أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة















المزيد.....

سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6181 - 2019 / 3 / 23 - 03:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة
أولا :
1 ـ إستعمل سفاح نيوزلنده أقصى المتاح له من قوة وهاجم ضعفاء مسالمين فقتل منهم وجرح ما إستطاع. ثم تغلبت عليه قوة أكبر منه فإعتقلته. الضعفاء حازوا التأييد . هنا : ثلاثة عناصر : ضعيف أصبح بضعفه قويا معنويا . قوى إستخدم أقصى ما لديه من قوة. ثم هناك من هو أقوى منه.
2 ـ المستفاد هو ما نسميه ضعف القوة وقوة الضعف.
ثانيا :
1 ـ اضعف البشر هم أقوى البشر . الطفل المولود أضعف البشر ، لديه غريزة البكاء وبها يكون اقوى البشر . يكفى للضعيف أن يُظهر ضعفه ليكون قويا بعطف الناس وتأييدهم. تخيل شيخا طاعنا فى السن يبكى ، تتجمع حوله القلوب متعاطفة معه فيصبح بها قويا. المرأة بغريزتها هى الأقوى بدموعها ، وبدموعها تسيطر على الرجل الأقوى منها ( ظاهريا ).
2 ـ القوة فى البشر نسبية . القوى هو قوى بالنسبة لمن هو أقل منه قوة ، وهو ضعيف مقارنة بمن هو أقوى منه.
3 ـ سفاح نيوزلندة إستخدم أقصى ما لديه من قوة ضد ضعفاء ، فغلبه من هو أقوى منه ، وترتب على عمله أن أصبح الضعفاء المُعتدى عليهم أقوياء بالتأييد المعنوى. هم كسبوا وهو خسر. وهذا ما لا يفهمه الارهابيون من الغرب ومن الشرق الأوسط .
ثالثا :
1 ـ فهم هذا وقام بتطبيقه نبلاء عصرنا : ( غاندى ). ( 1869 : 1948 ) ومارتن لوثر كينج ( 1929 : 1968 ) ومانديلا ( 1918 : 2013 ). كل منهم إستخدم قوة الضعف يخاطب بها جانب الخير فى عدوه القوى . كان فى عدوه القوى قدر لا بأس به من الخير ، لذا نجح كل منهم سلميا وبدون عنف فى الحصول على ما تمنى ، وسجل إسمه فى أنصع صفحات التاريخ .
2 ـ لم يفهم هذا ولم يطبقه ثوار ايرلنده . فى ضعفهم أمام انجلترة إستخدموا العمليات الارهابية ضد المدنيين ، فخسروا قضيتهم وغلبتهم أنجلترة العجوز .
3 ـ لم يفهم هذا ولم يطبقه هتلر الذى إستخدم أقصى قوته ضد خصومه الأقوياء والضعفاء على حد سواء . أهلك ملايين اليهود الذين لا حول لهم ولا قوة. وفى النهاية تغلب عليه من هو أقوى منه ، وهلك تتبعه لعنات . وهو مصير من يسير على سُنّته من المتعصبين البيض ، ومنهم ذلك السفاح الاسترالى.
4 ـ فى منطقتنا يكفى مثال فرعون موسى ، وهو مذكور فى العهد القديم ، ومذكور بأروع ما يكون فى القرآن الكريم . وهو المثل لكل مستبد يصل به غرور القوة الى قتل المستضعفين ، فتكون عاقبته أسوأ ما يكون . ولكن المحمدييين لا يتعظون .
رابعا :
المستبد العربى يضرب بأقصى قوته عندما يشعر بالخطر. المستبد العربى وخصمه الوهابى كل منهما يستخدم أقصى ما لديه من قوة ضد الشعب الأعزل المنزوع السلاح .
1 : فى الصراع بين النظام العسكرى فى الجزائر والوهابيين الطامعين فى الحكم إستعمل الطرفان أقصى ما لديهما من قوة ضد المدنيين ، وخصوصا سكان القرى للإستيلاء على أراضيهم . لم تكن المذابح تميز بين ذكر أو انثى أو بين طفل رضيع أو شيخ طاعن في السن , وأصبحت وصمة عار تلك التى تُسمى بالعشرية السوداء والتى إستمرت من عام 1992 الى عام 2002 . وبلغ ضحاياها حوالى 200 الف قتيل ..!
2 : تعرض صدام حسين لاطلاق نار عشوائى فى يولية 1982 فكانت مذبحة الدجيل . قاومه الأكراد فقتلهم أطفالا ونساءا وشيوخا بالسلاح الكيماوى فى حلبجة فى مارس 1988 ، وقتل 5500 ، وفى نفس العام كانت مذبحة الأنفال . واجه صدام قوة اكبر منه أسرته وحاكمته وأعدمته.
3 : إرتكب حافظ الأسد مجازر ضد شعبه السورى فى حلب عام 1980 : 1981 قتل الآلاف ، وفى حماة عام 1982 ووصل عدد الضحايا من 17 ألفا الى 40 ألفا . وابنه بشار أفظع حالا من ابيه . حافظ الأسد عاش معزولا ، وجاء إبنه فدمر سوريا وتسبب فى قتل وتشريد الملايين . وهو الآن فى يد روسيا رهين .
4 : الرئيس البشير فى السودان إستخدم أقصى طاقته فى حرب إبادة ضد مسلمى دارفور . بدأت فى فبراير عام 2003 . وصل عدد الخسائر البشرية عدة مئات آلاف من القتلى، إما بسبب القتال أو الجوع والمرض. أصبح مجرما عالميا ، وينتظره مصير سفاح صربيا .
5 : السيسى فى مصر إستخدم أقصى قوته فى فض إعتصام رابعة ، في تقرير منظمة هيومن راتيس ووتش فى اغسطس عام 2014 واستغرق إعداده سنة كاملة، وصفت المنظمة الفاجعة بأنها إحدى أكبر وقائع القتل الجماعي لمتظاهرين سلميين في يوم واحد في تاريخ العالم الحديث. وقالت إن ما حصل "لم يكن مجرد حالة من حالات القوة المفرطة أو ضعف التدريب، بل كانت حملة قمعية عنيفة مدبرة من جانب أعلى مستويات الحكومة المصرية". وصل السيسى الى الحكم على أكتاف المصريين الكارهين للإخوان. كان بإمكانه التخلص من إعتصام مؤيدى الرئيس الإخوانى محمد مرسى بأيسر طريق. كان عملاء السيسى داخل الاعتصام وبإمكانهم التخلص من قادة الاخوان وسط ضجيج الاعتصام . كان بإمكانه التضييق على مداخل الطرق ومحاصرة المعتصمين لارغامهم على الاستسلام وحقن دمائهم . ولكن السيسى فضّل إستعمال القوة المفرطة بدون اى داع وبعد مرور 45 يوما من الاعتصام لاتاحة الفرصة لتجميع اكبر عدد من مناصرى الاخوان . وهاجمتهم قواته في صباح الأربعاء 14 أغسطس 2013 . تضاربت الأقوال فى عدد الضحايا من 120 شخصا قتيلا وألاف الجرحى الى 2200 قتيل وأربعة آلاف جريح . واصبحت مذبحة رابعة نقطة سوداء فى تاريخ السيسى ، جعلت أمامه طريقا وحيدا هو المُضى فى سلاح القوة الى نهايته. ليحمى نفسه من الإنتقام القادم وكوابيس الرعب التى تهاجمه أصبح يترصد أى كلمة ، ويتزايد عدد السجناء لتفترسهم آلات التعذيب . وفى نفس الوقت يستقوى بالغرب يشترى سلاحا لا حاجة له بها سوى إستمالة الغرب وملء خزائنه بالعمولات .
6 : تمكنت داعش أو ما يسمى بالدولة الاسلامية فى العراق والشام من السيطرة على عدة مناطق على حدود سوريا والعراق . وحرصت على إذاعة ونشر الإعدامات التى تقوم بها ، وأبرز ضحاياها كانوا من الشيعة والمسيحيين والأيزيدية ، وأجنحة داعش فى مصر وليبيا تواصل قتلها للمدنيين ، وأبرز ضحاياها أقباط مصريون كانوا يعملون فى ليبيا لا حول لهم ولا قوة ، ومئات من المصلين فى جامع فى سيناء . المشهور من جهادهم ما يعرف بمجزرة سبايكر ، وقد اسروا طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر الجوية العراقية يوم 12 يونية 2014 ، بعد سيطرتهم على مدينة تكريت . وصل عدد الأسرى ما بين 2000 الى 2200 . وأعدموهم جميعا. ودفنوا بعضهم وهم أحياء. وحشية الجهاد الوهابى لدى داعش تسبب فى قتل عشوائى لمئات الآلاف والى تدمير سوريا ، وأدى فى النهاية الى القضاء تقريبا على دولة داعش ، وإن بقى فكر داعش يدافع عنه الوهابيون بل إن شيخ الازهر فى مصر يرفض تكفير داعش ويعتبرهم مسلمين . داعش إستخدمت أقصى قوتها ضد المستضعفين فووجهت بقوة أكبر قضت عليها . نفس ما حدث للسفاح الاسترالى الداعشى الذى إستخدم أقصى قوته فى قتل المسالمين فإنهزم امام قوة أكبر منه.
خامسا :
1 ـ ظهر فى الغرب وفى الشرق غاندى ومارن لوثر كينج ونيلسون مانديلا يواجهون القوة بسلاح الضعف ، فنجحوا . هو نفس التشريع القرآنى الذى يوجب على الضعيف أن يكف يده عن المواجهة بالعنف ، ولا يرد الإعتداء إلا عندما يكون لديه الاستعداد بالقوة التى تردع المعتدى مقدما . الفرد المؤمن إذا تعرض للتعذيب لإكراهه فى الدين فإنه يباح له أن ينطق بالكفر ، ولا عليه مؤاخذه طالما مطمئن قلبه بالايمان ( النحل 106 ) . بل يُباح له أن يوالى هذا العدو المعتدى ليتقى شره ( آل عمران 28 : 29 ). وعليه أن يهاجر ما إستطاع لينجو ممن شر هذا النظام المعتدى الجائر ( النساء 97 : 99 ، 75 ). ولكن فى كل الأحوال فلا يجوز أن يقاوم عدوا قويا حتى لا تكون المقاومة إنتحارا .
2 ـ لم يفعل ذلك الفلسطينيون وهم يواجهون قوة أكبر من طاقتهم . لم يستعملوا السلاح السلمى كما فعل غاندى ومارتن لوثر كينج ومانديلا . ليس لهم جيش يستطيع مواجهة الجيش الاسرائيلى ، وثقافتهم المتوارثة لا تعترف بالجهاد السلمى . لذا قاتلوا بما إصطلح العالم على تعريفه بالارهاب ، والذى يدفع ثمنه الأبرياء .
2 / 1 : بدأوا نضالهم بخطف الطائرات وتعريض ركابها الى الخطر ، هؤلاء الركاب مدنيون بلا سلاح ولا حول لهم ولا قوة ، ولا ناقة لهم ولا جمل فى القضية الفلسطينية .
2 ـ ثم حين كانت لهم بعض القوة تحت رعاية الملك حسين تمردوا عليه وتآمروا على قتله وأقاموا لهم دولة داخل الدولة ، وكانت النتيجة إجلاؤهم من الأردن .
2 / 3 : وفعلوا نفس الشىء فى لبنان فتسببوا فى الحرب الأهلية فيها والتى استمرت من عام 1975 الى عام 1990 ، وقضت على حوالى 120 ألف شخص . وبها خرج المسلحون الفلسطينيون من لبنان.
2 / 4 : وصلت حماس الى السلطة فتغنى بمدحها كثيرون ، كتبنا نحذر من حماس ودينها الوهابى فهوجمنا أعنف هجوم . تحقق ما تنبأنا به من خطورة حماس إذ أسرعت فسيطرت على غزة وإستقلت بها وقتلت جنودا مصريين ، ومارست جهادها الوهابى ضد إسرائيل بإستراتيجية تعتمد على التفجيرات ، وأن تطلق صواريخ ثم تختبىء فى العُمق السكانى فى غزة ، حيث يوجد اكبر تكاثف للسكان. أى تطبق المبدا التشريعى السنى المعروف بالتترس ، أى الاحتماء بالمدنيين وإهلاكهم لإحداث خسائر فى العدو.
سادسا :
1 ـ نحن أهل القرآن فقط الذين ندعو الى الحل السلمى . ولهذا يتهمنا الوهابيون بالكفر ، وتعرضنا الى السجن والاضطهاد .
2 ـ أذكر وأنا فى معتقل طرة ( فى نوفمبر / ديسمبر 1987 ) أن كان زميلا لنا فى الزنزانة ينتمى الى منظمة التحرير الفلسطينية ، وقتها نشبت إنتفاضة الحجارة، وكان يتابعها بهوس يحمل راديو ترانسستور يطوف به فى الزنزانة . قلت له : أتمنى لو كان أطفال فلسطين يتظاهرون سلميا يحملون ورودا يقدمونها الى جنود الاحتلال وهم يرفعون مطالبهم . بهذا تنتصرون . رفض ما أقول .
3 ـ كتبت كثيرا ناصحا للفلسطينيين بأن يسلكوا النضال السلمى. أوضحت لهم بالثقافة العصرية الفارق بين ( الحق ) و ( الاستحقاق ). الصهاينة يؤمنون بأن لهم حقا فى فلسطين . تسلحوا لهذا الحق بالإستحقاق ، أى الاستعداد العسكرى والسياسى ، وتكونت دولتهم بالسلاح وبإطار قانونى من الأمم المتحدة. الفلسطينيون يؤمنون أن لهم حقا لكنهم لم يقوموا بواجب الاستحقاق ، بل دمروه بعملياتهم الارهابية .
4 ـ ملامح ( الحق ) و ( الاستحقاق ) نراها فى :
4 / 1 : قصة موسى عليه السلام . كان معه ( الحق ) ولكن لم تكن معه إمكانات الاستحقاق بينما إحتكر خصمه فرعون كل إمكانات الاستحقاق . لذا أمر الله جل وعلا موسى وهارون أن يتعاملا مع فرعون بالقول اللين : (اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ ﴿٤٣﴾ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ ﴿٤٤﴾ طه ) .
4 / 2 : فيما جاء عن خاتم النبيين واصحابه . كانت قريش تتابعهم بهجمات عسكرية وهم فى بداية مقامهم بالمدينة ( البقرة 217 ). وكانوا مأمورين بكف اليد وعدم مقاومة الهجوم . ونزل لهم الآمر بالاستعداد العسكرى لارهاب العدو المعتدى ( الأنفال 60 ) . وبعد تمام الاستعداد الحربى جاءهم الإذن برد العدوان ( الحج 39 : 40 ) ، وعندها إحتج بعض المؤمنين المسالمين وطلبوا تأجيل المقاومة المسلحة جاء الرد عليهم فى القرآن الكريم ( النساء 77 ـ ، البقرة 216 ) .
5 ـ نحن نواجه الوهابية والاستبداد ، وهما أكبر قوتين فى الشرق الأوسط ودول المحمديين. المستبد الشرقى السُّنّى يدافع عن الوهابية وله كهنوت وهابى يسبح بحمده . المعارضة السياسية والعسكرية للمستبد هى الأخرى وهابية ولها شيوخها . مع أنهما ضد بعضهما سياسيا وعسكريا إلا إنهم يتحدون معا ضدنا . فنحن ضد الاستبداد والفساد والظلم ، ونحن مع المستضعفين فى الأرض ومع الشريعة الاسلامية الحقيقية التى تقوم على الحرية والعدل والاحسان والرحمة والسلام والإخاء بين المسالمين وحقوق الانسان . فى نشرنا لهذه الثقافة الإسلامية نتعرض للإضطهاد والتهميش لأن لخصومنا مصلحة فى نشر ثقافة الكراهية للغرب . تلك الثقافة التى تتعيش عليها داعش وأخواتها ، والتى أظهرت تعصب الرجل الأبيض فى الغرب ، وسببت إعتداءات على المسلمين فى الغرب ، لن يكون آخرها ما حدث فى نيوزلنده.
4 ـ نجح غاندى ومارتن لوثر كينج ومانديلا لأنهم ظهروا فى غير مجتمعات المحمديين وكانوا يخاطبون الجانب الطيب لدى الغربيين . لو ظهر غاندى فى مصر الآن لتعرض لتعذيب تقشعر منه الأبدان .
5 ـ فارق هائل بين المستبد الشرقى والاستعمار الغربى. هذا يستحق وقفة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,188,810
- ( 3 ): الكراهية للروم غطّت على إعجاز تاريخى فى القرآن الكريم
- سيناريو الهلاك بعد مذبحة نيوزلندة :( 3 ):السفاح بين فوبيا ال ...
- سيناريو الهلاك بعد مذبحة نيوزلندة :( 2 ):السفاح الداعية المق ...
- سيناريو الهلاك بعد مذبحة نيوزلندة : ندعو الله جل وعلا ألّا ي ...
- مكمن الخطورة فى مذبحة نيوزلندة التى حدثت اليوم
- كتاب ( جهادنا ضد الوهابية فى مصر ) الفصل التمهيدى : سيرة حيا ...
- ) أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ ( (الفتح 29 ). تعليقا على المق ...
- تدبرا فى الآية الكريمة (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِ ...
- بعض المنشور فى جريدة الخليج ( 7) : ( التفسير الصوفي )
- بعض المنشور فى جريدة الخليج ( 6) موقع التفاسير من الإجتهادات ...
- بعض المنشور فى جريدة الخليج ( 5 ) القرآن الكريم بين التدبر و ...
- بعض المنشور فى جريدة الخليج ( 4 ): المراحل التاريخية للفكر ف ...
- بعض المنشور فى جريدة الخليج ( 3 ) القرآن سبق أوربا في الدعوة ...
- مللنا من موضوع ( شذوذ النساء ) فى التعليق على آية :( وَاللاَ ...
- حوار حول المقال السابق : ( القرآن الكريم حفظ اللغة العربية م ...
- القرآن الكريم حفظ اللغة العربية من الاندثار: ( موضوع يُنشر ه ...
- بعض المنشور فى جريدة الخليج الاماراتية ( 1 ) ( من هو فرعون م ...
- بعض المنشور فى مجلة ( سطور) (3 ) قصص تاريخية من مصر الطولوني ...
- بعض المنشور فى مجلة ( سطور) قصص تاريخية (2 )
- القاموس القرآنى : البر


المزيد.....




- إمام أوغلو.. متدين أوصلته المعارضة العلمانية لعرش إسطنبول
- أردوغان يهنئ اليهود في تركيا والعالم
- خطيب المسجد النبوي يتحدث عن أفضل الأعمال والطاعات فى شعبان
- حريق كاتدرائية نوتردام سببه احتكاك كهربائي كما رجّحت الشرطة ...
- إسرائيل تسمح للمسيحيين بغزة بزيارة القدس في عيد الفصح
- شرطة نيويورك تكشف تفاصيل عن الموقوف في كاتدرائية سانت باتريك ...
- خطيب المسجد الحرام يحذر المسلمين من هذه الفتن..تفاصيل
- الفاتيكان يعرض -الدرج المقدس- لأول مرة منذ 300 عام
- من أبرز المتبرعين لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام؟
- شاهد: اليهود الإسرائيليون يستعدون للاحتفال بعيد الفصح


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - سفاح نيوزلنده والارهابيون بين قوة الضعف وضعف القوة