أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111388 أينَ الجندي السوري ، أين الشهيد السوري؟!!أين الفقراء في وطننا من مهرجانات لفريقنا الكروي نُقيمها ولا نُقعدها؟!!














المزيد.....

عشتار الفصول:111388 أينَ الجندي السوري ، أين الشهيد السوري؟!!أين الفقراء في وطننا من مهرجانات لفريقنا الكروي نُقيمها ولا نُقعدها؟!!


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6116 - 2019 / 1 / 16 - 00:49
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عشتار الفصول:111388
أينَ الجندي السوري ، أين الشهيد السوري؟!!أين الفقراء في وطننا من مهرجانات لفريقنا الكروي نُقيمها ولا نُقعدها؟!!
لستُ من المعارضات ،ولست أحد المعارضين منذ البدء ،ولستُ مع استمرار العبث والاستهتار بالشعب السوري، لستُ مع ضرب القوانين بأحذية المسؤولين ،بل أنا مع كلّ من يعمل لصالح الوطن السوري وجميع مكوّناته وأخص التي تخاف على سورية وتحترم القوانين السورية .
ولستُ انتهازياً منذ أيام الحرس القومي ويوسف زعين إلى الحركة التصحيحية، إلى التصويت لصالح سورية كوطن سرمدي على الرغم من أَنني لم ولن أمسح جوخ حتى لأكبر السلاطين لأن الشاعر أكبر من وطن وسلطان.وعمري لم يعد به ما أخشاه من العملاء والمنحطين في أخر الزمان.
كلمة سأقولها بحق الجندي السوري ، والشهيد السوري.والمرأة ، الأم السورية.
أمام هذه المهرجانات التي تُقام لمنتخبنا الكروي السوري.
مقدمة: أقبلُ تُرابا ضم كلّ جندي سوري شهيد، وإنسان سوري قُتل في هذه الحرب المجنونة.التي أرادوا تدمير حضارتنا السورية العريقة ،والتي تمتد إلى سبعة آلاف عام،ولن نستغرق في توضيح هذه النقطة.
= أقبل ُأيادي من هم سياجاً لسورية ليل نهار، صيفا وشتاء وهم جياع….إنهم الجنود الذين بحكم القوانين الوطنية يُدافعون بكلِّ إخلاص عن الوطن السوري.
= الشهداء جميع الشهداء . سوريون وأنا أرى لقد خذلناهم وهم في قبورهم. وأهل الشهداء ،نساء الشهداء، أولاد الشهداء ..يعيشون العوز والفقر والحرمان.
= تقوم سورية ولا تقعد من أجل تشجيع المنتخب الوطني السوري لكرة القدم.. والله بيستاهل ويستاهل ويستاهل. ولكن أرى أننا غالينا ،وأفرطنا في المغالاة ، وأظهرنا بأننا لانقدر من يستحق التقدير الحقيقي.
أينَ نحن من دم الشُهداء الأبرار الذين قُتلوا في سبيل حريتنا وكرامتنا ومن أجل أن تعود سورية إلى ماكانت عليه.؟!!!
وأقول لأشباه الرجال إنكم تبالغون في موضوع كرة القدم . هي رسالتنا للعالم لكن ليست الرسالة الهامة ، الرسالة الهامة عندما نعقد العزم على توفير المواد الضرورية للفقراء الذين يعيشون البرد ولا كهرباء، ولا غاز، ولا غذاء.هؤلاء الناس على امتداد الجغرافيا السورية كانوا ولا زالوا جنودا أوفياء وقدم كل بيت أكثر من شهيد.
إن منتخبنا الوطني هذه واجباته ، أقول واجباته الوطنية فهو لم يحمل السلاح ويُدافع عن أرض الوطن كما الجندي الشهيد!!! ولا مانع أن نُشجعه ولكن ليس كما تمَّ .
أرى أن تلتفت الحكومة إلى موضوع إنساني في هذا البرد القارس ، والشتاء المجنون.ونحن نُقدر الإمكانات لقدرة الحكومة التي تتحكم بقدراتها مجموعة من الظروف المادية والوطنية والمحلية.
نعلم علم اليقين بأنَّ أية حكومة وطنية لايمكن أن تتمكن من تحقيق متطلبات الشعب السوري ،على الأرض السورية.وبهذه الظروف الاستثنائية ، ولكن دعونا نُهيب بها كي تحقق لشعبنا مايستلزمه ، فلا نوم ولا سهر للوزراء ورئيسهم ولا للمدراء والإداريين ، ليعتبروا أنفسهم جنوداً يحملون السلاح.
العسكري السوري ولجان الدفاع الوطني وغيرهم هؤلاء يتحدون الرصاص القاتل بصدورهم العارية منذ ثمانية سنوات ،وحين يرى الجندي وعلى اختلاف مراتبه أننا آلهنا الكروي السوري فإنه يشعر بسخف وجوده.و(حاشاه) أمام مايراه من تجييش للفريق الكروي السوري. يشعر كم هو رخيص أمام مايتم.
دعوني أقول مالا يُقال ولتشتموني.
وأخيرا كرة القدم منذ أقدم العصور فيها الربح وفيها الخسارة.شكرا لنسورنا الكرويين بارك الله فيكم ،ولكن ما أقوله أكبر من فريق، وأكبر من مظاهر ، ما أقوله منهجية وطنية علينا قراءة نتائجها ووضع الخطط الفاعلة من أجل المستقبل.
أرجوكم لنتوازن في الواجبات والأوليات قبل أن يشتمنا العالم ويهزأ بنا العالم.
سورية طائر الفينيق هي.
سورية أبجدية الحب والسلام والحرب هي.
سورية هي الجندي، والتاجر، والوزير، والفقير، والكروي، والكاتب ،والفنان والمطرب وحتى الفلاح والعامل.
سورية هي الحكومة التي تسهر وتعمل بكل طاقاتها .من أجل توفير مايجب عليها أن توفره.
سورية ليست بحاجة إلى سيولة نقدية ،سورية بحاجة إلى أن يكون الكل جنوداً يتحدون الرصاص كلّ في موقعه.
وحتى المُغْتربْ عليه ِ ـ ولا أستثني نفسي ـ أن يؤمن أن سورية لا تولد بعقلية كما كانت من الهرم إلى القاع. علينا أن نؤمن بأن التجديد والتلقيح والتطوير والتغيير والتبديل مع الإيمان المطلق بالله وبسورية الوطن هو طريق الجلجلة للسوريين كافة.
دعونا نعترف بأخطاء الماضي ،ولكن علينا أن نُسارع للتخلص من تلك الأخطاء ،مهما كبر حجمها وخطورتها .علينا أن نؤمن بأن ماجرى مؤامرة كونية بحسب كل التقارير الدولية وما خفي منها وما ظهر.
وأخيراً أمامنا مشواراً طويلاً لنعود كما كنا قبل السنوات العجاف ،وهذا لايتم بغير مؤتمر وطني تؤمن جميع المكوّنات السورية القومية والدينية والمذهبية والسياسية أن مصلحة الوطن يلزمها فقط أن نجلس تحت خيمة وطنية دون شروط وقيود. هدفنا سورية الوطن الذي يؤمن بالسلام ويعمل بالواقعية السياسية ، والعلمية والديمقراطية.
هدفنا سورية دولة مدنية تجترح المعجزات ،في سبيل تحقيق الذات السورية بألوانها المختلفة ولكن كل تلك الألوان هي غناء لسورية الواحدة .
وأخر الكلمات إن لم تولدوا من رحم محبتها فوالله لن يكون هناك ما يطمئن إلى مستقبلها .
عاشت سورية وعاش الشهيد السوري.
عاش الجندي السوري .
اسحق قومي.
15/1/2019م
شاعرٌ وأديبٌ وباحث سوري مستقل يعيش في ألمانيا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,413,075
- عشتار الفصول:111386 عقد زواج روحي.
- عشتار الفصول:111384 . تشابه المكوّنات للشخصية المريضة عقلياً ...
- عشتار الفصول:111378 المعوقات في كتابة التاريخ البشري بالرغم ...
- عشتار الفصول:111361 كلّ عام ٍ وأنتم بخير. أدعو لتأسيس دين جد ...
- العوامل التي ساعدت الأكراد في الجزيرة والشمال السوري
- عشتار الفصول:111347 .أين دور اليسار العربي والمثقفين والبعثي ...
- عشتار الفصول:111345 لغتنا السّورية الأم .
- عشتار الفصول:111343 قراراتنا وردود أفعالنا بين العاطفة والعق ...
- عشتار الفصول:111339 .مستلزمات إعادة كتابة التاريخي المشرقي و ...
- هل يُرضي الباحث والمؤرخ جميع الأجيال ،والمكوّنات القومية الت ...
- عشيرة البوجابر في الرقة وسورية .
- قبيلة الجبور الزبيدية في الجزيرة السورية والبلاد الشامية: نس ...
- عشتار الفصول:111274 سورية ليست على دين واحد وليست لمكوّن واح ...
- هلْ يعي الرجالُ؟ بقلم المهندس إلياس قومي
- عشتار الفصول:111269 المنعطفات الخطيرة في سياقات حركة الانساق ...
- عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .
- عشتار الفصول:111241 الدستور السوري الجديد إن لم يأخذ بأهمية ...
- عشتار الفصول:111238 جمع الذاكرة التاريخية المتناثرة والمتنوع ...
- عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية ...
- عشتار الفصول:111232 إذا أرادت أمريكا أن تبقى دولة عُظمى!!!


المزيد.....




- إعلامي بالجزيرة يحذف عبارة من منشوره عن صوامع غلال مرفأ بيرو ...
- برلماني لبناني ينسحب من التكتل الموالي للرئيس عون
- مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: يجب أن نعود لمجلس الأمن ل ...
- تحذيرات من أزمة إنسانية في لبنان بعد انفجار المرفأ
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- ترامب يعلن مشاركته في مؤتمر عبر الهاتف لدعم لبنان 
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- البرازيل.. حصيلة ضحايا كورونا تقترب من 100 ألف شخص
- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...


المزيد.....

- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111388 أينَ الجندي السوري ، أين الشهيد السوري؟!!أين الفقراء في وطننا من مهرجانات لفريقنا الكروي نُقيمها ولا نُقعدها؟!!