أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مولود مدي - نظرة على الثورة الصناعية الرابعة















المزيد.....

نظرة على الثورة الصناعية الرابعة


مولود مدي
(Mouloud Meddi )


الحوار المتمدن-العدد: 6137 - 2019 / 2 / 6 - 22:54
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


نحن نقف على حافة ثورة تكنولوجية ستغير بشكل أساسي الطريقة التي نعيش ونعمل بها، كما ستساهم أيضا في تغيير العلاقات بين المجتمعات، واعني هنا الثورة الصناعية الرابعة.. استخدمت الثورة الصناعية الأولى الطاقة المائية والبخارية "لمكننة" الإنتاج. أما الثانية فتمظهرت في استخدام الطاقة الكهربائية في الإنتاج الصناعي. الثالثة شهدت ما يسمى بأتمتة الإنتاج عن طريق الالكترونيات وتكنولوجيا المعلومات.و الآن الثورة الصناعية الرابعة ستكون منية على الثورة الصناعية الثالثة، وهي الثورة الرقمية التي حدثت منذ منتصف القرن الماضي. تتميز بدمج التقنيات التي تزيل الخطوط الفاصلة بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية، ستشهد اقتحام الروبوتات سوق العمل، هل هذا أمر خطير ومقلق، هي نقطة سنناقشها لاحقا.

لكن هناك ثلاثة أسباب تجعل التحولات التي ستأتي بها الثورة الصناعية الرابعة ليست مجرد إطالة للثورة الصناعية الثالثة ، بل هي ثورة ذات ملامح خاصة بالمقارنة مع الثورات الصناعية السابقة ، فإن الرابعة تتطور بخطى متسارعة غير خطية ، وتبشر باتساع وعمق التغييرات التي ستأتي بها بتحويل أنظمة الإنتاج والإدارة والحكم بأكملها، مما ساهم في تصاعد المخاوف من هذا الإنقلاب الصناعي الجديد.

الذكاء الاصطناعي في كل مكان حولنا ، من السيارات ذاتية القيادة والطائرات بدون طيار إلى المساعدين الافتراضيين . ويمكن لخوارزميات الحاسوب أن تتنبأ بدقة نتائج قضايا المحكمة العليا مثلا، باستعمال مثل هذه العوامل: هوية كل قاضٍ، وشهر تقديم الحجة والالتماس، وعوامل أخرى. على الرغم من أن دقة النتائج الخوارزمية لا تشكّل سوى 70% فقط، فقد ثبت في الواقع تفوّقها على الخبراء القانونيين .وقد تبين أن الخوارزميات الحاسوبية الأخرى تتنبأ بمحاولات الانتحار بدقة تتراوح بين 80 و92%، ويمكن القول بأنها أكثر دقة من أفضل التقييمات البشرية، دون ان ننسى البرامج الحاسوبية التي تم تطويرها لاكتشاف أدوية جديدة إلى خوارزميات تستخدم للتنبؤ بقرارات البشر ومحاولة تقليل معدلات الجريمة والتنبؤ بالعمليات الإرهابية.

وفي الوقت نفسه ، تتفاعل تقنيات التصنيع الرقمي مع العالم البيولوجي بشكل يومي. يجمع المهندسون والمصممين والمهندسين المعماريين بين التصميم الحسابي ، والتصنيع عن طريق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ، وهندسة المواد ، والبيولوجيا التركيبية من أجل تحقيق التكافل بين الكائنات الدقيقة ، وأجسامنا ، والمنتجات التي نستهلكها ، وحتى المباني التي نعيش فيها.
الثورة الصناعية الرابعة لا تتمظهر فقط في الذكاء الأصطناعي، بل أيضا فيما يسمّى بـ التعلّم العميق (Deep Learning) الذي يقوم مبدأه على معالجة كميات كبيرة من البيانات في الوقت الفعلي لاتخاذ قرارات حول أفضل إجراء يمكن اتخاذه. الفرق هو أن الجهاز يتعلم من البيانات حتى يتمكن من تحسين اتخاذ القرار.

مثل الثورات التي سبقتها ، فإن الثورة الصناعية الرابعة لديها القدرة على رفع مستويات الدخل العالمية وتحسين نوعية الحياة للسكان في جميع أنحاء العالم. وفي المستقبل ، سيقود الابتكار التكنولوجي إلى معجزة في جانب العرض ، مع مكاسب طويلة الأجل في الكفاءة والإنتاجية. وستنخفض تكاليف النقل والاتصالات ، وستصبح سلاسل الإمداد العالمية وسلاسل التوريد أكثر فاعلية ، وستنخفض تكلفة التجارة ، وكلها ستفتح أسواق جديدة وتحرك النمو الاقتصادي.

في الوقت نفسه ، يمكن للثورة أن تسفر عن تكريس حجم اللامساواة ، هذا موضوع مهم تم الحديث عنه في مؤتمر "دافوس" الشهير الذي ينظّم كل عام، والذي يجمع أبرز الشخصيات الإقتصادية والسياسية والشخصيات المؤثرة في عالم التكنولوجيا، ، إن عدم المساواة يمثل أكبر قلق اجتماعي مرتبط بالثورة الصناعية الرابعة. بحيث يميل أكبر المستفيدين من الابتكار إلى أن يكونوا هم أصحاب رؤوس الأموال الفكرية والمادية - المبتكرون ، المساهمون ، والمستثمرون - وهو ما يفسر الفجوة المتزايدة في الثروة بين أولئك الذين يعتمدون على رأس المال مقابل العمل. وبالتالي ، فإن التكنولوجيا هي أحد الأسباب الرئيسية لحدوث تراجع في الدخل ، أو حتى انخفاضه ، لغالبية السكان في البلدان ذات الدخل المرتفع: ازداد الطلب على العمال ذوي المهارات العالية في حين انخفض الطلب على العمال ذوي المستوى التعليمي المنخفض.

ومع استبدال الأتمتة للعمالة في جميع أنحاء الاقتصاد ، وتحسن تقنيات الأتمتة والذكاء الاصطناعي ، يقلق الكثير من الناس على مستقبل العمل. فما هي التغييرات التي قد تحدث (أو ستكون ضرورية) لكي يتكيف المجتمع؟. في الحقيقة الروبوتات بدأت في اقتحام عالم الشغل والسيطرة على بعض مناصب العمل والمهمات التي يقوم بها الإنسان منذ الستينيات، يعني مخاوف تسبب الروبوتات في أزمة بطالة ليست بشيء جديد علينا.

الأمر يتعلق الأمر بمسألة ما هو الروبوت الحقيقي. في حين أن الخيال العلمي غالبا ما يصور الروبوتات أنها تنفّذ المهام بنفس الطريقة مثل البشر او أفضل منهم ، فإن الحقيقة هي أن الروبوتات تأخذ أشكالا أكثر تخصصا بكثير. كانت الروبوتات التقليدية في القرن العشرين عبارة عن آلات آلية وأسلحة آلية لصناعة السيارات في المصانع. الروبوتات التجارية في القرن الواحد والعشرين هي عمليات سحب ذاتي في السوبرماركت.

في نهاية المطاف ، لم يعد البشر زائدين عن الحاجة تمامًا نظرًا لأن هذه الروبوتات قد تكون فعالة جدًا ولكنها أيضًا "غبية" نوعًا ما. هذه الروبوتات لا تفكّر فهي في الأخير مصممة من طرف البشر، ولا تستطيع أن تصبح ذكية مثل البشر ، صحيح أنها تتصرف فقط بطرق دقيقة ولكنها محدودة للغاية. لا يزال البشر بحاجة إلى العمل على تطوير الروبوتات ، و لازالت العديد من المهام تحتاج الى اليد العاملة البشرية والتي لا تستطيع الروبوتات القيام بها. لكن هذا كله في طريقه للتغيير بفضل موجة جديدة من الآلات الأكثر تطورا و أكثر تكيفا مع مهام متعددة.
يستخدم أكثر من 30٪ من سكان العالم الآن منصات وسائل التواصل الاجتماعي للاتصال والتعلم ومشاركة المعلومات. في عالم مثالي ، فإن هذه التفاعلات ستوفر فرصة للتفاهم والتماسك بين الثقافات. ومع ذلك ، يمكنهم أيضًا أن تكون مصدرا جيدا لنشر الأفكار المتطرفة والارهابية والايديولوجيات المنغلقة.

وبينما تستمر العوالم الفيزيائية والرقمية والبيولوجية في التلاقي ، فإن التكنولوجيات والمنصات الجديدة ستمكن المواطنين بشكل متزايد من التفاعل مع الحكومات ، والتعبير عن آرائهم ، وتنسيق جهودهم ، وحتى في التحايل على السلطات العامة. وفي الوقت نفسه ، ستحصل الحكومات على قوى تكنولوجية جديدة لزيادة سيطرتها على السكان ، استناداً إلى أنظمة المراقبة المنتشرة والقدرة على التحكم في البنية التحتية الرقمية.

ستؤثر الثورة الصناعية الرابعة تأثيراً عميقاً في طبيعة الأمن الوطني والدولي ، تاريخ الحرب والأمن الدولي هو تاريخ الابتكار التكنولوجي ، فالصراعات الحديثة التي تشمل الدول أصبحت "هجينة" بشكل متزايد في الطبيعة ، حيث تجمع بين تقنيات ساحة المعركة التقليدية والعناصر المرتبطة سابقاً بالجهات الفاعلة غير الحكومية، وللأسف يعتقد الكثير من العلماء أن الحروب المستقبلية لن تكون نووية فقط، بل سنشهد صعود ما يسمى بالروبوتات القاتلة.

لا يمكنك ان لا تتحمس لمزيد من التطور التكنولوجي ، ولكن في بعض الأحيان يجب أن تتساءل عما إذا كان التكامل المضطرد للتكنولوجيا في حياتنا يمكن أن يؤثر على بعض من أبرز الصفات البشرية ، مثل حب التعاطف والتعاون؟.
واحدة من أعظم التحديات الفردية التي تطرحها تكنولوجيات المعلومات الجديدة هي الخصوصية، ومع ذلك فإن تعقب ومشاركة المعلومات حولنا هو جزء أساسي من الاتصال الجديد. النقاشات حول القضايا الأساسية مثل التأثير على حياتنا الداخلية لفقد السيطرة على بياناتنا ستزيد فقط في السنوات القادمة. وبالمثل ، فإن الثورات التي تحدث في مجال التكنولوجيا الحيوية ومنظمة العفو الدولية ، والتي تعيد تعريف ما يعنيه أن يكون الإنسان عن طريق دفع عتبات الحياة ، والصحة ، والإدراك ، ستجبرنا على إعادة تعريف حدودنا الأخلاقية والأدبية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,586,165
- 5 مغالطات منطقية لازالت تسيطر على النقاشات العلمية والدينية
- ماذا يعني قولنا بأن هناك صراع بين العلم والدين؟
- أضواء على مفهوم الدولة المدنية
- كيف تقف البيولوجيا وراء عواطفنا؟ – إريك كاندل
- الأديان ظاهرة اجتماعية
- هل الإسلام دين ودولة حقّا؟ مرة اخرى..
- مأساة خاشقجي سلّطت الضوء على الصراع التركي-السعودي
- دعوة الى اصلاح التعليم الديني في العالم العربي
- هل يعرقل التدين ترسيخ الديمقراطية في المجتمعات؟
- المسلم و عقدة الحروب الصليبية
- أضواء على الليبرالية
- الصهاينة العرب, الإخوان.. أسباب ضياع القضية الفلسطينية.
- أسباب إرتباط العنف بالمسلمين..
- قراءة جديدة ل - أعطوا لقيصر ما لقيصر و ما لله لله -
- من ثقافة التلبيس.. وهم الحقيقة المطلقة
- الارهاب و البارانويا الاسلامية
- الفقهاء و خدعة - أهل العلم -
- خرافة شمولية الاسلام
- الاسلام و هوس السيطرة
- لماذا انهارت الاشتراكية ؟


المزيد.....




- السلطات المغربية تنفذ سلسلة توقيفات إثر أعمال شغب بعد مباراة ...
- ترامب يقود -وحشه- على حلبة دايتونا 500
- الصومال.. مقتل صحفي تلفزيوني على أيدي مسلحين
- غوتيريش يدعو لاتخاذ تدابير حاسمة من أجل التصدي للتغير المناخ ...
- السجن المشدد 20 عاما بتهمة تزوير شهادة وفاة في مصر
- الشيشان ترد على امتعاض التشيك من تشابه الأسماء
- في العلاقة بين السياسة والأخلاق
- تحذير أممي في ختام مؤتمر ميونيخ: الوضع الليبي -مقلق جدا-
- اشتيه عن -صفقة القرن-: ليست -خطة سلام-.. وهدفها مبادلة السيا ...
- -عصابة القناع-... جريمة احتيال على ملوك ورؤساء وشخصيات عامة ...


المزيد.....

- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مولود مدي - نظرة على الثورة الصناعية الرابعة