أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي مرفوض جملة وتفصيلا














المزيد.....

نظام الملالي مرفوض جملة وتفصيلا


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6115 - 2019 / 1 / 15 - 17:38
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


التصريح الاخير لمستشار الرئيس الايراني، حسام الدين آشنا، والذي قال فيه إن الدوافع الاقتصادية لاحتجاجات ديسمبر في العام الماضي كانت مشتركة مع الاحتجاجات في التسعينات، لكن الدوافع الاجتماعية للاحتجاجات في العام 2017 كانت مختلفة و«أعمق بكثير»، وأوضح بأن الهدف من احتجاجات ديسمبر هو «الاطاحة بالحكومة» ولكن بعد ذلك أصبح من الواضح أن «إضعاف الدولة والنظام هو مسار واحد». ولاريب من إن الانتفاضة الايرانية وماأعقبتها من إحتجاجات ونشاطات لمنظمة مجاهدي خلق ضد نظام الملالي، خصوصا وإن الشعارات التي رفعت کانت من قبيل"الموت لخامنئي"و"الموت لروحاني" أو"أيها الاصلاحي أيها الأصولي انتهت اللعبة كفى زيفكما"، بما يٶکد بأن النظام کله مرفوض من جانب الشعب جملة وتفصيلا.
الفاشية الدينية المجرمة والتي سعت وطوال 4 عقود من حکمها القمعي الدموي خداع الشعب والتمويه عليه بمختلف الطرق من أجل إستمرار حکمه وإن لعبة الاصلاح والاعتدال التي إبتدعها نظام الملالي بعد أن رأى الشعب يتململ منه ولايطيقه من أجل إيهامه بأن الاوضاع ستتغير نحو الاحسن وهذه اللعبة التي صار النظام يلعبها منذ عهد الملا محمد خاتمي وإستمرا عليها في عهد الملا روحاني والتي لازالت مستمرة الى يومنا هذا، فإن الشعب ومن خلال المقاومة الايرانية المتربصة بالنظام قد أدرك کذب وزيف هذه اللعبة خصوصا وإن المقاومة الايرانية ومنذ البداية قد أکدت بإستحالة الاصلاح والاعتدال في ظل هذا النظام، ذلك إن إفساح أي مجال من الحريات والديمقراطية الحقيقية کفيل بإسقاط النظام.
الاعمال والممارسات القمعية التعسفية التي قام بها هذا النظام وخلال فترات حکم مايوصف ب"الاعتدال والاصلاح"، کانت أضعاف مايجري في العهود الاخرى وکأبسط مثال على ذلك فإن الاعدامات التي جرت في عهد الملا روحاني وتزايد الاعتقالات التعسفية وتراجع الاوضاع المعيشية الى أبعد حد وإزدياد الفقر والحرمان، أکد کل ذلك إن عهد إصلاح وإعتدال الدجالين هو الاسوأ من غيره رغم إن نظام الملالي مرفوض من جانب الشعب الايراني من ألفه الى يائه.
المنهج المتخلف العائد للقرون الوسطى والذي يعمل نظام الملالي کل مابوسعه من أجل تطبيقه وفرضه على الشعب الايراني، تسبب ويتسبب بالکثير من المآسي والمصائب والمصاعب والمعاناة الجمة التي لم يعد بوسع الشعب تحمل المزيد منها ولهذا فقد صمم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية ليس على رفض لعبة الاعتدال والاصلاح المزعومة وإنما رفض النظام کله جملة وتفصيلا وإسقاطه وهو الهدف الذي يناضلون من أجله وسوف يحققونه حتما في نهاية المطاف.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,288,034
- الطفولة في إيران والجريمة المستمرة لنظام الملالي ضدهم
- السارق الاکبر يوصي اللصوص الصغار خيرا بالشعب الايراني!
- العالم يتطلع ليوم إطاحة الشعب الايراني بنظام الملالي
- لاتغيير في نهج نظام الملالي إلا بتغييره
- الانتفاضة مستمرة رغم أنف الملالي
- أصل الدجل مستهدف
- قواعد الباسيج القمعية أهداف لمعاقل الانتفاضة
- إعتراف الملالي بفشلهم وبشاعة دورهم
- 500 مليون دولار لسفاهات برلمان الملالي
- الطلاب الايرانيون يدخلون خط المواجهة الساخنة ضد ملالي إيران
- الارهاب معدن الفاشية الدينية
- إصرار إستثنائي على تغيير نظام الملالي
- فضيحة أخرى لسفارات وقناصل نظام الملالي
- نظام الملالي بالون الکذب والخداع
- الحل الوحيد تغيير نظام الملالي
- عام الخوف والرعب على نظام الملالي
- نظام الملالي مرکز صناعة التطرف والارهاب في العالم
- مخابرات الملالي وقوة القدس جهازان إرهابيان
- عام 2018 عام فضح إرهاب عمامات الدجل والشعوذة
- ليست القضية طرد سفير الملالي فقط


المزيد.....




- رئيس البرلمان التركي: نأمل من العراق عدم توفير ملاذ آمن لـ-ح ...
- الرداعي: كان (مقبل) يتطلع لتوحيد قوى اليسار والقومية في تحال ...
- تونس: الرفيق خليل الشرودي يواصمعركة الأمعاء الخاوية
- #كاريكاتير الفنان البرازيلي كارلوس لاتوف
- 21 نيسان 1984 عملية الشهيدة لولا الياس عبود #جبهة_المقاومة_ا ...
- من حمص إلى الخرطوم: صرخة الحرية
- الجزائر.. الحراك الشعبي وورقة الفتنة
- التيار النقابي المستقل: إلى الاعتصام الأربعاء أمام المركز ال ...
- رحيل الرفيق الدكتور هايل بركات
- تجمّع المهنيين في السودان يعلن الأحد أسماء مرشحيه للمجلس الس ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي مرفوض جملة وتفصيلا