أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود الشيخ - بعض قُوى اليسار تزداد تصدعا وارتماء في حُضن اليمين














المزيد.....

بعض قُوى اليسار تزداد تصدعا وارتماء في حُضن اليمين


محمود الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 6192 - 2019 / 4 / 5 - 14:18
المحور: القضية الفلسطينية
    



الفساد فكري وسياسي قبل أن يكون مالي،تشهد الساحة الفلسطينية صراعاً فؤوياً من جهة،وداخلي بين المحاور أطرافه ليست أسباب صراعiاً فكرياً أو سياسيّاً في معظمه،بل صراعاً على المكاسب والمناصب،هذه الحالة بدأت منذ بدأ تطبيق اتفاق أوسلو الذى لعب دوراً تخريبيّاً في وحدة التنظيم أي تنظيم وخلق تراجعاً سياسيّاً على مُجمل مواقفها وباتت أحزاباً وقُواها صغيرة بعد أن خرج منها أهم عناصرها ممثّلين في غالبية كوادرها،بِفِعل اختلافهم مع سياسة أحزابهم وتخلّيها تلك الأحزاب عن تمثيل الطبقة العاملة وعن فكرها.
أن تُنكرهذه القُوى لبرامجها السياسيّة،ووقوفها في خندق اليمين بعد موافقتها على اتفاق أوسلو الذى دمّر حُلم الشعب الفلسطيني،وكان سبباً في تعميق الإستيطان ومصادرة الأراضي وتأبيد الاحتلال،حتى بات حُلْمنا في التحرّر والإستقلال بعيد المنال،ثم إنّ ثقة شعبنا في أحزابها وتنظيماتها أصبحت شبه معدومة ناتج عن وصولهم إلى قناعة أنّ اتفاق أوسلو أُسِّس لأعقد مرحلة تمرّ بها قضيّتنا الفلسطينية،وبات الصراع مع الاحتلال معقّداً وأنّ السلطة الفلسطينية تقف عَقَبة كأداة في طريقه،بدلاً من أن تكون أداة كفاحيّة تساهم في تنظيم نضال الشعب الفلسطيني ولا تحتلّ دور ( م.ت.ف ) وتهمش مكانتها وتستدعيها عند الحاجة للتوقيع بإسمها.
كان لاتفاق أوسلو أثر سلبي على حياتنا سواء النّضالية أو الإقتصاديّة والإجتماعيّة،فاستَرْخَتْ القُوى السياسيّة،ولم يعد همّ قادتها توسيع العضويّة ولا تحسين أداء التنظيم ولا تثقيف عناصرها ولا تنظيم أشكال كفاحيّة بل أنّها استغْنَت عن كل أشكال النّضال وباتت مقتنعة بأنّ اتفاق أوسلو هو المفتاح السحري لحل قضيتنا،ويدرك جميع قادتها أنّهم يفاوضون ثعالبة في التفاوض وضعوا نصْب أعيُنهم إيهام المفاوض الفلسطيني ومعه كافّة التنظيمات أنّ إسرائيل تتّجه نحو السلام وباتوا على قناعة بمنح الشعب الفلسطيني حقوقه وعلى رأسها دولة،ولم يدرك أي منهم أنّ اسرائيل دولة عدوانيه توسّعيّة وأطماعها حتى النيل وهي قاعدة عسكريّة لأمريكا في المنطقة.
وأن أمريكا ليست دولة محايدة كونها تقيم تحالف استراتيجي مع اسرائيل،هذين الخطأين وقعا فيهم ليس المفاوض فحسب بل كافة القوى والأحزاب السياسيّة،ولذلك لم تعد تهتم بأحزابها ولا بشعبيتها ولا بقوّتها التنظيمية والفكريّة وباتت برامجها في سلّة المهملات وأنشطتها الشبابية اسْتَغْنَتْ عنها لأنّه في اعتقادهم باتت الدولة قاب قوسين أو أدنى،لذلك ليخرج من يخرج من الكوادر وتُهدَم لجان الشباب وتذهب سمعة ومكانة الحزب ودوره إلى الوديان لا يهم المهم أنّهم حافظوا على وجود القوى ولو اسميا وإن كان تعدادها لا يتجاوز حمولة (بكاب ) المهم اسمه تنظيم ويتقاضوا مُخصّصات ورواتب وامتيازات وسفريات ومشاركون في اللجنة التنفيذية وأمام النّاس هم قادة،كل ذلك لأنّهم تجاهلوا أهمية بقاء التنظيم قوي في عدده وعقيدته وبرنامجه السياسي،حتى أنّ انهيار التنظيم أصبح سهلاً وقابل للتطبيق.
غير ذلك بعد أوسلو ظهرت المكاسب المادية والامتيازات مع انتشار الفساد حتى داخل تلك القوى والأحزاب نشأت فيها محاور وتكتّلات ليس لأنّ هناك اختلاف عقائدي أو سياسي بينها بل لكلّ تكتّل أهداف تخصّ البعض فيهم وبروز شخصيات اغتصبت الحزب أو التنظيم كون كل واحد فيهم حوله عدد من المؤيدين له لاستعمالهم في مساعدته من أجل تغليب وجهة نظره على الوجهة الأخرى,
صحيح نشأ هناك خلاف بين أطراف تلك التكتّلات بفعل دفاع كل طرف عن مصلحته واختلاف المصالح، أي هو اختلاف مصالح شخصية وليس اختلاف سياسي،وهؤلاء ليسوا معنيين بوحدة قُواهم وأحزابهم بل ما يهمّهم انتصار مصالحهم الشخصية حتى لو دُمّرَت أحزابهم لا همّ لهم غير مصالحهم،والطّامة الكبرى أنّ هذه القوى التى ظهر الخلاف فيها على التوزير وبَانَ خلافهم لكل الناس هم أعضاء في التجمّع الوطني الديمقراطي الذي أخذ قراراً ملزماً لكل مكوناته بعدم المشاركة في الحكومة طبعاً لأسباب تتعلّق بأهمية تشكيل حكومة وطنيّة وليس حكومة فصائليّة،ورغم القرار الملزم إلّا أنّ حزب الشعب وحركة فدا سيشاركون في الحكومة وفدا ستشارك رغم الزلزال الذى حدث فيها باستقالة الأمين العام وعدد من أعضاء المكتب السياسي،ولا يعني ذلك غير أنّ من عمل على تزيف ارادة حزبه مما اضطر عددا من اعضاء المكتب السياسي والأمين العام على الإستقاله،همّ المزيف شخصي وليس الهمّ السياسي والوطني،إنّ هذه القوى والأحزاب مُعرّضة اليوم إن لم تتراجع عن موقفها إلى الانقسام خاصّة أنّ الصراع داخلها صراع مصالح وكراسي،واغتصاب قيادة،وبات من الضروري الإسراع في عقد المؤتمر لِلبَتِّ في قضايا كثيرة على رأسها المراجعة الشاملة لسياسات الحزب وسلوك القيادة للحفاظ على تاريخ الحزب المُعرَّض للإهتزاز والضياع،خاصّة أنّ القيادة الحالية تقف حجر عثَرة في طريق عودة الكادر الحزبي الذى خرج من الحزب احتجاجاً على سياسته التى لا تتفق مع برنامجه السياسي،واستبدله بإتفاق أوسلو.
ثمّ عندما اتفق على تشكيل التجمّع كان الهدف ولا زال أنْ يكون التجمّع قوة ثالثة على الأرض تساهم في فكفكة الأزمة الوطنية التى تعيشها قضيّتنا وحتى تنتهي فترة ضعف التنظيمات اليسارية أو التى تدّعي أنها يسارية،من خلال لَمْلَمة أحزابها وقواها في تجمع لا يستطيع أحد تجاهله أو اللعب في مكوناته كما حصل،وماذا يعني أَن نكون في تجمّع ويقوم كل تنظيم بإجراء محادثات ثنائية مع حركة فتح إذن لا داعي للتجمع إن بَقِيت الأمور كما هي قبل تشكيل التجمّع،ويُعْتبر السلوك هذا مخالفاً تماماً لمعنى الوحدة والتجمع،كان الحزب الشيوعي قبل التغيّر الذى طرأ معني دائماّ في إجراء محادثات جماعية وليس ثنائيه وحريصاً بأن لا تنفرد حركة فتح في محادثات ثنائية مع اي تنظيم خوفاً من الإغراءات وقد نبّه الحزب عن ذلك في محادثات إعادة اللحمه ل (م.ت.ف) في الجزائر رغم التنبيه لذلك حينها جرت محادثات ثنائية،واليوم حزب الشعب وفدا يخرجون عن الإجماع،فلأي مستقبل يقودون أحزابهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,807,943
- التجمع الديمقراطي الفلسطيني فكره رائعه ستنهار على ايدي بعض ا ...
- في يوم الأرض قوانا السياسيه غير جاده في مواجهة الإحتلال الإس ...
- سبعة ايام في مستشفى رام الله الحكومي
- تغزلون فيها ولا يستطيعون العيش بدونها ويظلمونها ( هذا هو واق ...
- هل تفيقون ايها المتنازعون على السلطه لا ارحل ولا بايعانك ترد ...
- في الذكرى العشرين لرحيل القائد القسامي المجاهد الشيخ عبد الف ...
- تنظيماتنا السياسيه لم تتحد رغم خطورة الظروف التى تمر بها قضي ...
- ثلج موسكو لم يبرد قلوب قادتنا الحاميه فعادوا (يا لحية التيتي ...
- حزب الشعب الفلسطيني سيحتفل بمناسبة لا تخصه
- في الذّكرى المئويّة لتأسيس الحزب الشيوعي الفلسطيني لا مجال ل ...
- فلسطين جنه يستحق كل سم فيها ان نصل اليه
- اي نوع من الحكومات يريد شعبنا الفلسطيني
- مسارات المشي ( تعرف على وطنك ) الأسباب والدوافع
- لماذا علينا الحفاظ على تراثنا الشعبي من الإندثار
- عندما تتبرأ القوى السياسيه عن مسؤولياتها تجاه العمال والموظف ...
- اعطوا التجمع الديمقراطي الفلسطيني فرصة للتطور والنجاح
- يا ليتني لم أزرك يا صديقي فقد حمّلتني هماً كبيراً
- عودوا الى رشدكم ان كانت غايتكم فلسطين
- هل يتمكن التجمع الديمقراطي الفلسطيني من اعادة رسم السياسه ال ...
- التجمع الديمقرطي الفلسطيني ضروره موضوعيه ملحه يفرضه الواقع ا ...


المزيد.....




- جنيفر أنيستون في موسوعة غينيس بأول صورها على انستغرام
- شاهد: الحريري يمهل شركاءه والحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاح
- شاهد: الحريري يمهل شركاءه والحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاح
- محللون: سياسات ترامب بالشرق الأوسط تقلق إسرائيل
- ظريف يبحث مع نظيره التركي آخر التطورات شمال شرقي سوريا
- ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة ويعلن خليفته
- القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا عند نقطة تفتيش في الضفة الغ ...
- نانسي عجرم تطل بالأسود على جمهورها في السعودية تزامنا مع الا ...
- بعد محاولة اقتحام القصر الرئاسي... ابنة الرئيس اللبناني: أبي ...
- صحيفة: قوات إماراتية تنسحب من موقعها بالكامل في اليمن... فيد ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود الشيخ - بعض قُوى اليسار تزداد تصدعا وارتماء في حُضن اليمين