا أو يقتل شخصا ينال الاحتقار ويدخل السجن . أما المستبد الأشد إجراما والذى يسرق شعبا ويقيم مذابح لأبناء قومه وللآخرين فهو يحظى بالتكريم ، وتتفتح له أبواب الجمعية العامة المتحدة ليلقى أكاذيب علنية ، ويُكافأ عليها بالتصفيق . بدلا من القبض عليه ومحاكمته يصفقون له ليزداد إجراما ؟!! متى تنتهى هذه المهزلة ؟
4 ـ الدين الالهى الحق هو الذى يبشر بالسلام والعدل والاحسان والحرية والتراحم وحقوق الانسان. والدين الشيطانى هو الذى ينشر الحرب والبغضاء والظلم والاستبداد والتعصب والتطرف والارهاب . ليس مهما الشعار المرفوع إسلاما أو مسيحية أو بوذية ..المهم السلوك المرئى عدوانا بالقتل والسلب والنهب والارهاب . وليس مهما بأى نصوص دينية دينية أو علمانية يتم بها ترويج قيم السلام والعدل والاحسان والحرية والتراحم وكرامة وحقوق الانسان .المهم أن تصل بأى طريقة ، بل إن التنوع فى أساليب الخطاب هو الأهم .
5 ـ المطلوب الآن هو نشر الوعى ، وهو مهمة يجب أن تضطلع بها الأمم المتحدة ومؤسساتها وقوى الخير فى العالم . هو الوعى بالسلام بديلا عن الحرب الهجومية والوعى بالتسامح بديلا عن التعصب ، والوعى بالعدل بديلا عن الظلم ، والوعى بالديمقراطية بديلا عن الاستبداد ، والوعى بالرحمة بديلا عن الغلظة والقسوة ، والوعى بالحب بديلا عن الكراهية .
6 ـ نشر هذا الوعى هو جوهر حربنا الفكرية السلمية ضد الارهاب . الارهابيون يستخدمون حربا فكرية للتغرير بشباب المسلمين ، ونحن بإمكاناتنا البالغة الضآلة نرد عليهم . وتعرض موقعنا ( أهل القرآن ) للتدمير مرات عديدة ، وأعدنا تشغيله . لو كانت معنا إمكانات متوسطة لأوقفنا الخداع الذى يمارسه الارهابيون يستغلون الانترنت والقنوات الفضائية .
7 ـ الامكانات التى نحتاجها لكى نطور حربنا الفكرية ونعظّم تأثيرها الايجابى السلمى لا تُقارن بثمن دبابة . عموما فالحرب الفكرية ليست فقط قليلة التكاليف بل وتدر عائدا ، أكثر من هذا فهى دائمة مستمرة من خلال الكتب والبرامج والدراما . على العكس من ذلك ترى مقذوفات السلاح العادى من رصاص وقنابل وطوربيدات تفنى بمجرد إستعمالها ولا يبقى منها سوى الأحقاد والبغضاء ، فما كانت الحروب المسلحة حلا نهائيا فى معظم تاريخ العالم . فلماذا لا نجرب الحرب الفكرية العقلية المسالمة لانقاذ ما يمكن إنقاذه ؟ ولماذا لا تنشىء الأمم المتحدة هيئة ترعى هذه الحرب الفكرية ؟ وإذا كانت الأمم المتحدة عاجزة عن هذا فلماذا لا تقوم بالدور قوى الخير والسلام فى العالم ؟
8 ـ لنا نحن ( أهل القرآن ) خبرة أكثر من ثلاثين عاما فى التبشير بهذه القيم العليا من داخل الاسلام إحتكاما الى القرآن الكريم ، وبرغم الاضطهاد وقلة الامكانات وشدة التعتيم فقد نجحنا بالمثابرة والصبر ، وأحدثنا تغيرا نوعيا فى فكر ملايين المثقفين المسلمين لم يكن موجودا قبلنا فى قرون مضت . ماذا لو كانت معنا قناة فضائية ؟ ماذا لو نطقت بتلك القيم العليا أعمال درامية ؟ ليس هذا فى إمكاناتنا حاليا . مع انها مُتاحة لقوى الاستبداد وقوى الخير على السواء . الذى نرجوه أن يتعاون معنا أهل الخير فى وصول صوتنا لينقذ مئات الملايين المسلمين الذين يقعون تحت تأثير مباشر من قوى الشر والظلام قبل أن يتحولوا الى متطرفين ثم الى ارهابيين .
9 ـ إننا نرى فى مذبحة المسجدين فى نيوزلنده نذيرا بحرب عالمية من نوع جديد ، وبعض التحرشات ظهرت أنباؤها ، وهى تنبىء عن نار متقدة تحت الرماد . وحتى نمنع الحريق القادم قمنا بتحليل هذه المذبحة أصوليا وتاريخيا وتتبعنا الجذور فى إطار دعوتنا الى الاصلاح السلمى. وليست هى المرة الأولى فمنشور لنا فى موقعنا آلاف المقالات والكتب والفتاوى فى الدعوة الى الاصلاح السلمى ، ولا مجيب لنا حتى الآن ؟ فهل نأمل فى إستجابة قريبة.
10 ـ أننا نفتح ذراعينا لكل محبى السلام والعدل والاحسن والرحمة والحرية . فإلى متى نظل نفتح ذراعينا فى فراغ ؟
11 ـ إذا ظللنا نصرخ فى البرية بلا إستجابة فيكفينا شرف الإصرار على الدعوة لمبادئنا برغم الاضطهاد .
12 ـ وإذا لم نجد التقدير فى جيلنا فلعل الجيل القادم يكون اكثر إنصافا لنا . وحين يتم إنصافنا سيكون بنفس القدر إستنكار لموقف الذين تخلوا عنا وتركونا ضحايا للإضطهاد والتعتيم .
التعليقات
د مصطفى اسماعيل حماد
الى ان يرث الله الارض ومن عليها
فى نهاية الفقرة الثالثة جاءت عبارة(إلى متى تنتهى هذه المهزلة) وكان المقصود بالطبع(إلى متى تستمرهذه المهزلة)أو(متى تنتهى هذه المهزلة)وأنا أجيب إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها(وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿٢٠﴾سبأ

احمد صبحى منصور
شكرا د مصطفى وتم التصحيح
أكرمك الله جل وعلا ، وجمعنا فى رحمته ورضوانه.
موسى ابراهيم
الحل بالنسبة لنا هو المشكلة عندهم والمشكلة بالنسبة لهم هي الحل عندنا
يقول الله تعالى: (أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ۚ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44)) الفرقان.
لقد اكتشفت في القرآن الكريم الكثير من المعجزات الإلهية، ولكنّ أكثر ما جعلني مؤمناً به هو حقيقة الأكنة والغشاوة التي على قلوب وأعين الناس، فأنا أرى هذه المعجزة في كل يوم عندما أحاورهم بآيات الله تعالى، فأراهم ينظرون إلي وهم لا يبصرون، وأقرأ عليهم آيات الله تعالى البينات وهم لا يهتدون، فيصيبني الذهول كيف أنهم لا يكذبونني ولكنهم بآيات الله يجحدون. أصبحت على قناعة تامة أن تلك الأكنة والغشاوة ليست تعبيراً مجازياً في القرآن الكريم فهي موجودة وحقيقية ولكن في بعدٍ آخر ومستورة عنّا ولا نراها.
لقد توعّد الله تعالى الذين أبوا أن يحملوا الأمانة والذين جحدوا بنعمة القرآن الكريم، الخزي في الحياة الدنيا وأن لهم العذاب الأعظم يوم القيامة، بل وعاقبهم بأن جعلهم يحسبون أنهم مهتدون، وليس هناك أصعب من هذا العقاب في الحياة الدنيا، وهو أن يُقيّض الله تعالى قرناء للبشر ويجعلونهم يحسبون أنهم مهتدون، وهنا تبدأ الحرب الفكرية الشيطانية، فأنت بدعوتك تواجه الشيطان مباشرة، نحن لا نتكلم هنا عن مشكلة سرقة أو زيادة في نسبة الجريمة في المجتمع أو إنتشار الفاحشة، فتلك مشكلات حلولها سهلة إذا أراد المجتمع أن يواجهها، بل هم يدركون على الأقل أن هناك مشكلة ولو لم يقوموا بحلها، والقرآن الكريم وضع لها عقوبات رادعة ببضع آيات بينات. ولكن المشكلة الأعظم التي تطلبت أكثر من 6000 آية في القرآن الكريم هي الأيديولوجية وأننا نريد حل مشكلة يعتقد أكثر الناس في مجتمع المسلمين أنها هي الحل ويرون الحل أنه هو المشكلة. فكيف يمكن لمعادلة بهذا التعقيد أن يتم حلها إذا لم يختاروا أن يروا سبيل الرشد ويتخذوه سبيلا.
نشر الوعي يكون للذين يسمعون ويعقلون والذين يبحثون عن الحق وليس للموتى الذين لا يسمعون الدعاء إذا ولّوا مدبرين، وبرأيي أن الرسالة التي يحملها اهل القرآن هي فقط للذين يريدون الهدى ويبحثون عنه وقلوبهم دائماً في شكٍ مما وجدوا عليه آباءهم، وهم أقلية قليلة مُغيّبة بزينة الدينا عن آيات الله تعالى ويحتاجون فقط للتذكير بالقرآن، وبذلك فإن جهد أهل القرآن وجهدك دكتور أحمد يستحق العناء لتبيين الحق لتلك الفئة القليلة، فلا يحزنك إعراض أكثر الناس، ولنا العبرة في ما قاله الله تعالى وواسى به خاتم النبيين عندما قال له ربه:(فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ ۘ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ (76) يس(لأنه إذا كانت هناك آمال بتغيير الأكثرية، فهي آمال ضائعة، لأن هذا يخالف الحقائق القرآنية بأن أكثر الناس قد حق عليهم القول أنهم لا يؤمنون.
وتساؤلك في أنه لا مجيب لك في دعوى الإصلاح يذكرني بقول الله تعالى: ) وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَٰؤُلَاءِ قَوْمٌ لَّا يُؤْمِنُونَ (88) آل عمران) ..... فاصفح عنهم وقل سلام فسوف يعلمون. حفظك الله تعالى وزادقك قوة وتحملاً وصبراً في الدعوة
احمد صبحى منصور
أكرمك الله جل وعلا استاذ موسى ابراهيم.
وجعلك ضمن العاملين فى الدعوة الى الاصلاح السلمى. .
Ben Levante
وجهة نظر
السلام عليكم :
الغرب (وأنا أتكلم عن ألمانيا بحكم وجودي فيها) وكما تفضلتم لم يهتم بالقضايا الدينية لأنها لم تكن تمسه. المشاكل التي رافقت وجود العمال الاتراك هنا كانت ذات صبغة اجتماعية أو قومية – اجتماعية لصعوبة اندماج هؤلاء العمال مع المجتمع الالماني، وقومية لشعور هؤلاء وحتى الجيل الثالث منهم بالانتماء لتركيا قبل ألمانيا. بدأت مشكلة الحجاب سنة 1998 حيث حاولت مقاطعة بادن- فورتمبيرغ منع معلمة من ارتداء الحجاب في المدرسة، لكن المحكمة الدستورية ألغت المنع عام 2003 لعدم وجود قاعدة قانونية لذلك. الفكر السلفي والوهابي والاسلام السياسي كان تأثيره مقتصرا على العالم الاسلامي. التدخل الامريكي والغربي في افغانستان والعراق بعد حوادث 11 ستبمبر 2001 (تحت عنوان الحرب ضد الارهاب) خلق عدم الاستقرار في الشرق الاوسط وكان عاملا في استفحال الفكر الجهادي الارهابي وانتقاله من فكر إلى فعل، وبدأ تصديره إلى العالم الغربي. عندها وصل هذا التأثير الغرب واصبح واقعا. الغرب الذي كان جزءً من المشكلة أصبح فريسة لها. التصور الغربي للقضية هو التالي:
أولا: المتشددون الاسلامية (الاسلامويون) هم أقلية من المسلمين (العدد يقدر بـ 44000 من أصل خمسة ملايين مسلم يسكنون ألمانيا، التقدير في أغلب الظن سنة 2016).
ثانيا: الاسلام والقرآن له تأثير مباشر أو غير مباشر على التشدد. هذا التصور ينعكس على طبيعة الحوار السياسي في الاعلام بصورة عامة وفي التلفزيون بصورة خاصة، إذ تجد عادة طرفين للنقاش: طرف يهاجم الاسلام وطرف يدافع عن المسلمين.
كلا الطرفين مخطئ، وذلك للأسباب التالية:
أولا: الدفاع عن المسلمين لا مبرر له، فهم في أغلبيتهم يؤمنون بهذا الفكر المتطرف (مع وقف التنفيذ عند أكثرهم)، ولكي أشرح ما أقصده أقول: أكثر الناس الذين يأكلون لحوما ليسوا مستعدين لذبح أي حيوان، لكنهم بأكلهم للحم يقرون بالذبح. أكثر المسلمين تؤمن بما جاء في كتب التراث، وأنت أدرى بذلك.
ثانيا: مرجعية الطرف الآخر المهاجم للاسلام هم هؤلاء المسلمين أو بعض الآيات القرانية بعد وضعها في سياق التفسيرات المتاحة. هذا يمنح المتعصبين والمتشددين الفرصة للانقضاض على الغرب واتهامه بمعادات الاسلام.
هل هذا الاسلوب في الحوار ناتج عن عدم معرفة أم عن غباء أم عن قصد؟ أم أن الاعلام يستخدم ما هو متاح لديه ولا يملك أكثر من ذلك وكما يقول المثل "كل إناء بما فيه ينضح"؟ هل ياترى لو توصلوا إلى أن الاسلام بريء من هذا التطرف سيدافعون عنه؟ هل في إمكانهم حينئذ التهجم على كتب التراث وعلى (السلف الصالح)؟ لو كان الاعلام الغربي يجهل فعلا هذه الحقائق أو غير مقتنع بها فكيف بالامكان توصيلها له أو اقناعه بها؟ الحوار والتوعية غير ممكنة في العالم الاسلامي، والغرب أصبح في مرمى الارهاب، فهل هو مستعد لتنظيم حوار مفتوح في إعلامه؟ من المؤكد وجود أسئلة أخرى. كل هذه الاسئلة تتطلب الاجابة عليها لتأمين طريق إلى الاعلام الغربي.
أحمد صبحى منصور
شكرا استاذ بن ليفينت على تعليقك وخصوصا تلك المعلومات عن مسلمى ألمانيا . وأقول
الارهابيون يستغلون القرآن الكريم فى دعوتهم الارهابية ، معتمدين على التجاهل الذى إستمر قرونا فى عدم فهم مصطلحات القرآن من داخل القرآن . منذ فتوحات العرب ساد تأويلهم للكفر والشرك بأنه من يخالفهم فى الدين حتى لو كان مسالما. هذا التحريف لمصطلح الاسلام والايمان والكفر والشرك ترتب عليه تجاهل تشريعات القرآن الكريم فى دعوته السلمية وفى أن يكون القتال فيه دفاعيا فقط وفى أن الكافر هو المعتدى. لا أنكر وجود الهوى والعوامل الاقتصادية من فقر ومن رغبة فى السيطرة والتى تدفع الناس الى الدخول فى التطرف والارهاب بدون تحريف لمعانى القرآن الكريم وبدون إستخدام المتطرفين للأحاديث الضالة المنسوبة زورا للنبى محمد والفقه المعبر عن تخلف ووحشية العصور الوسطى. وهنا تبرز اهمية دعوتنا اهل القرآن ، فى أن نحتكم الى القرآن الكريم سلميا وعقليا ، وأن نفهم اسلوب القرآن من داخله وليس من مفتريات التراث . هى قضية مصيرية وحتمية ومفروض أن تضطلع بها هيئات كبرى ، ولكننا ننوء بحملها وحدنا . ونحن نجاهد بوسعنا ،و الله جل وعلا لا يكلف نفسا إلا وسعها . وهذه هى حجتنا التى نجهزها من الآن لنقولها لربنا جل وعلا يوم الحساب : (رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴿٢٨٦﴾ ) البقرة )
د مصطفى حماد
تعليق على عجالة
هناك أكثر من وجهة نظر للدكتور صبحى تستحق المراجعة:-
1-اعتبار كل مصائب العالم ردود أفعال لما يرتكبه السلفيون ضاربا مثلا بقيام أحدهم بحرق الإنجيل كدافع لزكريا بطرس ليفترى على الإسلام ورسوله. والدكتور صبحى يعلم أن المصحف يوطأ ويُبال ويُتغوط عليه بل وتستعمل أوراقه للتواليت فى المراحيض منذ رينيه أرناط وحتى الآن .فمن إذا صاحب الفعل ومن صاحب رد الفعل؟إذن فالحقيقة أن جرائم داعش هى التى تأتى كرد فعل لما يحيق بالمسلمين من ظلم وإذلال وما تتعرض له مقدساتنا من امتهان وتسفيه واحتقار .
2-يفصل د.صبحى بين الغرب وحكامنا المستبدين وهويعلم أنه لا ىتم تنصيب حكامنا إلا بعد تقديم المسوغات ونيل القبول والبركات من السفارة الأمريكية.(ذكر مصطفى الفقى صراحة أن حاكم مصر لابد أن توافق عليه الإدارة الأمريكية ولا ترفضه إسرائيل).
3-يؤكد د.صبحى أن الغرب يستغل فقط صراعاتنا وتخلفنا لتحقيق مصلحته أى أن الغرب يترقب سقوط الثمرة ليجنيها ولكن لايتدخل لإسقاطها فهل يُعقَل هذا؟
فمن إذا أسقط إسماعيل لمجرد محاولته إدخال إرادة الأمة فى المعادلة؟ من خلع عباس حلمى ؟ومن جاء بالنحاس رئيسا للوزراء عام 1942رغم أنف الملك؟من مكَّن لعبد الناصر وأنور؟من أسقط زعيم مصدق فى إيران عام 1954؟لمحاولته استرداد بترول إيران من لصوص الغرب؟لا يا سيدى الغرب هو الفاعل الأساسى لكل مصائبنا .
من وقف بالمرصاد حتى لانلحق بالركب الحضارى؟ من أجهض محاولة محمد على للنهوض بمصر؟من قتل علماءنا مصطفى مشرفة ويحيى المشد وسعيد بدير وغيرهم ؟
مسئوليتنا كاملة بالطبع عما نحن فيه ولكن لانبرئ الغرب أبدا.
يتبع
خلط الإسلام بالمسلمين يعتبر خطيئة وتخلف عقلى،فالإسلام يحكم ولايحكم عليه، الإسلام مظلوم بتحميله خطايا المسلمين رغم عدم معاملة المسيحية بنفس المعاملة.عندما اضطهد الرومان المصريين الأقباط قيل بأن الرومان اضطهدوا المصريين ولم تًتهم المسيحية.وكذلك الحال عندما اضطهدهم البيزنطيون لم تُتهم المسيحية.عندما اعتدى الصليبيون على القسطنطينية ودمروا كنيستها –لم تُتهم المسيحية.عندما أقاموا دولا فى الشام والعراق وآسيا الصغرى واحتلوا بيت المقدس وذبحوا سبعين ألف مسلم فى ساحة المسجد الأقصى لم تُتهم المسيحية.عندما سيروا حملات صليبية إلى مصر وغيرها لم تُتهم المسيحية.عندما
قام الأسبان بذبح الأزتيك وغيرهم فى أمريكا الوسطى والجنوبية وسرقوا ونهبوا لم تُتهم المسيحية.عندما قام الإسبان باستئصال المسلمين واليهود فى الأندلس لم تُتهم المسيحية.عندما قام الإنجليز والفرنسيون باستئصال السكان الأصليين فى العالم الجديد لم تُتهم المسيحية رغم رفعهم للصليب.غندما قام الأمريكان- يقودهم القساوسة باجتثاث الملايين من الهنود الحمرلم تُتهم المسيحية.عندما احتل المستعمرون العالم كله تقريبا بما فيه العالم الإسلامى وارتكبوا مذابح لم تُتهم المسيحية؟شيء غريب جدا. حتى بوكو حرام يُلصقون جرائمها بالإسلام بينما جرائم جيش الرب فى أوغندا لاتمس المسيحية .عندما يقوم البوذيون بقتل الروهنجا لاتُتهم البوذية.ويطبق نفس الشيء مع المذاهب الأرضية فعندما يقوم ماو تسى تونج بقتل عشرين أوثلاثين مليونا من الصينيين لم تُتهم الشيوعية.ولما ستالين يقتل عشرين أو ثلاثين مليون مسلم لم تُتهم الشيوعية .
هذه الفقرة الرائعة والتى تؤكد مظلومية الإسلام لم أكتبها أنا ولا الأخ أسامة قفيشة ولا الأخ بن ليفانت وإنما هى تفريغ للحلقة 161 من لحظات قرآنية للدكتور صبحى الذى يتهمنا بأننا ما زلنا نحمل أوزارا من التراث السلفى وأننا نتأثر بأقوال السلف وبإعلام المستبد ،قوم لعنوا البخارى وأبا هريرة وكل من يسمونهم السلف الصالح ممكن أن ينخدعوا بدجاجلة مثل حسنين هيكل أو موسي صبرى أومحمد طنطاوى أو على جمعة أيُعقَل هذا؟
يتبع
فى الفقرة السابقة ذكر د صبحى إجرام كل المجموعات البشرية الكبرى ونسي إجرام الهندوس ومذابحهم للمسلمين عامى 1944و1945 قبل تقسيم الهند وإجرامهم باغتيال أربعمائة ألف مسلم فى الهند عام 1964بين حكومتى جواهرلال نهرو(والد إنديرا)وبهادر شاسترى بمباركة زعيمنا الخالد وكذلك قيام حكومة إنديرا بإخصاء وأكرر إخصاء مائة ألف مسلم وقليل من السيخ أواخر العقد الثامن من القرن الماضى كما تناسى الإجرام اليهودى عندما قام الإرهابى مناحيم بيجن بنسف فندق الملك داودعام 1947وما فعلته منظمتى الإرجون وشتيرن فى القرى الفلسطينية المسالمة دير ياسين وكفر قاسم وخان يونس فمن بدأ الإرهاب إذن وأين الفعل ورد الفعل؟ كما تناسى د صبحى قيام السفاح باروخ جولدشتين بمذبحة المسجد الأقصى عام 1994 وكل هذا قبل ظهور داعش وشركاها!ولا ينبغى التحجج بأحداث ميونيخ لأن مرتكبيها كانوا من الجبهة الشعبية بقيادة جورج حبش وهى جبهة يسارية ماركسية لا تمت للإسلام بصلة، مرة ثانية أين الفعل ورد الفعل؟ يتبع
ذكر د صبحى أن غاندى أخرج الإنجليز بالضعف والمقاومة السلمية والحقيقة أن المهاتما غاندى كان رجلا داهية وصل بالإنجليز للوضع الذى صارت فيه الهند عبئا اقتصاديا وعسكريا على دافع الضرائب الإنجليزى فبسلاح المقاطعة الكاملة خسر الإنجليز خامات الهند فلا قطن ولاشاى ولا توابل كما أن الهند لم تعد سوقارائجة لمنتجاتهم فلم يكن أمامهم إلا أن يرحلوا. يؤكد دصبحى أن المسلمين كان يمكنهم العيش فى سلام مع الهندوس المسالمين والأبرار !!!وتناسى مذابح 1944و1945للمسلمين فى حراسة الإنجليز،وأنا بدورى أتساءل إذا كان الهندوس حقا شغوفين بالسلام إذن فلم اغتالوا غاندى؟ أم أن ناتورام جوديسى كان مسلما ونحن لاندرى؟ يا سيدى الحقيقة أن الهندوس اغتالوا غاندى لأنه أراد أن يقضى على النظام الطبقى الهندوسى والذى بمقتضاه يقبع المسلمون مع المنبوذين فى أحط طبقات السلم الإجتماعى.ثم هل يمكن أن يسود السلام بين قوم يعبدون العجل وآخرين يُسَخِرونه ويذبحونه ويأكلون لحمه بل وينتعلون جلده؟ثم أين هذا السلام بين المسلمين داخل الهند وبين الهندوس؟ سنفترض أن سبب البلايا هم المسلمون ،فماذا عن السنهال والتاميل والمجازرالمتبادلة بينهم؟ يأخذ دصبحى على مسلمى الهند تسميتهم أنفسهم بالأطهارفلماذا لم يعتبر هذا الأمر ردفعل على تسميتهم بالمنبوذين ولم لم يلتمس لهم الأعذار كما يلتمسها لكل أعداء المسلمين؟ولِمَ لم ينتقد أحد تسمية الغلاه من البروتستانت بالأطهار وهم أخبث أهل الأرض؟
يتبع
جاء ذكر حادثة دنشواى وقولك أن المحكمة كانت مصرية أتكون مصرية محكمة أعضاؤها بطرس غالى المطعون فى وطنيته وكذلك أحمد زغلول شقيق سعد زغلول الذى نفخوه وكبروه ليجهض لهم ثورة 1919وابراهيم الهلباوى الذى وعدوه بالباشوية ليحكم لهم بما يريدون ثم لما حكم لهم طردوه؟و تمن علينا بسحبهم لكرومر وإرسال آخر بتوصية بتحسين الأوضاع؟إذن فقد كانوا يعلمون بسوء الوضع وراضون بذلك!!لمصلحة من كانت هذه القرارات التى اتخذت ؟أكنت تريد الإنجليز بمكرهم ودهائهم يستفزون المصريين أكثر وأكثر؟لا هم ليسوا بهذا الغباء.
أخيرا هناك خلاف بيننا فى تحاملك غير المبرر على المسلمين لصالح أعدائهم،و حتى لاأُتهم بحمل أوزار من الفكر المحمدى أو أُتهم بأنى من ضحايا نظرية المؤامرة أحيلك إلى مقال من أروع ما قراتُ ليكون حكما بيننا ،هذا المقال تحت عنوان لماذا يكون الاسلام مسئولا عن جرائم المسلمين ولا تكون المسيحية مسئولة عن جرائم المسيحيين ؟ للمفكر الكبير أستاذنا دأحمد صبحى منصور-تعرفه طبعا،رابط المقالhttp://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=13034
أحمد صبحى منصور
كان المفروض ..ولكن .. شكرا د مصطفى اسماعيل حماد
كان المفروض أن يكون المسلمون خير أمة أُخرجت للناس ، فصاروا اليوم أسوا أمة رآها الناس. بالاسلام الذى ينتسبون اليه كان يمكنهم أن يكونوا خير أمة أخرجت للناس ، وهكذا كانوا فى دولة النبى محمد عليه السلام فى عمرها القصير. لكن سرعان ما قضى الخلفاء الفاسقون على الاسلام ، ثم تأسس على إجرامهم ديانات أرضية ، نشروها على أنها الاسلام وهى تناقض الاسلام.
كان الممكن أن أراجع كل ما كتبت لو وصفوا أنفسهم بوصف آخر غير الاسلام. لو قالوا انهم سنيون أو هابيون أو شيعة أو صوفية أو مصريون أو مغاربة أو عرب من الجزيرة العربية أو يمنيون ..أى شىء كما يفعل الآخرون الذين ينسبون أنفسهم الى وطن أو شعب . ولكن ( المسلمين ) ينسبون أنفسهم الى الاسلام فيجعلون أنفسهم مجسدين للإسلام . لذا نحاكمهم بالاسلام الذى يزعمون الانتماء اليه . هم الذين واجهوا ولا يزالون يواجهون العالم بأنهم مسلمون ، ويقتتلون فيما بينهم ويزعم كل منهم أنه الأكثر اسلاما . ايران بدولتها الدينية تجعل الاسلام فى تسمية دولتها والسعودية تتباهى بأنها زعيمة ( العالم الاسلامى ) ... وهكذا فى بقية الدول من مصر الى غيرها . السياسة فيها الارتفاع والهبوط وهى فن المنفعة والتآمر . وليست هذه هى السياسة المستقيمة كما جاء فى القرآن. والمحمديون حملوا إسم الاسلام واتبعوا الشيطان.
من الممكن أن نوازن بينهم وبين غيرهم لو تخلوا عن الاتجار بالاسلام . نحن فى تأريخنا لغير المسلمين لا نحتكم الى القرآن لأنهم لا يزعمون الاسلام ولا يؤمنون بالقرآن . نحكم عليهم حكما تاريخيا وسياسيا . أما الذى يحمل إسم الاسلام ولا يرتفع بسلوكه الى أن يكون مسلما فلا بد أن نحتكم فيه الى الاسلام لنبرىء الاسلام من خطاياه . ثم إن الغرب تقدم بالنقد الذاتى ، ومعظم ما نأخذه على الغرب يأتى من نقد الغربيين لأنفسهم وتاريخهم. المأساة أننى عندما أنتقد المسلمين من داخل تاريخهم وبالاحتكام الى القرآن أتلقى الطعن
وحسبنا الله جل وعلا ونعم الوكيل.
ثم : أيهما الأولى بالانصاف : الاسلام أم من يشوهونه ؟
ثم سؤال أخير
الكتب الالهية قبل القرآن لم يضمن رب العزة جل وعلا حفظها. ولكن حفظ القرآن الكريم الى نهاية الزمان . وبهذا يتميزون على غيرهم . والمنتسبون للإسلام معهم القرآن ويتلونه . ولكنهم يكفرون به كما فى تراثهم وكما فى تاريخهم . ليس لغير ( المسلمين ) كتاب إلاهى محفوظ نحاكمهم على أساسه . ولكن للمسلمين كتاب كريم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. أى هو حكم عليهم وحجة عليهم .
يبقى ان نفكر بكل المستطاع : لماذا حفظ الله جل وعلا القرآن الكريم ؟
الاجابة : فيما نقوم به من إصلاح سلمى بالقرآن الكريم إحتكاما اليه . هذا يستحق التأييد والتعضيد . أليس كذلك ؟ . هو كذلك .!!
د مصطفى حماد
اين هذا الطعن د صبحى ؟
هذه هى المرة الثانية التى تتهمنى فيها بتوجيه الطعن لك يا دصبحى وأنا أرفض هذا الإتهام رفضا تاما فكل ما ذكرته حقائق ثابتة ومقالك الذى أحلتك إليه مؤيد تماما لِما ذهبتُ إليه،قد نختلف فى وجهات النظر فهذا وارد ولكن كلمة الطعن هذه أوجعتنى فعلا خصوصا وأنت لاتعلم مدى قربك منى ،يا د احمد أنا أقرب إليك بأكثر مما تتصور فأنا مخالط لآلك وأهلك (السابقين)منذستينيات القرن الماضى عندما تعرفت على زميلى وحبيبى وصديق عمرى د عبد البصير الجوهرى لما تزاملنا فى فصل متفوقى مدرسة أحمد عرابى الثانوية وكنا نتزاوردوما هو فى شارع الحناوى وأنا فى يوسف بك كما كنا نتزاور فى قريتينا وتعرفت أيامها على د عبد الحليم الجوهرى والشيخ عبد السلام ود عبد الحميد السيد(بأمارة حادثته الطريفة مع السيد البدوى) ولما جاهرت أنت بقرآنيتك وجدت أنا الجسر الذى رسوت عليه والظهير الذى استندت إليه فقد كفرت قبلها بالتراث كله سوى القرآن ولكنى كنت بحاجة ألى مساندة من شخص ما فكنت أنت ،كنا نتابع أخبارك أولا بأول وزاد الإتصال عندما تعرفت على شقيقك المرحوم دسيد رفعت لهذا لاتسل عن سعادتى عندما تعرفت على موقع أهل القرآن وعن سعادتى أكثر بقبولى كعضو فيه، أعرفت الآن كم أوجعتنى كلمة الطعن هذه .
أحمد صبحى منصور
آسف أخى الحبيب د مصطفى
ولكنك اتهمتنى أننى أستعدى الغرب على ( المسلمين ) ، وأنت تعرف أننى أحمل المستضعفين فى قلبى ، ومعظمهم من ( المحمديين )
لا ازعم اننى لا اقع فى الخطأ ، فالعصمة لرب العزة جل وعلا وحده وكانت للرسول فى تبليغ الرسالة القرآنية ، ولكن أزعم أننى أحاول الموضوعية بقدر المستطاع ، وأكتب وأنا أعلم أننى مسئول عما أكتب يوم الحساب ، وأكتب فى الاصلاح السلمى شفقة على من أنتمى اليهم من المستضعفين وضد المستكبرين فى الشرق وفى الغرب على السواء. وأعلم إن الاصلاح شاق لأنه يبدأ بنقد الذات ، والذات هنا هى عقلية المحمديين الذين يرتكبون المخازى وينسبون أنفسهم الى الاسلام. وكفى بهذا إثما عظيما .
غفر الله جل وعلا لى ولك أخى د مصطفى
د مصطفى حماد
من قال اننا لا نؤيد ؟
فيما يتعلق بإيمان أهل القرآن فأنا بعون الله لاأفوت فرصة دون نشر الإيمان الحقيقى والذى لايؤخذ إلا من القرآن الكريم وقد وجدت كثيرا من المستنيرين الذين تقبلوا القرآن كمصدر وحيد للإسلام ،كما وجدت الكثيرين ممن طبع الله على قلوبهم كما قال الأخ موسى إبراهيم ،وحدث أن جمَّعت حلقات من فضح السلفية تحت عناوين الإفتئات على الرسول،حديث الإفك ،التطاول على الله جل وعلا، كما جمَّعت حلقات من لحظات قرآنية تحت عناوين النبى،السلف الصالح،الشيطان،الصلاة،الصلاة على النبى،الملائكة، سجلت هذه المجموعات على فلاشا وبعثت بها مع بعض الأصدقاء فنشروها بين المدرسين والأطباء فأحدثت زلزالا مدويا وبدأ الناس يتساءلون ويخوضون فى أموركان مجرد الإقتراب منهايعنى الكفر والعياذ بالله،وبإذن الله فالمستقبل مبشر، لهذا فرجائى التركيز على مثل هذه الحلقات المرئية فتأثيرها أكبر بكثيرمن المقالات السياسية والتاريخية؟.
كتبت هذا التعليق قبل قراءة تعليقك الأخير،لامكان لكلمة آسف بين الأحبة.
يا د أحمد أكرمك الله جل وعلا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,779,096
- مقدمة كتاب ( مذبحة مسجدى نيوزلنده : فى رؤية إسلامية )
- رباعية : ( الأرض ، الانسان ، الموت والسلام )
- خاتمة كتاب ( سفاح نيوزلنده ) :
- فى القضاء سلميا على ثقافة الارهاب الوهابى والصليبى
- وحشية الفتوحات الأسبانية فى أمريكا : حين كانت أسبانيا محور ا ...
- جذور معسكر الشّر الغربى: شنائع الاسبان مع المسلمين واليهود ب ...
- جذور معسكر الشّر فى الغرب : الحروب الصليبية
- محور الشّر فى عصرنا الآن : ( منطقة نجد السعودية ): ( 4 )
- معسكر الشّر فى العصور الوسطى:( منطقة نجد ): ( 3 )
- معسكر الشّر العثمانى ( 2 )
- ( معسكر الشّرّ الارهابى ) (1 ) ( اردوغان )
- ( 2 ) معسكر الخير ضد الارهاب
- ( 1 ) الفوارق بين الحرب الارهابية والحروب التقليدية
- من دروس مذبحة نيوزلنده : المستضعفون فى الجولان
- إلى متى تستمر هذه الكراهية المقدسة للغرب ؟
- من دروس مذبحة نيوزلنده : المستضعفون الظالمون لأنفسهم ولرب ال ...
- فى مذبحة نيوزلنده : ثقافة المحمديين بالكيل بمكيالين :
- سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة
- ( 3 ): الكراهية للروم غطّت على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم
- سيناريو الهلاك بعد مذبحة نيوزلندة :( 3 ):السفاح بين فوبيا ال ...


المزيد.....




- النّمسا تُقر حظر أغطية الرأس الدينية في المدارس الابتدائية
- وزير الجامعات البريطانية: نفقات الأمن يجب ألا تلقى على كاهل ...
- خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء الإمار ...
- خادم الحرمين يستعرض مع رئيس مجلس الإفتاء بالإمارات أوجه التع ...
- لوموند: الكنيسة الفرنسية تتخذ خطوة تجاه الاعتراف بأطفال الكه ...
- سيناتور أسترالي حمل المسلمين مسؤولية مجزرة المسجدين يخسر مقع ...
- السعودية تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ14 في مكة نهاية م ...
- ليبيراسيون: ليبرمان يسعى لمنع اختبارات -التحقق من اليهودية- ...
- مفتي القدس يدين الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسر ...
- هاجم المسلمين عقب مذبحة المسجدين.. سناتور أسترالي يخسر الانت ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - مذبحة مسجدى نيوزلنده : فى رؤية إسلامية : الكتاب كاملا وبالتعليقات