أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - قاسيون - الإصلاح بين الممكن والضروري














المزيد.....

الإصلاح بين الممكن والضروري


قاسيون

الحوار المتمدن-العدد: 1527 - 2006 / 4 / 21 - 09:53
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ماتزال قضية الإصلاح تراوح في مكانها رغم تزايد المخاطر والضغوطات التي تجعل منها ضرورة لاتعلو عليها أية قضية أخرى، فعلى حلها الصحيح سيتوقف مصير البلاد، حلها من حيث المحتوى ومن حيث التوقيت.

وإذا كان المحتوى المطلوب من الإصلاح واضحاً بجوهره، إلا أن الأوضح الآن أن آجاله الزمنية لاتقل أهمية عن محتواه وتوجهه، فأي تأخير في السير على هذا الطريق سيجعل الإصلاح بحد ذاته بعد حين لامعنى له.

مما لاشك فيه أن الحلول الإصلاحية ليست وصفة سحرية بحد ذاتها، فهي تتطلب وقتاً للتنفيذ ووقتاً لظهور النتائج، وصولاً إلى إزالة أسباب عدم التوازن في الاقتصاد، وبؤر التوتر في المجتمع.

لذلك فإن التأخير في الإقلاع بالإصلاح الحقيقي بل جره في اتجاه خاطئ يعني حكماَ تأخيرا ًفي التنفيذ وتأخيرا ًللنتائج، فكم من الوقت متاح لنا في ظل تعقد الأوضاع العالمية والإقليمية؟ وهل يمكن أن نستمر في ترف إضاعة الوقت للبدء بتنفيذ برنامج الإصلاح الجذري الذي تطلبه الجماهير الشعبية؟

إن مايجري حتى الآن ليس إصلاحاً، وهو يدخل في أحسن الأحوال في إطار بعض الحلول التجريبية والمترددة التي تجري في الوقت الضائع انتظاراً لتبلور اتجاهات وحوامل الإصلاح المنشود ومنظومته، هذه المنظومة التي يجري حولها نقاش وأخذ ورد شديدان، ويدخل في أسوأ الأحوال في إطار التنفيذ الخجول للبرنامج الليبرالي الذي تطالب به قوى السوق الكبرى.

وما يسبب القلق والخوف المشروعين، هو أن هذا التأخير والانحراف عن المسار أحياناً إلى جانب مايسببه من تأخير لتعبئة وتجنيد قوى المجتمع ضمن استراتيجية مقاومة المشاريع الأمريكية ـ الصهيونية في المنطقة، يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى استفحال المشاكل التي يجب أن يحلها الإصلاح نفسه، بحيث تصبح عصية على الحل، ولاتنفع معها الحلول المقترحة، لأن المشاكل المطلوب حلها من بطالة وفقر وقصور في النمو وجراء التأخير في معالجتها، ستنتقل من صف المشاكل المؤقتة إلى صف المشاكل المزمنة التي مآلها حتماً إلى أحد اتجاهين: إما أن تصبح سبباً لانهيار شامل بالتزامن مع ضغوط خارجية معينة، وإما أن تصبح سبباً لهزة عميقة ومؤلمة وتغيير جذري في منحى التطور العام، لايمكن الآن تقدير آفاقه ونتائجه وعواقبه.

يحاكم البعض الأمور على أساس أن مايجري هو الممكن، ومع الأسف فقد صيغت أهداف مشروع الخطة الخمسية العاشرة على أساس هذا المنطق، والممكن هنا هو الحل التوفيقي بين الطريق المسدود الذي وصلت إليه الأمور نتيجة لدور الدولة السابق الذي بتطويره للقوى المنتجة خلال فترة تاريخية معينة أنتج ظواهر خطيرة مثل النهب والفساد وعمّق الخلل في توزيع الدخل الوطني، وبين الضروري الذي يفرضه الواقع الموضوعي واستحقاقاته ضمن آجال زمنية محددة غير مفتوحة، والذي يُطلب منه حل المشاكل الجدية خلال آجال زمنية متوسطة المدى (5-7) سنوات في أسوأ الأحوال.

لذلك فإن هذا الممكن ، المطروح في الخطة الخمسية التي ستعرض للنقاش في مجلس الشعب، هو هروب من الضروري، وعدم إعطاء أية ضمانة حقيقية لتنفيذ الممكن المقترح، وخاصة أن نسب النمو المقترحة ستعتمد ليس على تعبئة موارد الدولة على حساب النهب والفساد، وإنما على تعبئة الموارد خارج قطاع الدولة وخارج البلاد، هذه الموارد التي لايمكن التحكم بها في ظل تعقد الظروف الإقليمية، أي أنها تبقى موارد افتراضية، لذلك تصبح كل الخطة افتراضية، وبما أن أهداف الخطة يجب أن تكون جزءاً لايتجزأ من استراتيجية المقاومة حفاظاً على الكيان الوطني والسيادة الوطنية، فهل يمكن أن نسمح بأن تصبح استراتيجية المقاومة، استراتيجية افتراضية؟ أم أنها الخيار الوحيد المفروض علينا والذي ارتضيناه دفاعاً عن كرامة الوطن والمواطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,142,108
- مشروع موضوعات حول وحدة الشيوعيين السوريين المقدمة إلى:الاجتم ...
- الإصلاح الاقتصادي... أو 340 ألف جامعي على قارعة الطريق
- بلاغ :عن اجتماع اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين
- رئيس اتحاد العمال العرب لقاسيون:تطبيقات الليبرالية الجديدة ب ...
- الإصلاح المنشود واستراتيجية المقاومة
- كم ستخسر الخزينة عند الخصخصة؟!!
- لو رفعت الحكومة أسعار المازوت... قد تربح ولكن سيخسر الناس
- أكثر من نصف السكان دون مأوى ..أزمة السكن بين مطرقة الركود ال ...
- عرب «النقب» في مواجهة سياسة الاقتلاع والتهجير الصهيونية
- «الوطن في خطر» استعارة ستالينية أم صرخة وطنية أصيلة؟
- ماذا يبقى للعمال في اقتصاد السوق الاجتماعي؟؟
- الفساد الكبير بين حديثي النعمة ومن سبقهم...
- سيناريوهات الاقتصاد المقاوم أمام الحصار المعلن
- عقلية الخصخصة تصل إلى البحر.. و المرافئ ضحيتها الجديدة
- خصخصة القطاع العام .. طريقة من مئة لشل الاقتصاد الوطني
- من يملك يحكم..ومن لايملك لايحكم
- شعار الإصلاح هل يبقى مجرد كلام نظري؟..الأسواق بلا رقيب.. وال ...
- رسالة مفتوحة إلى وزير الإعلام : قَدِّم استقالتك.... إن كنت م ...
- من الذي يعيق عملية الإصلاح؟
- البير و «غطاه» ... جواب إلى عزيز .. من كمال خلف الطويل إلى م ...


المزيد.....




- حزب التجمع : لا للعدوان التركي على سوريا
- -لو باريزيان-: بوتين يشغل فرنسا وسياسييها اليمينيين واليساري ...
- زعيم جبهة البوليساريو للحرة: نرفض الحكم الذاتي
- خبراء مغاربة يردون على زعيم جبهة البوليساريو
- زعيم جبهة البوليساريو للحرة: لا نهدد بحرب لكن سنحمل السلاح إ ...
- زعيم جبهة البوليساريو: لا نهدد بحرب لكن سنحمل السلاح إن استم ...
- فيديو.. الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق ...
- شاهد: الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق مح ...
- شاهد: الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق مح ...
- الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية ...


المزيد.....

- التوسع الراسمالي وبناء الدولة الوطنية / لطفي حاتم
- الحلقة الأخيرة: -الصراعات الطبقية بالمغرب و حركة 20 فبراير : ... / موقع 30 عشت
- الأسس الأيديولوجية والسياسية لبناء الحزب البروليتاري الثوري / امال الحسين
- اليسار الاشتراكي والتحالفات الوطنية / لطفي حاتم
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة / مايكل لوي
- ماركس والشرق الأوسط ٢/٢ / جلبير الأشقر
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة / الرابطة الأممية للعمال
- مقدمة “النبي المسلح” لاسحق دويتشر:سوف ينصفنا التاريخ(*) / كميل داغر
- ( فهد - حزب شيوعي، لا اشتراكية ديمقراطية ( النسخة الأصل ... / يوسف سلمان فهد
- فهد - حل الكومنترن. / يوسف سلمان فهد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - قاسيون - الإصلاح بين الممكن والضروري