أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين رحال - ثلاث قصائد لثلاثة شعراء، مهداه إلى الشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة















المزيد.....

ثلاث قصائد لثلاثة شعراء، مهداه إلى الشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة


محمد حسين رحال

الحوار المتمدن-العدد: 6131 - 2019 / 1 / 31 - 14:04
المحور: الادب والفن
    


ثلاث قصائد لثلاثة شعراء، مهداه إلى الشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة



(1)- يا عنب الشام/قصيدة الشاعر صلاح أبو لاوي (فلسطين) :
مهداة إلى أستاذي الشاعر الكبير عز الدين المناصرة ،صاحب الديوان الشهير: "يا عنب الخليل"




لكَ القلبُ
يا عنبَ الشام ، تقْطُرُ مُرّا ً
وإنّا عهدناك َ شهدا ً مُصفّى
لك القلبُ
كيف تنزُّ جريحا ً حزينا ً ؟
وكنت الجداول لحنا ً وعزفا
لكَ القلبُ
جرحك جرحان فيك وفينا
تُصابُ.. نُصابُ ، وتشفى .. فنشفى
فمن جبل الشيخ بيسان تُروى
ومن سهل حوران تأكل حيفا
وكم حاصرتنا المنافي، سلاحا ً
وقهرا ً ، سوى الشام ِ لم تكُ منفى
وفيها زرعنا بساتين عشق ٍ
ومنها إلى القدس أينعنَ زحفا
نخاف على القدس حتى لنبكي
وإنّا على الشام أكثر خوفا
لكَ القلبُ
إني ألملمُ نفسي كدالية ٍ
فأدورُ
أدوووورُ
كأني لزوبعة ٍ من فراغ ٍ أحج ُّ
فيا أيها الحكماءُ
خذوني قليلا ً إليكمْ
لأنجو
خذوني لساحاتكمْ
وازرعوني قرنفلة ً أو حجرْ
لأطفالكمْ
أتعلم بعض حروف هجائي
وكيف أعدُّ طريق السفرْ
هي الشامُ
بنت الحرير ِ وأختُ الأغاني
وفاكهة الأبيض المتوسط ِ
رمانة الحلق ِ
نورس بحر الزمان ِ
فكيف يسيلُ إلى موتنا دمها الأرجواني
ونغمضُ أعيننا عن فراشاتها في حقول هوانا
ونغلقُ آذاننا عن هدير ٍ يعاتبنا
بالزفير وبالخفقان ِ
هي الشام ُ
منْ سيعدُّ السفينة إنْ جففوا بحرها
أو يرى بعد أكثر من ليلتين ِ
إذا فقأوا عينها
أو نفوا برّها
هي الشامُ
كيف أمزّقُ أثوابَ عشقي
وأنتف شـَعرَ بناتي
"أكلتُ...."
لقد علمونا "أكلتُ..." صغارا ً
ولمْ نتعلمْ
سوى أنْ نزفَّ عصافيرنا للسياط وللطعنات ِ
هي الشامُ
لستُ أدافع عن قاطف الورد ِ من حقل عيني
ولمْ أتخلَّ عن العشب مُذْ ْ كانت الزلزلة ْ
وأكره حتى الأراجيحَ إذْ تشبه المقصلة ْ
ولكنْ أدافع بالروح ِ
عمّا تبقى من السنبلة ْ.

(2) - الحمام الذي في القفص ....
(مهداة إلى الشاعر عز الدّين المناصرة )
• فتحي عبد الفتاح غانم


رأيتهُ ممزّق الأحلام في نَيسان
يلعنُ السّراب
يصارعُ العذاب
لّما رآني عابساً أدار وجهَهُ ،
وغضّ طرفهُ ،
وقاتلَ الزّمانْ
****


حمامُنا الذي ينام في القفص
قد باتَ في العراء
وبَيّت الصَمصَامَ في غِمدِه
وصوّبَ النّارَإلى صدرهِ
ونامَ كالأطفالِ في مهدهِ .
***
حمامُنا الذي يَئنُّ في القفص
قد باتَ في العراء
لا أرض تُؤويهِ ولا سَماء،
ورَفَّ كالدّجاجةِ الذّبيحة
ثم استقرَّ تحتَ رايةٍ جريحة
ونامَ متعباً
حتّى الهواءُ الذي لديهِ غرَّبا.
***
مِن حولهِ الأشجارُ يانعة
من حوله بِيسانُ دامعة
والنّهرُ ذو المعابرِ الكثيرة
لم تُغرِهِ ألوانُ تلك النّجمةِ الخبيثة
من حوله الدّيارُ والنساءُ واجمات
والعادياتُ غير عاديات
من ذُعرهِ أُصبتُ بالوجوم
من ذُلَهِ نسيتُ مشيتي
أهنتُ قامتي
من خَلفهِ الأصولُ تلعنُ الفروع
أمامَه الفروع تسكبُ الدّموع
سَمعتُهُ يقول
بذِلّةٍ أَهانتِ الجموع:
قيعانُنَا لنا ... جِبالُهم لَهم ...
فتلكَ أرضُ الرّومِ والجبابرة
وما لَنا إلا المُثابرَة
لقد ذَوى في مَيعةِ الصِّبا
شبابُهُ بسُرعةٍ خَبا
***
حمامُنا الذي يَلوبُ جَنبَ النّهرِ في القفص
سمعتُهُ يقولُ في بَلادَة:
ثمارُنا...أزهارُنا
عِشاشُنا مُعادة
وها همُ جِوارُنا
وعُشّهُم جِوارَ عُشِّنا
وهذه بَيارِقُ السَّلامِ بيننا
وقد أشارَ للذُّرى المُجَاوِرة
وقال: هذه لهم بلا مُكابرة
وقاعُنا قد عاد بالمُصَابَرة
***
حمامُنا الذي يَئنُ في القفص
مُستسلمٌ لكنّه
أصَابني
بِوابل من الغُصَص
***
حمامُنا الذي يعيشُ بعد المسخِ في القفص
قد نَسَجَ الناسُ عَبرَ الدَّهرِ حَولَهُ القَصص
وقالت الأسطورةُ الحقيقة:
قد كان قبل أن يصيرَ مضرِبَ الأمثالِ
في الخُنوع
منارَةَ الرُكبانِ في الظلام
وكان قبلَ أن تَنَالَهُ جَحافِلُ الضِّباع
غَضَنفرا يهزْ حَلبةَ الصِّراع
ويَقهرُ السّباع
وقالت الأسطورةُ الحقيقية :
قد كان طيراً جارحاً
صقراً كريماً من سُلالةِ الصّقور
وكان سَيّد الطُيور
لكنَّ أيدي الأخطبوط
وبعد أن أهانت أُمَّهُ أمامَه
وأورثتها الذُّلَّ والمَهانة
وضيَّعتها أيَّما ضَياع
وشاهدت عقوقَ إخوته
قد مسخَتهُ في الدّجى حمامةْ
***
حمامُنا الذي يستمرئُ الحياة في القفص
دانت له القِمم
وزَغردَت من حولهِ الحياةُ
ذاتَ يومْ
وأقبلت عليه في ثيابِها القَشّبية
في وَلَهْ
تقول: هَيتَ لك
فما أحبَّها
وما رَنَا لها
ولم يُضِّيع وقتَهُ بنظرةٍ لقدِّها
ولم يُمتع نفسَهُ بنفحةٍ من عطرِها
فبيتت لهُ
وتمتمت:
لأسجُنَنَّهُ
وبعد أن رأى الحرّاسّ والفُجَّارَ والعسس
أصابه الذّهول
ولم يزل يقول :
أصابنا فجورُكم يا معشرَ النجسْ
ضيَّعَنا زمانُكم يا زُمرَةَ الفلول.

*-مساجلة مع قصيدة الشاعر المناصرة ،(الحَمامُ الذي غرَّبا)،في ديوانه(لا أثقُ بطائر الوقواق،2000م)

(3)- مخاض
• -الدكتور سلطان القسوس :
إلى الصديق الشاعر. عزالدين المناصرة
،وإلى روح تيسير السبول


-عيناك- لو تدرين- لؤلؤتان من تلك البحار
من عالم خلف المدى
يشتاق دوما للمحار
وسفينة الغواص-قلبي-أبحرت
في لجة الأمواج تبحث في الديار
عن شاطيء تلد المحار رماله
وتكل بين صخوره مهج الرجال
***
عيناك لؤلؤتان ،لكنّ المحال
أن يهتدي ربان مركبنا الى مجراهما
كفّاه أوهنتا ودبّبه الكلال
والدرب لّما ينته
والريح توثقنا بأغلال الأسار
الليل يزحف في دروب ضياعنا
ونجومه ومضات نور
في مقلتي أعمى يعيش بلا ضياء
حلك الدهور
ظلم تجمّع في متاهان الفضاء
تعلو جدارا في طريق شراعنا يتلو جدار
ونضل نحن الباحثين عن اللآليء دربنا
في التيه في صخب العواصف لا نؤوب ولا نسير
وهناك في عينيك ميلاد النهار
وشعاعه الذهبي يجتاح القفار
ونظل ننتظر الولادة باصطبار
والريح تعوي حولنا
وتلفنا ......وتقودنا نحو الضياع
ونظل نتظرالشعاع
وعواصف البحر المزمجر في سعار
قد مزقت – يا ويلنا – هذا الشراع
والمركب المنهوك يحمل سطحه عطشى ....جياع
يتطلعون الى خضم ثائر
لكنهم لا يرتوون بغيرحلم الانتظار
لا يأكلون سوى أنتظار .. في إنتظار .. في إنتظار
ونظل ننظر خلف أفق الليل في عينيك ميلاد النهار
***
الريح تصفعنا ، ولا زلنا نهوّم في البحار
وقلوبنا بين الضلوع قد اكتوت من غير نار
هذي العواصف لم تلد الا المحال
عيناك من أغلى اللآل
كم تاه قوم قبلنا
ضاعو سدى ، وقضى رجال
لكننا في مقلتيك نرى تباشير النهار
وشعاعه الذهبي يجتاح الرمال
ها قد وصلنا بعد ذياك الضياع
لكنّ في عينيك آلام الصراع
ونهارنا المأمول في حمّى احتضار
وتضج آلام المخاض بلا انقطاع
ونصيح قد مات النهار
ونظل نبكي حظنا ............
ودموعنا همس الوداع
وكما سنمضي ، سوف يأتي خلفنا بعض الرجال
وسينظرون الى اللآليء والرمال
فعسى يجيء نهارهم ............
عند المخاض بلا احتضار





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,450,824





- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين رحال - ثلاث قصائد لثلاثة شعراء، مهداه إلى الشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة