أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - عشتار الفصول:111386 عقد زواج روحي.















المزيد.....

عشتار الفصول:111386 عقد زواج روحي.


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6114 - 2019 / 1 / 14 - 23:04
المحور: الادب والفن
    


عشتار الفصول:111386
عقد زواج روحي.
اقتراح بأن يكون هناك عقد زواج روحي ،بين أنثى وذكر ،عندما تكتمل شروط وأهمها ،الإرادة الحرة الكاملة، دون أية مغريات، أو مصلحة.
هذا العقد يُشرع له حتى بين المتزوجين، في زمن الهواتف الذكية.(الواقع هذا هو)
وقسمه يكون على الشكل التالي:
أقسمُ بالسماء، وبأبجدية العشق والحب، والهُيام أني وبكامل إرادتي وحريتي زوجتك روحي عن بعد، وأنت سيدها لك ماتشاء ،صلتك َ عليها ليل نهار ،افعل ماتراه فهي لك، رغم البعد بيننا .لكنني راضية، لو منحتني من وقتك الثمين في اليوم ربع ساعة تكفيني.حتى أتمتع وأعانق روحك فهي معبدي وفيها تكتمل شخصيتي.
زوجتك ،روحي فتعال نتعانق روحيا.الأجساد فانية ،أما الأرواح فخالدة على مايؤكده الفلاسفة ،وتؤكده الأديان.
أُشهد الحق والنور والخير والجمال على ما أقوله.
آمين.
تعال أيها الرجل فأنا أنثى تزوجتُ من لا أُحبه، وأجبرتني الظروف على معاشرة من لا أطيقهُ، أقسم لا هو يطيقني ،ولا أنا أُطيقه ،نحن أصلاً مطلقان ، في طعامنا نأكل كل بحسب ظرفه، ونجلس بجانب بعضنا ولكننا في بعد لا تتصوره، ننام على سرير واحد لكن أُشهد الخالق لسنا بزوجين ،أجل الحاجة الجسدية والعاطفية والجنسية كانت تقضي أن نتزوج لننستر كما يقولون، هو كان تحت هذا الدافع ،وأنا كذلك ، لا تُصدقون بأن هناك حُباً بدون مصلحة أو غاية، أقسم بالحب الذي يغتالونه ليل نهار باسم الموبقات ،كانت غاية من تزوجني أن لايرتكب الموبقات ، ويتم التشهير به في الطرقات بين مجتمعاتنا التي لاعمل لها غير بأن تُنادي بالشرف والأخلاق ،وهذا الرجل تزوجني لكي يحرث بي ليل نهار ، وأنا كنتُ ناراً محرقة لهذا ارتضيت به ،وقبلت مشورة والدتي التي أودت بي إلى التهلكة.
صدقوني ظهر كلّ شيء للعيان ،بأن أغلبنا تزوج بدون حب حقيقي، فالحب الحقيقي ليس موجودا إلا في دار المجانين . ولئلا يزعل مني من يعتبرون أنفسهم بأنهم شرفاء ،هؤلاء أيضا يُمارسون الجنس النظري فالتلذذ بجمال الشاب أو العكس هو مضاجعة جنسية ،ولكن بطريقة شريفة حضارية ،فأمكِ عندما ترى ممثلاً جميلاً تقول عنه بأنه جميل، والزوجة التي تقول عن مطرب عشقت صوته أو أحب صوته الرخيم فهي تمارس الجنس البعيد مع هذا أو ذاك.
صدقوني هي الحقيقة التي كتبتها دون فزلكات ،ونتابع فنقول: صدقوني بأن الذي ينام معي يوميا ،لولا العيب،ولولا المحرمات الاجتماعية ،ولولا أن يقولون عني بأنني مستهترة غبية ،لما نمت معه ليلة ً واحدة .وأعلم بأنه ليس معي سوى بالجسد كما أنا لستُ معه إلا بالجسد.أيها الناس والله اسمعوا لصوتي فأنا مقهورة وروحي تتوق للحرية ، وأنا مع ما توصلت إليه المجتمعات الغربية فها أرى مشهدا للإنسان القديم عندما كانت المشاعية،فهي طريقة فضلى وعلى الدول أن تربي الناتج العام من تلك العلاقات ، لاتقولون هذه طريقة في تراجع مراتب التربية، لأنه لاتربية لدينا والموبقات التي تُرتكب بملايين الحالات لكنكم دوما تُمارسون الإرهاب الفكري الذي أدى ما أدى بنا إلى حالتنا الحاضرة فمجتمعاتنا كلها مدمرة من الداخل وفي جوهرها .إني أرى في الزواج التقليدي قمة الأنانية،قمة الشوفينية، قمة الانحراف ويسمونه شرفاء العهر بالكرامة والشرف ، وهم أبعد مايكونون عنه. أقسم برب الأرباب ،ورافع السماء ،والذي خلق البحار والمحيطات ما أقوله هو الصواب.
حتى الذين يعقدون صفقات الزواج التقليدي ،هم تُجار، وأغلبهم يتباهى أمام الكاميرات ،والتصوير عبر الاستوديوهات.حتى يبقى مع العروس والعريس .
أيتها الزوجات ، أيتها الفتيات .أصارحكن برب الشهوة والفزلكات بأن تخلعن كل حياء وتتكلمن بالحقيقة رغم مرارتها.
إن أغلب الرجال في هذه الظروف مع توفر الهواتف النقالة، تجدون في أياديهم ليل نهار، يُغازلن الفتيات الملتهبات شهوة ،اللواتي يرحبن بالسهرات والهدايا وشراء مايلزمهن ،والرجال الكبار أكثر تجربة وأكثر حنان. وأما الكلام المعسول الذي لم يسمعنه من الأزواج ،تراهن يذبن كالشمع لكون أزواجهن ،لا وقت لديهم للغزل أو تقديم وجبة من الكلمات الصادقة لزوجاتهم ،رغم الفوارق الثقافة والمستويات والمواهب بينهم .
فالرجال غالباً يعبدون أعمالهم ليجمعوا النقود ،وليوفر لزوجاتهم وصاحباتهم البيوت والأثاث وكل مايتطلبه الوقت والتقليد ، فالكل يقلد الكل، وكلّ منهم يُفاخر بأنه صاحب ثروة. ولا يعرف بأن زوجته المسكينة بحاجة إلى عاطفة نقية.وتراها هناك مرمية، كأي أثاث في داره ،فكم تشتهي لو هو عليها يغار ، وقالوا الذي لايغار حمار وهو راض ٍ برتبة الحمير مادام همه جمع الأموال ولكن مايهمه أن يكون لطيفا مع ابنة الجيران وأمها وجدتها وكل من يلتقيهم ، تراه كالملاك وهو لايمنح زوجته أيّ إشارة أو عطف أوهمسة حمراء..
اللهم لدي الكثير مما أقوله لكنني سأنتهي وأقول:
اللهم صلي على جيل يلتهب كالنار.وليس في جعبته كل صرعات زمان الأجداد الذين خلفوا لنا العيب، والاحتقار ،فهذا الجيل ليس على استعداد أن ينهل من معين بئر قذر ورائحة قذارته أغلقت الأنوف، وصار الناس يعرفون الحقيقة من الأوهام.
اللهم طهر لنا القلوب وعافنا من شر الذنوب ولكن حقق لنا أمراً على غاية من الأهمية
بأن نتزوج على الشريعة الجديدة .وأما القديمة فمن أجل أن نأتي بأولاد لم نعد نهتم بتربيتهم أصلاً،ولا سلطة لنا عليهم ،فهم يتربون فيما تقول لهم الشوارع والمدارس وقوانين الحكومات الغربية ،والهواتف الذكية .كل هؤلاء عليهم تقع تربية الأبناء وكل مايريدونه أن يتعلم الولد والبنت التمرد على عاداتنا وتقاليدنا ، حتى أنهم لايقبلون من الأهل أن يرشدهم لشيء ما .وإن كان أحد الآباء تقليديا فقد يصرخ في وجهه ولده أو بنته هذا إن لم يرفسه ويمضي ، أو تمضي... وهذه أبسط مايجري في الواقع ، وحدث ولا حرج.
اللعنة على من لايقول الحقيقة ،في وقت يعز قولها ويُساير الناس خوفا أن يصموه بما هم أصلا فيه .إن من لايقول الحقيقة فهو خائن،و دجال في صنع تربية قادرة على تجاوز المحال.
أيها السادة الكِرام ،في المقال التالي ستجدون مايستجد من حالي، وسترون ما ستنهال علي من السخافات من قبل السخفاء والأغبياء الذين ظنوا بأنني تهتُ عن درب اللياقة واللباقة ، سيراني خارجاً عن المألوف ،وهو يعلم بأنه حقيقة الحقائق لكنه يزعم بأنه شريف ،عفيف وهو أحقر مايكون والناس به يُنادون..
أجل كل سيسقط علي من أمراضه الملونة ،وماسيراه مناسبا .
صدق الكذب، وليمت الحق ،والعدل .مادمنا في زمن تختلط فيه كلّ القيم .
وهنا أستحضر مدرسي في الجامعة الدكتور نايف بلوز ومادة القيم فرحم الله الجامعات وزمن الطالب على دروسه عاكفا لا على الرغبات ، ينهل من العلوم من أجل الفضيلة لا الموبقات.لعن الله زماناً يتساوى فيه الحمير مع الفلاسفة ، .والقرد مع الغزال ، ولكلّ منا في نفسه مايختاره من أقوال. أُشهد الله على ما أقول لا أريد القراءات الظاهرة بل العمق فيما قلته وسلام السماء لجميعكم.
اسحق قومي.
شاعر وأديب وباحثٌ سوري مستقل يعيش في ألمانيا
13/1/2019م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,284,671
- عشتار الفصول:111384 . تشابه المكوّنات للشخصية المريضة عقلياً ...
- عشتار الفصول:111378 المعوقات في كتابة التاريخ البشري بالرغم ...
- عشتار الفصول:111361 كلّ عام ٍ وأنتم بخير. أدعو لتأسيس دين جد ...
- العوامل التي ساعدت الأكراد في الجزيرة والشمال السوري
- عشتار الفصول:111347 .أين دور اليسار العربي والمثقفين والبعثي ...
- عشتار الفصول:111345 لغتنا السّورية الأم .
- عشتار الفصول:111343 قراراتنا وردود أفعالنا بين العاطفة والعق ...
- عشتار الفصول:111339 .مستلزمات إعادة كتابة التاريخي المشرقي و ...
- هل يُرضي الباحث والمؤرخ جميع الأجيال ،والمكوّنات القومية الت ...
- عشيرة البوجابر في الرقة وسورية .
- قبيلة الجبور الزبيدية في الجزيرة السورية والبلاد الشامية: نس ...
- عشتار الفصول:111274 سورية ليست على دين واحد وليست لمكوّن واح ...
- هلْ يعي الرجالُ؟ بقلم المهندس إلياس قومي
- عشتار الفصول:111269 المنعطفات الخطيرة في سياقات حركة الانساق ...
- عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .
- عشتار الفصول:111241 الدستور السوري الجديد إن لم يأخذ بأهمية ...
- عشتار الفصول:111238 جمع الذاكرة التاريخية المتناثرة والمتنوع ...
- عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية ...
- عشتار الفصول:111232 إذا أرادت أمريكا أن تبقى دولة عُظمى!!!
- عشتار الفصول:111224 ماذا تنتظرون؟ والشهداء منا في سورية تجاو ...


المزيد.....




- السعودية تنظم -تحدي الثيران- على الطريقة الإسبانية
- أكبر موسوعة بالإنجليزية توثق تاريخ فلسطين لأربعة قرون
- مهرجان السينما في بغداد
- بن شماش:مجلس المستشارين منكب على مراجعة نظامه الداخلي لتحقيق ...
- رحيل المخرج اللبناني جورج نصر
- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - عشتار الفصول:111386 عقد زواج روحي.